إعانة الملك الخبير بتحرير حديث :(أعطوا الأجير)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: إعانة الملك الخبير بتحرير حديث :(أعطوا الأجير)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    Arrow إعانة الملك الخبير بتحرير حديث :(أعطوا الأجير)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أَعْطُوا الْأَجِيرَ أَجْرَهُ قَبْلَ أَنْ يَجِفَّ عَرَقُهُ "

    التحقيق
    روي هذا الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم من عدة طرقٍ :
    أولها : طريق أبي هريرة ، وله طرقٌ :
    1-طريق المقبري عن أبي هريرة مرفوعاً :
    رواه عنه محمد بن عمار المؤذن ، وله عنه طريقان :
    طريق سعيد بن منصور عن محمد بن عمار عن المقبري به ، وطريق : سويد بن سعيد الإنباري بنفس السند والمتن .

    · فأما طريق سعيد بن منصور : فأخرجه الطحاوي في المشكل(8/13) فقال : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ دَاوُدَ قَالَ: حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَمَّارٍ الْمُؤَذِّنُ، عَنِ الْمَقْبُرِيِّ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أَعْطُوا الْأَجِيرَ أَجْرَهُ قَبْلَ أَنْ يَجِفَّ عَرَقُهُ: ،

    · وأما طريق سويد بن سعيد : فأخرخه ابن عدي في الكامل(5/465)، وأبو نعيم في أخبار أصبهان(1/265) والبيهقي في الكبري(6/200)، وفي الصغري(2/320)،كلاهم من طرقٍ عن سويد عن محمد بن عمار عن المقبري به مرفوعاً .

    وهذا الطريق: حسنٌ لغيره :
    فالمقبري : هو سعيد بن أبي سعيد ،أبو سعد المدني، الملقب بالمقبري، واسم أبيه : كيسان ، ،توفي سنة : ثلاثٍ وعشرين ومئة ، في خلافة هشام بن عبد الملك ، وقيل : سنة خمسٍ وعشرين ومئة، أخرج له الجماعة.
    روى عن أنس بن مالك، وجابر، وسعد بن أبي وقاص،وجبير بن مطعم،، وأبي سعيد الخدري، وأبيه : أبي سعيدٍ المقبري ،وجماعة ، روى عنه : طلحة بن أبي سعيد،وابنه:عبدا له بن سعيد المقبري، وعمرو بن شعيب ، ومالك بن أنسٍ ، ومحمد بن عمار المؤذن ،وغيرهم .
    وثقه على ابن المديني ، ومحمد بن سعد ،وأبوزرعة ،والنسائي،وأحمد بن عبد الله العجلي، وقال أبو حاتم : صدوق . و قال عثمان بن سعيد الدارمى : سألت يحيى بن معين عن العلاء بن عبد الرحمن ، عن أبيه : كيف حديثهما ؟ فقال : ليس به بأس . قلت : هو أحب إليك أو سعيد المقبرى ؟ فقال : "سعيد أوثق ، العلاء ضعيف" .

    وقال ابن عدي : إنما ذكرته ؛ لأن شعبة يقول : حدثنا سعيد بعد ما كبر ، و أرجو أن يكون سعيد من أهل الصدق ، و قد قبله الناس ، وروى عنه الأئمة والثقات من الناس ، وما تكلم فيه أحد إلا بخير" ، وقال الواقدي ، ويعقوب بن أبي شيبة وابن حبان : (انه اختلط قبل موته بأربع سنوات)،وقال عنه الحافظ في التقريب : (ثقة، تغير قبل موته بأربع سنوات) .
    انظر التهذيب (4/38)

    · ومحمد بن عمار المؤذن: هو : " محمد بن عمار بن حفص بن عمر بن سعد القرظ المدنى ، أبو عبد الله المؤذن لقبه كشاكش، وهو غير محمد بن عمار بن سعد القرظ المؤذن ،جده لأمه ،روى له الترمذي في سننه.
    روى عن سعيد بن أبي سعيدٍ المقبري، وصالح مولى التوأمه، وجماعة ، ورى عنه : سعيد بن منصور ،وسويد بن سعيد، وعلى بن حجر، ومعن بن عيسى ، وأبوعامر العقدي ، وغيرهم .
    قال عبد الله بن أحمد بن حنبل : عن أبيه ما أرى به بأسا .وقال الدوري عن بن معين : لم يكن به بأس وقال بن المديني : ثقة .وقال أبو حاتم : شيخ ليس به بأس يكتب حديثه . وذكره بن حبان في الثقات .
    قلت (أي : ابن حجر) : ترجم له بن عدي ، ثم ترجم لمحمد بن عمار الأنصاري ، وذكر اختلافا هل هو المؤذن أو غيره فإن كان غيره فهو مجهول وأشار إلى ترجيح التفرقة بكون الأول ينسب مخزومياً، وهذا ينسب أنصاريا ". تهذيب التهذيب (9/ 358)



    · وسعيد بن منصور(صاحب السنن المشهور) :
    هو سعيد بن منصور بن شعبة الخراسانى ، أبو عثمان المروزى ، و يقال الطالقانى، توفي سنة مائتين وسبعٍ وعشرين هجرياً، روى له الجماعة، روى عن إسماعيل بن علية ،وجرير بن عبد الحميد ، وحماد بن زيد،وسفيان بن عيينة ،وعبد الله بن المبارك ،وسويد بن عبد العزيز ،وغيرهم . وعنه:أحمد بن حنبل ، وعبدالرحمن بن عبدالله الدارمي، ومسلم ، وأبوداود ،وجماعة .

    قال حرب بن إسماعيل ، وسلمة بن شبيب ،وحنبل بن إسحاق، عن أحمد : أنه أحسن الثناء عليه ، وقال عنه ، من أهل الفضل والصدق " . ووثقه محمد بن عبد الله بن نمير ، ومحمد بن سعد، وأبو حاتم ، وعبد الرحمن بن يوسف بن خراش، وغيرهم . وزاد أبو حاتم : "من المتقنين الأثبات، ممن جمع وصنف) وقال مثل هذا ابن حبان، و قال الحاكم أبو عبد الله : سكن مكة مجاورا بمكة فنسب إليها ، و هو راوية سفيان بن عيينة ، و أحد أئمة الحديث ، له مصنفات كثيرة متفق على إخراجه فى " الصحيحين " . انظر تهذيب التهذيب (4/38) .

    · ومحمد بن على بن أبي داود :
    ابْنُ أُخْتِ غَزَالٍ مُحَمَّدُ بنُ عَلِيِّ بنِ دَاوُدَ البَغْدَادِيُّ ،الإِمَامُ، الحَافِظُ، المُجَوِّدُ، أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بنُ عَلِيِّ بنِ دَاوُدَ بنِ عَبْدِ اللهِ البَغْدَادِيُّ، نَزِيْلُ مِصْرَ، وَيُعْرَفُ بِابْنِ أُخْتِ غَزَالٍ.
    حَدَّثَ عَنْ: سَعِيْدِ بنِ دَاوُدَ الزَّنْبرِيِّ (4) ، وَأَحْمَدَ بنِ عَبْدِ المَلِكِ الحَرَّانِيِّ، وَأَحْمَدَ بنِ حَنْبَلٍ، وَيَحْيَى بنِ مَعِيْنٍ، وَعِدَّةٍ.َوعَن هُ: أَبُوْ جَعْفَرٍ الطَّحَاوِيُّ، وَعَلِيُّ بنُ أَحْمَدَ الصَّيْقَلُ، وَغَيْرُهُمَا.
    قَالَ أَبُو سَعِيْدٍ بنُ يُوْنُسَ: كَانَ يَحْفَظُ الحَدِيْثَ وَيَفْهَمُ، حَدَّثَ بِمِصْرَ، وَخَرَجَ إِلَى قَرْيَةٍ مِنْ أَسْفَلِ بِلاَدِ مِصْرَ، فَتُوُفِّيَ بِهَا: فِي رَبِيْعٍ الأَوَّلِ، سَنَةَ أَرْبَعٍ وَسِتِّيْنَ وَمائَتَيْنِ.قَ لَ: وَكَانَ ثِقَةً، حَسَنَ الحَدِيْثِ".
    سير أعلام النبلاء (13/ 338).

    وتابع سعيد بن منصور عن محمد عمار به: سويد بن سعيد الآنباري بن سهل ، الهروي الحدثاني ، (أبو محمد)،ولد سنة أربعين ومئة، وتوفي سنة : أربعين ومائتين، أخرج له مسلم وابن ماجه ،روى عن : حماد بن زيد، وحفص بن ميسرة ، وسفيان بن عيينة ، وشريك القاضي ، وعلى بن مسهر ، وغيرهم . وعنه : مسلم وابن ماجه ،وأبو زرعة عبيد الله بن عبد الكريم الرزاي، وأبو حاتم الرازي ، ويعقوب بن شيبة ، وأناسٌ آخرون .قال عبد الله بن أحمد : عرضت على أبي أحاديث سويد عن ضمام فقال لي : أكتبها كلها فإنه صالح أو قال ثقة .وقال الميموني عن أحمد : ما علمت إلا خيرا . وقال البغوي :كان من الحفاظ وكان أحمد ينتقي عليه لولديه فيسمعان منه . وقال أبو داود : عن أحمد أرجو أن يكون صدوقا لا بأس به
    وقال أبو حاتم :كان صدوقا وكان يدلس ويكثر .وقال البخاري ويعقوب بن شيبة، وصالح بن محمد ،وأبوزرعة ،والحاكم : صدوق إلَّا أنه كان قد عمي فيلقن ما ليس من حديثه .

    وقال البرذاعي : وسمعت أبا زرعة يقول : قلنا لابن معين أن سويداً يحدث عن ابن أبي الرجال عن ابن أبي رواد عن نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من قال في ديننا برأيه فاقتلوة" فقال يحيى ينبغي أن يبدأ بسويد. وقال مرة : سويد بن سعيد حلال الدم .وقال محمد بن يحيى الحراز : سألت بن معين عنه فقال : ما حدثك فاكتب عنه وما حدث به تلقينا فلا.
    وقال عبد الله بن علي بن المديني : سئل أبي عنه فحرك رأسه وقال ليس بشيء .وقال النسائي ليس بثقة .وقال أبو بكر الإسماعيلي : في القلب منه شيء من جهة التدليس. واتهمة ابن عدي في الكامل بالسرقة ،وقال : هو إلى الضعف أقرب .

    وقال ابن حبان :" كان أتى عن الثقات بالمعضلات روى عن أبي مسهر يعني عن أبي يحيى القتات عن مجاهد عن ابن عباس رفعه من عشق وكتم وعف ومات مات شهيدا ، قال : ومن روى مثل هذا الخبر عن أبي مسهر تجب مجانبة رواياته..".واعتذر مسلم ٌ عن أخراجه له فيما نقله عنه : إبراهيم بن أبي طالب قيل :" لمسلم كيف استجزت الرواية عن سويد في الصحيح ؟ فقال : ومن أين كنت آتى بنسخة حفص بن ميسرة ؟!!.ولخص حاله الحافظ في التقريب فقال : "صدوقٌ في نفسه ، إلَّا أنه عمي ، فصار يتلقن ما ليس من حديث، فأفحش فيه ابن معين القول" .

    وخلاصة القول في سعيد : هو أنه حسن الحديث ،إذا روى عنه الثقات قبل أن يصاب بالعمي، الذي أدَّ إلى إختلاطه ، فهو العلة التي تكلم فيه العلماء من أجلها ، لذا قال الحاكم في تهذيب التهذيب (4/ 275) :" أبو أحمد عمي في آخر عمره فربما لقن ما ليس من حديثه فمن سمع منه وهو بصير فحديثه عنه حسن" .
    قلتُ (أبو عاصم) : أما ما عدا ذلك، فقد يعتبر بحديثه ويشتشهدبه ، ولكنه لا يحتج به استقلالاً ،وإنما كان ذلك كذلك؛ لأنه ليس بأهل أن يتفرد بأحاديث لا يرويها غيره .وهذا الحديث الذي معنا ، لم ينفرد به سويد ، بل قد تابعه عليه : سعيد بن منصور ، وهو من هو .

    قال المقدسي في ذخيرة الحفاظ (1/ 421 رقم 559)" حَدِيث: أعْطوا الْأَجِير أجره قبل أَن يجِف عرقه. رَوَاهُ مُحَمَّد بن عمار الْمُؤَذّن: عَن المَقْبُري، عَن أبي هُرَيْرَة وَهَذَا يعرف بِابْن عمار هَذَا، وَلَيْسَ بالمحفوظ. وَرَوَاهُ عبد الله بن جَعْفَر الْمَدِينِيّ: عَن سُهَيْل، عَن أَبِيه، عَن أَبى هُرَيْرَة. وَعبد الله لَيْسَ بِشَيْء فِي الحَدِيث" .
    قلت : وكلامه صحيح(أي :ليس بالمحفوظ) ، إذا كان ابن عمار انفرد به ، ولكن ستأتي طرقٌ معنا الآن ، يتقوي الحديث بمجموعها ، ويصير حسناً .

    · الطريق الثاني : سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة به مرفوعاً .
    له عن سهيل طريقان : الأول : طريق عبدالله بن جعفر عنه به . والثاني : طريق سفيان الثوري عنه به .

    فأما طريق عبدالله بن جعفر ،فأخرجه أبو يعلى في مسنده (12/34-6682) وأبُدلت (عرقه) بــ(رشحه)، وابن عدي في الكامل (5/294-ترجمة عبدالله بن جعفر) نحوه ،وقال عقبه : " ولعبد الله بن جعفر من الحديث غير ما ذكرت صدر صالح وعامة حديثه عَمَّن يروي عنهم لا يتابعه أحد عليه، وَهو مع ضعفه ممن يكتب حديثه " ، وتمام في فوائده(1/28-رقم44) نحوه، والبيهقي في الكبري(6/200) نحوه، وأبُدلت: (أعطوا) بـــ(أعط...)، وابن عساكر في تاريخه (51/20_ترجمة محمد بن أحمد بن بشران) وقال عقبه : "هذا حديثٌ غريبٌ ..". كلهم من طرقٍ عن عبدالله بن جعفر عن سهيل به مرفوعاً .

    وهذا (إسنادٌ ضعيفٌ)، آفته : عبدالله بن جعفر بن نجيح السعدي (أبوجعفر المديني) هذا ،والد على بن المديني _رحمه الله_ أخرج له الترمذي وابن ماجه ، وضعفه جماهير أهل العلم منهم : ابن معين : قال :ليس بشيء ، وأبو حاتم قال : منكر الحديث جداً ، يحدث عن الثقات بالمناكير، يكتب حديثه ، ولا يحتج به ،وكان على [أي : ابن المديني] لا يحدثنا عنه . وعلى ابن المديني قال : وفي حديث الشيخ ما فيه ، وقال مرة : أبي ضعيفٌ في الحديث. والنسائي قال :متروك الحديث، وقال : ليس بثقة . وقال ابن عدي : "وعامة حديثه لا يتابعه أحدٌ عليه ، وهو مع ضعفه ممن يكتب حديثه"وأجمل القول فيه الحافظ فقال : (ضعيف) . انظر التهذيب(5/153).



    لذا قال الهيثمي مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (4/ 114رقم6459) :
    " عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف رشحه". رواه أبو يعلى وفيه عبد الله بن جعفر بن نجيح والد علي بن المديني وهو ضعيف" .

    وأما طريق سفيان ، فأخرجه تمام في فوائده (2/157رقم1412)، ومن طريقه أبو نعيم في حلية الأولياء (7/142) نحوه، وقال :" غريبٌ من حديث الثوري، وسهيل، لم نكتبه إلَّا من هذا الوجه" . ومن طريق تمام أيضاً ابن عساكر في تاريخه (5/596 ترجمه عبد العزيز بن أبان) .

    وهذا إسنادٌ ضعيفٌ جداً، فيه : عبد العزيز بن أبان بن محمد بن عبدالله بن سعيد بن بن العاص بن سعيد ابن العاص بن امية الاموي السعيدي أبو خالد الكوفي نزيل بغداد.توفي سنة تسعٍ ومائتين .
    قال عنه أحمد :" لما حدث بحديث المواقيت ؛ تركته ، ولم أخرج له في المسند شيئاً"، وقال ابن معين : كذابٌ خبيثٌ يضع الحديث. وقال أيضاً :" ليس بشيء، يضع الحديث على سفيان ". وقال عبدالله بن المديني عن أبيه ليس هو بذاك وليس هو في شئ من كتبي. وقال يعقوب بن أبي شيبة وأبو حاتم : متروك الحديث . وقال مرة : ما يعجبني إلا على جهة الاعتبار . وقال البخاري : تركوه . وقال ابن عدي : "روى عن الثوري غير ما ذكرت من البواطيل وعن غيره " . قال الحافظ في التقريب: متروك. كذبه ابن معين وغيره . (تهذيب التهذيب) - ابن حجر (6/ 295) .

    · الطريق الثالث : أبو سلمة عن أبي هريرة مرفوعاً :
    أخرجه البيهقي في الكبرى (6/199) فقال : أَخْبَرَنَا أَبُو عُثْمَانَ سَعِيدُ بْنُ أَبِي عَمْرٍو، ثنا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عِمْرَانَ الْقَطَّانُ الْإِسْفِرَايِي نِيُّ بِهَا، ثنا أَبُو عُمَرَ مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ عِمْرَانَ بْنِ أَبِي الْوَرْدِ الْمَقْدِسِيُّ بِإِسْفَرَائِين َ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي زَيْدٍ الْقَاضِي، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ رِفَاعَةَ الْقَاضِي، عَنْ حَفْصِ بْنِ غِيَاثٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرٍو، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ مَرْفُوعًا: " أَعْطُوا الْأَجِيرَ أَجْرَهُ قَبْلَ أَنْ يَجِفَّ عَرَقُهُ، وَأَعْلِمْهُ أَجْرَهُ وَهُوَ فِي عَمَلِهِ " وقال : "وَهَذَا ضَعِيفٌ بِمَرَّةٍ" .

    وهذا إسنادٌ ضعيفٌ ،كما قال البيهقي ، بل هو شديد الضعف، فيه :
    1-محمد بن عمرو : متكلمٌ فيه ، وقال عنه الحافظ : (صدوقٌ له أوهام)
    2-محمد بن يزيد بن رفاعة _أبوهشام الرفاعي _ ضعفه جماهير علماء الحديث ، وقال عنه الحافظ (ليس بالقوي) .
    3-محمد بن عبد الله بن أبي زيد القاضي : قال الخطيب في تاريخه (3/91): "مجهول الحال" .
    4-أبو عمر محمد بن الحسين بن عمران القطان ، قال عنه الذهبي في تاريخ الإسلام (3/37) :
    " كان يضع الحديث" .

    · الطريق الثالث : عطاء بن يسار عن أبي هريرة به مرفوعاً .
    رواه عن عطاء بن يسار ، زيد بن أسلم ، واختُلف عنه : فرواه ابن عدي في الكامل (6/415 ترجمة عاصم بن سليمان) فقال : حدَّثَنَا مُحَمد بن موسى الأبلي، قَال: حَدَّثَنا عُمَر بْنُ يَحْيى الأُبَلِيُّ، قَال: حَدَّثَنا عَاصِمُ بْنُ سُلَيْمَانَ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ، عَن أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيُّ _صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وسَلَّم _ قَال:" أَعْطِ السَّائِلَ وَإِنْ أَتَاكَ عَلَى فَرَسٍ وَأَعْطِ الأَجِيرَ حَقَّهُ قَبْلَ أَنْ يَجِفَّ عَرَقُهُ".
    ثم قال :"وهذا لا أَعْلَمُ يَرْوِيهِ عَنْ زَيْدٍ غير عاصم.... ولعاصم هَذَا غير مَا ذَكَرْتُ مِنَ الْحَدِيثِ وَعَامَّةُ أحاديثه وما يروي مناكير إما متنا أو إسنادا والضعف بين عَلَى أخباره".

    وقال أبو الفضل المقدسي في ذخيرة الحفاظ (1/422 رقم560) :
    "حَدِيث: أعْطوا السَّائِل، وَإِن جَاءَ على فرس. رَوَاهُ عمر بن يزِيد الْمَدَائِنِي: عَن عَطاء، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعمر مُنكر الحَدِيث. وَرَوَاهُ بِلَفْظ: " أعْط السَّائِل، وَأعْطِ الْأَجِير " عَاصِم بن سُلَيْمَان الكوزي، عَن زيد بن أسلم، عَن عَطاء بن يسَار، عَن أبي هُرَيْرَة. وَهَذَا لَا أعلم يرويهِ عَن زيد غير عَاصِم، وَهُوَ مَتْرُوك الحَدِيث. وَرَوَاهُ بِهَذَا اللَّفْظ أَيْضا: عبد الله بن زيد بن أسلم، عَن أَبِيه، عَن أبي صَالح، عَن أبي هُرَيْرَة. وَعبد الله ضَعِيف".

    إذاً هذا الطريق ، ضعيفٌ ، من أجل عاصم بن سليمان الكوزي هذا ، قال ابن حجر :" عاصم بن سليمان أبو شعيب التميمي الكوزي البصري.وكوز : قبيلة.روى عن هشام بن عروة وجماعة.قال ابن عَدِي والفلاس: يعد ممن يضع الحديث.وقال أبو حاتم والنَّسَائي والساجي: متروك.وقال أبو داود الطياليسي والدارقطني: كذاب.وقال ابن حبان: لا يجوز كتب حديثه إلا تعجبا". لسان الميزان ((4/ 368 رقم4031) بتصرف .

    تنبه : طريق عبد الله بن زيد بن أسلم عن أبيه عن أبي صالح عن أبي هريرة ، الذي ذكره أبو الفضل المقدسي في (الذخيرة) ؛ لم أقف عليه ، وأظن أنه لُبس عليه ، طريق عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه ، بهذا الطريق . والله أعلم .

    ورواه ابن زنجوية في الأموال (3/ 1126)، بنحوه ، وزاد عليه :"وأعطوا السائل وإن جاء على فرسٍ)، وابن عدي في الكامل (6/295 ترجمة عثمان بن عبد الرحمن)، كلاهما من طريق عثمان بن عثمان المديني عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار مرفوعاً به .

    وخالف عثمان بن عثمان هذا : (معمر ، و مالك) ، فروياه عن زيد بن أسلم قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " أَعْطُوا السَّائِلَ وَإِنْ جَاءَ عَلَى فَرَسٍ " .
    أخرجه معمر في جامعة (11/93)، ومالك في الموطأ (2/595) . وهذا الطريق (إي : الإرسال)، هو الراجح من طريق زيد بن إسلم كم سيأتي معنا الآن .

    ثم هناك خلافٌ أخر عن زيد بن أسلم سنتطرق إليه الآن ، ولكن بعد مناقشة الطريق الثاني عن عطاء بن يسار :

    · الطريق الثاني : عمر بن يزد الأزدي عن عطاء عن أبي هريرة مرفوعاً :
    وهذا الطريق أخرجه ابن عدي في الكامل (6/54) قال : حَدَّثَنَا ابن ياسين ، حَدَّثَنا مُحَمد بن معاوية حَدَّثَنا عُمَر بن يزيد عن عطاء [بن يسار] ، عَن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله _صلى الله عليه وسلم _ "أعطوا السائل وان جاء على فرس".
    وهذا الطريق ضعيفٌ ، فيه : عمر بن يزيد الأزدي المدائني : روى عن عطاء وغيره ، قال ابن عدي : منكر الحديث . انظر لسان الميزان (6/161 رقم571).

    ورواه ابن ماجة في سننه (2/817 رقم2443) :فقال : حَدَّثَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ الْوَلِيدِ الدِّمَشْقِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا وَهْبُ بْنُ سَعِيدِ بْنِ عَطِيَّةَ السُّلَمِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَعْطُوا الْأَجِيرَ أَجْرَهُ، قَبْلَ أَنْ يَجِفَّ عَرَقُهُ»

    ومن هذا الوجه عن وهب بن سعيد بن عطية ، أخرجه ابن بشران في أماليه (2/228رقم1400) والخطيب البغدادي في تلخيص المتشابه (1/532 رقم790) ، وأبو محمد الكردي في جزءٍ يشتمل على ثمانية وخمسين حديثاً (ص113رقم21) ، جميعاً بنحوه ..

    وتابع (وهب بن سعيد) ، على هذا الإسناد والمتن : (عبد الله بن إبراهيم الغفاري)، أخرج حديثه : القضاعي في مسند الشهاب (1/433 رقم744) .
    وهذا طريقٌ ضعيفٌ، فالإسناد الآول : فيه عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، قال عنه الحافظ في التقريب : (ضعيف)، والإسناد الثاني فيه : عبد الله بن إبراهيم الغفاري ، قال عنه الحافظ في التقريب ( متروك) .

    وهناك وجهٌ أخر عن زيد بن أسلم ، أخرجه الضياء المقدسي في المختارة (1/182رقم90) قال : أَخْبَرَنَا أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ نَصْرِ قِرَاءَةً عَلَيْهِ وَنَحْنُ نَسْمَعُ بِأَصْبَهَانَ قِيلَ لَهُ أَجَازَ لَكُمْ أَبُو نَصْرٍ عَبْدُ الْجَبَّارِ بْنُ ابراهيم بن عبد الْوَهَّاب بن الامام أبي عبد الله بن مندة سنة أَربع عشرَة وَخَمْسمِائة أَنا جدي أَبُو عَمْرو عبد الْوَهَّاب الْعَبْدِيُّ قِرَاءَةً عَلَيْهِ أَنَا وَالِدِي الإِمَامُ أَبُو عبد الله مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ أَنا أَبُو الْحَسَنِ مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ أَبِي خُرَاسَانَ أَنا أَحْمَدُ بْنُ عَبَّادِ بْنِ تَمِيمٍ ثَنَا حَامِدُ بْنُ آدَمَ ثَنا أَبُو غَانِمٍ يُونُسُ بْنُ نَافِعٍ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَعْطُوا الأَجِيرَ أَجْرَهُ مَا دَامَ فِي رَشْحِهِ).

    ومن طريقه : ابن كثير في مسند الفاروق (1/357) ، وقال : " هذا إسنادٌ غريبٌ" .
    قلت (أبو عاصم) : بل هو (إسنادٌ ضعيفٌ جداً) ، فيه : أبو غانم يونس بن نافع ، قال الحافظ في تهذيب التهذيب (11/ 449) : " (د.س) يونس بن نافع الخراساني أبو غانم المروزي القاضي، ... ذكره ابن حبان في الثقات وقال يخطىء مات سنة تسع وخمسين ومائة قال بن المبارك هو أول من اختلفت إليه ".

    وفيه : (حامد بن آدم المروزي) : عن ابن المبارك.كذبه الجوزجاني، وَابن عَدِيّ.وعده أحمد بن علي السليماني فيمن اشتهر بوضع الحديث وقال: قال أبو داود السنجي: قلنا لابن معين: عندنا شيخ يقال له حامد بن آدم روى عن يزيد، عن الجريري، عَن أبي نضرة، عَن أبي سعيد وجابر رفعاه الغيبة أشد من الزنا فقال: هذا كذاب لعنه الله، انتهى.
    وفي "الثقات" لابن حِبَّان: حامد بن أبان المروزي يروي عن ابن المبارك، حَدَّثَنَا عنه إسحاق بن إبراهيم القاضي، وَغيره ربما أخطأ".
    قلت: ولقد شان ابن حبان الثقات بإدخاله هذا فيهم ، وكذلك أخطأ الحاكم بتخريجه حديثه في مستدركه. وذكره أبو العرب في الضعفاء ، وفرق بينه وبين حامد بن آدم التلياني ، وهو هو . قال ابن السمعاني: تكلموا فيه. مات سنة 239 ". طالع لسان الميزان (2/536) .

    لذا يبدو واضحاً وجلياً أن طريق معمر ومالك عن زيد بن أسلم مرسلاً بلفظ :" أعطوا السائل ، وإن جاء على فرسٍ " هو الراجح كما قلنا سابقاً.

    وهناك شاهدٌ أخر عن جابرٍ_رضى الله عنه_ مرفوعاً : رواه الطبراني في معجمه الصغير (1/ 43 رقم34) قال :
    حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الصَّلْتِ الْبَغْدَادِيُّ ، بِمِصْرَ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ زِيَادِ بْنِ زَبَّارٍ الْكَلْبِيُّ ، حَدَّثَنَا شَرْقِيُّ بْنُ الْقَطَامِيُّ ، عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ ، عَنْ جَابِرٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : أَعْطُوا الأَجِيرَ أَجْرَهُ قَبْلَ أَنْ يَجِفَّ عَرَقُهُ " ثم قال : "لَمْ يَرْوِهِ عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ ، إِلاَّ شَرْقِيُّ ، تَفَرَّدَ بِهِ مُحَمَّدُ بْنُ زِيَادٍ"،
    ومن طريقه : الخطيب في تاريخه (6/174رقم 1689) ،وابن مردوية في جزءه على الطبراني (ص217*رقم 103) ، وابن عساكر في تاريخه (53/49 ترجمة محمد بن زياد الكلبي)، نحوه ، وبلفظ : (أوفوا ...) بدل : (أعطوا) .

    وهذا إسنادٌ مسلسلٌ بالعلل :
    1- عنعنة أبي الزبير المكي (محمد بن مسلم بن تدرس) ،فهو مشهور بالتدليس ، ولا يقبل حديثه عند جماهير أهل العلم إذا عنعن حتى يصرح بالتحديث ، وها هنا لم يصرح بالتحديث .

    2- شرقي بن القطامي [اسمه الوليد بن الحصين أَبُو المثنى، وهو الوليد بن قطامي]:
    " له نحو عشرة أحاديث فيها مناكير. ضعفه زكريا الساجي.وذكره ابن عَدِي في كامله. قال شعبة: حماري وردائي للمساكين إن لم يكن شرقي كذب على عمر قال: قلت: فلم تروي عنه؟.قال إبراهيم الحربي: شرقي كوفي تكلم فيه وكان صاحب شمر. وقال السَّاجِي: ضعيف له حديث واحد ليس بالقائم. وقال الخطيب: كان عالما بالنسب وافر الأدب ضم المنصور إليه المهدي ليأخذ من أدبه. والشرقي لقب واسمه الوليد بن الحصين كذا ذكره البخاري. انتهى.
    وذكره ابنُ حِبَّان في الثقات. وقال أبو حاتم: ليس بالقوي ليس عنده كثير حديث.وقال النديم في الفهرست: اسمه : الوليد بن الحصين قرأت بخط اليوسفي كان كذابا ويكنى أبا المثنى".
    طالع لسان الميزان (4/ 241 رقم3784).

    3- محمد بن زياد بن زبار الكلبي : قال الحافظ في لسان الميزان (7/ 143 رقم6797)
    محمد بن زياد بن زبار الكلبي.عن شرقي بن قطامي.قال يحيى بن مَعِين: لا شيء.قلت: كان شاعرا مشهورا قل ما روى من الحديث.قال جزرة: أخباري ليس بذاك. انتهى.
    وذكره ابنُ حِبَّان في الثقات وقال: يخطىء ويهم.
    روى عنه محمد بن يحيى الأزدي ، وأحمد بن منصور الرمادي، ومُحمد بن غالب تمتام وأحمد بن عُبَيد بن ناصح وأحمد بن محمد بن عباد الجوهري وآخرون.
    وقال أبو حاتم الرازي: أتيناه فقعدنا في دهليزه ننتظره فجاء فذكر أنه ضجر، فلما نظرنا إليه ؛ علمنا أنه ليس من البابة ، فذهبنا ولم نرجع إليه. وقال إسحاق بن منصور عن يحيى بن مَعِين أنه ذكره فقال: محمد بن زياد بن زبار، وَلا أحد". انتهى من اللسان .

    وقال الهيثمي في مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (4/ 114رقم6457) :
    "وعن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه".رواه الطبراني في الأوسط وفيه شرقي بن قطامى وهو ضعيف ".

    · وهناك شاهدٌ أخر أيضاً ، أخرجه الحكيم الترمذي في ( نوادر الأصول ) قال : عَن أنس بن مَالك رَضِي الله عَنهُ قَالَ : قَالَ رَسُول الله _صلى الله عَلَيْهِ وَسلم_ : "أعْط الْأَجِير أجره من قبل أَن يجِف عرقه، وَذَلِكَ ؛ أَن أجرته عمالة جسده" . ولا يصح ، فليس له أصلٌ (أي : إسنادٌ) كما تري .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  2. #2
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: إعانة الملك الخبير بتحرير حديث :(أعطوا الأجير)

    الأخ الفاضل أحمد - أيدهُ الله تعالى وسددهُ - .
    تلخيص المُتشابه في الرسم (1/532) : (( أنا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْوَاعِظُ، نا أَبُو عَلِيٍّ أَحْمَدُ بْنُ الْفَضْلِ بْنِ خُزَيْمَةَ، نا أَبُو الرَّبِيعِ الْحُسَيْنُ بْنُ الْهَيْثَمِ الرَّازِيُّ، نا عَبَّاسُ بْنُ الْوَلِيدِ الْخَلالُ، نا وَهْبُ بْنُ سَعِيدِ بْنِ عَطِيَّةَ، نا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنِ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « أَعْطُوا الأَجِيرَ حَقَّهُ قَبْلَ أَنْ يَجِفَّ عَرَقُهُ» )) . أهـ .

    فماذا ترى بحديث ابن عُمر هُنا حفظك الله تعالى .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي رد: إعانة الملك الخبير بتحرير حديث :(أعطوا الأجير)

    جزاك الله خيراً، أخي الفاضل :(أبا زرعة) . ما أشرت إليه أخي الكريم ، لقد تكلمت عنه ، عندما تعرضت لحديث ابن عمر _رضى الله عنه_ . فلا أفهم سؤالك تحديداً ، فارجو التوضيح بارك الله فيك .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  4. #4
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: إعانة الملك الخبير بتحرير حديث :(أعطوا الأجير)

    الأخ الفاضل المُسدد أبو عاصم أحمد بلحة - سدده الله تعالى وأيدهُ بالعلم - .
    قرأنا تخريجكم للحديث كاملاً - نفع الله بك - ولكنا ترددنا هل نحكمُ عليه بالحسن أم بالضعف وفق ما ذهبتم إليه فما هي خلاصة بحثكم حتى يتسنى لنا الكلام على ما تفضلتم بهِ .والله الموفق .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي رد: إعانة الملك الخبير بتحرير حديث :(أعطوا الأجير)

    جزاك الله خيراً ، أخي الفاضل .أما ما أشرت إليه بخصوص الحكم على الحديث، فلقد تكلمت عنه في بداية مناقشة الطرق، وقلت :أنه حديث يتقوي بمجموع الطرق ، ويصير حسناً . وكان ينبغي على أن أكتب خلاصة ما انتهيت إليه في نهاية المطاف ، مع تحرير المسألة من الناحية الفقهية ، وسأفعل إن شاء الله تعالى . وجزاكم الله خيراً أخي الفاضل على نصحكم ، ونفع الله بكم، وعلمنا وإياكم ما لم نعلم .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  6. #6
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: إعانة الملك الخبير بتحرير حديث :(أعطوا الأجير)

    الأخ الفاضل أبو عاصم أحمد بلحة - نفع الله تعالى به ورفع قدره - .
    هكذا يكونُ البحث جيداً - سددك الله - ، وحبذا لو راجعتهُ مرة أخرى فهناك أخطاءٌ إملائية ناجمة عن السرعة بالكتابة . والله المعين .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,722

    افتراضي رد: إعانة الملك الخبير بتحرير حديث :(أعطوا الأجير)

    أفعل أخي الفاضل (أبا زرعة) ، إن شاء الله تعالى . وجزاك الله خيراً على النصح الجميل ، الذي ينبأ عن طوية سليمة ، الله أسأل أن تكون كذلك .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  8. #8
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: إعانة الملك الخبير بتحرير حديث :(أعطوا الأجير)

    الأخُ الفاضل أبو عاصم أحمد بلحة - سدده الله تعالى وأيده - .
    جعلنا الله تعالى وإياكم من المخلصين ، وما دفعني لذلك إلا محبتي الخالصة لكم لوجه الله تعالى نفع الله بأبحاثكم الطيبة .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •