استفسارات حول موضوع "خرافة لا داخل العالم ولا خارجه"
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: استفسارات حول موضوع "خرافة لا داخل العالم ولا خارجه"

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي استفسارات حول موضوع "خرافة لا داخل العالم ولا خارجه"

    الأستاذ الكريم وضاح ..
    أرجو الاجابة عن هذه الاستفسارات :
    (1) الحديث الذي فيه : ( وينزل الله عز وجل في ظلل من الغمام من العرش إلى الكرسي ) صححه الألباني ، هل مثل هذه الأحاديث يحكم عليها بالبطلان من أجل أنها مخالفة لأصول أهل السنة والجماعة التي بينت أن الله عز وجل سبحانه لا يحويه شىء من مخلوقاته ؟
    (2) لماذ قلنا أن فوق العالم ليس هناك مكان مخلوق ؟ هل يفهم من ذلك أن فوق العالم ليس هناك أحد إلا الله سبحانه جل وعلا . والمكان الغير مخلوق أم ليس هناك فوق العالم إلا الله سبحانه جل وعلا ولا يوجد أي مخلوق ؟

    وسبحان الله جل جلاله تبارك وتعالى رب العالمين سبحانه .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: خرافة لا داخل العالم ولا خارجه (رد على حسن المحاججة) لفودة

    وإن كان هذا الحديث صحيح يعمل به في العقائد وليس عليه اشكال ..
    هل يكون هذا الحديث دليل يزيل الخلاف في مسألة ( يخلو العرش من الرحمان سبحانه جل وعلا أو لا يخلو ) بأن العرش يخلو .
    والخلاف في مسألة : ( صفة الاستواء على العرش هل هي صفة ذاتية أو فعلية ) فتكون صفة فعلية وليست ذاتية ؟

    بعتذر على أني أثقلت عليك ، وأرجو يا أستاذنا الكريم الجواب على هذه الاستفسارات بعبارات بسيطة يسيرة ، والله سبحانه جل وعلا يوفقك لكل خير ، ويجزيك كل خير .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    127

    افتراضي رد: خرافة لا داخل العالم ولا خارجه (رد على حسن المحاججة) لفودة

    الأخ الفاضل وادي الذكريات
    أقول اختصاراً : مذهبنا إثبات ما أثبته الله لنفسه والسكوت عما زاد ما لم يكن لازماً ، إذ لازم الحق حق.
    فنثبت له النزول من غير كلام عن الاحتواء ، إذ نحن لا نعلم حقيقة ذاته حتى نعلم إن كان يلزم من نزوله الاحتواء أم لا ، وهل يلزم من نزوله فراغ العرش منه أم لا ، وإن كان صرح بعض أهل العلم أنه لا يخلو العرش عند نزوله.
    وكأنكم تقيسبون الله جل وعلا على مخلوقاته ، فإذا كان وجود المخلوق في العالم يعني أنه محوي فالله سبحانه كذلك. فلا تفعل أخي الفاضل واقتصر على ما ورد في النص.
    أما نفي المكان فوق العالم ، فكأنكم أخي لم تحققوا معنى العالم ، ولا معنى العلو.
    فاقتصر بارك الله فيك على ما ثبت بالنص ودعك من الجهات والأحياز والأمكنة ، وما يلزم عن إثباتها ونفيها ، فإن تحصيلها لا يفيد ، وإنما خضنا فيه دفعاً لظن أننا أهل السنة نعتقد ظواهر النصوص عجزاً عن الخوض في خرابيط الجهمية الكلامية.
    وصفة الاستواء صفة فعل باتفاق أهل السنة ، وما فهمت معنى سؤالكم عنه.
    والله أعلم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: خرافة لا داخل العالم ولا خارجه (رد على حسن المحاججة) لفودة

    أبرأ إلى الله سبحانه تبارك وتعالى رب العالمين عز وجل سبحانه من أي كلام يخالف ما أراده الله سبحانه جل وعلا ، وكلامي عبارة عن أسئلة للاستفهام وليس هو تقرير لأي شىء .

    الشيخ الكريم / ( أبو الفداء ) ..
    إن كان كلامي التالي هذا فيه فتنة لأحد من المسلمين فاحذفه وإن كان كلامي فيه جهل فاترك الأستاذ وضاح يوضحه ويصحح أو تكرم علينا أنت بالتصحيح والتعليم .

    الأستاذ الكريم / ( وضاح ) ..

    بخصوص حديث : " ينزل الله سبحانه جل وعلا من العرش إلى الكرسي " ومسألة " نزول الرحمان سبحانه جل وعلا مسلتزم عدم استوائه على عرشه أم لا ؟ "

    أولاً / هذا الحديث إن كان فعلًا هو حديث صحيح خرج من فم النبي صلى الله عليه وسلم ، فلا بد أن يكون هذا الحديث له معنى أراده النبي صلى الله عليه وسلم أن يصل للمسلمين .
    وأنا سألت عن مثل هذه الأحاديث هل يحكم عليها بالبطلان لأن فيها مخالفة لأصول أهل السنة والجماعة أم لا ؟
    نحن الآن عندنا نصوص تقول أن الله سبحانه جل وعلا استوى على عرشه .
    وعندنا حديث _ المفروض أنه صحيح - يقول : أن الله سبحانه جل وعلا ينزل من العرش إلى الكرسي في يوم الفصل في القضاء .
    وصفة الاستواء صفة كمال وصفة النزول صفة كمال ، وكيفية الاستواء على العرش مجهولة وكيفية النزول مجهولة ، ولا تماثل صفات المخلوقين .
    وصفة الاستواء صفة فعلية وليست ذاتية كما أخبرت ، فهل يوجد دليل على أن الإستواء على العرش لا ينفك أبدًا عن الله سبحانه جل وعلا ؟

    ثانيًا / أنا أبرأ إلى الله سبحانه جل وعلا من قولي : بأن العرش يخلو من الرحمان أو لا يخلو ، لأن في النفس منها شىء وقد تكون لها معنى فاسد .
    ألا ترى يا أخي أن التلفظ بــ ( أن العرش يخلو من الرحمان سبحانه جل وعلا أو لا يخلو ) وأيضًا : جملة : ( فراغ العرش .. ) هذه تحمل معنى فاسد ، وهو أن العرش يحتوي ..... الله سبحانه جل وعلا ؟

    ثالثًا / الآية الكريمة تقول : { هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام }، والحديث يقول : ( في ظلل من الغمام ) ، فما هو المعنى ؟ وهل هذه الآية الكريمة لها علاقة بهذا الحديث ؟، ( وهل لهما علاقة بموضوع لا داخل العالم ولا خارج ) ؟

    بخصوص : المكان المخلوق والمكان الغير مخلوق :
    هل يفهم منه أنه يجوز التلفظ بأن الذي فوق العرش غير الله - سبحانه جل وعلا - هو مكان غير مخلوق في حالة الرد على المخالف فقط ؟

    بخصوص : صفة الاستواء هل هي صفة ذاتية أو فعلية :
    أنا نقلت الخلاف على أساس أنني قرأت كلام للشيخ صالح آل الشيخ بين فيه أن المسألة فيها خلاف وقد فهمت أن الخلاف واقع بين أهل السنة ،
    لكن لما بحثت في كلام شيخ الإسلام وجدت أنه ضعف هذا القول ورد عليه وبين أنها صفة فعل قائم بالله سبحانه جل وعلا يحصل بمشيئته وقدرته .

    وهذا هو كلام الشيخ صالح آل الشيخ :
    الصفات الذاتية تفسر بأحد تفسيرين :
    " منهم من فسر الصفة الذاتية بأنها الصفة التي لم تنفك عن الموصوف أزلا ولن تنفك عنه أبدا .
    " ومنهم من قال الصفة الذاتية هي التي لا يزال الله متصفا بها لا تنفك عنه بدون ذكر الأزل والأبد .
    وبين هذين فرق لأن بعض الأفعال التي فعلها الله جل وعلا واتصف بها اتصف بها جل وعلا ليس في الأزل وإنما اتصف الله جل وعلا بها لما شاء أن يتصف بها وذلك مثل الاستواء على العرش فإن الاستواء على العرش صفة فعل من جهة أن الله جل وعلا لم يكن مستويا على العرش ثم استوى عليه ، وهي صفة لازمة .
    وعلى حد التعريف الثاني للصفة الذاتية فإنها تدخل في الصفة الذاتية بأن الله استوى على العرش ولا يزال مستويا عليه .
    وأما التعريف الأول فلا يُدخَل فيه مثل صفة الاستواء لأن صفة الاستواء لم تكن ملازمة لله جل وعلا أزلا وإنما هو جل وعلا لم يكن متصفا بها ثم اتصف بها بمشيئته وقدرته سبحانه وتعالى .
    فإذن قد تكون الصفة فعلية من جهة وذاتية من جهة أخرى ونقصد بالفعلية أنها التي تكون قائمة بمشيئة الله جل وعلا وبقدرته . اهــ .

    وقال الشيخ صالح أيضًا :
    ( والاستواء على العرش يختلف عن العلو بأنه أخصّ منه، فالله جل وعلا من صفاته الذاتية العلو، وأما الاستواء فإنه صفة فعلية باعتبار أنه جل وعلا لم يكن مستويا على العرش ثم استوى، وصفة ذاتية باعتبار أن الله جل وعلا لم يزل مستويا على عرشه منذ استوى عليه؛ يعني أنه لا يستوي في حال دون حال، بل هو جل وعلا مستوٍ على عرشه لا ينفكُّ عن هذا الوصف." ) اهــ.

    وهذا كلام شيخ الإسلام :
    ( فإن الاستواء للناس فيه قولان هل هو من صفات الفعل أو الذات على قولين . والقائلون بأنه صفة ذات يتأولونه بأنه قدر على العرش . وهو ما زال قادرا وما زال عالي القدر ؛ فلهذا ظهر ضعف هذا القول من وجوه . منها قوله { ثم استوى على العرش } فأخبر أنه استوى بحرف " ثم " ومنها أنه عطف فعلا على فعل فقال : خلق ثم استوى . ومنها أن ما ذكروه لا فرق فيه بين العرش وغيره . وإذا قيل إن العرش أعظم المخلوقات فهذا لا ينفي ثبوت ذلك لغيره كما في قوله { رب العرش العظيم } . لما ذكر ربوبيته للعرش لعظمته والربوبية عامة جاز أن يقال " رب السموات والأرض وما بينهما ورب العرش العظيم " ويقال { رب العالمين } { رب موسى وهارون } والاستواء مختص بالعرش باتفاق المسلمين مع أنه مستول مقتدر على كل شيء من السماء والأرض وما بينهما . فلو كان استواؤه على العرش هو قدرته عليه جاز أن يقال : على السماء والأرض وما بينهما . وهذا مما احتج به طوائف منهم الأشعري . قال : في إجماع المسلمين على أن الاستواء مختص بالعرش دليل على فساد هذا القول . وأيضا فإنه ما زال مقتدرا عليه من حين خلقه . ومنها كون لفظ " الاستواء " في لغة العرب يقال على القدرة أو علو القدر ممنوع عندهم . والاستعمال الموجود في الكتاب والسنة وكلام العرب يمنع هذا كما قد بسط في موضعه . وتكلم على البيت الذي يحتجون به : ثم استوى بشر على العراق * * * من غير سيف ودم مهراق
    وأنه لو كان صحيحا لم يكن فيه حجة . فإنهم لم يقولوا : استوى عمر على العراق لما فتحها ولا استوى عثمان على خراسان ولا استوى رسول الله صلى الله عليه وسلم على اليمن . وإنما قيل هذا البيت إن صح في بشر بن مروان لما دخل العراق واستوى على كرسي ملكها . فقيل هذا كما يقال : جلس على سرير الملك أو تحت الملك ويقال : قعد على الملك والمراد هذا . وأيضا فالآيات الكثيرة والأحاديث الكثيرة وإجماع السلف يدل على أن الله فوق العرش كما قد بسط في مواضع . وأما الذين قالوا : الاستواء صفة فعل فهؤلاء لهم قولان هنا على ما تقدم هل هو فعل بائن عنه لأن الفعل بمعنى المفعول أم فعل قائم به يحصل بمشيئته وقدرته . الأول قول ابن كلاب ومن اتبعه كالأشعري وغيره . وهو قول القاضي وابن عقيل وابن الزاغوني وغيرهم ، والثاني قول أئمة أهل الحديث والسنة وكثير من طوائف الكلام كما تقدم ) . اهـــ .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: خرافة لا داخل العالم ولا خارجه (رد على حسن المحاججة) لفودة

    الأستاذ الكريم ..
    أذكرك بأسئلتى التي هي في صميم الموضوع ، لأني كنت منتظر فعلا منك جواب فيها .
    وأذكرك أيضًا بأنك رددت على كل جزئية حسن المحاججة ، والأخ أسد الدين الذي اعترفت أنت بأن مقالك وكلامهم كله على بعضه خرابيط كما وصفت أنت .
    وأنا سألتك وكلمتك بالقرآن الكريم والسنة الشريفة ، والأولى لك أن تجاوب من يكلمك بالقرآن الكريم والسنة الشريفة لا الذين يكلمونك بالخرابيط ، حتى يكون تعمقك في هذه العقلانيات له ثمرة من ناحية الشرع .
    إن كان ما عندك جواب للأسئلة فأخبرني ، أما هذا التجاهل لا يليق بك .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: خرافة لا داخل العالم ولا خارجه (رد على حسن المحاججة) لفودة

    حقاً هم مستعدين للحوار ؟
    تحديات فارغة وعنطزيات لا معنى لها.
    لا تطلب من المخالفين لك أنهم يحاورنك وتذمهم بذلك ، وأنت واقع في نفس الذم !!
    إن كان عندك علم فقد كتمته بسبب خلفيات مبيتة ، وإن كنت جاهل بالأجوبة على الأسئلة فقد بينت أن التعمق الرهيب في هذه العقلانيات يبعد الإنسان عن البحث والتعمق في النصوص الشرعية .
    وكل مسلم سليم الفطرة يعلم رد فعل عمر بن الخطاب إذا قرىء عليه مثل هذا المقال .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    579

    افتراضي رد: خرافة لا داخل العالم ولا خارجه (رد على حسن المحاججة) لفودة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وادي الذكريات مشاهدة المشاركة
    وكل مسلم سليم الفطرة يعلم رد فعل عمر بن الخطاب إذا قرىء عليه مثل هذا المقال .
    حقا..والله هذ أعجبتني جدا....حقا أخي والله أصبت...بورك فيك يا رجل....

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    956

    افتراضي رد: خرافة لا داخل العالم ولا خارجه (رد على حسن المحاججة) لفودة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وادي الذكريات مشاهدة المشاركة
    الأستاذ الكريم وضاح ..
    أرجو الاجابة عن هذه الاستفسارات :
    (1) الحديث الذي فيه : ( وينزل الله عز وجل في ظلل من الغمام من العرش إلى الكرسي ) صححه الألباني ، هل مثل هذه الأحاديث يحكم عليها بالبطلان من أجل أنها مخالفة لأصول أهل السنة والجماعة التي بينت أن الله عز وجل سبحانه لا يحويه شىء من مخلوقاته ؟
    (2) لماذ قلنا أن فوق العالم ليس هناك مكان مخلوق ؟ هل يفهم من ذلك أن فوق العالم ليس هناك أحد إلا الله سبحانه جل وعلا . والمكان الغير مخلوق أم ليس هناك فوق العالم إلا الله سبحانه جل وعلا ولا يوجد أي مخلوق ؟

    وسبحان الله جل جلاله تبارك وتعالى رب العالمين سبحانه .
    أخي وادي الذكريات لست أفهم وجه إعتراضك على كاتب المقال ؟

    - تضعيف الحديث بدعوى مخالفته لعقيدة أهل السنة والجماعة مغالطة شنيعة أخي الكريم فالأصل أنّ الحديث هو من يحكم الإعتقاد لا العكس ولهذا فقد أجابك صاخب المقال بأنّ هذا الإعتراض إنما مبناه هو قياس المخلوق على الخالق ومسألة نزول الله عزّ وجل في ظلل من الغمام مبناها هو التسليم ولو جاز الإعتراض عليها بمثل إعتراضك لما صحّ لنا إثبات إستوائه على عرشه ولهذا قال العلامة السعدي رحمه الله في تفسير قوله عز وجل
    ((
    هَلْ يَنْظُرُونَ إِلا أَنْ يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ وَالْمَلائِكَةُ وَقُضِيَ الأَمْرُ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ)) (210) سورة البقرة
    .
    قال العلامة السعدي رحمه الله
    (( وهذا فيه من الوعيد الشديد والتهديد ما تنخلع له القلوب، يقول تعالى: هل ينتظر الساعون في الفساد في الأرض, المتبعون لخطوات الشيطان, النابذون لأمر الله إلا يوم الجزاء بالأعمال, الذي قد حشي من الأهوال والشدائد والفظائع, ما يقلقل قلوب الظالمين, ويحق به الجزاء السيئ على المفسدين.

    وذلك أن الله تعالى يطوي السماوات والأرض, وتنثر الكواكب, وتكور الشمس والقمر, وتنزل الملائكة الكرام, فتحيط بالخلائق, وينزل الباري [تبارك] تعالى: ( فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ ) ليفصل بين عباده بالقضاء العدل.
    فتوضع الموازين, وتنشر الدواوين, وتبيض وجوه أهل السعادة وتسود وجوه أهل الشقاوة, ويتميز أهل الخير من أهل الشر، وكل يجازى بعمله، فهنالك يعض الظالم على يديه إذا علم حقيقة ما هو عليه.
    وهذه الآية وما أشبهها دليل لمذهب أهل السنة والجماعة, المثبتين للصفات الاختيارية, كالاستواء, والنزول, والمجيء, ونحو ذلك من الصفات التي أخبر بها تعالى, عن نفسه, أو أخبر بها عنه رسوله صلى الله عليه وسلم، فيثبتونها على وجه يليق بجلال الله وعظمته, من غير تشبيه ولا تحريف، خلافا للمعطلة على اختلاف أنواعهم, من الجهمية, والمعتزلة, والأشعرية ونحوهم, ممن ينفي هذه الصفات, ويتأول لأجلها الآيات بتأويلات ما أنزل الله عليها من سلطان, بل حقيقتها القدح في بيان الله وبيان رسوله, والزعم بأن كلامهم هو الذي تحصل به الهداية في هذا الباب، فهؤلاء ليس معهم دليل نقلي, بل ولا دليل عقلي، أما النقلي فقد اعترفوا أن النصوص الواردة في الكتاب والسنة, ظاهرها بل صريحها, دال على مذهب أهل السنة والجماعة, وأنها تحتاج لدلالتها على مذهبهم الباطل, أن تخرج عن ظاهرها ويزاد فيها وينقص، وهذا كما ترى لا يرتضيه من في قلبه مثقال ذرة من إيمان.
    وأما العقل فليس في العقل ما يدل على نفي هذه الصفات، بل العقل دل على أن الفاعل أكمل من الذي لا يقدر " < 1-95 > " على الفعل, وأن فعله تعالى المتعلق بنفسه والمتعلق بخلقه هو كمال، فإن زعموا أن إثباتها يدل على التشبيه بخلقه، قيل لهم: الكلام على الصفات, يتبع الكلام على الذات، فكما أن لله ذاتا لا تشبهها الذوات, فلله صفات لا تشبهها الصفات، فصفاته تبع لذاته, وصفات خلقه, تبع لذواتهم, فليس في إثباتها ما يقتضي التشبيه بوجه.
    ويقال أيضا, لمن أثبت بعض الصفات, ونفى بعضا, أو أثبت الأسماء دون الصفات: إما أن تثبت الجميع كما أثبته الله لنفسه, وأثبته رسوله، وإما أن تنفي الجميع, وتكون منكرا لرب العالمين، وأما إثباتك بعض ذلك, ونفيك لبعضه, فهذا تناقض، ففرق بين ما أثبته, وما نفيته, ولن تجد إلى الفرق سبيلا فإن قلت: ما أثبته لا يقتضي تشبيها، قال لك أهل السنة: والإثبات لما نفيته لا يقتضي تشبيها، فإن قلت: لا أعقل من الذي نفيته إلا التشبيه، قال لك النفاة: ونحن لا نعقل من الذي أثبته إلا التشبيه، فما أجبت به النفاة, أجابك به أهل السنة, لما نفيته.
    والحاصل أن من نفى شيئا وأثبت شيئا مما دل الكتاب والسنة على إثباته, فهو متناقض, لا يثبت له دليل شرعي ولا عقلي, بل قد خالف المعقول والمنقول.)) انتهى
    - أما عن سؤالك الثاني أخي الكريم فقولنا (أن فوق العالم ليس هناك مكان مخلوق) كما اء في عبارتك مبني على أنّه ليس هناك من موجود غير الله والعالم فما سوى الله كلّه من العالم ولهذا قال ربنا جلّ وعلى : ( الحمد لله ربّ العالمين) فدلّ هذا أي ليس هناك غير الله (الرب) وما سوى الله هو (العالمين) أي الخلق والعالم كما شئت فسمّه وقد ردّ شيخ الإسلام ابن تيمية على شبهة الجهة والتحيز وغيرها بما يشفي الصدور ولك أن تراجع هذا الرابط

    http://majles.alukah.net/showthread....88%D9%82%D8%A9
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: خرافة لا داخل العالم ولا خارجه (رد على حسن المحاججة) لفودة

    تضعيف الحديث بدعوى مخالفته لعقيدة أهل السنة والجماعة مغالطة شنيعة أخي الكريم فالأصل أنّ الحديث هو من يحكم الإعتقاد لا العكس ولهذا فقد أجابك صاخب المقال بأنّ هذا الإعتراض إنما مبناه هو قياس المخلوق على الخالق ومسألة نزول الله عزّ وجل في ظلل من الغمام مبناها هو التسليم ولو جاز الإعتراض عليها بمثل إعتراضك لما صحّ لنا إثبات إستوائه على عرشه
    الأستاذ الكريم ..
    هل يجوز أن يقال : أن الخالق تبارك وتعالى جل وعلا ... يقدر ... أن يدخل في العالم ؟
    ويستدل بــ هذا الحديث ؟
    ويقول لك :
    (1) لا يوجد نص يقول بأن صفة الاستواء على العرش لا تنفك أبدًا عن الخالق سبحانه جل وعلا .
    (2) أن دخول الخالق سبحانه جل وعلا ليس كدخول المخلوقين لأن ذات وصفات الله سبحانه وتعالى ليست كذوات وصفات المخلوقين .
    (3) أن صفة الدخول في العالم هي صفة كمال مثل صفة الاستواء على العرش وصفة النزول .
    (4) ودخول الخالق تبارك وتعالى جل وعلا في العالم ليس كدخول المخلوقين ولا يصطدم مع أنه هو العلي الأعلى المتعال وأنه هو القاهر فوق عباده سبحانه تبارك وتعالى لأن ذاته وصفاته تبارك وتعالى سبحانه ليست كصفات وذوات المخلوقين .
    إن قال لك قائل هذا الكلام فما هو الرد عليه ؟

    أما عن سؤالك الثاني أخي الكريم فقولنا (أن فوق العالم ليس هناك مكان مخلوق) كما اء في عبارتك مبني على أنّه ليس هناك من موجود غير الله والعالم فما سوى الله كلّه من العالم ولهذا قال ربنا جلّ وعلى : ( الحمد لله ربّ العالمين) فدلّ هذا أي ليس هناك غير الله (الرب) وما سوى الله هو (العالمين) أي الخلق والعالم كما شئت فسمّه
    نعم يا أستاذنا الكريم كلامك صحيح ، وهذا ما نقوله نقول أن كل ما سوى الله تبارك وتعالى سبحانه هو مخلوق سواء كان
    في الذهن، خارج الذهن ، شىء ، لا شىء ، موجود ، غير موجود ، الاحوال والكون أو العالم من اوله لآخره هو مخلوق ..

    لكن الأخ الكريم صاحب المقال له كلام عجيب ظاهره أنه يوجد مكان غير مخلوق !!
    وسألته عنه فلم يجيبني لا أدري لماذا صراحة !! وهذا هو كلامه :
    أقول: قوله "ألكل متفق على أن المكان والجهات كلها مخلوقة" خطأ وهي مسألة بسيطة صغيرة في علم الكلام لا يعرفها فودة، فليته حيث جهل سكت.
    ذلك أن الجهات أمور نسبية اعتبارية لا تحقق لها في نفسها، والمكان في عرف المتكلمين قد يطلق ويراد به الحيز المشغول أو السطح المماس للمتحيز، ونحو ذلك. فإن أردنا الحيز المشغول فهو غير موجود بل مقدر في الذهن فقط. وإن أراد السطح المماس فهو إما حقيقي كسطح الإناء الداخل المماس لسطح الماء الخارج، أو تقديري كسطح العدم المقدر في الذهن مماساً لسطح العالم الخارج، وهذا الثاني غير مخلوق.
    ثم انظر إلى جرأته على تكفير الناس في مسألة لا يحسنها.
    فإن قال : أنا إنما أردت بالمكان المعنى اللغوي لا العرف الإصطلاحي، كنحو البيت والمسجد والكرسي والعرش، وأردت بالجهة نفس المشار إليه.
    قيل له : هذ يبطل عليك استدلالك، فإن خصمك مع إيمانه بأن المكان والجهة بهذين المعنيين مخلوقين، يقول: إن الله جل وعلا فوق العالم حيث لا مكان مخلوق ولا مشار إليه مخلوق، وإلا كان خارج العالم ليس بخارج العالم.
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    127

    افتراضي رد: خرافة لا داخل العالم ولا خارجه (رد على حسن المحاججة) لفودة

    نعم يا أستاذنا الكريم كلامك صحيح ، وهذا ما نقوله نقول أن كل ما سوى الله تبارك وتعالى سبحانه هو مخلوق سواء كان
    في الذهن، خارج الذهن ، شىء ، لا شىء ، موجود ، غير موجود ، الاحوال والكون أو العالم من اوله لآخره هو مخلوق ..
    الله يهدينا ويهديك ، كيف يكون اللاشيء مخلوق ؟!!
    كيف يكون خير الموجود مخلوق !!
    ما في الذهن إن لم يكن له تحقق في الخارج ، كيف يكون مخلوق ؟!!
    يا أخي أنتَ ، أنا كنتُ نصحتك بالإنصراف عن هذا ، هذه مسائل لا تفيدك ولا تضرك ، اقتصر على ما جاء في النص.
    وإن أبيت إلا الخوض فيها والسؤال عنها فتعلمها أولاً ، وإلا كانت الأسألة من أصلها خطأ.

    أنا أنصحك أن تترك هذه المسائل ، أنت بارك الله فيك لا تعلم معانيها لذا الأسألة لا تأتِ صحيحة ، فعلى ما أجيب؟

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: خرافة لا داخل العالم ولا خارجه (رد على حسن المحاججة) لفودة

    الآن قمت بالرد ؟!
    عندما يحدثك المخالف بالكتاب الكريم والسنة الشريفة أنت تختفي !!
    لكن عند مخالفتك في الفلسفات الواهية التي تسميها أنت بالخرابيط فأنت موجود !!
    الله يهدينا ويهديك ، كيف يكون اللاشيء مخلوق ؟!!
    كيف يكون خير الموجود مخلوق !!
    هذا الذي ابتدعتموه ( اللاشىء ) لم يرد هذا اللفظ لا في القرآن الكريم ولا في السنة ولم يقوله أحد من الصحابة ،
    طالما أن رب العالمين سبحانه جل وعلا جعلك تفكر في ذهنك بأنه لا شىء ، وسميته باسم ( لا شىء ) .
    مثله مثل العدم ، الله سبحانه وتعالى عز وجل خلق العدم ، وكل ما سوى الرحمان عز وجل طالما أنك فكرت فيه بعقلك وعقلك دلك على أنه شىء أو لا شىء فهو مخلوق ، وطالما أنك نطقته بلسانك فهو مخلوق .
    ولا يجوز أنك تقول غير الله عز وجل بأنه غير مخلوق .

    ما في الذهن إن لم يكن له تحقق في الخارج ، كيف يكون مخلوق ؟!!
    هذا عندك أنت كمخلوق ، اما عند رب العالمين تبارك وتعالى سبحانه فهو شىء آخر ، والذهن مخلوق وطالما أنك فكرت بذهنك المخلوق فما نتح عن ذهنك فهو مخلوق ، ولا يجوز أنك تقول عن غير الله سبحانه وتعالى أنه غير مخلوق .
    وإن أبيت إلا الخوض فيها والسؤال عنها فتعلمها أولاً ، وإلا كانت الأسألة من أصلها خطأ.
    أنا لا أتعلمها من أصحاب الفلسفات ، انا يكفيني فطرتي التي خلقنى الله تبارك وتعالى جل وعلا وهى أن :
    (كـــل ) ما سوى الله تبارك جل وعلا هو مخلوق ، سواء اتفسلفتم أو شرقتم او غربتم !! أو جلستم تجادلون ألف عام
    لن تجدوا دليل واحد من الدين الكامل الذي اتمه الله عز وجل سبحانه على ما تقولون .
    هذا الذي تقول عليه أنه مخلوق طالما أنا فكرت فيه بعقلي وذهني المخلوق فهو مخلوق لان الخالق هو الذي جعلنى أتصوره في ذهني هل هو شىء ، او لا شىء أو وجود او عدم .
    وأنت لن تفهم ذلك إلا إذا استعظمت مقام رب العالمين تبارك وتعالى سبحانه .
    اقتصر على ما جاء في النص.
    يا ليتك أنت اقتصرت على ما جاء في النصوص ، بل حتى أنت تعرض عن الكلام فيها !!
    حتى وفقك الشيطان لكي تنكر على فودة قوله أن كل الأماكن والجهات مخلوقة ، واتهمته بالجهل !!
    معك حق أصل المسلم لابد ان يكون عبقري حتى يفهم عقيدته وحتى يفهم ما الذي وصلت أنت له بذهنك!!
    وإلا فهو مسلم جاهل لا يدري أنه هناك مكان وجهات غير مخلوقة !!
    معذور مسلم مسكين على فطرته التي خلقه الله سحانه جل وعلا عليها !!
    وأنا أتحداك أنك تذهب لأي مسلم في الطرقات على فطرته تحاول تفهمه أنه يوجد مكان غير مخلوق !!
    وبما أن فعلكم مخالف للفطرة ، دل على أن هذه الفلسفة مخالفة للدين .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: خرافة لا داخل العالم ولا خارجه (رد على حسن المحاججة) لفودة

    الأسألة لا تأتِ صحيحة ، فعلى ما أجيب؟
    هل يجوز أن يعتقد : أن الخالق تبارك وتعالى جل وعلا ... يدخل في العالم ؟
    ويستدل بــ هذا الحديث : " في ظلل من الغمام "
    ويقول لك :
    (1) لا يوجد نص يقول بأن صفة الاستواء على العرش لا تنفك أبدًا عن الخالق سبحانه جل وعلا .
    (2) أن دخول الخالق سبحانه جل وعلا ليس كدخول المخلوقين لأن ذات وصفات الله سبحانه وتعالى ليست كذوات وصفات المخلوقين .
    (3) أن صفة الدخول في العالم هي صفة كمال مثل صفة الاستواء على العرش وصفة النزول .
    (4) ودخول الخالق تبارك وتعالى جل وعلا في العالم ليس كدخول المخلوقين ولا يصطدم مع أنه هو العلي الأعلى المتعال وأنه هو القاهر فوق عباده سبحانه تبارك وتعالى لأن ذاته وصفاته تبارك وتعالى سبحانه ليست كصفات وذوات المخلوقين .
    إن كان هذا السؤال فيه خلل فبين الخلل الذي فيه ، وإن كان سؤال صحيح أجب عليه .

    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: استفسارات حول موضوع "خرافة لا داخل العالم ولا خارجه"

    استفسار آخر وهو :
    إن كنتم تقولون أن ( اللاشىء ) هو غير مخلوق وغير موجود .
    فما هو ردكم على حكم الله تبارك وتعالى سبحانه بأن الإنسان ( لم يكن شيء ) قبل خلقه ، وقد خلقه الله تبارك وتعالى من تراب ، كما قال الله سبحانه جل وعلا :
    { أولا يذكر الإنسان أنا خلقناه من قبل ولم يك شيئًا } وقال الله تبارك وتعالى سبحانه : { والله خلقكم من تراب } .
    ألا يدل ذلك أن الفلسفة تصطدم مع الشرع ؟ وأنه يجوز وصف ( اللاشىء ) بأنه موجود ومخلوق ؟
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •