ما صحة أثر : الشيطان ينزغ الأنسان في ضلعة الأيسر
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: ما صحة أثر : الشيطان ينزغ الأنسان في ضلعة الأيسر

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    9,963

    افتراضي ما صحة أثر : الشيطان ينزغ الأنسان في ضلعة الأيسر

    قال بعض السلف الشيطان ينزغ الأنسان في ضلعة الأيسر
    ما صحة هذا الأثر ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: ما صحة أثر : الشيطان ينزغ الأنسان في ضلعة الأيسر

    ما من مولود يولد إلا نخسه الشيطان فيستهل صارخا من نخسة الشيطان إلا ابن مريم و أمه . *
    رواه مسلم
    وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْ هَا أَنفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (النمل : 14 )

  3. #3
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: ما صحة أثر : الشيطان ينزغ الأنسان في ضلعة الأيسر

    بارك الله في الدكتور مجاهد - وجزاهُ كل خير - .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    9,963

    افتراضي رد: ما صحة أثر : الشيطان ينزغ الأنسان في ضلعة الأيسر

    بارك الله فيكم .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,462

    افتراضي رد: ما صحة أثر : الشيطان ينزغ الأنسان في ضلعة الأيسر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دكتور مجاهد عبد الله مشاهدة المشاركة
    ما من مولود يولد إلا نخسه الشيطان فيستهل صارخا من نخسة الشيطان إلا ابن مريم و أمه . *
    رواه مسلم
    هل نفهم من النص أن ما دونهما نخسه الشيطان؟

  6. #6
    أبو مالك المديني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,212

    افتراضي رد: ما صحة أثر : الشيطان ينزغ الأنسان في ضلعة الأيسر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوخزيمةالمصرى مشاهدة المشاركة
    هل نفهم من النص أن ما دونهما نخسه الشيطان؟
    قال النووي في المنهاج : هذه فضيلة ظاهرة وظاهر الحديث اختصاصها بعيسى وامه واختار القاضي عياض ان جميع الانبياء يتشاركون فيها .
    قال الحافظ ابن حجر في الفتح : ... وقد طعن صاحب الكشاف في معنى هذا الحديث وتوقف في صحته فقال إن صح هذا الحديث فمعناه أن كل مولود يطمع الشيطان في إغوائه إلا مريم وابنها فإنهما كانا معصومين وكذلك من كان في صفتهما لقوله تعالى إلا عبادك منهم المخلصين قال واستهلال الصبي صارخا من مس الشيطان تخييل لطمعه فيه كأنه يمسه ويضرب بيده عليه ويقول هذا ممن أغويه وأما صفة النخس كما يتوهمه أهل الحشو ـ يقصد أهل السنة ولا حول ولا قوة إلا بالله ـ فلا ولو ملك إبليس على الناس نخسهم لامتلأت الدنيا صراخا انتهى . وكلامه متعقب من وجوه والذي يقتضيه لفظ الحديث لا إشكال في معناه ولا مخالفة لما ثبت من عصمة الأنبياء بل ظاهر الخبر أن إبليس ممكن من مس كل مولود عند ولادته لكن من كان من عباد الله المخلصين لم يضره ذلك المس أصلا واستثنى من المخلصين مريم وابنها فإنه ذهب يمس على عادته فحيل بينه وبين ذلك فهذا وجه الاختصاص ولا يلزم منه تسلطه على غيرهما من المخلصين وأما قوله لو ملك إبليس الخ فلا يلزم من كونه جعل له ذلك عند ابتداء الوضع أن يستمر ذلك في حق كل أحد وقد أورد الفخر الرازي هذا الاشكال وبالغ في تقريره على عادته وأجمل الجواب فما زاد على تقريره أن الحديث خبر واحد ورد على خلاف الدليل لأن الشيطان إنما يغوى من يعرف الخير والشر والمولود بخلاف ذلك وأنه لو مكن من هذا القدر لفعل أكثر من ذلك من أهلاك وإفساد وأنه لا اختصاص لمريم وعيسى بذلك دون غيرهما إلى آخر كلام الكشاف ثم أجاب بان هذه الوجوه محتملة ومع الاحتمال لا يجوز دفع الخبر انتهى وقد فتح الله تعالى بالجواب كما تقدم والجواب عن إشكال الإغواء يعرف مما تقدم أيضا وحاصله أن ذلك جعل علامة في الابتداء على من يتمكن من إغوائه والله أعلم


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •