تصحيح نسبة أحد كبار أصحاب داود الظاهري.
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تصحيح نسبة أحد كبار أصحاب داود الظاهري.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    809

    افتراضي تصحيح نسبة أحد كبار أصحاب داود الظاهري.

    يذكر كثير من علماء الأصول وكتب الفقه المقارن جملة من آراء الإمام ( النهرواني ) وبعضهم ينسبه إلى داود بن علي الظاهري، ويعدونه من جملة أصحابه. وهو كذلك.
    ولكن من يكون هذا النهرواني؟
    كنت قد فتَّشتُ عنه قديمًا فلم أقف له على ترجمة؟
    وقبلي قد بحث عنه جماعة فلم يظفروا بترجمته!
    1- فقال الشيخ أحمد عزو عناية في تعليقه النفيس على «إرشاد الفحول» [2/ 92]: « لم نستطع تحديد من المراد بالنهرواني وذلك لأن كتب التراجم أوردت كثيرًا من المسمين بالنهرواني، وكتب الأصول لم تذكر النهرواني باسمه الصريح، وليس هو المعافى بن زكريا كما ذكره بعض المحققين لأنه كان جريري المذهب ولم يكن داوديا، والذي يعرف بأنه من نفاة القياس كان داوديا».
    2- وقد ذكر الدكتور محمد حسن هيتو نحوًا من هذا الكلام أيضًا بعد أن عجز عن تحديد المراد بالنهرواني في تعليقه على «التبصرة» للشيرازي [ص/ 436].
    وقبلهما لم يعرفه أيضًا:
    3- الحافظ الذهبي، وهو مَنْ هو في معرفة الرجال والشيوخ.
    4- والشيخ الإمام أبو الحسن السبكي.
    5- وقال بعض المحدثين: «لا يُعْرَف له ترجمة؟».
    نقل ذلك عن هؤلاء الثلاثة: الزركشي كما سيأتي.
    فهؤلاء كلهم عجزوا عن تعيين هذا الإمام «النهرواني»!
    ثم جاء جماعة من أبناء هذا الزمان وحملتْهم المجازفة على أن يجزموا بأن النهرواني هنا هو المعافى بن زكريا الإمام المشهور!
    وهذا التعيين لا قيمة له! لأن المعافى كان جريريَّ المذهب مشهورًا بين الناس بذلك. والنهرواني الذي نبحث عنه «داوديُّ المذهب»!
    وقد وقع في هذا الغلط جماعة كما أشرنا: منهم
    1- المعلق على «الإبهاج في شرح المنهاج/للسبكي وولده» [3/ 7] الطبعة العلمية.
    2- وأحمد بن علي بن سير المباركي في تعليقه على «العدة في أصول الفقه/لأبي يعلى الفراء». [4/ 1284]
    وهناك غيرهما.
    ثم وقفتُ على ما يدل أن «النهرواني» هنا محرّفٌ من «النَّهْرُييني»!
    فقال الزركشي في قسم التعريف برجال المنهاج والمختصر من كتابه «المعتبر» [ ص/ 278 -279]:
    «القاساني والنهرواني ذكرهما في المختصر في القياس. قال بعضهم: لا يعرف لهما ترجمة. وسألت الحافظين أبا الحسن السبكي وأبا عبد الله الذهبي فقالا: لا نعلم لأحد منهما ترجمة... »
    قال الزركشي: « وأما النهرواني فالظاهر أنه محرّف، وأصله الياء لا الواو، فإن الشيخ أبا إسحاق -يعني الشيرازي- ذكر الحسن بن عبيد النهرياني. وذكر السمعاني «نَهْرُيين» من قَرى بغداد ..... ».
    قلت: لكن يعكِّر على كلام الزركشي أن الذي ذكره السمعاني في «الأنساب» إنما هو «النهربيني» بالباء قبل الياء بعده نون فياء!
    ولفظ السمعاني هناك: « النهْرُبِيني: بفتح النون وسكون الهاء وضم الراء وكسر الباء المنقوطة بواحدة وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها النون، هذه النسبة إلى نهربين، وهي من قرى بغداد .... ».
    فتبيَّن بهذا أن كلام السمعاني تحرَّف على الزركشي! كأنه وقع له نسخة غير محررة من «الأنساب» فجزم بما قال قبل تحرير المقال! وهذا من آفات التسرُّع في التأليف والتي كان الزركشي معروفًا بها عند ذوي التحقيق.
    فنخْلُص من هذا: أن صواب هذه النسبة هي: « النهْرُبِيني». وتلك هي التي استظهر الزركشي أن «النهرواني» محرف منها!
    فيكون «النهرواني» الذي نفتِّش عنه في هذا المقام هو « النهْرُبِيني» وتلك النسبة هي التي تحرفت على كثير من المتقدمين والمتأخرين بــ: «النهرواني»!
    ولكن من يكون هذا « النهْرُبِيني» هنا؟؟
    لقد جهدتُ جهدي، ثم جهدتُ جهدي فلم أظفر له بترجمة! وما وجدتُ ما عندي من الأوصاف والدلائل تتمثَّل في رجل واحد ممن ينتسب إلى: « نَهْرُبِين»!
    وبينما أنا أسير في رياض تلك الأشجار، وأسبح في بحار تلك الأفكار! وقفتُ على «طبقات الفقهاء» للشيخ الإمام أبي إسحاق الشيرازي، فوجدته يقول في طبقات أهل الظاهر:
    « ومنهم أبو سعيد الحسن بن عبيد النهرباني». ولم يزد على ذلك حرفًا!
    فكذا وقع عنده: «النهرباني» بباء ثم ألف بعده نون فيَاء! فهل هذا الرجل هو نفسه: « النهْرُبِيني»، الذي احتمل الزركشي من قبل؟
    هذا يدور في فلك الاحتمال كما ترى!
    وكذا رأيتُ محمد بن إسحاق النديم الكاتب قد قال في طبقات أصحاب داود الظاهري من «الفهرست»: « النهرباني: واسمه الحسن بن عبيد أبو سعيد وله من الكتب كتاب إبطال القياس».
    كذا: « النهرباني»! أيضًا! فهل هذا الرجل هو هو « النهْرُبِيني»؟! الذي نبحث عنه هنا؟
    ولو كان هو هو فلماذا لم يذكر السمعاني هذه النسبة في «الأنساب» تحت مادة: «نهربين» الذي نسب إليها «النهربيني» وحده!
    وإذا كان غيره فكيف أهمله السمعاني وجماعة ممن ألفوا في «الأنساب» !
    وهل ثمة مدينة أو قرية أو مكان يقال له: «نهربان»؟ لم أجد ذلك بعد البحث!
    فتحصَّل من جميع ما سلف: على أن غلبة الظن قائمة على أن يكون «النهْرُباني» الذي ترجم له الشيرازي والنديم هو نفسه: «النهرواني» المحرَّف في كتب كثيرة!
    ولذلك لم يعرفه الحافظ الذهبي ولا التقي السبكي ولا غيرهم من أقرانهم، ولا كثير من المتأخرين أيضًا! وربما ظن بعضهم أن هذا «النهْرُباني» غير ذلك «النهرواني»!
    وفي وقتٍ كنتُ أقَدِّم فيه رجلا وأتقهقر بالأُخْرَى، وأعتقد أن ما وقفتُ عليه أخيرًا هو الأوْلَى والأحْرَى:
    رأيتُ الحافظ المنذري قد قال في ترجمة « الْحُسَيْن بن أَبِي السعادات أَحْمَد بن الْحُسَيْن بن شاكرالنَّهْرُبا نيّ ».- أحَدُ مشيخة أبي محمد ابن عساكر وغيره- في كتابه «التكملة لوفيات النقلة» [ 3/ 540 رقم/ 2950]:
    «والنّهربانيّ والنهربيني: نسبة إلى «نهربين» قرية من قرى بغداد» .
    قلت: وهذه فائدة نفيسة، وبها يصح لنا الجزْم بكون «النّهربانيّ» و«النهرُبِيني» كلاهما منسوب إلى قرية «نهربين» من أعمال بغداد.
    وتكون هذه النسبة «النّهربانيّ» و«النهرُبِيني» هي التي تحرَّفتْ في مصادر كثيرة إلى «النهرواني» أحد أصحاب داود الظاهري.
    وهذا الشيخ: مضى أنه «الحسن بن عبيد أبو سعيد» كما ترجمه النديم والشيرازي. ولم أظفر له بترجمة عند سواهما.
    وهو شيخ بغدادي فقيه علامة صاحب تصانيف، ذكر منها النديم في «الفهرست» كتابه «إبطال القياس». وعدَّه من جملة أصحاب فقيه العراق أبي سليمان داود بن علي الأصبهاني الظاهري.
    وهذا الشيخ: هو المراد عند الإطلاق عند من يذكره في كتب الأصول والفقه في صدد بيان مذهب أهل الظاهر، وسواء كان مقرونًا مع «القاساني/وهو محمد بن إسحاق التَّاجِر الفقيه الظاهري المُتَشَفِّع!» أو غير مقرون.
    هذا ما أردتُّ تِبْيان القول فيه، ولم أجده لغيري فأنسب الفضْل لأهله وأعْزِيه.
    والله المستعان لا رب سواه.
    وكتبه السائر العاثر: أبو المظفر سعيد بن محمد السنَّاري.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    425

    افتراضي رد: تصحيح نسبة أحد كبار أصحاب داود الظاهري.

    بارك الله فيك أيها الأخ الحبيب ... على تنقيبك فى بطون الكتب لتخرج لنا من دررها ما يفيدنا جميعا ...... ولعل ما فى الاثر ينطبق عليك " من ورخ مؤمنا فكانما أحياه"
    دكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى الظاهرى

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •