ترك الأمر عند الله أعظم من ارتكاب النهي
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ترك الأمر عند الله أعظم من ارتكاب النهي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    859

    افتراضي ترك الأمر عند الله أعظم من ارتكاب النهي

    قال سهل بن عبد الله : " ترك الأمر عند الله أعظم من ارتكاب النهي ؛ لأن آدم نهي عن أكل الشجرة فأكل منها ، فتاب عليه ، وإبليس أُمر أن يسجد لآدم فلم يسجد ، فلم يتب عليه " .
    قال ابن القيم في الفوائد (ص 119 ، ط دار الكتب العلمية ) :
    " هذه مسألة عظيمة لها شأن ، وهي أن ترك الأوامر أعظم عند الله من ارتكاب المناهي ، وذلك من وجوه عديدة :
    أحدها : ما ذكره سهل من شأن آدم وعدو الله إبليس .
    الثاني : أن ذنب ارتكاب النهي مصدره في الغالب الشهوة والحاجة ، وذنب ترك الأمر مصدره في الغالب الكبر والعزة ، ولا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر، ويدخلها من مات على التوحيد وإن زنى وإن سرق " ... إلى آخر كلامه – رحمه الله - .
    قلت : وهذان الوجهان سر المسألة ، روى أبو نعيم في الحلية (7/272) عَنِ ابْنِ عُيَيْنَةَ ، قَالَ : « مَنْ كَانَتْ مَعْصِيَتُهُ فِي الشَّهْوَةِ فَارْجُ لَهُ التَّوْبَةَ ؛ فَإِنَّ آدَمَ - عَلَيْهِ السَّلَامُ - عَصَى مُشْتَهِيًا فَغُفِرَ لَهُ , وَإِذَا كَانَتْ مَعْصِيَتُهُ فِي كِبْرٍ فَاخْشَ عَلَى صَاحِبِهِ اللَّعْنَةَ ؛ فَإِنَّ إِبْلِيسَ عَصَى مُسْتَكْبِرًا فَلُعِنَ » .والله تعالى أعلم .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    31

    افتراضي رد: ترك الأمر عند الله أعظم من ارتكاب النهي

    جزاك الله خيراً
    نكتة رائعة ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    642

    افتراضي رد: ترك الأمر عند الله أعظم من ارتكاب النهي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيراً

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    27

    افتراضي رد: ترك الأمر عند الله أعظم من ارتكاب النهي

    هذا يناقض القاعدة الأصولية ترك المحظور أولا من فعل المأمور و إذا تعارض أمر و نهي قدم النهي ولشيخ الإسلام بن تيمية كلام يذهب فيه إلى تقديم الأمر , لكن أرى و الله أعلم أن الإطلاق في هذه القاعدة خطأ لأن المخاطب بالأمر أو النهي مؤمن و كافر فمراعات أحوال المخاطبين ضروري في ترجيح القواعد , فالقاعدة تحتاج إلى التقييد و الضبط

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    18

    افتراضي رد: ترك الأمر عند الله أعظم من ارتكاب النهي

    لكن أرى و الله أعلم أن الإطلاق في هذه القاعدة خطأ لأن المخاطب بالأمر أو النهي مؤمن و كافر فمراعات أحوال المخاطبين ضروري في ترجيح القواعد , فالقاعدة تحتاج إلى التقييد و الضبط

    أوافق أخي في مقولته
    نفع الله بالجميع

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •