في كلِّ مرّة خمسُ فوائد من فتح الباري
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: في كلِّ مرّة خمسُ فوائد من فتح الباري

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    127

    افتراضي في كلِّ مرّة خمسُ فوائد من فتح الباري

    1-وقوع كتب رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى الملوك وكتبه في القضايا مفتتحة بالتسميه دون حمدلة
    وهذا يشعر بأن لفظ الحمد والشهادة إنما يحتاج إليه في الخطب دون الرسائل والوثائق
    2-رواه الخطيب في الجامع عن أحمد أنه كان يتلفظ بالصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم إذا كتب الحديث ولايكتبها والحامل له على ذلك اسراعأو غيره
    3- استقر عمل الأئمة المصنفين على افتتاح كتب العلم بالبسملة وكذا معظم كتب الرسائل واختلف القدماء فيما إذا كان الكتاب كله شعرا فجاء عن الشعبي منع ذلك وعن الزهري قال مضت السنة أن لا يكتب في الشعر بسم الله الرحمن الرحيم وعن سعيد بن جبير جواز ذلك وتابعه على ذلك الجمهور وقال الخطيب هو المختار
    4-
    أبو نعيم في الدلائل بإسناد حسن عن علقمة بن قيس صاحب بن مسعود قال إن أول ما يؤتى به الأنبياء في المنام حتى تهدا قلوبهم ثم ينزل الوحي بعد في اليقظه

    5-قال أبو عبد الله ليس في أخبار النبي صلى الله عليه و سلم شيء أجمع وأغنى وأكثر فائده من هذا الحديث
    واتفق عبد الرحمن بن مهدي والشافعي فيما نقله البويطي عنه وأحمد بن حنبل وعلي بن المديني وأبو داود والترمذي والدارقطني وحمزة الكناني على أنه ثلث الإسلام
    ومنهم من قال ربعه
    واختلفوا في تعيين الباقي
    وقال بن مهدي أيضا يدخل في ثلاثين بابا من العلم
    وقال الشافعي يدخل في سبعين بابا ويحتمل أن يريد بهذا العدد المبالغة
    وقال عبد الرحمن بن مهدي أيضا ينبغي أن يجعل هذا الحديث رأس كل باب
    ووجه البيهقي كونه ثلث العلم بأن كسب العبد يقع بقلبه ولسانه وجوارحه فالنية أحد اقسامها الثلاثة وارجحها

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    127

    افتراضي في كلِّ مرّة خمسُ فوائد من فتح الباري

    6-وإنما قيل للواحدة منهن أم المؤمنين للتغليب وإلا فلا مانع من أن يقال لها أم المؤمنات على الراجح
    7- أحيانا جمع حين يطلق على كثير الوقت وقليله
    8-
    الرؤيا الصادقه وأن كانت جزءا من النبوة فهي باعتبار صدقها لا غير وإلا لساغ لصاحبها أن يسمى نبيا وليس كذلك
    9-
    فإن قيل المحمود لا يشبه بالمذموم إذ حقيقة التشبيه الحاق ناقص بكامل والمشبه الوحي وهو محمود والمشبه به صوت الجرس وهو مذموم لصحة النهي عنه والتنفير من مرافقة ما هو معلق فيه والاعلام بأنه لا تصحبهم الملائكة كما أخرجه مسلم وأبو داود وغيرهما فكيف يشبه ما فعله الملك بأمر تنفر منه الملائكة والجواب أنه لا يلزم في التشبيه تساوي المشبه بالمشبه به في الصفات كلها بل ولا في أخص وصف له بل يكفي اشتراكهما في صفة ما فالمقصود هنا بيان الجنس فذكر ما ألف السامعون سماعه تقريبا لأفهامهم والحاصل أن الصوت له جهتان جهة قوة وجهة طنين فمن حيث القوة وقع التشبيه به ومن حيث الطرب وقع التنفير عنه وعلل بكونه مزمار الشيطان ويحتمل أن يكون النهي عنه وقع بعد السؤال المذكور وفيه نظر
    10-قيل الفصم بالفاء القطع بلا إبانة وبالقاف القطع بإبانة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    127

    افتراضي في كلِّ مرّة خمسُ فوائد من فتح الباري

    11-لَيَتَفَصَّدُ عَرَقًا
    ليتفصد بالفاء وتشديد المهملة مأخوذ من الفصد وهو قطع العرق لإسالة الدم شبه جبينه بالعرق المفصود مبالغة في كثرة العرق
    تنبيه حكى العسكري في التصحيف عن بعض شيوخه أنه قرأ ليتقصد بالقاف ثم قال العسكري إن ثبت فهو من قولهم تقصد الشيء إذا تكسر وتقطع ولا يخفى بعده انتهى
    وقد وقع في هذا التصحيف أبو الفضل بن طاهر فرده عليه المؤتمن الساجي بالفاء قال فأصر على القاف
    وذكر الذهبي في ترجمة بن طاهر عن بن ناصر أنه رد على بن طاهر لما قرأها بالقاف قال فكابرني قلت ولعل بن طاهر وجهها بما أشار إليه العسكري والله أعلم
    12-
    بن شهاب الزهري اسمه محمد بن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله بن شهاب
    نسب إلى جد جده لشهرته ((ابن شهاب))
    وابن شهاب يقال بعدها الزهري
    نسب إلى جده الأعلى زهرة بن كلاب وهو من رهط آمنة أم النبي صلى الله عليه و سلم
    13-
    حراء بالمد وكسر أوله كذا في الرواية وهو صحيح وفي رواية الأصيلي بالفتح والقصر وقد حكى أيضا
    14-
    الخشية المذكورة اختلف العلماء في المراد بها على اثني عشر قولا :
    أولها الجنون وأن يكون ما رآه من جنس الكهانة جاء مصرحا به في عدة طرق وأبطله أبو بكر بن العربي وحق له أن يبطل لكن حمله الإسماعيلي على أن ذلك حصل له قبل حصول العلم الضرورى له أن الذي جاءه ملك وأنه من عند الله تعالى
    ثانيها الهاجس وهو باطل أيضا لأنه لا يستقر وهذا استقر وحصلت بينهما المراجعة
    ثالثها الموت من شدة الرعب
    رابعها المرض وقد جزم به بن أبي جمرة
    خامسها دوام المرض
    سادسها العجز عن حمل اعباء النبوة
    سابعها العجز عن النظر إلى الملك من الرعب
    ثامنها عدم الصبر على أذى قومه
    تاسعها أن يقتلوه
    عاشرها مفارقة الوطن
    حادى عشرها تكذيبهم إياه
    ثاني عشرها تعييرهم إياه
    وأولى هذه الأقوال بالصواب وأسلمها من الارتياب الثالث واللذان بعده وما عداها فهو معترض والله الموفق
    15-وصفته خديجةبأصول مكارم الأخلاق
    لأن الإحسان إما إلى الاقارب((إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ ))

    أو إلى الاجانب((وَتَقْر ِي الضَّيْفَ))
    وإما بالبدن أو بالمال ((وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ))
    وإما على من يستقل بأمره((وَتَكْسِب ُ الْمَعْدُومَ))
    أو من لا يستقل((وَتَحْمِلُ الْكَلَّ))

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    127

    افتراضي في كلِّ مرّة خمسُ فوائد من فتح الباري

    16- قَالَتْ خَدِيجَةُ كَلَّا وَاللَّهِ مَا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَدًا إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ وَتَحْمِلُ الْكَلَّ وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ وَتَقْرِي الضَّيْفَ وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ
    عند البخاري
    في التفسير صفة سادسة وتصدق الحديث
    17-
    وَكَانَ يَكْتُبُ الْكِتَابَ الْعِبْرَانِيَّتُبُ مِنْ الْإِنْجِيلِ بِالْعِبْرَانِي َّةِ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكْتُبَ
    أي ورقة بن نوفل
    وإنما وصفته بكتابة الإنجيل دون حفظه لأن حفظ التوراة والإنجيل لم يكن متيسرا كتيسر حفظ القرآن الذي خصت به هذه الأمة
    18-ورقة ابن عم خديجة
    ووقع في مسلم يا عم وهو وهم لأنه وأن كان صحيحا لجواز إرادة التوقير لكن القصة لم تتعدد ومخرجها متحد فلا يحمل على أنها قالت ذلك مرتين فتعين الحمل على الحقيقة
    19-
    والناموس صاحب السر
    وزعم بن ظفر أن الناموس صاحب سر الخير والجاسوس صاحب سر الشر والأول الصحيح الذي عليه الجمهور وقد سوى بينهما رؤبة بن العجاج أحد فصحاء العرب
    20-
    نزول جبريل على موسى متفق عليه بين أهل الكتاب بخلاف عيسى فإن كثيرا من اليهود ينكرون نبوته

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    127

    افتراضي في كلِّ مرّة خمسُ فوائد من فتح الباري

    16- قَالَتْ خَدِيجَةُ كَلَّا وَاللَّهِ مَا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَدًا إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ وَتَحْمِلُ الْكَلَّ وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ وَتَقْرِي الضَّيْفَ وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ
    عند البخاري
    في التفسير صفة سادسة وتصدق الحديث
    17-
    وَكَانَ يَكْتُبُ الْكِتَابَ الْعِبْرَانِيَّتُبُ مِنْ الْإِنْجِيلِ بِالْعِبْرَانِي َّةِ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكْتُبَ
    أي ورقة بن نوفل
    وإنما وصفته بكتابة الإنجيل دون حفظه لأن حفظ التوراة والإنجيل لم يكن متيسرا كتيسر حفظ القرآن الذي خصت به هذه الأمة
    18-ورقة ابن عم خديجة
    ووقع في مسلم يا عم وهو وهم لأنه وأن كان صحيحا لجواز إرادة التوقير لكن القصة لم تتعدد ومخرجها متحد فلا يحمل على أنها قالت ذلك مرتين فتعين الحمل على الحقيقة
    19-
    والناموس صاحب السر
    وزعم بن ظفر أن الناموس صاحب سر الخير والجاسوس صاحب سر الشر والأول الصحيح الذي عليه الجمهور وقد سوى بينهما رؤبة بن العجاج أحد فصحاء العرب
    20-
    نزول جبريل على موسى متفق عليه بين أهل الكتاب بخلاف عيسى فإن كثيرا من اليهود ينكرون نبوته

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •