سؤال
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: سؤال

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    40

    افتراضي سؤال

    قول ( اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا )
    هل هو حديث شريف أم قول مشهور ؟؟؟؟؟؟؟؟
    وجزاكم الله خيرا .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    314

    افتراضي رد: سؤال

    قال السخاوي في المقاصد الحسنة :وقد عزاه سهل بن هارون في رسالته في البخل لعبد الله بن عمرو، وكذلك رواه ابن أبي الدنيا في بعض أجزائه{1}، بلفظ : احرث، وفي إسناده مجهول، ولا أصل له في المرفوع.اهـ
    وانظر السلسلة الضعيفة للألباني 1 / 63 ، 2 / 266 .
    ــــــ حاشية ـــــــــ
    { 1 } رواه ابن أبي الدنيا في إصلاح المال ( 48 ) موقوفاً.
    قال يحيى بن معاذ: الصبر على الخلوة من علامات الإخلاص.
    وقال ابن القيم: كيف يكون عاقل من باع الجنة بما فيها بشهوة ساعة ؟!


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    40

    افتراضي رد: سؤال

    جزاكم الله كل خير وبارك فيكم يا أستاذ أحمد .

  4. #4
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: سؤال

    قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 63 ) : $ لا أصل له مرفوعا .
    و إن اشتهر على الألسنة في الأزمنة المتأخرة حتى إن الشيخ عبد الكريم العامري
    الغزي لم يورده في كتابه " الجد الحثيث في بيان ما ليس بحديث " .
    و قد وجدت له أصلا موقوفا , رواه ابن قتيبة في " غريب الحديث " ( 1 / 46 / 2 )
    حدثني السجستاني حدثنا الأصمعي عن حماد بن سلمة عن عبيد الله بن العيزار عن
    #‏عبد الله بن عمرو #‏أنه قال : فذكره موقوفا عليه إلا أنه قال :
    " احرث لدنياك " إلخ .
    و عبيد الله بن العيزار لم أجد من ترجمه .
    ثم وقفت عليها في "‏تاريخ البخاري " ( 3 / 394 ) و " الجرح و التعديل " ( 2 / 2
    / 330 ) بدلالة بعض أفاضل المكيين نقلا عن تعليق للعلامة الشيخ عبد الرحمن
    المعلمي اليماني رحمه الله تعالى و فيها يتبين أن الرجل وثقه يحيي بن سعيد
    القطان و أنه يروي عن الحسن البصري و غيره من التابعين فالإسناد منقطع .
    و يؤكده أنني رأيت الحديث في " زوائد مسند الحارث " للهيثمي ( ق 130 / 2 ) من
    طريق أخرى عن ابن العيزار قال : لقيت شيخا بالرمل من الأعراب كبيرا فقلت : لقيت
    أحدا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ? فقال : نعم , فقلت : من ? فقال :
    عبد الله بن عمرو بن العاص ....
    ثم رأيت ابن حبان قد أورده في " ثقات أتباع التابعين " ( 7 / 148 ) .
    و رواه ابن المبارك في " الزهد " من طريق آخر فقال ( 218 / 2 ) : أنبأنا محمد
    ابن عجلان عبد الله بن عمرو بن العاص قال : فذكره موقوفا , و هذا منقطع و قد
    روي مرفوعا , أخرجه البيهقي في سننه ( 3 / 19 ) من طريق أبي صالح حدثنا الليث
    عن ابن عجلان عن مولى لعمر بن عبد العزيز عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن
    رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : فذكره في تمام حديث أوله :
    " إن هذا الدين متين فأوغل فيه برفق , و لا تبغض إلى نفسك عبادة ربك , فإن
    المنبت لا سفرا قطع و لا ظهرا أبقى , فاعمل عمل امريء يظن أن لن يموت أبدا ,
    و احذر حذر ( امريء ) يخشى أن يموت غدا " .
    و هذا سند ضعيف و له علتان جهالة مولى عمر بن عبد العزيز و ضعف أبي صالح و هو
    عبد الله بن صالح كاتب الليث كما تقدم في الحديث ( 6 ) .
    ثم إن هذا السياق ليس نصا في أن العمل المذكور فيه هو العمل للدنيا , بل الظاهر
    منه أنه يعني العمل للآخرة , و الغرض منه الحض على الاستمرار برفق في العمل
    الصالح و عدم الانقطاع عنه , فهو كقوله صلى الله عليه وسلم : " أحب الأعمال
    إلى الله أدومها و إن قل " متفق عليه والله أعلم .
    هذا و النصف الأول من حديث ابن عمرو رواه البزار ( 1 / 57 / 74 ـ كشف الأستار )
    من حديث جابر , قال الهيثمي في " مجمع الزوائد " ( 1 / 62 ) : و فيه يحيى بن
    المتوكل أبو عقيل و هو كذاب .
    قلت : و من طريقه رواه أبو الشيخ ابن حيان في كتابه " الأمثال " ( رقم 229 ) .
    لكن يغني عنه قوله صلى الله عليه وسلم :
    " إن هذا الدين يسر , و لن يشاد هذا الدين أحد إلا غلبه , فسددوا و قاربوا
    و أبشروا ... " أخرجه البخاري في صحيحه من حديث أبي هريرة مرفوعا .
    و قد روى الحديث بنحوه من طريق أخرى و سيأتي بلفظ ( أصلحوا دنياكم ... ) ( رقم
    878 ) .

    وهذا موضع آخر له تعلق بالحديث:

    " أصلحوا دنياكم , و اعملوا لآخرتكم , كأنكم تموتون غدا " .

    قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " ( 2 / 266 ) :

    $ ضعيف جدا $ . رواه القضاعي ( 60 / 2 ) عن مقدام بن داود قال : أخبرنا علي بن
    معبد قال : أخبرنا عيسى بن واقد الحنفي عن سليمان بن أرقم عن الزهري عن # أبي
    هريرة # مرفوعا . قلت : و هذا سند ضعيف جدا , سليمان بن أرقم و مقدام بن داود
    ضعيفان جدا . و عيسى بن واقد لم أعرفه . و الحديث عزاه السيوطي في " الجامع
    الصغير " للديلمي في " مسند الفردوس " عن أنس . و تبعه نجم الدين الغزي في
    "‎حسن التنبه فيما ورد في التشبه " ( 8 / 70 ) و قال المناوي : " و فيه زاهر بن
    طاهر الشحامي , قال في " الميزان " كان يخل بالصلوات فترك الرواية عنه جمع . و
    راويه عن أنس مجهول "‎. ثم رأيته في " مختصر الديلمي " للحافظ ابن حجر ( 1 / 1
    / 27 ) من طريق زاهر بن أحمد :‎حدثنا البغوي : حدثنا زهير بن حرب عن رجل عن
    قتادة عن أنس . فالراوي عن قتادة هو المجهول , و ليس راويه عن أنس ! قلت :‎و
    هذا الحديث نحو الحديث المتقدم بلفظ " اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا ... " . (
    رقم 7 ) . و إنما قلت : "‎نحو " لأن هذا أقل إغراقا في الحض على العمل للدنيا
    من ذاك , بل هذا لا تأباه الشريعة , و أما ذاك فلا أعتقد أن في الشرع هذه
    المبالغة في الحض على السعي للدنيا , بل الأحاديث متضافرة على الترغيب في
    التفرغ للعبادة , و عدم الانهماك في الدنيا , كقوله صلى الله عليه وسلم " ما قل
    و كفى خير مما كثر و ألهى " . فراجع لهذا الموضوع " الترغيب و الترهيب " ( 4 /
    81 - 83 ) للمنذري .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    314

    افتراضي رد: سؤال

    آمين ، وإياكم.
    قال يحيى بن معاذ: الصبر على الخلوة من علامات الإخلاص.
    وقال ابن القيم: كيف يكون عاقل من باع الجنة بما فيها بشهوة ساعة ؟!


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •