ما حكم هذا الإسناد في المصاحف لابن أبي داود
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ما حكم هذا الإسناد في المصاحف لابن أبي داود

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي ما حكم هذا الإسناد في المصاحف لابن أبي داود

    الخبر أخرجه ابن أبي داود في (المصاحف:ج1ص230) حدثنا عبد الله حدثنا عمرو بن عبد الله الأودي، حدثناعثمان بن زفر، حدثنا أبو إسحاق الخميسي، عن مالك بن دينار، عن أنس قال: "صليت خلف النبي r وأبي بكر، وعمر، وعثمان، وعلي عليهم السلام، كلهم كان يقرأ: )مالك يوم الدين("

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,844

    افتراضي رد: ما حكم هذا الإسناد في المصاحف لابن أبي داود

    أخي الفاضل
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هذا الحديث رواه البخاري في (القراءة خلف الإمام) ، والطبراني في ( المعجم الأوسط ) من طريق الحسن بن الربيع البُوراني.
    ورواه البخاري في (التاريخ الكبير) ، وأبو يعلى في ( مسنده ) ، وتمام في ( فوائده ) من طريق جبارة بن المغلس .
    ورواه ابن الأعرابي في (معجم شيوخه) من طريق عبد الرحمن بن بشمين الحماني .
    ثلاثتهم (الحسن بن الربيع ، وجبارة بن المغلس ، وعبد الرحمن الحماني ) عن أبي إسحاق خازم بن الحسين الحميسي ، عن مالك بن دينار به.
    قال الطبراني: « لم يرو هذا الحديث عن مالك بن دينار إلا أبو إسحاق الحميسي ».
    وهذا إسناد ضعيف: خازم بن الحسين ، قال ابن معين: «ليس بشيء»، وقال الدارقطني: «متروك»، وقال ابن حجر في التقريب : «ضعيف».
    لكن الحديث صحيح من طريق آخر رواه البخاري في صحيحه (743) ومسلم في صحيحه من حديث قتادة عن أنس قَالَ: « صَلَّيْتُ خَلَفَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبِي بَكْرٍ، وَعُمَرَ، وَعُثْمَانَ، فَكَانُوا يَسْتَفْتِحُونَ بِـ [الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ]، لَا يَذْكُرُونَ {بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} فِي أَوَّلِ قِرَاءَةٍ وَلَا فِي آخِرِهَا». واللفظ لمسلم
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,961

    افتراضي رد: ما حكم هذا الإسناد في المصاحف لابن أبي داود

    أضف إلى ذلك أخي الفاضل مخالفة هذا الحديث، للأحاديث الصحيحة منها :
    ما رواه مسلم من حديث عائشة رضى الله عنها قالت : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفتتح الصلاة بالتكبير، والقراءة بالحمد لله رب العالمين ) .

    وما رواه البخاري ومسلم من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال : ( صليت خلف النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر، وعمر، وعثمان، فكانوا يستفتحون بالحمد لله رب العالمين )، وفي رواية مسلم ( لا يذكرون [ بسم الله الرحمن الرحيم ] لا في أول قراءة ولا في آخرها ) .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,844

    افتراضي رد: ما حكم هذا الإسناد في المصاحف لابن أبي داود

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فلاح حسن البغدادي مشاهدة المشاركة
    الخبر أخرجه ابن أبي داود في (المصاحف:ج1ص230) حدثنا عبد الله حدثنا عمرو بن عبد الله الأودي، حدثناعثمان بن زفر، حدثنا أبو إسحاق الخميسي، عن مالك بن دينار، عن أنس قال: "صليت خلف النبي r وأبي بكر، وعمر، وعثمان، وعلي عليهم السلام، كلهم كان يقرأ: )مالك يوم الدين("
    وقفت على رواية تدل على أنه قد اختلف على عثمان بن زفر فيه :
    فقد رواه أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الصمد في (أماليه / نقلا من برنامج جامع الحديث النبوي) عن أبي سعيد الأشج ، ثنا عثمان بن زفر ، عن أبي إسحاق ، عن مالك بن دينار ، عن أنس ، قال : " صليت خلف النبي صلى الله عليه وسلم ، وأبي بكر ، وعمر ، وعثمان ، وعلي ، فلم أسمع أحدا منهم يجهر ببسم الله الرحمن الرحيم " .

    لذلك فرواية ابن أبي داود هذه مخالفة لما رواه الأشج عن عثمان بن زفر ، ومخالفة لما رواه جبارة بن المغلس والحسن بن الربيع وعبد الرحمن الحماني عن أبي إسحاق الحميسي . والله أعلم
    فهؤلاء جميعًا لم يقل واحد منهم : ( كلهم كان يقرأ : { مالك يوم الدين } ).


    ( للفائدة) : أبو إسحاق خازم بن الحسين الحُمَيْسي ، ضبطه السمعاني بضم الحاء المهملة وفتح الميم ، نسبة إلى قبيلة ( حُمَيْس ). والله أعلم
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,220

    افتراضي رد: ما حكم هذا الإسناد في المصاحف لابن أبي داود

    تكملة للفائدة: الحديث رواه مالك في الموطأ في رواية يحيي بن يحيي الأندلسي عن حميد الطويل عن أنس قال : قمت وراء أبي بكر وعمر وعثمان فكلهم كان لا يقرأ بسم الله الرحمن الرحيم إذا افتتح الصلاة . ولم يذكر أحد ممن روى عن مالك الرفع سوى الوليد بن مسلم ، وهو غير محفوظ عنه . ولكن ثبت من وجوه أخرى كما تفضل بذلك الإخوة بارك الله فيهم .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •