تبا لك .. يا قاتل أخيك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تبا لك .. يا قاتل أخيك

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    في الأرض رايتان .. راية الإسلام وراية الطاغوت .. فانظر لنفسك أين تقف
    المشاركات
    175

    افتراضي تبا لك .. يا قاتل أخيك

    والله ما كانت تجرؤ دمعة أن تتسلل من هذه العين
    وما كانت تجرؤ هذه العين أن تصافح دمعة أو تكلمها أو تتعرف عليها !

    كان الدمع أجنبيا لا يحق له أن يطل على نافذة هاتين العينين
    أما اليوم فقد اتخذ الدمع عينيّ أخدانا !

    اغتصاب أراضينا المحتلة عام ثمانية وأربعين
    قتل حصل في العراق
    سجون الضفة واعتقالات فيها
    تهجير في القدس وتصدير أراضِ وحفريات
    ... محرقة في غزة وسائر فلسطين

    كل هذا على يد أعداء الله
    أو على يد أعوانه ولا يُستبعد منهم قبيح كهذا
    آمنا بذلك والله

    ولكن أنت يا من تدعي الإسلام
    بدءا بتونس ..
    ومرورا بليبيا ..
    وبالتعريج على مصر ..
    قتلى وجرحى ودمار هنا وهناك

    وأما سوريا وما أدراك ما سوريا ..
    أجساد ممزقة .. أشلاء .. ضحايا

    واليمن ! وآه يا يمن ..
    يا من قال فيه الحبيب عليه صلاة ربي " فمن أبى فليلحق بيمنه "

    لأجل ذلك لم يحتمل الدمع أن يبقى حبيسا وانبجس وربي على غير عهده

    آمنا وسلمنا بدمار يأتينا من أعداء الله
    ولكن دمار يأتينا من إخوتنا ؟!
    ألا وربي إنه لعظيم

    أيها التافه أتظهر رجولته على أخيك
    أيها التافه يا من تعاون أعداءك على أخيك
    أيها الحقير أتطلق رصاصك في وجه أخيه

    تبا لك وتبا ليدك التي صوبت ولبنانك الذي أطلق ولعينك التي حدقت
    تبا لك ولكل شبر فيك
    يا من تثير الفتنة بين أظهر المسلمين

    اللهم افضح هؤلاء وأرنا فيهم يوما أسودا يا قوي يا عزيز
    واجمع شمل أمتنا ووحد صفها فيما يرضيك ويخدم دينك يا إله العالمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    328

    افتراضي رد: تبا لك .. يا قاتل أخيك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت خير الأديان مشاهدة المشاركة

    كل هذا على يد أعداء الله
    أو على يد أعوانه ولا يُستبعد منهم قبيح كهذا
    آمنا بذلك والله


    آمنا وسلمنا بدمار يأتينا من أعداء الله


    نعم كثيرون سلموا بذلك و استكانوا و اثاقلوا إلى الأرض لكن الحمد لله مازال الخير في أمة محمد حتى تقوم الساعة و مازال هناك رجال يرفعون راية الجهاد و الدين و يدافعون عن المسلمين و المسلمات في كل شبر و يرجون الشهادة في سبيل الله

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •