ما معنى حديث : إن الله خلق الله آدم على صورته
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: ما معنى حديث : إن الله خلق الله آدم على صورته

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    مصر (القاهرة)
    المشاركات
    819

    افتراضي ما معنى حديث : إن الله خلق الله آدم على صورته

    ما معنى حديث : إن الله خلق الله آدم على صورته ؟
    و إلام يعود الضمير (هاء الغائب) ؟
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    المشاركات
    76

    افتراضي رد: ما معنى حديث : إن الله خلق الله آدم على صورته

    سئل الشيخ ابن باز رحمه الله : ورد حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ينهى فيه عن تقبيح الوجه ، وأن الله سبحانه خلق آدم على صورته . فما الاعتقاد السليم نحو هذا الحديث ؟ فأجاب رحمه الله :

    الحديث ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " إذا ضرب أحدكم فليتق الوجه فإن الله خلق آدم على صورته" وفي لفظ آخر : " على صورة الرحمن " وهذا لا يستلزم التشبيه والتمثيل .

    والمعنى عند أهل العلم أن الله خلق آدم سميعا بصيرا ، متكلما إذا شاء ، وهذا وصف الله فإنه سميع بصير متكلم إذا شاء ، وله وجه جل وعلا .
    وليس المعنى التشبيه والتمثيل ، بل الصورة التي لله غير الصورة التي للمخلوق، وإنما المعنى أنه سميع بصير متكلم إذا شاء ومتى شاء ، وهكذا خلق الله آدم سميعا بصيرا ذا وجه وذا يد وذا قدم ، لكن ليس السمع كالسمع وليس البصر كالبصر ، وليس المتكلم كالمتكلم ، بل لله صفاته جل وعلا التي تليق بجلاله وعظمته ، وللعبد صفاته التي تليق به ، صفات يعتريها الفناء والنقص ، وصفات الله سبحانه كاملة لا يعتريها نقص ولا زوال ولا فناء ، ولهذا قال عز وجل : ( لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ) الشورى / 11 ، وقال سبحانه : ( وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ ) الإخلاص / 4 ، فلا يجوز ضرب الوجه ولا تقبيح الوجه ) انتهى من مجموع فتاوى الشيخ 4/ 226

    ومما يبين معنى هذا الحديث قوله صلى الله عليه وسلم : ( إن أول زمرة تدخل الجنة على صورة القمر ) رواه البخاري ( 3245 ) ومسلم ( 2834 ) ، فمراده صلى الله عليه وسلم أن أول زمرة هم على صورة البشر ، ولكنهم في الوضاءة والحسن والجمال واستدارة الوجه ، وما أشبه ذلك على صورة القمر ، فصورتهم فيها شبه بالقمر ، لكن بدون ممائلة ... فتبين أنه لا يلزم من كون الشيء على صورة الشيء أن يكون مماثلاً له من كل وجه .

    فقوله صلى الله عليه وسلم : ( خلق آدم على صورته ) أي أن الله عز وجل خلق آدم على صورته سبحانه ، فهو سبحانه له وجه وعين وله يد ورجل سبحانه وتعالى ، وآدم له وجه وله عين وله يد وله رجل ... ، لكن لا يلزم من أن تكون هذه الأشياء مماثلة للإنسان فهناك شيء من الشبه ، لكنه ليس على سبيل المماثلة ، كما أن الزمرة الأولى من أهل الجنة فيها شبه من القمر ، لكن بدون مماثلة ، وبهذا يصدق ما ذهب إليه أهل السنة والجماعة من أنّ جميع صفات الله سبحانه وتعالى ليس مماثلة لصفات المخلوقين ، من غير تحريف ولا تعطيل ، ومن غير تكييف ولا تمثيل .

    انظر شرح العقيدة الواسطية للشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله ( 1 / 107 ، 293 )
    وللمزيد ينظر : شرح كتاب التوحيد من صحيح البخاري للشيخ الغنيمان 2/33-98 وفيه نقل مطول عن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يبطل تأويلات أهل الكلام ومن وافقهم لهذا الحديث .
    والله أعلم .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    636

    Post رد: ما معنى حديث : إن الله خلق الله آدم على صورته

    الحمد لله وبعد: فاختلف أهل السنة في هذه المسألة، وأجمعوا على أن الله لا يشبه المخلوقين.
    سمعت شيخنا أبا عبد المعِزّ محمد علي فركوس -حفظه الله- يقول أن الضمير عائد للمضروب، فخلق الله آدم على صورة المضروب، وهذا يفهم من الحديث.
    والله أعلم، والرد إليه أسلم...







  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    مصر (القاهرة)
    المشاركات
    819

    افتراضي رد: ما معنى حديث : إن الله خلق الله آدم على صورته

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد العزيز الجزائري مشاهدة المشاركة
    الحمد لله وبعد: فاختلف أهل السنة في هذه المسألة، وأجمعوا على أن الله لا يشبه المخلوقين.
    سمعت شيخنا أبا عبد المعِزّ محمد علي فركوس -حفظه الله- يقول أن الضمير عائد للمضروب، فخلق الله آدم على صورة المضروب، وهذا يفهم من الحديث.
    والله أعلم، والرد إليه أسلم...
    هذا ما فهمته بالفطرة أو بالاجتهاد
    جزاك الله خيرا
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: ما معنى حديث : إن الله خلق الله آدم على صورته

    أخي الفاضل ، للفائدة ، انظر هذا الرابط :
    http://majles.alukah.net/showthread....B1%D8%AA%D9%87
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: ما معنى حديث : إن الله خلق الله آدم على صورته

    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: ما معنى حديث : إن الله خلق الله آدم على صورته

    وستجدُ _ أخي الفاضل_موضوعك مستوفياً ومرتباً ومنظماً ضمن مباحث هذا الكتاب ، واسمه :"أحاديث العقيدة التي يتوهم إشكالها في الصحيحين " لسليمان بن محمد الدبيخي.أصله رسالة دكتوراه . وإليك الرابط .
    http://www.archive.org/download/waq76789/76789.pdf
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    636

    Post رد: ما معنى حديث : إن الله خلق الله آدم على صورته

    الحمد لله فقد عرضتُ على شيخنا أبي عبد المعزّ محمد علي فركوس -حفظه الله- قول ابن تيمية -رحمه الله-: "هذا الحديث : لم يكن بين السلف، من القرون الثلاثة، نزاع في أن الضمير عائد إلى الله، فإنه مستفيضٌ من طرق متعددة ، عن عدد من الصحابة وسياق الأحاديث كلها يدل على ذلك ... ولكن ظهر لما انتشرت الجهمية في المائة الثالثة جعل طائفة الضمير فيه عائداً إلى غير الله تعالى حتى نقل ذلك عن طائفة من العلماء المعروفين بالعلم والسنة في عامة أمورهم كأبي ثور وابن خزيمة وأبي الشيخ الأصبهاني وغيرهم ولذلك أنكر عليهم أئمة الدين وغيرهم من علماء السنة"، وقول الإمام أحمد -رحمه الله-: "من قال: إن الله خلق آدم على صورة آدم، فهو جهمي".
    فقال: الحديث الذي فيه ((على صورة الرحمن)) ضعيف، وقد ضعفه الشيخ الألباني -رحمه الله-.
    وأما حديث: ((خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ طُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعًا ... فَلَمْ يَزَلْ الْخَلْقُ يَنْقُصُ بَعْدُ حَتَّى الآن))، ففيه قرينتان تدلان على أنّ الضمير لا يرجع إلى الله عز وجل:
    الأولى: أهل الأصول وأهل اللغة يقولون: الضمير يرجع إلى أقرب مذكور، وأقرب مذكور هو آدم، وليس الله تعالى، ونحن نرى أنه يرجع إلى ذريته حيث خُلقت على صورته.
    الثانية: ((طوله ستون ذراعا))، هذا يرجّح كون الضمير عائدا إلى آدم.
    وأما قول الجهمية فهو مبني على نفي الصفات، فلا سمع ولا بصر..، وأما أهل السنة فنظروا من جهة ثبوت الحديث، فيثبتون لله ما أثبته لنفسه وما أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم من غير تكييف ولا تمثيل ولا تشبيه ولا تعطيل، وهذا الذي لم يختلف فيه السلف، فإن صحّ الحديث فيعني أن الله سبحانه سميع وخلق آدم سميعا، وسمعه ليس كسمع الله، وهكذا باقي الصفات، ويكون التشابه في الاسم والمعنى دون الكيف.
    وكلام ابن تيمية والإمام أحمد على فرض صحة الحديث. انتهى كلامه -حفظه الله-.
    روى البخاري (6227) ومسلم (2841) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ طُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعًا فَلَمَّا خَلَقَهُ قَالَ اذْهَبْ فَسَلِّمْ عَلَى أُولَئِكَ النَّفَرِ مِنْ الْمَلائِكَةِ جُلُوسٌ فَاسْتَمِعْ مَا يُحَيُّونَكَ فَإِنَّهَا تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ فَقَالَ السَّلامُ عَلَيْكُمْ فَقَالُوا السَّلامُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللَّهِ فَزَادُوهُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ فَكُلُّ مَنْ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ عَلَى صُورَةِ آدَمَ فَلَمْ يَزَلْ الْخَلْقُ يَنْقُصُ بَعْدُ حَتَّى الآن".
    في شرح النووي على حديث: ((إِذَا قَاتَلَ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ، فَلْيَجْتَنِبِ الْوَجْهَ، فَإِنّ اللّهَ خَلَقَ آدَمَ عَلَىَ صُورَتِهِ))، قال: "قالت طائفة: الضمير في "صورته" عائد على الأخ (يعنى قوله: أخاه.. في الحديث) المضروب وهذا ظاهر رواية مسلم".
    والله أعلم.







  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    636

    افتراضي

    قال النبي صلى الله عليه وسلم: " يَجْمَعُ اللَّهُ النَّاسَ، فَيَقُولُ : مَنْ كَانَ يَعْبُدُ شَيْئًا فَلْيَتْبَعْهُ. فَيَتْبَعُ مَنْ كَانَ يَعْبُدُ الشَّمْسَ، وَيَتْبَعُ مَنْ كَانَ يَعْبُدُ الْقَمَرَ، وَيَتْبَعُ مَنْ كَانَ يَعْبُدُ الطَّوَاغِيتَ، وَتَبْقَى هَذِهِ الْأُمَّةُ فِيهَا مُنَافِقُوهَا، فَيَأْتِيهِمُ اللَّهُ فِي غَيْرِ الصُّورَةِ الَّتِي يَعْرِفُونَ، فَيَقُولُ : أَنَا رَبُّكُمْ. فَيَقُولُونَ : نَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْكَ، هَذَا مَكَانُنَا حَتَّى يَأْتِيَنَا رَبُّنَا، فَإِذَا أَتَانَا رَبُّنَا عَرَفْنَاهُ. فَيَأْتِيهِمُ اللَّهُ فِي الصُّورَةِ الَّتِي يَعْرِفُونَ، فَيَقُولُ : أَنَا رَبُّكُمْ. فَيَقُولُونَ : أَنْتَ رَبُّنَا. فَيَتْبَعُونَهُ ، وَيُضْرَبُ جِسْرُ جَهَنَّمَ ".
    رواه البخاري برقم: 6573.
    في الحديث إثبات الصورة لله جل وعلا كما ينبغي له؛ فإن لم يصح حديث: (على صورة الرحمن) فهذا الحديث صحيح.
    ولا يلزم من إثبات الصورة لله تعالى أن تكون مماثلة لصور المخلوقين كما توهمه الجهمية والمعتزلة والأشاعرة، فالله ليس كمثله شيء وهو السميع البصير.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •