الفرقُ بينَ العفوِ والذُّلّ
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الفرقُ بينَ العفوِ والذُّلّ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    الدولة
    لن ألبَثَ كثيرًا حتّى أكونَ تحتَ التُّراب.
    المشاركات
    611

    افتراضي الفرقُ بينَ العفوِ والذُّلّ


    يحتاج المسلمون في هذا العصر المشوب بالشحناء وثقافة الصراع والرغبة في الانتقام إلى ممارسة خلق العفو والصفح، حتى تصفو القلوب وتستقيم الحياة ويحل الود الوئام محل التدابر والخصام. غير أن توقيع هذا الخلق الإسلامي الرفيع على الوجه الملائم المراد منه يحتاج إلى التمييز بينه وبين الذل والدنية والاستكانة ؛ فقد تتراءى السلبية والتغاضي لصاحبهما حالة الضعف في صورة العفو ، فيغدو سلوكه هذا إزاء المنكرات والظلم والبغي عجزا وذلا لاعفوا وصفحا كما يعتقد . لأجل ذلك عقد العلامة ابن القيم فصلا ثمينا في كتابه الروح للتفريق بين هذين الخلقين قال فيه :

    "الفرق بين العفو والذل، أن العفو إسقاط حقك جودا وكرما وإحسانا مع قدرتك على الانتقام، فتؤثر الترك رغبة في الإحسان ومكارم الأخلاق، بخلاف الذل فإن صاحبه يترك الانتقام عجزا وخوفا ومهانة نفس، فهذا مذموم غير محمود، ولعل المنتقم بالحق أحسن حالا منه. قال تعالى {والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون} ، فمدحهم بقوتهم على الانتصار لنفوسهم وتقاضيهم منها ذلك، حتى إذا قدروا على من بغى عليهم وتمكنوا من استيفاء مالهم عليه ندبهم إلى الخلق الشريف من العفو والصفح، فقال : {وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفا واصلح فأجره على الله إنه لا يحب الظالمين} ، فذكر المقامات الثلاثة: العدل وأباحه، والفضل وندب إليه، والظلم وحرمه.
    فإن قيل فكيف مدحهم على الانتصار والعفو وهما متنافيان ؟ قيل لم يمدحهم على الاستيفاء والانتقام وإنما مدحهم على الانتصار، وهو القدرة والقوة على استيفاء حقهم؛ فلما قدروا ندبهم إلى العفو. قال بعض السلف في هذه الآية كانوا يكرهون أن يٌستذلوا،فإذا قدروا عَفوا ،فمدحهم على عفو بعد قدرة، لا على عفو ذل وعجز ومهانة، وهذا هو الكمال الذي مدح سبحانه به نفسه في قوله:{ فإن الله كان عفوا قديرا} ، وقوله تعالى: {والله غفور رحيم } .
    وتأمل قوله سبحانه {هم ينتصرون} كيف يفهم منه أن فيهم من القوة ما يكونون هم بها المنتصرين لأنفسهم، لا أن غيرهم هو الذي ينصرهم. ولما كان الانتصار لا تقف النفوس فيه على حد العدل غالبا، بل لا بد من المجاوزة، شرع فيه سبحانه المماثلة والمساواة وحرم الزيادة وندب إلى العفو .
    والمقصود أن العفو من أخلاق النفس المطمئنة، والذل من أخلاق الأمارة . ونكتة المسألة أن الانتقام شيء والانتصار شيء؛ فالانتصار أن ينتصر لحق الله ومن أجله، ولا يقوى على ذلك إلا من تخلص من ذل حظه ورِق هواه؛ فإنه حينئذ ينال حظا من العز الذي قسم الله للمؤمنين، فإذا بُغي عليه انتصر من الباغي من أجل عز الله الذي أعزه به، غيرة على ذلك العز أن يستضام ويقهر، وحمية للعبد المنسوب إلى العزيز الحميد أن يُستذل . وإذا كانت نفسه الأمارة قائمة على أصولها، لم تحب بعد طلبه إلا الانتقام والانتصار لحظها وظفرها بالباغي، تشفيا فيه وإذلالا له. وأما النفس التي خرجت من ذل حظها ورِق هواها إلى عز توحيدها وإنابتها إلى ربها، فإذا نالها البغي قامت بالانتصار حمية ونصرة للعز الذي أعزها الله به ونالته منه، وهو في الحقيقة حمية لربها ومولاها .
    فقد روي عن علي رضي الله أنه مر برجل فاستغاث به وقال هذا منعني حقي ولم يعطني إياه، فقال أعطه حقه، فلما جاوزهما لج الظالم ولطم صاحب الحق، فاستغاث بعلي، فرجع وقال أتاك الغوث، فقال له :استقدمته، فقال: قد عفوت يا أمير المؤمنين، فضربه على تسع درر، وقال قد عفا عنك من لطمته وهذا حق السلطان، فعاقبه علي رضي الله عنه لما اجترأ على سلطان الله ولم يدعه ؛ فهذا لون والضرب حمية للنفس الأمارة لون ."
    الروح ص 540 ـ 543
    [منقول]
    إن وعدْتُ بعودةٍ أو مُشاركةٍ ولم أعُد، أو كانَ لأختٍ حقٌّ عليّ فلتُحلّلني، أستودعُكُنّ الله .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    660

    افتراضي رد: الفرقُ بينَ العفوِ والذُّلّ

    [HTML]جزيت خير[/HTML]
    ربنا لاتجعل في قلوبنا غلاً للذين ءامنوا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    368

    افتراضي رد: الفرقُ بينَ العفوِ والذُّلّ

    **العفو صفة يحبها الله وهي من الاحسان
    قال الله تعالى"
    . وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ..
    وقال تعالى
    {..فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}[البقرة: 109]

    أما الذل يرعاكم الله فصفة ممقوتة وهي تنم عن نفس ذليلة ضعيفة لا تقوى على الحق , ولو ان هذا انتقم لحقه لكان خير له من السكوت! قال تعالى
    فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ
    وقال أيضا
    وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ الشورى40..

    بارك الله فيك أختى الأمة الفقيرة الى الله ورزقنا الله العفو والحلم والصفح الجميل...

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,424

    افتراضي

    ثﻻث ﻻيعلم أجرهم إﻻ الله تعالى

    الصيام : في الحديث القدسي " فإنه لي وأنا أجزي به"
    والصبر : قال تعالى " إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب "

    والعفو : قال تعالى " فمن عفا وأصلح فأجره على الله"

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •