●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 32

الموضوع: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    310

    Post ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    الحمدلله وبعد:

    قال سفيان الثوري:"لما استعمل الرواة الكذب استعملنا لهم التاريخ"

    لو يقف المتأمل على هذه الجملة لأدرك ان الحديث يعتبر من لوازم التاريخ وان التاريخ يعتبر من أدوات علم الحديث. يجمع في قلبي حب التاريخ وحب الحديث وهما شيءٌ واحد.

    ففي هذا الموضوع سوف اسرد بعون الله أهمية علماء الحديث وعلم الحديث عن سائر العلوم.
    فالمحدث له اعلى مرتبة فالمحدث يستطيع ان يتقن الفقه والتفسير والعلوم المختلفة.
    فيستطيع ان يكون المحدث فقيهاً ولكن لا يستطيع ان يكون الفقيه محدثاً.
    ويستطيع ان يكون المحدث مفسراً ولكن لا يستطيع المفسر ان يكون محدثاً.

    وقد ساق الينا بعض الاعضاء الأكارم بعض الاقول المنتخبة عن أهمية علم الحديث, فقد نقل الينا مشكوراً الاستاذ المفضال خالد الشافعي هذا النقل الموفق:

    قال الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه :
    بَاب الْحِرْصِ عَلَى الْحَدِيثِ
    حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ حَدَّثَنِي سُلَيْمَانُ عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِي عَمْرٍو وعَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّهُ قَالَ قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ أَسْعَدُ النَّاسِ بِشَفَاعَتِكَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَقَدْ ظَنَنْتُ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ أَنْ لَا يَسْأَلُنِي عَنْ هَذَا الْحَدِيثِ أَحَدٌ أَوَّلُ مِنْكَ لِمَا رَأَيْتُ مِنْ حِرْصِكَ عَلَى الْحَدِيثِ أَسْعَدُ النَّاسِ بِشَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ خَالِصًا مِنْ قَلْبِهِ أَوْ نَفْسِهِ .

    وايضاً نقل إلينا الاستاذ المُكرم ابو زرعة الرازي هذا النقل السديد:

    علمُ الحديث من أدق العلومِ الناقدة ، وهو في غاية الأهمية وبهِ يميزُ هذا الدين الجليل العظيم .

    قال أبو شامة المقدسي في "مختصر المؤمل" (ص55) : «وأئمةُ الحديثِ هم المعتبَرون القُدْوةُ في فنِّهم؛ فوجَبَ الرجوعُ إليهم في ذلك، وعَرْضُ آراءِ الفقهاءِ على السننِ والآثارِ الصَّحيحة؛ فما ساعَدَهُ الأَثَرُ فهو المعتبَرُ، وإلا فلا نُبْطِلُ الخَبَرَ بالرأي، ولا نضَعِّفه إنْ كان على خلافِ وُجُوهِ الضَّعْفِ من علل الحديثِ المعروفةِ عند أهله، أو بإجماعِ الكافَّةِ على خلافه؛ فقد يَظْهَرُ ضَعْفُ الحديثِ وقد يخفى. وأقربُ ما يُؤْمَرُ به في ذلك : أنك إذا رأيتَ حديثًا خارجًا عن دواوينِ الإسلام - كالموطَّأ، ومسند أحمد، والصَّحيحَيْنِ، وسنن أبي داود، والترمذي، والنَّسَائي، ونحوها مما تقدَّم ذكرُه ومما لم نذكُرْهُ - فانظُرْ فيه: فإنْ كان له نظيرٌ في الصحاح والحسان قَرُبَ أَمْرُهُ، وإنْ رأيتَهُ يُبَايِنُ الأصولَ وارتَبْتَ به فتأمَّلْ رجالَ إسناده، واعتبِرْ أحوالَهُمْ مِنَ الكُتُبِ المصنَّفَة في ذلك. وأصعبُ الأحوال : أن يكونَ رجالُ الإسنادِ كلُّهم ثقات، ويكونَ متنُ الحديثِ موضوعًا عليهم، أو مقلوبًا، أو قد جرى فيه تدليسٌ، ولا يَعْرِفُ هذا إلا النُّقَّادُ من علماء الحديث ؛ فإنْ كنتَ مِنْ أهله فَبِهِ، وإلا فاسألْ عنه أهلَهُ» .
    وقال ابن رجب الحنبلي في "شرح علل الترمذي" (2/894) : «أَمَّا أهلُ العلمِ والمعرفة، والسُّنَّةِ والجماعة، فإنَّما يَذْكُرون عِلَلَ الحديثِ نصيحةً لِلدِّين، وحفظًا لسنَّة النبيِّ صلى الله عليه وسلم، وصيانةً لها، وتمييزًا مما يَدْخُلُ على رواتها من الغَلَطِ والسَّهْوِ والوَهَمِ، ولا يوجبُ ذلك عندهم طَعْنًا في غير الأحاديث المُعَلَّة، بل تَقْوَى بذلك الأحاديثُ السليمةُ عندهم؛ لبراءتها من العلل، وسلامتها من الآفات، فهؤلاءِ هم العارفونَ بِسُنَّةِ رسول الله حَقًّا، وهم النقَّاد الجَهابذةُ الذين ينتقدون انتقادَ الصيرفيِّ الحاذقِ للنَّقْدِ البَهْرَج من الخالص، وانتقادَ الجوهريِّ الحاذق للجوهر مما دُلِّسَ به».

    ويتبع إن شاء الله نقولات وعبارات ونصوص في هذا الشأن, واتمنى من من يهمه علم الحديث المشاركة في هذا الباب ولكم جزيل الأجر والثواب.

    وهذا والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الانبياء محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه أجمعين.



    إني اصاحب حلمي وهو بي كرم
    ولا اصاحب حلمي وهو بي جبن


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,067

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    بالتوفيق .
    قال تعالى : < فإن لم يصبها وابل فطل > .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    في أرض الله
    المشاركات
    280

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    السلام عليكم هذه بعض النقولات من كتاب الشيخ الحدوشي حفظه الله :شفاء التبريح من داء التجريح .
    قال ابن العميد:
    (ما كنت أظن في الدنيا حلاوة كحلاوة الوزارة أو: الرياسة التي أنا فيها، حتى شاهدت مذاكرة الطبراني وأبي بكر الجعابي بحضرتي، وكان الطبراني يغلبه بكثرة حفظه، وكان أبـو بكر يغلبه بفطنته حتى ارتفعت أصواتهما، إلى أن قال الجعابي: (عندي حديث ليس في الدنيا إلا عندي)، فقال: (هات)، قال:
    (حدثنا أبو خليفة أنا
    [1] سليمان بن أيوب) و(حدث بحديث)، فقال الطبراني: (أنا سليمان بن أيوب ومني سمعه أبـو خليفة، فاسمعه مني عالياً)، فخجل الجعابي[2]، فوددت أن الوزارة لم تكن، وكنت أنا الطبراني، وفرحت كفرحه)[3].
    قيل لأبي جعفر المنصور-الخليفة العباسي-: (يا أمير المؤمنين، هل بقي شيء من اللذات لم تنله؟ قال: شيء واحد، قالوا: وما هو؟ قال: قول المحدث للشيخ: من ذكرت رحمك الله، فاجتمع وزراؤه وكتابه، وجلسوا حوله، وقالوا: ليُمل علينا أمير المؤمنين شيئاً من الحديث، فقال: لستُ منهم، إنما هم الدنسة ثيابهم، المشققة أرجلهم، الطويلة شعورهم، رواد الآفاق، وقُطاع المسافات، تارة بالعراق، وتارة بالحجاز، وتارة بالشام، وتارة باليمن، فهؤلاء نقلة الحديث)
    [4].
    نعم، أهل الحديث: (آثروا قطع المفاوز والقفار، على التنعُّم في الدّمن والأوطار، وتنعّموا بالبؤس في الأسفار مع مساكنة أهل العلم والأخبار، وقنعوا عند جمع الأحاديث والآثار، بوجود الكسر والأطمار. جعلوا المساجد بيوتهم، وأساطينها تكاياتهم، وبواريها فرشهم، نبذوا الدنيا بأسرها وراءهم، وجعلوا غذاءهم الكتابة، وسمرهم المعارضة، واسترواحهم المذاكرة، وخَلُوقهم المداد، ونومهم السهاد)
    [5].
    وفيهم يقول شيخنا المحدث العلامة محمد الأثيوبي:
    لَمَّا حَمَى اللَّهُ الكِتَابَ المُنْزَلاَ * عن أن يُزَادَ فيه أوْ: يُبَـدَّلا
    أَخَذَ أَقْــوَامٌ يزيدون عَلَى* أخْبَارِ مَـن أَرْسَلَـهُ لِيَفْصِلاَ
    فَـأَنشـأ اللَّهُ حُماةَ الدِّين * مُميِّزِيـن الغـثَّ عـن سَمينِ
    قَـدْ أيَّـدَ اللهُ بِهِمْ أعْصارَا * وَ نَـوَّرُوا البِلاَدَ، والأَمْصارا
    وَحَرَسُوا الأرضَ كَأمْلاكِ السّمَا*أكْرِمْ بِفُرْسَانٍ يَجُولُونَ الحِمى
    وقال سـفيان: الملائكةُ قَدْ * حرَسَتِ السَّمَاءَ عن طَاغٍ مَـرَدْ
    وَحَرَسَ الأَرضَ رُوَاةُ الخَبَرِ * عَنْ كُلِّ مَـنْ لِكَيْدِ شَرْعٍ يَفْتَرِي
    وابـن زُرَيْعٍ
    [6] قَال قَوْلاً يُعْتَبَرْ * لِكـُلِّ دِينٍ جَاء فُرْسَانٌ غُرَرْ
    فُرْسَانُ هَذَا الدّين أصْحاب السَّنَدْ* فَاسْلك سَبيلَهم فإنه الرَّشدْ
    إلى أن قال:
    فـرحم الإلهُ أصحــابَ السنَنْ * التَمَـسوا الحق من الوَجْهِ الحََسنْ
    تَقَــرَّبُوا إليــه باتبـاع مَـنْ * مِنْهاجــُهُ خَيْرُ طَريقٍ وسَنَـنْ
    و طـَلبوا أخبـاره فغرَّبــوا * و شـرقوا براً وبحـراً ركـــبُوا
    ونقَّـرُوا عنـها إلى أن يتضـحْ * صحيحـها من السقيم المفتـضحْ
    و ناسـخٌ من عكسه و من عَدَلْ * عنـها برأيه السَّخيـفِ المُبْتَـذَلْ
    فنَبَّـهوا عـليه حتـى نجـمـا * الحـقُّ بعـد كَوْنِـهِ قـد أحجَمَا
    وانقـاد للسُّـنَّة من قد أعرضـا * و انتَـبَهَ الغافـل حتـى انتهضا
    وعـابَهُمْ بغيـر علمـٍ جاهـلُ * لحمْلِهِمْ ذا الضَّعفِ فهـو باطِـلُ
    كـذاك للـغـريب لكـن لهـمُ * بحمـلـهم لذيْـن سِرٌّ ناجِمُ
    وَ ذَاك تميـيزٌ لمـا صَـحَّ و مـا * سَقِـمَ كَيْ يَعْلَمَه ذوُو العَـمى
    ومَـرَّ أحمدُ علـى أهـل الأثـرْ * يُـقـابلُون كُتْبَهُـم لِتُعْتَبـَرْ
    فقـال: مـا أحْسِـبُهُم إلاَّ وَفَـا * عليـهمُ قـولُ النبـيِّ المُقتَفِى
    حيـث يقولُ: لاتـزالُ طـائفـَهْ * مـن أمـتي حتى تجئ الآزفهْ
    وَمَـن أحَقُّ منهمُ بذا الشَّــرَفْ * قَدْ فارَقُـوا أهْلاً و مَالاً وغُرَفْ
    و قَنِعُوا بالكَسـْرِ و الأطْمـَـارِ * فـي طَلَـبِ السُّنَنِ و الآثـارِ
    فهـم يَجولُون البـراري والقِفارْ * و لا يُبالُـون بِبـُؤْسٍ و افْتِقَارْ
    مُتَّبِعـِينَ هَـدْيَ خَيْـرِ الخَلْـقِ * ومُرْشِـدِ الكـلِّ لديـنِ الحـقِّ
    فَهُـمْ يَرُدُّون افتـراءَ المفتـري * على خِتَام الرسْلِ صافِي الخبَـرِ
    صلـى عليه الله مـا دام الأثَـرْ * و أهْـلُهُ الأعْلَوْنَ من بين البَشَرِ
    و آلـه و صـحبـه الهــُدَاةِ * السـالـكين مَـنْهَجـَ النّجَاةِ
    [7]
    وقال أيضاً في (ألفية علل الحديث-المسماة: شافية الغُلل بمهمات علم العلل):
    ثم اعلمـنْ أن الحـديثَ كانـا * علمـاً شريفاً فائقاً أرْكـانـا
    قـد اعتنـتْ به يـدُ الجَهابذهْ
    [8] * خـادمةً حـاميـةً مُنـابِـذهْ
    وكـان مـعناه مُحـاطاً بالكَرَمْ * وكـلُّ مَنـْ أتى إليـه يُحْتَـرَمْ
    ثـم عـراه الوهْـنُ حيث عـزَّا * رُوَّادُهُ فـلمـْ يَـجـِدْ مُعَـزَّا
    فكــاد يَنـهارُ بِـنـاءُ أهلـه * لكـنـّه سبحـانه بـفضلـه
    أقـام فـي كل العُصور
    [9] طائفهْ * تَنْشـُرُه حـتى تجـيءَ الآزفـة
    فأيَّــد الله بهــم أعصــارا * ونـوروا البـلاد و الأمصـارا
    وَحَرَسُوا الأرضَ كَأمْلاكِ السّمَا * أكْرِمْ بِفُرْسَانٍ يَجُولُونَ الحِمى
    قـد بَذَلُـوا أنفُسَهم لخدمـة * أخـبارِ مَن جـاء بخير ملةِ
    [10]
    قال العلامة صديق حسن خان في كتابه القيم (الحطة في ذكر الصحاح الستة) (ص:86): وللخطيب أبي بكر-أحمد بن علي بن ثابت، الخطيب البغدادي، أبو بكر[11]-:
    إن علم الحديث علمُ رجال * تـركوا الإبتداعَ للإتبـاع
    فإذا جن
    [12] ليلهمْ كتبـوه * وإذا أصبحوا غدوا للسماع[13]
    وصدق من قال:
    أهل الحديث طويلة أعمارهم * ووجوههم بدُعا النبي منضرة
    وسمعت من بعض المشايخ أنهم * أرزاقهم أيضاً به متكثـرة
    [14]
    وقال أبو العباس العزفي:
    أهل الحديث عصابة الحق * فازوا بدعوة سيد الخلـق
    فوجوههم زُهْـرٌ منضرة * لألاؤها كـتألـق البـرق
    يا ليتني معهم فيدركنـي * ما أدركوه بها مـن السبق
    وهذا عَلَمُ الجرح والتعديل ابن معين يقول: (إني لأحدث بالحديث، فأسهر لـه مخافة أن أكون قد أخطأت فيه)
    [15].



    [1]-أنا: رمز إلى (أخبرنا). انظر: (معجم علوم الحديث النبوي) (ص:53\رقم:114).

    [2]-انظر: (تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام) (8/146).

    [3]-انظر: (السير) (16/124)، و(تهذيب التهذيب) (1/183)، و(شفاء العليل بألفاظ وقواعد الجرح والتعديل) (1/6)، انتهى من كتابي: (إتحاف الطالب...) (ص:846).

    [4]-انظر: (البداية والنهاية) (1\125\126)، و(صور من صبر العلماء) (ص:30).

    [5]-كما في: (معرفة علوم الحديث) (ص:3/4). أما النسخة التي عندي داخل زنزانتي الانفرادية ففيها اختلاف كبير في المضمون... (ص:109) تحقيق: أحمد بن فارس.

    [6]-هو أبو معاوية يزيد بن زريع البصري المتوفى سنة 182/هـ قال: (لكل دين فرسان، وفرسان هذا الدين أصحاب الأسانيد). (تهذيب الكمال) (32/124). و(الجليس الأمين ص:46)، و(إتحاف الطالب...) (ص:779).

    [7]-انظر: (الجليس الأمين) (ص9/145/إلى 50)، و(ألفية علل الحديث...) (ص:227\228\260\284).

    [8]-فال فضيلة شيخنا العلامة المحدث محمد الأثيوبي في كتابه القيم: (ألفية علل الحديث-المسماة: شافية الغُلَل بمهمات علم العلل) في المقدمة تحت المسألة الأولى: (في بيان شرف الحديث وأهله):
    ("الجهابذة": جَمع جِهبِذ-بكسر الجيم، وسكون الهاء، وكسر الموحدة، آخره ذال معجمة-: وهو كما في "القاموس": النَّقَّاد الخبير. وقوله: (خادمة..) أي: حال كونها خادمة للحديث، مانعة له عما يوهنه، ومدافعة ما يورده أعداؤه من الشبهات-انظر: (شفاء العليل) (1\93).
    قوله: "الوهن" أي: أصابه الضعف. وقوله: "حيث عَزَّا" بألف الإطلاق رواده. أي: قل: طلابه. وقوله: "معزا"-بضم الميم-، أي: محل إعزاز، أو: بفتحها، أي: مَحل عز).

    [9]-فال فضيلة شيخنا العلامة المحدث محمد الأثيوبي في كتابه القيم: (ألفية علل الحديث-المسماة: شافية الغُلَل بمهمات علم العلل) في المقدمة تحت المسألة الأولى: (في بيان شرف الحديث وأهله):
    ("العصور": جمع عصر مثلثة، وبضمتين: بمعنى الدهر، ويُجمع أيضاً على أعصار، وأعصر، وعصر. وقوله: "الآزفة". أي: القيامة).

    [10]-انظر: (ألفية علل الحديث-المسماة: شافية الغُلَل بمهمات علم العلل) في المقدمة تحت المسألة الأولى: (في بيان شرف الحديث وأهله) (ص:8\رقم:21\إلى:29).

    [11]-انظر ترجمته في (التذكرة) (3/1135)، و(المنتظم) (8/265)، و(البداية والنهاية) (2/101). والصحيح أن الأبيات ليست للخطيب بل: هي للحافظ أبي طاهر السلفي أحمد بن محمد بن إبراهيم (ت:576 هـ).

    [12]-أي: اشتد ظلامه.

    [13]-كما في: (تاريخ إربل) (1/415) لابن المستوفي، و(السير) (21/36)، و(تذكرة الحفاظ) للذهبي (4/1303/رقم:1082)، ترجمة الحافظ السلفي، و(الوافي) (7/353) للصفدي، و(إسبال المطر) (679) للصنعاني، و(الإلزامات والتتبع) (ص:64). للدارقطني. تحقيق: الشيخ مُقبل-رحمه الله-..

    [14]-انظر: (الأحاديث التي حسنها أبو عيسى الترمذي وانفرد بإخراجها عن أصحاب الكتب الستة) (ص:8). تأليف: عبد الرحمن بن صالح محيي الدين.

    [15]-كما في: (تاريخ بغداد) (14/184)، و(الجامع: 100)، و(تاريخ دمشق)(101)، و(تهذيب الكمال) (760). و(يحيى بن معين في تاريخه) (1/54/55).
    سنمضي والنجـوم لنا دليل * متى أصغى السحاب إلى النباح

    قفــد ولَّــى زمانـك يا أُبــيّ * كما ولّى زمانك يا سجاح؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    في أرض الله
    المشاركات
    280

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    وأختم هذه الرسالة بأشعار قيلت في مدح أهل الحديث:( يقصده كتابه شفاء التبريح )
    1-أبدأ بقول شيخنا المحدث محمد ابن الشيخ الأثيوبي في منظومته: (تذكرة الطالبين في بيان الموضوع وأصناف الوضاعين)[1]:
    ومـرّ أحمدُ على أهل الأثرْ * يُقَابِلـُونَ كُتْبَهُم لتُعْتَبَـرْ
    فقال: ما أحْسِبُهُمْ إلاَّ وفـا * عليهمُ قَولُ النبيِّ المقتفـى
    حيثُ يقول: لا تزال طائِفَهْ *مِن أُمّتِي حـتى تَجِئَ الآزِفَـهْ
    ومَن أحقُّ منهُمُ بذا الشَّرفْ * قدْ فَارقُوا أهْلاً ومَالاً وغُرَفْ
    وقَنعُوا بالكسْر والأطمـار * فـي طلَـب السنن والآثَـارِ
    فهـم يجولون البراري والقفَارْ * ولا يبـالون بِبُؤْسٍ وافتقارْ
    2-وقال شيخنا العلامة الأديب محمد (بوخبزة) في قصيدة طويلة-أرسلها إليَّ للسجن المحلي بتطوان جواباً عن قصيدة بعثت بها إليه ستأتي قريباً:
    وفي سنة المختار-وهْي بيانُهُ- * لِتَنْزِيله طابت بـه غُرُّ أوراقيِ
    فيا سَعْدَ من أفنى لها كلَّ عُمْرِه* بِدَرْسٍ وحِفْظٍ لا يضيقُ بإنفاقِ
    ولَوْ لَمْ يَكُنْ إلاالصَّلاة على النّبي*يَفُوزُ بهاقاري الحديثِ بإطباقِ
    وقال فضيلة شيخنا محمد بوخبزة:-في رسالة بعث بها إليَّ للسجن المركزي بالقنيطرة، جواباً على ما بعثت به إليه-[2].
    واعتصم باللهِ تَظْفَرْ بالنَّجـ * ـاة دَواماً سَالِماً من كلِّ صَائِلْ
    جَرَّبَ النَّاسُ حَديثَ المصطفى * بِجميلِ القَصْدِ مَحْواً للرذائِلْ
    ثُمَّ عــادُوا في سلامٍ شَامِلٍ * رائِقٍ أنْسَاهُمُ شُؤْمَ الفَعَـائِلْ
    3-ومما قيل في مدح أصحاب الحديث[3]نظماً ما قاله العلامة محمد بن المديني-رحمه الله-(من الطويل):
    أحَقُّ أُنــاسٍ يُسْتَضاءُ بِهَدْيهم * أَئِمَّةُ أَصْحابِ الحديثِ الأفَاضِلِ
    خَلائِفُ أصْحابِ الحديث ذَوُو الحِمَى * لَهُمْ رُتَبٌ عَليا وأَسْنَى الفَضائِلِ
    فَلَوْلاَهُمُ لَمْ يَعْرِفِ الشَّرْعَ عَالِمٌ * ولَمْ تَكُ فَتْوَى في فُنُونِ المَسَائلِ
    وَهَلْ نَشَرَ الآثَارَ قَوْمٌ سِوَاهُمُ * نَعَمْ حَفِظُوهَا ناقِـلاً بَعْدَ ناقِلِ
    فَدَيْـتُْهُمُ مِنْ عُصْبَةٍ عَلَمِ الهُدَى * لَقَدْ أحْرَزُوا فَضْلاً عَلَى كُلِّ فَاضِلِ
    هُمُ القَوْمُ لا يَشْقى لَعَمْري جَلِيسُهُم * فَمَنْ فَاتهُم يَحْظَى بغيْرِ الفضائلِ
    4-وما قاله السيد المرتضى الحسيني في (أماليه) (من الطويل أيضاً):
    عليك بأصْحابِ الحديثِ فإنّهُم
    خِيارُ عِبادِ اللهِ في كُلِّ مَحْفَلِ
    ولاَ تَعْدُوَنْ عَيْناكَ عنْهُم فإنَّهم
    نُجُومُ الهُدى في أعْيُنِ المتَأمِّلِ
    جهَابِذَةٌ[4] شُمٌّ سَرَاةٌ فمن أتى
    إلى حَيِّهـم يَوْماً فَبِالنُّور يَمْتَلِي
    لقد شرَقَت شمْسُ الْهُدى في وُجُوهِهِمْ
    وقَدْرُهُمُ في الناس ما زَالَ يَعْتَلي
    فَلِلَّهِ مَحْيَاهُمْ مـعاً و مَمَاتُهُمْ
    لقد ظَفـِرُوا أدْراكَ مَجْدٍ مُؤَثَّلِ
    وقَال الإمَـامُ الشّـافِعِيُّ مَقَالَةً
    غَدَتْ منْهُمُ فَخْراً لِكُلِّ مُحَصِّلِ
    أرى المَرْءَ مِنْ أَهْلِ الحديثِ كأَنَّهُ
    رَأى مِن صَـحْبِ النَّبيّ المُفَضَّلِ
    عَلَيْهِ صلاة الله مَا ذَرَّ شَـارقٌ
    وآلٍ لَهُ والصَّحْبِ أهْلِ التَّفَضُّلِ[5]
    5-ومنها: ما قاله السيد المرتضى الواسطي: (من البسيط):
    عِلْمُ الحديثِ شَريفٌ لَيْسَ يُدْرِكُهُ
    إلاَّ الذي فارَقَ الأوْطانَ مُغْتَرِبا
    وجاهَدَ النَّفْسَ فِي تَحْصِيلِه فَغَدَا
    يَجْتَابُ بَحْراً وفي الأوْعَار مُضْطَرِبا
    يَلْقَى الشُّيُوخ وَيَرْوي عَنْهمُ سَندَا
    وَ حَافِظٌ مَا روَى عَنْهُم ومـا كَتَبا
    ذَاكَ الذِي فازَ بالحُسْنَى وتَمَّ لَهُ
    حَـظُّ السَّعادةِ مَوْهوباً ومُكْتَسَبا
    طُوبى لمن كَان هَذا العِلْمُ صَاحِبَهُ
    لَقَدْ نَفَى اللهُ عَنْهُ الهَمَّ والوَصَبَا
    6-ومنها: ما قاله بعضهم وأجاد (من البسيط أيضاً):
    أَصَحُّ ما قيل بَعْدَ الذِّكْرِ منْ خَبَر
    حَدِيثُ خَيْرِ البرايا سَيِّدُ البَشَرِ
    أعْظِم بِهِ هادِياً زَكَّاهُ خالِقُهُ
    بِالْعَدْلِ وَالفَضْلِ والآياتِ والسُّوَرِ
    فَلَوْ تَمَسَّكَ خَلْقُ اللهِ أجْمَعُهُم
    بلفظةٍ مِنْهُ نَـالوا أشْـرَفَ الـوَطَرِ
    هذا هوَ العِلْمُ والبَحْرُ الذي سَعِدَتْ
    غُـواصُهُ بِأَعَـالي جَوْهَـرِ الدُّرَرِ
    تُشْفَى الصدورُ بِهِ حَقاً وخادِمُه
    يَـوْمَ الْوُرُودِ تَـراهُ فـازَ بالصَّدَر
    تُلْقي مَلائِكَةُ الرَّحْمنِ أجْنِحَةً
    لَهُ إذا سَار هَذا أفْخَرُ البُشَرِ
    يَسْتَغْفِرُ اللهَ حِيتانُ البِحارِ لِمَنْ
    يَرْعاهُ بالفَهْمِ لَوْ وَقْتاً مِنَ العُمُرِ
    الفضْلُ لِلهِ هذا نُورُ مَنْ شَرَقَتْ
    لَهُ البَشَـائِرُ فِـي الآفاقِ بِالْبُشَرِ
    صلى عَلَيْهِ إلـهُ العَرْشِ مَا صَدَحَتْ
    وُرْقٌ عَلَى فَنَنِ الأغْصَانِ والشَّجَرِ
    7-ومنها: ما قاله محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني-رحمه الله-(من الطويل):
    سَلاَمٌ على أَهْلِ الحَدِيثِ فإِنَّـني
    نَشَأتُ على حُبِّ الأَحاديثِ مِن مَهْدِي
    هُمُ بَذَلُوا في حِفْظِ سُنَّةِ أحْمَدِ
    وَتَنْقِيحِـها مِنْ جُهْدِهِم غَايَةَ الجُهْدِ
    وأَعْنِي بِهِمْ أَسْلافَ سُنةِ أحْمدِ
    أُولئكَ في بيْتِ القَصيدِ هُمُ قَصْدِي
    أُولئِكَ أمْثالُ البُخاري ومُسلِمٍ
    و أَحْمدَ أهْلِ الجِدِّ في العِلْمِ وَالجَدِّ
    بُحُورٌ أُحَاشِيهِمْ عَنِ الجَزْرِ إنَّمَا*
    لَهُـمْ مَـدَدٌ يأْتِي عـن الله بِالْمَدِّ
    رَوَوْا وارْتَوَوْا من بحر عِلمِ مُحَمّدٍ
    وَلَيٍسَ لَهُمْ تِلْكَ المذاهِبُ من وَرْدِ
    كَفَاهُمْ كتابُ الله والسنةُ الـتي
    كَفَتْ قبلهم صَحْبَ الرسول ذَوي المَجْدِ
    أَأَنْتُمُ أهْدَى أَمْ صَحـابَةُ أَحْمَدِ
    وَأَهْلُ الكِسا هَيْهَاتَ ما الشّوْكُ كَالْوَرْدِ
    أُولئكَ أَهْدَى في الطَريقَةِ مِنْكُمُ
    نَعَمْ قُـدْوَتِي حَتَّـى أُوَ سَّدَ فـي لَحْدِي
    وَشَتَّانَ مَابيْنَ المُقَلِّدِ وَالهُدَى
    وَ مَـنْ يَقْتَدِي والضِّـدُّ يُعْرَفُ بِالضِّدِّ
    فَمَنْ قَلّدَ النُّعْمانَ أَصْبَحَ شَارباً
    نَبِيـذاً وَ فِـيهِ القَوْلُ لِلْبَعـْضِ بِالحَدِّ
    وَمَنْ يَقْتَدِي أضْحى إِمامَ مَعارِفٍ
    وَ كَـانَ رَئِيساً فـي العبادة والزُّهْدِ
    فَمُقْتَدِياً في الحقِّ كُنْ لا مُقَلـِّداً
    وخَلـِّ أَخَا التَّقليدِ فـي الأَسْرِ بالْقِدِّ
    وَأَقْبَحُ مِن كُلِّ ابْتِداعٍ سَمِـعْتُهُ
    و أَنْـكاهُ لِلْقَلْـبِ المُوَفَّـقِ للِرُّشْدِ
    مَذَاهِبُ مَنْ رَامَ الخِلاَفَ لِبَعْضِها
    يُعَـضُّ بِأَنْيَـابِ الأسـاوِدِ و الأُسْدِ
    يُصَبُّ عَلَيْهِ سَـوْطُ ذَمٍّ وَغِيـبَةٍ
    وَيَجْفُوه من قَدْ كانَ يَهْواهُ عَن عَمْـدِ
    و يُعَزَى إِلَيْهِ كُلُّ ما لا يَقُـولُهُ
    لِـتَنْصِيصِهِ عِنْدَ التِّهـامِيِّ والنَّجِدِي
    فَيَرْميهِ أَهْلُ الرَّفْضِ بِالنَّصْبِ فِرْيَةً
    وَيَرْميهِ أَهْلُ النَّصْبِ بِالرَّفضِ والجَحْد
    ولَيْسَ لـهُ ذَنْبٌ سِوى أَنَّهُ غَدَا
    يُتَابِعُ قَوْلَ اللهِ فـي الحَـلِّ والْعَقْـدِ
    ويَتْـبَعُ أقْـوالَ النّبِيِّ محـمَّدٍ
    وَ هَل غيرُه بالله في الشَّرْعِ من يَهْدي
    لَئِنْ عَدَّهُ الجُهال ذَنبـاً فحبَّذا
    بِهِ حَبَّذَا يَـوْمَ انفِرادِيَ في لَحْـدي
    عَلاَمَ جَعَلْتُم أيُّها النَّاس ديننا*
    لأربعـَةٍ لا شكَّ في فَضْلِهِم عِنْدِي
    هُمُ علماءُ الدين شَرْقاً ومَغْرِباً
    و نُورُ عُيُونِ الفَضْلِ والحقِّ والزُّهْدِ
    ولكِنَّهُمْ كَالنَّاس لَيْسَ كَلامُهُمْ
    دَليلاً ولا تَقْليدُهُمْ في غَدٍ يُجْدي
    ولا زَعَمُوا حاشاهُم أنَّ قَوْلَهُمُ
    دَليلٌ فَيَسْتَهْدِي بِهِ كُلُّ مُسْتَهْدِي
    بَلَى صَرَّحوا أنَّا نُقابِلُ قَوْلهُمْ
    إذا خالف المَنْصُوصَ بِالْقَدْحِ والرَّدِّ[6]


    [1]-كما في: (ص:9/50/ رقم: 140) وما بعدها.

    [2]-أعني قولي:
    هَلْ تَرَى مَنْ مُنْشِدٍ أَوْ: مِنْ مُسَائِلْ * طالِباً عِلْماً بِقَوْلٍ أَوْ: بـِــقَائِلْ
    مــِنْ عُلُومٍ نـافِــعَاتٍ طَلـْعُهَا مـــا * يُجْتَنَـى مِنْ وَارِثٍ عِلْمَ الأَوَائِلْ
    مِنْ رَسُـــولِ اللهِ وَالصَّحْبِ الكِرَامِ * تابِعِيهِمْ بَعْدَ هُـمْ خَيــر الْفَصَائِلْ
    نُـورُ مِشْـكاةٍ لهَ ُالشـيخُ الأَمِيـنُ * شَيْخُنَا أَنـْــتُم لَها تِلْكَ الشَّمــائلْ
    نَصْرُكُمْ َنهْجَ الهُدى قَولاً وَفِعـلاً * قَدْ حَمَيْتُمْ ذَا الحِمَى مِنْ كُلِّ صائِلْ
    ذِي سُيُـوفُ الحَقِّ يا شَـيْخُ حقــاًّ * قَـدْ أَخَذْتُمْ مِـنْ عُرَاهَا بِالْحَمَـائِلْ
    رَدَّ كَيْـدَ الكَفْــرِ وَالـرُّويبِضـَ اتِ * فـي نُحــُورٍ ثُمـَّ أَرْدَى كُــلَّ مَائلْ
    حِرْمَةُ للسّـُــولِ إلا فِـي عُـلــومٍ * قَــدْ أَبَــاحَ اللهُ مِـنْ هَـاذِ المَسـائِلْ
    اسْتَجِيزُ الشـيخ إسْنَـاداً وَ مَتـْناً * يُـورِدُ الأَخْبَارَ مَوْصـُولَ الوَصَائلْ
    لِـي وَللأَزْوَاجِ وَالأَبْنـَـاء-فَضْـلاَ- * إِنْ تَجُودُوا بِالنَّدَى أَهْلَ الفَضَائلْ
    وَالدُّعَـا مِنْكُــمْ بِالْغَـيْبِ مطـمـع *ذِاكَ-نَرْجُو-مِنْ جَلـيلاتِ الْوَسَـائِلْ
    زَادَكُـمْ رَبُّ البَــرَايا كــُلَّ خَـيْر *وَ اصْـطـَفَاُكْمْ لِلِتُّقـَى بَيْـنَ القـلائلْ
    ثُمَّ ِفي الأُخْرَى هَدَاكُمْ للسَّعَادَهْ *فِي نَعِيـمٍ مِنْ جنَـانٍ غَــير زَائِلْ
    نظمه المحبوس ظلماً وعدواناً وإرضاءً لأسيادهم الصليبيين-رضي الله عن غيرهم، وعليهم بهلة الله-عمر الحدوشي بالسجن المركزي بالقنيطرة7شعبان1 425 هـ.
    فأجابني فضيلة شيخنا أبي أويس قائلاً:
    (الإجازة).
    إلى الأخ أبي الفضل فرج الله كربه، وغفر حبوه. بعد الحمدلة والتحية قال:
    يَا أخي يا مستجيزي في الهدى * لسْتَ مِنِِّي حَاوياً غُرَّ الرسائلْ
    كنتَ مـن قبْلُ أُجِزْتُم مــن أخٍ * هُـو يَرْجُـوهـا تَفِي خَيْرَ عَوَائِلْ
    أنت مني-يا أخَى الأوْفَى- مُجازْ * سُنــــةً قـد سَنَّهَا خيرُالأوائلْ
    فتَـقبَّلـْـها تنَــلْ يُمْــنَ الــــذي* خطَّـها يـرجو بِهـا كلـَّ الفَضَائلْ
    تــحتوي من بركاتِ القومِ مَــا* تجـــدَنْ مِـثـلاً لـه مـن كلِّ قائلْ
    مـن أســــانيد تَراها شمِلــتْ * غُـرَرَ الأسْما على الحُسْنَى دلائلْ
    فتوسَّـــل بهُــــداها إنــــهــا * تَنْتَهي للوَحـي من أدْنى الوَسائلْ
    صَلِّ يــــا ربّ على غايتهــــا * مُنتهـى الآمـــالِ دَفـعـاً للغَـوائلْ
    أكثرنْ منــــها ففــيهـا فــرَجٌ* مـن كُرُوبٍ أذْهلتْ عقـلَ المسائلْ
    وترقب مِنْ إلهــي لطــــفَــــهُ* ــاملاً يُطْــوَى بـه شَـرُّ البـدائلْ
    واعتصـم بــاللهِ تَــظْفَرْ بالنَّجـ*ـاة دَواماً سَالِماً من كلِّ صَائِــلْ
    جَرَّبَ النَّاسُ حَديــثَ المصطفى*بِجميـل القَصْـدِ مَـحْواً للـرذائِلْ
    ثُـــمَّ عـادُوا في سلامٍ شَــــامِلٍ*رائ ـقٍ أنْسَاهُـــمُ شُؤْمَ الفَعَائِلْ
    فاتلُ الوحي الله صبحــاً ومَســـا * وتــدبّره كثيــراً في الأصائلْ
    تلِجنْ لـــــيلاً ذكيّاً نَفْـــــحُـهُ* بِنَسيمِ الذكـر من عطْـرِ الخمائلْ
    هـذهِ ذِكرَى لِــحُبِّـي عـمَــرٍ * مـــن أحبائـي وإِخْوانـي القـلاَئلْ
    فيها تـــأكيد لمــا يطـــلبُـه * (لبنيه) مُرْتـــجى طِيبِ الشمائــلْ
    قد أجـــزت (الأهل) بدءً علناً* و خـــتـاماً كل مـا عنـديَّ طـائلْ.

    [3]-قال الشهرستاني (الملل والنحل) (1\206): ("وإنما سموا أصحاب الحديث"؛ لأن عنايتهم بتحصيل الأحاديث، ونقل الأخبار، وبناء الأحكام على النصوص، ولا يرجعون إلى القياس الجلي والخفي ما وجدوا خبراً أو: أثراً).
    وقال اللالكائي في (شرح أصول الاعتقاد) (1\22\24): (فمن اقتصر على هذه الآثار كان من المتبعين، وكان أولاهم بهذا الاسم، وأحقَّهم بهذا الوسم، وأخصَّهم بهذا الرسم: "أصحاب الحديث"...).

    [4]-الجهبد بكسر الجيم والباء وسكون الهاء: النقاد الخبير العالم. وأهل اللغة يقولون: الجهبذ، والفِهرِسْ والزِّبْرِج بالكسر. ومرادهم بالكسر إذا أطلق: كسر الأول والثالث وسكون الثاني، لأنه إذا كسر الأول امتنع ضم الثالث، لأنه وزن مهمل، وامنتع أيضاً فتحه إلا في درهم وألفاظ محصورة.
    قال العلامة محمد الكردودي:
    وربَّما أُطْلِق لفظُ الكسْْر*والضم والفتح بغير حصْرِ
    وهي لأول كذا الثالث*والثاني ساكن سكوناً ثابت

    [5]-انظر: (مقدمة تحفة الأحوذي) (1\15)، و(الجليس الأمين في شرح تذكرة الطالبين في بيان الموضوع وأصناف الوضاعين) (ص:51) لشيخنا المحدث محمد الأثيوبي.

    [6]-وقد ورد عن الأئمة الأربعة: أبي حنيفة، ومالك، والشافعي، وأحمد، أقوال تحض أتباعهم والمقتدين بهم بالأخذ والعمل بالحديث واتباعه، وترك أقوالهم وآرائهم المخالفة له، وهذه بعضها:
    1-قال الإمام أبو حنيفة-رحمه الله-: (إذا صح الحديث فهو مذهبي). ونقل ابن عابدين في (حاشيته) (1\63)، و(رسم المفتي) (1\4-من مجموعة رسائل ابن عابدين) عن (شرح الهداية): (إذا صح الحديث-وكان على خلاف المذهب عمل بالحديث، ويكون ذلك مذهبه ولا يخرج مقلده عن كونه حنفياً بالعمل به فقد صح عن أبي حنيفة أنه قال: إذا صح الحديث فهو مذهبي). انظر: (إيقاظ الهمم) (ص:62)، و(صفة الصلاة) للمحدث الألباني (ص:22).
    وقال أيضاً: (لا يحل لأحد أن يأخذ بقولنا ما لم يعلم من أين أخذناه). وفي رواية: (حرام على من لم يعرف دليلي أن يفتي بكلامي)، زاد في رواية: (فإننا بشر نقول القول اليوم، ونرجع عنه غداً). وفي أخرى: (ويحك يا يعقوب! "وهو أبو يوسف" لا تكتب كل ما تسمع مني، فإني قد أرى الرأي اليوم وأتركه غداً، وأرى الرأي غداً وأتركه بعد غد).
    وقال أيضاً: (إذا قلت قولاً يخالف كتاب الله تعالى وخبر الرسول-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-فاتركوا قولي). انظر: (الإيقاظ) للفلاني (ص:50)، و(الميزان) للشعراني. (1\26)، و(صفة الصلاة) (ص:23\24).
    2-قال الإمام مالك-رحمه الله-: (إنما أنا بشر أخطئ وأصيب، فانظروا في رأيي فكل ما وافق الكتاب والسنة فخذوه، وكل ما لم يوافق الكتاب والسنة فاتركوه). وفي رواية أنه قال: (ليس أحد بعد النبي-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-إلا ويؤخذ من قوله ويترك، إلا النبي-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم).
    انظر: (إرشاد السالك) (1\227)، و(الجامع) لابن عبد البر (2\32\91)، و(أصول الأحكام) (6\149)، و(فتاوى السبكي) (1\148)، و(مسائل الإمام أحمد) لأبي داود (ص:276)، و(مقدمة الجرح والتعديل) (1\31\32)، و(صفة الصلاة) (ص:24).
    3-قال الإمام الشافعي-رحمه الله تعالى-: (كل حديث عن النبي-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-فهو قولي، وإن لم تسمعوه مني)، وفي رواية أنه قال: (ما من أحد إلا وتذهب عليه سنة لرسول الله-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-وتعزب عنه، فمهما قلتُ من قول، أو: أصلت من أصل، فيه عن رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-خلافُ ما قلت، فالقول ما قال رسول الله-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-، وهو قولي)، وفي أخرى أنه قال:
    (إذا رأيتموني أقول قولا، وقد صح عن النبي-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-خلافه، فاعلموا أن عقلي قد ذهب)، وفي رواية أنه قال: (كل مسألة صح فيها الخبر عن رسول الله-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-عند أهل النقل بخلاف ما قلت، فأنا راجع عنه في حياتي وبعد موتي).
    انظر: (تاريخ دمشق) (15\1\3) لابن عساكر، و(إعلام الموقعين) (2\363\364)، و(الإيقاظ) (ص:100\104)، و(الحلية) (9\107)، وقد توسع في تخريج هذه النقول الطيبة المحدث الألباني في (صفة الصلاة) (ص:26\27).
    4-قال الإمام أحمد-رحمه الله-: (لا تقلدني ولا تقلد مالكاً ولا الشافعي ولا الأوزاعي ولا الثوري، وخذ من حيث أخذوا). وفي رواية: (لا تقلد دينك أحداً من هؤلاء، ما جاء عن النبي-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-وأصحابه فخذ به، ثم التابعين بعد، الرجل فيه مخير)، وقال مرة: (الاتباع أن يتبع الرجل ما جاء عن النبي-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-وعن أصحابه، ثم هو من بعد التابعين مخير)، وفي رواية أخرى: (من رد حديث رسول الله-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-فهو على شفا هَلَكة).
    وفي مثل هذا يقول الإمام الطحاوي: (لا يقلد إلا عصبي أو: غبي). نقله ابن عابدين في (رسم المفتي) من (مجموعة رسائله) (1\32).
    انظر: (الإيقاظ) (ص:113)، و(إعلام الموقعين) (2\302)، و(مسائل الإمام أحمد) لأبي داود (ص:276\277)، و(جامع العلوم) (2\149)، و(صفة الصلاة) (ص:28\29).
    سنمضي والنجـوم لنا دليل * متى أصغى السحاب إلى النباح

    قفــد ولَّــى زمانـك يا أُبــيّ * كما ولّى زمانك يا سجاح؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    310

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الشافعي مشاهدة المشاركة
    بالتوفيق .
    قال تعالى : < فإن لم يصبها وابل فطل > .
    شكرالله لكم تشجيعكم الكريم.
    إني اصاحب حلمي وهو بي كرم
    ولا اصاحب حلمي وهو بي جبن


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    310

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم هذه بعض النقولات من كتاب الشيخ الحدوشي حفظه الله :شفاء التبريح من داء التجريح .


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته,
    حقيقة استاذنا المفضال قد اثلجت صدري مشاركتكم فهي تُخط بماء العيون وليس فقط بماء الذهب.
    شكرالله لكم وننتظر ايضاً منكم كل ما يسر محبين الحديث وعلومه.
    شكراً لكم.

    إني اصاحب حلمي وهو بي كرم
    ولا اصاحب حلمي وهو بي جبن


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    261

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    جزاك الله خيرا"
    اللهم اجعلنا ممن اتبع السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار بإحسان





  8. #8
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    يقول عبد الرحمن بن مهدي : ((لان أعرف علة حديث واحد أحب الي من أن أستفيد عشرة أحاديث)) .
    و يزيد هذا العلم أهمية أنه من أشد العلوم غموضا ، فلا يدركه الا من رزق سعة الرواية ، و كان مع ذلك حاد الذهن ثاقب الفهم دقيق النظر ، واسع المران .قال أحمد بن صالح المصري: ((معرفة الحديث بمنزلة الذهب و الشبه فان الجوهر انما يعرفه أهله ، و ليس للبصير فيه حجة اذا قيل له: كيف قلت: ان هذا الجيد و الرديء))

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    41

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    جزاكم الله خيرا وبارك في علمكم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    في أرض الله
    المشاركات
    280

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    نواصل :
    روى الخطيب في (شرف أصحاب الحديث)
    [1] عن عبد الرحمن بن عبد الرحمن العنبري أنه قال: "كل مَن ذهب إلى مقالة ففزع منها إلى غير الحديث فإلى الضلالة يصير".
    وقد أشار العلامة أبو محمد هبة الله بن الحسن الشيرازي-رحمه الله تعالى-(من الطويل أيضاً):
    عليك بأصحاب الحديث فَإِنَّهُمْ* على مَنْهَجٍ للدِّين ما زالَ مُعْجَماً
    ومَا النُّور إلا في الحديث وَأَهْلِه* إذا مَا دَجَا الليْلُ البَهِيمُ وأظْلمَا
    فأَعْلَى البَرَاياَ مَنْ إلى السُّنَنِ اعْتَزى
    [2]* وَأَعْمَى البَرَايا من إلى البِدَعِ انتَمى
    وَمَن تَرَك الآثــار ضَلَّــلَ سَعْيَهُ* وَهَلْ يَتْرُكُ الآثارَ مَن كان مُسْلِمَا؟
    9-ومنها: ما قاله أبو بكر ابن أبي داود السجستاني-(من الطويل أيضاً):
    تَمَسَّكْ بِحَبْلِ اللهِ واتَّبِعِ الْهُدى* ولا تَكُ بِدْعِيّاً لعـلك تُفْلِحُ
    ولُذْ بِكِتاب اللهِ والسُّنَنِ الـتي* أَتَتْ عن رسول اللهِ تَنْجُو وتَرْبَحُ
    وَدَعْ عَنْكَ آرَاءَ الرِّجالِ وَقَوْلَهُمْ* فَقَوْلُ رسُولُ اللهِ أزْكَى وَأشْرَحُ
    وَلاَ تَــكُ في قَوْمٍ تَلَهَّوْا بِدِينِهِمْ* فتطْعَنُ فِي أَهْلِ الحديثِ وتَقْدَحُ
    إِذَا ما اعتقدتَ الدَّهْرَ يا صَاحِ هَذِه* فأنتَ عَلَى خَيْرٍ تَبِيتُ وتُصْبِحُ
    10-ومنها: ما قاله أبو بكرٍ حُميد القرطبي-رحمه الله-من (البسيط):
    نُورُ الحديثِ مُبِينٌ فَادْنُ واقْتَبِسِ*وَاحِدُ الرِّكَابِ لَهُ نَحْوَ الرِّضىَ النَّدُسِ
    واطلبه بِالصّين
    [3] فهو العِلمُ إن رُفِعَتْ * أعْلاَمـهُ بـرُبـاها يا ابن اندلُسِ
    فلا تـضعْ في سِوى تقييدِ شارِدِهِ * عمراً يفوتكَ بين اللَّحْظِ و النَّفَسِ
    وَخلِّ سَمْعَكَ عن بَلْوَى أخي جَدَلٍ * شغلُ اللبيب بها ضرْبٌ من الهوَسِ
    ما إن سَمتْ بأبي بكرٍ ولاَ عمرٍ* ولا أتتْ عن أبي هرٍّ ولا أنسِ
    إلاَّ هـــوىً وخصوماتٌ ملفّقةٌ * ليستْ برَطْبٍ إذا أعدَّتْ ولا يبسِ
    فلاَ يـغّرُّكَ مِنْ أربابها هَذَرٌ * أَجدَى وجدُّكَ منْها نَغْمَةُ الجـرَسِ
    أعرْهُمُ آذاناً صـماً إذا انطقوا*وَكنْ إذَا سألُوا تعـزَى إلى خـرَسِ
    ما العلْمُ إلا كتاب الله أوْ أثَرٌ * يـجْلو بنورِ هُداهُ كـلَّ مُلتبسِ
    نورٌ لمقتبـسٍ خيرٌ لمـلتـمسٍ * حـمىً لـمحترِسٍ نعمـى لمبتئسِ
    فَاعْكُفْ بِبَابِهما عَلى طُلاّبِهِمَا* تَمحُو العمى بِهِمَا عن كُلِّ مُلْتَمِسِ
    وَرِدْ بِقَلْبِكَ عَذْباً منْ حِياضِهِمَا* تَغْسِلْ بِمَاءِ الهُدى ما فيه من دَنَسِ
    وَاقْـــفُ النبيَّ وأتباعَ وَكُنْ *مِنْ هَديهم أبداً تَدْنُو إلى قَبَسِ
    [4]
    والْزَمْ مَجَالِسَهُم واحفَظْ مُجَالِسَهُمْ* واندُبْ مَدَارِسَهُمْ بالأربعِ الدُّرُسِ
    واسْلُكْ طَرِيقَهُمُ والزَمْ فريقَهُمُ* تَكُن رَفِيقَهُمُ فـي حضْرَةِ القُدُسِ
    تلك السعادةُ إنْ تُلمِمْ بِسَاحتِها* فَحُطَّ رحْلَكَ قَدْ عُوفِيتَ مِن تَعَسِ
    11-وقال مجد الدين محمد الإرْبَلي:
    إذا شئت أن تتوخَّى الهدى*وأنْ تأـتيَّ الْحَقَّ من بابهِ
    فَدَعْ كُلَّ قَوْلٍ وَمَـنْ قَالَهُ* لِقَـوْلِ النَّبِيّ وَأَصْحَابِهِ
    فَلَمْ يَنْجُ مِنْ مُحْدثَاتِ الأمُورِ* بِغَيْرِ الحَدِيثِ وأربَابِهِ
    قال الحافظ الصُّوري-نسبة إلى مدينة صور بلبنان-في مدح أهل الحديث:
    قُلْ لِمَنْ عَانَدَ الحَديثَ وأضحى * عـائبـاً أهْلَه وَمن يَدَّعِيهِ
    أبِعِلْـمٍ تقولُ هَذَا أبِنْ لـي * أم بِجَهْل فالجَهْل خُلقُ السفيه؟
    أيُعابُ الذين هم حفِظُوا الدّيـ * ـنَ مِن التُّرَّهَـاتِ والتَّمْوِيهِ
    وَإلى قـولهمْ ومـا قد رَوَوْهُ * راجـعٌ كلُّ عـالمٍ و فقيـهٍ


    [1]-انظر: (شرف أصحاب الحديث) (ص:109).

    [2]-وفي بعض النسخ (انتسَبَ) بدل اعتزى: (رونق القرطاس) (ص:64/65).

    [3]-حديث: (اطلبوا العلم ولو بالصين) باطل، انظر (أسنى المطالب) (208)، و(ترتيب الموضوعات) (111)، (…الإفادة) (29)، و(الجامع المصنف) (156)، و(الشذرة) (570)، و(الضعيفة) (416)، و(الغماز) (26)، و(الفوائد الموضوعة) (153)، و(…الخفايا) (1665)، و(مختصر المقاصد) (109)، و(المشتهر) (61)، و(المقاصد الحسنة) (658)، و(الموضوعات) (1/215)، و(نصيحة الداعية) (17).

    [4]-تدنو: تقترب، إلى قبس. القبس: شعلة نار، وهي كناية عن النور.


    سنمضي والنجـوم لنا دليل * متى أصغى السحاب إلى النباح

    قفــد ولَّــى زمانـك يا أُبــيّ * كما ولّى زمانك يا سجاح؟

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    في أرض الله
    المشاركات
    280

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    ومدحهم أيضاً تلميذ ابن حزم الحافظ الحميدي الظاهري صاحب(جذوة المُقْتَبَس) فقال:
    كتاب الله عز وجـل قولي *ومـا صحت به الآثارُ دِيني
    و ما اتفق الجميعُ عليه بَدْءاً*وعـوْدا فَهْوَ من حق يقين
    فدَعْ ما صدَّ عن هَذا وخُذْها *تكن منها على عَيْنِ اليقين[1]
    13-قال العلامة محمد بن إبراهيم في كتابه النفيس (الروض الباسم في الذب عن سنة أبي القاسم) المختصر من كتابه العظيم: (العواصم والقواصم) وهو في الرد على مبتدعة الزيدية-طبع الكتابان معاً الأول طبع قديماً بالمطبعة المنيرية طبعة تجارية في مجلد وسط ثم طبع محققاً بالحجاز في مجلدين، وكذا في دار الكتب العلمية، وأصله (العواصم) طبع مؤسسة الرسالة بتحقيق شعيب الأرناؤوط في تسع مجلدات:
    عليك بأصحاب الحديث الأفاضلِ *تجد عندهم كلَّ الهُدى والفضائلِ
    أَحِنّ إليهم كُلَّما هبتْ الصَّبَا *وأدْعو إليهمْ في الضُّحى والأصائلِ
    لئن شَحَّتِ الأيام في الجَمْع بيننا *سَخَتْ بالقوافِي بيننا والرسائل
    وقد تَلْتقِي الأرواحُ والبَوْنُ نازحٌ *عن الجمع للأشباحِ ذات الهياكل[2]
    فيا ليت شعري والأمانيُّ ضَِلَّة[3]*متـى نلتقي بَعْـد النَّوَى المتطاول؟
    شيوخُ حديث المصطفى ومعادنُ التـ*ـقى وبـدورٌ نورُهـم غيـرُ آفِلِ
    شَفَوْا عِلَلَ الأكباد منه وأصبحوا*و قد لَبسوا منـه نفـيس الغلـائل
    هُمُ نصحوا منها الصحيح وبَيَّنُوا*معار ه في المـمتعات الحوافل[4]
    فَهْمُ فـي مبانيهم جبالٌ منيفةٌ *وهُمْ في مغانيهم[5] شموس المحافل
    يذُبون عن دين النبي محـمدٍ*بألسـنةٍ مثلِ السيوفِ الفواصلِ
    دليلهُمُ قولُ الرسول وفعـلُه*وذلك يومَ الفصل أقوى الدلائـلِ
    ومدرسُهم آي الكتاب، وإنه *لأقمعُ بِـرهانٍ لكـل منـاضـل
    هُمَا حجةُ الإسلام لا ما يطيش من*دِمـَاغٍ ألدٍّ فـي الخـصام مجـادل
    و لولاهُما كان ابن سـينا مُنَزَّلا *مـن العلم في أعلى بـروج المنـازل
    وكان ابن مسعود وأعلام عصره*من الصَّحْبِ في مَهْوَى من الجهل نازلِ
    فلا تقْتدوا إلا بِهِم وتيمَّموا*لهـم منهجاً كالـقِدْح ليس بمائـلِ
    ألم تر أن المصطفى يومَ جاءه الـ*وليد بِصَوـْل الأحـوذي المجــادل
    تجنب منهاج المِرا، وتَلا لَهُ *من السجدة[6] الآيات ذات الفواصلِ
    ولم تجْعَل القرآن غيرَ مُصَدّقِ *إذا لـم تقـدمـه دروس الأوائـلِ
    كذا فِعَل الطيار[7] يوم خطابه*لأصْحَمَة [8] بيـن الخُصُوم المقاوَلِ
    تَلاَ لَهُمْ آيُ الكتاب فأيقنوا *بها بِشهـادة الدموع الهواطل
    إلى ذاك صار الأذكياءُ من الورى *وعادوا إليه بَعْدَ بُعْدِ المراحلِ
    أبو حامدٍ وابن الخطيب وهكذا[9]*الإمام الجُوَّينيُّ الذي لم يماثـلِ
    كذا ابن عقيل[10] وهْو أبرع عاقِلٍ *غدا وهو معقول لبعض العقائِلِ
    فلا تسْبَحُوا في لجة البحرِ وابْعدوا *عن الخوضِ فيها واكتفوا بالسواحلِ
    فإن لم يكن بُدٌّ من الخوض فاجعلوا *مَـوَارِدَكم مستـعذبات المناهـل
    عليكم بقول المصطفى فهْو عصمة*و مـا عاقـل عما يقول بعـادلِ
    سعدتُّ بِذَبِّي عن حماه وحبّه *كما شقيتْ بالصَّدَّ عنه عواذلِ


    [1]-قال شيخنا أبو أويس محمد بوخبزة في (رونق القرطاس ومجلب الإيناس) (ص64):(لاحظ تَنَكُّبَه عن القياس لأنه ينكره كشيخه ابن حزم).

    [2]-قال شيخنا أبو أويس في كتابه النفيس: (رونق القرطاس، ومجلب الإيناس) (ص:63): (لعله يُومي بهذا إلى الحافظ ابن حجر والهيثمي والسخاوي... ولم يلقهم لأنه في اليمن وأولئك بمصر).

    [3]-الضّلة: ضد الهدى. (الرونق) (ص:63).

    [4]-قال شيخنا في (الرونق) (ص:63): (يقصد المؤلفات كفتح الباري ونحوه).

    [5]-أي:منازلهم.

    [6]-يعني سورة السجدة.

    [7]-جعفر بن عبد المطلب.

    [8]-النجاشي.

    [9]-ابن الخطيب: هو الفخر الرازي.

    [10]-أبو الوفاء.
    سنمضي والنجـوم لنا دليل * متى أصغى السحاب إلى النباح

    قفــد ولَّــى زمانـك يا أُبــيّ * كما ولّى زمانك يا سجاح؟

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    310

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    بارك الله فيكم وإنني قد عزمت كل العزم من ما ذكرته استاذنا المكرم ان ابحث عن ما قال الكفرة عن الحديث, فإن شهادتهم إن وجدت بإنصاف فهي شهادة لابد ان نعرفها فهذا من حقنا التاريخي وقد شهد شاهدٌ من اهلها.
    يقول: توماس كارلايل



    " لقد كان ( محمدا ) رجلا فقيرا ، شديد الكدح ، غير قادر على الإعالة ، لا يهتم بما يجتهد في طلبه الرعاع أو السوقة . وفيما أرى فإنه لم يكن امرؤ سوء ، ولم يكن طالب شهوة من أي نوع ، وإلا ما وقره هؤلاء الرجال الوحشيين. الذين قاتلوا وخاضوا الملاحم طوع أمره خلال ثلاث وعشرين سنة ، وهم في ذلك وثيقوا الصلة به دائما ، كل هذا التوقير !
    " لقد كانوا رجالا وحشيين يندفعون بين الفينة والفينة بقوة إلى التشاجر وكل ألوان التشاحن العنيف . وما كان يستطيع أي رجل أن يقودهم بدون أن يمتلك القيمة الأخلاقية والشجاعة .
    أو إنكم لتعجبون كيف دعوه واعتبروه نبيا ؟
    أو لم يقف وسطهم ظاهرا لهم يواجهونه ويخاطبونه بلا حاجب بينه وبينهم ، غير محاط بأي سر من الأسرار الدينية أو غموض . فكان يرى وهو يرقع ثوبه ويصلح نعله ، ويقاتل ويستشير ويصدر الأوامر وهو بينهم . فلا بد أنهم أدركوا أي نوع من الرجال كان .
    ولتسمه ولتدعه ما تشاء ! إنه لم يطع إمبرطورا جليلا متوجها مثلما أطيع هذا الرجل في ثوب رقعه بنفسه .
    وإنني لأجد أن خوضه ثلاثة وعشرين عاما من التجارب الحرجة الصعبة يستلزم بالضرورة نوعا من البطولة الحقيقية "
    المصدر:
    ______________
    توماس كارلايل ( 1795 – 1881 ) : كاتب ومؤرخ وفيلسوف انجليزي ( المورد ) ( 1990 ) .

    وليس هذا فحسب يا سادة يا كرام ليس هذا فحسب بل ان الشاعر الفرنساوي لامارتين قال:


    أعظم حدث في حياتي هو أنني درست حياة رسول الله محمد دراسة وافية ، وأدركت ما فيها من عظمة وخلود.
    · أي رجل أدرك من العظمة الإنسانية مثلما أدرك محمد ، وأي إنسان بلغ من مراتب الكمال مثل ما بلغ ، لقد هدم الرسول المعتقدات الباطلة التي تتخذ واسطة بين الخالق والمخلوق.

    درسوا الحديث وحياة الرسول وعن الصحابة والسلف الصالح.
    ولي عودة بإذن الله.
    وشكراً لكم.


    الصور المرفقة الصور المرفقة
    إني اصاحب حلمي وهو بي كرم
    ولا اصاحب حلمي وهو بي جبن


  13. #13
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    310

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو زُرعة الرازي مشاهدة المشاركة
    يقول عبد الرحمن بن مهدي : ((لان أعرف علة حديث واحد أحب الي من أن أستفيد عشرة أحاديث)) .
    و يزيد هذا العلم أهمية أنه من أشد العلوم غموضا ، فلا يدركه الا من رزق سعة الرواية ، و كان مع ذلك حاد الذهن ثاقب الفهم دقيق النظر ، واسع المران .قال أحمد بن صالح المصري: ((معرفة الحديث بمنزلة الذهب و الشبه فان الجوهر انما يعرفه أهله ، و ليس للبصير فيه حجة اذا قيل له: كيف قلت: ان هذا الجيد و الرديء))
    حاد الذهن
    ثاقب الفهم
    دقيق النظر
    واسع المران


    ذكرتني هذه الاوصاف بقول الشافعي طيب الله ثراه حين قال:

    " رضى الناس غاية لا تدرك فعليك بما يصلحك فالزمه ،
    فإنه لا سبيل إلى رضاهم ،
    واعلم أن من تعلم القرآن جل في عيون الناس ،
    ومن تعلم الحديث قويت حجته ، ومن تعلم النحو هيب ،
    ومن تعلم العربية رق طبعه ، ومن تعلم الحساب جل رأيه ،
    ومن تعلم الفقه نبل قدره ، ومن لم يصن نفسه لم ينفعه علمه وملاك ذلك كله التقوى " .


    بورك فيكم ونار الله طريقنا وطريقكم.
    وشكراً لكم.

    إني اصاحب حلمي وهو بي كرم
    ولا اصاحب حلمي وهو بي جبن


  14. #14
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    310

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    يقول غوته·· إن التشريع في الغرب ناقص بالنسبة للتعاليم الإسلامية ، وإننا أهل أوربا بجميع مفاهيمنا لم نصل بعد إلى ما وصل إليه محمد ، وسوف لا يتقدم عليه أحد.


    وصرح
    جورج برنادشو قائلاً:
    قرأت حياة رسول الإسلام جيدا مرات ومرات ، فلم أجد فيها إلا الخلق كما ينبغي أن يكون ، وكم ذا تمنيت أن يكون الإسلام هو سبيل العالم.
    · لقد درست محمدا باعتباره رجلا مدهشا ، فرأيته بعيدا عن مخاصمة المسيح ، بل يجب أن يدعى منقذ الإنسانية ، وأوربا في العصر الراهن بدأت تعشق عقيدة التوحيد ، وربما ذهبت إلى أبعد من ذلك فتعترف بقدرة هذه العقيدة على حل مشكلاتها ، فبهذه الروح يجب أن تفهموا نبوءتي.



    فماذا يعني لنا محبين علوم الحديث ودراسته هذا الكلام ماذا يعني لنا نحن المسلمين عامة وخدام علم الحديث خاصة؟!

    إني اصاحب حلمي وهو بي كرم
    ولا اصاحب حلمي وهو بي جبن


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    310

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    السؤال لا زال قائماً ماذا يعني لنا نحن طلبة العلم كلام الغربيون عن سيرة نبينا صلوات الله عليه؟؟!
    وهل هذا فيه يثري جانب علم الحديث؟!

    إني اصاحب حلمي وهو بي كرم
    ولا اصاحب حلمي وهو بي جبن


  16. #16
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    علمُ الحديث ( عاشَ لهُ الجهابذة ) أختنا المُباركة .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    310

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    نعم هؤلاء الجهابذة الذي بذلوا الغالي والرخيص لهذا العلم الجليل, وما نقلت من نقولات وشهادات من الغربيون انما هي من لوازم الاقوال الذي لابد ان نعرف عنها فهذا من ثمار قوة علم الحديث كصنعة علمية بحتة. وقد قال الحافظ أبو علي الغساني في كتاب شرف المحدثين وقد خص الله تعالى هذه الأمة بثلاثة اشياء لم يعطها من قبلها
    الإسناد
    والإعراب
    والأنساب

    فكل هذه الامور مرتبطة ببعضها البعض الحقيقة ومن هذا الباب جاءت تلكم الاعترافات من ناس اكديميين وباحثين ومؤرخين ففي هذا العصر الحديث اعترف الباحثون الأجانب للمحدثين بدقة عملهم، وأقروا بحسن صنيعهم، واتخذ علماء التاريخ من قواعدهم أصولا يتبعونها في تقصي الحقائق التاريخية، ووجدوا فيها خير ميزان توزن به وثائق التاريخ.

    فهذا مأرب طرحي لتلكم النقولات وطرحي للسؤال الذي قد طرحته.
    وشكرالله لكم تعليقكم الكريم.
    وشكراً لكم.

    إني اصاحب حلمي وهو بي كرم
    ولا اصاحب حلمي وهو بي جبن


  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    579

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    نعم فالأغسناد هو محور ومركز ورجع قبول أخبارنا..والإعرا ب هو ميزان كلامنا..والأنساب هي مرجع أصولنا وفيها أسسنا وعليها عرفنا وبواسطتها عرف منا الدني والعلي..

  19. #19
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    قال ابن المبارك / الإسنادُ عندي من الدين ولولا الإسناد لقال من شاء ما شاء . رحم الله ابن المبارك .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    310

    افتراضي رد: ●۩●نــــُخبة الأحاديث في أهمية علم الحديث●۩●

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحفيشي مشاهدة المشاركة
    نعم فالأغسناد هو محور ومركز ورجع قبول أخبارنا..والإعرا ب هو ميزان كلامنا..والأنساب هي مرجع أصولنا وفيها أسسنا وعليها عرفنا وبواسطتها عرف منا الدني والعلي..
    صدقتم وبورك فيكم.
    إني اصاحب حلمي وهو بي كرم
    ولا اصاحب حلمي وهو بي جبن


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •