حذف نون رفع الأمثلة الخمسة لغير ناصب ولا جازم
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5
2اعجابات
  • 1 Post By فريد البيدق
  • 1 Post By أبو بكر المحلي

الموضوع: حذف نون رفع الأمثلة الخمسة لغير ناصب ولا جازم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    898

    افتراضي حذف نون رفع الأمثلة الخمسة لغير ناصب ولا جازم

    (1)
    أذكر هذه الحالة لمن يتفاعلون مع كتب التراث التي يأتي فيها ما يخالف المشهور من القواعد في حذف نون الأفعال الخمسة حتى لا يبادَر إلى تخطيء ما له وجه في الصحة.
    (2)

    1- حاشية الصبان
    وقد تحذف هذه النون في حالة الرفع وجوبًا، فتقدر كما في نحو هل تضربان هل تضربن يا زيدون وهل تضربن يا هند، وجوازًا بكثرة في الفعل المتصل بنون الوقاية نحو تأمروني بناء على الصحيح من أن المحذوف نون الرفع لا نون الوقاية. وإذا لم تحذف جاز الفك والإدغام وبالأوجه الثلاثة قرئ تأمروني. وبقلة في غير ذلك نحو:
    أبيت أسرى وتبيتي تدلكي *وجهك بالعنبر والمسك الذكي
    وفي الحديث "والذي نفس محمد بيده، لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا" الأصل لا تدخلون ولا تؤمنون، وقرئ {قَالُوا سِحْرَانِ تَظَاهَرَا} [القصص: 48] أي يتظاهران فأدغم التاء في الظاء وحذف النون. كذا في التصريح وغيره، لكن قال الدماميني وشارح الجامع: إنه شاذ. وقال في الهمع: لا يقاس عليه في الاختيار.
    2- "خزانة الأدب ولب لباب لسان العرب" للبغدادي
    (الشَّاهِد الثَّلَاثُونَ بعد الستمائة)
    الرجز
    (أَبيت أسرِي وتبيتي تدلكي... جِلْدك بالعنبر والمسك الذكي)
    على أَن النُّون من الْأَفْعَال الْخَمْسَة قد ينْدر حذفهَا لَا للأشياء الْمَذْكُورَة نظماً ونثراً. وَالْأَصْل تبيتين تدلكين.
    قَالَ ابْن جني فِي بَاب مَا يرد عَن الْعَرَبِيّ مُخَالفا لما عَلَيْهِ الْجُمْهُور من كتاب الخصائص: سَأَلت أَبَا عَليّ رَحِمَهُ اللَّهُ عَن قَوْله:
    (أَبيت أسرِي وتبيتي تدلكي... وَجهك بالعنبر والمسك الذكي)
    فخضنا فِيهِ وَاسْتقر الْأَمر فِيهِ على أَنه حذف النُّون من تبيتين كَمَا حذف الْحَرَكَة للضَّرُورَة فِي قَوْله [السَّرِيع]:
    فاليوم أشْرب غير مستحقبٍ
    كَذَا وجهته مَعَه فَقَالَ لي: فَكيف تصنع بقوله: تدلكي قلت: نجعله بَدَلا من تبيتي أَو حَالا فنحذف النُّون كَمَا حذفهَا من الأول فِي الْمَوْضِعَيْنِ . فاطمأن الْأَمر على هَذَا.
    وَقد يجوز أَن يكون تبيتي فِي مَوضِع النصب بإضمار أَن فِي غير الْجَواب كَمَا جَاءَ بَيت الْأَعْشَى [الطَّوِيل]:
    (لنا هضبةٌ لَا ينزل الذل وَسطهَا... ويأوي إِلَيْهَا المستجير فيعصما)
    انْتهى.
    وَأوردهُ ابْن عُصْفُور أَيْضا فِي كتاب الضرائر قَالَ: وَمِنْه حذف النُّون الَّذِي هُوَ عَلامَة للرفع فِي الْفِعْل الْمُضَارع لغير ناصبٍ وَلَا جازم تَشْبِيها لَهَا بالضمة من حَيْثُ كَانَتَا علامتي رفع نَحْو قَول أَيمن بن خريم [المتقارب]:
    (وَإِذ يغصبوا النَّاس أَمْوَالهم... إِذا ملكوهم وَلم يغصبوا)
    وَقَول الآخر:
    أَبيت أسرِي.................... . الْبَيْت
    وَقَول الآخر أنْشدهُ الْفَارِسِي [الرجز]:
    (وَالْأَرْض أورثت بني آداما... مَا يغرسوها شَجرا أَيَّامًا)
    أَلا ترى أَن النُّون قد حذفت من يغصبون وتبيتين وتدلكين ويغرسون لغير ناصب وَلَا جازم كَمَا فعل بالحركة فِي أشْرب من قَوْله:
    فاليوم أشْرب غير مستحقبٍ
    وَلَا يحفظ شيءٌ من ذَلِك فِي الْكَلَام إِلَّا مَا جَاءَ فِي حَدِيث خرجه مُسلم فِي قَتْلَى بدر حِين قَامَ عَلَيْهِم رَسُول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ فناداهم...... الحَدِيث.
    فَسمع عمر قَول النَّبِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم، فَقَالَ: يَا رَسُول الله، كَيفَ يسمعوا وَأَنِّي يجيبوا وَقد جيفوا فَحذف النُّون من يسمعُونَ ويجيبون. انْتهى.
    وَهَذَا الْبَيْت لم أَقف على قَائِله.
    3- "إعراب القرآن" لابن سيده
    وقرأ عبيد بن عمير: لم تلبسوا، وتكتموا، بحذف النون فيهما، قالوا: وذلك جزم، قالو: ولا وجه له سوى ما ذهب إليه شذوذ من النحاة في إلحاق لِمَ بلم في عمل الجزم. وقال السجاوندي: ولا وجه له إلاَّ أن "لِمَ" تجزم الفعل عند قوم كلم. انتهى. والثابت في لسان العرب أن لِمَ، لا ينجزم ما بعدها، ولم أر أحداً من النحويين ذكر أن لِمَ تجري مجرى لَم في الجزم إلا ما ذكره أهل التفسير هنا، وإنما هذا عندي من باب حذف النون حالة الرفع، وقد جاء ذلك في النثر قليلاً جداً، وذلك في قراءة أبي عمير، ومن بعض طرقه قالوا: ساحران تظاهرا، بتشديد الظاء، أي أنتما ساحران تتظاهرن فأدغم التاء في الظاء وحذف النون.
    وأما في النظم، فنحو: قول الراجز:
    أبيت أسرى وتبيتي تدلكي
    يريد: وتبيتين تدلكين.
    وقال:
    فإن يك قوم سرهم ما صنعتمو* ستحتلبوها لاقحاً غير باهل
    4- "اللباب في علوم الكتاب" لابن عادل الدمشقي الحنبلي
    ووراء هذا قراءة مُشْكِلَة، رَوَوْها عن عُبَيْد بن عُمَير، وهي: لِمَ تَلْبسُوا الحق بالباطل وَتَكْتُمُوا بحذف النون من الفعلين كأنه توهم أن "لَمْ" هي الجازمة، فجزم بها، وقد نقل المفسّرونَ عن بعض النُّحَاةِ - هنا - أنهم يجزمون بلم حملاً على "لم" - نقل ذلك السجاونديُّ وغيره عنهم، ولا أظن نحويّاً يقول ذلك ألبتة، كيف يقولون في جار ومجرور: إنه يَجْزِم؟ هذا ما لا يُتفَوَّهُ به ألبتة ولا نطيق سماعه، فإن ثبتت هذه القراءةُ ولا بد فلتكن مما حُذِف فيه نونُ الرفع تخفيفاً؛ حيث لا مقتضى لحَذْفها، ومن ذلك قراءة بعضهم: ( قَالُواْ سِحْرَانِ تَظَاهَرَا ( [ القصص: 48 ] - بتشديد الظاء - الأصل: تتظاهران، فأدغم الثاني في الظاء، وحذف النون تخفيفاً، وفي الحديث: "والذي نفسي بيده، لا تدخلوا الجنة حتّى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابّوا..." يريد عليه السلامُ: لا تدخلون، ولا تؤمنون؛ لاستحالة النهي معنًى.
    وقال الشاعرُ [ الرجز ]:
    1507 - أبِيتُ أسْرِي، وَتَبِيتِي تَدْلُكِي*وَجْه كِ بالْعَنْبَر وَالْمِسْكِ الذَّكِي
    يريد تبيتين وتدلُكين.
    ومثله قول أبي طالب [ الطويل ]:
    1508 - فَإنْ يَكُ قَوْمٌ سَرَّهُمْ مَا صَنَعْتُمُ* سَتَحْتَلِبُوهَ ا لاَقِحاً غَيْرَ بَاهِلِ
    يريد: ستحتلبونها.
    ولا يجوز أن يُتَوهَّم - في هذا البيت - أن يكون حذف النون لأجل جواب الشرط؛ لأن الفاء مُرادَة وجوباً؛ لعدم صلاحية "ستحتلبوها" جواباً؛ لاقترانه بحرف التنفيس.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ذادى قليل

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    740

    افتراضي رد: حذف نون رفع الأمثلة الخمسة لغير ناصب ولا جازم

    بارك الله فيكم.
    ينظر للفائدة:
    http://www.ahlalloghah.com/showthrea...C7%E1%D1%DD%DA
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ذادى قليل
    أيُّ شيءٍ فاتكَ إن أدركتَ العلمَ!
    وأيَّ شيءٍ أدركتَ إن فاتكَ العلمُ!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    898

    افتراضي رد: حذف نون رفع الأمثلة الخمسة لغير ناصب ولا جازم

    إن شاء الله تعالى جليلنا الحبيب!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    173

    افتراضي رد: حذف نون رفع الأمثلة الخمسة لغير ناصب ولا جازم

    جزى الله الأخ فريد خير الجزاء وأوفاه ؛ فقد بيّن لنا أن نون الرفع في الأفعال الخمسة تحذف من غير ناصب ولا جازم ، وهذا الحذف على أقسام ثلاثة :
    أولها : أن يكون الحذف واجبا ، وذلك إذا اتصلت بالفعل نون التوكيد ، نحو : هل تضربُنّ يا زيدون ، وهل تضربِنّ يا هند ؟ فأصل (تضربنّ) : تضربونن ، فحذفت النون الأولى لتوالي الأمثال ، فصار : تضربون ، فحذفت النون للتخلص من التقاءالساكنين ، فصار : تضربن . وكذلك (تضربِنّ) الأصل فيه : تضربينن ، ففعل به ما فعل بـ(تضربونن) .
    وثانيها : أن يكون الحذف جائزا بكثرة ، وذلك إذا اجتمعت هذه النونمع نون الوقاية .
    وثالثها : أن يكون الحذف في غير هذين الموضعين السابقين ، وقد جعل بعض العلماء الحذف في غير ما سبق من باب الضرائر التي تسوغ للشاعر دون الناثر ، وممن ذهب إلى هذا القول ابن عصفور في كتابه (ضرائر الشعر 110 ) وفي كتابه شرح جمل الزجاجي 2/594) . وقد نقل الأخ فريد قول ابن عصفور : ولا يحفظ شيء من ذلك في الكلام إلا ما جاء في حديث خرجه مسلم في قتلى بدر حِين قَامَ عَلَيْهِم رَسُول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم َ فناداهم...... الحَدِيث.
    فَسمع عمر قَول النَّبِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم، فَقَالَ: يَا رَسُول الله، كَيفَ يسمعوا وَأَنِّي يجيبوا وَقد جيفوا فَحذف النُّون من يسمعُونَ ويجيبون.
    وما ذكره ابن عصفور ليس صحيحا ، فقد جاءالحذف في أحاديث متعددة ، وقد قال ابن مالك ـ رحمه الله ـ عنهذا الحذف إنه ثابت في الكلام الفصيح نثره ونظمه . ينظر : شواهد التوضيح والتصحيح لابن مالك 228 ، تحقيق الدكتور طه محسن .
    وقد حذفت نون الرفع دون ناصب ولا جازم في كلام للإمام الشافعي ـ رضي الله عنه ـ وكلامه حجة . تنظر الرسالة 562 ، وتعليق المحقق الأستاذ أحمد شاكر ـ رحمه الله ـ

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: حذف نون رفع الأمثلة الخمسة لغير ناصب ولا جازم

    شكرا للاخ فريد البيدق على هذه الاطلالية المفيدة والنبذة الخليصة
    رغم أن هذا النوع الذي تطرقت إليه في هذه النبذة المفيدة يكاد يكون قليلا جدا حتى قل من تطرق إليه من المتأخرين حتى أصبح حبيسا على كتب الأقدمين
    إما نظرا لقلة القائلين به وإمكان الردود عليه والاجابة عن النصوص المستدل به على وجود هذه المسائل
    فالنادر ما كان يقاس عليه والكثير ما كان مقارنا بالقليل والشاذ لا يبرر للعامة أخطاءهم الشائعة فالجمهور استقر على معين وفي الكثير للمستفيد فائدة وفي القليل للمستكثر تورط
    والخلاف في هذا النوع كالخلاف في بناء المضارع المسند للنون الاناث كما يعرف للسهيل وكالخلاف في تاء الماضي هل هو فاعل كما هو لابن ملكوت فهذا النوع من الخلافات بقي في كتب الاقدمين فالجمهور رآى عدم كثرة فائدة في ذلك
    فبقي حبيسا في كتب الاقدمين
    وأجل ما ينبغي في المضارع معرفته في العموم هو ما أجمعوا عليه وهو أنه إخلا من ناصب وجازم ومن نوني التوكيد ونوث الاناث فإنه يكون مرفوعا بالضم على الاجماع وهناك حالات هي أساسية في العلم والمدارسة وأكثر فائدة على القرآن والسنة الخ ... أشكرك جزيل الشكر على هذه النبذة المفيدة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •