شرح عبارة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: شرح عبارة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    265

    افتراضي شرح عبارة

    ذكر الشيخ محمد محي الدين في حاشيته على " أوضح المسالك " (1/29) حاشية 3 ، ما يلي :
    فعل التعجب الذي يأتي على صورة الأمر ، ومثَّل له بقوله : " أحسن بزيد "
    قلت : هل هذا صواب ؟ أم الصواب " أحسنن بزيد " ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,513

    Post رد: شرح عبارة

    هذا لا شك أنه صواب ومنه قوله تعالى : ( أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ )
    قال في إعراب القرآن للنحاس (3/ 13) أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنا مبني على السكون لأن لفظه لفظ الأمر ومعناه معنى التعجّب: ما أسمعهم وما أبصرهم!
    وقال في مشكل إعراب القرآن لمكي (2/ 612) قَوْله أسمع بهم وَأبْصر أَي هم مِمَّن يجب أَن يُقَال فيهم مَا أسمعهم وأبصرهم يَوْم الْقِيَامَة وَمثله فَمَا أصبرهم على النَّار
    وقال في التبيان في إعراب القرآن (2/ 875) قَوْلُهُ تَعَالَى: (أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ) : لَفْظُهُ لَفْظُ الْأَمْرِ وَمَعْنَاهُ التَّعَجُّبُ. وَ «بِهِمْ» : فِي مَوْضِعِ رَفْعٍ ; كَقَوْلِكَ: أَحْسِنْ بِزَيْدٍ ; أَيْ حَسُنَ زَيْدٌ.
    وقال في إعراب القرآن للأصبهاني (ص: 438) (أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ)، فلفظه لفظ الأمر، ومعناه الخبر أي: ما أسمعهم وأبصرهم. أي: هَؤُلَاءِ ممن يجب أن يقال لهم ذلك.
    وقال في الجدول في إعراب القرآن (16/ 300) الإعراب: (أسمع) فعل ماض جامد لإنشاء التعجّب مبنيّ على الفتح المقدّر لمجيئه على صورة الأمر (الباء) حرف جرّ زائد و (هم) ضمير، محلّه القريب الجرّ بالباء الزائدة، ومحلّه البعيد الرفع على أنّه فاعل أسمع (أبصر) مثل أسمع، والفاعل مقدّر أي أبصر بهم (يوم) ظرف زمان متعلّق ب (أسمع، أبصر) ، (لكن) حرف استدراك لا عمل له (الظالمون) مبتدأ مرفوع وعلامة الرفع الواو (اليوم) ظرف متعلّق ب (ضلال) ، (في ضلال) متعلّق بخبر المبتدأ الظالمون.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    265

    افتراضي رد: شرح عبارة

    قال الشيخ محمد محي الدين :
    وقد تقبل كلمة النون ولا تدل على الأمر ، ولا تكون _ مع ذلك _ فعلاً مضارعاً ، وذلك كفعل التعجب الذي على صورة الأمر نحو " أحسن بزيد " .
    السؤال هنا : كيف تقبل كلمة أحسن النون ؟ ( ارجو ذكر ذلك كتابةً بالتشكيل ) .
    ثانياً : ما معنى الجملة ؟ ( مع التبسيط ) .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,513

    افتراضي رد: شرح عبارة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد العزيز الميمني مشاهدة المشاركة
    قال الشيخ محمد محي الدين :
    وقد تقبل كلمة النون ولا تدل على الأمر ، ولا تكون _ مع ذلك _ فعلاً مضارعاً ، وذلك كفعل التعجب الذي على صورة الأمر نحو " أحسن بزيد " .
    السؤال هنا : كيف تقبل كلمة أحسن النون ؟ ( ارجو ذكر ذلك كتابةً بالتشكيل ) .
    ثانياً : ما معنى الجملة ؟ ( مع التبسيط ) .

    لفظة ( أحسِن ) تقبل النون لأن لفظه لفظ الأمر فتقول : ( أَحْسِنَنْ ) ، لكنه ليس بأمر ؛ لأنه فعل ماض من جهة معنى التعجب ، ولا يكون مضارعا للزوم صيغة التعجب القياسية للمضي .
    معنى : ( أحسن بزيدٍ ) : ما أحسن زيداً ، تعجبا من حسنه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    265

    افتراضي رد: شرح عبارة

    هل " أحسِنْ " أيضا تقبل نون التوكيد الثقيلة ، فنقول " أَحْسِنَنَّ " ؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,513

    افتراضي رد: شرح عبارة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد العزيز الميمني مشاهدة المشاركة
    هل " أحسِنْ " أيضا تقبل نون التوكيد الثقيلة ، فنقول " أَحْسِنَنَّ " ؟
    نعم ، لكن على اعتبارها أمرا ، من جهة اللفظ لا من جهة الحقيقة ؛ لأن الكلمة هنا معناها المضي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    265

    افتراضي رد: شرح عبارة

    جزاك الله خيراً .
    ولي هنا سؤال اخر ، وهو : ذكر الشيخ محمد محي الدين في نفس الحاشية ، قول الشاعر :
    فأحر به من طول فقر وأحريا
    ثم قال : فإن الأصل " وأحرين " فقلبت نون التوكيد ألفاً .
    ( ارجو شرح قول الشاعر ، ووجه الاستدلال )

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,513

    افتراضي رد: شرح عبارة

    البيت كما في لسان العرب (15/ 129)
    ومُسْتَبْدِلٍ مِنْ بَعْدِ غَضْيَا صُرَيْمَةً، ... فأَحْرِ بِهِ مِنْ طُولِ فَقْرٍ وأَحْرِيَا
    ومعناه : من استبدل مائة من الإبل بثلاثين من الإبل فحري ـ أي جديرٌ ـ به طول الفقر
    المحيط في اللغة - عالم الكتب (8/ 140) : الصرْمَةُ : القَطِيْعُ من الإبلِ نحو الثَّلاثين
    لسان العرب (15/ 129) : وغَضْيَا، معرِفةٌ مقصورٌ: مائةٌ مِنَ الإِبلِ مثلُ هُنَيْدَةَ، لَا يَنْصَرِفان
    والشاهد فيه : أحريا , فقد أكَّد الشاعر صيغة التَّعجب بنون التوكيد الخفيفة , ثم أبدل النون ألفا في الوقف ، والأصل : وأَحْرِيَنْ .
    ومعلوم أنّ نون التوكيد من خواص الأفعال ، وفي هذا رد على من زعم اسمية ( أفعل التعجب ) من الكوفيين .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    265

    افتراضي رد: شرح عبارة

    جزاك الله خيراً .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •