هَـلْ أَخْطَـأَ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصَابَ بَونَاطِيرُو ؟!!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: هَـلْ أَخْطَـأَ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصَابَ بَونَاطِيرُو ؟!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    282

    افتراضي هَـلْ أَخْطَـأَ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصَابَ بَونَاطِيرُو ؟!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذا مقالٌ كتبتهُ ردًّا على الدكتور لوط بوناطيرو في زعمه أن العدد الصحيح لأيام الأسبوع هو ستة أيام، وأن يوم السبت هو من زيادة اليهود!
    وقد وأرسلت هذا المقال للجريدة التي نشرت كلامَهُ؛ ولكن لم تنشُرْهُ! على عادة كثيرٍ من الجرائد التي تنشر الباطل! ولا اعتراف لديها بـ «حق الردِّ»!!
    فبينما كنتُ أتصفح مواضيعي القديمة التي كتبتُهَا، وجدتُهُ، فأحببتُ أن أنشُرَهُ هُنَا.


    هَـلْ أَخْطَـأَ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصَابَ بَونَاطِيرُو ؟!!!!!

    الحمد لله رب العالـمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعدُ:
    فإن الأستاذ الدكتور بوناطيرو أُجِلُّه وأحترمه كثيرًا ، بصفته عالـما جزائريا أفتخر به باعتباري جزائريا مثله ، وكنتُ ألـمـح - من خلال تصريحاته التي تنشرها الصحفُ - تعظيمَه لشعائرِ الدِّين ، وهذه صفة قلَّ تواجدُها عند علمـاء الفلك ؛ وقد كان إعجابي بدراسات الأستاذ يزدادُ يومًـا بـعـد يومٍ ، إلى أن نشـرت جريـدةُ الجزائر نيوز فـي عددها الصادر في 29 يوليو 2009 م خبرًا مفاده : أن الأستاذ الدكتور بوناطيرو يقول : إنَّ العدد الصحيح لأيام الأسبوع هو ستة أيام ، وأن يوم السبت أدخله اليهود ، وتبعهم على ذلك الـمسلمون !
    هذا الخبر ، لـمـا قرأتُه اقشعَـرَّ له بدني ، ووقف له شَعْـرِي ، وأظن أن هذا الشعورَ قد غمرَ كثيرا من القُرَّاءِ الْـكِرَامِ ، إن لَـم أقل كلهم .
    وكلامُ الأستاذ بوناطيرو – من وجهة نظري – ظاهر البطلان والفساد – مع احتراماتنا للدكتور -، لأنه ينبني على مزلق خطير لم يتفطن له الأستاذ ، بصفته ليس متخصصا في العلوم الإسلامية ، وإنمـا له ثقافة قليلة فيها ، كما يتبيَّن لي من خلال رأيه هذا وبعض آرائه الفلكية التي لـها تعلق بالشريعة الإسلامية .
    وردًّا على ما أوْرَدَهُ الأستاذُ الكبير بوناطيرو أقول :
    أَوَّلًا : قال الأستاذ – كما نشرته الجريدة - : « إن معالجة وحدة الأسبوع خاطئة منذ الأزل من قِبل الـمسلمين».
    أقول : لا أدري ماذا يقصد الدكتور بالأزَل ! فإِنَّ الـمرادَ بالـمسلمين - عند الإطلاقِ - هم أتباع النبيِّ مُـحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم - مِنْ باب الْعَلَمِ بالغَلَبَةِ الذي يَعْرِفُهُ النُّحَاةُ - ، ولم يكن هؤلاء منذ الأزل !!
    ثَـانِيًا : في عبارة الدكتور السابقة تناقض ، فهو يتكلّم عن خَطَإ وحدة الأسبوع ، ويقول إنَّ فيها ستةَ أيامٍ ؛ فكيف يصح تسميةُ ستة أيام بالأسبوع ؟! ، فهل ننتظر من الدكتور أن يقولَ لنا وللعالَـمِ بأسْرِهِ : إن رقم ستة هو سبعة ، ورقم سبعة هو ستة ؟!
    ثَـالِـثًا : قول الدكتور : « إن معالجة وحدة الأسبوع خاطئة منذ الأزل من قبل المسلمين » ، فيه مزلق خطير جدا ، وهو أن الـمسلمين منذ الأزل ( هكذا ) أخطئوا في وحدة الأسبوع ، أوْ لِـنَـقُلْ في وحدة السُّدَاسِي أو الأسْدُوسْ !! يدخل فيه عصرُ الصحابة ، ويدخل فيهم نبيُّنا صلى الله عليه وسلم ، فهل يا تُرى أخطأ مُـحَمَّدٌ صلى الله عليه وسلم وأصاب بوناطيرو ؟
    رَابِـعًا : ما دام أنَّ الأُسْدُوس ، عَـفْوًا ، الْأُسْـبُوع ، عند بوناطيرو هو ستة أيام ، معناه أنَّ الـمسلمين منذ زمن النَّـبِيِّ صلى الله عليه وسلم كانوا يُؤدون صلاةَ الـجمعة في غير يومها ، وأنَّـهم يصلون خَمْسَ جُـمَعٍ خاطئة ، ويصيبون واحدة !! وهكذا توالى الـمسلمون على أداء هذه العبادة الجليلة – والأستاذ بوناطيرو واحد منهم – في يومٍ غيرِ يومِها ؟ حتى جاء الدكتور بعد 1430 سنة ، ويَستدرك على هذا الجم الغفير من الناس ؟ وأمةُ مُـحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم لا تجتمع على ضلالة .
    خَامِسًا : استشهد الأستاذ بآية كريمة من القرآن ، واستنبط منها – كما يدل عليه سياق كلامه الـمنشور - أن اليهود هم مَن أدخلَ السبتَ حتى أكملوا الأيامَ سبعًا ؛ وكما أشرتُ سابقا : إن الأستاذ بوناطيرو ليس متخصصا في العلوم الإسلامية - والتي مِنْ أجَـلِّـها تفسيرُ القرآن - حتى نأخذَ برأيه هذا الذي خالف به رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم – كما سيأتي - والصحابةَ والتابعين وما جرى عليه عمل المسلمين قاطبة ، بل هو ضرورة لا يُمكن دفعُها .
    سَادِسًا : نُؤاخذ – نحنُ أستاذةَ الجامعةِ –طلابَـنا على أنْ يكونوا مِـمَّن ينظر بعَيْنٍ واحدةٍ في الـمجال العلمي ، ونبيِّن لهم ضرورةَ أن يكون الطالبُ – ومن بابٍ أولى الباحث والأستاذ – مُنْصِفا موضوعيا ، فلماذا لَـم يُورِد الأستاذُ الآيات القرآنية التي ورد فيها ذكر يوم السبت ؟ هل هذا من الـموضوعية في الطرح العلمي ؟! لم نعهدكم هكذا – يا فضيلةَ الدكتور - !!
    قال الله تعالى : ( وَاسْأَلْـهُمْ عَنِ الْـقَرْيَـةِ التِي كَـانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِـي السَّبْتِ ) ، وقال تعالى : ( وَقُلْنَـا لَـهُمْ لَا تَعْتَـدُوا فِـي السَّـبْتِ ) ، معناه – على رأي الأستاذ بوناطيرو – : أنَّ الله جلَّ جلالُهُ نهى اليهود عن الصَّيْدِ في يومٍ لا وُجُودَ له في الْـحَقيقة ؟!!
    وهذا واضح - والحمد لله - وضوحَ الشَّمسِ ، فلا أدري كيف زَلَّتْ بالدكتور قَدَمُه ، حتى خَفِيَ عليه الواضحُ مِنَ الـمسائلِ ؟
    سَـابِعًا : الأحاديثُ كثيرة متضافرة في الكلام عن يوم السَّبْتِ ، لـمـاذا لَـمْ يتعرض لها الدكتورُ ؟ مع أنَّ السنةَ حجةٌ بإجماع الـمسلمين ؟
    مِن ذلك ما جاء في صَحِيحِ مُـسْلِمٍ أنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قال : « أَضَلَّ اللهُ عَنِ الْـجُمُعَةِ مَـنْ كَـانَ قَـبْلَنَا ؛ فَكَانَ لِلْيَهُودِ يَوْمُ السَّـبْتِ ، وَكَانَ لِلنَّصَارَى يَوْمُ الْأَحَدِ ، فَجَاءَ اللهُ بِنَا فَهَدَانَا اللهُ لِيَوْمِ الْـجُمُعَةِ».
    ومن ذلك حديث : « لَا تَصُومُوا يَوْمَ السَّـبْتِ إِلَّا فِيمَـا افْتُـرِضَ عَلَيْكُمْ ، وَإِنْ لَـمْ يَـجِدْ أَحَدُكُمْ إِلَّا لِـحَاءَ عِنَـبَةٍ أَوْ عُودَ شَجَرَةٍ فَلْيَمْضَغْهُ » رواه أبو داود وغيره .
    ومن ذلك أيضا حديث : « الْـحِجَامَةُ عَلَى الرِّيقِ أَمْثَلُ ، وَفِيهِ شِفَاءٌ وَبَـرَكَـةٌ وَتَزِيدُ فِـي الْعَـقْلِ وَفِـي الْـحِفْظِ ، فَاحْتَجِـمُوا عَلَى بَرَكَـةِ اللهِ يَوْمَ الْـخَمِيسِ ، وَاجْتَنِبُوا الْـحِجَامَةَ يَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ وَالْـجُمُعَةِ وَالسَّـبْتِ وَيَوْم الْأَحَدِ تَـحَرِّيًا ، وَاحْـتَجِمُوا يَوْمَ الِاثْنَـيْنِ وَالثُّلَاثَـاء ِ ؛ فَإِنَّهُ الْيَوْمُ الذِي عَافَى اللهُ فِيهِ أَيُّوبَ مِنَ الْـبَلَاءِ ..... » رواه ابن ماجه بإسناد حسن .
    ومن ذلك ما جاء عن أمِّ الْـمؤمنين أمِّ سَلَمَةَ رضي الله عنها تحكي صفةَ صومِه صلى الله عليه وسلم قالت: « كَـانَ أَكْـثَرُ صَوْمِهِ السَّبْتَ وَالْأَحَدَ وَيَقُولُ : هُمَا يَوْمَا عِيدِ الْـمُشْرِكِينَ فَأُحِبُّ أَنْ أُخَالِفَهُمْ » رواه الطبراني وهو حسن .
    وجاء عن أم الـمؤمنين عَائِشَةَ رضي الله عنها قالت : « كَانَ يَصُومُ مِنَ الشَّهْرِ السَّبْتَ وَالْأَحَدَ وَالِاثْنَيْنِ ، وَمِنَ الشَّهْرِ الْآخَرِ الثُّـلَاثَاءَ وَالْأَرْبِعَاء َ وَالْـخَمِيسَ » أخرجه الترمذي بإستاد صحيح .
    أخيرًا : احترامي للعالِـم الفلكي الكبير الأستاذ الدكتور لوط بوناطيرو لا يزال متواصلا ، وهذه الـمسألة أجزم بخطئه فيها ، لـمخالفته صريحَ القرآن وصريحَ السنةِ ، ومخالفته لإجماع الـمسلمين ؛ ولـم أكنْ أتوقع أن يَصْدُرَ هذا منه ، ولكنْ لكل عالِـمٍ هفوةٌ ، ولكل جوادٍ كبوةٌ ، وإنْ كانت هفوةُ الدكتور هذه واسعةً جِدًّا.
    وفق الله الجميع لـما يحبه ويرضاه ، وآمل أن يُراجِع الأستاذُ ما كتبه في خصوص هذه الـمسألة .

    كتبه: زكرياء توناني

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    784

    افتراضي رد: هَـلْ أَخْطَـأَ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصَابَ بَونَاطِيرُو

    بارك الله فيك ونفع بك

    أرى أن العنوان لا يليق

    فالسؤال هذا أصلا لا يطرح

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    185

    افتراضي رد: هَـلْ أَخْطَـأَ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصَابَ بَونَاطِيرُو

    بل العنوان قبيح جدا فيه التردد والإيهام ونسبة الخطأ للنبي في الشريعة كفر مجرد لو علم الرجل حقيقة قوله وما يترتب عليه المرجو تغيير العنوان فهو منكر عظيم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    49

    افتراضي رد: هَـلْ أَخْطَـأَ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصَابَ بَونَاطِيرُو

    أوافق الإخوة على تغيير العنوان حتى وإن كان استفهام استنكاري وأشكر الأخ زكرياء على ردّه العلمي.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    282

    افتراضي رد: هَـلْ أَخْطَـأَ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصَابَ بَونَاطِيرُو

    أشكر الإخوة جميعا، وأخص بالشكر الأخوين: أبا عبد المهيمن وأبا لينة على إتباعهم للنقد بعبارات الشكر.

    فيما يخص العنوان؛ أظن أن الأخَ مُحْرِزًا قد غلا في التعقيب، وتجاوز في النقد!! وقد أُتِيَ مِن جهةِ سوءِ الْفَهْمِ للغةِ!!

    وما دام الاستفهامُ إنكاريًّا كما يفهمه كلُّ منصفٍ -وأشار إليه الأخ أبو لينة- فلا غضاضةَ إذًا.

    وغيرُ خافٍ على الإخوة جميعا، قول الله تعالى: (أفي الله شكٌّ؟) -مثلا-، إذْ لم يَزعُمْ زاعمٌ أنَّ الواجبَ حذفُ الآيةِ الكريمةِ من القرآن؛ لِما فيها من التردد!! والإيهام!!! ونسبة الشك في ألوهية الله!!! أقول هذا تنَزُّلًا لكلام الأخ محرزٍ -هداه الله-، وإلا فالآيةُ ليست كذلكَ.

    والآيات في هذا المعنى كثيرة جدا، منها: قول الله تعالى: (قل أأنتم أعلم أم الله؟).

    وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه، ورزقنا الإخلاص في القول والعمل [والنقد].
    زكرياء توناني
    مرحلة الدكتوراه في اللغة والدراسات القرآنية (جامعة الجزائر 1)
    أستاذ مساعد بكلية الآداب والحضارة الإسلامية بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية (قسنطينة)

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    185

    افتراضي رد: هَـلْ أَخْطَـأَ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصَابَ بَونَاطِيرُو

    أخي زكريا جزاك الله خيرا كيف علمت أن العنوان جاء في صيغة إستفهام إنكاري ألك في ذلك برهان من لغة أم سمعت السؤال بأذنيك ومن خلال الشحنة العاطفية فعلمت ذلك أم تحدثت به في نفسك فذلك غيب ما شهدناه أما إستشهادك بالآيات فلا يسلم لك لأن الإنكار علمناه بالسياق والسباق واللحاق والضرورات الشرعية والعقلية واللغوية في بنية الكلام وأعلم أن مقام النبي عظيم والتساهل في جنابه بهذه الصيغ خطر جسيم وإن كنت غلوت في الدفاع عن جنابه كما ترى فتلك حسنة لا أنكرها أمام ذلك العنوان ولو راجعت قوانين اللغة لعلمت أن عنوانك الذي سطرته أبعد ما يكون عن الإستفهام الإنكاري وبينك وبين إثبات ذلك مفاوز وما طعنا في نوايك وقصدك لكن الرد جاء على شكل ومضمون الكلام هداني الله وإياك إلى الحق

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    282

    افتراضي رد: هَـلْ أَخْطَـأَ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصَابَ بَونَاطِيرُو

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محرز الباجي مشاهدة المشاركة
    أخي زكريا جزاك الله خيرا كيف علمت أن العنوان جاء في صيغة إستفهام إنكاري ألك في ذلك برهان من لغة أم سمعت السؤال بأذنيك ومن خلال الشحنة العاطفية فعلمت ذلك أم تحدثت به في نفسك فذلك غيب ما شهدناه أما إستشهادك بالآيات فلا يسلم لك لأن الإنكار علمناه بالسياق والسباق واللحاق والضرورات الشرعية والعقلية واللغوية في بنية الكلام وأعلم أن مقام النبي عظيم والتساهل في جنابه بهذه الصيغ خطر جسيم وإن كنت غلوت في الدفاع عن جنابه كما ترى فتلك حسنة لا أنكرها أمام ذلك العنوان ولو راجعت قوانين اللغة لعلمت أن عنوانك الذي سطرته أبعد ما يكون عن الإستفهام الإنكاري وبينك وبين إثبات ذلك مفاوز وما طعنا في نوايك وقصدك لكن الرد جاء على شكل ومضمون الكلام هداني الله وإياك إلى الحق
    أمَّا كيف علمتُ بأن الاستفهامَ في العنوانِ استفهامٌ إنكاريٌّ؛ فأنا -ولا أعوذ بالله من كلمة «أنا»!!!- مَن كَتَبَ الموضوعَ، وعَنْوَنَهُ، و«صاحِبُ البَيْتِ أدْرَى بِمَا فيهِ»!

    وإن كان هذا غيبًا عندكَ، فهو غَيْبٌ نسبيٌّ! هُو عندي شهادةٌ!!!

    وفيما يخص القرينة الدالَّة على كون الاستفهام إنكاريًّا؛ فلا أدري: آلْمَقَالُ لا يُعتبَر لِحَاقًا؟!

    وفيما خصُّ الغلوَّ؛ فأنت لَمْ تَغْلُ في الدفاع عن جناب النبي صلى الله عليه وسلم؛ بل حمَّلتَ مُسْلِمًا ما لم يخْطُرْ على بالِهِ، وكِدْتَ أن تُكَفِّرَهُ وقَارَبْتَ!!!!!

    ختامًا؛ أقول: إذا أردتَ مُجَرَّدَ إفراغ شهوة الردِّ والنقدِ، فذاك أمرٌ آخرُ!!
    زكرياء توناني
    مرحلة الدكتوراه في اللغة والدراسات القرآنية (جامعة الجزائر 1)
    أستاذ مساعد بكلية الآداب والحضارة الإسلامية بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية (قسنطينة)

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    185

    افتراضي رد: هَـلْ أَخْطَـأَ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصَابَ بَونَاطِيرُو

    أخي ما قصدتك أنت بل قصدت قول الرجل الذي يخالف قواطع القرآن والسنة وإجماع الصحابة وجماعة المسلمين بل والبشرية قاطبة ولازم كلامه كفر لتجهيله الصحابة والنبي وجماعة المسلمين وطعن في الشريعة لأن كثير من العبادات مبنية على هذا التقسيم الزمني أيبني الله شريعته على باطل أما حكاية العنوان فقد قلت لك أنني ما طعنت في قصدك ونواياك بل النقض كان على صيغته فلا تخلط نحن نتكلم في مسألة لغوية بحتة وليت جهبذا من جهابذة اللسان يفصل بيننا بيقين أما شهوة الكلام فلا أنكرها فقد أباحها الله بحقها أما المراء فأعيذك ونفسي بالله منه

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    282

    افتراضي رد: هَـلْ أَخْطَـأَ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصَابَ بَونَاطِيرُو

    من الكلمات العامِّيَّة الجزائرية التي تصلُح في هذا المقام «نَهَدْرُوا شْوِيًّا، ونَفَّهْمُوا بَزَّاف!!!» = نتكلَّمُ قَلِيلًا، ونَفْهَمُ كَثِيرًا.

    قد صرَّحْتَ بأنَّ مِنَ القرائنِ: اللِّحاقُ، وكلامُكَ حقٌّ.

    هَبْ: أنَّ العُنْوَانَ مُوِهِمٌ! أَلَيْسَ نَصُّ الْمَقَالِ لِحَاقًا؟

    إذَنْ: اعتبِرْهُ قَرِينَةً صَارِفَةً!
    زكرياء توناني
    مرحلة الدكتوراه في اللغة والدراسات القرآنية (جامعة الجزائر 1)
    أستاذ مساعد بكلية الآداب والحضارة الإسلامية بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية (قسنطينة)

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    185

    افتراضي رد: هَـلْ أَخْطَـأَ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصَابَ بَونَاطِيرُو

    ولنا في تونس مثل سائر أنا نقلو ثور وهو يقلي نحلبوه إن كان ذلك رأيك فأسعد به سلاما

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    49

    افتراضي رد: هَـلْ أَخْطَـأَ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصَابَ بَونَاطِيرُو

    ما قصده الإخوة حين اقترحوا تغيير العنوان وأنا معهم ولا زلت أصرّ على ذلك لأنّ فيه الإيهام ولو بشيء جدّ يسير إلى أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم يمكن أن يخطيء فهذا العنوان يلقي هذه الشبهة في قلوب ضعاف الإيمان صحيح أنّ العبد إذا قرأ اللاّحق من كلامك سيفهم بأنّ خلاصة الكلام أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم لم يخطيء -كيف وهو المعصوم عن الخطأ- لكنّ الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدّم قد يلبّس على ضعاف العقول والدّين بأن يقول لهم قد أصاب النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم في هذه لكنّه ربّما قد أخطأ في غيرها لأنّه يريد أن يوهمهم بأنّ الخطأ في حقّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم وارد فحتّى نغلق الباب على عدوّنا ولا يلبّس على ضعاف القلوب اقترحنا عليك ولم نأمرك بتغيير العنوان لما فيه من الشّبهة التي قد يستغلّها إبليس، واعلم علم يقين بأنّ الذي سيقرأ هذا العنوان كلّ الناس والكلّ بمعنى الكلّ فالإنترنت بحر لا ساحل له والموقع يدخله كلّ أصناف البشر ولا تقس دينك وعقلك على الآخرين، فالبشر يخاطبون بحسب ما تبلغه عقولهم، والله تعالى أعلى وأعلم وأحكم. وقُلْ الحمد لله الذي سخّر لي عباداً له يقوّمونني إذا أخطأت، وهذا لا يعني بأنّنا أصبنا الحقّ فالخطأ في حقّنا وارد فافهم.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    282

    افتراضي رد: هَـلْ أَخْطَـأَ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصَابَ بَونَاطِيرُو

    لو رُوعِي العوامُّ والجُهَّالُ فيما يُكْتَبُ؛ لَمْ يَسْلَمْ من كلَامِ النَّاسِ شيءٌ!!!
    زكرياء توناني
    مرحلة الدكتوراه في اللغة والدراسات القرآنية (جامعة الجزائر 1)
    أستاذ مساعد بكلية الآداب والحضارة الإسلامية بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية (قسنطينة)

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,862

    افتراضي رد: هَـلْ أَخْطَـأَ الرَّسُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصَابَ بَونَاطِيرُو

    جزاك الله خيرًا يا أخ زكريا.
    وحقيقة تعجبت كثيرًا من استنكار الإخوة على العنوان مع وضوح المراد منه ، ولا أتصور التباسه على أي شخص من المسلمين حتى العوام بسبب ما هو مركوز فيها من تصديق النبي صلى الله عليه وسلم بداهة ، ويأتي تفصيل الكلام ليؤكد على تلك القضية البدهية عند المسلمين.
    وقد أحسن الأخ زكريا حين احتج على صحة فعله بقول الله تعالى : { أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطَ كَانُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ} (البقرة : 140).
    فلا يمكن لعامي أو طالب علم أن يتصور أن الاستفهام في الآية حقيقي وليس للإنكار، لما هو معلوم ضرورة أن الله بكل شيء عليم وأن علمه كامل لا يعتريه نقص، وكذلك يعلم المسلمون أن النبي صلى الله عليه وسلم صادق لا يجوز عليه الكذب ، ولا يتصور أحد من المسلمين أن أحدًا ممن ينتسب للإسلام يشك في صدق النبي صلى الله عليه وسلم أو يكذبه، فهذا من معلومات الدين ضرورة.

    لكن لي تعقيب بسيط على أخينا زكريا، ملخصه أنه لا يحسن الرد على كل أحد ، ومثل هذا القول الذي بنى عليه مقاله لا يخالف فيه أحد بمنهج صحيح وقوله ومذهبه واضح البطلان وغالبًا لا يصدر مثله إلا عن صاحب هوى وطالب شهرة ، فلا نشغل أنفسنا ونشغل المسلمين بالرد على أمثال هذا الهراء . (هذا ما أراه ولك أن تخالفني فيه بكل تأكيد).
    جزاكم الله خيرًا جميعًا ، وبارك الله فيكم ، ورزقنا وإياكم العلم النافع !
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •