منظومة ( شفاء التبريح في شرح ألفاظ التجريح ) للعلامة الشيخ : أبي الفضل عمر الحدوشي .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: منظومة ( شفاء التبريح في شرح ألفاظ التجريح ) للعلامة الشيخ : أبي الفضل عمر الحدوشي .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    190

    افتراضي منظومة ( شفاء التبريح في شرح ألفاظ التجريح ) للعلامة الشيخ : أبي الفضل عمر الحدوشي .

    منظومة

    ( شفاء التبريح في شرح ألفاظ التجريح )

    نحمد الله على بيض الأيادي *
    أحمد المختار من أجلى الدياجي *
    (هذه منظومة فيها فوائدْ *
    هذه سمط القريض المنتقى *
    وتمعَّنْ في الدلالات العميقهْ *
    هذه ألفاظ تجريح نوادرْ *
    نَزَكُوهُ أيْ: بمعنى طَعَنُوهُ *
    عندنا ما كان يَسْوَى ذا طُلَيَّهْ *
    لا يساوي دسْتَجَهْ بَقلٍ تأمَّلْ *
    بَعْرَةٌ عِنْدِي يا صَاحِ أحَبُّ *
    هو لا يسْوى نواة في الحديث *
    ليس يسوى في اعتبار الحق كعْباً *
    من جراب النورة قد كال كيلاً *
    عُدَّ للكِذْبِ جِراباً فاحْذَرُوه *
    يا تُرى ما هذه العينُ المَلُوح؟! *
    ولأَنْ أقطَعَ مِنْهَاجاً طويلاً *
    لَيْسَ يَدْخُلْ قَطُّ في حُكْمِ عِيَالِ *
    حَالُهُ لم يَخفَ عن عُمْي ألاَ اعْجَبْ *
    لا يَمِيزُ أيَّ رجْليهِ هِيَ أطْوَلْ *
    فانتَبِهْ! وارْمِ بِه ثَمَّ بَعِيدَا *
    ولضرب العُنْقِ مِنْهُ هُوَ أحْوَجْ *
    يَسْتَهِلْ أَنْ يُحْفَرَنْ بِئْرٌ عَمِيقٌ *
    ما انْشَرَحْ صَدْرٌ لَهُ فِيما سَمِعْنَا *
    لـمْ أُشَاهِد مِثلَهُ أعْمَى فُؤَاداً *
    قد كتبْ عمَّن دَرَجْ قبلُ وَدَبَّا *
    كان من دَيْدَنِه يحكِي مَسيخَا *
    إنَّهُ آيَهْ مِن الآياتِ حَقّاً *
    وهو طَيْرٌ قد طَرَا كَرْهاً عَلَيْنَا *
    أيُّ طَبْلٍ لَيْسَ يَدْرِي ما يَخْرُجْ *
    ذا مُخَرَّقْ ما له صوتٌ يُذَاعُ *
    لا يجوزنَّ خليلي في الضّحايَا *
    هو عندي صاح من كل ضَعِيف *
    خائبٌ يحْفَظ يا هذا الرّيَاحَا *
    شِبْهُ ريح وهو منها بمكان *
    لَيس يُدرَى من ترى ذَا الحيوانُ *
    حيوانٌ مُتَّهَمْ من أهْلِ بَرٍّ *
    هو أكذبْ من حماري صاح هذا *
    مُرْجِفٌ أكْذَبُ مِن رَوْثِ حِمَارِ *
    رافضيٌّ كَحِمَارٍ رَافِضِيُّ *
    أحسبُ الشيطانَ حَقّاً قد تَبَدَّى *
    ولَو الشّيطانُ يوماً قد تراءى *
    ذاكَ مِنْ عَيْشٍ خَلِيلي سِدَادُ *
    لَمْ يَكُن مِثَلَ الجمالِ الحَامِلاَتِ *
    لم يَكُنْ ذا قطّ من أهل القبَابِ *
    فَحدِيثُهْ أشْبَهَنْ مِن نَيْسَبُورِ *
    حَيْثُ في دار فُلان يَزْعُمُونا *
    هُوْ عَلَى يَدَيْ عَدْلٍ لاَ مَحَالَهْ *
    كان مِمَّنْ أخْرَجَتْ لَهْ ذي البَسِيطَهْ *
    إنْ يَقُلْ إبنُ المُبَارَكْ عَن رَاوِ *
    إحْذَرَنْ حَيَّاتِ سَلْمٍ خَوْفَ لَسْعِ *
    هَو دَجَّالٌ قَمِيئُ مِنْ دَجَاجِلْ *
    حيثُ يأتي بالحديث في افتعال *
    مُثبِجاً تِلْكَ الأحاديثَ بِمَكِر *
    ذا مُجَالِدْ بجْلِدَنْ في الحديثِ *
    هُوْ عَصَا مُوسى غَدت ما يأفكون *
    وهو حَمَّالُ حَطَبْ حَاطِبُ لَيْلٍ *
    قَدْ فُرِغْ يا صَاحِ مِنْهُ مُنْذُ دَهْرِ *
    وهو لو فكَّرْتَ جِدياً خُرافهْ *
    مَن رَوى عن ذلك العبد البياضِ *
    حسبي الله على تِلْك الصّفاتِ *
    نسألُ الله مَوْلانا السَّلامهْ *
    لَمْ نجِدْ نِدّاً لِذَا صَاحِبْ أوَابدْ *
    ذو مَنَاكير أوابدْ مُبهراتِ *
    سَلْ أخي عَن صَّباحٍ عن شُعَيْبِ *
    يَنْقُضُ الوضُوء لكن لا يجدَّدْ *
    مثل أمسِ الذاهبِ يَذهبْ ذُهوباً *
    لم يَكن من قريتين ذا عظيمُ *
    حدثنا بوزبير بو زبير *
    كم أتانا بو زبيرٍ بو زبيرِ *
    إن يكن فيه أخو طبخ مُؤاتي *
    ليس حِلاَّ لأحَدْ سَرْدُ الروايَهْ *
    لَعَنَ اللهُ الذي يكتب عَنْهُ *
    ظَالِمٌ من بعدِ نَفْسِهِ لسِوَاهُ *
    في لِقَا الله غداً أُجاثيه *
    قدَمُ رِجالِهِ عنْدي بَليَّهْ *
    حَبَطٌ في رجْلِهِ آثارُ جُرْح *
    كُلْهُما يَا خِلُّ مِنِّي تَمْرَاهُ *
    عَمَدَ النقادُ في جَرْحِ الرواةِ *
    حيثُ تحريكٌ وقبضٌ للأيادي *
    عن رضىً أو: تركِ نقل المَرْوِيَات *
    كَمْ مُشيرٍ يا أخِي مِنْهُم لفيهِ *
    كدِليلِ عن كَذِبْ راوٍ مُودِ *
    تَمَّتِ الدُّرَّةُ فِي أزهَى حُلاَهَا *
    يا رميصاءُ ويا حبي صُهَيْبَا *
    بَيْنَ جُدْرَان سُجَيْنٍ فِيهِ أقْبَعْ *
    فـاقْبَلَنْ يا رَبَّ مِنِّي دُرَّتِي *

    وكذا نثني على طبِّ الفؤاد
    بضياء الهدْيِ من خير سراج
    فاقْبِسَنْ من معانيها الفرائـدْ
    بشذى المعنى تُزكِّي المنطقـا)
    كم بها تكمنُ أفكار دقيقهْ
    فاعقلنها صاحِ من عندي وذاكِرْ
    هَكَذا كُلُّ فتى يَنْبِسُ فُــوهُ
    في حَدِيثٍ أوْ: طُليتينِ شَيَّهْ
    [i]
    رُبَّ قَوْلٍ صَحَّ أمْضى من عَمَلْ
    مِنْه رِيحُ المِسْكِ مِنْها قد يهُبُّ
    فكْرهُ يسْبَحُ في وهْمٍ خبيثِ
    مُسْتبِدٌّ يأْخُذُ الأشْياء غَصْباً
    لكَ في زَهْوٍ غريرٍ جَرَّ ذيلاً
    وتَحروا إخوتِي أن تَتْبَعوهُ
    الظَّما زادَ بِهَا هَذَا قَبيحُ
    ليَ أَهْوَى أن أَرْوي عَنْهُ قِيلاً
    ذَا لَنَا كَيْفَ يُعَدَّنْ مِنْ رِجالِ؟!
    كُلُّ مَبْني لَهُ هُوَ مُعْرَبْ
    فَتَرَاهُ لأمور الدّينِ أجْهَلْ
    ولِمِثلِهِ حاذِرْ ألاَّ تَعُـودَا
    مَالَهُ من ذا الخيار أيُّ مَخْرَجْ
    لَهْ فَيُلْقَى طيَّهَا هَذَا يليقُ
    أو: إليه ارتاحَ منْ قد تَبِعْنَا
    أو: ضليلاً قبله لجَّ عناداً
    لَم يُمَيِّز بيْنَ من شابَ وَشبَّا
    يِلْتَقطْ مِنْ سِكَكٍ شَتَّى الشُّيُوخَا
    آفَةٌ شَقَّتْ من الآياتِ طُرْقـاً
    غِرَبٌ طَيَّار لا يَمْلأُ عَيْنَا
    مِنْهُ مِنْ فرطِ غَبَاءٍ ذاك يَسْمَجْ
    ما تحلَّقَ حَوْلَهُ إلا الرّعاعُ
    كيف يوماً يكتمل فيه رجايا
    أضعفن أنصت لذي الرأي الحصيفِ
    فهو والريح سواء حيثُ راحا
    ذَاك حقاً من أعَاجِيب الزمَانِ
    غَلَبَ الذُّلُّ عليه والهوانُ!
    في دُرُوب الجَفْوِ والغِلْظَةِ يجْرِي
    لم يجدْ من زُخرفِ القولِ مَلاَذَا
    دَجَّلٍ مِنْهُ خَلِيلِي حَذَار!
    مِثلُ جَرْو الكَلبِ ذا يا صاحِ غِيُّ
    واضحاً في صُورَتِهْ أبشع جِدّا
    لـهُمُ لَدَبَّجُوا فيه الهُرَاءَ
    كانَ فَسْلاً حَبَّذَا مِنْهُ ابْتعَادُ
    أو: جمازات المحاملْ في المآتي
    فتَنَحَّوْا عنْ طَرِيقهْ يَا صِحَابي
    بِثيَابٍ تَتَلاشَى لفُتُورِ
    شَجَرٌ يَحْمِلْ حَدِيثاً صَحَّ فينا
    عَنْهُ زَحْفَا يَكْتُبَنْ بَعْدَ اسْتِمالَهْ
    فِلْذةُ أكْبَادِهَا حَتْماً نَشِيطَهْ
    قدْ عَرَفْتُهْ أهْلكَهْ يَا للْمَسَاوي
    إنَّهَا تَنْهَش ضِلْعاً بعْدَ ضِلْعِ
    لَيْسَ يُدْرَى بالوَرَى ما هُوَ فَاعِلْ
    مُزْرِفاً فيه بوضع وانتحالِ
    حاسِباً أفَعَاله آياتِ فِكْرِ
    يُكْثِر التَّدْلِيسَ في سَعْيٍ حَثِيثِ
    ذي تَلقَّف في اقْتِدَارٍ وفُنُون
    زَبَدٌ مُحْتَمَلٌ مِنْ كُلِّ سَيْلٍ
    كيف يُعتدُّ بهْ في كل أمرِ
    ليْسَ يَخْلُو مِن كُمِدْيَا وظُرَافَهْ!
    ذَهب الله بِعَيْنَيْهِ المِراضِ
    مستعاناً عندِ صَحْوِي وسُبَاتِي
    سَلِّمِ اللَّهُمَّ أذْهِبْ لِلسَّآمَهْ
    [ii]
    حَيثُ يَرْوِي عن فَلانٍ كمْ فرائِدْ
    قد روى عنهُ فُلاَنٌ مُعْجِبَاتِ
    يَقْطَعُ الصَّلا بِلاَ عُذْرِ مُجِيبِ
    [iii]
    ويحل الأمر طوراً ثُم يعْقِدْ
    مثلما الشمس إذا رامتْ غُروباً
    كيف يؤتى وهو صفر عَديمُ
    [iv]
    من تراه بو زبيرٍ ليت شعري؟!
    بو زبير من حديثٍ محضِ نكرِ
    حَدَّثكم عنه يا للسُّخْرِيَاتِ
    عنه فهْو لُعْنَةٌ وهْوَ نِكَايَهْ
    أو: يحاولْ مرةً يَقْرُبُ مِنْهُ
    مَا جَوَابُهْ يَوْمَ يَسْأَلـْهُ الإلَهُ
    فهو حسبي كل يوم أرتجيه
    لَهُ فاحفظْ صاحِ عنّي ذي الوصيَّهْ
    في مَساءٍ دَبَّ أوْ إبَّانَ صُبْحِ
    وكذا كل لئيم نَقْلاَه
    وكذا توثيقهم بالحركاتِ
    وإشاراتُ رؤوس في النوادي
    إيهِ عَنْهُم أو: كَلُوحِ القَسَمَاتِ
    ولسانِهْ في ذَكَاءٍ تمْوِيهِي
    واسْتِحْسان لِمَنْ يُسْمَى المُؤدِّي
    فتأمل في بَهَاها وسَنَاها
    وَعَصيماً ويا عفْرا الأحِبَّا
    [v]
    خَاشِعَ النُّظْرَةِ نَحْوَ اللَّه أضْرَعْ
    واخْتِمَنْ بالخَيْر لي ذُرّيتي


    كتبه المأسور في سبيل عقيدته ودينه أبو الفضل عمر بن مسعود ابن الفقيه عمر بن حدوش الحدوشي بزنزانته الانفرادية بالسجن المحلي بتطوان 28 محرم 1430 هـ).


    [i]-أي: شيئاً.

    [ii]-قال الشاعر المفلق أبو أحمد محمد الزهيري-حفظه الله-بعد أن قرأ هذه القصيدة:
    (نسألُ الله مَوْلانا السَّلامهْ *** سَلِّمِ اللَّهُمَّ أذْهِبْ لِلسَّآمَهْ
    قلت لإصلاح الصدر:
    نسأل اللهم مولانا السلامة *** سلم اللهم أذهب للسآمة).

    [iii]-قال الشاعر المفلق أبو أحمد محمد الزهيري-حفظه الله-بعد أن قرأ هذه القصيدة:
    (سَلْأخيعَن صَّباحٍ عن شُعَيْبِ *** يَقْطَعُ الصَّلا بِلاَ عُذْرِ مُجِيبِ
    قلت للصدر:
    سل أخيي عن صباح عن شعيبِ *** يقطع الصلا بلا عذر مجيب).

    [iv]-قال الشاعر المفلق أبو أحمد محمد الزهيري-حفظه الله-بعد أن قرأ هذه القصيدة:
    (لم يَكن من قريتين ذا عظيمُ * كيف يؤتى وهوصفرعَديمُ
    قلت للعجز:
    كيف يؤتى وهو كالصفر عديم)

    [v]-قال الشاعر المفلق أبو أحمد محمد الزهيري-حفظه الله-بعد أن قرأ هذه القصيدة:
    يا رميصاءُ ويا حبي صُهَيْبَا *** وَعَصيماً ويا عفْرا الأحِبَّا
    قلت للعجز:
    يا رميصاء ويا حبي صهيبا *** يا عصيماً يا عفيراء الأحبا).
    جرِّد الحجة من قائلها، ومن كثرة القائلين وقلّتهم بها، ومن ضغط الواقع وهوى النفس، واخلُ بها والله ثالثكما، تعرف الحق من الباطل .

  2. #2
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: منظومة ( شفاء التبريح في شرح ألفاظ التجريح ) للعلامة الشيخ : أبي الفضل عمر الحدو

    الأخ الفاضل أبو مصعب الازهري - غفر الله لهُ وأيدهُ بنصرهِ - .
    أعذر سؤالنا ولكننا مِنْ باب السؤال فقط لا أكثر / من يكون أبي الفضل عمر الحدوشي ! .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    في أرض الله
    المشاركات
    280

    افتراضي رد: منظومة ( شفاء التبريح في شرح ألفاظ التجريح ) للعلامة الشيخ : أبي الفضل عمر الحدو

    عندي شرح للمنظومة منسق بشكل جيد إن شاء الله أضعه
    سنمضي والنجـوم لنا دليل * متى أصغى السحاب إلى النباح

    قفــد ولَّــى زمانـك يا أُبــيّ * كما ولّى زمانك يا سجاح؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    في أرض الله
    المشاركات
    280

    افتراضي رد: منظومة ( شفاء التبريح في شرح ألفاظ التجريح ) للعلامة الشيخ : أبي الفضل عمر الحدو

    هذا شرح للنظم فيه درر
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    سنمضي والنجـوم لنا دليل * متى أصغى السحاب إلى النباح

    قفــد ولَّــى زمانـك يا أُبــيّ * كما ولّى زمانك يا سجاح؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    في أرض الله
    المشاركات
    280

    افتراضي رد: منظومة ( شفاء التبريح في شرح ألفاظ التجريح ) للعلامة الشيخ : أبي الفضل عمر الحدو

    هذه ترجمة للشيخ الحدوشي أخي أبو زرعة مقتبسة من ترجمة تلميذة الشيخ مع تصرف بسيط:


    فضيلة شيخنا: هو أبو الفضل أو: أبو عاصم، عمر بن مسعود ابن الشيخ الفقيه عمر بن حدوش الحدوشي الوَرْيَاغْلِي.
    ولد بمدينة الحسيمة (دوار إحَدُّوثاً بني حذيفة) سنة 1970م على الراجح. حفظ القرآن وعمره ما بين تسع سنوات ونصف، درس القرآن في دوار إحدوثاً عن الفقيه سلام إبراهيمي[1]، والفقيه المدني، وفي تركيست على الفقيه الحاج لفريع، وفي بني بُونْصار على الرجل الصالح أحمد الصالحي، وفي إمْعزُوزن عن الفقيه عبد السلام اليدري، ثم طلب منه هذا الأخير أن يعتني بحفظ متن الأجرومية، ومتن ابن عاشر، وألفية ابن مالك، والاستعارة، والجوهر المكنون (في علم البلاغة).
    وبعض الأحزاب من (مختصر الشيخ الخليل)، والعاصمية، وأم البراهين، والمنطق، وسائر متون علوم الآلة. ولما أتقن هذه المتون واستظهرها عن ظهر قلب، طلب منه الأستاذ عبد السلام الودراسي أن يرحل إلى طنجة للأخذ عن علمائها، فرحل هو وبعض أصداقائه من إمعزوزن–على الأرجل-إلى تطوان (159-كيلو متر)، ثم من تطوان، إلى طنجة، وأخذ بعض المتون الأخرى عن أحمد الودراسي بحي أبلاص مُوزارْ-طنجة-وفي طنجة البالية عن شيخ آخر، وفي امغوغا، وفي حي السعادة، عن الفقيه عبد السلام اليدري -وأجاز له في حفظ القرآن وقواعده-، ولما أتقن متون العلوم الشرعية بدأ شرحها عن العلامة النحوي عياد مهرز-سيبويه عصره-أخذ عنه مقدمة ابن آجروم،(6) مرات، وألفية ابن مالك (8) مرات، والمرشد المعين مرتين، وعلم المواريث (8) مرات، وعلم المنطق (6) مرات، والجوهر المكنون (7) مرات، والعاصمية (3) مرات، وأوضح المسالك، على شرح ألفية ابن مالك (4) مرات، ومن مختصر الشيخ الخليل (الذكاة) (9) مرات، والبيقونية، مرتين، ومختصر ابن أبي جمرة مرة واحدة، والاستعارة (6) مرات، ولامية الأفعال لابن مالك (4) مرات، والأربعون النووية مرة واحدة، وأجاز له في هذه العلوم وأذن له بتدريسها مع الطلبة.
    وأخذ عن شيخه العلامة محمد بنعليلُو ألفية ابن مالك بشرح المكودوي حاشية ابن حمدون (6) مرات، وبشرح ابن عقيل مرتين، وبابن عقيل مع حاشية الخُضَري مرة واحدة، وبأوضح المسالك مرتين، والبيقونية (3) مرات، والنخبة (3) مرات، والباعث الحثيث مرة واحدة، والأربعون النووية (مرتين)، ورسالة ابن أبي زيد القيرواني مرتين-بحاشية العدوي-، والمرشد المعين (3) مرات، والجوهر المكنون (4)مرات، والاستعارة لابن كيران (4) مرات، وتفسير الجلالين مرة واحدة، وتفسير الصابوني (صفوة التفاسير) مرة واحدة، والمنطق مرتين، وغيرها من الفنون كعلم المواريث، وأمره أن يقوم بتدريس هذه العلوم مع الطلبة. (ويعتبر إذناً له وإجازة).
    وأخذ عن العلامة أحمد الحضري (تفسير ابن كثير) مرة واحدة، و(مختصر ابن كثير) لشيخه الصابوني مرة واحدة، و(علوم القرآن) لمناع القطان مرة واحدة، و(مفتاح الوصول إلى بناء الفروع على الأصول) مرة واحدة، والأصول لعبد الوهاب خلاف مرة واحدة، وأجاز له–شفوياً-في علم الحديث، والتفسير، والفقه، وأخذ عن شيخه العلامة محمد البقالي، (صحيح مسلم) كاملاً مرة واحدة، وثمانية أجزاء من تفسير القرآن بتفسير النسفي، و(نخبة الفكر) مرة واحدة، و(الباعث الحثيث) مرتين، و(الشمائل المحمدية) للترمذي بحاشية جسوس مرة واحدة، وأجاز له في كتب التسعة، وبكل ما له من منقول ومعقول.
    وعن العلامة عبد الله بن محمد بن الصديق الغماري، (تفسير النسفي)، و(جامع الترمذي)، و(نيل الأوطار)، وأجاز له إجازة عامة في كتب التسعة بكل ماله، من معقول أو: منقول، وإجازة خاصة في (نيل الأوطار) ومؤلفاته.
    وعن إخوته: محمد الزمزمي، والحسن الغماري، وعبد العزيز الغماري، وعبد الحي الغماري، وأخذ بعض الدروس عن عبد الباري، وصهيب ابني شيخه محمد الزمزمي.
    وأخذ عن الشيخ أحمامو محمد ألفية ابن مالك مرة واحدة، ومقدمة ابن آجروم مرة واحدة، و(الباعث الحثيث) مرة واحدة، وسورة البقرة بشرح الصاوي مرة واحدة، والشمائل المحمدية للترمذي مرة واحدة، و(الأربعون النووي)، و(الجوهر المكنون) وغيرها من الكتب والفنون.
    وعن الشيخ محمد العشوبي الزناتي ألفية العراقي في مصطلح الحديث، مرة واحدة، و(نخبة الفكر) مرتين، وأجزاءاً من تفسير القرآن الكريم، وأجزاء من (صحيح مسلم)، وقسطاً كبيراً من (ألفية ابن مالك) وغيرها من الفنون.
    وأخذ عن شيخه العلامة مصطفى البحياوي أجزاءاً من (صحيح البخاري)، وأجزاءاً من تفسير القرآن الكريم، ودروساً في علم القراءات، وأخرى في النحو، وغيرها.
    وأخذ عن شيخه العلامة محمد الجرد السعيدي تفسير القرآن الكريم كاملاً خلا بعض الدروس.
    وفي 22شعبان 1409هـ 30مارس1989م[2]حصل على الشهادة العلمية أو: العالِمية بعد اختباره وامتحانه وبعد المداولة قررت اللجنة التابعة لمجلس العلمي نجاح أستاذنا الشيخ الأسير عمر الحدوشي واعتبرته مؤهلاً للمهمة التي اختبر من أجلها.
    وقد سلمت له تلك الشهادة للإدلاء بها عند الاقتضاء. وتم هذا بمدينة طنجة بإمضاء أستاذه العلامة الأديب عبد الله كنون-رحمه الله تعالى-.
    وطلب منه شيخه عبد الله كنون أن يكون واعظاً رسمياً بمرتب زهيد كما هو معلوم فرفض وتولى الخطابة والوعظ والإرشاد والتدريس في سبيل الله وعمره 14سنة، بعد ان اختبر ونجح بامتياز
    وله حافظة قوية جداً يحفظ ما يقارب 7000حديث، وله استحضار قوي لنصوص الأئمة وأقوالهم، ومنع من الخطابة والوعظ وعمره -آنذاك- 15سنة-، وقد تعرض للاستنطاق من طرف جهاز (المخابرات) بطنجة عدة مرات، ومرة دام الاستنطاق 3 أشهر وسافر إلى الديار المقدسة لأداء فريضة الحج والعمرة والأخذ عن علمائها: أخذ عن العلامة عبد العزيز بن باز-رحمه الله تعالى-(الأصول الثلاثة) بمسجد العزيزية، وعن ابن العثيمين، علم الأصول، وحضر دروسه في فنون متنوعة من الفقه، والنحو، والمصطلح، والتفسير.
    وأخذ عن شيخه اسْبيل دروساً في (تفسير القرآن الكريم)، والفقه وغيرها من الفنون.
    وأخذ دروساً في الفقه الحنبلي عن شيخه عبد الله بسام، وعن شيخه العلامة محمد الشنقيطي تفسير ابن كثير، وموطأ الإمام مالك، والفقه الشافعي، ودروساً في النحو وغيرها من الفنون-بمسجد المسفلة بمكة المكرمة.
    وأخذ عن الشيخ المختارالشنقيطي ، وعطية سالم، وأبي بكر الجزائري، وصالح اللحيدان، والعجلان، وأحمد عمر فلاتة، وحضر دروساً لربيع المدخلي، وحضر دروساً لبشر البِشْر، ودار نقاش طويل-في علوم متنوعة-بينه وبين رمضان الجلاد، وحضر دروساً لسعود الشريم في (عقيدة أبي داود)، و(بلوغ المرام) للحافظ ابن حجر، وللفوزان، ولعلماء آخرين بالحرم المكي، والمدني، وأخذ عن شيخه العلامة المحدث محمد ابن الشيخ علي بن آدم بن موسى الأثيوبي، الولّوي بدار الحديث الخيرية بمكة المكرمة (جامع الترمذي)، و(صحيح البخاري) و(ألفية السيوطي في علم الحديث) بشرح شيخه العلامة الأثيوبي الذي أسماه: (إسعاف ذي الوطر بشرح نظم الدرر في علم الأثر)، وأخذ عنه أيضاً كتابه (قرة العين في رجال الشيخين)، وشرح ألفية ابن مالك لابن عقيل، وأخذ الموطأ، والعقيدة الطحاوية وتفسير ابن كثير، ومختصر التحرير، عن العلامة الحريري بالمَسْفَلَه بمكة المكرمة، وأخذ عن علماء كثيرين من مصر، ومن الهند، والصومال، واليمن، وغيرهم لا تحضرني أسماؤهم الآن، وله مراسلات مع العيد العباسي، ومحمد شقرة-وأجازه في الكتب التسعة-، وعبد القادر الأناؤوط، ومن علمائه وشيوخه السيد سابق–رحمه الله مؤلف (فقه السنة)-، ومحمد قطب، وأخذ عن العلامة حسن أيوب-رحمه الله-وأخذ عن شيخنا عِلمَ النحو كثيرٌ من طلبة الشيخ مقبل، وبعض الأساتذة في الجامعة الإسلامية أخذوا عنه مقدمة ابن آجروم، وألفية ابن مالك، و(نخبة الفكر)، ومقدمة فتح الباري، وغيرها، كما أخذ عنه طلبة أفذاد من الجزائر، وآخرون من ليبيا، ومصر، والسودان، وتركيا وغيرهم واستجازه بعضهم فأجازهم.
    وله مؤلفات كثيرة منها:
    1-الجهل والإجرام في حزب العدل والإحسان. طبع بطنجة بمطبعة سبارطيل.
    2-(البديل الإسلامي لجماعة العدل والإحسان). طبع بمكة المكرمة.
    3-وقفة مع القوانين الإلحادية. طبع بمكة المكرمة.
    4-أسانيد كتب التسعة. طبع بمكة المكرمة.
    5-حكم مصافحة المرأة الأجنبية والرد على شبه القرضاوي، وعبد الحليم أبي شقة، وعبد الباري الزمزمي. طبع بمكة المكرمة.
    6-والأربعون حديثاً في الحث على ملازمة السنة النبوية. طبع بمكة المكرمة.
    7-وكيف تفهم عقيدتك بدون معلم؟.طبع بالدار البيضاء بمطبعة النجاح الجديدة.
    8- إرشاد السالك إلى حكم من سب الرسولrفي مذهب مالك. بالدار البيضاء بمطابع أفريقيا الشرق.
    9-القول السديد في معالم التوحيد. بالدار البيضاء.
    10-حوار هادئ مع الأستاذ عبد السلام ياسين. طبع بطنجة.
    11- عندما يصبح أبو جهل بطلاً قومياً. طبع بطنجة.
    12- إعلام الخائض بجواز مس المصحف للجنب والحائض. بطنجة مطبع ألْطُوبريس.
    13-الذكر البدعي عقب الصلوات.طبع بالدار البيضاء بمطابع أفريقيا الشرق.
    14-المختار في صحيح الأذكار. طبع بالدار البيضاء بمطابع أفريقيا الشرق.
    15-رفع الغشاوة في تحريم أخذ الأجرة على التلاوة. طبع بمكة المكرمة.
    16-إخبار الأولياء بمصرع أهل التهجم والإرجاء. أو: جمعية الرفق بالطواغيت. طبع بالدار البيضاء بمطابع أفريقيا الشرق.
    17- نقد أصول خالد العنبري. طبع بطنجة مطبعة ألطوبريس
    18-مقاطعة المنتجات الأمريكية والصهيونية سلاح فعال من أسلحة الحرب. طبع بطنجة.
    19-حكم الصلاة خلف الإمام المبتدع والمتجاهر بالفسق. طبع بطنجة مطبعة ألْطُوبريس.
    20-أناشيد عربية لا إسلامية؟ -لم يطبع بعد لكنه موجود على الشبكة العنكبوتية لمن يريد الإطلاع عليه-.
    21-نقد البردة للبوصيري. موجود على شبكة الانترنيت.
    ومن الكتب المحققة: التي حققها شيخنا فرج الله كربته:
    1- آية الرحمان في جهاد الأفغان للإمام مجدد الجهاد عبد الله عزام-رحمه الله-. طبع بطنجة.
    2-نشر الإعلام بمروق الكرفطي من الإسلام-حكم رؤية الله في المنام - للعلامة محمد بوخبزة علق عليه وكتب حواشيه وخرج أحاديثه شيخنا أبو الفضل. طبع بطنجة.
    3-التوضيحات: لما في البردة والهمزية من المخالفات للعلامة محمد بوخبزة. على الشبكة العنكبوتية علق عليه وكتب حواشيه وخرج أحاديثه شيخنا أبو الفضلألقي عليه القبض والكتاب بالمطبعة لكنه أوقفوا طبعه إلى حين-وقد قدمه لدار الكتب العلمية ببيروت.
    4-البيان المشرق لسبب صيام المغرب برؤية المشرق للعلامة عبد الله بن الصديق الغماري اعتنى به وحققه وعلق عليه وخرج أحاديثه تلميذه شيخنا أبو الفضل. طبع بطنجة. وطبع مرة ثانية في دار الكتب العلمية بلبنان بيروت.
    5-بيان الفجر الصادق للعلامة تقي الدين الهلالي، خرج أحاديثه وعلق عليه شيخنا أبو الفضل. طبع بطنجة. بتقديم شيخه العلامة محمد بوخبزة-حفظه الله
    أسبوعية (الصحيفة)، ومع يومية (النهار) ومع يومية (العصر)، وله حوار طويل حول ما نسب إليه حول (السلفية الجهادية) وله رد على الوازر (اليوسفي) عندما صرح الوازر الأول–في وقته-بأشياء تخالف مقاصد الإسلام، في حوار أجرته معه الجريدة التي تعتني بمحاربة الإسلام والمسلمين جريدة (الأحداث المغربية) أكرمكم الله.
    ورد عليه بعنوان: (وانعقد المؤتمر في جريدة الأحداث برئاسة إبليس)، وَوَشَوْا به إلى المسؤولين بأنه يقول: يطعن في ملك المغرب! حيث قالوا في جريدتهم: (وثالثة الأثافي عندما يتهم من يحكم البلاد بأنه كلب) يعنون البيت الذي ختم به شيخنا مقاله وهو:
    إلى الله نشكو أننا في منازل * تحكَّم في آســادهن كلابُ
    ورد عليهم بعنوان: (اليقظة والحذر من أسلوب امرأة لوط ومهنة الزبال)، وقال في مطلعه:
    الحمد لله ليس لكم حق التقرير ولاحق التفسير ثم قال: والمسؤولون أعلم مني بمكر الخنازير أحفاد اليهود.. إلى آخر المقال.
    ومقال آخر بعنوان: (الإسهال الفكري في جرائدنا الوطنية) ومقالات أخرى وآخرها: (وداعاً أيها القلم).
    وقد وقع شيخنا على الفتوى مع العلماء الذين حرموا التحالف مع أمريكا وكفروا كل من تحالف معها ضد الإسلام (باسم محاربة الإرهاب)، وله حوار طويل بعنوان: زهور ابن لادن في (الوطن العربي). وفي جرائد أخرى وطنية ودولية إلخ.
    وخيروه بين التنازل عن الفتوى، أو: التنازل عن خطبة الجمعة، وعن التدريس والوعظ فرفض التنازل عنها وقال قولته المشهورة: (التنازل عن الفتوى تنازل عن الدين)، ومُنع من التدريس والوعظ والخطابة. وقد شرح شيخنا للطلبة كتاب: (صفة صلاة النبي-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-) للمحدث الألباني في سبعين شريطاً، وكتاب التوحيد لمحمد بن عبد الوهاب في80 شريطاً،-وشرح (العقيدة الطحاوية) في60 شريطاً، و(بداية السول بتفضيل الرسول-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-) في24 شريطاً، ومقدمة ابن آجروم في50 شريطاً، ومرة في20شريطاً، ومرة لم يتمها15 شريطاً--والمبتدعة لما رأوا الإقبال العجيب على دروسه في العقيدة، اتهموه بالوهابية[3]-، والسيرة النبوية في70شريطاً، درسها للأخوات، وله كتب أخرى مشروحة، وفي العقيدة 30 شريطاً-تحت عنوان: شركيات المغاربة والجواب عنها، وفي الوضوء 15 شريطاً، وشروط لا إله إلا الله في30 شريطاً وهكذا.
    ولشيخنا طلبة وطالبات أفذاذ لهم جهود جبارة-في مجال الدعوة إلى الله-وله قصائد شعرية من داخل (السجن المركزي)بالقنيط ة، وله أكثر من 400 قصيدة من داخل السجن المحلي بتطوان[4]وله مؤلفات قيمة من داخل السجن المحلي كلها في علم التفسير والحديث، والعقيدة، والطهارة، والصلاة وهي:
    1-نشر العبير في منظومة قواعد التفسير في600بيت. 126 صفحة، ط: كتب دار العلمية بلبنان.
    2-قناص الشوارد الغالية، وإبراز الفوائد والفرائد الحديثية في أكثر من 1000صفحة وهو عبارة عن 200 فائدة في علم الإسناد. تحت الطبع-تم طبعه بدار الكتب العلمية بخط صغير ودقيق في: (800-صفحة).
    3-ذاكرة سجين (مكافح) 4 مجلدات. (مخطوط).
    4-القول المقبول فيمن قال فيه الحافظ: (فلان مقبول). أكثر من 800 صفحة.
    5-القول الحثيث فيمن قال فيه الحافظ: فلان منكر الحديث.
    6-إعادة النظر فيمن قال فيه البخاري: فلان فيه نظر، أو: في حديثه نظر. أكثر من (500) صفحة.
    7-حكم رؤية النبي-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-في اليقظة والمنام!! (مخطوط).
    8-و(دليل الفلاح في تعاريف المصطلح)، (500 صفحة) تحت الطبع.
    9-و(مجموعة الرسائل في أهم المسائل)، طبع بدار الكتب العلمية في: (512 صفحة).
    10-و(وإمداد السقاة بدلو الرواة)، طبع بدار الكتب العلمية.
    11-و(شفاء التبريح في شرح ألفاظ التجريح)، (750 صفحة) تحت الطبع.
    ملحوظة: ومن شيوخه الذين استفاد منهم كثيراً العلامة الأديب محمد بوخبزة أخذ عنه تفسير القرآن، ودروساً من صحيح البخاري، ودروساً من السيرة النبوية، ولازمه أكثر من8 سنوات وأخذ عنه بالمراسلة: الشعر وبحوره وأخذ عنه بعض الكتب في مقصورة مسجد العيون وأجازه في الكتب التسعة ولزوجه وأبنائهما الأربعة، إجازة عامة بكل ماله من منثور ومنظوم، وما تحمله عن مشايخه من منطوق ومفهوم وروايات معقول ومنقول، وأجاز إجازات أخرى في كتب الأذكار، والقراءات، والحديث المسلسل... وإجازة موجزة وغيرها، وقدم لكثير من كتبه فمن ذلك تقديمه لكتاب:
    1-(حوار هادئ مع الأستاذ عبد السلام ياسين)،
    2-و(بيان الفجر الصادق)،
    3-و(البيان المشرق)، وغيرها



    [1]-توفي-رحمه الله تعالى-في: 15 جمادى الثانية سنة:1429 هـ

    [2]-وقد تولى الخطابة والوعظ والإرشاد في سبيل الله قبل الحصول على هذه الشهادة بخمس سنوات.


    [3]-نسبة إلى محمد بن عبد الوهاب-والنسبة هذه في غير محلها وصوابها أن يقال: المحمدية-ولد في العيينة سنة: (1115هـ)، ورحل في طلب العلم إلى الحجاز والشام والبصرة، وكانت دعوته إلى التوحيد ونبذ الشرك والبدع، وشمَّر عن ساعد الجد يجادل ويقارع بالحجة ويتبع الدليل، فصار لـه أتباع آزروه ونشروا دعوته، واتهمه أعداؤه بالتكفير واستحلال المحارم وغيرها من الأمور الشنيعة، وعلى المنصف أن يقرأ كتبه ومصنفاته حتى يعرف منهجه ودعوته، ومن أشهر كتبه: (التوحيد). و(كشف الشبهات)، و(مختصر السيرة) وغيرها كثير.

    ومن سار على منهجه في الدعوة إلى الدين الصحيح، قيل لـه: وهابي، ولكن ليس هناك في الوجود قوم يتبعون سيرته ويقولون عن أنفسهم: إنهم وهابيون، وتوفي سنة: (1206هـ). انظر: (كشف الجاني، محمد التيجاني، في كتبه الأربعة: (ثم اهتديت)، (لأكون مع الصادقين)، (فاسألوا أهل الذكر)، (الشيعة هم أهل السنة)-ص:53). لعثمان محمد الخميس.


    [4]-وتحت يدي الآن أكثر من 400 قصيدة. ولعلنا سنجمعها في كتاب مستقبلاً إن شاء الله-إن أذن لنا شيخنا أبو الفضل-فك الله أسره-.
    سنمضي والنجـوم لنا دليل * متى أصغى السحاب إلى النباح

    قفــد ولَّــى زمانـك يا أُبــيّ * كما ولّى زمانك يا سجاح؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    190

    افتراضي رد: منظومة ( شفاء التبريح في شرح ألفاظ التجريح ) للعلامة الشيخ : أبي الفضل عمر الحدو

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو زُرعة الرازي مشاهدة المشاركة
    الأخ الفاضل أبو مصعب الازهري - غفر الله لهُ وأيدهُ بنصرهِ - .
    أعذر سؤالنا ولكننا مِنْ باب السؤال فقط لا أكثر / من يكون أبي الفضل عمر الحدوشي ! .
    حياك الله أخي أبا زرعة ولا عليك فسؤالك لا بأس به وجوابه واجب علينا
    ولأن المقام يطول بنا جداً إذا أردنا أن نتكلم عن سيرة الشيخ الجليل والعالم الهمام أبي الفضل عمر الحدوشي
    ـ ثبته الله وسدده وحفظه ـ

    فقد حاولت إدراج ترجمة قديمة للشيخ لكنها طويلة فما استطعت حتى بعد تقسيمها على عدة مشاركات ! لطولها ...
    ولذا فهذا رابط لترجمة موجزة قديمة وغير كافية للشيخ بملتقى أهل الحديث
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=98644
    وهذا ملف به ترجمة مطولة ولكنها قديمة بقلم أختنا الفاضلة أم عبد الله وفقها الله ..
    http://www.gulfup.com/?bMnkCu
    ،،،،،،،،
    وهذه الصفحة الرسمية بالفيسبوك لشيخنا الحبيب تجد بها ما يسرك من كلمات مرئية وصوتية وكتب وغير ذلك
    http://www.facebook.com/AlhadOuchiOffiCielle
    وفقنا الله وإياكم .

    جرِّد الحجة من قائلها، ومن كثرة القائلين وقلّتهم بها، ومن ضغط الواقع وهوى النفس، واخلُ بها والله ثالثكما، تعرف الحق من الباطل .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    190

    افتراضي رد: منظومة ( شفاء التبريح في شرح ألفاظ التجريح ) للعلامة الشيخ : أبي الفضل عمر الحدو

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين مشاهدة المشاركة
    هذا شرح للنظم فيه درر
    بارك الله فيك أخى الفاضل المفضال
    على الاضافة القيمة
    وننصح بتحميل الشرح ففيه من الفوائد الشيء الكثير
    وفقنا الله وإياكم لما فيه الخير والصلاح .
    جرِّد الحجة من قائلها، ومن كثرة القائلين وقلّتهم بها، ومن ضغط الواقع وهوى النفس، واخلُ بها والله ثالثكما، تعرف الحق من الباطل .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •