"الأكبر من الأخوة بمنزلة الأب"
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: "الأكبر من الأخوة بمنزلة الأب"

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي "الأكبر من الأخوة بمنزلة الأب"

    "الأكبر من الأخوة بمنزلة الأب"

    هذا الحديث أخرجه الطبراني في الكبير ، وابن عدي في الكامل ، والبيهقي في الشعب ، وابن قانع ، وغيرهم ، وفي إسناده نظر .
    لكن هل معنى الحديث صحيح ؟ ، وقد قال الإمام المناوي رحمه الله في التيسير بشرح الجامع الصغير :
    ( الأكبر من الأخوة بمنزلة الأب ) في الاكرام والاحترام والرجوع إليه والتعويل عليه وتقديمه في المهمات والمراد الأكبر دينا وعلما وإلا فسنا اهـ .
    أي هل الأخ الأكبر بمنزلة الأب بعد وفاته ؟
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: "الأكبر من الأخوة بمنزلة الأب"

    وفي كتاب الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي :

    المساواة بين الإخوة في الهبات :
    وممن يجب على المسلم البرّ بهم والإحسان إليهم الإخوة والأخوات ، قال الله تعالى (وَذِي الْقُرْبَى) ( النساء 36 ) . وقال (وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى ) ( البقرة : 177 ) .
    وأقرب الناس إلى الإنسان بعد أولاده وأبويه : إخوته وأخواته ، فينبغي أن يقدم لهم الهبات والهدايا ، وخاصة في المناسبات .؟ وإذا فعل ذلك فيستحب له أيضاً أن يسوّي بينهم إذا كانوا في درجة واحدة من الحاجة ، وإن أراد أن يخصّ بعضهم بشيء فليكن ذلك للأكبر ، وذلك لقوله- صلى الله عليه وسلم - : " حق كبير الإخوة على صغيرهم كحقّ الوالد على ولده " وفي رواية " الأكبر من الإخوة بمنزلة الأب " ( رواه البيهقي في شعب الإيمان).
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: "الأكبر من الأخوة بمنزلة الأب"

    ورواية البيهقي : " حق كبير الإخوة على صغيرهم كحقّ الوالد على ولده " المذكورة في كتاب الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي لا تصح أيضا .
    قال الإمام المناوي رحمه الله في التيسير بشرح الجامع الصغير :
    ( حق كبير الاخوة على صغيرهم كحق الوالد على ولده ) أي في وجوب احترامه وتعظيمه وتوقيره واستشارته ( هب عن سعيد بن العاصي ) ( باسناد ضعيف ) ،
    وقال أيضا في فيض القدير شرح الجامع الصغير :
    ( حق كبير الإخوة على صغيرهم كحق الوالد على ولده ) أي في وجوب احترامه وتعظيمه وتوقيره وعدم مخالفة ما يشير به ويرتضيه
    ( هب عن سعيد بن العاص ) قال الحافظ العراقي : وسنده ضعيف ورواه الحاكم والديلمي باللفظ المزبور ثم قال : وفي الباب أبو هريرة أي عند أبي الشيخ وغيره .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •