قال النسائي : لا نعلم أحدا تابع عمرو بن يحيى على قوله يصلي على حمار .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: قال النسائي : لا نعلم أحدا تابع عمرو بن يحيى على قوله يصلي على حمار .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي قال النسائي : لا نعلم أحدا تابع عمرو بن يحيى على قوله يصلي على حمار .

    قال الإمام النسائي رحمه الله في سننه الصغرى :

    الصَّلَاةُ عَلَى الْحِمَارِ

    أَخْبَرَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ، عَنْ مَالِكٍ، عَنْ عَمْرِو بْنِ يَحْيَى، عَنْ سَعِيدِ بْنِ يَسَارٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: «رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي عَلَى حِمَارٍ وَهُوَ مُتَوَجِّهٌ إِلَى خَيْبَرَ»


    أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَنْصُورٍ قَالَ: حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ قَالَ: حَدَّثَنَا دَاوُدُ بْنُ قَيْسٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلَانَ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّهُ، «رَأَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي عَلَى حِمَارٍ وَهُوَ رَاكِبٌ إِلَى خَيْبَرَ وَالْقِبْلَةُ خَلْفَهُ»
    قَالَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ < أي النسائي > : لَا نَعْلَمُ أَحَدًا تَابَعَ عَمْرَو بْنَ يَحْيَى عَلَى قَوْلِهِ يُصَلِّي عَلَى حِمَارٍ، وَحَدِيثُ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ أَنَسٍ الصَّوَابُ مَوْقُوفٌ، وَاللَّهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى أَعْلَمُ اهـ .
    وقال الإمام السندي في تعليقاته على سنن النسائي :
    قوله : لا نعلم أحدا الخ ، الحديث في مسلم وغيره ، قال الدارقطني : هذا غلط من عمرو وإنما المعروف يصلي على راحلته وبعيره ، والصواب أن الصلاة على الحمار من فعل أنس ، ورده النووي بأن عمرا ثقة نقل شيئا محتملا فلعله كان الحمار مرة والبعير مرة أو مرات لكن قد يقال : أنه شاذ مخالف لرواية الجمهور في البعير والراحلة والشاذ من أقسام المردود وهو المخالف لرواية الجماعة والله تعالى أعلم .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: قال النسائي : لا نعلم أحدا تابع عمرو بن يحيى على قوله يصلي على حمار .

    منقول من طاهر نجم الدين المحسي

    بارك الله فيكم يا شيخ ونفع الله بكم وزادكم من فضله ...
    هذه علة ليست قادحة في الحديث ؛ فإن عمرو بن يحيى لم يرو ما لم يروه الثقات ؛ وإنما روايته مفسرة وموضحة لما رواه الثقات و( الشاذ : ما رواه الثقة مخلافا لمن هو أوثق أو أ كثر عددا ) وليس ثمة مخالفة هنا ...
    قال العلامة الألباني - رحمه الله - في ( الثمر المستطاب ) ( 1 / 346 ) :
    ( وقد أعل هذا الحديث بتفرد عمرو بن يحيى بذكر الحمار فيه كما قال ابن عبد البر لأن المعروف الثابت في (الصحيحين) وغيرهما عن ابن عمر وغيره الصلاة على البعير وهذا ليس بعلة قادحة عندي لأن عمرو بن يحيى ثقة كما قال النووي والذهبي والعسقلاني في (التقريب) وقد روى أمرا جائز الوقوع فوجب الأخذ به ورواية غيره من الثقات بلفظ البعير لا ينافيه ولا يعارضه لاحتمال أن الرسول عليه الصلاة والسلام ركب على هذا مرة وعلى هذا أخرى وقد فصلت القول في صحة الحديث ودفع علته في (التعليقات الجياد على زاد المعاد) فليراجع .
    وللحديث شاهد من حديث أنس بن مالك:
    أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي على حمار وهو راكب إلى خيبر والقبلة خلفه
    أخرجه النسائي عن محمد بن عجلان عن يحيى بن سعيد عنه
    وهذا سند حسن رجاله كلهم ثقات غير ابن عجلان ففيه كلام وهو حسن الحديث
    والحديث عزاه الحافظ في (الفتح) للسراج فقط ثم قال:
    (إسناده حسن)
    قلت: إلا أن النسائي قال بعد أن ساقه:
    (الصواب موقوف على أنس) .... ) .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: قال النسائي : لا نعلم أحدا تابع عمرو بن يحيى على قوله يصلي على حمار .

    أخي العزيز /
    العلة قادحة وواضحة ، ورواية عمرو بن يحيى من قسم الشاذ لأنه خالف ما عليه جمهور الرواة ، والحديث قد أعله الإمام النسائي في سننه الصغرى .
    قال الحافظ ابن رجب الحنبلي رحمه الله في فتح الباري وهو يحكي عن حديثٍ ضعيفٍ :

    وأما الفقهاء المتأخرون فكثير مِنهُم نظر إلى ثقة رجاله ، فظن صحته ، وهؤلاء يظنون أن كل حديث رواة ثقة فَهوَ صحيح ، ولا يتفطنون لدقائق علم علل الحديث اهـ .
    وقد نقلت قول الإمام السندي رحمه الله سابقا ، وبين وجهة نظر الذين يصححون ويضعفون ، ثم مال إلى تضعيفه .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: قال النسائي : لا نعلم أحدا تابع عمرو بن يحيى على قوله يصلي على حمار .

    منقول من طاهر نجم الدين المحسي

    أخي الفاضل :
    أين المخالفة ؟ الرواية الأخرى ذكرت الراحلة والدابة ، فما المانع ان تكون الراحلة او الدابة هي الحمار ....
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: قال النسائي : لا نعلم أحدا تابع عمرو بن يحيى على قوله يصلي على حمار .

    قال الإمام النووي رحمه الله في المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج :
    قَوْله : ( يُصَلِّي عَلَى حِمَار )
    قَالَ الدَّارَقُطْنِي ُّ وَغَيْره : هَذَا غَلَط مِنْ عَمْرو بْن يَحْيَى الْمَازِنِيّ ، قَالُوا : وَإِنَّمَا الْمَعْرُوف فِي صَلَاة النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى رَاحِلَته أَوْ عَلَى الْبَعِير ، وَالصَّوَاب أَنَّ الصَّلَاة عَلَى الْحِمَار مِنْ فِعْل أَنَس كَمَا ذَكَرَهُ مُسْلِم بَعْد هَذَا ، وَلِهَذَا لَمْ يَذْكُر الْبُخَارِيّ حَدِيث عَمْرو . هَذَا كَلَام الدَّارَقُطْنِي ِّ وَمُتَابِعِيهِ ، وَفِي الْحُكْم بِتَغْلِيطِ رِوَايَة عَمْرو نَظَر ؛ لِأَنَّهُ ثِقَة نَقَلَ شَيْئًا مُحْتَمَلًا ، فَلَعَلَّهُ كَانَ الْحِمَار مَرَّة وَالْبَعِير مَرَّة أَوْ مَرَّات ، لَكِنْ قَدْ يُقَال : إِنَّهُ شَاذّ فَإِنَّهُ مُخَالِف لِرِوَايَةِ الْجُمْهُور فِي الْبَعِير وَالرَّاحِلَة ، وَالشَّاذّ مَرْدُود ، وَهُوَ الْمُخَالِف لِلْجَمَاعَةِ ، وَاللَّهُ أَعْلَم .
    .............................. .................... .............................. ...
    منقول من طاهر نجم الدين المحسي
    أخي المفضال /
    بحثتُ في هذا الحديث - مع اعترافي بالتقصير - فجدتُ أن حديث عمرو بن يحيى حديثا مستقلا بذاته ليس له علاقة بأي حديث آخر ؛ حديثه في توجهه صلى الله عليه وسلم إلى خبير ، وأحاديث ابن عمر رضي الله عنهما الأخر في توجهه من المدينة إلى مكة أو العكس ، وأحاديث جابر رضي الله عنهما عامة غير مقيدة إلى مكان معين ؛ فالسؤال : كيف يحكم له بالشذوذ وهو حديث مستقل ؟؟
    ثانيا : ألا يدل على ضبطه لهذا الحديث رواية محمد بن عجلان - الصدوق - عن يحيى بن سعيد عن أنس به ، التي أخرجها النسائي وغيره ....
    نفعنا الله بعلمك أخي الأريب خالد الشافعي ....
    .............................. .................... ..............
    منقول من خالد الشافعي
    الشيخ العزيز الغالي /
    أرجو أن تنظر إلى مجموع الروايات في حديث ابن عمر رضي الله عنهما كما في جامع الأصول :

    3675 - (خ م ط د ت س) عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - : «أن النبي - صلى الله عليه وسلم- كان يُسَبِّحُ على ظهر راحلتهحيث كان وجهه ، ويُومئ برأْسه ، وكان ابن عمر يفعله» أخرجه البخاري ومسلم.
    ولمسلم قال فيه : «يُسبِّحُ على الراحلة قِبلَ أيِّ وجه توجَّه ، ويوتر عليها ، غير أنه لا يصلِّي عليها المكتوبةَ» . ولهما من حديث سعيد بن يسار قال : «كنتُ أسير مع عبد الله بن عمر بطريق مكة ، فلما خشيتُ الصبح ، فنزلت فأوْترت ثم لحقتُه ، فقال عبد الله بن عمر : أَين كنت ؟ فقلت : خشيتُ الصبح ، فنزلتُ فأوترت ، فقال: أليس لك في رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم- أُسوة حسنة ؟ فقلت : بلى والله ، فقال : إن رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم- كان يوتر على البعير» . وللبخاري تعليقاً (1) : قال سالم : كان عبد الله يصلي على دابته من الليل وهو مسافر ، ما يُبَالي حيث كان وجهه ، قال ابن عمر : وكان رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم- «يُسبِّح على الراحلة» . [ص:477] وذكر مثل الرواية الثانية إلى آخرها : وللبخاري : «أن ابن عمر كان يُصلِّي على راحلته ، ويوتِرُ عليها ، ويخبر : أن النبيَّ - صلى الله عليه وسلم- كان يفعله» .
    وله في أخرى : «كان ابن عمر يصلي في السفر على راحلته أينما توجهت يُومِئُ ، وذكر أن النبي - صلى الله عليه وسلم- كان يفعله» . وله في أخرى قال : «كان رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم- يصلِّي في السفر على راحلته حيث توجهت به يُومِئُ إيماءً صلاةَ الليل ، إلا الفرائض ، ويوتر على راحلته» .
    ولمسلم قال : «رأيتُ النبي -صلى الله عليه وسلم- يصلي على حمار وهو مُتَوجِّه إلى خيبر» . وفي أخرى : «أن النبي - صلى الله عليه وسلم- كان يصلي على راحلته حيث توجّهت [به]» وفي أخرى : «كان يصلي سُبْحتَه حيثما توجَّهت به ناقته» .
    وفي أخرى : «كان النبي - صلى الله عليه وسلم- يصلِّي على دابته وهو مقبل من مكة إلى المدينة حيثما توجهت ، وفيه نزلت {فَأيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجهُ اللهِ} [البقرة : 115]» .
    وفي أخرى : «كان يصلِّي على راحلته حيثما توجهت به ، قال : وكان ابن عمر يفعل ذلك» . وفي أخرى : «كان النبي - صلى الله عليه وسلم- يوتر علىراحلته» . وأخرج الموطأ رواية سعيد بن يسار ، والرواية التي فيها ذكْر خيبر ، والرواية التي لمسلم قبل الرواية الآخرة ، وأخرج أبو داود الرواية الثانية التي آخرها : «ولا يصلي عليها المكتوبة» والرواية التي فيها ذكر خيبر. وأخرج الترمذي رواية سعيد بن يسار ، وهذا لفظه : قال: «كنت مع ابن عمر في سفر ، فتخلفت عنه ، فقال : أين كنت ؟ [ص:478] فقلت : أوترتُ...» فذكر الحديث وفيه : «على راحلته» وأخرج الرواية التي فيها ذِكْر الآية. وهذا لفظه : «إن النبي - صلى الله عليه وسلم- كان يصلي على راحلته أينما توجَّهت به ، وهو جاءٍ من مكة إلى المدينة ، ثم قرأ ابن عمر هذه الآية : {وَلِلَّهِ المَشْرقُ والمَغْرِبُ...} الآية. [البقرة : 115]» وقال : «في هذا أُنزِلت» . وأخرج النسائي الرواية الثانية التي فيها : «ولا يُصلِّي عليها المكتوبة» ، وأخرج مسند رواية سعيد بن يسار ، وأخرج الرواية التي فيها ذكر الآية ونزولها ، والرواية التي لمسلم قبل الرواية الآخرة (2) .
    .............................. .................... ..................
    قال عبد القادر الأرناؤوط محقق جامع الأصول :
    (1) وصله الإسماعيلي كما في " الفتح " .
    (2) رواه البخاري 2 / 473 في تقصير الصلاة ، باب صلاة التطوع على الدابة وحيثما توجهت به ، وباب الإيماء على الدابة ، وباب من لم يتطوع في السفر دبر الصلاة ، وباب من تطوع في السفر ، وفي الوتر ، باب الوتر على الدابة ، وباب الوتر في السفر ، ومسلم رقم (700) في المسافرين ، باب جواز صلاة النافلة على الدابة في السفر حيث توجهت ، والموطأ 1 / 150 و 151 في قصر الصلاة ، باب صلاة النافلة في السفر بالنهار والليل ، وأبو داود رقم (1224) و (1226) في الصلاة ، باب التطوع على الراحلة والوتر ، والترمذي رقم (472) في الصلاة ، باب ما جاء في الوتر على الراحلة ، ورقم (2961) في التفسير ، باب ومن سورة البقرة ، والنسائي 1 / 243 و 244 في القبلة ، باب الحال التي يجوز فيها استقبال غير القبلة ، و 3 / 232 في قيام الليل ، باب الوتر على الراحلة .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  6. #6
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: قال النسائي : لا نعلم أحدا تابع عمرو بن يحيى على قوله يصلي على حمار .

    الشيخ الحبيب خالد الشافعي - أيدهُ الله تعالى - .
    لا حرمكم الله تعالى أجر مدنا بهذه الفوائد العلمية والحديثية وبارك الله تعالى فيكم .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •