الثقافةُ المنهجيَّة للمحققِّ ...مما تتكون !!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الثقافةُ المنهجيَّة للمحققِّ ...مما تتكون !!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    Post الثقافةُ المنهجيَّة للمحققِّ ...مما تتكون !!

    الثقافةُ المنهجيَّة للمحققِّ ...مما تتكون !!

    الحمدُ لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعدُ :

    تنتظم الثقافة المنهجية للمحقق في التالي :
    أولاً : معرفة أهداق التحقيق :
    إن المنهجية القويمة التي تتعلق بعلم تحقيق المخطوطات يقوم على إظهار أهداف التحقيق من خلال ما ياتي :
    1. إخراج النصِّ المحقق بأقرب صورةٍ ممكنةٍ ، لما وضعه من خلال المقابلة والتصحيح وترميم النص .
    2. خدمة النصِّ، وذلك ؛ بتخريج نقوله ، والتعليق عليه ، بما يتضمن الاستراكات المعرفية المناسبة ، والتعريف بمواده من : شرح غريبٍ ، وربط عبارات ، وتفسير مصطلحٍ ، وترجمةٍ لعلم ، وما إلى ذلك .
    3. تقريب النصِّ وتيسره من خلال : التقديم له ، وشرحه وتحليله ، وتبويبه وتفقيره ، وترقيمه ، وصنع الكشافات المتنوعة التي تخدم أغراض الباحثين المختلفة ، والملاحق التي تجلِّي نقاطاً محددةً تتصل بالنصِّ .
    4. تقويم النص من خلال : دراسة مادتة العلمية ، ووضعه في سياقة التاريخي .

    ثانياً : الإطار العام لعلم تحقيق المخطوطات :

    إن الدراسة المنهجية لعلم أصول تحقيق المخطوطات ، يجب أن تمرَّ على عشر نقاطٍ ، على الباحث إعطاؤها حقها ، من الدرس ، والسعي في وسائل حسن التطبيق لها ، فإليك هي :
    1. اختيار موضوع التحقيق .
    2. اختيار المخطوط (قواعد تقوم المخطوط) .
    3. قرآءة المخطوط.
    4. العمل بالمخطوط .
    5. إثبات النصِّ.
    6. الدراسة التمهيدية .
    7. الدراسة العلمية والتاريخية .
    8. إخراج التحقيق في صورته النهائية .
    9. إعداد الفهارس .
    10. إعداد الملاحق.

    وهذه النقاط المنهجية يجب أن يتقدم عليها التعريف بثلاثة مداخل هي :
    المدخل الأول : في "الفهم" : التحقيق : اللفظ ، والمعني ، والمصطلح ، والعلم .
    المدخل الثاني : في "ضبط المصطلح" .
    المدخل الثالث : في "المخطوط " .

    ثالثاً: المنهج التاريخي :
    لقد ارتبط وجود العلم بوجود المنهج الذي هو قسمٌ من أقسام المنطق الأربعة : التصور ، والحكم ، والبرهان ، والمنهج .
    والمنهج : هو الطريق المؤدي إلى الكشف عن الحقيقة في العلوم بواسطة طائفةٍ من القواعد العامة ، التي تهيمن على سير العقل ، وتحدد عملياته ، حتى يصل إلى نتيجىٍ معلومة .
    ونقسم المناهج الرئيسة إلى :
    1. المنهج الاستدلالي أو الرياضي .
    2. المنهج التجريبي .
    3. والمنهج الاستردادي أو المنهج التاريخي .
    4. والمنهج الجدلي .

    ولا يمكن الفصل المطلق بين هذه المناهج ؛ غير أنه يغلب اعتماد أحدها في نوعٍ معينٍ من البحث ، كما هو الحالهنا ، حيث يغلب اعتماد المنهج التاريخي في تحقيق المخطوطات ودراستها .
    يرتكزُ المنهج التاريخي على استعادة الماضي اعتماداً على المصادر ، والمراجع ، وغيرها من الآثار العلمية القديمة ، وتنبثق ضرورة المنهج التاريخي ، من أهمية ارتباط الإنسان بتاريخه الطويل ، وتراكم معرفتة .

    ويمكن تقسيم مراحل تطبيق المنهج التاريخي حسب ما يأتي :
    1. اختيار موضوع البحث.
    2. جمع كافة المصادر والمراجع والوثائق المرتبطة بالبحث .
    3. تقييم المصادر ، والمراجع ، وتصنيفها بحسب مصداقيتها .
    4. دراسة مصادر البحث ، واستخلاص النتائج .
    5. بناء البحث بحيث تكون نتيجة الفقرة الأولى ، هي مقدمة الفقرة الثانية ...وهكذا، حتى تصل إلى النتيجة النهائية .
    من مقالات الدكتور : محمود المصري .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    743

    افتراضي رد: الثقافةُ المنهجيَّة للمحققِّ ...مما تتكون !!

    جزاكم الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •