أَلِظُّوا بـ"يا ذا الجلال والإكرام"، وأَلَظَّ به النِّشْدة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: أَلِظُّوا بـ"يا ذا الجلال والإكرام"، وأَلَظَّ به النِّشْدة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    898

    افتراضي أَلِظُّوا بـ"يا ذا الجلال والإكرام"، وأَلَظَّ به النِّشْدة

    (1)
    ورد الفعل "أَلظّ" أمرا وماضيا في الحديث الشريف؛ فالفعل الأمر ورد في سنن الترمذي وصحح الألباني الحديث [قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَلِظُّوا بِيَا ذَا الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ].
    وورد في مسند الإمام أحمد [حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ إِسْحَاقَ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ عَنْ يَحْيَى بْنِ حَسَّانَ مِنْ أَهْلِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ، وَكَانَ شَيْخًا كَبِيرًا حَسَنَ الْفَهْمِ عَنْ رَبِيعَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: أَلِظُّوا بِيَا ذَا الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ.
    والفعل الماضي ورد في سنن أبي داود وضعف الألباني الحديث
    حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ صَالِحٍ، حَدَّثَنَا عَنْبَسَةُ، حَدَّثَنَا يُونُسُ قَالَ: قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ مُسْلِمٍ: سَمِعْتُ رَجُلًا مِنْ مُزَيْنَةَ مِمَّنْ يَتَّبِعُ الْعِلْمَ وَيَعِيهِ، ثُمَّ اتَّفَقَا وَنَحْنُ عِنْدَ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ، فَحَدَّثَنَا عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، وَهَذَا حَدِيثُ مَعْمَرٍ وَهُوَ أَتَمُّ. قَالَ: زَنَى رَجُلٌ مِنْ الْيَهُودِ وَامْرَأَةٌ فَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: اذْهَبُوا بِنَا إِلَى هَذَا النَّبِيِّ فَإِنَّهُ نَبِيٌّ بُعِثَ بِالتَّخْفِيفِ، فَإِنْ أَفْتَانَا بِفُتْيَا دُونَ الرَّجْمِ قَبِلْنَاهَا وَاحْتَجَجْنَا بِهَا عِنْدَ اللَّهِ قُلْنَا: فُتْيَا نَبِيٍّ مِنْ أَنْبِيَائِكَ. قَالَ: فَأَتَوْا النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ جَالِسٌ فِي الْمَسْجِدِ فِي أَصْحَابِهِ، فَقَالُوا: يَا أَبَا الْقَاسِمِ، مَا تَرَى فِي رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ زَنَيَا؟ فَلَمْ يُكَلِّمْهُمْ كَلِمَةً حَتَّى أَتَى بَيْتَ مِدْرَاسِهِمْ، فَقَامَ عَلَى الْبَابِ فَقَالَ: أَنْشُدُكُمْ بِاللَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ التَّوْرَاةَ عَلَى مُوسَى، مَا تَجِدُونَ فِي التَّوْرَاةِ عَلَى مَنْ زَنَى إِذَا أَحْصَنَ؟ قَالُوا: يُحَمَّمُ وَيُجَبَّهُ وَيُجْلَدُ، وَالتَّجْبِيهُ أَنْ يُحْمَلَ الزَّانِيَانِ عَلَى حِمَارٍ وَتُقَابَلُ أَقْفِيَتُهُمَا وَيُطَافُ بِهِمَا. قَالَ: وَسَكَتَ شَابٌّ مِنْهُمْ. فَلَمَّا رَآهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَكَتَ أَلَظَّ بِهِ النِّشْدَةَ، فَقَالَ: اللَّهُمَّ، إِذْ نَشَدْتَنَا فَإِنَّا نَجِدُ فِي التَّوْرَاةِ الرَّجْمَ. فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: فَمَا أَوَّلُ مَا ارْتَخَصْتُمْ أَمْرَ اللَّهِ؟ قَالَ: زَنَى ذُو قَرَابَةٍ مِنْ مَلِكٍ مِنْ مُلُوكِنَا، فَأَخَّرَ عَنْهُ الرَّجْمَ. ثُمَّ زَنَى رَجُلٌ فِي أُسْرَةٍ مِنْ النَّاسِ، فَأَرَادَ رَجْمَهُ- فَحَالَ قَوْمُهُ دُونَهُ، وَقَالُوا: لَا يُرْجَمُ صَاحِبُنَا حَتَّى تَجِيءَ بِصَاحِبِكَ فَتَرْجُمَهُ. فَاصْطَلَحُوا عَلَى هَذِهِ الْعُقُوبَةِ بَيْنَهُمْ. فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: فَإِنِّي أَحْكُمُ بِمَا فِي التَّوْرَاةِ. فَأَمَرَ بِهِمَا فَرُجِمَا. قَالَ الزُّهْرِيُّ: فَبَلَغَنَا أَنَّ هَذِهِ الْآيَةَ نَزَلَتْ فِيهِمْ "إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا". كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْهُمْ.
    (2)
    وهذه أقوال معجمات اللغة في الكلمة ومادتها.
    أ- الصحاح للجوهري
    [لظظ] ألظ فلان بفلان، إذا لزمه، عن أبى عمرو. يقال: هو ملظ به، أي لا يفارقه. وقول ابن مسعود: "ألظوا في الدعاء بيا ذا الجلال والإكرام"، أي الزموا ذلك.
    ب- "المحيط في اللغة" لابن عباد
    لظ: الإِلْظَاظُ: الإِلْحَاحُ على الشَّيْءِ، أَلَظَّ على الشَّيْءِ وألَظَّ به. ومنه المُلاَظَّةُ في الحَرْبِ. ورَجُلٌ مِلْظَاظٌ مُلِظٌّ: شَدِيْدُ الإِيْلاَعِ بالشَّيْءِ. وفي الحَدِيث: ' أَلِظُّوا بيا ذا الجَلاَلِ والإِكْرَام ' أي داوِموا السُّؤالَ بها. وهو مُلِظٌّ به: إذا رَأيْتَه يَطْرُدُه، واللَّظُّ: الطَّرْدُ، ومَرَّتِ الفُرْسَانُ تَلاَظُّ. والإِلْظَاظُ: الطَّلَبُ باللِّسَانِ. والمِلْظَاظُ: المِلْحَاحُ. ورِسَالَةٌ مُلِظَّةٌ. ورَجُلٌ لَظٌّ: عَسِرٌ مُتَشَدِّدٌ. واللَّظْلَظَةُ: من قَوْلِكَ: الحَيَّةُ تُلَظْلِظُ: وهو تَحْرِيْكُ رَأْسِها من شِدَّةِ اغْتِيَاظِها. وإنَّه لَحَدِيْدٌ لَظْلاَظٌ: أي عَسِرُ الخُلقِ. والمِلَظُّ: الشَّدِيْدُ الطَّلَبِ المُلِحُّ على الشَّيْءِ. وأَلَظَّ على كذا وبه: لَزِمَه.
    ج- "لسان العرب" لابن منظور
    (لظظ) لَظَّ بالمكان وأَلَظَّ به وَألَظَّ عليه: أَقام به وأَلَحَّ. وأَلظَّ بالكلمة: لَزِمها. والإِلْظاظُ: لزُوم الشيء والمُثابرةُ عليه، يقال: أَلْظظت به أُلِظُّ إِلْظاظاً، وأَلظَّ فلان بفلان إِذا لَزِمه. ولَظَّ بالشيء: لزمه، مثل أَلظَّ به، فعَل وأَفْعل بمعنىً، ومنه حديث النبي صلّى اللّه عليه وسلّم "أَلِظُّوا في الدعاء بيا ذا الجلال والإِكرام". أَلظوا أَي الزموا هذا واثبتُوا عليه وأَكثِروا من قوله، والتلفُّظ به في دعائكم. قال الراجز:
    بعَزْمةٍ جَلَّت غُشا إِلْظاظها
    والاسم من كل ذلك اللَّظِيظُ. وفلان مُلِظٌّ بفلان أَي مُلازِم له ولا يُفارِقه، وأَنشد ابن بري:
    أَلَظَّ به عَباقِيةٌ سَرَنْدَى جرِيء الصدْرِ مُنْبَسِطُ القَرِينِ
    واللَّظِيظُ الإِلْحاحُ. وفي حديث رَجْم اليهودي "فما رآه النبي صلّى اللّه عليه وسلّم أَلَظَّ به النِّشْدةَ" أَي أَلَحَّ في سؤاله وأَلزَمَه إِياه. والإِلظاظُ الإِلحاح، قال بشر:
    أَلَظَّ بهِنَّ يَحْدُوهُنَّ حتى تبَيَّنتِ الحِيالُ من الوِساقِ
    والمُلاظّةُ في الحَرب: المُواظبةُ ولزوم القِتال. من ذلك: وقد تلاظُوا مُلاظَّة ولِظاظاً كلاهما مصدر على غير بناء الفعل. ورجل لَظٌّ كَظٌّ أَي عَسِر مُتشَدِّدٌ، ومِلَظٌّ ومِلْظاظٌ عسِر مُضيَّق مُشدَّد عليه. قال ابن سيده: وأَرى كَظّاً إِِتباعاً. ورجل مِلظاظ مِلْحاح ومِلَظٌّ مِلَحٌّ: شديد الإِبلاغ بالشيء يُلح عليه. قال أَبو محمد الفقعسي:
    جارَيْتُه بسابِحٍ مِلْظاظِ يَجْري على قَوائمٍ أَيْقاظِ
    وقال الراجز:
    عَجِبْتُ والدَّهْرُ له لَظِيظُ
    وأَلظَّ المطرُ: دامَ وأَلحَّ. ولَظْلَظَت الحيّة رأْسَها: حرَّكته. وتلَظْلَظَت هي: تحرَّكت. والتَّلَظْلُظُ واللظْلظةُ من قوله: حية تَتَلَظْلَظُ وهو تحريكها رأْسها من شدّة اغْتِياظها، وحية تَتَلَظَّى من توقُّدها وخُبْثِها، كأَنَّ الأَصل تتلظَّظُ. وأَمَّا قولهم: في الحرّ يتلظَّى، فكأَنه يلتهب كالنار من اللظى. واللظْلاظُ الفَصِيح واللظلظة التحريك. وقول أَبي وجْزَة:
    فأَبْلِغْ بَني سَعْدِ بن بَكْرٍ مُلِظَّةً رسولَ امْرِئٍ بادِي المَودَّةِ ناصِح
    قيل: أَراد بالمُلِظَّة الرسالةَ، وقوله: رسول امرئ- أَراد رسالة امرئٍ.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,963

    افتراضي

    1536 - " ألظوا بـ ( يا ذا الجلال و الإكرام ) " .


    قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 4 / 49 :
    روي من حديث ربيعة بن عامر و أبي هريرة و أنس بن مالك .
    1 - أما حديث ربيعة فيرويه عبد الله بن المبارك أخبرني يحيى بن حسان عن ربيعة
    ابن عامر قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : فذكره . أخرجه البخاري في
    " التاريخ " ( 2 / 1 / 256 ) و الحاكم ( 1 / 498 - 499 ) و أحمد ( 4 / 177 )
    و أبو عبد الله بن منده في " المعرفة " ( ق 13 / 1 ) و في " التوحيد " ( ق 72 /
    2 ) و ابن عساكر في " التاريخ " ( 6 / 107 / 1 ) كلهم عن ابن المبارك به .
    و قال الحاكم : " صحيح الإسناد " . و وافقه الذهبي ، و هو كما قالا ، و قال ابن
    منده في الكتاب الأول : " حديث غريب ، لم نكتبه إلا من هذا الوجه " . و قال في
    الكتاب الآخر : " يحيى بن حسان فلسطيني ثقة مشهور " . و قال الإمام أحمد في
    روايته هذه عن ابن المبارك : " يحيى بن حسان من أهل بيت المقدس و كان شيخا
    كبيرا حسن الفهم " . و وثقه النسائي أيضا و ابن حبان .
    2 - أما حديث أبي هريرة فيرويه رشدين بن سعد حدثنا موسى بن حبيب عن سهيل بن أبي
    صالح عن أبيه عنه مرفوعا . أخرجه الحاكم ، و رشدين ضعيف .
    3 - و أما حديث أنس فيرويه مؤمل بن إسماعيل عن حماد بن سلمة عن حميد عنه .
    أخرجه الترمذي ( 4 / 267 ) و قال : " حديث غريب ، و ليس بمحفوظ ، و إنما يروى
    هذا عن حماد بن سلمة عن حميد عن الحسن البصري عن النبي صلى الله عليه وسلم ،
    و هذا أصح ، و المؤمل غلط فيه ، فقال : عن حميد عن أنس ، و لا يتابع فيه " .
    قلت : و ذكر نحوه ابن أبي حاتم في " العلل " ( 2 / 170 و 192 ) لكن قوله :
    " و لا يتابع عليه " فيه نظر ، فقد ذكر ابن أبي حاتم أيضا أن روح بن عبادة رواه
    عن حماد عن ثابت و حميد عن أنس به . و أخرجه أبو سعد المظفر بن حسن في " فوائد
    منتقاة " ( 136 / 2 ) . ثم قال ابن أبي حاتم : " قال أبي : هذا خطأ حماد يرويه
    عن أبان بن أبي عياش عن أنس " .
    قلت : و روح بن عبادة ثقة فاضل احتج به الستة ، فلا أدري وجه تخطئته ، بدون حجة
    بينة ، مع إمكان القول بصحة ما رواه هو ، و ما رواه غيره من الثقات ، بمعنى أن
    حماد بن سلمة كان له عدة أسانيد عن أنس ، فرواه روح عنه عن ثابت و حميد ،
    و تابعه المؤمل - و إن كان فيه ضعف - عنه عن حميد . و رواه أبو سلمة قال :
    حدثنا حماد عن ثابت و حميد و صالح المعلم عن الحسن عن النبي صلى الله عليه وسلم
    كما في " العلل " ، و لا مانع من مثل هذا الجمع ، فإن له أمثلة كثيرة في الرواة
    ، و منهم حماد بن سلمة بالخصوص لسعة حفظه . و الله أعلم . و قد وجدت له طريقا
    أخرى عن أنس ، فقال ابن أبي شيبة في " المصنف " ( 12 / 17 / 2 ) : حدثنا أبو
    معاوية عن الأعمش عن يزيد الرقاشي عنه مرفوعا به .
    قلت : و هذا إسناد رجاله ثقات رجال الشيخين ، غير الرقاشي فإنه ضعيف مع زهده ،
    فروايته لا بأس بها إن شاء الله في المتابعات . و جملة القول أن الحديث صحيح من
    الطريق الأول من حديث ربيعة ، و الطرق الأخرى تزيده قوة على قوة .

    الكتاب : السلسلة الصحيحة
    المؤلف : محمد ناصر الدين الألباني

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    6,963

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •