التعريف بكتاب (الجرح والتعديل) لابن أبي حاتم .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: التعريف بكتاب (الجرح والتعديل) لابن أبي حاتم .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    في أرض الله
    المشاركات
    280

    افتراضي التعريف بكتاب (الجرح والتعديل) لابن أبي حاتم .

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله .
    المصدر: كتاب قناص الشوارد الغالية للشيخ الحدوشي حفظه الله .
    التعريف بكتاب (الجرح والتعديل):
    كتاب (الجرح والتعديل) لابن أبي حاتم من كتب التراجم العامة، التي اهتمت بالترجمة لعموم الرواة، دون الالتزام برواة بلد معين، أو: كتاب معين. وقد اعتمد الحافظ ابن أبي حاتم في تصنيف كتابه هذا اعتماداً كبيراً على كتاب الإمام البخاري: (التاريخ الكبير)، فزاد عليه زيادات في أقوال الجرح والتعديل، واهتم بأقوال التعديل، وذكر ما وصله في الراوي المترجم له منها، لا سيما ما كان من سؤالاته لأبيه ولأبي زرعة الرازي، وينقل عن ابن معين بواسطة أبيه عن إسحاق بن منصور وغيره، وعن الإمام أحمد بواسطة ابنه عبد الله، وتراجم كتابه قصيرة.

    سنمضي والنجـوم لنا دليل * متى أصغى السحاب إلى النباح

    قفــد ولَّــى زمانـك يا أُبــيّ * كما ولّى زمانك يا سجاح؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    في أرض الله
    المشاركات
    280

    افتراضي رد: التعريف بكتاب (الجرح والتعديل) لابن أبي حاتم .

    خطة المؤلف في كتابه (الجرح والتعديل)
    (وقد رتبه مؤلفه على حروف المعجم بالنسبة للحرف الأول فقط من الاسم واسم الأب، لكنه يقدم أسماء الصحابة أولاً داخل الحرف الواحد، وكذلك يقدّم الاسم الذي يتكرر كثيراً.
    ويذكر في كل ترجمة:
    1-اسم الراوي.
    2-واسم أبيه.
    3-وكنيته.
    4-ونسبته.
    5-وأشهر شيوخه.
    6-وتلاميذه.
    7-وقليلا ما يورد حديثاً من مرويات صاحب الترجمة.
    8-ويذكر بلد الراوي.
    9-ورحلاته.
    10-والبلد الذي نزل فيها واستقر.
    11-كما يذكر شيئاً عن عقيدته إن كانت مخالفة لعقيدة أهل السنة.
    12-ويذكر بعض مصنفاته إن كانت له مصنفات، وهكذا…
    13-ويشير أحياناً إلى سنة وفاته.
    14-وربما يورد الراوي ولا يقف فيه على جرح ولا تعديل، فيبيضُ له، رجاء الوقوف فيما بعد على ما يدل على حاله[1].


    [1]-انظري كتابي: (ذاكرة سجين مكافح)(1/33) تحت عنوان: (خصومة الأكابر).
    سنمضي والنجـوم لنا دليل * متى أصغى السحاب إلى النباح

    قفــد ولَّــى زمانـك يا أُبــيّ * كما ولّى زمانك يا سجاح؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    في أرض الله
    المشاركات
    280

    افتراضي رد: التعريف بكتاب (الجرح والتعديل) لابن أبي حاتم .

    تعريف ابن أبي حاتم بطريقته:
    قال–رحمه الله-: (وقصدنا بحكايتنا الجرح والتعديل في كتابنا هنا إلى العارفين به، العالمين له، متأخراً بعد متقدّم، إلى أن انتهت بنا الحكاية إلى أبي وأبي زرعة–رحمهما الله-ولم نحكِ عن قوم قد تكلموا في ذلك لقلة معرفتهم به، ونسبنا كل حكاية إلى حاكيها، والجواب إلى صاحبه، ونظرنا في اختلاف أقوال الأئمة في المسئولين عنهم، فحذفنا تناقض كل واحد منهم، وألحقنا بكل مسؤول عنه ما لاق به وأشبهه من جوابهم، على أنا قد ذكرنا أسامي كثيرة مهملة من الجرح والتعديل كتبناها ليشتمل الكتاب على كل من رُوي عنه العلم رجاء وجود الجرح والتعديل فيهم، فنحن ملحقوها بهم من بعد إن شاء الله تعالى، وخرجنا الأسامي كلها على حروف المعجم وتأليفها، وخرجنا ما كثر منها في الحرف الواحد على المعجم أيضاً أسماء أبائهم ليسهل على الطالب إصابة ما يريد منها، ويتجه لِمَوضع الحاجة إليها إن شاء الله تعالى). وقد قدم للكتاب بمقدمة نافعة تقع في مجلد، جمع فيها بحوثاً مهمة في الجرح والتعديل وأبواباً نافعة في الترجمة لأئمة الحديث المتقدمين:
    1-كسفيان الثوري.
    2-وشعبة.
    3-ومالك، وجماعة. وكتابه هذا من أهم الكتب المصنفة في تراجم الرواة.
    سنمضي والنجـوم لنا دليل * متى أصغى السحاب إلى النباح

    قفــد ولَّــى زمانـك يا أُبــيّ * كما ولّى زمانك يا سجاح؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    في أرض الله
    المشاركات
    280

    افتراضي رد: التعريف بكتاب (الجرح والتعديل) لابن أبي حاتم .

    مثال للمقارنة بين تراجم البخاري وتراجم ابن أبي حاتم:
    1-إبراهيم بن الحكم بن أبان العدني.
    ترجمته في (التاريخ الكبير) للبخاري: (915-إبراهيم بن الحكم بن أبان العدني، عن أبيه أبو فلان، سكتوا عنه).
    ترجمته في (الجرح والتعديل) لابن أبي حاتم: (252-إبراهيم بن الحكم ابن أبان، روى عن أبيه، وروى عنه سلمة بن شبيب، والحسن ابن أبي الربيع الجرجاني. حدثنا عبد الرحمن، قال: ذكره أبي، عن إسحاق بن منصور، عن يحيى بن معين: أنه قال: إبراهيم بن الحكم بن أبان لا شيء، قُرئ على العباس بن محمد الدوري، قال سمعت يحيى بن معين يقول: إبراهيم بن الحكم ابن أبان ضعيف، سألت أبا زرعة عن إبراهيم بن الحكم بن أبان، فقال: ليس بقوي، ضعيف، أنا ابن طاهر فيما كتب إليَّ، قال أنا الأثرم، قال: سمعت أبا عبد الله يقول: في سبيل الله دراهم أنفقناها في الذهاب إلى عدن إلى إبراهيم بن الحكم). بالمقارنة بين الترجمتين نجد أن ترجمة الراوي في (الجرح والتعديل) مُشبعة، وقد احتوى على نقول عن العلماء في نقد حال الراوي، وأما ترجمته في (التاريخ الكبير) فهي وإن لم تحتو على هذه النقول، إلا أن البخاري قد لخص حاله–بعد نقد الأقوال الواردة فيه ودراستها- بقوله: (سكتوا عنه)(1) ، بمعنى أنهم تركوه، فهذا يدل على أن الكتابين يكمل أحدهما الآخر، ولا يستغنى عن أحدهما بالآخر، لا سيما وأن كل كتاب منهما قد تفرد بتراجم لبعض الرواة لم يرد ذكرها في الكتاب الآخر)(2) .
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــــــ
    (1)-قال الحافظ في (تهذيب التهذيب) (1/18)، في ترجمة (إبراهيم بن يزيد الخُوزي الأموي المكي)، المتفق على ضعفه عندهم: (وقال البخاري: سكتوا عنه. قال الدولابي: يعني تركوه). والنسخة التي عندي الآن داخل السجن من (تهذيب التهذيب)هي(1/170/رقم:327-دار الكتب العلمية). قال الحافظ العراقي في (شرح ألفيته) (2/11): (فلان فيه نظر، وفلان سكتوا عنه. هاتان العبارتان يقولُهُما البخاري فيمن تركوا حديثه). انظري: (الموقظة) للحافظ الذهبي. و(الرفع والتكميل في الجرح والتعديل) (ص:388/وما بعدها. إيقاظ-23 في بيان مراد البخاري من قوله في الراوي: فيه نظر، أو:سكتوا عنه) ثم قال: (قول البخاري في حق أحدٍ من الرواة فيه نظر. يدل على أنه مُتَّهَم عنده، ولا كذلك عند غيره. قال الذهبي في (ميزانه) (2/34) في ترجمة (عبد الله بن داود الواسطي): قال البخاري: فيه نظر، ولا يقول هذا إلا فيمن يتهمه غالباً)-والنُّسخة التي بين يدي الآن في زنزانتي الانفرادية بالسجن المحلي بتطوان برقم:2/416-قال شيخنا أبو غدة: (وقد وقع لشيخنا العلامة الكبير التهانوي-رحمه الله-في (قواعد في علوم الحديث) (ص:401) وَهَمٌ، إذ سوى بين قول البخاري: فيه نظر، وقوله: في إسناده نظر، فقال: (فقول البخاري: فيه نظر، وفي إسناده نظر، لا يستلزم ضعف الراوي مطلقاً). مع أن الفرق بينهما كبير جداً كما يُعلم مما هنا ومما سبق في (ص:349) على أن شيخنا-رحمه الله-أورد لفظ البخاري (فيه نظر)، في المرتبة الثانية من أشد ألفاظ الجرح، حينما سردها في (ص:254) من كتابه نفسه، فسبحان من لا يسهو). ثم قال: (هذا، وقد انتقد استاذنا العلامة المحدث المحقق النبيل الشيخ حبيب الرحمن الأعظمي:كلام الحافظ الذهبي المذكور في أول هذا الإيقاظ، وكلام الحافظ العراقي المذكور في آخره: (فلان فيه نظر، يقوله البخاري فيمن تركوا حديثه). فكتب إليّ سلّمه الله تعالى من الهند يقول: (لا ينقضي عجبي حين أقرأ كلام العراقي هذا، وكلام الذهبي أن البخاري لا يقول: (فيه نظر)، إلا فيمن يتهمه غالباً. ثم أرى أئمة هذا الشأن لا يعبأون بهذا، فيوثقون من قال فيه البخاري: (فيه نظر)، أو: يدخلونه في الصحيح، وإليك أمثلته:
    1-تمَّام بن نَجيح، قال فيه البخاري: (فيه نظر). ووثقه ابن معين. وقال البزار في موضع: هو صالح الحديث، وروى لـه البخاري نفسه أثراً موقوفاً معلقاً، في رفع عمر بن عبد العزيز يديه حين يركع. أعني: فلم يتركه البخاري نفسه، ولم يتركه أبو داود ولا الترمذي. 2-ثعلبة بن يزيد الْحِِمَّاني، قال فيه البخاري: (في حديثه نظر، لا يُتابع في حديثه). وقال النسائي: (ثقة) وقال ابن عدي: (لم أر لـه حديثاً منكراً في مقدار ما يرويه). وقال الحافظ ابن حجر: (صدوق شيعي).
    3-جَعْدة المخزومي، قال البخاري: (لا أعرف لـه إلا هذا الحديث، وفيه نظر). وروى لـه الترمذي. وقال الحافظ ابن حجر: (مقبول) ومعلوم أن الحافظ ابن حجر يقول هذا فيمن ليس لـه من الحديث إلا القليل، ولم يثبت فيه ما يُترك به حديثه-قال المسجون قرأت الآن وقت كتابة هذه الأحرف في حاشية (المسند) (1/289/546/547). مؤسسة الرسالة أن هذه: (لفظة يطلقها الحافظ على الذي لا يقبل حديثه إلا في المتابعات والشواهد)-.
    4-جُمَيْع بن عُمير التيمي، قال البخاري: (في أحاديثه نظر). وقال أبو حاتم: (محله الصدق، صالح الحديث). وقال الساجي: (صدوق) وقال العجلي: (تابعي ثقة). وقال ابن حجر: (صدوق يخطئ). ويتشيع وروى لـه الأربعة. وحسن الترمذي حديثه في (جامعه) في مناقب أبي بكر الصديق-رضي الله عنه-في الباب الرابع.
    5-حبيب بن سالم، قال البخاري:(فيه نظر). وقال ابن عدي: (ليس في متون أحاديثه منكر، بل: قد اضطرب في أسانيد ما يُروى عنه، وقال الآجري: عن أبي داود: ثقة. وذكره ابن حبان في (الثقات). وروى لـه مسلم والأربعة، وقال ابن حجر: لا بأس به.
    6-حَريش بن خِرّيت، قال البخاري: (فيه نظر)، وقال أيضاً (أرجو) قال العلامة المحدث المعلمي اليماني في تعليقه عليه في (التاريخ الكبير): كأنه يريد أرجو أنه لا بأس به. وفي(تهذيب التهذيب): قال البخاري في (تاريخه). أرجو أن يكون صالحاً. وقال أبو حاتم: لا بأس به.
    7-راشد بن داود الصنعاني، قال فيه البخاري: (فيه نظر) لكن وثقه إمام هذا الشأن يحيى ابن معين، وقال: ليس به بأس ثقة. وقال دُحَيْم: هو ثقة عندي. وذكره ابن حبان في (الثقات)-(6/302)-. وروى لـه النسائي. وقال فيه الحافظ ابن حجر: (صدوق لـه أوهام).
    8-سليمان بن داود الخولاني، قال البخاري: (فيه نظر) وقد أثنى عليه أبو زرعة، وأبو حاتم، وعثمان بن سعيد، وجماعة من الحفاظ. قال ابن حجر: (لا ريب في أنه صدوق).
    9-صعصعة بن ناجية، قال البخاري: (فيه نظر) وهو صحابي، ذكره ابن حجر في (تهذيب التهذيب) و(الإصابة).
    10-طالب بن حبيب المدني الأنصاري، قال البخاري: (فيه نظر). وروى لـه أبو داود، وقال ابن عدي: أرجو أنه لا بأس به. وذكره ابن حبان في (الثقات). ووثقه الهيثمي في (مجمع الزوائد) (5/106).
    11-عبد الرحمن بن سلمان الرُّعيْني قال البخاري: (فيه نظر) وقد وثقه ابن يونس، وقال أبو حاتم: ما رأيت من حديثه منكراً، وهو صالح الحديث. ولـه عند مسلم في مَبيت ابن عباس عند ميمونة. وقال النسائي: ليس به بأس، كما في (تهذيب التهذيب) (6/188). وقال ابن حجر: لا بأس به. وأدخله البخاري في (الضعفاء) فقال أبو حاتم: يُحوَّل من هناك. والصواب عندي: أن ما قاله العراقي ليس بمطرد ولا صحيح على إطلاقه، بل: كثيراً ما يقوله البخاري ولا يوافقه عليه الجهابذة. وكثيراً ما يقوله ويريد به إسناداً خاصاً، كما قال في (التاريخ الكبير)(3/1/: 183)، في ترجمة (عبد الله بن محمد بن عبد الله بن زيد) رائي الأذان: (فيه نظر) لأنه لم يذكر سماع بعضهم من بعض) وكما في ترجمته في (تهذيب التهذيب) (6/10). وكثيراً ما يقوله ولا يعني الراوي، بل: حديث الراوي، فعليك بالتثبت والتأني). انتهى كلام شيخنا حبيب الرحمن. وقد أيقظ-حفظه الله وأمتع به-إلى موضوع من العلم هاماً جداً، كان مأخوذاً بالتسليم والمتابعة من العلماء، فجزاه الله تعالى خيراً عن السنة وعلومها. وهذه الأمثلة التي ذكرها شيخنا-على كثرتها-هي غيض من فيض مما في كلام البخاري-رحمه الله تعالى-في كتبه مثل (التاريخ الكبير) و(الضعفاء الكبير) وغيرهما. وهذا الموضوع يستحق أن يُوليه بعض الباحثين الأفاضل تتبعاً خاصاً، رجاء أن يتوصل به إلى تقعيد قاعدة مستقرة، تحدد مراد البخاري من تعابيره المختلفة، إذ يقول في بعض الرواة: (فيه نظر)، وهو الأكثر في استعمالاته وتعابيره، ويقول في بعضهم: (في حديثه نظر)، وهو أقل من الأول، ويقول في بعضهم: (في إسناده نظر)، وفي بعضهم، (في إسناد حديثه نظر) ويقول غير ذلك من العبارات، ولا بد أن يكون فرق بين تعبير وتعبير عنده، لما عرف عنه من الدقة البالغة في لفظه وعبارته. وقد كنت طالعت (ميزان الاعتدال) بأجزائه الأربعة، في مدينة الخرطوم من السودان، حين ذهابي أستاذاً زائراً لجامعة أمِّ دُرْمان (سنة1396) للبحث عن حديث فيه، فأشرت أثناء نظري وبحثي، إلى المواضع التي نقل فيها الذهبي قول البخاري في الراوي:(فيه نظر) أو: نحو هذا العبارة، فوجدتها في الجزء الأول (34) موضعاً، وفي الثاني (44) موضعاً، وفي الثالث (33) موضعاً، وفي الرابع (22) موضعاً، وقد يكون فاتني بعض المواضع، وجاءت فيه عبارات مختلفة، وبعضها غير معهود، وأذكر هنا أرقام تلك المواضع، من كل جزء لتعرف وتستفاد، وتيسيراً لمن يبحث هذا الموضوع من الباحثين القادرين، مع العلم أن استخراج أقوال البخاري هذه من كتابه: (التاريخ الكبير) وغيره أولى وأفضل، وما كانت فيه عبارة البخاري بلفظ: (فيه نظر) ذكرت رقمه فقط، وما كانت فيه عبارته بغير هذا اللفظ، ذكرت عبارته إلى جانب الرقم. الجزء الأول ص38/49/88/212/ في حديثه نظر، 252 في إسناده نظر 278/فيه بعض النظر، في إسناده نظر ويختلفون فيه، فيه نظر، في إسناده نظر فيما يرويه، في إسناده نظر، 282/297/306/359/360/ 371/399/421/424/455/469/474/476/531/554/569/596/ في حديثه نظر 618/623/631/634/ في حديثه نظر، 639 في حديثه نظر 668/ الجزء الثاني ص29/ في إسناده نظر 35/51/69/ في حديثه نظر، 87/ في إسناد حديثه نظر، 88/ في إسناد حديثه نظر 89/ في إسناده نظر 132/164/170/ في حديثه نظر 194/205/248/252/ في بعض حديثه نظر، 278/292/296/304/ 333/353/359/ في إسناده نظر 368/369/370/415/416/ 432/في حديثه نظر، 450/ في إسناده نظر، 452-مرتين، 453/463/499/507/ في حديثه نظر 528/ 542/548/567/570/579/591/659/ في حديثه نظر،666/، الجزء الثالث ص9 في حديثه نظر، 12 في حديثه نظر، 13 في إسناده نظر، 30/32/ في إسناده نظر، 51/ في حديثه نظر، 66/87/ في صحته نظر، 130/ في حديثه نظر، 146/ في حديثه نظر، 150/ 156/172/197/217/238/ في حديثه نظر، ثم مرتين أخريين، 249/ في حديثه نظر، 259/281/ في حديثه نظر، 290/398/429/ في حديثه نظر،443/495/511/ فيه بعض النظر، 530/547/567/ في إسناد حديثه نظر،594/ في حفظه نظر، 622/627/ الجزء الرابع ص36/ في إسناده نظر، 40/82/113/ فيه بعض النظر، 191/199/ في هذا الحديث نظر، 211/ 283/ في حديثه نظر، 343/384/420 مرتين426/ في صحته نظر، 442/ في صحته نظر، 460/ في حديثه نظر، 473/508/512/ في إسناده نظر 550/ في حديثه نظر، 551/ في حديثه واسمه وسماعه من أبيه نظر، 581/585/ في إسناده نظر). انتهى قال المحبوس عمر الحدوشي: هذا البحث الذي أجراه حبيب الرحمن كنت قد قرأته بالسجن المركزي بالقنيطرة 1425هـ/ في (12/439/178-من هامش:سير أعلام النبلاء). وقرأت قول المحدث الألباني في: (السلسلة الضعيفة)
    (6/558): (قوله: (فيه نظر) هو أشد الجرح عنده) فقوله (عنده) قيد يدل على اطلاع كبير من الألباني-رحمه الله-ولا عجب فهو مجدد هذا الفن من غير نزاع. فرحمه الله وجزاه عن السنة خير الجزاء.
    (2) -انظري: (تيسير دراسة الأسانيد) (ص:130-وما بعدها). بتصرف.

    سنمضي والنجـوم لنا دليل * متى أصغى السحاب إلى النباح

    قفــد ولَّــى زمانـك يا أُبــيّ * كما ولّى زمانك يا سجاح؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    99

    افتراضي رد: التعريف بكتاب (الجرح والتعديل) لابن أبي حاتم .

    لكن من هو الراوي لكتاب ( الجرح و التعديل) عن ابن أبي حاتم؟
    و هل للكتاب نسخ أخرى غير التي اعتمد عليها المعلمي ؟

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •