مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 19 من 19

الموضوع: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,265

    افتراضي مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    قال الحافظ ابن كثير :

    "وكان الاخطل من نصارى العرب المتنصرة قبحه الله وابعد مثواه وهو الذي انشد بشر ين مروان قصيدته التي يقول فيها : " قد استوى بشر على العراق ***** من غير سيف ودم مهراق " وهذا البيت تستدل به الجهمية على آن الاستواء على العرش بمعنى الاستيلاء وهذا من تحريف الكلم عن مواضعه وليس في بيت هذا النصراني حجة ولا دليل على ذلك ولا أراد الله عز وجل باستوائه على عرشه استيلاءه عليه تعالى الله عن قول الجهمية علوا كبيرا فانه إنما يقال استوى على الشيء إذا كان ذلك الشيء عاصياً عليه قبل استيلائه عليه كاستيلاء بشر على العراق واستيلاء الملك على المدينة بعد عصيانها عليه وعرش الرب لم يكن ممتنعا عليه نفسا واحدا حتى يقال استوى عليه آو معنى الاستواء الاستيلاء ولاتجد اضعف من حجج الجهمية حتى آداهم الإفلاس من الحجج إلى بيت هذا النصراني المقبوح وليس فيه حجة والله اعلم "
    انتهى كلام ابن كثير ، المصدر : البداية والنهاية لابن كثير تحت عنوان : (سنة عشر ومائة من الهجرة النبوية)


    مقارنة عقيدة الأشاعرة بعقيدة الجهمية التي نقلها ابن كثير واستنكرها :

    " والحاصل أنه إذا ورد في القرآن أو السنة ما يُشعِر بإثبات الجهة أو الجسمية أو الصورة أو الجوارح اتفق أهل الحق وغيرهم ما عدا المجسمة والمشبهة على تأويل ذلك لوجوب تنزيهه تعالى عما دل عليه ما ذُكِرَ بحسب ظاهره ، فهما يوهم الجهة قوله تعالى " يخافون ربهم من فوقهم " ، فالسلف يقولون : فوقية لا نعلمها ، والخلف يقولون : المراد بالفوقية التعالي في العظمة ، فالمعنى يخافون أي : الملائكة ربهم من أجل تعاليه في العظمة أي : ارتفاعه فيها . ومنه قوله تعالى : " الرحمن على العرش استوى " ، فالسلف يقولون : استواء لا نعلمه ، والخلف يقولون : المراد به الاستيلاء والملك كما قال الشاعر : " قد استوى بشر على العراق من غير سيف ودم مهراق "

    المصدر : حاشية البيجوري على جوهرة التوحيد بتحقيق الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية ، شرح البيت رقم (40)
    وكل نص أوهم التشبيها ****** أوله أو فوض ورُم تنزيها
    صفحة 157 الفقرة رقم (261) ، نشر دار السلام .


    راجع لسان العرب لابن منظور باب السين مادة سوا ذكر ابن منظور ما نصه كالتالي
    وقال أحمد بن يحيى في قوله عز وجل : " الرحمن على العرش استوى " ، قال : الاستواءُ الإقبال على الشئ ، وقال الأخفش : استوى أي علا ، تقول : استويت فوق الدابة ، وعلى ظهر البيت ، أي علوته . واستوى على ظهر دابته أي استقر . وقال الزجاج في قوله تعالى : " ثم استوى إلى السماء " ، عَمَدَ وقَصَدَ إلى اسماء ، كما تقولُ : فَرَغَ الأمير من بلد كذا وكذا، ثم استوى إلى بلد كذا وكذا، معناه قصد بالاستواء إليه، قال داود بن علي الأصبهاني : كنت عند ابن الأعرابي ، فأتاه رجل فقال : ما معنى قول الله عز وجل " الرحمن على العرش استوى " ؟ فقال ابن الأعرابي : هو على عرشه كما أخبر ، فقال : يا أبا عبدِ الله ، إنما معناه استولى ، فقال ابن الأعرابي : ما يُدريك ؟ العربُ لا تقولُ استولى على الشئ حتى يكون له مضاد ، فأيهما غلب فقد استولى ، أما سمعت قول النابغة : إلا لمثلك أو مَن أنتَ سابقه سبَقَ الجواد إذا استولى على الأمد " انتهى
    فالله على العرش كما أخبر عز وجل

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    ممن يستدل بذلك البيت بعضُ أئمة اللغة الكبار كالجوهري صاحب معجم الصحاح ..القائل في معجمه المعتمد :
    <<واسْتَوى، أي استولى وظهَرَ. وقال:
    قد اسْتَوى بِشْرٌ على العِراقِ
    من غير سيفٍ ودمٍ مُهْراقِ >>..
    و ممن قال بأن من معاني استوى: استولى..الامامُ الطبري في تفسيره، و غيره من الأئمة ...
    و الأمر الأهم هو أن موافقة أهل البدع و الضلال لأئمة السنة او لبعضهم في بعض المسائل لا يجعلهم من أتباعهم و لا على عقيدتهم..
    و إلا فابن تيمية وافق الفلاسفة و المعتزلة و الكرامية المجسمة في مسائل عديدة..فيلزمك أنه من الفلاسفة و من المعتزلة و من المجسمة ...
    و ابن تيمية نفسه في منهاج السنة يقول عن الرافضة: <<وينبغي أيضا أن يعلم أنه ليس كل ما أنكره بعض الناس عليهم يكون باطلا بل من أقوالهم أقوال خالفهم فيها بعض أهل السنة ووافقهم بعض والصواب مع من وافقهم >>.
    و يقول في موضع آخر منه:
    <<..وهذا هو الذي يقوله أئمة أهل السنة المثبتين للقدر مع موافقة أئمة الفلاسفة لهم.>>.
    و يقول: <<بخلاف ما كان نوعه لم يزل موجودا شيئا بعد شيء فهذا مما يقول أئمة السلف وأهل السنة والحديث إنه يكون بمشيئته وقدرته كما يقول ذلك جماهير الفلاسفة الأساطين..>>
    و قال في موضع آخر: <<وثانيها: قول من يقول: يمكن دوامها في المستقبل دون الماضي كقول كثير من أهل الكلام من الجهمية والمعتزلة ومن وافقهم من الكرامية والأشعرية والشيعة ومن وافقهم من الفقهاء وغيرهم. والقول الثالث: قول من يقول يمكن دوامها في الماضي والمستقبل كما يقوله أئمة أهل الحديث وأئمة الفلاسفة وغيرهم..>>.
    فهو نفسه يعترف بأن بعض ما يقوله هو او أهل الحديث و السنة يوافق قول اهل الضلال بل الكفر كالفلاسفة و غيرهم...
    فيلزمك يا أيها المتذاكي أن تكتب موضوعا جديدا بعنوان:
    مقارنة بين عقيدة ابن تيمية و عقيدة الجهمية من الفلاسفة و المعتزلة..
    و تطلعنا على مواضع موافقته لهم ...
    ثم لتجيبنا: هل كان من جهمية الفلاسفة او من المعتزلة ام من الكرامية أم ممن ؟؟؟
    فلعلك تترك التذاكي و التعالم على أئمة أهل السنة قليلا..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    هل الأخطل النصراني يحتج به في لغة العرب... هل هو من عصر الإحتجاج....

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,265

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليم الحداد مشاهدة المشاركة
    ممن يستدل بذلك البيت بعضُ أئمة اللغة الكبار كالجوهري صاحب معجم الصحاح ..القائل في معجمه المعتمد :
    <<واسْتَوى، أي استولى وظهَرَ. وقال:
    قد اسْتَوى بِشْرٌ على العِراقِ
    من غير سيفٍ ودمٍ مُهْراقِ >>..
    و ممن قال بأن من معاني استوى: استولى..الامامُ الطبري في تفسيره، و غيره من الأئمة ...
    أولاً : أنا لم أقل أن كلام ابن كثير يعني أن استوى بمعنى استولى يخالف اللغة
    بل المقصود من كلام ابن كثير في هذا الموضع أن تفسير استواء الرحمن على العرش - على وجه الخصوص - بالاستيلاء والقهر هو الذي يخالف اللغة وكلام ابن منظور في نقله عن ابن الأعرابي في تفسير آية الاستواء تحديداً واضح إلا لو كنت تُقصِر العلم باللغة على الأخطل !!!
    ولو كنت تركز فيما تقرأ لوجدت ابن الأعرابي فيما نقله عنه ابن منظور قال بالنص :
    " فقال ابن الأعرابي : ما يُدريك ؟ العربُ لا تقولُ استولى على الشئ حتى يكون له مضاد ، فأيهما غلب فقد استولى "

    أي أن ابن الأعرابي - ومن ثم ابن منظور الذي نقل عنه في معجمه - لم ينكر أن الاستيلاء من معاني الاستواء
    ولكنه أنكر - كما أنكر ابن كثير - أن يكون استواء الرحمن على العرش بمعنى الاستيلاء لأن الاستيلاء يستلزم وجود مضاد ولم يكن ثمة نداً للرحمن ينازعه على العرش - كما تعتقدون - حتى يكون الرحمن غلبه وأخذ العرش منه واستولى عليه ، أو يكون العرش - كما قال علي جمعة مفتي جمهورية مصر - شعر في نفسه أنه أعظم المخلوقات مما يدفعه للكبرياء والاستعلاء - ولا أدري من أين ابتدع المفتي هذا التفسير المناقض للقرآن - فقهره الله عز وجل واستولى عليه حتى لا يكون العرش في نفسه أي شئ من الكبر
    وقد حكمت على هذا التفسير بالابتداع من منطلقين :
    الأول : أن الكبر هي صفة الشيطان وهو أصل كل شر وهو أول من تكبر من مخلوقات الله ، لأن معصية آدم سبقها معصية إبليس التي سببها الكبر
    فأين الدليل عند المفتي أن إبليس وسوس للعرش ؟؟؟ وهل العرش أصلاً مكلف حتى يسلط الله عليه العرش حتى يمتحن العرش هل سيتجيب للوسوسة أم يحاربها ويلتزم بطاعة الله ؟؟؟

    الثاني : أن الله عز وجل قال : " ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ " فصلت 11
    فقوله " أتينا طائعين " دليل دامغ على أن العرش دخل في طاعة الله عن رضا وليس قهر واستيلاء كما ادعى مفتي مصر



    فأين الحديث الصحيح أو الآية التي تقول أن العرش شعر باستعلاء أو كان ممكن أن يشعر باستعلاء فقهره الله عز وجل واستولى عليه حتى لا يدخل في نفسه - العرش - شئ من الكبر أو التعالي ؟؟؟؟

    أما عن نقلك عن الطبري فأرجو أن تبتعد عن التلبيس
    لأن الطبري - وهذا ليس بخطأ في ذاته كما قلت - نقل أن الاستيلاء من معاني الاستواء
    لكن الطبري - وهذا ما تجاهلته أنت - رفض ترجيح تفسير الاستواء بالاستيلاء واختار - كما قال من بعده بقرون ابن تيمية - أن الاستيلاء هو العلو والارتفاع
    علو الذات والفوقية .
    وهذا كلام الطبري كاملاً : قال الطبري في تفسيره :
    { ثُمَّ اسْتَوَى إلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْع سَمَوَات } قَالَ أَبُو جَعْفَر : اُخْتُلِفَ فِي تَأْوِيل قَوْله : { ثُمَّ اسْتَوَى إلَى السَّمَاء } فَقَالَ بَعْضهمْ : مَعْنَى اسْتَوَى إلَى السَّمَاء , أَقْبَلَ عَلَيْهَا , كَمَا تَقُول : كَانَ فُلَان مُقْبِلًا عَلَى فُلَان ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى يُشَاتِمنِي واستوى إلي يُشَاتِمنِي , بِمَعْنَى : أَقْبَلَ عَلَيَّ وَإِلَيَّ يُشَاتِمنِي . وَاسْتُشْهِدَ عَلَى أَنَّ الِاسْتِوَاء بِمَعْنَى الْإِقْبَال بِقَوْلِ الشَّاعِر : أَقُول وَقَدْ قَطَعْنَ بِنَا شَرَوْرَي سَوَامِدَ وَاسْتَوَيْنَ مِنْ الضَّجُوع فَزَعَمَ أَنَّهُ عَنَى بِهِ أَنَّهُنَّ خَرَجْنَ مِنْ الضَّجُوع , وَكَانَ ذَلِكَ عِنْده بِمَعْنَى أَقْبَلْنَ . وَهَذَا مِنْ التَّأْوِيل فِي هَذَا الْبَيْت خَطَأ , وَإِنَّمَا مَعْنَى قَوْله : " وَاسْتَوَيْنَ مِنْ الضَّجُوع " عِنْدِي : اسْتَوَيْنَ عَلَى الطَّرِيق مِنْ الضَّجُوع خَارِجَات , بِمَعْنَى اسْتَقَمْنَ عَلَيْهِ . وَقَالَ بَعْضهمْ : لَمْ يَكُنْ ذَلِكَ مِنْ اللَّه جَلَّ ذِكْره بِتَحَوُّلٍ , وَلَكِنَّهُ بِمَعْنَى فِعْله , كَمَا تَقُول : كَانَ الْخَلِيفَة فِي أَهْل الْعِرَاق يُوَالِيهِمْ ثُمَّ تَحَوَّلَ إلَى الشَّام , إنَّمَا يُرِيد تَحَوُّل فِعْله . وَقَالَ بَعْضهمْ : قَوْله { ثُمَّ اسْتَوَى إلَى السَّمَاء } يَعْنِي بِهِ : اسْتَوَتْ كَمَا قَالَ الشَّاعِر : أَقُول لَهُ لَمَا اسْتَوَى فِي تُرَابه عَلَى أَيّ دِين قَتَّلَ النَّاس مُصْعَب وَقَالَ بَعْضهمْ : { ثُمَّ اسْتَوَى إلَى السَّمَاء } : عَمِدَ إلَيْهَا . وَقَالَ : بَلْ كُلّ تَارِك عَمَلًا كَانَ فِيهِ إلَى آخِره فَهُوَ مُسْتَوٍ لِمَا عَمِدَ وَمُسْتَوٍ إلَيْهِ . وَقَالَ بَعْضهمْ : الِاسْتِوَاء : هُوَ الْعُلُوّ , وَالْعُلُوّ : هُوَ الِارْتِفَاع . وَمِمَّنْ قَالَ ذَلِكَ الرَّبِيع بْن أَنَس . 491 - حُدِّثْت بِذَلِكَ عَنْ عَمَّار بْن الْحَسَن , قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْد اللَّه بْن أَبِي جَعْفَر عَنْ أَبِيهِ عَنْ الرَّبِيع بْن أَنَس : { ثُمَّ اسْتَوَى إلَى السَّمَاء } يَقُول : ارْتَفَعَ إلَى السَّمَاء . ثُمَّ اخْتَلَفَ مُتَأَوِّلُو الِاسْتِوَاء بِمَعْنَى الْعُلُوّ وَالِارْتِفَاع فِي الَّذِي اسْتَوَى إلَى السَّمَاء , فَقَالَ بَعْضهمْ : الَّذِي اسْتَوَى إلَى السَّمَاء وَعَلَا عَلَيْهَا : هُوَ خَالِقهَا وَمُنْشَئِهَا . وَقَالَ بَعْضهمْ : بَلْ الْعَالِي إلَيْهَا الدُّخَان الَّذِي جَعَلَهُ اللَّه لِلْأَرْضِ سَمَاء . قَالَ أَبُو جَعْفَر : الِاسْتِوَاء فِي كَلَام الْعَرَب مُنْصَرِف عَلَى وُجُوه : مِنْهَا انْتِهَاء شَبَاب الرَّجُل وَقُوَّته , فَيُقَال إذَا صَارَ كَذَلِكَ : قَدْ اسْتَوَى الرَّجُل , وَمِنْهَا اسْتِقَامَة مَا كَانَ فِيهِ أَوَدٌ مِنْ الْأُمُور وَالْأَسْبَاب , يُقَال مِنْهُ : اسْتَوَى لِفُلَانٍ أَمْره : إذَا اسْتَقَامَ لَهُ بَعْد أَوَدٍ . وَمِنْهُ قَوْل الطِّرِمَّاح بْن حَكِيم : طَالَ عَلَى رَسْم مَهْدَدٍ أَبَدُهْ وَعَفَا وَاسْتَوَى بِهِ بَلَدُهْ يَعْنِي : اسْتَقَامَ بِهِ . وَمِنْهَا الْإِقْبَال عَلَى الشَّيْء بِالْفِعْلِ , كَمَا يُقَال : اسْتَوَى فُلَان عَلَى فُلَان بِمَا يَكْرَههُ وَيَسُوءهُ بَعْد الْإِحْسَان إلَيْهِ . وَمِنْهَا الِاحْتِيَاز وَالِاسْتِيلَاء كَقَوْلِهِمْ : اسْتَوَى فُلَان عَلَى الْمَمْلَكَة , بِمَعْنَى احْتَوَى عَلَيْهَا وَحَازَهَا . وَمِنْهَا الْعُلُوّ وَالِارْتِفَاع , كَقَوْلِ الْقَائِل : اسْتَوَى فُلَان عَلَى سَرِيره , يَعْنِي بِهِ عُلُوّهُ عَلَيْهِ . وَأَوْلَى الْمعَاني بِقَوْلِ اللَّه جَلَّ ثَنَاؤُهُ : { ثُمَّ اسْتَوَى إلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ } عَلَا عَلَيْهِنَّ وَارْتَفَعَ فَدَبَّرَهُنَّ بِقُدْرَتِهِ وَخَلَقَهُنَّ سَبْع سَمَوَات . وَالْعَجَب مِمَّنْ أَنْكَرَ الْمَعْنَى الْمَفْهُوم مِنْ كَلَام الْعَرَب فِي تَأْوِيل قَوْل اللَّه : { ثُمَّ اسْتَوَى إلَى السَّمَاء } الَّذِي هُوَ بِمَعْنَى الْعُلُوّ وَالِارْتِفَاع هَرَبًا عِنْد نَفْسه مِنْ أَنْ يُلْزِمهُ بِزَعْمِهِ إذَا تَأَوَّلَهُ بِمَعْنَاهُ الْمُفْهِم كَذَلِكَ أَنْ يَكُون إنَّمَا عَلَا وَارْتَفَعَ بَعْد أَنْ كَانَ تَحْتهَا , إلَى أَنْ تَأَوَّلَهُ بِالْمَجْهُولِ مِنْ تَأْوِيله الْمُسْتَنْكِر , ثُمَّ لَمْ يَنْجُ مِمَّا هَرَبَ مِنْهُ . فَيُقَال لَهُ : زَعَمْت أَنَّ تَأْوِيل قَوْله : { اسْتَوَى } أَقْبَلَ , أَفَكَانَ مُدْبِرًا عَنْ السَّمَاء فَأَقْبَلَ إلَيْهَا ؟ فَإِنْ زَعَمَ أَنَّ ذَلِكَ لَيْسَ بِإِقْبَالِ فِعْل وَلَكِنَّهُ إقْبَال تَدْبِير , قِيلَ لَهُ : فَكَذَلِكَ فَقُلْ : عَلَا عَلَيْهَا عُلُوّ مُلْك وَسُلْطَان لَا عُلُوّ انْتِقَال وَزَوَال . ثُمَّ لَنْ يَقُول فِي شَيْء مِنْ ذَلِكَ قَوْلًا إلَّا أُلْزِمَ فِي الْآخَر مِثْله , وَلَوْلَا أَنَّا كَرِهْنَا إطَالَة الْكِتَاب بِمَا لَيْسَ مِنْ جِنْسه لَأَنْبَأْنَا عَنْ فَسَاد قَوْل كُلّ قَائِل قَالَ فِي ذَلِكَ قَوْلًا لِقَوْلِ أَهْل الْحَقّ فِيهِ مُخَالِفًا , وَفِيمَا بَيَّنَّا مِنْهُ مَا يُشْرِف بِذِي الْفَهْم عَلَى مَا فِيهِ لَهُ الْكِفَايَة إنَّهُ شَاءَ اللَّه تَعَالَى . انتهى

    وقال الطبري في تفسيره في سورة القصص : " وَقَوْله : { لَعَلِّي أَطَّلِع إِلَى إِلَه مُوسَى } يَقُول : أَنْظُر إِلَى مَعْبُود مُوسَى , الَّذِي يَعْبُدهُ , وَيَدْعُو إِلَى عِبَادَته { وَإِنِّي لَأَظُنّهُ } فِيمَا يَقُول مِنْ أَنَّ لَهُ مَعْبُودًا يَعْبُدهُ فِي السَّمَاء , وَأَنَّهُ هُوَ الَّذِي يُؤَيِّدهُ وَيَنْصُرهُ , وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَهُ إِلَيْنَا , مِنْ الْكَاذِبِينَ " انتهى

    أي أن موسى - لمن يفهم اللغة العربية - قال لفرعون أن له إله في السماء يُعَبَد وحده دون غيره
    فحاول فرعون أن يقف على هرم كبير أو سلم كبير يجعله يصل للسماء ليرى إله موسى الذي قال لفرعون أنه في السماء

    هل قرأت يا من تدعون أن الله منزه عن المكان ؟؟؟؟
    هذه هي عقيدة الطبري التي نطق بها من بعده ابن تيمية

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    أنت أردت من موضوعك هذا أن تثبت أن الأشاعرة من الجهمية..و استدللت على ذلك بكون بعض الأشاعرة يفسر الاستواء في الآية بالاستيلاء و القهر..و جئت بكلام ابن كثير لتدعم ذلك...
    فأجبتك بأن ما قاله ابن كثير رحمه الله تأثرا بشيخه ابن تيمية ، كلام فيه نظر كبير..
    و أن طريقتك هذه في اتهام الأشاعرة بالتجهم بمجرد الاتفاق بينهم و بين بعض أهل البدع في بعض المسائل..طريقة خاطئة..و الا فإن ابن تيمية اعترف في مواضع كثيرة بموافقته للجهمية من الفلاسفة و المعتزلة و غيرهم في مسائل عقدية مختلفة..
    فعلى منطقك هذا سيكون ابن تيمية من الجهمية، كالأشاعرة، لأنهما وافقا الجهمية في مسائل..

    ولكنه أنكر - كما أنكر ابن كثير - أن يكون استواء الرحمن على العرش بمعنى الاستيلاء لأن الاستيلاء يستلزم وجود مضاد ولم يكن ثمة نداً للرحمن ينازعه على العرش - كما تعتقدون - حتى يكون الرحمن غلبه وأخذ العرش منه واستولى عليه
    هذا رأي بعض الأئمة ..حتى الأشاعرة..بعضهم يقول هذا...و ليس ابن كثير وحده..
    و لكن غيرهم من الأئمة لا يرى ذلك و يرون أن استواء الرحمن على العرش معناه الاستيلاء، و لا يلزم من ذلك وجود مضاد و مغالب لله تعالى، بدليل ان الله تعالى قال: و الله غالب على أمره...و مع ذلك لا يلزم من ذلك أن هناك مغالب و مضاد لله تعالى غالب الله و ضاده..بل هو غالب من غير مغالب، كما انه قاهر من غير مغالبة و منازعة..كذلك الله تعالى مستول على العرش و ما دونه من غير مغالبة و لا منازعة ...
    فلا يلزم من استيلاء الله على العرش مغالبة غيره له و لا وجود مضاد و لا ند...
    و هذا ابن تيمية نفسه يقول في مجموع الفتاوى16/396 : <<والاستواء مختص بالعرش باتفاق المسلمين مع انه مستول مقتدر على كل شيئ من السماء والارض ومابينهما...>>..
    و تلميذه ابن القيم يقول فى بدائع الفوائد2/136 :<<بل استواؤه على عرشه واستيلاؤه على جميع خلقه من موجبات ملكه وقهره من غير حاجة الى عرش ولاغيره...>>اهــ
    أما عن نقلك عن الطبري فأرجو أن تبتعد عن التلبيس
    لأن الطبري - وهذا ليس بخطأ في ذاته كما قلت - نقل أن الاستيلاء من معاني الاستواء
    لكن الطبري - وهذا ما تجاهلته أنت - رفض ترجيح تفسير الاستواء بالاستيلاء واختار - كما قال من بعده بقرون ابن تيمية - أن الاستيلاء هو العلو والارتفاع ..علو الذات والفوقية .
    ليس الطبري وحده الذي لم يختر تفسير الاستواء بالاستيلاء..بل كثير من أئمة اهل السنة الأشاعرة يرفضون ذلك أيضا..ان كنت تدري ...
    و لكن الطبري و غيره من الأئمة لا يقصدون بالعلو ما يقصده ابن تيمية و أتباعه..
    و كلام الطبري واضح أمامك يقول فيه:
    <<فَكَذَلِكَ فَقُلْ : عَلَا عَلَيْهَا عُلُوّ مُلْك وَسُلْطَان لَا عُلُوّ انْتِقَال وَزَوَال .>>..
    فهو نفسه شرح العلو ..فلا تلبسه من عندك ما تشتهي..
    و كلامه هذا رحمه الله تعالى الموافق لاعتقاد الأشاعرة (الجهمية) كما يعترف الشيخ عبد الله الغنيمان في شرحه لكتاب التوحيد من صحيح البخاري ...فهو يقول(1-360) بعد ان نقل كلام الامام الطبري:
    <<قوله: " فقل: علا عليها علو ملك وسلطان، لا علو انتقال وزوال".. هو من جنس كلام أهل البدع، فلا ينبغي، وهو خلاف الظاهر من النصوص، بل هو من التأويل الباطل.>>اهـ
    هل قرأت يا من تدعون أن الله منزه عن المكان ؟؟؟؟
    هذه هي عقيدة الطبري التي نطق بها من بعده ابن تيمية
    الطبري لا يقول بما يقوله ابن تيمية كما تظن ..
    و هذا نص آخر للطبري فيه الاشارة الى تنزيه الله تعالى عن المكان و الحلول فيه ..
    قال رحمه الله تعالى 11/245-246:
    <<القول في تأويل قوله : { لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَمَا فِيهِنَّ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (120) }
    قال أبو جعفر: يقول تعالى ذكره: أيها النصارى،"لله ملك السموات والأرض" ، يقول: له سلطان السموات والأرض (3) ="وما فيهن" ، دون عيسى الذين تزعمون أنه إلهكم، ودون أمه، ودون جميع من في السموات ومن في الأرض، فإن السموات والأرض خلق من خلقه وما فيهن، وعيسى وأمُّه من بعض ذلك بالحلول والانتقال، يدلان بكونهما في المكان الذي هما فيه بالحلول فيه والانتقال، أنهما عبدان مملوكان لمن له ملك السموات والأرض وما فيهن. ينبِّههم وجميعَ خلقه على موضع حجته عليهم، ليدَّبروه ويعتبروه فيعقلوا عنه ..>>اهـ
    فانظر قوله لما يقوله الأئمة الأشاعرة :
    << وعيسى وأمُّه من بعض ذلك بالحلول والانتقال، يدلان بكونهما في المكان الذي هما فيه بالحلول فيه والانتقال، أنهما عبدان مملوكان>>.

    رد الغنيمان لكلام الطبري في العلو.jpg

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,265

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    المشكلة عندكم أنكم عندما تسمعون " الرحمن على العرش استوى " تتصورون انسان جالس على كرسي
    فتستقبحوا هذه الصورة
    وبدلاً من أن تنفوها عن الله
    إذا بكم تنفون الظاهر الحقيقي من الآية وتدعون أنها - خلافاً للحقيقة - ظاهرها الجسمية

    وأنا أسألك : عندما تسمع " الرحمن على العرش استوى "
    هل الآية ظاهرها يتكلم عن استواء الرحمن أم استواء الإنسان ؟؟؟؟
    مشكلتكم الأساسية أنكم تعتقدوا أن اللفظ المشترك يوجب الشبيه والمثلية
    مع أن العاقل يعرف أن قولنا : " فيل كبير " و " طائر كبير "
    لا يلزم منه مشابهة الفيل بالطائر لاشتراكهما في وصف " كبير " ، ولا يلزم منه أن الفيل يطير ويقف على الشجرة

    بل العاقل يعرف أن الفيل كبير بالنسبة لأقرانه من الفيلة والطائر كبير بالنسبة لأقرانه من الطيور

    وعندما نسمع أن سيدنا جبريل له ستمائة جناح
    لا يفهم عاقل أبداً أن جناح جبريل مثل جناح الفرخة لأن كلاهما عنده " جناح "

    وعاقلاً أبداً لم يفهم أن خمر الجنة مثل خمر الدنيا لأن كلاهما " خمر "
    فالتمثيل أيها الأشعري - وأرجوك افهم - ان تقول : خمر الجنة مثل خمر الدنيا
    والتعطيل أيها الأشعري - وأرجوك افهم - أن تقول : العرب لا تعرف خمراً إلا ما يُذهِب العقل ، والخمر بذلك شئ خبيث ، ولا يمكن أن يوجد شئ خبيث في الجنة ، وبناءً عليه : ليس في الجنة خمراً .
    أما عقيدة السلف هي إثباتاً بلا تشبيه وتنزيه بلا تعطيل بأن تقول : في الدنيا خمر تليق بها كدار ابتلاء واختبار وفي الجنة خمر تليق بها كدار نعيم وجزاء

    بالتطبيق على صفات الله عز وجل :

    التمثيل أن تقول : استواء الرحمن مثل استواء الإنسان
    التعطيل أن تقول : لا يكون الله في مكان إلا لو كان متحيزاً ولا يكون متحيزاً إلا لو كان جسماً ، والله منزه عن الجسمية فيكون منزه عن المكان
    منهج السلف أن تقول : لله استواء يليق به كخالق ليس كمثله شئ ، وللمخلوق استواء يليق به كمخلوق
    وعلو الله على خلقه ليس كعلو أحدنا على شئ ما لأنه ليس كمثله شئ في سمعه وبصره وعلوه واستواءه وكل صفاته
    وكما آمنا أن إثبات ذات لله لا يلزم منها أن تكون كذات المخلوق ، فإن إثبات الصفات لله لا يلزم منها أن تكون مماثلة للمخلوق
    وكما اعتقدكم أن السمع والبصر والعلم والإرادة لا يلزم منه عندكم - وهذا صحيح - التشبيه بالمخلوق
    فوجب عليكم اعتقاد ذلك في الاستواء والضحك والفرح والغضب والتردد والنسيان واليدان والوجه والساق والقدم

    قال القرطبي في تفسير (ليس كثمله شئ) : " وَقَدْ قَالَ بَعْض الْعُلَمَاء الْمُحَقِّقِينَ : التَّوْحِيد إِثْبَات ذَات غَيْر مُشَبَّهَة لِلذَّوَاتِ وَلَا مُعَطَّلَة مِنْ الصِّفَات . وَزَادَ الْوَاسِطِيّ رَحِمَهُ اللَّه بَيَانًا فَقَالَ : لَيْسَ كَذَاتِهِ ذَات , وَلَا كَاسْمِهِ اِسْم , وَلَا كَفِعْلِهِ فِعْل , وَلَا كَصِفَتِهِ صِفَة إِلَّا مِنْ جِهَة مُوَافَقَة اللَّفْظ "



    مع أن الشيخ الشعراوي له مخالفات في العقيدة مع أهل السنة، غفر الله له وتجاوز عنه، إلا أنه أصاب في قوله في الاستواء والنزول. في هذا التسجيل
    لا أدري كيف يرد الأشاعرة والمعتزلة على هذا الفيديو؟ هل سيرجعون إلى فطرتهم أم سيقولون أن شيخهم الشعراوي مجسم كافر كما يقولون على أصحاب عقيدة النبي وأصحابه صلى الله عليه وآله وسلم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    أنا لن أجادك فيما تقوله عن التعطيل و التشبيه ..و نحن نحفظه من كثرة ما سمعناه ..
    و أصارحك أني لا أريد أن أتعب نفسي معك فيما لا يفيد و لا ينفع...و ان كان الرد على ذلك من أسهل ما يكون ...
    و هو خروج عن الموضوع الذي كتبتَه في اثبات ان الائمة الأشاعرة و هم جماهير أئمة المسلمين على مدى القرون..أنهم من الجهمية ...و ان طريقتك تلك التي حاولتَ بها اثبات ذلك لا تنفعك بل تضرك ...
    فالأهم قد حصل ...أما غير ذلك فله محل آخر ...
    وفقك الله لما يحب ...

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    الخلاصة أن كل يدعي وصلا بليلى و ليلى لا تقر.
    اللهم بصرنا بعيوبنا و وفقنا لتصليحها....
    يا حداد الحنبلية يقصدون بقولهم الله فوق العرش معناه في الجهة العدمية أي أن ما سوى المخلوق فهو الله.
    الحنبلية يرون أن العرش مستدير كالكرة... و سيصرحون بفوقية لكون من هو داخل الكرة ليس له من الجهات إلا جهتين أسفل و أعلى... و من كان فوق مدار الاستواء فالسماء عنده فوق و من كان تحت الاستواء فوقه أيضا سماء...
    فالأسفل باطن الأرض... و ما دمت ناظرا للماء فأنت ناظر لفوق... و مادام الحنبلية يقولون أن الله خارج العالم المخلوق...
    فالرب سبحانه و تعالى خارج عن خلقه حقيقة عندهم... فما كان خارج العرش فهو مكان عدمي و هو مكان وجود الله...
    فليس خارج العالم المخلوق إلا الله....
    هذا على تفسير الجنبلية.
    و على تفسير الأشعرية فإن الخالق غير المخلوق... غير منحل أو متحد به بأي وجه من الوجوه... و لا يرون جواز إطلاق لفظي المكان و الزمان على الرب سبحانه و تعالى لكونه خالقهما.
    أكبر مشكل في كلام الأشعرية هي إمكانية إلزامهم بنفي الصفات السبعة العقلية... (مسألة الذات المجردة...)
    الفريقان متفقان على عدم اتحاد أو حلول الخالق و المخلوق....
    و الله أعلم.
    و السلام عليكم.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    و الصريح من قول الطبري في تفسير آية المعية
    فيصعد إليها من الأرض. (وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنْتُمْ) يقول: وهو شاهد لكم أيها الناس أينما كنتم يعلمكم، ويعلم أعمالكم، ومتقلبكم ومثواكم، وهو على عرشه فوق سمواته السبع،
    و في تفسير آية فرعون موسى
    (لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى) يقول: انظر إلى معبود موسى، الذي يعبده، ويدعو إلى عبادته (وَإِنِّي لأظُنُّهُ) فيما يقول من أن له معبودا يعبده في السماء، وأنه هو الذي يؤيده وينصره، وهو الذي أرسله إلينا من الكاذبين
    في تفسير هاته الآية.
    أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ) وهو الله (أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا) وهو التراب....
    و صريح لفظ الطبري إثبات كون الرحمن فوق العرش أي خارج العالم.... أو بلفظ آخر لا تعلق له بعالم المخلوقات.
    و هل يحتاج المرء لأكثر من هذا لمعرفة قول الطبري.
    العجب لا ينقضي... على كل حال يكفينا أن ربنا خارج عالم المخلوقات في غير مكان مخلوق.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,265

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليم الحداد مشاهدة المشاركة
    أنا لن أجادك فيما تقوله عن التعطيل و التشبيه ..و نحن نحفظه من كثرة ما سمعناه ..
    و أصارحك أني لا أريد أن أتعب نفسي معك فيما لا يفيد و لا ينفع...و ان كان الرد على ذلك من أسهل ما يكون ...
    و هو خروج عن الموضوع الذي كتبتَه في اثبات ان الائمة الأشاعرة و هم جماهير أئمة المسلمين على مدى القرون..أنهم من الجهمية ...و ان طريقتك تلك التي حاولتَ بها اثبات ذلك لا تنفعك بل تضرك ...
    فالأهم قد حصل ...أما غير ذلك فله محل آخر ...
    وفقك الله لما يحب ...
    أيها الأخ الكريم
    كلنا يعلم أن صفات الله عز وجل أزلية
    أما صفات المخلوق فهي حادثة مكتسبة
    فالله عز وجل متصف بالخالقية - المتضمنة في اسم الخالق من الأسماء الحسنى - قبل أن يخلق وبعد أن يخلق
    أما العبد فلا يوصف بالعلم إلا بعد أن يُظهِر علمه
    فادعائك أنك قادر على دحض ما قلته لك في عقيدة السلف إدعاء يحتاج إلى دليل
    لأني لن أعرف أنك عالم إلا بعد إظهار علمك لي
    والأهم من ذلك
    أن ادعائك بأن كلامي الأخير فيه خروج عن الموضوع هو ادعاء باطل ، لأن الموضوع هو إثبات أن مصدر اعتقاد الأشاعرة في قضية الاستواء هو الجهم بن صفوان وهذا كلام ابن كثير الذي هو أعلم مني ومنك وليس ابتداع من عندي
    لكن الغريب أنكم تحاربون ابن تيمية ولا تحاربون تلميذه ابن كثير وهذا قمة في التناقض ، ثم تدعون كذباً أن ابن كثير رجع إلى الأشعرية قبل موته ، دون بينة ولا برهان من كتبه ومؤلفاته ولا من كلام تلامذته ومن جاء بعده

    والكلام أساساً كان عن الاستواء وهو من الصفات ، وموضوع الصفات كل لا يتجزئ
    ومعرفة مصدر اعتقاد كل فرقة غاية في الأهمية
    وأنت لم ترد على كلامي
    بل أتيت بكلام آخر لا علاقة له بالموضوع يا أستاذ

    العنوان " مقارنة عقيدة الأشاعرة بعقيدة الجهم "
    فكان الواجب عليك في مرحلة أولى أن تنفي القول بأن عقيدة الأشعرية في الاستواء مصدرها الجهمية الذين سبقوهم تاريخياً
    ثم في مرحلة ثانية تأتي لي بزعمك أن ابن تيمية وافق الرافضة
    لكن تجاهلك للمرحلة الأولى بالإضافة لعدم ردك على كلامي في التعطيل والتشبيه وزعمك أن عند رد مقنع عليه
    كل هذا يجعلني أشعر أنك صاحب كلام فقط
    لأن موقفك العملي ليس واضح
    فلا أنت رددت على إدعائي - الذي هو كلام ابن كثير الذي تحترمونه وتوقرونه وتقبلوا تفسيره بخلاف موقفكم من ابن تيمية - ولا أنت رددت على شرحي للتعطيل والتشبيه والتنزيه
    فمن أين أعرف أنك على علم طالما أنك لم ترد على كلام ابن كثير ولم ترد على شرحي للتعطيل والتشبيه والتنزيه الذي نقلته عن أساتذتي ولم أجد اشعري يرد عليه بوضوح وذوق .

    فالحديث معروف في أن سيدنا موسى عليه السلام جاءه ملك الموت ليقبض روحه ، ففقأ سيدنا موسى عينه - أي عين ملك الموت - فرجع ملك الموت لله عز وجل وقال له ما معناه " أرسلتني لعبد يرفض الموت " .

    هل يا أيها البيجوري الدرديريّ تعتقد أن عين ملك الموت التي فقأها موسى عليه السلام مثل عين الإنسان ؟؟؟ بها قرنية وشبكية ومُقلَة مثل عين الإنسان ؟؟؟
    كما تخيل رازيكم - أعني الفخر الرازي - أن وجود الله في مكان يقتضي أن يكون الجزء الحاصل من يمينه غير الجزء الحاصل في يساره وكأنه تخيل - عندما سمع الرحمن على العرش استوى - إنسان جالس على كرسي وجزؤه الأيمن غير الحاصل في جزئه الأيسر فلا يكون أحداً وبالتالي يبطل قول الله " قل هو الله أحد " . وذلك لأن الأحد - وهو من أسماء الله ورد في سورة الإخلاص - عند الأشعرية المبتدعة هو الذي لا يكون مُرَكَّباً
    فالإنسان مركب من أعضاء : ذراعين ورجلين ورأس ، أما الله عز وجل غير مركب وهذا هو معنى الاحد عند الأشعرية
    مع أن الأحد في حقيقة الأمر هو الذي لا شبيه له ، والواحد هو الذي مثيل له
    والمثلية هي التشابه في كل الصفات ، والمشابهة هي التشابه في بعض الصفات
    فالأحد عند الأشعرية هو غير المركب والاستواء عندهم يقتضي التركيب - لأنهم يتخيلوا إنسان جالس على كرسي رجله اليمنى في ناحية ورجله اليسرى في ناحية - وهذا يتعارض عند الأشعرية مع الأحدية التي هي صفة الله المتصمنة في اسم " الأحد " .
    هذه عقيدة الرازي
    فهل تعتقد أن عين ملك الموت مثل عين الإنسان حتى تزعموا كذباً أن ظاهر " الرحمن على العرش استوى " استواء انسان الذي نعلم كيفيته وليس استواء الرحمن الذي لا نعلم حقيقته أي كيفيته ؟؟؟


    إثبت علمك ورد ، ودافع عن عقيدة علماءك الأشاعرة، فردك خير من سكوتك

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " جاء ملكُ الموتِ إلى موسى عليه السلام . فقال له : أجبْ ربَّك . قال فلطم موسى عليه السلام عينَ ملكِ الموتِ ففقأها . قال فرجع الملكُ إلى اللهِ تعالى فقال : إنك أرسلتني إلى عبدٍ لك لا يريدُ الموتَ . وقد فقأ عيني . قال فردَّ الله إليه عينَه "
    الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2372
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    قال الرازي سامحه الله : " لو كان الله مختصاً بالمكان ، لكان الجانب الذي في يمينه ، يلي ما على يساره ، فيكون مركباً منقسماً ، فلا يكون أحداً في الحقيقة ، فيبطل قوله : قل هو الله أحد " انظر أساس التقديس للفخر الرازي صفحة 203

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    يا أخي عبد الله المصري قد يرد عليك الأشعري بمايلي حول قياسك تباين الصفات التي لها نفس المسمى بين المخلوقات لكونك قست التباين بين الخالق و المخلوق بقياسك التباين بين المخلوقين...
    كأنك قلت يد الإنسان ليست كيد الثلا جة لكن كلتاهما يد لغة.... فيد الله من باب أولى في المخالفة.
    فقست التباين بين المخلوقات و ركبتها على الخالق...
    فما جوابك على تساؤلهم.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    يا أخي ..أنا ناقشتك كثيرا من قبل و أعرف ضعف عقلك و قد اعترفت أنك عامي لم تأخذ العلم عن شيخ بل شيخك الانترنت !..فلا يمكنني اقناعك بشيء لأنك لا تستطيع حتى ان تفهم ما يقال لك..
    و من أدلة ذلك هو كلامك هذا..
    فكان الواجب عليك في مرحلة أولى أن تنفي القول بأن عقيدة الأشعرية في الاستواء مصدرها الجهمية الذين سبقوهم تاريخياً
    ثم في مرحلة ثانية تأتي لي بزعمك أن ابن تيمية وافق الرافضة
    قد قلت لك و أعيد ..ان كنت تدعي أن الأشاعرة أخذوا عقيدتهم عن الجهمية لأنهم وافقوا الجهمية الذين سبقوهم تاريخيا، فيلزمك أن ابن تيمية أخذ عقيدته عن الجهمية أيضا لأنه وافقهم باعترافه و قد سبقوه تاريخيا ...
    هل فهمت هذا أم يصعب عليك فهمه ؟؟؟
    أما كون ابن تيمية وافق الرافضة و وافق الجهمية من الفلاسفة و المعتزلة و وافق الكرامية..فقد أتيتك بكلامه هو نفسه الذي يعترف فيه بموافقة عقيدة أهل الحديث و السلف للفلاسفة في بعض المسائل من العقيدة مثل أزلية سلسلة المخلوقات و هي المسألة المعروفة بحوادث لا أول لها أو قدم نوع الحوادث و المخلوقات..
    و نقلت لك قوله : <<والقول الثالث: قول من يقول: يمكن دوامها في الماضي والمستقبل، كما يقوله أئمة أهل الحديث وأئمة الفلاسفة وغيرهم..>>..و يقول: <<بخلاف ما كان نوعه لم يزل موجودا شيئا بعد شيء فهذا مما يقول أئمة السلف وأهل السنة والحديث إنه يكون بمشيئته وقدرته كما يقول ذلك جماهير الفلاسفة الأساطين..>>..
    و يقول: <<..وهذا هو الذي يقوله أئمة أهل السنة المثبتين للقدر مع موافقة أئمة الفلاسفة لهم.>>.
    و نقلت لك قوله بأن كلام الرافضة فيه المقبول و المرفوض...فهو اذن يوافق الرافضة في بعض أقوالهم..
    و هو غيض من فيض ..و الا لو أردت أن أجمع لك كلام الذي يعترف فيه بأنه وافق أهل البدع المختلفة في مسائل مختلفة لجئتك بنصوص كثيرة جدا...يعرف ذلك من قرأ كتب ابن تيمية و فهمها ...
    و لكنك كما قلت لك مرارا..لا تفهم ما تقرأ ...
    فلا أنت رددت على إدعائي - الذي هو كلام ابن كثير الذي تحترمونه وتوقرونه وتقبلوا تفسيره بخلاف موقفكم من ابن تيمية - ولا أنت رددت على شرحي للتعطيل والتشبيه والتنزيه
    قد رددت على ادعائك و لكنك لا تفهم ما تقرأ ...
    و ابن كثير رحمه الله تعالى امام محترم عندنا لأننا لم نجد في كتبه أمورا عقدية شنيعة مثلما في كتب ابن تيمية ..الذي يعترف الألباني و غيره أن فيها القول بحوادث لا أول لها اي قدم نوع العالم..و هو قول الجهميىة من الفلاسفة...و رد عليه الألباني..
    و غير ذلك من المخالفات العظيمة للاعتقاد الحق عندنا ...مع طعنه في الأئمة و وصفهم بالمخانيث و غيره !
    أما ابن كثير فهو أولا يقول عن نفسه انه أشعري و ولي مدرسة الحديث الأشرفية التي لا يتولاها الا أشعري..و ليس في تفسيره و لا في سائر كتبه ما يخالف اعتقادنا ..و ان وجدت مخالفة ففي النادر ..و الكمال لله وحده..
    فهذا سبب التفرقة بين ابن تيمية و كثير من تلاميذه او المتأثرين به...
    هل يا أيها البيجوري الدرديريّ تعتقد أن عين ملك الموت التي فقأها موسى عليه السلام مثل عين الإنسان ؟؟؟ بها قرنية وشبكية ومُقلَة مثل عين الإنسان ؟؟؟
    يا أيها العامي الوهابي ..أنت لا تفهم أن عين ملك الموت هي مثل عين الانسان في كونها جارحة و عضوا أي جسما له أبعاد و حجم ...و ليست مثل عين الانسان في شكلها و مادتها او حجمها ...
    فكلامهما عضو و جارحة و جزء و بعض لجسم..فكلاهما له حجم و شكل و أبعاد و كمّية و كيفية...
    لكن شكل هذه غير شكل تلك..و حجم هذه غير حجم تلك..و كيفية هذه غير كيفية تلك..
    فهما متفقان في أمر جوهري ..و مختلفان في أمور عرضية ...
    هل فهمت ؟؟
    فمن قال: لله عين ليست مثل عين الانسان..
    فهو إما يقصد انها ليست جارحة و لا عضوا و لا جزءا من جسم فلا كمية لها و لا كيفية و لا حجم و لا شكل لها..بخلاف عين الانسان التي هي عضو و جزء و جسم و لها كيفية و كمية و شكل ..
    و إما انه يقصد ان شكلها و حجمها و كميتها وكيفيتها ليست كشكل و حجم و كيفية عين الانسان، مع أنها مثل عين الانسان في كونها عضوا و جارحة و جسما لها شكل و حجم ...
    فالأول ليس مجسما مع انه يقول ان لله عينا ..و الانسان له عين..
    و الثاني مجسم لأنه يعتقد ان عين الله عضو و جسم له شكل و كمية و كيفية، لكن ليست كشكل عين الانسان و كيفيتها..
    هل فهمت ؟؟
    فنحن لم نقل ان عين ملك الموت لها مقلة و شبكية و اهداب كعين الانسان، و لا ندري كيف تكون ...
    و لكن ندري أنها عين هي عضو و جارحة و جزء جسم لها كيفية و كمية و حجم ..و الا كيف فقأها موسى لو لم تكن عضوا و جسما ؟؟
    هذا ما نعرفه عن عين الملك ..انها جارحة و عضو و جسم له كيفية و كمية...أما مكوناتها و شكلها و حجمها و على أي كيفية كانت ..فلا ندري ...
    هل فهمت ؟؟
    كما تخيل رازيكم - أعني الفخر الرازي - أن وجود الله في مكان يقتضي أن يكون الجزء الحاصل من يمينه غير الجزء الحاصل في يساره وكأنه تخيل - عندما سمع الرحمن على العرش استوى - إنسان جالس على كرسي وجزؤه الأيمن غير الحاصل في جزئه الأيسر فلا يكون أحداً وبالتالي يبطل قول الله " قل هو الله أحد "
    هذا ليس تخيلا بل هو ما يقر به كل العقلاء ..حتى ابن تيمية...ان التحيز و التواجد في مكان يلزم منه بالضرورة العقلية أن ذلك الموجود المتحيز في ذلك الحيز و المكان محدود بحدود ذلك المكان و مساحته فيكون له يمين و شمال و فوق و تحت..
    فيكون جزؤه الذي في يمين ذلك المكان غير جزئه الموجود في يسار ذلك المكان..
    فالله عند المجسمة موجود في مكان هو العرش..و العرش مخلوق عظيم المساحة و الحجم حتى ان مساحة الكرسي بالنسبة اليه كالحبة الملاقاة في فلاة أي صحراء..
    فالعرش مكان واسع..و لكنه مخلوق محدود له يمين و يسار...كما قال النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " الْمُقْسِطُونَ عِنْد اللَّه تَعَالَى يَوْم الْقِيَامَة عَلَى مَنَابِر مِنْ نُور عَلَى يَمِين الْعَرْش الَّذِينَ يَعْدِلُونَ فِي حُكْمهمْ وَأَهَالِيهمْ وَمَا وُلُّوا " وَرَوَاهُ مُسْلِم وَالنَّسَائِيّ مِنْ حَدِيث سُفْيَان بْن عُيَيْنَةَ بِهِ ." .
    فالعرش مكان له يمين و شمال...فإن كان الله تعالى مستقرا عليه فهو في ذلك المكان..فلا بد عقلا من أن يكون جسما له أجزاء بعضها مستقرة في الجانب الأيمن من العرش و بعضها مستقرة في الجانب الأيسر منه..و لا معنى لكونه مستقرا في ذلك المكان الا ذلك...
    فليس هذا تخيلا بل تعقل و تفهم ..
    فان كنت تنكر الاستقرار و الجلوس على العرش و تقر أنه ضلال و تجسيم فهذا أمر آخر ..
    عند الأشعرية المبتدعة هو الذي لا يكون مُرَكَّباً فالإنسان مركب من أعضاء : ذراعين ورجلين ورأس ، أما الله عز وجل غير مركب وهذا هو معنى الاحد عند الأشعرية
    كون الله تعالى غير مركب من أجزاء و أعضاء و أبعاض كالأجسام...هذا ليس اعتقاد الأشعرية فقط بل اعتقاد أئمة الحنابلة أيضا..و الظاهرية كابن حزم..و كذلك الامام الطبري ..
    قال الطبري في مقدمة تاريخه:
    <<القول في الدلالة على أن الله عز وجل القديم الأول قبل شيء وأنه هو المحدث كل شيء بقدرته تعالى ذكره..
    فمن الدلالة على ذلك أنه لا شيء في العالم مشاهد إلا جسم أو قائم بجسم، وأنه لا جسم إلا متفرق أو مجتمع، وأنه لا مفترق منه إلا وهو موهوم فيه الائتلاف إلى غيره من أشكاله، ولا مجتمع منه إلا وهو موهوم فيه الافتراق، وأنه متى عدم أحدهما عدم الآخر معه، وأنه إذا اجتمع الجزءان منه بعد الافتراق، فمعلوم أنّ اجتماعهما حادث فيهما بعد أن لم يكن، وأن الافتراق إذا حدث فيهما بعد الاجتماع، فمعلوم أن الافتراق فيهما حادث بعد أن لم يكن.
    وإذا كان الأمر فيما في العالم من شيء كذلك، وكان حكم ما لم يشاهد وما هو من جنس ما شاهدنا في معنى جسم أو قائم بجسم، وكان ما لم يخلُ من الحدث لا شك أنه محدث بتأليف مؤلف له إن كان مجتمعاً، وتفريق مفرق له إن كان مفترقاً وكان معلوماً بذلك أن جامع ذلك إن كان مجتمعاً ومفرقه إن كان مفترقاً من لا يشبهه، ومن لا يجوز عليه الاجتماع والافتراق، وهو الواحد القادر الجامع بين المختلفات، الذي لا يشبهه شيء، وهو على كل شيء قدير..>>اهـ

    و يقول أبو يعلى بن الفراء في ابطال التأويلات:
    <<ولأنه ليس فِي إثبات النفس مَا يحيل صفاته وَلا يخرجها عما تستحقه، لأنا لا نثبت نفسا منفوسة مجسمة مركبة ذات روح، وَلا نثبت نفسا بمعنى الدم عَلَى مَا تقوله العرب: لَهُ نفس سائلة وليست لَهُ نفس ويريدون بذلك الدم، لأَنَّ اللَّه سُبْحَانَهُ يتعالى عَن ذلك، بل نثبت نفسا هِيَ صفة زائدة عَلَى الذات، كَمَا أثبت لَهُ حياة ونفسا فقلنا حي بحياة، وباقي ببقاء>>اهـ
    فهو ينفي عن الله تعالى ما ينفيه الأشاعرة من التركب من الأعضاء و الجوارح ..
    و قد قال في الابطال أيضا:
    <<لأننا نثبت كفا كما أثبتنا يدين وسمعا وبصرا ووجها، لا عَلَى وجه الجوارح والأبعاض..>>اهـ
    و قال ابنه عنه في طبقات الحنابلة لابن أبي يعلى ص 499 : ( قال الوالد السعيد: فمن اعتقد أن الله سبحانه جسم من الأجسام وأعطاه حقيقة الجسم من التأليف [التركيب]والانتقال: فهو كافر لأنه غير عارف بالله عز وجل لأن الله سبحانه يستحيل وصفه بهذه الصفات وإذا لم يعرف الله سبحانه: وجب أن يكون كافراً . ) اهـ
    و قال مرعي الكرمي الحنبلي تلميذ ابن تيمية في كتابه أقاويل الثقات في احاديث الصفات:
    <<فأما الوجه المضاف للبارئ سبحانه فإنا ننسبه إليه في نفسه نسبة الذات إليه .. وقد ثبت أن الذات في حق البارئ لا توصف بأنها جسم مركب تدخله الكمية وتتسلط عليها الكيفية ولا نعلم لها ماهية فصفته التي هي الوجه كذلك لا يوصل لها إلى ما هية ولا يوقف لها على كيفية ولا تدخلها التجزئة المأخوذة من الكمية لأن هذه إنما هي صفات الجواهر المركبة أجساما والله منزه عن ذلك>>.
    و كلام أئمة الحنابلة و غيرهم في نفي التركيب من الجوارح و الأعضاء كثيرة ..
    فإن كان هذا سببا للحكم على الأشاعرة بأنهم مبتدعة فالطبري و الحنابلة و الظاهرية فضلا عن الشافعية و الحنفية و المالكية كلهم مبتدعة جهمية !!
    و أنت تقول ان الله عند الأشعرية ليس مركبا من أعضاء ..فهل الله تعالى عندك مركب من أعضاء ؟؟
    فالأحد عند الأشعرية هو غير المركب والاستواء عندهم يقتضي التركيب
    الاستواء عندنا لا يقتضي التركيب..و انما المعنى الباطل و هو الاسقرار و الجلوس هو الذي يقتضي التركيب عند الأشاعرة..
    فحاول ان تفهم ..

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,265

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد بن محمد الجزائري مشاهدة المشاركة
    يا أخي عبد الله المصري قد يرد عليك الأشعري بمايلي حول قياسك تباين الصفات التي لها نفس المسمى بين المخلوقات لكونك قست التباين بين الخالق و المخلوق بقياسك التباين بين المخلوقين...
    كأنك قلت يد الإنسان ليست كيد الثلا جة لكن كلتاهما يد لغة.... فيد الله من باب أولى في المخالفة.
    فقست التباين بين المخلوقات و ركبتها على الخالق...
    فما جوابك على تساؤلهم.
    أنا لا أقول ما فهمته ، لا أقول أنه طالما أن يد الثلاجة ليست مثل يد الإنسان فيد الله مغايرة من باب أولى

    بل ضربت مثال عين ملك الموت وعين الإنسان حتى أضرب فكرهم الذي يعتقد أن مجرد الإشتراك في اللفظ موجب للتماثل أو التشابه رغم أن القرطبي قال في تفسير (ليس كثمله شئ) : " وَقَدْ قَالَ بَعْض الْعُلَمَاء الْمُحَقِّقِينَ : التَّوْحِيد إِثْبَات ذَات غَيْر مُشَبَّهَة لِلذَّوَاتِ وَلَا مُعَطَّلَة مِنْ الصِّفَات . وَزَادَ الْوَاسِطِيّ رَحِمَهُ اللَّه بَيَانًا فَقَالَ : لَيْسَ كَذَاتِهِ ذَات , وَلَا كَاسْمِهِ اِسْم , وَلَا كَفِعْلِهِ فِعْل , وَلَا كَصِفَتِهِ صِفَة إِلَّا مِنْ جِهَة مُوَافَقَة اللَّفْظ "

    فالاشتراك في اللفظ " يد ، وجه ، قدم ، ساق " لا يلزم منه المشابهة ولا المماثلة
    فالتوحيد - كما قال المحققون عند القرطبي - إثبات ذات لا تشابه ذات وصفات لا تشابه صفات وأفعال لا تشابه أفعال
    إلا من جهة موافقة اللفظ

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,265

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    تصفيق حاد للأخ سليم الحداد

    عجيب جداً أنك نشيط والتزمت التفصيل الكبير في ردك على كلامي في المشاركة (10) بالتفصيل الممل ولم تترك كلمة لي إلا ورددتَ عليها

    إلا أنك تجاهلت كلامي في المشاركة (6) من قبل ؟؟؟؟؟؟ لماذا ؟؟؟؟؟

    وأما عن كوني عامي فهذا لأني آخذك على قد عقلك المتشدد

    فأنتم أيها الأزهريون لا تعترفوا بأي عالم لم يدرس في الأزهر
    ولا تعترفوا بأي عالم لم يدرس جوهرة التوحيد ولا تعتبروه أصلا طالب علم

    ففي نظرك أنا عامي جاهل

    وفي نظري أنا درست العقيدة من الدكتور الرضواني الذي لن تعترف بعلمه ولا بشيوخه علماء السعودية ولا بابن تيمية

    فشيخي ليس الإنترنت كما فهمت بعقلك المتشدد



    لن أتناقش معك في أي جزئية اتهمت بها ابن تيمية إلا لو رددت على مشاركتي السابقة التي تجاهلتها

    إثبت لي أن هذا الكلام


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عمر المصري مشاهدة المشاركة
    بالتطبيق على صفات الله عز وجل :

    التمثيل أن تقول : استواء الرحمن مثل استواء الإنسان
    التعطيل أن تقول : لا يكون الله في مكان إلا لو كان متحيزاً ولا يكون متحيزاً إلا لو كان جسماً ، والله منزه عن الجسمية فيكون منزه عن المكان
    منهج السلف أن تقول : لله استواء يليق به كخالق ليس كمثله شئ ، وللمخلوق استواء يليق به كمخلوق

    وعلو الله على خلقه ليس كعلو أحدنا على شئ ما لأنه ليس كمثله شئ في سمعه وبصره وعلوه واستواءه وكل صفاته
    وكما آمنا أن إثبات ذات لله لا يلزم منها أن تكون كذات المخلوق ، فإن إثبات الصفات لله لا يلزم منها أن تكون مماثلة للمخلوق

    قال القرطبي في تفسير (ليس كثمله شئ) : " وَقَدْ قَالَ بَعْض الْعُلَمَاء الْمُحَقِّقِينَ : التَّوْحِيد إِثْبَات ذَات غَيْر مُشَبَّهَة لِلذَّوَاتِ وَلَا مُعَطَّلَة مِنْ الصِّفَات . وَزَادَ الْوَاسِطِيّ رَحِمَهُ اللَّه بَيَانًا فَقَالَ : لَيْسَ كَذَاتِهِ ذَات , وَلَا كَاسْمِهِ اِسْم , وَلَا كَفِعْلِهِ فِعْل , وَلَا كَصِفَتِهِ صِفَة إِلَّا مِنْ جِهَة مُوَافَقَة اللَّفْظ "

    لا يتعارض مع هذا الفيديو



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله عمر المصري مشاهدة المشاركة



  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    1,392

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    الأشاعرة دائما يبدأون من نقطة الصفر وكأنه لم يرد عليهم
    http://majles.alukah.net/showthread....E1%DA%C7%E1%E3
    وَرَبُّنَا الرَّحْمَنُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,265

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المصباح المنير مشاهدة المشاركة
    الأشاعرة دائما يبدأون من نقطة الصفر وكأنه لم يرد عليهم
    http://majles.alukah.net/showthread....E1%DA%C7%E1%E3
    أنار الله لك طريقك على الصراط يوم القيامة يا أخ " المصباح المنير "

    وهذا فيديو آخر للشعراوي في سن أكبر من سنه في الفيديو السابق ويقول نفس الكلام لعل الأخ سليم الحداد وإخوانه المعطلة يفهمون أننا لسنا مشبهة

    وأن الشعراوي نطق بما ورد في كتب ابن تيمية وهي عقيدة السلف في الصفات

    إثبات بلا تشبيه
    تنزيه بلا تعطيل
    ليس كمثله شئ وهو السميع البصير
    أي ليس كمثله شئ في سمعه وبصره وكل صفاته



  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    الأشاعرة دائما يبدأون من نقطة الصفر وكأنه لم يرد عليهم
    http://majles.alukah.net/showthread....E1%DA%C7%E1%E3
    و نحن أيضا و أئمتنا من قبل قرون قد ملؤوا كتبهم بالرد عليكم ...
    و يكفي جملة واحدة لاسقاط ما أطلت به في الماء...
    فأنت تزعم بأن الداخل و الخارج نقيضان كالوجود و العدم ...و تقول انه تعالى خارج العالم لأنه فوق العرش...و لكنك تنسى انه عندكم داخل العالم ايضا في كل ثلث أخير من الليل ..لأنه ينزل الى السماء التي هي داخل العالم لا خارجه..
    فهو تعالى عندكم ، في الثلث الأخير،يكون في السماء الدنيا تحت العرش أي داخل العالم،و فوق العرش أي خارج العالم، في الوقت نفسه...فهو داخل العالم و خارجه في الوقت نفسه عندكم ...و هو مستحيل ..لأن النقيضين لا يجتمعان بحال ...
    و هو هدم لقولكم من رأسه ...
    ثم كلامنا هنا ليس عن مسألة داخل العالم و خارجه ...
    بل عن معنى الاستواء ثم عن التشبيه و التركيب من الأعضاء و الأجزاء و الأبعاض..
    و مبدأ الكلام كان من الأخ عبد الله الذي ادعى ان الأشاعرة جهمية لأنهم او بعضهم وافقوا الجهمية في تفسير الاستواء بالاستيلاء ...
    فرددت عليه بأن لازم دعواك هذه هو أن يكون ابن تيمية جهميا ...
    و شرحت ذلك مرارا...
    و لما لم يجد صاحبك مخرجا مما ورط نفسه فيه هرب الى مسألة التشبيه و التمثيل و استعرض ما يحفظه ..
    و قد رددت عليه ...و لكن لأنه لا يفهم ما يقرأ فهو يهرب من مسالة الى أخرى ..
    عجيب جداً أنك نشيط والتزمت التفصيل الكبير في ردك على كلامي في المشاركة (10) بالتفصيل الممل ولم تترك كلمة لي إلا ورددتَ عليها
    فإن كنت فهمت ما قلته و فصلته و لك جواب عليه فتفضل..
    و إلا فأستحق التصفيق الحار بحق..
    إلا أنك تجاهلت كلامي في المشاركة (6) من قبل ؟؟؟؟؟؟ لماذا ؟؟؟؟؟
    لو كنت فهمت ما تقرأ لعرفت أن ردي الأخير رد على مشاركتك تلك ..
    و لكن ماذا أصنع و أنت لا تفهم ما تقرأ ؟؟؟
    وأما عن كوني عامي فهذا لأني آخذك على قد عقلك المتشدد
    فأنتم أيها الأزهريون لا تعترفوا بأي عالم لم يدرس في الأزهر
    ولا تعترفوا بأي عالم لم يدرس جوهرة التوحيد ولا تعتبروه أصلا طالب علم
    ففي نظرك أنا عامي جاهل
    وفي نظري أنا درست العقيدة من الدكتور الرضواني الذي لن تعترف بعلمه ولا بشيوخه علماء السعودية ولا بابن تيمية
    فشيخي ليس الإنترنت كما فهمت بعقلك المتشدد
    من البليد الذي قال لك اننا لا نعترف الا بمن درس في الأزهر ؟؟؟
    يا أخي..كل من درس العلوم الشرعية على شيوخ سنيين درسوا على شيوخهم السنيين و هكذا جيلا بعد جيل..و شهد له شيوخه بالأهلية ...فهو عالم سني يؤخذ عنه ...سواء درس في الأزهر ام في الصحراء...
    و لكن من درس العلوم على شيوخ ليسوا من أهل السنة في نظرنا كمن أخذ عن شيوخ من الرافضة او الاباضية او المعتزلة او غيرهم، حتى صار على عقيدتهم و منهجهم ...فهو مبتدع عندنا لا يؤخذ عنه العلم ..و ان كان عالما أي متقنا للعلوم التي درسها ...
    فالرافضة في حوزاتهم العلمية في قم و النجف يدرسون العلوم و يتخرجون علماء بها متقنين لها..و لكن لا يؤخذ عنهم عندنا لأنهم مبتدعة ضالون ...و ان سموا علماء...
    و ابن تيمية عالم متقن للعلوم التي تدرس في عصره..و لكن لأنه على غير عقيدة أهل السنة عندنا فلا يؤخذ عنه بل يحذر منه و من كل من ليس على اعتقاد الحق ..
    و ان كان يجوز الاستفادة مما كتبه مما يوافق الحق ...كما يفعل شيوخ الوهابية اليوم من الاستفادة من كتب أهل السنة من شروح الحديث و كتب التفسير و أصول الفقه و الفقه و القراءات و غيرها، مع تحذيرهم من مصنفيها لأنهم أشاعرة و ماتريدية ..
    أما أنت اخي فلم تدرس علما واحدا على شيخ واحد..لا على سني و لا على غير سني..
    فكيف تريد ان أصفك الا بكونك عاميا ؟؟؟
    و كونك تشاهد محاضرات الرضواني لا يجعلك طالب علم ...عند العقلاء جميعا من اهل السنة و من غيرهم ...و الا لكان العوام كلهم طلبة علم لأنهم جميعا يشاهدون دروس الشيوخ في التلفزيون و الانترنت !!
    هل فهمت ؟؟

    أما ما نقلته عن الشيخ الشعراوي رحمه الله تعالى فليس فيه اثبات المكان لله تعالى و لا الجهة و اثبات ان الله مركب من أعضاء و أجزاء ...بل هو نفسه رحمه الله تعالى في مواضع عديدة نفى المكان و الجهة عن الله تعالى ...و كلام الانسان يؤخذ جميعا لا مجتزأ..
    و قد أحلتك من قبل على كلام الألباني في الشيخ الشعراوي و انه معطل لا يؤمن بالعلو عنده...الا ان كنت أفهم من الألباني ....
    وأن الشعراوي نطق بما ورد في كتب ابن تيمية وهي عقيدة السلف في الصفات
    إثبات بلا تشبيه
    تنزيه بلا تعطيل
    ليس كمثله شئ وهو السميع البصير
    أي ليس كمثله شئ في سمعه وبصره وكل صفاته
    أنت لا تعرف ما نطقت به كتب ابن تيمية لأنك لا تعرف أكثر مما تشاهده من محاضرات الرضواني ...فكيف تدعي ذلك ؟؟؟
    ابن تيمية يثبت المكان و الجهة و الحدود و الشكل و الانتقال و الحركة و الأجزاء و الأبعاض و المماسة لله تعالى علوا كبيرا ..و غير ذلك من القبائح التي ينفيها جماهير الأئمة من الحنابلة و الظاهرية و الشافعية و المالكية و الحنفية و الامام الطبري ممن ورث عقيدة السلف حقا...و يحكمون على مثبت ذلك او بعضه بأنه مشبه مجسم ...
    و قد نقلت لك بعض نصوصهم رحمه الله تعالى ...
    فلست أنا او الأزهريين من نحكم عليكم بانكم مشبهة مجسمة و انما جماهير الأئمة الذين ذكرتهم لك ...
    فلا ينفعك ان تأتي بفيديو للشيخ الشعراوي يقول فيه كلاما مجملا بينه هو نفسه في مواطن أخرى بعبارات واضحة حتى حكم عليه الالباني و غيره من شيوخ الوهابية بأنه معطل جهمي ينفي العلو !!
    و أنت تظن أن كل من قال: بلا تشبيه و لا تعطيل...فهو منزه عن التشبيه و التجسيم !!
    يا أخي ..كبار المجسمة من الكرامية و غيرهم يقولون ان الله ليس كمثله شيء و انه موصوف بالصفات بلا تشبيه ..مع أنهم يثبتون الجسمية لله تعالى و الأعضاء و الجوارح و التألف من الأجزاء و الأبعاض و انه محدود بحدود كالأجسام و ان له شكلا و حجما كبيرا جدا يفوق حجم العرش !! ...و كل ذلك بلا تشبيه و لا تعطيل و لا تمثيل !!
    فلله عندهم أعضاء لا تماثل أعضاء الانسان و الحيوان !! و له جثة لا تماثل جثة المخلوق !! و له حجم لا يشبه حجم المخلوق !! و له شكل لا يماثل شكلها و يتحرك تحركا يليق به لا يماثل تحرك المخلوقات !!...و هكذا ...
    فهل تنزهوا عن ان يكونوا مجسمة مشبهة لمجرد انهم قالوا : بلا تشبيه و لا تمثيل !!!
    بل هو مجسمة مشبهة باجماع العلماء من السلف و الخلف و لا ينفعهم تلاعبهم و غباؤهم في قولهم: بلا تشبيه و لا تمثيل و لا ولا ولا !!
    هل فهمت ؟؟؟
    بل ضربت مثال عين ملك الموت وعين الإنسان حتى أضرب فكرهم الذي يعتقد أن مجرد الإشتراك في اللفظ موجب للتماثل أو التشابه
    فكرنا الذي يعتقد أن مجرد الإشتراك في اللفظ موجب للتماثل أو التشابه ؟؟!!!
    أين قرأت هذا في كتبنا ان كنت تقرأ ؟؟؟
    أنت نفسك ذكرت كلام القرطبي و غيره في نقيض ذلك ..ثم تقول ان مجرد الاشتراك في اللفظ يوجب التماثل و التشبيه عندنا ؟؟؟؟
    كتبنا فيها ألف نص في ان الاشتراك في اللفظ لا يوجب التماثل ...
    و لكن لأنك لا تفهم ما تقرأ و تصر على التعصب الأعمى للرضواني ..قد قلت لك من البداية ان النقاش معك مضيعة وقت لا أكثر ...
    و انا شرحت كيف ان اطلاق لفظ العين لا يوجب التشبيه و التجسيم ...و ان من يطلقه يمكن ان يكون مجسما اذا صرح ببعض الأمور ...و يمكن ان لا يكون مجسما اذا صرح بأمور...
    و بالتالي فمجرد نسبة اليد و العين و الساق و نحوها الى الله تعالى لا توجب التجسيم عندنا..لأن الاشتراك في اللفظ لا يوجب التماثل عندنا ...
    و من أجل ذلك قال كثير من أئمة الأشاعرة و الماتريدية بالصفات الخبرية كاليد و العين و نحوها ...و لم يقل أحد من الأئمة عنهم انهم مجسمة لمجرد انهم اثبتوا ذلك لله تعالى ...
    و انما التجسيم هو اعتقاد الأعضاء و الأجزاء و الأبعاض لله تعالى ..و ليس مجرد اثبات اليد و العين و الساق كصفات لا كأجزاء و أعضاء ...
    هل فهمت ؟؟؟
    ابن تيمية مجسم عندنا..ليس لأنه اثبت اليد و العين و الساق لله تعالى ...فكثير من أئمتنا يثبتها ...
    بل لأنه يثبتها كأجزاء و أبعاض و أركان و هو ما يسميه: صفات عينية أو صفات أعيان...
    نقول عن الوهابية انهم مجسمة لا لانهم يثبتون الصفات الخبرية..
    بل لأنهم يقولون انها على حقيقتها اللغوية المتعارفة ...و لقرائن كثيرة ...
    هل فهمت ؟؟
    أرجو أنني لم أتعب نفسي سدى ...


  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,265

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليم الحداد مشاهدة المشاركة

    من البليد الذي قال لك اننا لا نعترف الا بمن درس في الأزهر ؟؟؟
    شاهد لقاء الدكتور أحمد كريمة الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية بنين جامعة الأزهر بالقاهرة مع منى الشاذلي على اليوتيوب



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليم الحداد مشاهدة المشاركة
    و كونك تشاهد محاضرات الرضواني لا يجعلك طالب علم ...عند العقلاء جميعا من اهل السنة و من غيرهم ...و الا لكان العوام كلهم طلبة علم لأنهم جميعا يشاهدون دروس الشيوخ في التلفزيون و الانترنت !!
    هل فهمت ؟؟
    أنا أعرف ذلك لكن هل تعرف أنت منهج الدراسة على يد الرضواني عند الرضواني حتى تقول هذا الكلام الذي لا يدل إلا على جهلك بخطوات الحصول على إجازة من الرضواني ؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليم الحداد مشاهدة المشاركة
    أما ما نقلته عن الشيخ الشعراوي رحمه الله تعالى فليس فيه اثبات المكان لله تعالى و لا الجهة و اثبات ان الله مركب من أعضاء و أجزاء ...بل هو نفسه رحمه الله تعالى في مواضع عديدة نفى المكان و الجهة عن الله تعالى ...و كلام الانسان يؤخذ جميعا لا مجتزأ..
    أنا لا أتكلم الآن إلا عن الإستواء :
    سمعت الشعراوي يقول : كما أن لله وجود ليس كوجود المخلوقات فله استواء ليس كاستواء المخلوقات وله صفات لا كصفات المخلوقات وكل صفة منسوبة لله في القرآن ولها نظير - من حيث اللفظ والإسم - من صفات البشر فننسبها لله في إطار ليس كمثله شئ

    وسمعت من الرضواني أن ابن تيمية كان يقول : ما من شيئين إلا وبينهما قدر مشترك وقدر فارق فمن نفى القدر المشترك فقد عَطَّل ومن نفى القدر الفارق فقد مَثَّل

    ولا أرى أي تعارض بين كلامهما بل أرى أنك لم تفهم كلام ابن تيمية إلا بالصورة القبيحة التي نقلها لك مشايخك المعطلة


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليم الحداد مشاهدة المشاركة
    فكرنا الذي يعتقد أن مجرد الإشتراك في اللفظ موجب للتماثل أو التشابه ؟؟!!!
    أين قرأت هذا في كتبنا ان كنت تقرأ ؟؟؟
    وكل نص أوهم التشبيها أوله أو فوض ورم تنزيها
    فعندكم " الرحمن على العرش استوى " و " بل يداه مبسوطتان " و " وجاء ربك والملك صفاً صفاً " و " كل شئ هالك إلا وجهه " نصوص ظاهرها التشبيه والتجسيم أنزلها الله في الكتب السماوية لأنها تتوافق مع عقيدة العوام التي يغلب عليها الشتبيه والتجسيم ، فظاهر هذه النصوص باطل وغير مراد كما قال العز بن عبد السلام والبيجوري في شرحه لجوهرة التوحيد
    ولو كان اللفظ المشترك لا يوجب عندكم التشبيه لما كانت عقيدتكم أن هذه النصوص توهم التشبيه ويجب صرف ظاهرها إلى معنى من المعاني اللائقة بالله لأن ظاهرها عندكم لا يليق بالله
    فكتبكم مليئة بالتصريح بأن نصوص الصفات في القرآن والسنة ظاهرها التشبيه والتجسيم وهذا لا يتأتى إلا من اعتقادكم أن اللفظ المشترك - مثل اليد والوجه والنزول والمجيء والاستواء - يوجب التشبيه والتسجيم


    في حين أجد نعيم بن حماد شيخ البخاري يقول كما نقل عنه ابن كثير في تفسيره : "
    مَنْ شَبَّهَ اللَّه بِخَلْقِهِ كَفَرَ وَمَنْ جَحَدَ مَا وَصَفَ اللَّه بِهِ نَفْسه فَقَدْ كَفَرَ وَلَيْسَ فِيمَا وَصَفَ اللَّه بِهِ نَفْسه وَلَا رَسُوله تَشْبِيه فَمَنْ أَثْبَتَ لِلَّهِ تَعَالَى مَا وَرَدَتْ بِهِ الْآيَات الصَّرِيحَة وَالْأَخْبَار الصَّحِيحَة عَلَى الْوَجْه الَّذِي يَلِيق بِجَلَالِ اللَّه وَنَفَى عَنْ اللَّه تَعَالَى النَّقَائِص فَقَدْ سَلَكَ سَبِيل الْهُدَى "
    فعندما يقول شيخ البخاري : " وَلَيْسَ فِيمَا وَصَفَ اللَّه بِهِ نَفْسه وَلَا رَسُوله تَشْبِيه "

    وتقولوا أنتم " كل نص أوهم التشبيها أوله أو فوض ورم تنزيها "

    فكان الأولى أن تقولوا أن النص إذا أوهم التشبيه فيجب أن نشرح لمن توهم التشبيه ان الآية ليس فيها تشبيه
    أي أن الخطأ في فهمه ، لكن عندما تقولوا " أوله أو فوض " جعلت النص في ذاته - وليس في ذهن القارئ - موهم للتشبيه وهذا يتعارض مع صريح كلام نعيم بن حماد الذي وجدتكم - في حوار دار على منتدى الأزهريين لا أذكر رابطه - صراحة تلوون معناه الواضح ليتوافق مع أهوائكم


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليم الحداد مشاهدة المشاركة
    و انما التجسيم هو اعتقاد الأعضاء و الأجزاء و الأبعاض لله تعالى ..و ليس مجرد اثبات اليد و العين و الساق كصفات لا كأجزاء و أعضاء ...
    هل فهمت ؟؟؟
    ابن تيمية مجسم عندنا..ليس لأنه اثبت اليد و العين و الساق لله تعالى ...فكثير من أئمتنا يثبتها ...
    بل لأنه يثبتها كأجزاء و أبعاض و أركان و هو ما يسميه: صفات عينية أو صفات أعيان...
    نقول عن الوهابية انهم مجسمة لا لانهم يثبتون الصفات الخبرية..
    بل لأنهم يقولون انها على حقيقتها اللغوية المتعارفة ...و لقرائن كثيرة ...
    هل فهمت ؟؟
    بل الواضح أنك أنت لم تفهم شيئاً من كلام ابن تيمية ، لأنني لا اتهم الرضواني بما تتهمه به أنت ، أنه حَرَّف في عقيدة ابن تيمية
    وذلك عندما قلت أنني لا أعرف شئ عن عقيدة ابن تيمية إلا ما سمعته من الرضواني
    وكأن الرضواني أخفى بعض كلام ابن تيمية أو أخطأ في فهمه

    فلم أجد الرضواني مرة واحدة نطق بأن ابن تيمية يعتقد أن صفات الله أجزاء أو أعضاء في الذات الإلهية
    بل كل ما قاله الرضواني : أنت لم تر الله ولم تر له مثيل كي تقيسه عليه
    فكيف تسأل عن كيفية صفاته ؟؟؟؟ لله يد لا نعلم حقيقتها ، ولا نقول أنها مجاز القوة والنعمة ، بل هي يد حقيقية لكن لا نعلم ماهيتها أو حقيقتها ، بل علم ذلك عند الله وحده ولا نقول عن الله : له جسم لا كالأجسام ، أو له عضو لا كالأعضاء
    لأن الله لم يُثبت لنفسه الجسمية ولا العضوية ، فكما أننا آمنا أن إثبات ذات للحق سبحانه لا يلزم منها أن ذاته كذاتنا ، فإن إثبات يد وعين ووجه وقدم وساق - كما نطقت بذلك الآيات والأحاديث - لا يلزم منها أن صفاته مثل صفاتنا .
    هذا نص كلام الرضواني وقد وجدته موافق لكلام القرطبي ، لذلك نقلته لك :
    قال القرطبي في تفسير (ليس كثمله شئ) : " وَقَدْ قَالَ بَعْض الْعُلَمَاء الْمُحَقِّقِينَ : التَّوْحِيد إِثْبَات ذَات غَيْر مُشَبَّهَة لِلذَّوَاتِ وَلَا مُعَطَّلَة مِنْ الصِّفَات . وَزَادَ الْوَاسِطِيّ رَحِمَهُ اللَّه بَيَانًا فَقَالَ : لَيْسَ كَذَاتِهِ ذَات , وَلَا كَاسْمِهِ اِسْم , وَلَا كَفِعْلِهِ فِعْل , وَلَا كَصِفَتِهِ صِفَة إِلَّا مِنْ جِهَة مُوَافَقَة اللَّفْظ "

    والغريب جداً أنك تزعم أن ما نطق به القرطبي هو عين ما تعتقدون ، مع أنكم تعتقدون أن ظاهر النصوص تشبيه وتجسيم كما اعترف العز بن عبد السلام وشرحه البيجوري في تحفة المريد شرح جوهرة التوحيد . ولا تأتي هذه العقيدة إلا ممن يرى أن " يد الله فوق أيديهم " توجب التشبيه للاشتراك في لفظ " يد " ، وإلا لما ادعيتم كذباً - بخلاف صريح كلام نعيم بن حماد شيخ البخاري - أن ظاهر النصوص تشبيه وتجسيم .

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,265

    افتراضي رد: مقارنة عقيدة الأزهريين الأشاعرة الماتريدية بعقيدة الجهم بن صفوان

    تفسير الطبري - (ج 23 / ص 237) وعني بقوله:( هُوَ رَابِعُهُمْ )، بمعنى: أنه مشاهدهم بعلمه، وهو على عرشه . كما حدثني عبد الله بن أبي زياد، قال: ثني نصر بن ميمون المضروب، قال: ثنا بكير بن معروف، عن مقاتل بن حيان، عن الضحاك، في قوله:( مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ ) ... إلى قوله:( هُوَ مَعَهُمْ ) قال: هو فوق العرش وعلمه معهم


    تفسير الطبري - (ج 23 / ص 513) يقول تعالى ذكره:( أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ ) أيها الكافرون ( أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الأرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ ) يقول: فإذا الأرض تذهب بكم وتجيئ وتضطرب ( أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ ) وهو الله ( أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا ) وهو التراب فيه الحصباء الصغار( فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ ) يقول: فستعلمون أيها الكفرة كيف عاقبة نذيري لكم، إذ كذبتم به، ورددتموه على رسولي


    تفسير الطبري - (ج 21 / ص 387) ( وَإِنِّي لأظُنُّهُ كَاذِبًا ) يقول: وإني لأظنّ موسى كاذبا فيما يقول ويدّعي من أن له في السماء ربا أرسله إلينا.

    أقولها لك صراحةً هذا الكلام أكَّد لي أن الطبري سلفي قح لا أشعري مُؤَوِّل ولا أشعري مفَوِّض وأن هذا الكلام هو الذي تعلمته من الرضواني وأدين لله به وأقسم بالله أني ما سمعت من الرضواني إلا نفس هذه الكلمات بدون أي زيادات تبتدعها بالجسم والأعضاء والأجزاء والتحيز فكل هذه الفاظ بدعية من ابتداع المتكلمين لم ينطق بها السلف وغرض المتكلمين منها التلبيس على الشخص وإلزامه بما لم يُلزِم به نفسه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •