ما صحة هذه الرسالة ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: ما صحة هذه الرسالة ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    8,320

    افتراضي ما صحة هذه الرسالة ؟

    وصلتني رسالة على الوتس أب وفيها مايلي:
    إذا شئت النجاة من اسفل الدرك
    ووقاية من الزلات والعيب والشرك
    ورائحة في القبر أحلى من المسك
    وامنا من الحرق والغرق والهلك
    فعليك ياصاحبي ب ( سورة الملك )
    ما صحة هذه الرسالة .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: ما صحة هذه الرسالة ؟

    ثلاثون آية شفعت لصاحبها حتى غُفر له ... وهي المنجية من عذاب القبر ... وهذه فضائل ثابتة في شرعنا في سورة الملك...

    أما غير ذلك مما ذكر في الرسالة فأعتقد انما هو للوزن الشعري اذ ليس له اسناد يُثبت ذلك..ويكفينا ما ثبت ولا داعي لأن نزيد فضائل من عندنا فيما لم يثبت..

    والله أعلم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    Post رد: ما صحة هذه الرسالة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مواصل مشاهدة المشاركة
    ثلاثون آية شفعت لصاحبها حتى غُفر له ... وهي المنجية من عذاب القبر ... وهذه فضائل ثابتة في شرعنا في سورة الملك...

    أما غير ذلك مما ذكر في الرسالة فأعتقد انما هو للوزن الشعري اذ ليس له اسناد يُثبت ذلك..ويكفينا ما ثبت ولا داعي لأن نزيد فضائل من عندنا فيما لم يثبت..

    والله أعلم
    هذا الكلام لم يثبت لا لفظاً ولا معنىً عن المصطفى _صلواتُ الله وسلامه عليه_ ، وبعض الأحاديث التي قوَّاها بعض أهل العلم في فضل سورة "تبارك" ، ليس فيها ذاك.
    هذا ؛ مع شكري لأخي الحبيب مواصل _أحسن الله إليه_ ، مع أني أر ، لو استبدلنا قولته "لا داعي لأن نزيد.." ، بأنه لا يجوزُ لأحدٍ أن يثبت شيئاً لله رب العالمين ، ولا للنبي الكريم _عليه أفضل الصلاة والتسليم_ ممَّا لم يُنصْ عليه ؛ لكان أفصح وأفضل ، وذلك ؛ لكي لا يدخُل صاحب هذا الصنيع ، في زمرة "الكذَّابين"_ل كان متعمداً_ على الرسول الآمين_عليه أفضل الصلاة والتسليم_ ، وقد جاء عنه محذراً من ذلك في "الصحيح" ، حيثُ قال : "من كذب عليَّ متعمداً ؛ فليتبوأ مقعده من النار ". وفي رواية : "من قال عنِّي ما لم أقل ؛ فليلج النَّار".
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: ما صحة هذه الرسالة ؟

    [quote=أبوعاصم أحمد بلحة;638217]
    هذا الكلام لم يثبت لا لفظاً ولا معنىً عن المصطفى _صلواتُ الله وسلامه عليه_ ، وبعض الأحاديث التي قوَّاها بعض أهل العلم في فضل سورة "تبارك" ، ليس فيها ذاك.
    بارك الله فيكم أخانا أبا عاصم...نعم العهدة على من قوى هذه الاحاديث وحسنها وصححها كالالباني وغيره..

    هذا ؛ مع شكري لأخي الحبيب مواصل _أحسن الله إليه_ ، مع أني أر ، لو استبدلنا قولته "لا داعي لأن نزيد.." ، بأنه لا يجوزُ لأحدٍ أن يثبت شيئاً لله رب العالمين ، ولا للنبي الكريم _عليه أفضل الصلاة والتسليم_ ممَّا لم يُنصْ عليه ؛ لكان أفصح وأفضل ، وذلك ؛ لكي لا يدخُل صاحب هذا الصنيع ، في زمرة "الكذَّابين"_ل كان متعمداً_ على الرسول الآمين_عليه أفضل الصلاة والتسليم_ ، وقد جاء عنه محذراً من ذلك في "الصحيح" ، حيثُ قال : "من كذب عليَّ متعمداً ؛ فليتبوأ مقعده من النار ". وفي رواية : "من قال عنِّي ما لم أقل ؛ فليلج النَّار".
    أحسن الله إليك...هذا كان المقصد وهو ما نريد...لكن ربما غفلنا عنها بسبب استعجال...بوركت على التذكير والتنبيه...اكيد طبعا ان كلمة الزيادة قد يدخل فيها صاحب الصنيع في زمرة الكذابين..فمن حدث بحديث يُرى أنه كذب فهو احد الكاذبين..

    رفع الله قدركم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    8,320

    افتراضي رد: ما صحة هذه الرسالة ؟

    جزاكم الله جميعا خيراً

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: ما صحة هذه الرسالة ؟

    بارك الله فيكم وسددكم .
    جاء الحديث عن جماعة من الصحابة مرفوعا ولا يخلو واحد منهم من ضعف ، لكن جاء ابن مسعود مرفوعا وموقوفا .

    أخرجه أحمد بن منيع في كتاب فضائل القرآن ـ ومن طريقه أبوالشيخ في طبقاته ( 4 / 10 - 11 ) ، عن أبي أحمد الزبيري ، قال : ثنا سفيان ، عن عاصم ، عن زر ، عن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " سورة تبارك هي المانعة من عذاب القبر " .

    ورجاله ثقات ، لكن قال أحمد ـ وتبعه الحافظ ـ في أبي أحمد الزبيري : كان كثير الخطأ في حديث سفيان .


    قلت : قد خالفه عبدالرزاق ، وابن المبارك ، فروياه عن سفيان ، عن عاصم ، عن زر ، عن عبد الله ، موقوفاً .
    أخرجه عبدالرزاق في مصنفه ( 3 / 379 / 6025 ) - ومن طريقه الطبراني في المعجم الكبير ( 9 / 131 / 8651 ) - ، والحاكم في المستدرك ( 2 / 498 ) - وعنه البيهقي في الشعب ( 2 / 494 / 2509 ) - .قال الحاكم : " حديث صحيح الإسناد " . ووافقه الذهبي .
    قلت : وهو كما قالا ، وهو المحفوظ ، وله حكم الرفع .
    قد توبع سفيان على وقفه ، فقد تابعه عرفجة بن عبدالواحد ، عن عاصم ، به .
    أخرجه النسائي في الكبرى (10547 ) ، والطبراني في المعجم الكبير ( 10 / 142 / 10254 ) ، وفي المعجم الأوسط ( 6 / 212 / 6212 ) ، والبيهقي في السنن الكبير ( 6 / 179 ) .
    و عرفجة هذا حسن الحديث ؛ فقد روى عنه ثقتان ، ووثقه ابن حبان ، فمثله يُحسن حديثه , والله أعلم .
    وله طريق أخرى :
    فقد أخرجه عبد الرزاق في مصنفه ( 3 / 378 / 6024 ) ، ومن طريقه الطبراني في " المعجم الكبير " ( 9 / 131 / 8650 ) ، عن معمر ، عن أبي إسحاق ، عن أبي الأحوص ، عن ابن مسعود .
    وإسناده ضعيف ؛ فإن أبا إسحاق هو السبيعي ، وهو مدلس ، ولم يصرح بالسماع .
    فالصواب أنه موقوف على ابن مسعود ، وله حكم الرفع ، إذ لا مجال للرأي فيه ، والله أعلم .




الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •