المَسِير مع التفسير - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 54 من 54

الموضوع: المَسِير مع التفسير

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    470

    افتراضي رد: المَسِير مع التفسير

    41- الصفحة (41) / ما الدروس والعبر المستفادة من قصة الملك المؤمن طالوت في حربه للملك الكافر جالوت ؟

    الجواب :
    فيها دروس كثيرة ، قال السعدي : منها : أن الاتكال على النفس سبب الفشل والخذلان، والاستعانة بالله والصبر والالتجاء إليه سبب النصر . ومنها: أن من حكمة الله تعالى تمييز الخبيث من الطيب، والصادق من الكاذب، والصابر من الجبان . ومنها: أن من رحمته وسننه الجارية أن يدفع ضرر الكفار والمنافقين بالمؤمنين المقاتلين، وأنه لولا ذلك لفسدت الأرض باستيلاء الكفرعليها . انتهى كلامه .
    والحمد لله .

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    470

    افتراضي رد: المَسِير مع التفسير

    42- الصفحة (42) / لماذا كانت آية الكرسي أعظم آية في كتاب الله تعالى ؟

    الجواب :
    لِاحْتِوَائِهَا وَاشْتِمَالِهَا عَلَى بَيَانِ تَوْحِيدِ اللَّهِ وَتَمْجِيدِهِ وَتَعْظِيمِهِ وَذِكْرِ أَسْمَائِهِ الْحُسْنَى وَصِفَاتِهِ الْعُلَى .
    والحمد لله .

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    470

    افتراضي رد: المَسِير مع التفسير

    43- الصفحة (43) / قال الله تعالى : { إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ} استنبَطَ ابنُ القيم من هذه الآية فائدة لطيفة وهي أن شرك البشر مستند إلى عبادة الكواكب والقبور . أين وجه الشاهد من ذلك ؟

    الجواب :
    في قوله { رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ } إشارة إلى أن الذي يموت لا يصلح للإلهية لا في حال حياته ولا بعد موته .
    وفي قوله { فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ } إشارة إلى أكبر الكواكب (
    [1]) وهي الشمس فإنها مسخرة، منقادة لأمر الله ومشيئته، فهي مربوبة مسخرة مدبرة . فلا إله يعبد من دون الله .
    والحمد لله .


    ([1])الكوكب يطلق على النجم قديما كما في لسان العرب (1/ 721) .

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    470

    افتراضي رد: المَسِير مع التفسير

    44- الصفحة (44) / اذكر أمثلة من الواقع على المَنّ والأذى الذي يبطل أجر الصدقة ؟


    الجواب :
    مثال المنّ : أن يعدد عليه إحسانه ، كأن يقول : قَدْ أَعْطَيْتُكَ وَأَعْطَيْتُ فَمَا شَكَرْتَ. أو يطلب منه مقابلا ، كأن يقول أعطني كما أعطيتك أو أقرضني كما أقرضتك سابقا . هذا كله من المن الذي يبطل أجر الصدقة .
    وَاخْتَصَّ الله بصفة المن لِنَفْسِهِ، لِأَنَّهُ مِنَ الْعِبَادِ تَعْيِيرٌ وَتَكْدِيرٌ ، وَمِنَ اللَّهِ إِفْضَالٌ وَتَذْكِيرٌ ، قاله البغوي .
    مثال الأذى بعد الصدقة : كأن يقول له : أنت أبداً فقير، وقد بليت بك، وأراحني الله منك. ويدخل فيه أن يخبر بإحسانه إلى الفقير من يكره الفقير إطلاعه على ذلك ، قاله ابن الجوزي في تفسيره .
    قال الله تعالى : {قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ }.
    وقال :{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى}.
    قالِ النَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : «ثَلَاثَةٌ لَا يُكَلِّمُهُمُ اللهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَلَا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ» ... «الْمُسْبِلُ، وَالْمَنَّانُ، وَالْمُنَفِّقُ سِلْعَتَهُ بِالْحَلِفِ الْكَاذِبِ» رواه مسلم .
    قال السعدي : " وإنما كان المنّ بالصدقة مفسدا لها محرما، لأن المنّة لله تعالى وحده، والإحسان كله لله، فالعبد لا يمنّ بنعمة الله وإحسانه وفضله وهو ليس منه " .
    والحمد لله .

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    470

    افتراضي رد: المَسِير مع التفسير

    45- الصفحة (45) / ما معنى قول الله تعالى :{الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ } ؟

    الجواب :
    أي يخوفكم ويهددكم بالفقر والحاجة إذا أنفقتم في سبيل الله تعالى . { وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا } .
    والحمد لله .

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    470

    افتراضي رد: المَسِير مع التفسير

    46- الصفحة (46) / ما علامة الفقير المتعفف التي ذكرت في قوله تعالى : {يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا}( إلحافا : أي إلحاحا ) ؟

    الجواب :
    العلامة الأولى : أنه لا يتفطن إليه إلا أهل الفطنة والعلم ، أما الجاهل فيظنه غنيا بسبب تعففه .
    العلامة الثانية : أنه إن اضطر إلى السؤال فإنه لا يلح في السؤال . اختاره السعدي وابن كثير .
    وقيل : معنى {لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا}أي لَا يَسْأَلُونَهُمْ أَلْبَتَّةَ، لَا سُؤَالَ إِلْحَاحٍ، وَلَا سُؤَالَ غَيْرِ إِلْحَاحٍ. قال الشوكاني : " وَبِهِ قَالَ الطَّبَرِيُّ وَالزَّجَّاجُ، وَإِلَيْهِ ذَهَبَ جُمْهُورُ الْمُفَسِّرِينَ " . ويؤيده قول النبي صلى الله عليه وسلم «وَمَنْ يَسْتَعْفِفْ يُعِفَّهُ اللَّهُ، وَمَنْ يَسْتَغْنِ يُغْنِهِ اللَّهُ» متفق عليه .
    وأطال ابن عادل في تقويته، وهذا أظهر في سياق الآية؛ قال الطبري : " فلو كانت المسألة من شأنهم، لم تكن صفتُهم التعفف " .
    قال الشاعر :
    مُوفٍ عَلى مُهَجٍ في يَوْمِ ذِي رَهَجٍ ... كأنّهُ أَجَلٌ يَسْعَى إِلى أَمَلِ
    تَرَاهُ في الأمْنِ في دِرْعٍ مُضَاعَفَةٍ ... لاَ يأمن الدّهر أن يدعى على عَجَل
    لا يَعْبَقُ الطِّيْبُ خَدَّيْهِ وَمَفْرِقَهُ ... وَلاَ يُمَسِّحُ عَيْنَيْهِ مِنَ الكُحُلِ
    ظاهر الكلام نفي عبق الطيب ومسح الكحل. لكن المراد نفي الطيب والكحل مطلقا؛ لانهماكه في قيادة الجيوش وحفظ الثغور والحراسة على خطوط القتال

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    470

    افتراضي رد: المَسِير مع التفسير

    47- الصفحة (47) / قال الله تعالى : {وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [البقرة: 275] .
    ما معنى { فَلَهُ مَا سَلَفَ } ؟

    الجواب :
    أي له ما تقدم من المعاملات التي فعلها قبل أن تبلغه الموعظة؛ جزاء لقبوله للنصيحة .
    ومعنى الآية : أن الإنسان لا يؤاخذ بما تقدم منه من الربا؛ لِأَنَّهُ فَعَلَهُ قَبْلَ أَنْ يَبْلُغَهُ تَحْرِيمُ الرِّبَا، أَوْ قَبْلَ أَنْ تَنْزِلَ آيَةُ تَحْرِيمِ الرِّبَا . وأمره إلى الله في مجازاته وفيما يستقبل من أموره إِنْ شَاءَ عَصَمَهُ، وَإِنْ شَاءَ لَمْ يَفْعَلْ.
    والحمد لله .

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    470

    افتراضي رد: المَسِير مع التفسير

    48- الصفحة (48) / قال الله تعالى عندما أمر بكتابة الدَّيْن : { وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ } ، ما الحكمة من تخصيص الذي عليه الدين بأن يملي على الكاتب ما عليه من الحق ؟ ولماذا أمره الله تعالى بتقوى الله ؟

    الجواب :
    لِأَنَّهُ هو الْمَشْهُود عَلَيْهِ فَيُقِرّ لِيُعْلَم مَا عَلَيْهِ . قاله في الجلالين .
    وأمره الله بتقوى الله تعالى حتى لا يبخس ( ينقص ) ما عليه من الحق .
    والحمد لله .

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    470

    افتراضي رد: المَسِير مع التفسير

    49- الصفحة (49) / ما فضل قراءة الآيتين الأخيرتين من سورة البقرة {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُون َ ...} [البقرة: 285-286] ؟


    الجواب :
    قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم (( اقْرَأِ الْآيَتَيْنِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ، فَإِنِّي أُعْطِيتُهُمَا مِنْ تَحْتِ الْعَرْشِ )) رواه أحمد ، وقال ابن كثير " هذا إسناد حسن " .
    وقال صلى الله عليه وسلم : «الآيَتَانِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ البَقَرَةِ، مَنْ قَرَأَهُمَا فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ» متفق عليه .

    والحمد لله على إتمام الصفحة الأخيرة من سورة البقرة .

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    470

    افتراضي رد: المَسِير مع التفسير

    50- الصفحة (50) / ما معنى {القيوم} ؟

    الجواب :
    القيوم : أي القائم بنفسه ، المقيم لأحوال خلقه . والله تعالى هو الحي القيوم .
    قَالَ النبي صلى الله عليه وسلم : «كَانَ اللَّهُ وَلَمْ يَكُنْ شَيْءٌ قَبْلَهُ، وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى المَاءِ، ثُمَّ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ، وَكَتَبَ فِي الذِّكْرِ كُلَّ شَيْءٍ» رواه البخاري .
    والحمد لله .

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    470

    افتراضي رد: المَسِير مع التفسير

    51- الصفحة (51) / قال الله تعالى {قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ } [آل عمران: 13] ما المقصود بالفئتين ؟

    الجواب : الفئتان هما المسلمون بقيادة النبي صلى الله عليه وسلم ، وكفار قريش ، لما التقوا في غزوة بدر . وكان انتصار المؤمنين فيها دليلا وآية على ما أخبر به الله تعالى من أن الكفار سيغلبون ويحشرون إِلَى جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمِهَادُ .
    والحمد لله .

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    470

    افتراضي رد: المَسِير مع التفسير

    52- الصفحة (52)/ ما صفات المؤمنين الذين يدخلون الجنةويتمتعون فيها بأزواج مطهرة من كل قذر وعيب ؟

    الجواب :
    من صفاتهم تقوى الله والإيمان به وبرسوله والتوسل إلى الله تعالى بإيمانهم أن يغفر لهم ، والصبر .. الصدق .. القنوت .. الإنفاق .. والاستغفار وقتا لسحر . قال الله تعالى عنهم : {الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (16) الصَّابِرِينَوَ الصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِين َ وَالْمُسْتَغْفِ رِينَ بِالْأَسْحَارِ (17)} [آل عمران: 16، 17] .

    والحمد لله .

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    470

    افتراضي رد: المَسِير مع التفسير

    53- الصفحة (53)/ ما سبب إعراض بعض أهل الكتاب عن حكم الله تعالى وتجرئهم على المعاصي ؟

    الجواب :
    السبب أنهم قالوا : لَنْ تَمَسَّنَاالنَّ ارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِمْ مَا كَانُوايَفْتَرُ ونَ .

    قال الله تعالى محذرا : { فَكَيْفَ إِذَا جَمَعْنَاهُمْ لِيَوْمٍ لَارَيْبَ فِيهِ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ
    وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ }[آل عمران: 25] سبحان الله ! سوف توفى كل نفس ما كسبت .. نسألالله العافية .
    والحمد لله .

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    470

    افتراضي رد: المَسِير مع التفسير

    54- الصفحة (54)/ قال الله تعالى : { قُلْ إِنْ كُنْتُمْتُحِبُّ ونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْذُنُوبَكُ مْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ }[آل عمران: 31] . ما معنى { يُحْبِبْكُمُالل َّهُ } ؟

    الجواب :
    معنى { يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ } : أييُحبَّكُمُ اللهُ تعالى . قال الزركشي في البرهان (1/ 285) نقلا عن ابن مالك :" الإدغام في المجزوم والاسم المضاعف لغة تَمِيمٍ وَلِهَذَا قَلَّ ، وَالْفَكُّلُغَة ُ أَهْلِ الْحِجَازِ وَلِهَذَا كَثُرَ نَحْوُ {وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْعَنْ دينه} {وليملل وليه} و {يحببكم الله} " . انتهى .
    قال ابن مالك في الألفية :
    995- وفُكّ حيثُ مُدغم فيه سَكَنْ لكونِهِبمُضْمَر ِ الرفعِ اقترَنْ
    996- نحوُ حَلَلْتُ ما حَلَلْتَهُ وفي جَزْمٍوشبه الجزمِ تخييرٌ قُفي
    قال السعدي : " هذه الآية هيالميزان التي يعرف بها من أحب الله حقيقة ومن ادعى ذلك دعوة مجردة؛ فعلامة محبةالله اتباع محمد صلى الله عليه وسلم ". ثم قال : " فلا تُنال محبة اللهورضوانه وثوابه إلا بتصديق ما جاء به الرسول من الكتاب والسنة وامتثال أمرهماواجتناب نهيهما " . انتهى .
    والحمد لله .

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •