كــــــرة القـــــدم والحكم بغير ما أنزل الله
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: كــــــرة القـــــدم والحكم بغير ما أنزل الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    653

    افتراضي كــــــرة القـــــدم والحكم بغير ما أنزل الله

    هذا الموضوع أتمنى من الأخوة أن شاركوا في نقاشه ، وسوف بنقل كلام للشيخ صالح بن مقبل العصيمي حفظه الله ، وأنقل لكم كلامه من موقعه : ( حذّر الداعية المعروف فضيلة الشيخ صالح بن مقبل العصيمي التميمي من المطالبةبمحكمة رياضية.. وشدد رجل الدكتوراه في جامعة أم القرى على أن المحاكم الشرعية هيوحدها المرجع الشرعي للفصل والحكم بين المختلفين سواء كانوا رياضيين أو غيرهم.. كماضرب أمثلة عن مشاكل رياضية حدثت لجأ أصحابها وأطرافها إلى الشرع وحُكم فيها وفقالشريعة الإسلامية السمحة.. ورفض الشيخ العصيمي التمييز بين الرياضي أو غيره فهوغير جائز كما أنه لا يجوز الفصل بين الخطأ داخل الميادين وخارجها.. جاء ذلك في ردلسماحة الشيخ على سؤال (الجزيرة).. فكان التوضيح التالي : سعادة الأستاذ – محمد العبدي.. حفظه الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد: لقد كثر في الآونة الأخيرة مطالبة بعض الرياضيين بإنشاء ( محكمة رياضية) للفصل في
    النزاعات القائمة بينهم على أنظمة الاتحاد الدولي (الفيفا) وقد يظن القارئ للوهلةالأولى أن القضية تتعلق بأمور رياضية بحتة لم يرد فيها حكم شرعي، وإنما هي منالتنظيمات الإدارية، فلو كان الأمر كذلك، لهان الأمر وخف الخطب، ولكن الأمر أخطر منذلك بكثير، لأن الذين يطالبون بهذه المحكمة الرياضية يريدون أن تفصل بين الرياضيينفي جميع قضاياهم من ضرب واعتداء وقذف وسب داخل الملعب وخارجه.. إلخ.. وقد أثيرت هذهالقضية بعدما كثر توجه كثير من الرياضيين إلى المحاكم الشرعية لإنصافهم .
    ومن أمثلة ذلك: اتهم أحد رؤساء الأندية رئيساً سابقاً بالاختلاس والسرقة فلجأ
    الرئيس المُتهم إلى القضاء فأنصفه.كذلك عندما اتهم أحد الرؤساء أحد الأندية باستعمال الشعوذة فلجأ إلى القضاء،وعندما قام أحد اللاعبين بضرب لاعب خارج الملعب.. لجأ المضروب إلى الشرطة لإنصافهفأحالته إلى القضاء الشرعي ليصدر حكمه، فكأن بعض الرياضيين قد استثقل أن يقف رياضيأمام القاضي الذي قد يصدر قراراً بسجنه أو جلده أو ما يراه مناسباً في الحكم، أماالوقوف أمام محكمة رياضية فلا منقصة فيه ولا عيب عند من يطالبون بالمحكمة الرياضية،ولا شك بأن هذا الأمر خطير، وقد حذَّر الله من ذلك بقوله تعالى:{أَفَحُكْمَالْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍيُوقِنُونَ} (50) سورة المائدة، وقال تعالى:{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَيَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَيُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْبِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلاَلاً بَعِيدًا} (60) سورةالنساء. إن المؤمن الحق يفرح إذا دعي أن يُحكم فيه شرع الله، ويسمع ويطيع قالتعالى:{إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِوَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَاوَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}.. والأمة عليها أن تعلم بأن تحكيم الشرع واجب فيجميع شؤون الحياة.. قال تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَوَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِيشَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ} (59) سورة النساء.. وشيء نكرة فيسياق الشرط تعم كل ما تنازع فيه المؤمنون من مسائل الدين.. دقه وجله جليه وخفيه.. فعلى المؤمن أن يتبع حكم الله ويلتزم شرع الله كما قال تعالى:{ثُمَّ جَعَلْنَاكَعَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاء الَّذِينَلَا يَعْلَمُونَ} (18) سورة الجاثية.
    هل يظن الرياضي أن حكم غير الله فيه خير وأعدل من حكم؟
    يقول الله تعالى:{
    إِنِالْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ} (57) سورةالأنعام. ولقد أقسم الله بوجوب تحكيم شرعه بقوله تعالى:{فَلاَ وَرَبِّكَ لاَيُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْفِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا} (65) سورةالنساء.إن المذنب يستحق أن ينال العقوبة التي قضى بها عليه خالقه، مهما كان وضعه.. يقولعليه الصلاة والسلام:( لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) رواه البخاري، فلاأحد فوق الشرع فإن الشرع يقف أمامه الشريف والوضيع والغني والفقير.أو يظن الرياضي الذي يطالب بهذه المحكمة الطاغوتية كما وصفها الله أن العدلعندها والإنصاف لديها؟ فقد حذَّر الله من هذا القول ومن دعا إليه، قالتعالى:{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَإِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَىالطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنيُضِلَّهُمْ ضَلاَلاً بَعِيدًا} (60) سورة النساء.
    والطاغوت هو كل شرع محاد لله، وقد يظن بعض الناس أن في أنظمة (الفيفا) صرامة
    فمثلاً: عندما يقذف لاعب لاعباً فقد يكون قرار المحكمة الرياضية غرامة مالية كبرىعلى الجاني قد تصل إلى الملايين، ولا شك أن في هذا ظلماً وجوراً.أما في الشريعة فإن عقوبة القاذف ثمانون جلدة مع إسقاط عدالته حتى يتوب ففيها ردلاعتبار المقذوف، وتأديب للقاذف بما ليس فيه جور عليه.. كما أن المحكمة الشرعية قدتوقف لاعباً، اعتدى على لاعب آخر، وفي هذا ضرر للمعتدى عليه، أما في الشريعة فإنالمجني عليه ينال عوضاً مادياً يسمى إرش الجناية.فهل رأيتم حكماً أعدل من هذا الحكم القائم على الموازنة ومراعاة الأحوال.. إننيعلى ثقة بإخواني الرياضيين الذين طالبوا بهذه المحكمة عن حسن نية وعدم علم بخطورةالموضوع، وأجزم إن شاء الله أنهم سيقولون بعد هذا التنبيه بلسان واحد – لا والله، لا نرضى بغير الله حكماًويقولون جميعاً كما قال تعالى:{أَفَغَيْ رَ اللّهِأَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلاًوَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِّن رَّبِّكَبِالْحَقِّ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ} (114) سورة الأنعام.وفي الختام أدعو جميع إخواني الذين صدرت منهم مثل هذه الدعوى أن يتوبوا إلى اللهويحمدوه ويشكروه.. لأن طلبهم هذا لم يتحقق، فلو تحقق لكان على كل من كتب وزراً إلىأن تقوم الساعة لقوله – صلى الله عليه وسلم -:( من سنَّ في الإسلام سنّة سيئة فعليهوزرها ووزر من عمل بها إلى أن تقوم الساعة) وما ذكرت هذا التنبيه خوفاً من نشوء هذه المحكمة، لأنني على ثقة بإذن الله بأنهذه الدولة التي أقامت هذه المحاكم الشرعية لن تقبل بمثل هذا، لأن موقفها حازموحاسم في مثل هذه الأمور، فولاة الأمر وفقهم الله يعلمون بأن تعدد المحاكم مفضياًإلى مفارقة الجماعة ويفتح باباً للتحزب والتعدد، ويفضي للشر وقانا الله وإياكمشره.وفي الختام أسأل الله أن يهدي الجميع وأن يردنا جميعاً إليه.قاله وكتبه:أبوعبد الإلهالدكتور/صَالحُ بْنُ مُقبِلٍ العُصَيْمِيَّ التَّمِيمِيِّعضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
    --------------------------------
    وبغض النظر عن كلام الشيخ حفظه الله في حكم الرجوع إلى المحاكم الرياضية عند وقوع النزاعات الكبيرة ... هناك مسألة أخرى وهي ما حكم الشريعة الإسلامية في الإصابات مثل اللطمات والتدافع أو الجروح او السب والخصام الذي تقع بين اللاعبين أثناء المبارة إما عن قصد العمد أو وجه خطأ ويقوم الحكم في الملعب بتسويتها إما عن طريق طرد اللاعب أو ما يسمى بــ ( الفالو ) ؟ .



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    الدولة
    تونس الخضراء
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: كــــــرة القـــــدم والحكم بغير ما أنزل الله

    بسم الله الرحمن الرحيم
    حياك الله يا أخي ! إنشاء المحكمة الرياضية يندرج في إطار علمنة المجتمعات المسلمة وجرّهم عن دينهم وإبداله بالتشريعات الغربية الغريبة التي تحارب الله ورسوله ولا تدّخر جهدا في ذلك وتراها تسخر كلّ الوسائل.
    فاثبتوا رعاكم الله
    الحمد لله على نعمة الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    653

    افتراضي رد: كــــــرة القـــــدم والحكم بغير ما أنزل الله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد أنيس مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    حياك الله يا أخي ! إنشاء المحكمة الرياضية يندرج في إطار علمنة المجتمعات المسلمة وجرّهم عن دينهم وإبداله بالتشريعات الغربية الغريبة التي تحارب الله ورسوله ولا تدّخر جهدا في ذلك وتراها تسخر كلّ الوسائل.
    فاثبتوا رعاكم الله
    __________________
    نعم يا أخي نسأل الله السلامة والعافية ... وهذا كله يدل عليه لقول النبي صلى الله عله وسلام : ( لتنقضن عرى الإسلام عروة عروة ، فكلما انتقضت عروة تشبث الناس بالتي تليها ، وأولهن نقضاً الحكم وآخرهن الصلاة ) رواه أحمد .
    ولكن أنا أتمنى من الأخوة أن ينظروا في المسألة الخاصة بأحكام كرة القدم في الصورة التي سألت عنها وإن كان تمت إعتراضات حتى نستفيد منهم والله أعلم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    653

    افتراضي رد: كــــــرة القـــــدم والحكم بغير ما أنزل الله

    خلال قرأتي في أحد كتب الفقه وجدت كلام حول الجروح التي تقع في المبارزة بالسيوف والرماح أثناء التدريب أواللعب حيث أجاز العلماء ذلك ، وكأنهم لم ينظروا إلى مسألة حكم القصاص في تلك الإصابات التي تحصل بين المتنارزين ، وحقيقة لم أفهم الكلام جيداً لعل الإخوة يشرحوه لنا ويوضحوا حكم الشريعة في ما يسمى بــ ( الفالو ) أثناء إصابات اللاعبين بعضهم بعضاً ، وذلك لضرورة جزاكم الله خير .
    وهاكم النقل .. فقد سئل الفقيه ابن حجر الهيتمي رحمه الله : ( عَمَّا يَقَعُ بين أَهْلِ مِلِيبَارَ من اللَّعِبِ بِنَحْوِ السُّيُوفِ الْمُحَدَّدَةِ وَالتَّضَارُبِ بها اعْتِمَادًا على حِرَاسَتِهِمْ بِالتُّرْسِ وَالْغَالِبُ السَّلَامَةُ وقد يَقَعُ الْجُرْحُ وقد يَقَعُ الْهَلَاكُ فَهَلْ هو جَائِزٌ لِأَنَّ الْقَصْدَ بِهِ التَّمْرِينُ حتى يَنْفَعَ في الْحَرْبِ أو لَا لِدُخُولِهِ في الْإِشَارَةِ على مُسْلِمٍ بِالسِّلَاحِ وَحَمْلِهِ عليه وقد عَمَّتْ الْبَلْوَى بِذَلِكَ
    فَأَجَابَ بِقَوْلِهِ :
    يَجُوزُ ذلك كما صَرَّحَ بِهِ أَصْحَابُنَا حَيْثُ قالوا يَجُوزُ وَلَوْ بِعِوَضِ الْمُسَابَقَةِ على التَّرَدُّدِ بِالسُّيُوفِ وَإِدَارَتِهَا وَالرِّمَاحِ لِأَنَّهُ يَنْفَعُ في الْحَرْبِ وَيَحْتَاجُ إلَى مَعْرِفَةٍ وَحِذْقٍ ، وَيَجُوزُ بِلَا عِوَضٍ الْمُرَامَاةُ بِأَنْ يَرْمِيَ كُلُّ وَاحِدٍ الْحَجَرَ أو السَّهْمَ إلَى الْآخَرِ، وَإِنَّمَا لم يَجُزْ بِعِوَضٍ لِأَنَّهَا لَا تَنْفَعُ في الْحَرْب .
    فَعُلِمَ منه ما قُلْنَاهُ ،
    وَلِأَنَّ التَّرَدُّدَ بِالسُّيُوفِ وَالرِّمَاحِ وَمُرَامَاةِ الْأَحْجَارِ وَالسِّهَامِ قد يَقَعُ فيها جُرْحٌ وَهَلَاكٌ وَمَعَ ذلك لم يَنْظُرُوا إلَيْهِ لِغَلَبَةِ السَّلَامَةِ وَكَوْنُهُ نَافِعًا في الْحَرْبِ ليس هو الْعِلَّةَ في التَّجْوِيزِ مُطْلَقًا وَإِنَّمَا هو عِلَّةٌ في التَّجْوِيزِ بِعِوَضٍ ، أَلَا تَرَى إلَى تَجْوِيزِهِمْ الْمُرَامَاةَ بِالسِّهَامِ وَالْأَحْجَارِ بِلَا عِوَضٍ مع عَدَمِ نَفْعِهَا في الْحَرْبِ
    وَلَيْسَ عِلَّةُ ذلك إلَّا غَلَبَةَ السَّلَامَةِ فيها
    فَكَذَا ما في السُّؤَالِ يَجُوزُ لِغَلَبَةِ السَّلَامَةِ فيه وَإِنْ فُرِضَ أَنَّهُ غَيْرُ نَافِعٍ في الْحَرْبِ وَلَيْسَ هذا من الْإِشَارَةِ على مُسْلِمٍ بِالسِّلَاحِ الْمَنْهِيِّ عنها لِأَنَّ مَحَلَّ النَّهْيِ في إشَارَةٍ مُخِيفَةٍ أو يَتَوَلَّدُ عنها الْهَلَاكُ قَرِيبًا غَيْرُ نَادِرٍ كما هو ظَاهِرٌ ) إهـــ الفتاوي الفقهية الكبرى

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: كــــــرة القـــــدم والحكم بغير ما أنزل الله

    بارك الله فيك أخي
    لكن الأهم من السؤال عن اصابات هؤالاء الرياضيين أثناء عبثهم السؤال عن حكم تشريع هذه القوانين الوضعية و عن حكم التحاكم اليها؟ اذ هذا الفعل ناقض للإيمان و مخرج عن الاسلام و هو كفر و ظلم و فسق و نفاق و جهل و استبدال للذي هو أدنى بالذي هو خير و تفضيل لحكم الطاغوت على حكم الله.
    و صدق الشيخ محمد بن ابراهيم آل الشيخ عندما قال و هو ينكر على الحكام تعين هيئة تجارية يشترك فيها قضاة شرعيين و قضاة قانونيين فقال رحمه الله
    (وتعيين الآعضاء القانونيين مع الشرعيين معناهالاشتراك في الآحكام التي يصدرونها باسم المصالحة، ،وتوقيعها من قبل الشرعيين والقانونيين معاوهذا بلا شكيجعل هذه الآحكام خاضعة لأراء هؤلاء القانونيين كماأنها خاضعة لآراء الشرعيين، وهذا فيهتسوية بين الشرع والقوانين الوضعية، وفتح باب لتحكيم القوانين الوضعيةواستبدال الشريعة الإسلامية السمحاء بها،وهذا ما يأباه إمام المسلمين حفظه الله،ويأباه كل مسلم صادق فيإسلامه، لأنه بحكم غير الشريعةبين الناس معناه الكفر والخروج من السلًم والعياذ بالله. وأما تسمية هؤلاء القانونيين "بأهل الخبرة" أو نعتهم بأنهم "مستشارون" فهذا لا يغيرمن الآمر شيئا. والواجب هو تشكيلهذه الهيئة من الرجال الشرعيين الذينيحكمون بين الناس بشرع الله،وينفذون ما أمر الله به ورسولهمن الحكم بين الناس بالحقوالعدل، المتمثلين في هذهالشريعة السمحاء الكفيلةبمصالح الناس وفوزهم ونجاتهم. فالقانون ورجاله لا يجوزبحال من الآحوال أن يحكموابين الناس، لأنهم إذا حكموا في أمرفسيحكمون بما تقتضيه القوانين الوضعية المخالفة لدينالله وشرعه، لأنهم لا يحسنون سواه، ومايصدر منهم من الآحكام التيتوافق الحكم الشرعي فهو إنماجاء عن طريق الصدفة، وعن غير قصدللأمر الشرعي. وليعلم أنللصلح شروطا منها رضا الطرفينبه، ومنها أن لا يخالفالشريعة الإسلاميةفإذا خالفها فهو باطل، والقضاةالشرعيون لديهم المعرفة الكاملة فيذلك.)

    جزى الله الشيخ صالح بن مقبل العصيمي على صدحه بالحق و أريد أن أنبه الى وجود الكثير من هذه المحاكم الطاغوتية في هذه البلاد
    كديوان المظالمو الغرفة التجاري و ديوان المحاكمات العسكريةو كهيئة فضّ المنازعات التجارية ...............
    ة

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    3

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام الدهلوي مشاهدة المشاركة
    خلال قرأتي في أحد كتب الفقه وجدت كلام حول الجروح التي تقع في المبارزة بالسيوف والرماح أثناء التدريب أواللعب حيث أجاز العلماء ذلك ، وكأنهم لم ينظروا إلى مسألة حكم القصاص في تلك الإصابات التي تحصل بين المتنارزين ، وحقيقة لم أفهم الكلام جيداً لعل الإخوة يشرحوه لنا ويوضحوا حكم الشريعة في ما يسمى بــ ( الفالو ) أثناء إصابات اللاعبين بعضهم بعضاً ، وذلك لضرورة جزاكم الله خير .
    وهاكم النقل .. فقد سئل الفقيه ابن حجر الهيتمي رحمه الله : ( عَمَّا يَقَعُ بين أَهْلِ مِلِيبَارَ من اللَّعِبِ بِنَحْوِ السُّيُوفِ الْمُحَدَّدَةِ وَالتَّضَارُبِ بها اعْتِمَادًا على حِرَاسَتِهِمْ بِالتُّرْسِ وَالْغَالِبُ السَّلَامَةُ وقد يَقَعُ الْجُرْحُ وقد يَقَعُ الْهَلَاكُ فَهَلْ هو جَائِزٌ لِأَنَّ الْقَصْدَ بِهِ التَّمْرِينُ حتى يَنْفَعَ في الْحَرْبِ أو لَا لِدُخُولِهِ في الْإِشَارَةِ على مُسْلِمٍ بِالسِّلَاحِ وَحَمْلِهِ عليه وقد عَمَّتْ الْبَلْوَى بِذَلِكَ
    فَأَجَابَ بِقَوْلِهِ :
    يَجُوزُ ذلك كما صَرَّحَ بِهِ أَصْحَابُنَا حَيْثُ قالوا يَجُوزُ وَلَوْ بِعِوَضِ الْمُسَابَقَةِ على التَّرَدُّدِ بِالسُّيُوفِ وَإِدَارَتِهَا وَالرِّمَاحِ لِأَنَّهُ يَنْفَعُ في الْحَرْبِ وَيَحْتَاجُ إلَى مَعْرِفَةٍ وَحِذْقٍ ، وَيَجُوزُ بِلَا عِوَضٍ الْمُرَامَاةُ بِأَنْ يَرْمِيَ كُلُّ وَاحِدٍ الْحَجَرَ أو السَّهْمَ إلَى الْآخَرِ، وَإِنَّمَا لم يَجُزْ بِعِوَضٍ لِأَنَّهَا لَا تَنْفَعُ في الْحَرْب .
    فَعُلِمَ منه ما قُلْنَاهُ ،
    وَلِأَنَّ التَّرَدُّدَ بِالسُّيُوفِ وَالرِّمَاحِ وَمُرَامَاةِ الْأَحْجَارِ وَالسِّهَامِ قد يَقَعُ فيها جُرْحٌ وَهَلَاكٌ وَمَعَ ذلك لم يَنْظُرُوا إلَيْهِ لِغَلَبَةِ السَّلَامَةِ وَكَوْنُهُ نَافِعًا في الْحَرْبِ ليس هو الْعِلَّةَ في التَّجْوِيزِ مُطْلَقًا وَإِنَّمَا هو عِلَّةٌ في التَّجْوِيزِ بِعِوَضٍ ، أَلَا تَرَى إلَى تَجْوِيزِهِمْ الْمُرَامَاةَ بِالسِّهَامِ وَالْأَحْجَارِ بِلَا عِوَضٍ مع عَدَمِ نَفْعِهَا في الْحَرْبِ
    وَلَيْسَ عِلَّةُ ذلك إلَّا غَلَبَةَ السَّلَامَةِ فيها
    فَكَذَا ما في السُّؤَالِ يَجُوزُ لِغَلَبَةِ السَّلَامَةِ فيه وَإِنْ فُرِضَ أَنَّهُ غَيْرُ نَافِعٍ في الْحَرْبِ وَلَيْسَ هذا من الْإِشَارَةِ على مُسْلِمٍ بِالسِّلَاحِ الْمَنْهِيِّ عنها لِأَنَّ مَحَلَّ النَّهْيِ في إشَارَةٍ مُخِيفَةٍ أو يَتَوَلَّدُ عنها الْهَلَاكُ قَرِيبًا غَيْرُ نَادِرٍ كما هو ظَاهِرٌ ) إهـــ الفتاوي الفقهية الكبرى
    جزاك الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •