شيخنا العوني .... مهلا وفقكم الله
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: شيخنا العوني .... مهلا وفقكم الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    3

    افتراضي شيخنا العوني .... مهلا وفقكم الله

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد
    مرة من المرات القلائل التي سأسمح لنفسي بإرخاء عنان القلم ليسطر خواطر عن شخصية لا تفتأ تثير الجدل في أوساط طلبة العلم
    وهي شخصية أعجبت بها وأشدت بها بل وقد قبلت رأسها في لقاء بيننا بعد كلمته الجميلة في مؤتمر "السابقون الأولون الأول" والذي انعقد في دولة الكويت
    أقصد الأخ الفاضل الشيخ حاتم العوني الشريف وفقه الله تعالى
    وسأوجه كلامي إلى فضيلته وليعذرني على تجاوز الفواصل بيننا من علمية ومكانة وقدر:
    شيخي الكريم
    كم كنت أستلذ بقراءة ما يسطره يراعكم من تعليقات حول الإنصاف والعدل والحلم والأناة، وكنت –ولا أزال- متتبعا لكتب فضيلتكم وقد استفدت منها جدا وأروعها –برأيي- كتاب "اختلاف المفتين" والذي أضعه في قائمة الكتب التي ولا بد أن تقرأ بشكل دوري لما رأيته فيه من النفع والذي أرجو أن يثقل الله تعالى به ميزان حسناتكم يوم تلقونه.
    وفي غمرة إعجابي كنت أقف على بعض الكلمات التي تثير عجبي واستغرابي ولكني كنت أحملها على أحسن المحامل وكلي ثقة بعلمكم وفهمكم وحسن مقصدكم.
    وكم سمعت انتقادات توجه إلى فضيلتكم ولم أكتف بالإعراض بل حاميت وذببت عنكم قدر طاقتي وأرى ذلك واجبا علي.
    ولكن مع كثرة الكلمات والمواقف أجد من الواجب علي أن أبين بعض ما أراه غير لائق بفضلكم ومكانتكم لعله يكون مفيدا.
    وفيما يلي تعليقات يسيرة آمل أن تكون محل نظر وتأمل من فضيلتكم وإني مقر بضعف التحصيل وقصر الباع، وأن من أكتب إليه نقدي هو في مقام الشيخ والمعلم ولكن أرجو أن يكون في ما كتبت شيئا من النفع ولو يسيرا:
    • حبذا لو رأينا –متابعيك ومحبيك- منكم فضيلة الشيخ وأنت الصادع بما تراه حقا -نحسبك- تعليقا في بيان الظلم الواقع على المسلمين وما يلقاه الدعاة وغيرهم من تنكيل وجور، كما نرجو منك كتابة تقريرات في خطأ منهج تأليه أولياء الأمور والذي يمارسه بعض وعاظ السلاطين وهو أوجب وأنفع للناس من بيان خطأ وجه من وجوه الرد على تعطيل صفات الباري تقدس، فأرى أن الشيخ يؤخر الأهم لحساب ما لا يهم، فتتبع الأوجه وإبطال بعضها إن سلم لكم لا ينفي خطأ منهج المعطلة والمؤولة ومصادمته للكتاب والسنة الصريحة، وقد تجيبون بأنكم تناصحون بالسر فنقول لم يعد السر يكفي يا شيخ بل نريد بيانا واضحا كي يعلم الناس أن الحق معهم في مطالبهم وأن العلماء هم في طليعة المحامين عنهم فلا يترك هذا الفضل لغيرهم خاصة وأن وعاظ السلاطين يشوهون الدين بنسبتهم شرعنة الظلم له وليس ذلك من دين الله في شيء.
    • شيخنا الفاضل كتبتم تعليقا على صفحتكم في الفيس بوك نصه: "هذه صفحة تعليم وليست للمراء والمهاترات " وجعلتم هذا التعليق سببا في حذف ما شئتم من تعليقات ومناقشات، والغريب أن هذه التعليقات المحذوفة لا يجمعها رابط اللهم إلا مخالفة رأيكم –وإن كنت مقرا بإبقائكم لبعضها أيضا وسنعلق على تعاملكم معها في نقطة تالية-، فكثير منها علمي الطابع حرص أصحابها أن يسموها بحسن الخلق وأن يكتبوها من منطلق نصح الأدنى للأعلى ولا أوضح من حذفكم لتعليقات الشيخ الفاضل مهند المعتبي في حوار سابق لكما معا، مع أن منهم من لا يقل عن فضيلتكم علما وفضلا، ومع ذلك قمتم بحذف التعليقات وهو ما لا يليق بكم ولا يحبه معجبوكم ومحبوكم وأنا منهم، ونأمل أن نرى منكم تسامحا وقبولا للرأي الآخر كما هو مسطر في تعليقاتكم وكتبكم، ولا تحسبوا أن أحدا يفرض عليكم إجابة المعترض ولكن على الأقل فليبق ماثلا للناس ويترك الحكم للقارئ.
    • أرى من فضيلتكم وبعض الإخوة الكرام أصحاب النسب الشريف، تمسكا زائدا بلقب الشريف -وما شابهه- للدلالة على شرف النسب، حتى أن منهم - بعض الأشراف ولا أظنك كذلك- من يغضب إن ذكر اسمه دون هذا اللقب، وهذا سعي للتميز بما لا جهد لهم به، ونحن نقر بفضيلة شرف النسب إلا أنها اصطفاء وهبة من الباري تقدس، ونرى أنها مسؤولية وضعت على عاتق الموهوب توجب عليه الاتصاف بمحاسن خلق أجداده وتجنب الرذائل التي ذروهتها الكبر. وإن كان الله تعالى عاب على قارون تكبره بما كان من كسبه فما بالكم بمن يتكبر بما هو هبة محضة لا يد له فيها؟!، ويكفينا النظر في سيرة سادات آل البيت لبيان غرابة هذا التعالي عن منهجهم رضي الله تعالى عنهم وأرضاهم.
    • بعض التعليقات من فضيلتكم حول منهج الأشاعرة وأخطاء الأئمة في نقدهم، فيها أخطاء ومجازفات وقد نبهكم عليها بعض الإخوة أذكر منهم الأخ الكريم محمد براء والأخ الفاضل سلطان العميري، وقد انتقيتم بعض الردود وأجبتم عنها وتركتم بعضها بدعاوى مختلفة، وبعضها تشوبه صيغة التعالي التي نربأ بكم عنها، وما إعراضكم عن تنبيه الأخ سلطان العميري على خطئكم في إيجاب الإحاطة المطلقة باللغة على الدارمي قبل قبول نتيجة استقرائه في مسألة جزئية إلا مثال يسير ومن تتبع وجد.
    • تعليقكم الأخير والصادم حول أعلمية الشيخ عدنان إبراهيم وأفضليته على كثير ممن ردوا عليه وعلى مشائخهم أيضا وهذا أتوقف فيه معكم قليلا إذ هو ما دعاني لكتابة هذا التعليق وأخرته لما فيه من تفصيل:
    1- تعميم التفضيل يشمل كثيرا من أهل العلم الفضلاء وهو خطأ قطعا وأنا وإن كنت أعلم أن بعض من رد على عدنان إبراهيم ليس من أهل العلم إلا أن الردود المشهورة والمتداولة هي من أفاضل يفوقونه علما وسلامة في المنهج فتوجب على الأقل استثناء بعض الردود بذكر أصحابها كمثال لا إلقاء كلمة مبهمة "كثيرا" يتكئ عليها أصحاب الهوى في رد كلام الأفاضل وحجتهم تعليق الشيخ العوني المجمل .
    2- أعلم ان حرفية اللفظة المستشكلة تتيح لكم مخرجا وهو أن "الكثير" ليس "الكل" وأنكم بذا استثنيتم الفضلاء، ولكن نقول: هذا لا يكفي فكلامكم يقرأه العامي والمنحرف وفيه تعريض بأفاضل وفي مثل هذا المقام يعتبر الإبهام أو الإجمال مأخذا على صاحبه فليس هذا موطن الإجمال شيخنا الكريم ولكل مقام مقال وتعليق الذنب على سوء فهم القارئ لا يعفي الكاتب من مسئولياته والتي أوجبها الإيضاح في مواطن الفتن.
    3- أسلوب الباب الخلفي والذي يعتمد على ترك ألفاظ تتيح لصاحبها الرجوع وقتما يريد منهج مفضوح عند أهل التخصص في الحوار والمناظرة، ولا يليق بعالم يرجو البيان، فنطلب من فضيلة الشيخ أن يتجنب المجملات في ما يأتي أو على الأقل يعطي من وقته القليل لتفصيل المشكل منها بدلا من حذف تعليقات المستفهمين وهذا من باب "هذه صفية" كي لا يساء الظن بالشيخ.
    4- ما هو الضابط لوصف شخص ما بالأعلمية على غيره؟، فإن كان الموافقة للحق؛ فلعدنان زلات وهنات تخر منها الجبال، وبان للناس أن الرجل يهرف بما لا يعرف، وليس الطعن في أحاديث لم يفهمها هو أقل سقطاته، فإن كان من رد عليه قد أخطأ في بعض رده فكذلك عدنان فلماذا فضلتم عدنان على غيره؟ أي أننا نطلب من فضيلتكم دليلا على هذا التفضيل أو ضابطا نعرف منه الأعلم فهي مسألة مشكلة في حالتنا هذه وفي غيرها أيضا.
    5- إطلاق الأعلمية وتعميمها منتقد، فالعلوم أقسام وأنواع وألوان، والتقدم الذي يظهر لأحدهم في علم لا يقطع بصحة إطلاق الأعلمية عليه في نفس العلم فما بالكم بغيره من العلوم، وأن تكون الأعملية مطلقة دون تخصيص؟ ، فهو استقراء ناقص في الأغلب هذا إن كان فرضُنا مقارنة بين عالمين سليمي العقيدة فكيف إن كان أحدهم ذا غبش في المعتقد؟ أليس التريث والتحقق أولى من إطلاق الألفاظ العامة دون بينة؟.
    6- وأخيرا نسألكم شيخنا ما هو العلم الذي ترون تقدم عدنان فيه؟ فإن كان الحديث فحاله لا يخفى وقد انتقدتم فهمه لبعض مسائله، وإن كان التفسير فأدهى وأمر، وإن قصدتم التاريخ فطوامه كثيرة، ولو فتشنا الباقي سنرى عجبا، فسوء المعتقد ولا بد مصحوب بجهل أو تجاهل من صاحبه، ولا يبقى لعدنان سوى الفلسفة وعلى فرض التسليم له في ذلك، فهو علم لم يحرص غالب من ردوا على عدنان على تحصيله فالتفضيل بناء عليه جائر، فضلا عن كونه علما أجنبيا عن الشريعة وطرق تحصيلها، وخلافنا مع عدنان إنما هو في الشرع فيتوجب أن يكون التفضيل متعلقا بما هو من أصل الخلاف.
    هذه بعض التعليقات والتي آمل أن يطلع عليها الشيخ ولم أرد أن أطرحها في صفحته فتحمله الحدة على حذفها فأجد في صدري شيئا عليه، ولا أقطع بصحتها وإنما هي خواطر أحببت أن تصل إليه.
    وختاما أرجو أن يعامل الشيخ منتقديه بنوع من المرونة يتيح لنا مزيد الاستفادة منه زاده الله تعالى علما وشرفا


    والحمد لله رب العالمين

  2. #2
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,203

    افتراضي رد: شيخنا العوني .... مهلا وفقكم الله

    بارك الله فيكم أبا ليلى ..حبذا إرسالها للدكتور حاتم - وفقه الله لما يُحب ويرضى - لعله يستفيد منها ..

    فقد رأيت ( رموزًا ) من أهل البدع ( أشاعرة وصوفية ) تهافتوا على صفحته يستدرجونه للإيغال في هذا الطريق .. نكاية بأهل السنة . والله الهادي ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    203

    افتراضي رد: شيخنا العوني .... مهلا وفقكم الله

    للأسف زهد الناس في طريقة السلف تجاة المبتدعة أو من شابههم أو اثنى عليهم , فانفلت الزمام .
    والذي نفسي بيده لو أن طلبة العلم استقاموا على العمل بالطريقة السلفية تجاه المخالفين للسنة لما انطلى باطل هذا المدعو أو غيره ممن يُعظّم من شأنه على عوام المسلمين فضلا عن طلبة العلم فيهم والله المستعان.

    سئل سماحة الشيخ الإمام عبد العزيز بن باز في شرحه لكتاب "فضل الإسلام"، ما نصّه:
    س: الذي يثني على أهل البدع ويمدحهم، هل يأخذ حكمهم؟
    فأجاب – قدس الله روحه -: " نعم ما فيه شكٌّ، من أثنى عليهم ومدحهم هو داعٍ لهم، يدعو لهم، هذا من دعاتهم، نسأل الله العافيـة".انتهى

    فسلفنا الصالح يعلمون أن بعض الذين يثنون على أهل البدع إنما يؤتون من قبل الجهل أو السذاجة أو التعالم, ولا يلزم أن يكون ثناءهم بدافع المحبة للمبتدع أو بدعته, ومع ذلك فهم يجرون الأمر على ظاهره ويحكمون للجميع بحكم واحد فيعامل الجاهل والساذج والمتعالم معاملة المبتدع ليرتدع هو أو يرتدع غيره فيصان حياض الدين من أن يدنس ويندس فيه من ينتسب إليه وهو من الكائدين .وهذه قمة الفقه لمقاصد الشريعة, فسلفنا الصالح لا يعرف لهم مؤلفات خاصة بمقاصد الشريعة لأنهم طبقوها عمليا, فهنا تجدهم يقدمون حماية الشريعة وحفظ الدين على ما قد يعارضها من حماية الأعراض والأبدان فلله درهم وعلى الله أجرهم والرشاد لمن اقتفى أثرهم . والله الموفق وهو المستعان.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    203

    افتراضي رد: شيخنا العوني .... مهلا وفقكم الله

    قال العلامة الشاطبي رحمه الله : " فإن توقير صاحب البدعة مظنّة لمفسدتين تعودان على الإسلام بالهدم:
    إحداهما: التفات الجهال والعامة إلى ذلك التوقير، فيعتقدون في المبتدع أنّه أفضل الناس، وأن ما هو عليه خير مما عليه غيره، فيؤدي ذلك إلى اتباعه على بدعته دون اتباع أهل السنّة على سنّتهم.
    والثانية: أنّه إذا وُقِّرَ من أجل بدعته صار ذلك كالحادي المحرض له على إنشاء الابتداع في كل شيء. وعلى كل حال فتحيا البدع وتموت السنن، وهو هدم الإسلام بعينه. [الاعتصام للشاطبي ( 1/114 )]

    قال الإمام أبو داود السجستاني:
    قلت لأبي عبد الله أحمد بن حنبل: أرى رجلاً من أهـل البيت مع رجل من أهل البدع، أترك كلامه؟
    قال: لا، أو تُعْلِمه أن الذي رأيته معه صاحب بدعة، فإن ترك كلامه و إلا فألحقه به، قال ابن مسعود: المرء بخدنه".
    [طبقات الحنابلة ( 1/160 )]

    قال العلامة الشيخ حمود التويجري –رحمه الله وغفر له- معلقا على كلام الإمام أحمد هذا ما نصه : " وهذه الرواية عن الإمام أحمد ينبغي تطبيقها على الذين يمدحون التبليغيين ويجادلون عنهم بالباطل، فمن كان منهم عالماً بأن التبليغيين من أهل البدع والضلالات والجهالات، وهو مع هذا يمدحهم ويجادل عنهم؛ فإنّه يلحق بهم، ويعامل بما يعاملون به، من البغض والهجر والتجنُّب، ومن كان جاهلاً بهم، فإنه ينبغي إعلامه بأنهم من أهل البدع والضلالات والجهالات، فإن لم يترك مدحهم والمجادلة عنهم بعد العلم بهم، فإنه يُلحق بهم ويُعامل بما يُعاملون به."
    [القول البليغ ( ص230)]

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    47

    افتراضي رد: شيخنا العوني .... مهلا وفقكم الله

    أنا متأكد يقيناً لو كان الأجواء السياسية و الدينية مغايراً عن السعودية، لرأيتم العوني يتكلم بنفس خطاب حسن المالكي و حسن السقاف في هجومهم على الدعوة السلفية و الأيام القادمة سوف ثثبت ذلك و يجب على المشايخ أن يردوا عليه و قد صدق الشيخ بندر الشويقي لما فضح إزدواجية العوني في قضية المرتد الكشغري. ثما لم نسمع كلمة واحدة من العوني و من على شاكلته في نقد اللبراليين السعوديين المجرمين في السنوات الأخيرة، فقط هجوم على الدعوة السلفية و طلبهم بجلد الذات كما يفعل حسن المالكي و إكذوبة "إلغاء الآخر" و هم لم يطلبوا من الرافضة أو غلاة الصوفية أو غلاة الأشاعرة بالنقد الذاتي بل هؤلاء يهاجمون بني جلدتهم كما فعل الرافضة مع المرجع فضل الله. ثما ثناء العوني على مبتدعة مثل على جمعة و عدنان إبراهيم دليل آخر على إفلاس منهج العوني.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    47

    افتراضي رد: شيخنا العوني .... مهلا وفقكم الله

    من نماذج إزدواجية العوني، دفاعه عن الأشاعرة و إتهام السلفية بعدم إنصافها و كأن غلاة الأشاعرة ينصفون الحنابلة/الأثرية و متسامحين و ما تكفيرهم لشيخ إسلام نموذج من ذلك أو وصف شيخهم الهالك الكوثري بأئمة أهل الحديث "بعباد أصنام" و وصف شيخهم سعيد فودة بأن معظم أهل الحديث بأنهم "حشوية". ثما، العوني و أحبابه لم يلتزم بمذهب الأشاعرة، فهو أفتى بجواز تهنئة النصارى بأعيادهم القائمة على الكفر و التجسيم و هذه الفتوى تعارض جميع من ينتسبون لأهل السنة من أشاعرة و سلفية و هو أيضاً إستسخر من مشايخ السعودية الذين عارضوا فكرة حوار الأديان و وصفهم بالجبن و كأن هذا هو السبب إعتراض الشيوخ على ذلك الأمر فهذا العوني ليس له فجور بالخصومة إلا مع السلفيين كما قال أحد الإخوة و ترك جميع الملل و النحل ليصب غضبه على الدعوة السلفية.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    112

    افتراضي رد: شيخنا العوني .... مهلا وفقكم الله

    وفي رمضان ستقيم قناة دليل مناظرة بين العوني وعدنان إبراهيم !
    ولست أدري من رشح العوني فلعل الغرض تلميعه وقناة دليل فيها وفي القائمين عليها ما فيها
    وإلا فنحن نحتاج لمناظرتين
    مناظرة بين أحد علماء السلفية وعدنان إبراهيم لرد أباطيله
    ومناظرة أخرى بين أحد علماء السلفية وحاتم العوني لرد أباطيله أيضا !
    لا أن يجتمعا وينثرا أباطيلهما على الناس .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •