30 ألفاً من “الجيش الحر” يستعدون للمعركة الحاسمة في دمشق
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: 30 ألفاً من “الجيش الحر” يستعدون للمعركة الحاسمة في دمشق

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    3,122

    افتراضي 30 ألفاً من “الجيش الحر” يستعدون للمعركة الحاسمة في دمشق

    كشفت مصادر رفيعة في “الحزب الإسلامي العراقي” ل¯”السياسة”, أمس, أن المعارضة السورية تعد العدة والخطط الميدانية لدخول دمشق بهدف خوض المعركة الحاسمة مع نظام الرئيس بشار الأسد.
    وأوضحت المصادر أن اجتماعات عقدت في تركيا جمعت قيادة “الجيش السوري الحر” وأجهزة استخباراتية وعسكرية من دول عربية وغربية لبحث كل التفاصيل اللوجستية اللازمة لنقل المعركة بالكامل الى قلب دمشق, كاشفة ان بعض مجموعات “الجيش الحر” تسلمت صواريخ مضادة للمدرعات وصواريخ أرض – جو لإسقاط المروحيات التي يمكن أن تستخدمها قوات الأسد لمنع الثوار من دخول العاصمة.

    وأضافت المصادر أن معركة دمشق ستكون فاصلة وستعجل باسقاط الاسد وهذا هو الشيء المهم للمعارضة السورية والدول الداعمة لها, لأن نقل المعركة الى العمق الدمشقي معناه ان القيادات الاساسية في الجيش السوري ستتخذ قرارها النهائي بالانشقاق عن الأسد, كما ان نقل المعارك الى شوارع دمشق سيؤدي الى خروج الأسد من دمشق باتجاه مدينة اللاذقية الساحلية على الأرجح, وهذا أمر حيوي على المستوى الرمزي والمعنوي لأنه سيرسل رسالة الى الداخل السوري والعالم بأن الأسد لم يعد رئيساً لسورية, ما يعزز فرص إلقاء القبض عليه أو قتله أو هروبه إلى خارج البلاد.
    وأشارت المصادر إلى أن قوات الأسد اتخذت قراراً قبل أيام بتطهير كل مناطق ريف دمشق من قوات “الجيش الحر”, حيث باتت تستخدم كل الوسائل العسكرية من صواريخ وطائرات حربية لتحقيق هذا الهدف, ما يؤكد انها تريد ان تقوم بعملية استباقية لإجهاض مخطط المعارضة لدخول دمشق والسيطرة عليها.
    وحسب المصادر العراقية القريبة من “المجلس الوطني” السوري المعارض, نشر نظام الأسد المزيد من القوات داخل دمشق وحولها, وهو يخطط لاقتحام بعض الاحياء مثل برزة وكفرسوسة وركن الدين والتي يعتقد أنها تضم مئات المسلحين الذين سيشاركون في معركة دخول دمشق.
    وتفيد التقديرات أن آلاف المقاتلين من “الجيش الحر” الموجودين خارج دمشق سيشاركون في المعركة الحاسمة للسيطرة على العاصمة.

    ورجحت المصادر العراقية أن يكون “الجيش الحر” جهز نحو ثلاثين ألف مقاتل لمعركة دمشق, مشيرة إلى أن بعض القيادات العسكرية في جيش النظام ربما ارسلت إشارات الى قيادة “الجيش الحر” بأنها ستكون مستعدة للتحرك اذا بدأت معركة العاصمة, وان هذا التنسيق قد يكون احد الاهداف الملحة لخطة التحرك باتجاه دمشق لتمكين بعض القادة العسكريين السوريين من فعل شيء لأن الكثير منهم معزول او تحت الاقامة الجبرية او داخل المعتقلات, وسط معلومات عن وجود حوالي عشرة آلاف عسكري بينهم ضباط برتب كبيرة يخضعون للتحقيق من قبل الاجهزة الأمنية التابعة للأسد.
    في سياق متصل, قال الخبير العسكري العراقي ناظم العاني ل¯”السياسة” ان خطة المعارضة

    السورية لاقتحام دمشق واقعية وممكنة لسببين رئيسيين:
    - الأول, ان القوات الموالية للأسد باتت منهكة بعد حوالي 16 شهراً من الثورة, لأن هذه القوات سيما العسكرية منها مدربة في الأساس على خوض حروب تقليدية, وهي تخوض منذ أشهر طويلة حرب عصابات في الارياف والمدن وقد اتسعت جغرافية المواجهات الى مدن حلب واللاذقية والسويداء لتشمل كل المدن تقريباً, وهذا يعني من الناحية الستراتيجية ان الجيش النظامي في ورطة كبيرة جداً على الأرض, بالتوازي مع تصاعد القوة في الجانب الآخر حيث تسلم “الجيش السوري الحر” أسلحة مهمة من الدول الداعمة له تتيح له التصدي لقوات الاسد التي تستخدم المعدات الثقيلة في المدن والأرياف.

    - السبب الثاني, ان “الجيش الحر” يمكن ان يطلب تجميع قواته المنتشرة في مدن حمص وحماة ودرعا وهي المدن الاقرب الى دمشق, وقد تصل هذه القوات الى اكثر من 30 الف مقاتل, إضافة إلى القوات الموجودة داخل العاصمة وفي مناطق ريفها, حيث تؤكد التقارير ان سكان الارياف الذين يتجاوز عددهم مليونين ونصف المليون نسمة يؤيدون “الجيش الحر”, وقد ترسل هذه الارياف آلاف المقاتلين لدعم الزحف الى دمشق, فضلاً عن مئات المقاتلين المتمركزين في احياء بوسط دمشق, وهذا العدد كاف للسيطرة على المدينة وكسب المعركة فيها, لأن قوات الجيش النظامي لن تكون قادرة على استخدام الاسلحة الثقيلة, والاهم ان حلفاء الاسد سيصلون نقطة يسلمون فيها بقرب انهيار نظامه لأن المعركة داخل دمشق لها دلالات داخلية ودولية واقليمية عميقة.

    واضاف العاني, الذي عمل في قسم الدراسات العسكرية الستراتيجية في وزارة الدفاع العراقية, ان توجه المعارضة السورية لدخول دمشق يعني ان خيار التدخل العسكري الخارجي لم يعد وارداً, وان الرهان عليه من قبل هذه المعارضة انتهى, ولذلك ظهرت معلومات تتحدث عن وجود محادثات سرية بين قيادة “الجيش الحر” وبين الدول الغربية والعربية بعدما تبلورت قناعة لدى الجميع بأن الاسد لن يسقط الا من خلال فعل عسكري استثنائي من الداخل.

    وأعرب الخبير عن اعتقاده أن روسيا ربما أوصلت رسائل الى الغرب مفادها انه إذا كان بإمكان “الجيش الحر” ان يسقط الأسد فليسقطه عسكرياً من دون الحاجة لتدخل خارجي.
    وأشار العاني الى أن حسابات “الجيش الحر” صائبة وسليمة بشأن كسب معركة دمشق لأن تسعين في المئة من الجيش النظامي سينشق عن الاسد اثناء هذه الخطوة, وان الوضع السوري يتجه على الارجح الى تنفيذ السيناريو الذي اسقط ديكتاتور رومانيا نيكولاي تشاوتشيسكو العام 1989.
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً
    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    579

    افتراضي رد: 30 ألفاً من “الجيش الحر” يستعدون للمعركة الحاسمة في دمشق

    اللهم عجل يا رب....

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    184

    افتراضي رد: 30 ألفاً من “الجيش الحر” يستعدون للمعركة الحاسمة في دمشق

    من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله ومن قاتل لإعلا طاغوت الديموقراطية والحرية وحقوق الإنسان والدولة المدنية العلمانية فهو في سبيل من سبل الشيطان اللهم عليك بالعلمانيين و العلويين ومن شايعهم وأحفظ أهل الإيمان ومكن لهم في الأرض المقدسة وسائر البلاد آمين

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,081

    افتراضي رد: 30 ألفاً من “الجيش الحر” يستعدون للمعركة الحاسمة في دمشق

    {الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا} [النساء : 76]
    اسباب ضعف طلب العلم فى مصر .pdf (400.2 كيلوبايت, المشاهدات 66)
    صفحتى على الفيس بوك
    https://www.facebook.com/profile.php...26&ref=tn_tnmn

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    205

    افتراضي رد: 30 ألفاً من “الجيش الحر” يستعدون للمعركة الحاسمة في دمشق

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد حامد الشافعى مشاهدة المشاركة
    {الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا} [النساء : 76]
    اللهم انصر إخواننا المجاهدين من أهل السنة.
    والحمد لله أولا وآخرا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •