البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 8 الأولىالأولى 12345678 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 142
1اعجابات

الموضوع: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    اللهم آمين واياك ..
    كيف يخالف حبر الأمة رضي الله عنه وكل النسابين صريح القرآن حتى جعلوا اسم والد سيدنا إبراهيم عليه السلام تارح وليس آزر ؟
    هذا هو قول النسابين حتى ننتهي من هذه النقطة :

    ( قال أهل النسب: هو إبراهيم بن آزر، واسمه تارح، وآزَرُ لقبه، هكذا قال الكلبي. وعن محمد بن كعب القَرظيّ، قال: إبراهيم بن آزَر في القرآن وهو في التوراة إبراهيم بن تارح. وقالوا إبراهيم بن آزر )
    كتاب الأنساب للصحاري .

    (ولد إسرائيل، وهو يعقوب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بن إسحاق رسول الله بن إبراهيم رسول الله وخليله - صلى الله عليه وسلم - : روبان؛ ولاوى؛ وشمعون؛ ويهوذا؛ ويساخار، وزابلون: أشقاء؛ أمهم؛ لياء بنت لابان بن بثوال بن ناحور بن آزر " وهو تارح )
    جمهرة أنساب العرب لابن حزم .
    ( نابت بن اسماعيل ابن ابراهيم عليه السلام ابن تارخ وهو آزر بن تاخور )
    نهاية الأرب في معرفة الأنساب العرب - القلقشندي .

    ( بن إسماعيل بن إبراهيم (عليه السلام) بن آزر وهو تارح بن ناحور )
    التعريف بالأنساب والتنويه بذوي الأحساب - القرطبي .

    ( وولد لساروغ فاخور، وولد لفاخور تارخ واسمه بالعربية آزر وولد لآزر إبراهيم عليه السلام ) .
    المنتخب في ذكر نسب قبائل العرب - المغيري .

    ( ويقال: أشجب بن نابت بن إسماعيل ابن إبراهيم بن آزر )
    جالة المبتدي وفضالة المنتهي في النسب - الحازمي .

    ( بن عابر بن صلح بن نبت بن إسماعيل بن إبراهيم بن ازر وهو تارح بن ناحور )
    الأنساب للسمعاني .

    فأرجو أن تكون دقيق في كلامك ولا تقول دعوى عريضة منك " كل النسابين " !!
    فكما ترى أن أكثر النسابين والمؤرخين والمفسرين يقولون أن آزر هو تارح وليس كما ذكرت أنت !

    والسؤال الآخر حول هلاك قوم لوط وما فيه من عبرة لمن بقي حيا بعدهم.
    وابن نوح قد رأى الطوفان أمامه يغرق الأرض ومن فيها ومع ذلك لم يؤمن !

    كيف يخالف حبر الأمة رضي الله عنه .. صريح القرآن حتى جعلوا اسم والد سيدنا إبراهيم عليه السلام تارح وليس آزر ؟
    أولاً / اثبت أن عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال كلمة " والد " ولم يقل كلمة أب !
    ثانيًا / أين هو ذلك الأثر الذي تتحدث عنه ، اذكر لنا النص بالضبط وفي أي كتب من كتب السنة ؟
    ثالثًا / من ضمن الأقوال المنقولة عن عبد الله بن عباس أنه يقول في تفسير : { وإذا قال إبراهيم لأبيه آزر } أي الصنم كما جاء في تفسر ابن كثير :
    " قال الضحاك، عن ابن عباس: إن أبا إبراهيم لم يكن اسمه آزرُ، إنما كان اسمه تارح. رواه ابن أبي حاتم.
    وقال أيضا: حدثنا أحمد بن عمرو بن أبي عاصم النبيل، حدثنا أبي، حدثنا أبو عاصم شبيب، حدثنا عِكْرِمة، عن ابن عباس في قوله: { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأبِيهِ آزَرَ } يعني بآزر: الصنم، وأبو إبراهيم اسمه تارح، وأمه اسمها مثاني، وامرأته اسمها سارة، وأم إسماعيل اسمها هاجر، وهي سرية إبراهيم " انتهي .

    فإن كان هذا هو الأثر الذي تستدل به فهو لا يسعفك !
    بل ينقض كل ما كتبته من أوله لآخره لأن فيه أن ابن عباس قال : إن آزر هو اسم صنم !!
    يعني أنت تقول أن " آزر هو عم ابراهيم عليه الصلاة والسلام !!
    وابن عباس يقول : أن آزر اسم صنم !!
    وللأمانة فإن هذا الأثر لم يقله عبد الله بن عباس ولا ريب لأنه يخالف صريح السنة الصحيحة .
    ولم يذكر عبد الله بن عباس في هذا الأثر لفظ " والد " لا من قريب ولا من بعيد !!

    افهمني يا أخي يرحمك الله ووسع عقلك معي لبعض الوقت حتى لا ندور في حلقة مفرغة.
    أنت تقول بأن هذه الآيات تفيد القطع واليقين ... واي دليل فيها سوى لفظة الأب التي هي أعم من لفظة الوالد ؟
    هل تنكر ان لفظة الأب قد تطلق على العم ؟
    إن أنكرت فانت مخطئ ومحجوج باللغة بل وبالقرآن نفسه ... وإن وافقت فقد حكمت على الآية بأنها محتملة وليست قطعية ، لأن القطعي هو "ما لا يتطرق إليه الشك ولا الإحتمال بحال " ... وما كان كذلك فليس فيه يقين كما تزعم ... لعلك الآن فهمت.
    اللهم آمين واياك ..
    طيب الآن أنا أوسع عقلي معك ، جيد ؟
    فها نحن نتنزل لك وإن كنا نعتقد غير ذلك ..
    سأقول لك التالي :

    الأب يطلق على الوالد والجد والعم ..
    جيد ؟
    ونحن نتوقف في هذا الأمر فلا ندري أهو والد إبراهيم أو جده أو عمه لأنه لم يرد لنا نص يبين ذلك ..
    أين هو النص الذي ينفي أن آزر هو والد إبراهيم عليه الصلاة والسلام ؟!
    وأين هو النص الذي جعلك تقول أنه عمه وليس والده ولا جده ؟!
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    أخي الكريم بارك الله فيك

    كلامك أو عدولك بتفسير الأب من الوالد إلى العم ، عدول عن الحقيقة إلى المجاز ، وإذا دار الكلام بين الحقيقة والمجاز فالحقيقة هي الأصل ، كما في كتب الأصول ، إلا أن يأتي دليل يصرفه إلى المجاز.
    ولا يخفى عليك أن الدليل المقبول عندنا هو نص صحيح صريح ، من قرآن أو سنة صحيحة ، أو إجماع منعقد، وهيهات لدعوتك بواحدة من هذه الثلاث.

    أما تعجبك من ورود اسمين للرجل فهلاّ راجعت كتب السيرة لترى الأمثلة الكثيرة فعبد المطلب اسمه شيبة وهاشم اسمه الآخر عمرو وعبد مناف اسمه الآخر المغيرة وقصي بن كلاب اسمه الآخر زيد والنضر اسمه الآخر قيس ومدركة اسمه الآخر عامر وغيرها كثير كثير

    ولنسلم جدلاً لبرهانك الساطع! هلاّ أتحفتنا أخي الحبيب بمن سبقك من الأئمة بهذه الدعوة، هل لك إمام بهذا ؟
    أم أنه اكتشاف سبقت به الأولين ولا أريد أن أقول بدعة من القول.

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وادي الذكريات مشاهدة المشاركة
    طيب الآن أنا أوسع عقلي معك ، جيد ؟
    فها نحن نتنزل لك وإن كنا نعتقد غير ذلك ..
    سأقول لك التالي :

    الأب يطلق على الوالد والجد والعم ..
    جيد ؟
    ونحن نتوقف في هذا الأمر فلا ندري أهو والد إبراهيم أو جده أو عمه لأنه لم يرد لنا نص يبين ذلك ..
    أين هو النص الذي ينفي أن آزر هو والد إبراهيم عليه الصلاة والسلام ؟!
    وأين هو النص الذي جعلك تقول أنه عمه وليس والده ولا جده ؟!


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فلاح حسن البغدادي مشاهدة المشاركة
    ولنسلم جدلاً لبرهانك الساطع! هلاّ أتحفتنا أخي الحبيب بمن سبقك من الأئمة بهذه الدعوة، هل لك إمام بهذا ؟
    أم أنه اكتشاف سبقت به الأولين ولا أريد أن أقول بدعة من القول.
    من كتاب " الدرج المنيفة في الآباء الشريفة " للإمام السيوطي رحمه الله ( الطبعة الأولى بحيدر آباد سنة 1316 هـ الصفحة رقم 7 وما بعدها :

    (( الدرجة الثاثلة :
    أنهما كانا على التوحيد ودين إبراهيم عليه السلام كما كان على ذلك طائفة من العرب كزيد بن عمرو بن نفيل وقس بن ساعدة وورقة بن نوفل وعمير بن حبيب الجهني وعمرو بن عتبة في جماعة آخرين وهذه طريقة الإمام
    فخر الدين الرازي وزاد: أن آباء النبي صلى الله عليه وآله وسلم كلهم إلى آدم على التوحيد لم يكن فيهم مشرك قال: ومما يدل على أن آباء محمد صلى الله عليه وآله وسلم ما كانوا مشركين قوله صلى الله عليه وآله وسلم (لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات) وقال الله تعالى (إنما المشركون نجس) فوجب أن لا يكون أحد من أجداده عليه السلام مشركاً قال: ومن ذلك قوله تعالى ) الذي يراك حين تقوم وتقلبك في الساجدين ) معناه أنه كان نوره ينقل من ساجد إلى ساجد. قال ولهذا التقرير فالآية دالة على أن جميع آباء محمد صلى الله عليه وآله وسلم كانوا مسلمين قال: وحينئذ يجب القطع بأن والد إبراهيم ما كان من الكافرين وإنما ذاك عمه أقصى ما في الباب أن يحمل قوله تعالى (وتقلبك في الساجدين) على وجوه أخرى وإذا وردت الروايات بالكل ولا منافاة بينها وجب حمل الآية على الكل وبذلك يثبت أن والد إبراهيم عليه السلام ما كان من عبدة الأوثان وإن آزر لم يكن والده بل كان عمه _ انتهى ملخصاً_ وقد وافقه على الاستدلال بالآية الثانية بهذا المعنى الإمام الماوردي صاحب "الحاوي الكبير" من أئمة أصحابنا.
    وقد وجدت ما يعضد هذه المقالة من الأدلة ما بين مجمل ومفصل: فالمجمل دليل مركب من مقدمتين:

    أحداهما أن الأحاديث الصحيحة دلت على أن كل أصل من أصوله عليه الصلاة والسلام من آدم عليه السلام إلى أبيه خير أهل زمانه.

    وثانيهما الأحاديث الصحيحة والآثار دلت على أنه لم تخل الأرض من عهد نوح عليه السلام إلى بعثة النبي صلى الله عليه وآله وسلم من أناس على الفطرة يعبدون الله ويوحدونه ويصلون له وبهم تحفظ الأرض ولولاهم لهلكت الأرض ومن عليها."

    "ومن أدلة المقدمة الأولى:

    حديث البخاري (بعثت من خير قرون بني آدم قرناً فقرناً حتى بعثت من القرن الذي كنت فيه)

    وحديث البيهقي (ما افترقت الناس فرقتين إلا جعلني الله في خيرهما فأخرجت من بين أبوي فلم يصبني شيء من عهد الجاهلية وخرجت من نكاح لا من سفاح من لدن آدم حتى انتهيت إلى أبي وأمي فأنا خيركم نفساً وخيركم أباً)

    وحديث أبي نعيم وغيره (لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفى ومهذباً لا ينشعب شعبتان إلا كنت في خيرهما) .في أحاديث كثير

    ومن أدلة المقدمة الثانية:

    ما أخرجه عبد الرزاق في المصنف وابن المنذر في التفسير بسند صحيح على شرط الشيخين عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: لم يزل على وجه الأرض من يعبد الله عليها.

    وأخرج الإمام أحمد بن حنبل في الزهد والخلال في كتاب كرامات الأولياء بسند صحيح على شرط الشيخين عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: ( ما خلت الأرض من بعد نوح عليه السلام من سبعة يدفع الله بهم العذاب عن أهل الأرض ) في آثار أخر.

    وإذا قرنت بين هاتين المقدمتين أنتج منهما قطعاً أن آباء النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن فيهم مشرك لأنه قد ثبت في كل منهم أنه خير قرنه فإن كان الناس الذين هم على الفطرة هم آباؤه فهو المدعى وإن كان غيرهم وهم على الشرك لزم أحد الأمرين: إما أن يكون المشرك خير من المسلم وهو باطل بنص القرآن والإجماع وإما أن يكون غيرهم خير منهم وهو باطل لمخالفته الأحاديث الصحيحة فوجب قطعاً إلا يكون فيهم مشرك ليكونوا خير أهل الأرض كل في قرنه" ...

    إلى ان قال رحمه الله :

    ... وأما آزر فالأرجح كما قال الرازي أنه عم إبراهيم لا أبوه وقد سبقه إلى ذلك جماعة من السلف فروينا بالأسانيد عن ابن عباس ومجاهد وابن جريج والسدي قالوا ليس آزر أبا إبراهيم إنما هو إبراهيم بن تارخ ووقفت على أثر في تفسير ابن المنذر صرح فيه بأنه عمه. ))
    إنتهى المقصود منه.

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    ... وأما آزر فالأرجح كما قال الرازي أنه عم إبراهيم لا أبوه وقد سبقه إلى ذلك جماعة من السلف فروينا بالأسانيد عن ابن عباس ومجاهد وابن جريج والسدي قالوا ليس آزر أبا إبراهيم إنما هو إبراهيم بن تارخ ووقفت على أثر في تفسير ابن المنذر صرح فيه بأنه عمه. ))
    يا أخي الكريم من أين تأتي بهذا الكلام ؟
    اعلم يا أخي أن الرازي لم يترك لك رأي إلا ورد عليه !
    وهذا هو أيسر نقل من كلام الرازي وإلا فالنقولات كثيرة بقدر الرحمان سبحانه عز وجل

    قال الرازي في تفسير قول الله عز وجل سبحانه : { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ } :

    (( الوجه الرابع : أن والد إبراهيم عليه السلام كان تارح وآزر كان عماً له ، والعم قد يطلق عليه اسم الأب ، كما حكى الله تعالى عن أولاد يعقوب أنهم قالوا : { نَعْبُدُ إلهك وإله آبَائِكَ إبراهيم وإسماعيل وإسحاق } [ البقرة : 133 ] ومعلوم أن إسمعيل كان عماً ليعقوب . وقد أطلقوا عليه لفظ الأب فكذا ههنا . واعلم أن هذه التكلفات إنما يجب المصير إليها لو دل دليل باهر على أن والد إبراهيم ما كان اسمه آزر وهذا الدليل لم يوجد ألبتة ، فأي حاجة تحملنا على هذه التأويلات ، والدليل القوي على صحة أن الأمر على ما يدل عليه ظاهر هذه الآية ، أن اليهود والنصارى والمشركين كانوا في غاية الحرص على تكذيب الرسول عليه الصلاة والسلام وإظهار بغضه ، فلو كان هذا النسب كذباً لامتنع في العادة سكوتهم عن تكذيبه وحيث لم يكذبوه علمنا أن هذا النسب صحيح والله أعلم .)) انتهى .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    86

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    بارك الله فى وادى الذكريات

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وادي الذكريات مشاهدة المشاركة
    يا أخي الكريم من أين تأتي بهذا الكلام ؟
    اعلم يا أخي أن الرازي لم يترك لك رأي إلا ورد عليه !
    وهذا هو أيسر نقل من كلام الرازي وإلا فالنقولات كثيرة بقدر الرحمان سبحانه عز وجل

    قال الرازي في تفسير قول الله عز وجل سبحانه : { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ } :

    (( الوجه الرابع : أن والد إبراهيم عليه السلام كان تارح وآزر كان عماً له ، والعم قد يطلق عليه اسم الأب ، كما حكى الله تعالى عن أولاد يعقوب أنهم قالوا : { نَعْبُدُ إلهك وإله آبَائِكَ إبراهيم وإسماعيل وإسحاق } [ البقرة : 133 ] ومعلوم أن إسمعيل كان عماً ليعقوب . وقد أطلقوا عليه لفظ الأب فكذا ههنا . واعلم أن هذه التكلفات إنما يجب المصير إليها لو دل دليل باهر على أن والد إبراهيم ما كان اسمه آزر وهذا الدليل لم يوجد ألبتة ، فأي حاجة تحملنا على هذه التأويلات ، والدليل القوي على صحة أن الأمر على ما يدل عليه ظاهر هذه الآية ، أن اليهود والنصارى والمشركين كانوا في غاية الحرص على تكذيب الرسول عليه الصلاة والسلام وإظهار بغضه ، فلو كان هذا النسب كذباً لامتنع في العادة سكوتهم عن تكذيبه وحيث لم يكذبوه علمنا أن هذا النسب صحيح والله أعلم .)) انتهى .
    ما لي أراك تتمسك بما لا طائل من ورائه يا اخي وتترك اهم شيء ؟
    والله ما نقلت هذا الكلام معتمدا على ما قاله الرازي بل لأجل ما جاء معه حتى لا انقل كلاما مبتورا غير مفهوم.
    ثم إن نقلي لكلام الرازي سواء وافق مذهبي او خالفه إنما الغرض منه أن أقدم للأخ فلاح حسن البغدادي ما طلبه من توثيق نسبة هذا الرأي إلى العلماء السابقين وأنه ليس بدعة من عندي كما يقول سامحه الله.
    فما لي أراك لم ترد على أهم شيء وهو استدلال الإمام السيوطي بمقدمتين معتمدا على احاديث صحيحة حتى وصل إلى نتيجة لا غبار عليها ... فعلى كلامه كنت ترد لو استطعت وليس على كلام الرازي.
    هذا وحجة الرازي رحمه الله في كون العرب ما كانوا ليسكتوا على خطإ في النسب لو ظهر لهم إنما نسلمها لو تيقنا ان العرب الفصحاء في ذلك الوقت لم يكونوا يعلمون ان لفظة الأب تطلق على العم أيضا ... أما وهي جائزة عندهم فكيف يردون بشيء قد يخيب مسعاهم ويفضحهم بكونه وجها آخر من أوجه اللغة وليس خطأ كما توهموا ... فضلا عن كونهم يعلمون ان القرآن كلام الله وأنه ليس بباطل لأنه أعجزهم بكونه فوق طوق البشر ... فقد شهد لهم افصح الفصحاء منهم وأبلغ البلغاء أنه ليس من كلام البشر ورغم ذلك عاندوا كما قال تعالى ( وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما وعلوا ).

    وقد أجاب بعضهم عن نقل الإمام السيوطي لكلام الرازي قائلا :

    أمّا في (التفسير الكبير) فقد وجدنا الرازي ـ وللأسف الشديد ـ يحاول إثبات القول المخالف للحق، فكان من الضروري الوقوف على كلامه في (أسرار التنزيل) لمعرفة مدى صحّة ما نسبوا إليه، حتّى عثرنا عليه فوجدناه كذلك، فإنّه ينقل القول الحقّ الصحيح ثمّ يردّ عليه بزعمه، غير أنّه في (التفسير الكبير) ينسب القول الحق والإستدلال عليه إلى الإماميّة بصراحة، أمّا في (أسرار التنزيل) فيذكر في والد سيّدنا إبراهيم عليه السلام قولين ـ بلا نسبة لأحد ـ أحدهما: كون آزر والده، والآخر: أنّه لم يكن والده... فأورد للاستدلال على هذا القول ما نقله السيوطي وغيره عنه... ثمّ جعل يردّ عليه... وكأنّ السيوطي لم يلحظ آخر كلامه، فنسب إليه القول بالحق، والحال أنّه ليس كذلك. إنتهى المراد منه.

    ولازلت لا أقضي العجب من قوم يحاولون جهدهم أن يثبتوا كفر آباء نبيهم صلوات الله عليه وسلامه ولا يرون ان كفر الآباء نقيصة حتى وإن كانت كل نفس بما كسبت رهينة ... وأن النقائص لا تليق بأكمل خلق الله تعالى ... فهو اكرم على الله من أبناء سيدنا آدم الذين ولدوا من آباء مؤمنين ... وأكرم عنده من ان يحمله مشرك بالله في صلب أو رحم نجس ... ألا ترون الناس يعيرون فلانا أو فلانا بأنه ولد نصراني أو يهودي وهم أهل كتاب فكيف بمشرك يعبد الأصنام ! ... لو لم تكن نقيصة لما عيروا بها احدا ... ولا يعجز الله تعالى أبدا ان يكرم أحب خلقه إليه صلى الله عليه وسلم بتلك المزية التي أكرم بها بعض أبناء سيدنا أدم .
    فكيف تسمح لكم نفوسكم بالدفاع عن رأي لو كان حقا لآمنا به ولسكتنا عنه تأدبا مع النبي صلى الله عليه وسلم ... إنها لمشكلة وقع فيها الكثير وهم للأسف الشديد لا يشعرون.

    والسلام عليكم ورحمة الله.

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    159

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    الرد على صاحب الموضوع هنا
    http://shubuhat.blogspot.com/2010/01...post_4544.html
    رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعتدل مشاهدة المشاركة
    من كتاب " الدرج المنيفة في الآباء الشريفة " للإمام السيوطي رحمه الله ( الطبعة الأولى بحيدر آباد سنة 1316 هـ الصفحة رقم 7 وما بعدها :

    أن آباء النبي صلى الله عليه وآله وسلم كلهم إلى آدم على التوحيد لم يكن فيهم مشرك قال: ومما يدل على أن آباء محمد صلى الله عليه وآله وسلم ما كانوا مشركين قوله صلى الله عليه وآله وسلم (لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات) وقال الله تعالى (إنما المشركون نجس) فوجب أن لا يكون أحد من أجداده عليه السلام مشركاً قال:
    بارك الله فيكم
    إنما أحلت البدعة إلى السيوطي رحمه الله وما عنيناه بالأئمة ، وقد اشتهر رحمه الله بتصحيح أحاديث ضعيفة بل موضوعة منها حديث "إن الله أحيا لي أمي فآمنت بي ثم ردها"
    ونسي الثابت في الصحيح ففي (صحيح مسلم:ج2ص671ح976) من حديث أبي هريرة قال زار النبي قبر أمه فبكى وأبكى من حوله فقال استأذنت ربي في أن أستغفر لها فلم يأذن لي ، واستأذنته في أن أزور قبرها فأذن لي..
    وغيرها من الأحاديث الضعيفة والواهية التي صححها رحمه الله متأثراً بمنهجه الصوفي غفر الله له حتى قيل فيه "حاطب ليل" رحمه الله
    وإنما عنينا بالأئمة السلف كابن عباس ومجاهد والضحاك وبن جبير ممن نقلت لنا عنهم
    فأنت أخي الكريم الذي عدلت عن الأحاديث التي في الصحيح ومن صريح وحقيقة اللغة إلى أحاديث ضعيفة ومجاز اللغة

    ومن ذلك قوله تعالى ) الذي يراك حين تقوم وتقلبك في الساجدين ) معناه أنه كان نوره ينقل من ساجد إلى ساجد.

    فما بال أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها أخذته حين نزل عليه الوحي إلى ورقة ؟ ولم تأخذه إلى أحد عمومته (آبائه عندك) إن كانوا من الساجدين الموحدين كما تقول
    وإنما تفسيرها تقلبك مع الساجدين كما قال سليمان عليه السلام (وأدخلني برحمتك ...في ... عبادك الصالحين) فحسب تفسيركم العجيب هذا معنى دعاء سليمان أن يدخله الله داخل أصلاب الصالحين!!!

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعتدل مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم



    ولازلت لا أقضي العجب من قوم يحاولون جهدهم أن

    والسلام عليكم ورحمة الله.
    ما هذا الإرهاب الفكري؟

    ما حاولنا جهدنا أخي الحبيب، ولم نطرح الموضوع أصلاً

    أنت الذي طرحت هذه الدعوى وعدلت عن ظاهر القرآن وما أتيت على دعوتك ببينة مقبولة من آية صريحة أو حديث صحيح صريح أو إجماع معتبر
    وإنما بدأت موضوعك بقصص وإسرائيليات غير صريحة، ثم أحاديث غير صريحة بل بعيدة عن دعوتك مثل حديث علي رضي الله عنه د عبد الرزاق "لم يزل على وجه الأرض من يعبد الله" وأحاديث طهارة وشرف نسبه ومولده صلى الله عليه وآله وسلم وأنه نسب شريف من نكاح لم يخالطه سفاح

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعتدل مشاهدة المشاركة
    .... ألا ترون الناس يعيرون فلانا أو فلانا بأنه ولد نصراني أو يهودي وهم أهل كتاب فكيف بمشرك يعبد الأصنام ! ... لو لم تكن نقيصة لما عيروا بها احدا ...
    .
    هذا آخر وأعجب الأدلة التي ما سمعنا بمثلها في أصول الفقه فمتى كان فعل الفسقة من أدلة الأحكام؟

    وهؤلاء سادة الخلق أبو بكر وعمر وعثمان وغيرهم أبناء مشركين ومشركات ما ضرهم شيئاً بل هم سادتنا خير أمة أخرجت للناس
    وما كفاك قوله في صحيح مسلم "إن أبي وأباك في النار" هذا ما قاله
    وليس لنا إلا أن نقول سمعنا وأطعنا وصدقنا وآمنا يا رسول الله فداك آبائنا وأمهاتنا وأبنائنا

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    126

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام


    سلمنا يا معتدل ان ابا ابراهيم ـ عليه السلام ـ ليس اباه بل هو عمه ، و ان ابن نوح ـ عليه السلام ـ ليس ابنه لانه عمل غير صالح ، و ان زوج لوط ـ عليه السلام ـ لم تكن كافرة لانها من اهله .
    ثم ماذا ، ماذا تريد من وراء هذا النقاش ، ما الذي تريد اثباته ؟!

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    قال العلامة الحنفي ملا علي قاري تعليقاً على قول أبي حنيفة: « ووالدا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ماتا على الكفر». قال: « هذا رد على من قال: إنهما ماتا على الإيمان، أو ماتا على الكفر ثم أحياهما الله تعالى فماتا في مقام الإيقان، وقد أفردت لهذه المسألة رسالة مستقلة ».
    وقد احتج في رسالته هذه بعبارة أبي حنيفة قائلاً: « ثم هذه المسالة لو لم تكن في الجملة من المسائل الاعتقادية لما ذكرها الإمام المعظم المعتبر في ختم فقهه الأكبر».
    وذكر ابن حزم في كتاب (الدرة فيما يجب اعتقاده ص298): « وفي أهل بيته - صلى الله عليه وسلم - من لا تناله الشفاعة لأنه يخلد في النار كأبويه عليه السلام »

    قال البيهقي بعد أن سرد جملة من الأحاديث تدل على أن أبويه ماتا على الكفر: « وكيف لا يكون أبواه وجدّه بهذه الصفة في الآخرة وكانوا يعبدون الوثن حتى ماتوا ولم يدينوا دين عيسى ابن مريم - صلى الله عليه وسلم - ».
    وقال في السنن الكبرى: « وأبواه كانا مشركين ». واحتج بحديث « إن أبي وأباك في النار ».
    قال النووي في شرح هذا الحديث: « فيه أن من مات على الكفر فهو في النار، ولا تنفعه قرابة المقربين »
    قال الشيخ ملا علي قاري: « والعجب من الشيخ جلال الدين السيوطي - مع إحاطته بهذه الآثار التي كادت أن تكون متواترة في الأخبار - أنه عدل عن متابعة هذه الحجة وموافقة سائر الأئمة وأورد أدلة واهية في نظر الفضلاء المعتبرين، مستدلاً بحديث ضعيف.. أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: « ذهبت لقبر أمي فسألت الله أن يحييها فآمنت بي، وردّها الله عز وجل » قال: « وهذا الحديث ضعيف باتفاق المحدّثين كما اعترف به السيوطي »

    ثم أبدى تعجبه من ابن حجر المكي الذي صحح الحديث وأن ذلك منه عيب قبيح مسقط للعدالة لأن السيوطي ذكر الاتفاق على ضعف الحديث ونقل ابن كثير عن ابن دحية أنه قال: «هذا الحديث موضوع يردّه القرآن والإجماع »
    فكيف إذا علم احتجاج السيوطي بغيره من الروايات الواهية مثل حديث: « إذا كان يوم القيامة شفعت لأبي وأمي وعمي أبي طالب » وتعليقه بعد ذلك: « أورده المحب الطبري وهو من الحفاظ ». ومع اعترافه بضعف الحديث فإنه زعم أن الحديث يتقوى بكثرة طرقه
    ثم احتج بحديث آخر وهو « أن الله أحيا لي أمي فآمنت بي » (المقامة السندسية 141). قال الذهبي: « لا أدري من ذا الحيوان الكذاب فإن هذا الحديث كذب مخالف لما صح أنه عليه السلام استأذن ربه في الاستغفار لها فلم يأذن له »
    ويزداد العجب من السيوطي اعترافه بضعف حديث: « سألت ربي عز وجل فأحيا لي أمي فآمنت بي ثم ردها » ومع ذلك احتج بما زعمه ابن شاهين من أن هذا الحديث ناسخ للحديث الذي عند مسلم: ((استأذنت ربي في أن أستغفر لأمي فلم يأذن لي)
    وأكد الشيخ ملا أن هذا الحديث من وضع الرافضة وموضوع على أصولهم الباطلة الذين نسبوا الحديث إلى عائشة تبعيداً عن الظن بوضعهم

    وهذا عين ما قاله أبو حيان في (البحر المحيط 7/47) من أن الرافضة هم الذين زعموا أن أبوي النبي مؤمنان مستدلين بقوله تعالى: { وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ }.
    وكان الهيتمي يميل بعصبية لا عن علم إلى قول من زعم أن الله أحيا أبوي النبي - صلى الله عليه وسلم - حتى أسلما
    ومعتمده في ذلك الأحاديث غير الصحيحة المخالفة للصحيحة مثل قول النبي - صلى الله عليه وسلم - : ((استأذنتُ ربي أن أستغفر لأمي فلم يأذن لي)
    وقوله لرجل: ((إن أبي وأباك في النار)
    وقد وصف الشيخُ ملا علي قاري السيوطيَ بأنه: « حاطب ليل وخاطب ويل: فتارة يقول إنهما مؤمنان من أصلهما فإنهما من أهل الفترة، وأخرى يقول إنهما كانا كافرين لكنهما أحياهما الله وآمنا، ومرة يقول: ما كانا مؤمنين وما كانا كافرين بل كانا في مرتبة المجانين جاهلين، فيمتحنان يوم القيامة، وبالظن يحكم أنهما ناجيان »
    وقد نص المرتضى الزبيدي على أن العديد من العلماء المعاصرين للسيوطي وممن جاءوا بعده ردوا عليه ثم قال "والذي أراه الكف عن التعرض لهذا نفياً وإثباتاً" (اتحاف السادة المتقين:ج8ص440)




  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    لي عودة بعد هذا الرد

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    الأخ الكريم المعتدل ..
    بغض النظر عن نسخك لكلام الصوفي محب البتول !!
    وتصليح نسخك بكلام لواحد شيعي رافضي !!
    إلا أن ما اعتمدت عليه هو أحاديث ضعيفة وإليك البيان :
    ومما يدل على أن آباء محمد صلى الله عليه وآله وسلم ما كانوا مشركين قوله صلى الله عليه وآله وسلم (لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات)
    إنتهى المقصود منه.
    هذا هو حكم السيوطي الذي تنقل كلامه على الحديث الذي تستدل به :
    قلت يا رسول أين كنت وآدم في الجنة قال : كنت في صلبه وأهبط إلى الأرض وأنا في صلبه وركبت السفينة في صلب أبي نوح وقذفت في النار في صلب أبي إبراهيم لم يلتق لي أبوان قط على سفاح لم يزل ينقلني من الأصلاب الطاهرة إلى الأرحام النقية مهذبا لا تتشعب شعبتان إلا كنت في خيرهما فأخذ الله لي بالنبوة ميثاقي وفي التوراة بشر بي وفي الإنجيل شهر اسمي تشرف الأرض بوجهي والسماء لرؤيتي ورقى بي في سمائه وشق لي اسما بين أسمائه فذو العرش محمود وأنا محمد وفي ذلك يقول حسان بن ثابت : من قبلها طبت في الظلال وفي مستودع حيث يخصف الورق ، ثم هبطت البلاد لا بشر أنت ولا مضغة ولا علق ، الأبيات قال : فحشت الأنصار فمه دنانير
    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: السيوطي - المصدر: اللآلئ المصنوعة - الصفحة أو الرقم: 1/264
    خلاصة حكم المحدث: [ فيه ] علي بن محمد بن بكران قال الذهبي شيخ لهناد النسفي جاء بخبر سمج وقال الخليلي خلف بن محمد ضعيف جدا روى متونا لا تعرف
    -----
    وقد حكم عليه ابن الجوزي والشوكاني انه موضوع وحكم ابن كثير بأنه منكر جدًا ، وقال الألباني : اسناده واه .

    ومع ذلك ففي الحديث قوله : ( وركبت السفينة في صلب أبي نوح ) .
    وزوجة نوح عليه الصلاة والسلام كانت كافرة ، ولا يوجد نص يسعفك يقول أن نوح تزوج غيرها !
    فهذا الحديث ينقض استدلالك لأنه يبين أن رحم زوحة نوح كان رحم امرأة كافرة ، فتبين ان المراد بالأرحام النقية في الحديث هو الطهارة والنقاء من السفاح كما في نص الحديث نفسه .
    فإما أن تعترف أن هذا حديث موضوع كما قال علماء الحديث ومنهم السيوطي نفسه الذي تنقل كلامه !
    وإما أن يكون هذا الحديث حجة عليك وليس لك !

    ومن ذلك قوله تعالى ) الذي يراك حين تقوم وتقلبك في الساجدين ) معناه أنه كان نوره ينقل من ساجد إلى ساجد. قال ولهذا التقرير فالآية دالة على أن جميع آباء محمد صلى الله عليه وآله وسلم كانوا مسلمين قال: وحينئذ يجب القطع بأن والد إبراهيم ما كان من الكافرين
    أولاً / هل يفهم من ذلك أن عبد المطلب كان من الساجدين ؟
    أنا لن انقل لك أحاديث فيها كلمة " أبي " حتى لا تقول أن " أبي " هنا بمعنى " العم " !
    ولكن هذا حديث واضح في صحيح البخاري ينقض كل ما تزعمه وليتك تعترف بالحق مرة !
    (( لمَّا حضَرتْ أبا طالبٍ الوفاةُ ، جاءَهُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، فوَجَدَ عندَهُ أبا جهلٍ وعبدَ اللهِ بنَ أبي أميَّةَ بنَ المغيرَةِ ، فقالَ : ( أيْ عمِّ ، قلْ لا إلهَ إلا اللهُ ، كلمةً أُحَاجُ لكَ بها عندَ اللهِ ) . فقالَ أبو جهلٍ وعبدُ اللهِ بنُ أبي أميَّةَ : أَتَرْغَبُ عن ملَّةِ عبدِ المطلبِ ، فلمْ يزلْ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يعْرِضُهَا عليهِ ، ويُعِيدَانِهِ بتلكَ المقالةِ ، حتى قالَ أبو طالبٍ آخرَ ما كلَّمَهُم : على ملَّةِ عبدِالمطلبِ ، وأبَى أنْ يقولَ : لا إلهَ إلا اللهُ ، قالَ : قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : ( واللهِ لأستَغْفِرنَّ لكَ ما لمْ أُنْهَ عنْكَ ) . فأنزلَ اللهُ : { مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ } . وأنزلَ اللهُ في أبي طالبٍ ، فقال لرسولِ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : { إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ } .)) صحيح البخاري .
    وهذا أوضح دليل ، لانه بين أن ملة عبد المطلب هي شرك
    ثم تأتي أنت وتقول أن عبد المطلب كان من الساجدين !!
    ولا تعليق !!

    ثانيًا / الله عز وجل سبحانه قص علينا قصة إبراهيم لما خاطب أبيه وقومه ..
    { إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ ، قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ ، قَالَ لَقَدْ كُنْتُمْ أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ }
    فهذا كلام صريح من أبيه " آزر " وقومه أنهم وجدوا آباءهم يعبدون هذه التماثيل !
    وكلمة " آباءهم " تشمل " الأب والجد والعم " لآزر ، ولم تسثني الآية الأب ولا الجد .
    فيكون جد إبراهيم الذي هو والد آزر الذي هو عم إبراهيم بزعمك ، يكون من العابدين للتماثيل !
    وأنت تقول أنه من الساجدين ؟!

    أحداهما أن الأحاديث الصحيحة دلت على أن كل أصل من أصوله عليه الصلاة والسلام من آدم عليه السلام إلى أبيه خير أهل زمانه.
    ففي هذا الحديث اثبات أن الكفار كان فيهم خيرية قبل أن يدخلوا في الإسلام ، والخيرية في الجاهلية ليست معناها أن المتصف بها هو من المسلمين وإليك الادلة :
    الدليل الأول :
    هو قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( قيل للنبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : من أكرمُ الناسِ ؟ قال : ( أكرمهم أتقاهم ) . قالوا : يا نبيَّ اللهِ ، ليس عن هذا نسألُكَ ، قال : ( فأكرمُ الناسِ يوسفُ نبيُّ اللهِ ، ابنُ نبيِّ اللهِ ، ابنُ نبيِّ اللهِ ، ابنُ خليلِ اللهِ ) . قالوا : ليس عن هذا نسألكَ ، قال : ( فعن معادنِ العربِ تسألونني ) . قالوا : نعم ، قال : فخياركم في الجاهليةِ خياركم في الإسلامِ ، إذا فَقِهُوا ) .
    صحيح البخاري .
    فهل معنى ذلك أن الإنسان الذي هو أخير من غيره في الجاهلية كان من المسلمين قبل أن يدخل في الإسلام ؟!
    وعلى كل حال فقد فسرالنبي صلى الله عليه وسلم كلمة " خياركم " بمعني " معادن العرب " ولا تفسير بعد تفسير النبي صلى الله عليه وسلم .
    الدليل الثاني :
    قال النبي صلى الله عليه وسلم ( خير الناس قرني )
    فهل كل الناس في قرن النبي صلى الله عليه وسلم كانوا من المسلمين ؟!
    بالطبع كان يوجد يهود ونصارى وكفار .

    الدليل الثالث :
    حديث ( إن الله تعالى اصطفى كنانة من ولد إسماعيل ، و اصطفى قريشا من كنانة ، و اصطفى من قريش بني هاشم ، و اصطفاني من بني هاشم )
    صحيح الجامع .
    هل تقول أن بني هاشم من الساجدين لأنهم من المصطفين ؟!
    يعني ما كانوا يعبدون هبل ؟!
    وكذلك كفار قريش كانوا من الساجدين لأنهم من المصطفين من قبائل العرب ؟!
    أم أنك ترجع إلى تفسير النبي صلى الله عليه وسلم الذي بين فيه أن المراد بالخيرية في الجاهلية وكذلك الاصطفاء هو " معادن العرب " ؟؟
    بعثت من خير قرون بني آدم قرناً فقرناً حتى بعثت من القرن الذي كنت فيه
    إن كانت الخيرية هنا بمعنى السجود لله سبحانه عز وجل والإسلام ، فقد كفرت المليارات من المسلمين من غير نسل الأنبياء الذين اتبعوا الأنبياء ، ومعنى ذلك أنه لا يوجد أحد من المسلمين إلا في نسل الأنبياء فقط !!
    وهذا بالطبع كلام غير صحيح .
    فلا يبقى إلا تفسير الخيرية بمعادن الناس كما فسر النبي صلى الله عليه وسلم .

    وحديث البيهقي (ما افترقت الناس فرقتين إلا جعلني الله في خيرهما فأخرجت من بين أبوي فلم يصبني شيء من عهد الجاهلية وخرجت من نكاح لا من سفاح من لدن آدم حتى انتهيت إلى أبي وأمي فأنا خيركم نفساً وخيركم أباً)
    هذا هو نص الحديث في دلائل النبوة للبيهقي :
    بلغ النبي صلى الله عليه وسلم أن رجالا من كندة يزعمون أنه منهم ، فقال : إنما كان يقول ذاك : العباس ، وأبو سفيان بن حرب إذا قدما المدينة ليأمنا بذلك ، وإنا لن ننتفي من آبائنا ، نحن بنو النضر بن كنانة ، قال : وخطب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : أنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار . وما افترق الناس فرقتين إلا جعلني الله في خيرهما ، فأخرجت من بين أبوين فلم يصبني شيء من عهر الجاهلية ، وخرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح ، من لدن آدم حتى انتهيت إلى أبي وأمي ، فأنا خيركم نفسا وخيركم أبا صلى الله عليه وسلم
    الراوي: أنس بن مالك و أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام المحدث: البيهقي - المصدر: دلائل النبوة - الصفحة أو الرقم: 1/174
    خلاصة حكم المحدث: تفرد به عبد الله بن محمد بن ربيعة القدامي له أفراد لم يتابع عليها
    وقال الألباني : ضعيف جدا .

    وعلى فرض ان الحديث صحيح ، فالنبي صلى الله عليه وسلم فسر مراده كالتالي :
    ( فأخرجت من بين أبوين فلم يصبني شيء من عهر الجاهلية ، وخرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح ، من لدن آدم حتى انتهيت إلى أبي وأمي ، فأنا خيركم نفسا وخيركم أبا صلى الله عليه وسلم ) .
    وقد تقدم الحديث الذي في البخاري الذي بين أن الذي على ملة عبد المطلب هو من المشركين ..
    فأرجو أن لا تأتي وتقول أن عبد المطلب كان عم النبي صلى الله عليه وسلم وليس هو جده !!


    وإذا قرنت بين هاتين المقدمتين أنتج منهما قطعاً أن آباء النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن فيهم مشرك لأنه قد ثبت في كل منهم أنه خير قرنه فإن كان الناس الذين هم على الفطرة هم آباؤه فهو المدعى وإن كان غيرهم وهم على الشرك لزم أحد الأمرين: إما أن يكون المشرك خير من المسلم وهو باطل بنص القرآن والإجماع وإما أن يكون غيرهم خير منهم وهو باطل لمخالفته الأحاديث الصحيحة فوجب قطعاً إلا يكون فيهم مشرك ليكونوا خير أهل الأرض كل في قرنه" ...
    قد تبين لك بالأدلة فساد كل ما قلته ، وهذا القول صريح منك في أنك تكفر كل من على الأرض إلا السلسلة الوحيدة التي فيها الأنبياء فقط !!

    بل إن خروج الأنبياء من آباء كفار فيه تحقيق لقول الله عز وجل سبحانه : { يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي } ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( مثل الذي يذكر الله ومثل الذي لا يذكر الله كمث الحي والميت )
    وقد اخرج الله سبحانه عز وجل إبراهيم عليه الصلاة والسلام من آزر الكافر ، وكذلك قد أخرج الله تبارك وتعالى سبحانه ابن نوح الكافر من نوح المؤمن .

    وعلى كل حال ، الحديث الذي في البخاري قد بين أن ملة عبد المطلب هي شرك ، وهذا ينقض كل ما زعمته ، ولله تبارك وتعالى سبحانه الحمد .

    وملخص ما وصلت إليه أنت في المسألة :
    (1) لم تأتي بنص يبين أن آزر قد مات بقدر الله عز وجل سبحانه قبل دعاء إبراهيم عليه الصلاة والسلام : { ربنا اغفر لي ولوالدي } ، بل كل ما ذكرته عبارة عن استنتاجات من بعض القصص التي هي في الحقيقة أوهام !
    (2) لم تأت بنص ينفي أن آزر هو والد إبراهيم عليه الصلاة والسلام تخالف به ظاهر القرآن الكريم .
    (3) لم تأت بنص يبين أن آزر هو عم ابراهيم عليه الصلاة والسلام .
    (4) استدللت بأحاديث موضوعة وضعيفة في بيان خيرية آباء الأنبياء ، والصحيح منها قد فسرها النبي صلى الله عليه وسلم بأنها " معادن العرب " .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    .تفسير سورة الأنعام:
    .هل آزر هو والد إبراهيم عليه السلام؟

    الفتوى رقم (6612):
    س: من هو أبو سيدنا إبراهيم عليه السلام؟ لأني سمعت بعض العلماء يقولون: إن آزر ليس أبا إبراهيم الذي ولده، بل هو أخو أبيه، وقد جاء بحجة في القرآن والحديث الذي قال الرسول صلى الله عليه وسلم: خرجت من كابر إلى كابر، ولم يمسسني شيء من سفاح الجاهلية؛ ولذلك قالوا: إن آزر ليس أبا إبراهيم؛ لأن إبراهيم من أجداد الرسول وكيف يكون أبوه كافرا، ولهذا قالوا: إن آزر ليس أبا إبراهيم، وأما أنا وبعض إخواني طلاب سمعنا أيضا من عالم آخر يقول: إن آزر هو أبو إبراهيم الذي ولده، وقال: إن في القرآن آية تدل على ذلك وهي: {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ} [الأنعام: 74] ولذلك أرجو منكم بيانا واضحا لتطمئن قلوبنا؛ لأننا طلاب؟
    ج: إن الحق هو ما ذكره العالم الثاني، من أن آزر هو أبو إبراهيم، لقوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً} [الأنعام: 74] وهذا نص قطعي صريح لا يحتاج إلى اجتهاد، ورجح ذلك الإمام ابن جرير وابن كثير. أما الحديث فذكر السيوطي في الجامع الصغير عن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح، من لدن آدم إلى أن ولدني أبي وأمي ولم يصبني من سفاح الجاهلية شيء رواه الطبراني في الأوسط وابن عدي، وقال الهيثمي: فيه محمد بن جعفر بن محمد صحح له الحاكم، وقد تكلم فيه، وبقية رجاله ثقات.
    فالحديث يفيد طهارة سلسلة نسبه صلى الله عليه وسلم فقط، ولم يتعرض للكفر والإسلام في آبائه، ولا يلزم من كفر آزر أن يكون نكاحه سفاحا، وعلى فرض صحة الحديث المذكور لا يلزم من كون آزر كافرا أن يكون نكاحه سفاحا.
    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    الرئيس: عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
    نائب الرئيس: عبدالرزاق عفيفي
    عضو: عبدالله بن غديان
    عضو: عبدالله بن قعود

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بداية فحديث أبي وأبوك في النار ... قد ذكر بعض العلماء أن النبي صلى الله عليه وسلم قاله جبرا لخاطر السائل وشفقة منه عليه لما تغير حاله من مصير أبيه أو خوفا عليه من أن يفتن ويتراجع عن الإسلام ( لا أذكر بالضبط لبعد عهدي بذلك ) فقصَد النبي عمه أبا لهب الذي يصح في اللغة تسميته بالأب وليس والده . وهذا حتى لو كان مجرد احتمال لكان كافيا لرد الإستشهاد بذلك الحديث طبقا للقاعدة الأصولية المعروفة : ما تطرق إليه الإحتمال بطل به للإستدلال.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وادي الذكريات مشاهدة المشاركة
    الأخ الكريم المعتدل ..
    بغض النظر عن نسخك لكلام الصوفي محب البتول !!
    وتصليح نسخك بكلام لواحد شيعي رافضي !!
    أولا أنا لا أنظر إلى الألقاب ولا إلى عقيدة من انقل عنهم بل إلى الفوائد التي في كلامهم.
    ثانيا هل نقلت شيئا يغضب الله ورسوله أو أخطأت حتى تغض الطرف ؟
    إذا كنت لا تعلم ان الحكمة تؤخذ ولو من الشيطان نفسه أتيناك بالحديث الصحيح الذي يدل على ذلك.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وادي الذكريات مشاهدة المشاركة
    وزوجة نوح عليه الصلاة والسلام كانت كافرة ، ولا يوجد نص يسعفك يقول أن نوح تزوج غيرها !
    قف هنا وأثبت اولا أن امرأة نوح كانت كافرة وليس مجرد خائنة ... فليس كل من دخل النار كافر كما تعلم.
    ثم أثبت ثانيا بالدليل الصحيح الصريح كونها هي من ولدت كل أبناء نوح ... وبعدها سيكون لردك وزن.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وادي الذكريات مشاهدة المشاركة
    أولاً / هل يفهم من ذلك أن عبد المطلب كان من الساجدين ؟
    أنا لن انقل لك أحاديث فيها كلمة " أبي " حتى لا تقول أن " أبي " هنا بمعنى " العم " !
    ولكن هذا حديث واضح في صحيح البخاري ينقض كل ما تزعمه وليتك تعترف بالحق مرة !
    (( لمَّا حضَرتْ أبا طالبٍ الوفاةُ ، جاءَهُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، فوَجَدَ عندَهُ أبا جهلٍ وعبدَ اللهِ بنَ أبي أميَّةَ بنَ المغيرَةِ ، فقالَ : ( أيْ عمِّ ، قلْ لا إلهَ إلا اللهُ ، كلمةً أُحَاجُ لكَ بها عندَ اللهِ ) . فقالَ أبو جهلٍ وعبدُ اللهِ بنُ أبي أميَّةَ : أَتَرْغَبُ عن ملَّةِ عبدِ المطلبِ ، فلمْ يزلْ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يعْرِضُهَا عليهِ ، ويُعِيدَانِهِ بتلكَ المقالةِ ، حتى قالَ أبو طالبٍ آخرَ ما كلَّمَهُم : على ملَّةِ عبدِالمطلبِ ، وأبَى أنْ يقولَ : لا إلهَ إلا اللهُ ، قالَ : قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : ( واللهِ لأستَغْفِرنَّ لكَ ما لمْ أُنْهَ عنْكَ ) . فأنزلَ اللهُ : { مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ } . وأنزلَ اللهُ في أبي طالبٍ ، فقال لرسولِ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : { إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ } .)) صحيح البخاري .
    وهذا أوضح دليل ، لانه بين أن ملة عبد المطلب هي شرك
    ثم تأتي أنت وتقول أن عبد المطلب كان من الساجدين !!
    ولا تعليق !
    أولا أنا لم اقل ان عبد المطلب من الساجدين ولا تحدثت أصلا عن آية ( وتقلبك في الساجدين ) حتى تثيرها لأني لا أراها دليلا قويا بحكم تعدد تفاسيرها ... ولو كان لها وجه واحد تفسر به لكانت حجة دامغة عليكم.
    ثانيا قد ذكر بعض المشايخ ان أبا طالب ما ذكر "الشهادة" بل اكتفى "بملة ابي طالب" ( ولا دليل على زيغها كما سترى ) لأنه كان يخشى إن هو أظهر الإيمان ان يؤمن معه سائر بني هاشم لكونه رأسا فيهم ومطاعا فيقوم المشركون ضدهم ويبيدوهم عن آخرهم فلا يبقى للنبي صلى الله عليه وسلم سند بعدهم ... لأن المشركين كانوا يحترمونهم لأجل عدم إيمانهم كما احترموا ابا طالب في حياته لأنه لم يخرج عن دينهم ، ولو خرج لكان لهم معه شأن آخر لكونه سيصبح عدوا وسيجلب الأتباع بكثرة لمكانته المرموقة ، فيصير قتاله بذلك ضرورة بعد ان كان بلا كبير فائدة ... فهي سياسة وبُعدُ نظر من ابي طالب لإبقاء شوكة بني هاشم قوية من بعده حتى يحموا النبي صلى الله عليه وسلم ... وبذلك لا يمكن الاستدلال بهذا الحديث بالذات على ان ملة عبد المطلب ملة شرك ما لم يوجد دليل أصرح وأوضح وأبعد عن كل احتمال ... لأنه كما تعلم : لا دليل فيما يتطرق إليه الإحتمال.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وادي الذكريات مشاهدة المشاركة
    ثانيًا / الله عز وجل سبحانه قص علينا قصة إبراهيم لما خاطب أبيه وقومه ..
    { إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ ، قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ ، قَالَ لَقَدْ كُنْتُمْ أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ }
    فهذا كلام صريح من أبيه " آزر " وقومه أنهم وجدوا آباءهم يعبدون هذه التماثيل !
    عجبا لك كيف تنقض كلامك بنفسك !!!
    ألست قد رددت الاستدلال بخيرية قرن النبي صلى الله عليه وسلم على كون كل من عاش فيه مسلما ؟
    فهذه مثل تلك إنما تدل على الغالبية وليس على الكل.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وادي الذكريات مشاهدة المشاركة
    وكلمة " آباءهم " تشمل " الأب والجد والعم " لآزر ، ولم تسثني الآية الأب ولا الجد .
    قال تعالى في شأن الريح التي دمرت قوما من السابقين ( تدمر كل شيء ) مع انها لم تدمر كل شيء بل بقيت الجبال والهضاب وبعض النباتات الصغيرة التي يعسر قلعها بالريح مهما اشتدت ... كما قال أيضا في شأن القرآن ( شهر رمضان الذي انزل فيه القران هدى للناس وبينات من الهدى ) رغم انه لا يهدي كل الناس قطعا ... فمثل هذه التعابير معروفة في اللغة حين يقصد بها الجل حتى وإن كانت بصيغة الكل.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وادي الذكريات مشاهدة المشاركة
    والخيرية في الجاهلية ليست معناها أن المتصف بها هو من المسلمين وإليك الادلة :
    الدليل الأول :
    هو قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( قيل للنبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : من أكرمُ الناسِ ؟ قال : ( أكرمهم أتقاهم ) . قالوا : يا نبيَّ اللهِ ، ليس عن هذا نسألُكَ ، قال : ( فأكرمُ الناسِ يوسفُ نبيُّ اللهِ ، ابنُ نبيِّ اللهِ ، ابنُ نبيِّ اللهِ ، ابنُ خليلِ اللهِ ) . قالوا : ليس عن هذا نسألكَ ، قال : ( فعن معادنِ العربِ تسألونني ) . قالوا : نعم ، قال : فخياركم في الجاهليةِ خياركم في الإسلامِ ، إذا فَقِهُوا ) .
    صحيح البخاري .
    فهل معنى ذلك أن الإنسان الذي هو أخير من غيره في الجاهلية كان من المسلمين قبل أن يدخل في الإسلام ؟!
    الرد في الحديث نفسه لو تمعنت ... فقد نبه النبي صلى الله عليه وسلم على الخيرية الحقيقية لما سئل ، فأخبروه أنهم يقصدون خيرية أخرى ولذلك أجابهم بمقتضى سؤالهم ... وإنما يصح استدلالك لو أرشدهم في بداية الأمر إلى "معادن العرب" ... فالحديث حجة عليك وليس لك ولله الحمد.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وادي الذكريات مشاهدة المشاركة
    الدليل الثاني :
    قال النبي صلى الله عليه وسلم ( خير الناس قرني )
    فهل كل الناس في قرن النبي صلى الله عليه وسلم كانوا من المسلمين ؟!
    بالطبع كان يوجد يهود ونصارى وكفار .
    سبق الرد عليه وأنه لا يعني خيرية شاملة لكل الناس ، بل لو كان بالفهم الذي فهمته أنت لكان مطعنا في النبوة والعياذ بالله ، لأن كثيرا من بلدان الأعاجم لم تسلم في ذلك الوقت وهو أمر معروف بداهة فلا يمكن أن يصدر من أخف الناس عقلا في ذلك الوقت فضلا عن المعصوم .
    فهذا الدليل باطل كالعدم للأسف.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وادي الذكريات مشاهدة المشاركة
    الدليل الثالث :
    حديث ( إن الله تعالى اصطفى كنانة من ولد إسماعيل ، و اصطفى قريشا من كنانة ، و اصطفى من قريش بني هاشم ، و اصطفاني من بني هاشم )
    صحيح الجامع .
    هل تقول أن بني هاشم من الساجدين لأنهم من المصطفين ؟!
    يعني ما كانوا يعبدون هبل ؟!
    وكذلك كفار قريش كانوا من الساجدين لأنهم من المصطفين من قبائل العرب ؟!
    أم أنك ترجع إلى تفسير النبي صلى الله عليه وسلم الذي بين فيه أن المراد بالخيرية في الجاهلية وكذلك الاصطفاء هو " معادن العرب " ؟؟
    حتى وإن دل هذا الحديث على "معادن العرب" كما تقول ، فلا حجة فيه أصلا على نفي وجود الساجدين فيهم ... هذا أوضح من أن يحتاج إلى بيان.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وادي الذكريات مشاهدة المشاركة
    قد تبين لك بالأدلة فساد كل ما قلته ، وهذا القول صريح منك في أنك تكفر كل من على الأرض إلا السلسلة الوحيدة التي فيها الأنبياء فقط !!
    وقد رددنا على كل كلامك ولله الحمد فما جوابك على الحديثين الذين صححهما السيوطي في المقدمة الثانية وقال إنهما على شرط الشيخين ؟
    لا تقل لي بان السيوطي يصحح الضعيف ... فالألباني أيضا له أعاجيب في هذا الفن جعلت كثيرا من علماء الحديث لا يعتمدون على تصحيحه ولا تضعيفه ... وهذا لا يعني أبدا انه مخطئ في كل شيء ... بل أصاب في كثير من المواضع ولا ينكر ذلك أحد ولا حتى من تركوا الإستدلال بكلامه ... فكذلك السيوطي لا يعني كونه أخطأ في مواضع انه لا حجة في كلامه وإلا لما وجدنا محدثا واحدا يعتمد عليه على وجه الأرض ... فحتى الصحيحان قد انتقد بعض ما فيهما كما تعلم.
    وهل يمكن للسيوطي أن يخبر بكون الحديثين على شرط الشيخين وهما على عكس ذلك ؟
    هذا من أبعد ما يتصور ... وهو مما لا يمكن السكوت عنه فهل رده عليه أحد من العلماء ؟.
    فأنا أنتظر بيان ضعف الحديثين السابقين معا وإلا فالنتيجة التي توصل إليها السيوطي صحيحة ... ودعوكم من أي شيء آخر سوى ذلك الآن فقد كثرت المداخلات من الإخوة وكان بعضها بلا فائدة أو خارجا عن المطلوب.

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعتدل مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بداية فحديث أبي وأبوك في النار ... قد ذكر بعض العلماء أن النبي صلى الله عليه وسلم قاله جبرا لخاطر السائل .
    سبحانك اللهم هذا بهتان عظيم، هكذا فليكن التأويل ونسبة الكذب إلى رسول الله والافتراء على الخبر وتقويل رسول الله ما لم يقل
    وماذا عن حديث سؤاله الاستغفار لأمه؟ ونهي الله له؟
    هل كان يعني خالته؟!
    أما تأويل كلام أبي طالب عند الوفاة فعجيبة من العجائب وماذا عن حزن رسول الله لجوابه عند الموت وقوله لأستغفرن لك ما لم أُنهَ عنك؟! تراه ما فهم من كلام عمه ما فهمته أنت أخي الكريم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابوخزيمةالمصرى

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فلاح حسن البغدادي مشاهدة المشاركة
    سبحانك اللهم هذا بهتان عظيم، هكذا فليكن التأويل ونسبة الكذب إلى رسول الله والافتراء على الخبر وتقويل رسول الله ما لم يقل
    وماذا عن حديث سؤاله الاستغفار لأمه؟ ونهي الله له؟
    هل كان يعني خالته؟!
    أما تأويل كلام أبي طالب عند الوفاة فعجيبة من العجائب وماذا عن حزن رسول الله لجوابه عند الموت وقوله لأستغفرن لك ما لم أُنهَ عنك؟! تراه ما فهم من كلام عمه ما فهمته أنت أخي الكريم
    أضف إلى ذلك أنه يريد اثبات أن امرأة نوح كافرة !!
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وادي الذكريات مشاهدة المشاركة
    أضف إلى ذلك أنه يريد اثبات أن امرأة نوح كافرة !!
    لا تعجب أخي فأخونا المعتدل خبير في طرق الاحتمالات على البراهين المحكمة فإن ذكَّرته بقوله تعالى ضرب الله مثلاً للذين كفروا امرأت نوح وامرأت لوط... سيجيبك على طريقته: "احتمال هذه زوجته الثالثة!!!" وإذا تطرق الاحتمال بطل الاستدلال

    فلا يبقى إلا برهانه الساطع الذي لا يتطرق إليه احتمال

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    159

    افتراضي رد: البرهان الساطع على ان آزر ليس والد سيدنا إبراهيم عليه السلام

    الإخوة الفضلاء
    أذكركم بما قاله أخونا الفاضل أبو خزيمة المصري في هذا الرجل في هذا الرابط
    http://majles.alukah.net/showthread....81%D9%82%D8%B7
    رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ

صفحة 2 من 8 الأولىالأولى 12345678 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •