ما حكم من إرتكب معصية عالماً أنها معصية ثم تبين له أنها كفر ؟ هل يعذر أم لا ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: ما حكم من إرتكب معصية عالماً أنها معصية ثم تبين له أنها كفر ؟ هل يعذر أم لا ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    293

    افتراضي ما حكم من إرتكب معصية عالماً أنها معصية ثم تبين له أنها كفر ؟ هل يعذر أم لا ؟

    ما حكم من إرتكب معصية عالماً أنها معصية ثم تبين له أنها كفر ؟ هل يعذر أم لا ؟
    أسأل الله أن تعلو هممنا للبحث عن إجابة هذا السؤال وتدعيمها بالأدلة الشرعية .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    165

    افتراضي رد: ما حكم من إرتكب معصية عالماً أنها معصية ثم تبين له أنها كفر ؟ هل يعذر أم لا ؟

    يقول ابن عثيمين رحمه الله ضمن كلام له : وهنا يجب أن نعلم الفرق بين الجهل بالحكم وبين الجهل بما يترتب على الحكم ، الجهل بالحكم يعذر فيه الإنسان ولا يترتب على فعله شيء .والجهل بما يترتب على الفعل لا يسقط ما يجب فيه ؛ فمثلاً : إذا كان رجل جامع في نهار رمضان يعلم أنه حرام لكن لا يعلم أن فيه هذه الكفارة المغلظة فإن ال لا تسقط عنه ؛ فيجب أن يكفر ، وأما إذا كان يظن أنه لا شيء فيه - يعني ليس فيه تحريم - فهذا ليس عليه شيء ويدل لهذا قصة الرجل الذي جامع زوجته نهار رمضان في عهد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، ثم أتى إلى النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأخبره وقال : ماذا علي ؟ فأخبره النبي صلى الله عليه وسلم بالكفارة. فهذا دليل على أن الرجل إذا جامع ويعلم أن الجماع حرام ولكن لا يدري ماذا عليه ؛ أن عليه الكفارة .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,844

    افتراضي رد: ما حكم من إرتكب معصية عالماً أنها معصية ثم تبين له أنها كفر ؟ هل يعذر أم لا ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حياك الله يا شيخ محمد ، الحقيقة أن هذه المسألة من المسائل الكبيرة، وقد وقفت فيها على كلام لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في كتاب «الإيمان» (7/274 مجموع الفتاوى) في تفسير قول الله تعالى: {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ} قال الشيخ: فَاعْتَرَفُوا وَاعْتَذَرُوا؛ وَلِهَذَا قِيلَ: {لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إيمَانِكُمْ إنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ} فَدَلَّ عَلَى أَنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا عِنْدَ أَنْفُسِهِمْ قَدْ أَتَوْا كُفْرًا بَلْ ظَنُّوا أَنَّ ذَلِكَ لَيْسَ بِكُفْرِ فَبَيَّنَ أَنَّ الِاسْتِهْزَاءَ بِاَللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُفْرٌ يَكْفُرُ بِهِ صَاحِبُهُ بَعْدَ إيمَانِهِ فَدَلَّ عَلَى أَنَّهُ كَانَ عِنْدَهُمْ إيمَانٌ ضَعِيفٌ فَفَعَلُوا هَذَا الْمُحَرَّمَ الَّذِي عَرَفُوا أَنَّهُ مُحَرَّمٌ وَلَكِنْ لَمْ يَظُنُّوهُ كُفْرًا وَكَانَ كُفْرًا كَفَرُوا بِهِ فَإِنَّهُمْ لَمْ يَعْتَقِدُوا جَوَازَهُ وَهَكَذَا قَالَ غَيْرُ وَاحِدٍ مِنْ السَّلَفِ».
    لكن الموضوع يحتاج إلى بحثٍ، وتفصيل وفي نفسي أن مسائل الكفر متفاوتة فمنها الواضح البين الذي لا يجهله أحد من المسلمين وهو المعلوم من الدين ضرورة أنه كفر لا يماري فيه أحد فمثل هذا يكفر فاعله متى علم أنه حرام ولو لم يعلم أنَّه كفر كالاستهزاء المذكور في الآية.
    وبعض المسائل لا يتبين الحكم بكفر فاعلها إلا لأهل العلم ، فمثل هذا لا يكفر مرتكبه حتى وإن كان يرى حرمته إلا بعد بيان الحجة فيه. والله أعلم
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    65

    افتراضي رد: ما حكم من إرتكب معصية عالماً أنها معصية ثم تبين له أنها كفر ؟ هل يعذر أم لا ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي أحمد عبد الباقي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وفي نفسي أن مسائل الكفر متفاوتة فمنها الواضح البين الذي لا يجهله أحد من المسلمين وهو المعلوم من الدين ضرورة أنه كفر لا يماري فيه أحد فمثل هذا يكفر فاعله متى علم أنه حرام ولو لم يعلم أنَّه كفر كالاستهزاء المذكور في الآية.
    وبعض المسائل لا يتبين الحكم بكفر فاعلها إلا لأهل العلم ، فمثل هذا لا يكفر مرتكبه حتى وإن كان يرى حرمته إلا بعد بيان الحجة فيه. والله أعلم
    ليس على إطلاقه كهذا فلابد من تخصيص والتروي والتريث والتفصيل بارك الله فيكم
    ولقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية والشيخ محمد بن الحسن ولد الددو الشنقيطي
    إذا كان قد ارتكب الزنا مثلا وهو لا يعلم بحرمته لحداثته بالإسلام أو أنه يسكن في قرية بعيدة
    عن تعاليم هذا الدين العظيم فمثل هذا يُعذر حتى وإن كان مما عُلم من الدين بالضرورة
    فلقد ذكر شيخ الإسلام تقي الدين عن أناس في آخر الزمان في الحديث المشهور
    أنهم يرددون لا إله إلا الله ولا يعلمون معناها فقال طلحة أن هذه الكلمة تنجيهم من النار
    فاستنبط شيخ الإسلام ابن تيمية فائدة عجيبة أن هؤلاء الناس لم يصلهم شرائع الدين من الصلاة والصيام
    فهم معذرون
    ( وكثير من الناس قد ينشأ في الأمكنة والأزمنة الذي يندرس فيها كثير من علوم النبوات حتى لا يبقى من يبلغ ما بعث الله به رسوله من الكتاب والحكمة، فلا يعلم كثيرا مما يبعث الله به رسوله، ولا يكون هناك من يبلغه ذلك، ومثل هذا لا يكفر، ولهذا اتفق الأئمة على أن من نشأ ببادية بعيدة عن أهل العلم والإيمان وكان حديث العهد بالإسلام فأنكر شيئا من هذه الأحكام الظاهرة المتواترة فانه لا يحكم بكفره حتى يعرف ما جاء به الرسول، ولهذا جاء في الحديث يأتي على الناس زمان لا يعرفون فيه صلاة ولا زكاة ولا صوما ولا حجا إلا الشيخ الكبير والعجوز الكبيرة يقول أدركنا آباءنا وهم يقولون لا إله إلا الله وهم لا يدرون صلاة ولا زكاة ولا حجا، فقال ولا صوم ينجيهم من النار)
    من مجموع فتاواه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,844

    افتراضي رد: ما حكم من إرتكب معصية عالماً أنها معصية ثم تبين له أنها كفر ؟ هل يعذر أم لا ؟

    يا أخي الفاضل
    هذا الذي ذكرته لا يستدرك به على كلامي ، لأن من يدخل الإسلام في بلاد لا يذكر فيها من الإسلام إلا الاسم وشهادة أن لا إله إلا الله ، لا يكون تحريم الزنا من المعلوم بالضرورة في حقه.
    معنى المعلوم من الدين بالضرورة هو الشيء الذي يجده الإنسان في نفسه بصورة جازمة لا يستطيع لها دفعًا ، هذه هي الضرورة ، فالمسلم المولود في بلاد الإسلام يعلم علمًا لا يخالجه شك أن تحريم الزنا من دين الإسلام وأن الصلاة من دين الإسلام والصيام بل هذا يعلمه النصراني بالضرورة من دين المسلمين فهو أمر تنقله العامة عن العامة ، كما نعلم نحن بالضرورة أن من دين النصارى المحرف القول بأن عيسى ابن الله ، تعالى الله عن إفكهم علوًا كبيرًا ، لا يمكن لإنسان أن يجادل في ثبوت ذلك عنهم، أما من ولد بعيدًا عن بلاد المسلمين ولا يعرف لغتهم نتصور في هذا الشخص أن يكون لا يعرف الصلاة ولا الصيام ولا يعلم الكثير من الأمور التي نعلمها نحن من دين الإسلام ضرورة، وحينها لا يكون ذلك من المعلوم عنده بالضرورة . والله أعلم
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    65

    افتراضي رد: ما حكم من إرتكب معصية عالماً أنها معصية ثم تبين له أنها كفر ؟ هل يعذر أم لا ؟

    لعل ردي الأول لم يكن واضحا
    تعليقي كان على هذه العبارة
    قولك
    (فمثل هذا يكفر فاعله متى علم أنه حرام ولو لم يعلم أنَّه كفر)
    فهذه منافية لشروط تكفير المعين
    وشكرا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي أحمد عبد الباقي مشاهدة المشاركة
    وفي نفسي أن مسائل الكفر متفاوتة فمنها الواضح البين الذي لا يجهله أحد من المسلمين وهو المعلوم من الدين ضرورة أنه كفر لا يماري فيه أحد فمثل هذا يكفر فاعله متى علم أنه حرام ولو لم يعلم أنَّه كفر كالاستهزاء المذكور في الآية.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,660

    افتراضي رد: ما حكم من إرتكب معصية عالماً أنها معصية ثم تبين له أنها كفر ؟ هل يعذر أم لا ؟

    الأخ الفاضل/ محمد ثروت خليفة
    ليتك تراجع هذا الرابط هنا

    من أوسع أودية الباطل: الغلوُّ في الأفاضل
    "التنكيل" (1/ 184)

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    656

    افتراضي رد: ما حكم من إرتكب معصية عالماً أنها معصية ثم تبين له أنها كفر ؟ هل يعذر أم لا ؟

    هــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــــــــذ ا السؤال من المسائل الكبار التي تحتاج إلى تفصيل دقيق لأنها من مسائل الأسماء والأحكام التي قد تختلف فيها تصورات الفقهاء في ضبط ما هي الموانع والشروط المعتبرة في هذا الباي ، ولكن في الجملة نقول أن الجهل قد يكون عذر شرعي معتبر وقد لا يكون كذلك ....
    والمرء قـــد يرتكب الشرك او الكفر أو البدعة او المعصية وهو يظنها طاعة وقربة إلى الله ولكن لا يعذر بذلك
    قال تعالى : ( قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالاً الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا..... الآية )
    والنصوص الشرعية التي تأكد هذا المعنى كثيرة .
    ولكن كما قلت المسألة فيها تفصيل طويل ، ولا يخلو النظر كثير فيها من الإفراط أو التفريط . والله أعلم .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •