ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة - الصفحة 13
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 13 من 24 الأولىالأولى ... 34567891011121314151617181920212223 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 241 إلى 260 من 466

الموضوع: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

  1. #241
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الحاكم أبو عبد الله رحمه الله
    وهم الحافظ المنذري رحمه الله :
    وهم الحافظ الذهبي رحمه الله :


    في الحديث الذي أخرجه البخاري في ( الأدب المفرد ) ( 549) والحاكم ( 1/60) وأحمد ( 2/118) من طرق عن يونس بن القاسم أبي عمر اليمامي قال : حدثنا عكرمة بن خالد قال : سمعت ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : من تعظم في نفسه أو اختال في مشيته لقي الله عز وجل وهو عليه غضبان )

    قال الحاكم رحمه الله :
    - صحيح على شرط الشيخين
    - ووقع في ( التلخيص ) للحافظ الذهبي رحمه الله : على شرط مسلم
    - وكذا نقل الحافظ المنذري رحمه الله في ( الترغيب ) ( 4/20) عن الحاكم
    قال الألباني رحمه الله :
    - وكل ذلك [ وهم ] فإنه على شرط البخاري فقط لان يونس بن القاسم لم يخرج له مسلم .
    - والله اعلم .

  2. #242
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الشيخ المحدث شعيب الارنوؤط حفظه الله :


    في الحديث الذي أخرجه البخاري في ( الأدب المفرد ) ( رقم 2) والترمذي ( 1/346) وابن حبان ( 2026) والحسن بن سفيان في ( الأربعين ) ( ق 69/2) من طريق خالد بن الحارث : حدثنا شعبة عن يعلى بن عطاء عن أبيه عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( رضى الرب في رضى الوالد وسخط الرب في سخط الوالد )

    ثم أخرجه الترمذي من طريق محمد بن جعفر والبخاري في ( الأدب المفرد ) عن شعبة به موقوفا على ابن عمرو ولم يرفعه .
    قال الألباني رحمه الله :
    - وقد وجدت له متابعين على رفعه :
    الأول : عبد الرحمن : ثنا شعبة به مرفوعا .
    أخرجه الحاكم ( 4/151) من طريقين عنه
    قال الحاكم رحمه الله :
    - صحيح على شرط مسلم
    - ووافقه الذهبي رحمه الله
    قال الألباني رحمه الله :
    وهو كما قالا .
    - والآخر : ابو اسحاق الفزاري عن شعبة به
    اخرجه ابو الشيخ في الفوائد ( ق 81/2) وابن عساكر في تاريخ دمشق ( 4/76/1)
    وابو اسحاق هذا هو ابراهيم بن محمد بن الحارث وهو إمام ثقة حافظ محن جبه في الصحيحين أيضا .

    - وهؤلاء ثلاثة من الثقات اتفقوا على رواية الحديث عن شعبة مرفوعا فثبت الحديث بذلك وان قول الترمذي : ( إن الموقوف أصح ) إنما هو باعتبار أنه لم يعلم أحدا رفعه غير خالد بن الحارث واما قد وجدنا غيره قد رفعه فالرفع أصح وذلك كله مصداق لقول من قال : كم ترك الأول للآخر .
    قال الألباني رحمه الله :
    - ثم وجدت استدراكا خلاصته :
    أن عطاء والد يعلى لم يرو له مسلم وانه لا يعرف إلا براوية ابنه يعلى وعليه فقد رجعت عن موافقتي للحاكم والذهبي رحمهم الله على تصحيح الحديث على شرط مسلم بل رجعت عن تصحيح اسناده تصحيحا مطلقا بينما[ استمر مقلدي المتستر والمتظاهر بالنقد الحاقد في تعليقه على ( سير أعلام النبلاء ) ( 14/147) ! فلعل لديه من الجرأة الأدبية ما يحمله على اتباعي في رجوعي إلى الصواب !
    - ولكن مع ذلك فقد اداني البحث والتحقيق الى القول بأن الحديث لا ينزل عن رتبة الحسن بمجموع طرقه التي منها حديث أبي هريرة عند الطبراني ( المعجم الأوسط ) ( 1/125/2443) وفيه لين
    - وآخر مختلف فيه كما في ( مجمع الزوائد ) ( 8/136)
    - ومنها : عن ابن عباس قال : فذكر نحوه موقوفا عليه
    اخرجه البخاري ايضا ( رقم 7) بسند رجاله ثقات رجال مسلم غير تابعيه سعيد القيسي لا يعرف .
    والله أعلم .

  3. #243
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الحاكم ابا عبد الله رحمه الله :
    وهم الحافظ الذهبي رحمه الله :


    في الحديث الذي أحمد ( 5/251 و252و256) وابن حبان ( 103) والحاكم ( 1/14 و2/13) من طريق هشام الدستوائي عن يحيى بن أبي كثير عن زيد بن سلام عن جده ممطور عن أبي أمامة قال : ( قال رجل : يا رسول الله ! ما الإيمان ؟ قال : ( إذا سرتك حسنتك وساءتك سيئتك فأنت مؤمن )

    قال الحاكم رحمه الله :
    - صحيح متصل على شرط الشيخين
    - ووافقه الذهبي رحمه الله
    قال الألباني رحمه الله :
    - إنما هو على شرط مسلم وحده فإن زيد بن سلام وجده ممطورا لم يخرج لهم البخاري رحمه الله في ( صحيحه ) وإنما أخرج لهم في ( الأدب المفرد )
    - وتابعه معمر عن يحيى بن أبي كثير به
    أخرجه عبد الرازق ( 11/126/20104) ومن طريقه الطبراني في ( المعجم الكبير ) ( 8/137/7539)
    والله اعلم
    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

  4. #244
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الحاكم أبو عبد الله رحمه الله :

    في الحديث الذي أخرجه أحمد ( 2/21) ثنا ابن نمير عن مالك يعني : ابن مغول – عن محمد ابن سوقة عن نافع عن ابن عمر ( إن كنا لنعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس يقول : (( رب ! اغفر لي وتب علي إنك انت التواب الغفور )) مائة مرة )

    قال الألباني رحمه الله :
    - إسناد صحيح على شرط الشيخين
    - لكن الراوة اختلفوا على مالك في قوله ( الغفور )
    - فذكر عن ابن نمير وتابعه المحاربي عند الترمذي ( 2/254)
    - خالفه عند ابن السني ( 364) فقال : ( الرحيم ) مكان ( الغفور )
    - وكذلك قال ابو اسامة عن مالك عند ابي داود ( 1516) وابن ماجه ( 3814) وقرن مع ابي اسامة المحاربي
    - فهذا اضطراب شديد فيه لم يترجح عندي منه شيء لان اللفظ الأول ( الغفور ) اتفق عليه ابن نمير والمحاربي واللفظ الآخر ( الرحيم ) اتفق عليه اسامة وسفيان .
    - يمكن الترجيح على لفظ الأولين لان أحدهما – وهو المحاربي – قد اختلف عليه فروايته الموافقة مما يرجحها على روايته الخرى الموافقة لابن نمير وحده !
    - وقد رأيت رواية ابن نمير في ( الأدب المفرد ) للبخاري ( 618) بلفظ : ( الرحيم ) مما أكد الاختلاف عن ابن نمير ايضا
    - ثم وجدت للحديث طريقا أخرى كان يمكن الترجيج لولا ان الراوي تردد في هذا الحرف نفسه أخرجها أحمد ( 2/67) من طريق زهير : ثنا أبو إسحاق عن مجاهد عن ابن عمر قال : ( كنت جالسا عند النبي صلى الله عليه وسلم فسمعته استغفر مائة مرة ثم يقول : اللهم ! اغفر لي وارحمني وتب علي ّ إنك انت التواب الرحيم أو إنك تواب غفور )
    وابو اسحاق هو السبيعي وهو ثقة ولكنه مدلس وهو الى ذلك كان اختلط وروى عنه زهير ابن معاوية بن حديج بعد اختلاطه فهو الذي تردد في هذا الحرف وزاد ان جعل الاستغفار مطلقا مائة مرة ولاستغفار بهذا الدعاء مرة واحدة !
    - واخرجه النسائي في ( اليوم والليلة ) ( 459) بلفظ : ( التواب الغفور ) لم يشك
    - وللحديث طريقا آخر أخرجه احمد ( 2/84) والنسائي ( 460) عن يونس بن خباب ثنا ابو الفضل او ابن الفضل عن ابن عمر ( أنه كان قاعدا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ( اللهم ! اغفر لي وتب علي إنك انت التواب الغفور حتى عد العاد بيده مائة مرة )
    وهذا اسناد ضعيف وان كان ضعيفا فهو شاهد لا بأس به كمرجح لرواية ( الغفور ) ويؤيده ملاحظة المعنى فإن قوله ( رب ! اغفر لي ) يناسب قوله : ( الغفور ) اكثر من قوله : ( الرحيم ) هذا ما بد لي من التحقيق – رحمه الله وغفر الله وأسكنه فسيح جناته – ولم اقف على احد كتب فيه فإن اصبت فمن الله وله الحمد وهو وليي وان كانت الاخرى فأستغفره من ذنبي خطئي وعمدي وكل ذلك عندي .
    - وقد ذكره النووي ثم الجزري رحمهم الله بالحرف المرجوح ( الرحيم )
    والله أعلم
    ثم إن الحديث قال الترمذي عقبه :
    - حديث حسن صحيح غريب

    ثم قال الألباني رحمه الله :
    - وعزاه الحاكم رحمه الله ( 1/511) لمسلم رحمه الله [ فوهم ]
    والله اعلم
    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

  5. #245
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الحافظ المنذري رحمه الله :
    وهم الخطيب التبريزي رحمه الله :


    في الحديث الذي أخرجه ابن حبان ( 883) والبيهقي ( 4/236- 237) عن محمد بن أبي بكر المقدمي : حدثنا إبراهيم بن أبي الوزير : حدثنا محمد بن موسى المدني عن المقبري عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( نعم سحور المؤمن التمر ))

    قال الألباني رحمه الله :
    - إسناد صحيح رجاله كلهم ثقات رجال الصحيح
    - وله طريق أخرى عن أبي هريرة مرفوعا عند أبي عوانة في ( صحيحه ) وفي متنه زيادة وإسناده واه جدا ولذلك اوردته في الضعيفة ( 1326)
    - وقد عزى الحديث الحافظ المنذري رحمه الله في ( الترغيب ) ( 2/94) وتبعه عليه الخطيب التبريزي في ( المشكاة ) ( 1998) إلى أبي داود وذلك [ وهم ] منهما – رحمهما الله – لا أدري من أين جاءهما ؟!
    - والله أعلم

  6. #246
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الحاكم أبو عبد الله رحمه الله :
    وهم الحافظ الذهبي رحمه الله :


    في الحديث الذي أخرجه الدارقطني ( 230) والحاكم ( 1/425) وعنهما البيهقي ( 4/206) والبغوي في ( شرح السنة ) ( 2/182/1-2) من طريق أبي معاوية عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أحصوا هلال شعبان لرمضان ولا تخلطوا برمضان إلا أن يوافق ذلك صياما كان يصومه أحدكم وصوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فإنها ليست تغمى عليكم العدة )

    قال الحاكم رحمه الله :
    - صحيح على شرط مسلم
    - ووافقه الذهبي رحمه الله
    قال الألباني رحمه الله :
    - إنما هو حسن فقط للخلاف في محمد بن عمرو
    - وبأن الإمام مسلم رحمه الله لم يحتج به
    - روى له الإمام مسلم متابعة فقط – فهو ليس على شرطه –
    - ثم ان الحديث بهذا التمام للدارقطني رحمه الله وحده فقط
    - ليس عند البغوي رحمه الله قوله : ( وصوموا لرؤيته ...) الحديث
    - وعند الحاكم الفقرة الأولى منه فقط
    - والله أعلم

  7. #247
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الحافظ السيوطي رحمه الله
    وهم الحافظ المناوي رحمه الله :
    وهم الشيخ عبد الله الغماري رحمه الله :


    في الحديث الذي أخرجه البخاري في ( الأدب المفرد ) ( 981) والترمذي ( 2/340) والدارمي ( 2/109) وابن ماجه ( 3694) وابن حبان ( 1360) وأحمد ( 2/170) وابو نعيم في ( الحلية ) ( 1/287) من طرق عن عطاء بن السائب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( اعبدوا الرحمن وأطعموا الطعام وأفشوا السلام تدخلوا الجنة بسلام )

    قال الترمذي رحمه الله :
    - حديث حسن صحيح
    قال الألباني رحمه الله :
    - وهو كما قال رحمه الله ورجاله ثقات وعطاء بن السائب إنما يخشى من اختلاطه وما دام انه لم يتفرد به بالحديث فقد أمناه فقد ورد عن عبد الله بن سلام وغير ذلك ..
    - عزا الحافظ السيوطي رحمه الله هذا الحديث في ( الجامع الصغير ) للترمذي من حديث أبي هريرة !
    - وقلده الشيخ الغماري رحمه الله فيما سماه ب ( الكنز الثمين ) ( 406) وزعم في مقدمته أنه جرد فيه الاحاديث الثابتة وإنما هو عنده كما عند غيره من حديث ابن عمرو رضي الله عنه !
    - وأما حديث أبي هريرة عنده فهو بغير هذا السياق وفيه زيادة : ( واضربوا الهام ) وهي زيادة منكرة بإسناد ضعيف وهي في السلسلة الضعيفة برقم ( 1324)
    - إنطلى الأمر على الحافظ المناوي رحمه الله فإنه بعد أن نقل تصحيح الترمذي إياه وأقره ! قال بعد قوله : ( عن أبي هريرة : ( قال : قلت : يا رسول الله ! إذا رأيتك طابت نفسي ...) [ فأوهم ] ان هذا عند الترمذي وإنما هو عند احمد رحمه الله ومن طريق أخرى غير الطريق التي صححها الترمذي رحمه الله على إنهما في الضعف سواء كما بينته .
    - والله أعلم
    قال مقيده عفا الله عنه :
    كتاب ( الكنز الثمين من احاديث النبي الأمين ) للشيخ عبد الله الغماري رحمه الله جمع فيه الاحاديث الصحيحة والحسنة والضعيفة والموضوعة من كتاب الحافظ السيوطي رحمه الله ( الجامع الصغير ) وقد انتقد الشيخ الغماري رحمه الله في مقدمته الحافظ السيوطي لانه لم يف بشرطه واجتنبابه الاحاديث الضعيفة بل والموضوعة في الجامع الصغير ... وكذلك الغماري لم يف بشرطه ولم يصن كتابه ( الكنز الثمين ) وذكر احاديث ضعيفة بل وموضوعة في ( الكنز ) وقد بين الشيخ الألباني ضعفها في السلسة الضعيفة والموضوعة .
    قال الشيخ علي رضا عبد الله علي رضا حفظه الله :
    - من الكتب التي ينبغي الحذر منها لاشتمالها على عدد غير قليل من الاحاديث الضعيفة والواهية بل والموضوعة كتاب : ( الكنز الثمين في أحاديث النبي الأمين ) لعبد الله بن الصديق الغماري الذي زعم في مقدمة كتابه انه من اهل البراعة في علوم الحديث كما ادعى ان كتابه ليس فيه احاديث ضعيفة او واهية ..)
    - زعم انه جرد في كتابه الاحاديث الثابتة والكتاب فيه الاحاديث الموضوعة كما في الاحاديث برقم ( 4602) و ( 2909) و ( 1215)
    - اما الاحاديث الضعيفة فهي كثيرة جدا في الكتاب حتى انه يمكن جمعها في كتاب مستقل لبيان عللها !

    قال الالباني رحمه الله في الصحيحة ( 2/ 116) :
    - زعم الشيخ عبد الله الغماري في كتابه ( الكنز الثمين ) انه جرد فيه الاحاديث الثابتة وانما هو عنده كما عند غيره ..
    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
    والله اعلم


  8. #248
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الحاكم أبو عبد الله رحمه الله :


    في الحديث الذي رواه الترمذي ( 2/261) والحاكم ( 1/493) وابن حبان في ( الضعفاء ) ( 1/372) وابن عدي ( 4/62) والخطيب في ( التاريخ ) ( 4/356) وابو بكر الكلاباذي في ( مفتاح معاني الآثار ) ( 6-7) وابن عساكر ( 5/61/1) عن صالح المري عن هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ادعوا الله تعالى وأنتم موقنون بالإجابة واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه )

    قال الترمذي رحمه الله :
    - حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه
    قال الحاكم رحمه الله :
    - حديث مستقيم الإسناد تفرد به صالح المري وهو أحد زهاد أهل البصرة
    تعقبه الذهبي رحمه الله بقوله :
    - قلت : صالح متروك .
    سبقه الى نحو ذلك الحافظ المنذري رحمه الله فقال في ( الترغيب ) ( 2/277) متعقبا على الحاكم بقوله :
    - لا شك في زهده لكن تركه ابو داود والنسائي رحمهم الله
    قال الألباني رحمه الله :
    - لكن له شاهد بسند ضعيف رواه أحمد ( 2/177) عن ابن عمرو نحوه
    - وفيه ابن لهيعة وهو ضعيف وفي أول حديثه زيادة (( القلوب أوعية بعضها أوعى من بعض فإذا سألتم الله ......))
    - وحسن إسناده الهيثمي رحمه الله ( 10/118) !!
    والله أعلم .

    قال مقيده عفا الله عنه :
    - عامة الأقوال في ( صالح بن بشير المري رحمه الله ) جروح شديدة
    - ذكره ابن حبان رحمه الله في الضعفاء
    - وقال ابو احمد الحاكم : ليس بالقوي عندهم
    - قال النسائي رحمه الله : ضعيف الحديث له احاديث مناكير وقال رحمه الله في موضع آخر : متروك الحديث
    - وقال ابو عبيد الاجري : قلت لأبي داود : يكتب حديث صالح المري ؟ فقال : لا
    - قال البخاري رحمه الله : منكر الحديث
    - قال الجوزجاني رحمه الله : كان قاصا واهي الحديث
    - قال الشيخ الألباني رحمه الله في الضعيفة ( 1/465) : واخرجه ابن الضريس والبيهقي من طريق صالح المري عن ثابت عن أنس
    وصالح هذا هو ابن بشير الزاهد قال البخاري والفلاس ايضا : منكر الحديث والحديث ان هذه الطرق شديدة الضعف فلا ينجب ربها ضعف الحديث
    وقال ايضا عن ( صالح المري ) في الضعيفة ( 3/210) :
    وهذا سند ضعيف ... وصالح المري هو ابن بشير وهو ضعيف جدا اورده الذهبي رحمه الله في ( الضعفاء ) وقال النسائي رحمه الله وغيره : متروك
    وقال ايضا في الضعيفة ( 3/668) :
    وقيل : عن صالح المري عن ثابت عن انس
    وهذا اسناد ضعيف صالح المري وهو ابن بشير ضعيف كما قال الحافظ في ( التقريب )
    وقال فيما يأتي :
    ( متروك الحديث )
    وهو الأقرب الى الصواب .
    هذا ملخص ما ذكره الشيخ الألباني رحمه الله في ( الضعيفة ) عن حال صالح المري رحمه الله واستقر على أنه ( متروك الحديث ) .
    الخلاصة :
    والحديث حسنه الشيخ رحمه الله لشواهده في الصحيحة
    وروي بسند ضعيف في مسند أحمد (2/177) عن ابن عمرو وفيه ابن لهيعة وهو ضعيف والذي اسنده الحاكم رحمه الله وغيره فيه صالح المري وهو متروك الحديث
    ولان له شاهد بمرسل صفوان بن سليم اخرجه ابن المبارك رحمه الله في ( الزهد ) ( 2/21) – دار الكتب العلمية
    انا سعيد بن ابي ايوب عن بكر بن عمرو عن صفوان بن سليم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ان القلوب اوعية وبعضها اوعى من بعض فادعوا الله ايها الناس حين تدعون وانتم موقنون بالاجابة فان الله لا يستجيب لعبد دعاء عن ظهر قلب غافل )
    ورواته : ثقات يحتج بهم غير بكر بن عمر المعافري فهو صدوق عابد
    والحديث ضعفه محقق ( الداء والدواء ) الشيخ علي حسن الحلبي
    حيث قال ( ص : 9) :
    (( وفي سنده صالح المري وهو متروك كما قال المنذري والذهبي )
    واورد شيخنا الالباني في ( الصحيحة ) ( 594) شاهدا للحديث رواه احمد ( 2/177)
    وقال : ولا يقويه اذ فيه ابن لهيعة وهو مشهور بضعفه فالمشهود له شديد الضعف وشاهده ضعيف فلا يعضده لذا قال المناوي في ( فيض القدير ) ( 1/229) : ( فمن زعم حسنه – فضلا عن صحته – فقد جازف )
    واما الهيثمي في ( المجمع ) ( 10/148) فقد حسنه !!
    ولقد انطلى على الشيخ مرسل صفوان بن سليم فلم يذكره
    والله أعلم .
    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

  9. #249
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الحافظ الهيثمي رحمه الله :


    في الحديث الذي أخرجه الطبراني في ( المعجم الصغير ) ( ص:238) والكبير ( 2/14/1186) و( 25/102/267) من طريق نعيم بن حماد : ثنا عبد الله بن إدريس عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر عن أم مبشر الأنصارية : (( أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب أم مبشر بنت البراء بن معرور فقالت : إني اشترطت لزوجي أن لا اتزوج بعده فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( إن هذا لا يصلح يعني : اشتراط المرأة لزوجها أن لا تتزوج بعده )
    قال الطبراني رحمه الله :
    - تفرد به نعيم
    قال الألباني رحمه الله :
    - نعيم – ضعيف –
    قال الهيثمي رحمه الله في ( المجمع ) ( 4/255) :
    - رواه الطبراني في ( الكبير ) و ( الصغير ) ورجاله رجال الصحيح
    قال الألباني رحمه الله :
    - فهو [ وهم ] أو تساهل منه رحمه الله فإن نعيما هذا – وقد تفرد به – إنما أخرج له البخاري رحمه الله تعليقا ومسلم رحمه الله في مقدمة ( صحيحه ) فلا ينبغي إطلاق عزو حديثه اليهما لأنه [ يوهم ] أنه محتج به عندهما ثم هو ضعيف كما ذكرنا
    قال الحافظ رحمه الله في ( التقريب ) :
    - صدوق يخطئ كثيرا
    - صرح الحافظ رحمه الله في ( الفتح ) ( 9/219) بأن إسناد ( الصغير ) حسن !
    - قوله : ( بنت البراء ...) لعله خطأ مطبعي والصواب : ( امرأة البراء ) وذلك لوجهين :
    1- انه كذلك وقع في ( الكبير ) و ( المجمع )
    2- إني وجدت للحديث شاهدا قويا مفصلا ولذلك خرجته في الصحيحة وإلا ( فنعيم ) من حق الكتاب الآخر ( الضعيفة )
    3- والشاهد أخرجه البخاري في ( التاريخ الكبير ) ( 4/2/285) : ( قال لنا الجعفي : نا زيد بن الحباب ......فذكره )
    وفيه ( ... وكانت امرأة البراء بن معرور ...)
    والله أعلم
    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

  10. #250
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الشيخ محمد فؤاد عبد الباقي رحمه الله :

    في الحديث الذي أخرجه البخاري في ( الأدب المفرد ) ( 1069) وأحمد (3/191) وأبو القاسم البغوي في ( حديث هدبة ) ( رقم 80) من طريق حماد بن سلمة : أنا إسحاق بن عبد الله بن طلحة عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان قائما يصلي في بيته فجاء رجل فاطلع في بيته فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم سهما من كنانته فسدده نحو عينيه حتى انصرف )

    قال الألباني رحمه الله :
    - إسناد صحيح على شرط مسلم
    - وقد أخرجه البخاري في ( الديات ) وأحمد ( 3/125) وأبو يعلى ( 3813) من طريق حميد عن أنس مختصرا
    - وفيه عند أحمد رحمه الله وإسناده ثلاثي : ( فأخرج الرجل رأسه )
    - وأخرجه مسلم ( 6/181) وغيره من طريق أخرى عن أنس نحوه وليس عنده – وكذا البخاري – ذكر الصلاة خلافا لما [[ يوهمه ]] كلام المعلق عليه محمد فؤاد عبد الباقي رحمه الله
    - والله أعلم .

  11. #251
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الدكتور الشيخ محمود أحمد الطحان حفظه الله :


    في الحديث الذي أخرجه أبو داود ( 2/151) وعنه البيهقي ( 9/340) والطبراني في ( الأوسط ) ( 2/114/2/6766) - وفي متنه سقط – ثنا أبو تربة الربيع بن نافع : ثنا سعيد بن عبد الرحمن الجمحي عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من احتجم لسبع عشرة وتسع عشرة وإحدى وعشرين كان شفاء من كل داء )

    قال الألباني رحمه الله :
    - إسناد حسن ورجاله ثقات رجال مسلم وفي سعيد بن عبد الرحمن كلام لا يضر إن شا الله تعالى
    قال الحافظ رحمه الله في ( الفتح ) ( 10/122) :
    - ( وثقه الأكثرون ولينه بعضهم من قبل حفظه )
    قال الحافظ رحمه الله في ( التقريب ) :
    - صدوق له أوهام وأفرط ابن حبان في تضعيفه
    وقد أخرج الحديث مختصرا أبو محمد المخلدي العدل في ( الفوائد ) ( 3/224/1) والحاكم ( 4/210) من هذا الوجه وقال الحاكم رحمه الله :
    - صحيح على شرط مسلم
    - ووافقه الذهبي رحمه الله
    [ تنبيه ] :
    قال الألباني رحمه الله :
    - وللحديث طريق أخرى في ( المعجم الأوسط ) للطبراني برقم ( 680) دون جملة الشفاء وإسناده واه جدا
    - من [ جهل ]المعلق عليه * قوله ( 1/389) :
    (( لم أجد الحديث من طريق أبي هريرة لا في الكتب الستة ولا في ( مجمع الزوائد ) في مظانه )) !
    قلت : ولعل التخريج يغني عن المقال !

    قال مقيده عفا الله عنه وغفر لوالديه :

    - حقق ( المعجم الأوسط ) الدكتور محمود أحمد الطحان حفظه الله في ط المعارف 1407 وقد انتقدت طبعة الدكتور لما فيها من السقط والتحريف والتصحيف والاخطاء العلمية ولذلك قام المحققان الشيخ طارق عوض الله والشيخ عبد المحسن الحسيني بإعادة طبعه وتحقيقه ...
    قال المحققان في مقدمة الكتاب :
    - ولقد كان هذا الكتاب الكبير ( المعجم الأوسط ) لإمام الطبراني او جزء كبير منه معدودا ضمن مفقودات التراث حتى يسر الله تعالى الوقوف على النسخة كاملة له في تركيا ويرجع الفضل في ذلك بعد الله عز وجل الى السيد صبحي البدري السامرائي الذي له عناية فائقة بمخطوطات التراث الاسلامي وعن طريقه انتشرت صورها في العالم الاسلامي وبدات نفوس العلماء والباحثين تتشوق الى اليوم الذي يطبع فيه هذا الكتاب ويسهل تناوله الى ان قيض الله تعالى له عالما فاضلا وهو الدكتور محمود الطحان فأخرج منه ثلاثة اجزاء ووعد بإخراج الباقي ولكنه شاء الله أمرا كان مفعولا فلم يتم إخراج الكتاب و لم تقع الأجزاء التي خرجت موقع القبول والرضا لدى العلماء والباحثين لما اعتراها من كثرة التصحيف والتحريف والسقط وغير ذلك مما ينبغي ان يصان منه الكتاب المحقق ويعلم الباحثون في هذا المجال ما يستحقه إخراج مخطوط من خزائن المخطوطات الى عالم النشر وما الذي يقوم به الباحث المحقق من إقامة للنص وضبط للا علام وتحقيق سلامة الاسناد والمتن , ويعلم كل باحث محقق أثر التصحيف والتحريف على الكتاب والضرر الواقع على الباحث من جراء ذلك ...
    - وكما ان الشيخ الفاضل أبا اسحاق الحويني حفظه الله حثنا على تحقيق الكتاب وإخراجه وكان بهذا أثر واضح في اخراج الكتاب فجزاه الله خير الجزاء
    أهم النقاط التي يتركز عليها أوجه نقد طبعة الدكتور للمطبوع من ( المعجم الأوسط
    - يعد كتاب المعجم الأوسط للإمام الطبراني كتاب هام جدا وهو يستمد قيمته العلمية ومنزلته في المكتبة الاسلامية من موضوعه وكانة مؤلفه فأما صاحبه فهو إمام حافظ كبير له وزنه وكانته العلمية السامية والتي لا تخفى على من له اشتغال بهذا العلم الشريف وأما موضوع ( المعجم الأوسط ) فيتمثل في جمع الاحاديث والغرائب والفوائد والتنصيص على غرابتها وموضوع التفرد او المخالفة فيها فهو يعد مصدرا اساسيا لعلل الحديث وقد كان الكتاب دفين المكتبات فترة طويلة من الزمن وقد كان للدكتور محمود الطحان قصب السبق في نشر هذا الكتاب وخروجه الى النور ولفت انظار الباحثين اليه والدكتور الطحان احد الاساتذة الافاضل ممن لهم مكانتهم بالجامعات العربية وله المصنفات النافعة التي يسرت على طلبة العلم الوقوف على قواعد المصطلح وطرق التخريج الاحاديث واخرج للمكتبة الاسلامية بعض المصنفات الهامة مثل كتاب ( الجامع لاخلاق الراوي وآداب السامع ) للخطيب البغدادي
    - واطروحته لنيل الدكتوراه عن الإمام الخطيب لا زالت منهلا لمن يريد الوقوف على جهود هذا الإمام
    - وطبعته ل( المعجم الأوسط ) لم تقع محققة كما ينبغي بل كثر فيها التصحيف والتحريف والسقط والزيادة وغير ذلك مما ينبغي ان يصان منه العمل المحقق وكان ذلك من اهم الدوافع على اخراجه مع استدراك ما فاته
    - وان اول ما ينبغي على المحقق مراعاته والاعتماد عليه لتحقيق نص كتاب ( المعجم الأوسط ) للطبراني بعد الاعتماد على أصول خطية موثوق بها هو
    1- النصوص الاخرى التي كتبها الحافظ الطبراني وان وجد استدراك او تكرار للنص فيما كتبه والفه وهي كثير ة منها ( المعجم الكبير ) و ( الصغير ) و ( مسند الشاميين ) و ( الدعاء ) و( مكارم الاخلاق ) والاوائل وغير ذلك .
    2- المصادر والمراجع التي اخذ اصحابها عن الامام الطبراني من كتابه الاوسط كتلامذته او من دونهم وعلما كانت الوسائط بين الفرع والأصل قليلة كلما كان ذلك أقوى في توثيق النص ومن هؤلاء الحافظ ابو نعيم الاصبهاني ومن كتبه حلية الاولياء وذكر اخبار اصبهان ومعرفة الصحابة وصفة الجنة وغيرها وهواحد تلامذته وكثير من احاديث الاوسط مبثوثة في مصنفاته وهو احد رواته ومنهم الخطيب البغدادي رحمه الله ومصنفاته كثيرة وهو يروي عن الطبراني بواسطة واحده بينه وبينه واكثر الشيوخ الذي يروي عنهم الطبراني ..ومنهم الامام البيهقي رحمه الله ومصنفاته كثيرة وهو يروي كتب الطبراني ... والضياء المقدسي رحمه الله وكتابه ( المختارة ) يعد مرجها هاما حيث يروي من طريق الطبراني وينقل اقواله على الاحاديث وله في ذلك باع طويل ... وابن عساكر رحمه الله وهو يروي مصنفات الحافظ الطبراني
    3- ومن العلماء الذين رتبوا ( المعجم الأوسط ) او انتقوا منه كالحافظ الهيثمي في ( مجمع البحرين ) وهو مرجع هام في تحقيق ( الأوسط ) بل يعد بمثابة نسخة أخرى فيها تتعلق بهذه الاحاديث والزوائد
    4- المصنفات التي جمعت من معاجم الطبراني وغيرها من المسانيد والسنن واولاها كتاب ( الحافظ ابن كثير ) ( جامع المسانيد والسنن ) فإنه ينقل ما في الأوسط باسناده ومتنه ..
    5- الكتب التي كتبها قوم شاركوا الطبراني في شيوخه ومنهم
    1- العقيلي رحمه الله
    2- ابن عدي رحمه الله
    3- الامام الاسماعيلي رحمه الله
    4- ابن الاعرابي رحمه الله
    خامسا :
    - الكتب التي أخذ عنها الإمام الطبراني :
    1- مصنف عبد الرازق رحمه الله
    2- كتب الامام النسائي رحمه الله احد كبار شيوخ الطبراني رحمه الله
    خاتمة مهمة :
    - هذا هو المسلك القويم الذي ينبغي على المحقق اتباعه والسير عليه مع الاحتراز التام ما عسا ان يفضي الى الخطأ او الزلل كمثل تصحيف او تحريف او سقط يقع في تلك المصادر والمراجع فعليه ان يحرص ان تكون محققة منقحة بحسب الامكان او ما يكون اختلافا بين النصين فيظنه اتفاقا فتحمل احدهما على الآخر من غير تدقيق وتحقيق .. لكن ماذا فعل محقق الاجزاء الثلاثة الأولى من ( الأوسط ) للطبراني الدكتور محمود الطحان حفظه الله ان تجاهل هذا كلية واخذ يحقق النص على التوهم والحدس من غير اصول علمية يتبعها ولا قواعد محررة والتحريف والسقط والزيادة .. ومن بين التتحريفات والتصحيفات في طبعة الدكتور الطحان :
    اولا :
    اعتمد على مجمع الزوائد للهيثمي لضبط نص ( الأوسط ) للطبراني وكما لا يخفى على عالم بأصول التحقيق عارف بمنهج الإمام الهيثمي في هذا الكتاب لا يصلح الاعتماد عليه لضبط ( الأوسط ) للطبراني وذلك ان الإمام الهيثمي عليه رحمة الله في هذا الكتاب يحذف الاسناد كله وعليه لا سبيل لضبط اسناد ( الأوسط ) بالرجوع اليه ولهذا ترك الدكتور الطحان الاسناد غالبا بغير اصلاح وكثرت التصحيفات والسقط اما المتن فمعلوم ان الامام الهيثمي لم يخصص ذلك الكتاب لكتاب ( الأوسط ) فحسب بل هو يشمل على زوائد هذه الكتب الستة ( المسند ) لاحمد بن حنبل والمسند لابي يعلى الموصلي والمسند لابي بكر البزار والمعاجم الثلاثة للطبراني ومعلوم ان الهيثمي اذا ما اورد حديثا من اكثر من كتاب منها اعتمد لفظ احداها وان عزا الحديث الى كل كتاب جاء فيه ذلك الحديث من تلك الكتب ونادرا ما يذكر الفرق بين الراويات وبناءاً على ذلك فالاعتماد على ( مجمع الزوائد ) لا يصلح لان الحديث الذي يكون مثلا في ( الأوسط ) والمسند لأحمد اذا ما اورده الهيثمي سوف يختار لفظ أحد الكتابين ثم يعزوه معا فلا يستطيع الباحث على ان يجزم ان هذا اللفظ المذكور هو لفظ ( الأوسط ) على وجه التحديد ...الى ان الطبعة المتداولة ( لمجمع الزوائد ) طافحة بالتصحيف .
    ثانيا :
    وهناك مواطن عجز الدكتور عن قراءتها او قرأها على غير وجهها مع الاشارة الى انه كثيرا من التصحيف الواقع في طبعته يعود سببه لما اعتور قراءة النص لديه
    وذكر المحققان بعض الامثلة على ذلك ( ص: 37- 38)
    ثالثا :
    وقد عاب الأستاذ عبد القدوس نذير محقق ( مجمع البحرين ) وقال ( 4/23) :
    (( وهذا خطأ فاحش )) – تعقيبه على طبعة الدكتور –
    وقال الأستاذ عبد القدوس بن محمد نذير حيث قال في تعليقه على ( مجمع البحرين ) ( 2112) : ( ساقط من الأوسط ولم ينتبه له محققه لأنه لم يخرج عن دائرة الأوسط وعلق علي بكلام حشو لا طائل تحته )
    وقال المحققان :
    وهناك جملة من التصحيفات والتحريفات الواقعة في طبعة الدكتور الطحان عسى ان ينتفع بها طالب علم وذكرا امثلة على ذلك ( ص:45- 57)
    رابعا :
    ومن بين ذلك : التصحيف والتحريف في ضبط الاسم والنسبة وأهمية ضبط الاسم والنسبة وما لذلك من أثر وأنه يجب العودة في ذلك الى الكتب المؤلفة في هذا الشأن التي اهتم بها اصحابها بحماية اسماء الراوة عن عوامل التصحيف والتحريف . وتعد مؤلفات الامام الدراقطني والخطيب وابن ماكولا من الاهمية بمكان . ثم تأتي مؤلفات الحافظ ابن نقطة وابن ناصر الدين والحافظ الذهبي ثم ابن حجر .. وفي ذلك حماية للاسم والنسبة من بعدهم . وفي ذلك حماية للاسم والنسبة من عوامل التحريف ولفه على الوجه الصحيح فلا يلتبس الراوي ولا يستعجم .. ولقد اعترانا العجب من الاسلوب الذي قام به الدكتور في ضبط اسماء الراوة او النسبة في اسانيد هذا الكتاب فليس ثم صورة لمنهج قائم فهو لا يعتمد في الضبط على كتاب خاص بالمشتبه كما ينبغي ان يفعل المحقق ومن الامثلة لما اعترى ضبط الاسماء ( ص: 59- 70) .
    وبعد :
    قال الدكتور الفاضل محمود الطحان في منجه في كتابه في اول الجزء الثالث ( سوف اكتفي في هذا الجزء من المعجم الأوسط الى آخر الكتاب بتحقيق النص وما يقتضيه التحقيق من التأكد من سلامة النص وضبطه وشرح غريبه وتصحيح السقط والخطأ والتصحيف وما الى ذلك وسأترك التخريج ))
    قال المحققان الفاضلان :
    (( فهل تراه وّفى لما قال ووعد به أم كان هذا الجزء كسابقيه مليئا بكل ما لا يقتضيه التحقيق من التصحيف والتحريف والسقط وغير ذلك ....)
    والله أعلم
    ( والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات )

  12. #252
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    - وهم الحافظ البيهقي رحمه الله :
    - وهم الحافظ الذهبي رحمه الله :


    في الحديث الذي أخرجه البزار في ( مسنده ) ( 256) وتمام الرازي في ( الفوائد ) ( رقم 56) وعنه ابن عساكر في ( تاريخ دمشق ) ( 4/285/2) وابن عدي في ( الكامل ) ( 90/2) والبيهقي في ( حياة الانبياء ) * ( ص:3) من طريق الحسن بن قتيبة المدائني ثنا المستلم بن سعيد الثقفي عن الحجاج بن الأسود عن ثابت البناني عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الأنبياء – صلوات الله عليهم – أحياء في قبورهم يصلون )

    قال البيهقي رحمه الله تبعا للبزار رحمه الله :
    - يعد في أفراد الحسن بن قتيبة المدائني
    قال ابن عدي رحمه الله :
    - وله احاديث غرائب حسان وأرجو أنه لا بأس به

    قال الذهبي رحمه الله :
    - بل هو هالك قال الدارقطني في رواية البرقاني عنه : متروك الحديث وقال ابو حاتم : ضعيف وقال الأزدي : واهي الحديث وقال العقيلي : كثير الوهم

    - وأقره الحافظ ابن حجر رحمه الله في اللسان .

    قال الألباني رحمه الله :
    - وبقية رجال إسناده ثقات ليس فيهم من ينظر فيه غير الحجاج بن الأسود
    - أورده الذهبي في ( الميزان ) وقال :
    (( نكرة ما روى عنه – فيما أعلم – سوى مستلم بن سعيد فأتى بخبر منكر عنه عن أنس في أن الأنبياء في قبورهم يصلون . رواه البيهقي ))
    لكن :
    - تعقبه الحافظ ابن حجر رحمه الله في ( اللسان ) فقال عقبه :
    (( إنما هو حجاج بن أبي زياد الأسود يعرف ب (( زق العسل )) وهو بصري كان ينزل القسامل روى عن ثابت وجابر بن زيد وأبي نظرة وجماعة وعنه جرير بن حازم وحماد بن سلمة وروح بن عبادة وآخرون وقال أحمد : ثقة رجل صالح وقال ابن معين : ثقة وقال ابو حاتم : صالح الحديث ))
    - وذكره ابن حبان في الثقات ( 6/202) فقال :
    (( حجاج بن أبي زياد الأسود من اهل البصرة وهو الذي يحدث عنه حماد بن سلمة فيقول : حدثني حجاج الأسود ))

    قال الألباني رحمه الله :
    - ويتلخص منه ان حجاجا هذا ثقة بلا خلاف وان الحافظ الذهبي رحمه الله [ توهم ] أنه غيره فلم يعرفه ولذلك استنكر حديثه ويبدو انه عرفه فيما بعد فقد أخرج الحاكم له في المستدرك ( 4/332) خرجته في الضعيفه وقال الذهبي في تلخيصه :
    (( حجاج : ثقة ))
    ولذلك لم يورده في كتابه ( الضعفاء ) ولا في ( ذيله ) والله أعلم .
    وجملة القول :
    - ان الحديث بهذا الاسناد ضعيف وان علته إنما هي من الحسن بن قتيبة المدائني ولكنه لم يتفرد به خلافا لما سبق ذكره عن الحافظ البيهقي فقد تابعه يحيى بن أبي بكير وهو ثقة من رجال الشيخين فقال ابو يعلى الموصلي في ( المسند ) ( 1/168) ثنا ابو الجهم الأزرق بن علي : ثنا يحيى بن أبي بكير : ثنا المستلم بن سعيد عن الحجاج عن ثابت به
    - ومن طريق أبي يعلى أخرجه البيهقي قال أخبرنا الثقة من اهل العلم قال : أنبأ أبو عمرو بن حمدان قال : أنبأ أبو يعلى الموصلي ...
    (( وهذا إسناد جيد رجاله كلهم ثقات ))

    قال مقيده عفا الله عنه :
    - ورواه أبو يعلي الموصلي في ( مسنده ) ( 6/147)
    وقال محققه :
    (( إسناده صحيح ))
    - وذكره الحافظ ابن حجر في ( المطالب العالية ) برقم ( 3452)
    - والسيوطي في الجامع الصغير وحسنه رقم ( 3089) ( 1/477)

    - وقد أخرجه البيهقي في كتابه ( حياة الأنبياء في قبورهم ) باسانيد مختلفة والتي أخرجها من طريق أبي يعلى وصححها الهيثمي وابن حجر والسيوطي والمناوي والألباني رحمهم الله ولذا قال الهيثمي رحمه الله ( 8/211) : ( رواه أبو يعلى والبزار ورجال أبي يعلى ثقات ) .بخلاف رجال البزار ففيهم نظر كما تقدم ..

    - وقد صحح محقق ( المسند ) لابي يعلى الموصلي رقم ( 3425) فقال :

    (( فالحديث ثابت ان شاء الله وقد مضى ان البيهقي وابن الملقن قد صححاه وكذا صححه المناوي في الفيض ( 3/184) والزرقاني في شرحه على المؤطا ( 3/357) واخيرا : صححه الامام الالباني رحمه الله في الصحيحة )

    - وكتاب ( حياة الأنبياء صلوات الله عليهم بعد وفاتهم ) للحافظ البيهقي ( 458 ه ) حققه وعلق عليه الدكتور أحمد عطية الغامدي ط 1414 ه

    - قال محققه ( ص:6) :

    (( وفيه أورد مؤلفة أدلة تثبت القول بحياة الأنبياء في قبورهم حياة حقيقة تماثل حياتهم في الدنيا وإنما تصور رحمه الله هذا التصور الخاطئ لفهم دلالة تلك النصوص لأنه اعتقد أن الأدلة لاتعني الا هذا ولم يكن يتصور ما قد يترتب على هذا الفهم من أخطار تمس عقيدة المسلم وتفتح الطريق لأصحاب الاهواء لنصب شراكهم ونفث سمومهم وتشويه عقيدة الأمة بما يتفق مع ما يهدف إليه أعداء الإسلام فهو بذلك مجتهد الرأي مخطئ في إجتهاده مأجور عليه إن شاء الله ))

    موضوع الكتاب لمحققه ( ص 32) :
    - لقد وردت أحاديث صريحة لا مراء في صحتها ناطقة بالقول بحياة الانبياء في قبورهم والامام البيهقي كعادته في افراد بعض مهمات المسائل بمؤلفات خاصة جمع فيه كل ما تيسر له من الاحاديث والاثار التي تدل على حياة الانبياء في قبورهم وهي من المسلمات التي يقول بها أهل السنة والجماعة لورود الادلة بها فهم لم يردوا شيئا مما صح في هذا الشان وإنما يتعلق الامر بحقيقة الحياة التي تحدثت عنها احاحاديث هذا الكتاب هل هي حياة برزخية خاصة تختلف عن الحياة المعهودة في الدنيا ام انها حياة حقيقية كحياة الدنيا ولا فرق ...) ا ه
    - يقول البيهقي رحمه اله في كتاب ( الاعتقاد ) ( ص 198): ( والأنبياء عليهم الصلاة والسلام بعد ما قبضوا ردت اليهم أرواحهم فهم احياء عند ربهم كالشهداء ) وكذا قال في دلائل النبوة ( 2/388) هذه النصوص تدل على ان البيهقي يرى ان حياة الانبياء في قبورهم حياة حقيقية وانهم يتعبدون بين يدي الله تعالى كشأن بقية الاحياء وعلى هذا الاساس تعامل السيوطي مع موضوع هذا الكتاب في كتابه : ( إنباء الأذكياء ) فهو بهذا يحمل رأيه في هذه القضية حتى بلغ به تجاوزه الى حد اثبات امكان رؤية بعض الناس للنبي صلى الله عليه وسلم في الدنيا بروحه وجسده ومخاطبته كما ذهب اليه بعض المبتدعة الذين تمادوا في بدعتهم حتى ارتكسوا في اقبح انواع الزيغ والضلال ) ا ه
    - اما القائلون بان الحياة الثابتة للانبياء حياة حقيقية كحياتهم في الدنيا فقد التزم بعضهم لاجلها تلك اللوازم الفاسدة ولذلك قالوا بامكان رؤية النبي صلى الله عليه وسلم وخروجه من قبره سامعا كلام من يكلمه ومصافحا لمن يريد مصافحته كما هو شأن كل حي وممن قال بهذا القول السيوطي رحمه الله في كتاب ( تنوير الحلك ) وحاول ان يدلل على دعواه باستدلالات واهية وحكايات منامية تافهة الا ان أهم دليل تشبث به لاثبات هذا الامر الحديث الذي اورده بلفظ ( من رآني في المنام فسيراني في اليقظة ولا يتمثل بي الشيطان ) رواه البخاري , كتاب التعبير باب ( 10) ( 4/299) ومسلم باب الرؤيا ح( 2266) ( 4/1775) ولقد رد عليه بما لا طائل من قوله ..) ا ه
    وقال محققه ( ص 44) :
    وقد عزا السيوطي هذه المقولة – اعني رؤية النبي في اليقظة في الدنيا الى ارباب الأحوال واصفا من بالغ في انكارها والتعجب منها بانهم لا قدم لهم في العلم وما اورده في هذا الكتاب الذي سماه ( تنوير الحلك في امكان رؤية النبي والملك )من دعاوى وحكايات يصدق المقولة التي قيلت فيه وهي أنه [ حاطب ليل ] ( غاية الاماني ( 2/225)
    ويترتب على هذه المقولة الباطلة نتائج خطيرة ليس اقلها تعلق قلوب الرعاع والمرتزقة من مشايخ الطرق بترهات وشركيات وتوسلات واستغاثات بالنبي صلى الله عليه وسلم بل تعدى الحال بهم الى اعتقادهم الرجعة الى الدنيا لمشايخهم ...) ا ه
    - ومن هنا اشتهرت الحكايات المقيتة الكاذبة التي يقول بها اصحاب الطرق الرفاعية وينسبونها زورا وبهتانا الى الشيخ احمد الرفاعي تلك الاكذوبة هي ما ذكره النبهاني في كتابه ( شواهد الحق في الاستغاثة بسيد الخلق )
    وقد تصدى للرد على هذه الفرية الامام العلامة محمود شكري الالوسي في كتابه النفيس ( غاية الاماني في الرد على النبهاني ) مبينا كذب وقوعها اصلا للرفاعي المذكور وبطلانها من عدة اوجه ...) ذكرها المحقق في مقدمته ( ص :46- 49 )
    والخلاصة : قال محققه ( ص :61)
    ( وبهذا يتبين بطلان قول من قال بان حياة الانبياء الثابتة لهم في قبورهم هي حياة حقيقية كالحياة في الدنيا اذ هي مصادمة للادلة التي تدل على موتهم كسائر البشر فما ثبت لهم إنما هي حياة برزخية خاصة اكمل من حياة الشهداء ) ا ه
    قال الألباني رحمه الله في الصحيحة ( 2/190) :
    (( ثم اعلم ان الحياة التي اثبتها هذا الحديث للانبياء عليهم الصلاة والسلام غنما هي حياة برزخية ليست من حياة الدنيا في شيء وولذلك وجب الإيمان بها دون ضرب الأمثال لها وحاولة تكييفها وتشبيهها بما هو المعروف عندنا في حياة الدنيا )
    والله اعلم
    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

  13. #253
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الحاكم أبا عبد الله رحمه الله
    وهم الحافظ الذهبي رحمه الله :



    في الحديث أخرجه الحاكم ( 4/126) وأحمد ( 2/399) وأبو يعلى ( 6358) والطبراني في ( الأوسط ) ( 3/219/2461) و ( 2/32/2/ 5438) والخطيب ( 3/88) والديلمي ( 1/1/113) من طريق مسلم بن خالد عن زيد بن أسلم عن سمي عن أبي صالح عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا دخل أحدكم على أخيه المسلم فأطعمه من طعامه فليأكل ولا يسأله عنه وإن سقاه من شرابه فليشرب من شرابه ولا يسأله عنه )

    قال الحاكم رحمه الله :
    - صحيح الإسناد وله شاهد صحيح على شرط مسلم
    قال الألباني رحمه الله :
    - ثم ساقه من طريق ابن عجلان عن سعيد عن أبي هريرة رواية قال : فذكره
    فقوله رحمه الله (( على شرط مسلم )) ووافقه الذهبي رحمه الله
    - فيه [ تساهل ووهم ] لأنه إنما روى لابن عجلان متابعة ولذلك قال المناوي رحمه الله في ( التيسير ) : ( وإسناده لا بأس به )
    - فالحديث بمجموع الطريقين صحيح
    فوائد حديثية :
    - قوله (( رواية )) هو بمعنى مرفوعا كما هو مقرر في علم المصطلح فلا ينبغي ان يعل الاسناد بهذا
    - بل ان هذا شاهد قوي له كما ذكر الحاكم رحمه الله
    - والظاهر ان الحديث محمول على من غلب ظنه أن الاخ المسلم ماله حلال ويتقي المحرمات وإلا جاز بل وجب السؤال كما هو شأن بعض المسلمين المستوطنين في بلاد الكفر فهؤلاء وامثالهم لا بد من سؤالهم عن لحمهم مثلا أقتيل هو أم ذبيح ؟
    - والله أعلم .

  14. #254
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الحاكم أبا عبد الله رحمه الله
    وهم الحافظ الذهبي رحمه الله :


    في الحديث الذي أخرجه الترمذي ( 1/249) والحاكم ( 4/94) وأحمد ( 4/231) من طريق علي بن الحكم قال : حدثني أبو حسن عن عمرو بن مرة قال : قلت لمعاوية بن أبي سفيان : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( ما من إمام يغلق بابه دون ذوي الحاجة والخلة والمسكنة إلا أغلق الله أبواب السماء دون خلته وحاجته ومسكنته )

    قال الحاكم رحمه الله :
    - ( اسناده صحيح )
    - ووافقه الذهبي رحمه الله
    قال الألباني رحمه الله :
    - وذلك من [ أوهامهما ] فإن أبا الحسن هذا هو الجزري وقد قال الذهبي رحمه الله في ترجمته في ( الميزان ) : (( تفرد عنه علي بن الحكم ))
    قال الحافظ في ( التقريب ):
    (( مجهول ))
    - لكن للحديث له إسناد آخر صحيح بلفظ :
    (( من ولاه الله عز وجل شيئا من أمر المسلمين فاحتجب دون حاجتهم وخلتهم وفقرهم احتجب الله عنه دون حاجته وخلته وفقره ))
    أخرجه ابو داود ( 2948) والترمذي ولم يسق لفظه وابن سعد في ( الطبقات ) والحاكم والبيهقي وابن عساكر في ( تاريخ دمشق ) .
    والله أعلم
    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

  15. #255
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الحافظ ابن حجر رحمه الله :



    في الحديث الذي أخرجه الإمام أحمد ( 6/404) : ثنا حجاج قال : ثنا ابن جريج عن ابن شهاب عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أمه أم كلثوم بنت عقبة أنها قالت : ( رخص النبي صلى الله عليه وسلم من الكذب في ثلاث : في الحرب وفي الإصلاح بين الناس وقول الرجل لامرأته وفي رواية : وحديث الرجل امرأته وحديث المرأة زوجها )
    قال الألباني رحمه الله :
    - إسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه من هذا الوجه وإنما من وجه آخر عن الزهري به

    وقد توبع :
    فقال احمد : ثنا يعقوب قال : حدثنا أبي عن صالح بن كيسان قال : ثنا محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب به بلفظ : انها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فينمي خيراً أو يقول خيراً وقالت : لم أسمعه يرخص في شيء مما يقول الناس إلا في ثلاث ...)) فذكره بالراوية الثانية
    وكذا أخرجه مسلم ( 8/ 28) عن يعقوب بن إبراهيم بن سعد به .
    وأخرجه البخاري ( 5/328) من طريق عبد العزيز بن عبد الله : حدثنا إبراهيم بن سعد به دون قوله : (( وقالت : لم أسمعه ...)
    واخرجه مسلم من طريق يونس عن ابن شهاب بتمامه إلا أنه جعل هذه الزيادة التي من قولها من قول ابن شهاب فقال : ( قال ابن شهاب : ولم أسمع يرخص في شيء ...)
    وعلى هذه الراوية تكون الزيادة غير مرفوعة وإنما من قول الزهري رحمه الله لذا قال الحافظ ابن حجر في ( الفتح ) :
    (( وهذه الزيادة مدرجة بين ذلك مسلم في روايته من طريق يونس عن الزهري فذكر الحديث , قال : وقال الزهري . وكذا أخرجها النسائي مفردة من رواية يونس وقال : (( ويونس أثبت في الزهري من غيره )) وجزم موسى بن هارون وغيره بإدراجها ورويناه في ( فوائد ابن أبي ميسرة ) من طريق عبد الوهاب بن رفيع عن ابن شهاب فساقه بسنده مقتصرا على الزيادة وهو [ وهم شديد ] ))

    قال الألباني رحمه الله :
    - (( وهذا [ لا وهم فيه ] فإنه ثقة صحيح الحديث ))

    أقوال اهل العلم عن عبد الوهاب ابن أبي بكر :
    - اسمه رفيع المدني وكيل الزهري
    - قال ابو حاتم : ثقة صحيح الحديث ما به بأس من قدماء أصحاب الزهري
    - قال النسائي : ثقة
    - روى له أبو داود والنسائي .

    قال الألباني رحمه الله :
    - وقد تابعه ثقتان هما [ ابن جريج ] و [ وصالح بن كيسان ]
    فهؤلاء ثلاثة من الثقات الأثبات اتفقوا على رفع هذه الزيادة فصلها اثنان منهما عن اول الحديث ووصلها به الآخر وهو صالح فاتفاقهم حجة وذلك يددل على انها مرفوعة ثابتة وانها ليست مدرجة كما [ زعم الحافظ ويتعجب منه ] !
    - وقد [ خفيت عليه ] رواية ابن جريج فلم يذكرها أصلا ؟ وكيف اقتصر في عزوه رواية ابن رفيع على ( فوائد ابن ابي ميسرة ) وهي في ( السنن ) و ( المسند ) ؟!
    - ويشهد لها ما أخرجه الحميدي في ( مسنده ) ( 329)
    وهذا اسناد صحيح ولكنه مرسل
    - ويشهد لها ايضا حديث شهر بن حوشب عن اسماء بنت يزيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا يصلح الكذب إلا في ثلاث : كذب الرجل مع امرأته لترضى عنه أو كذب في الحرب فإن الحرب خدعة أو كذب في إصلاح بين الناس )
    اخرجه أحمد ( 6/459و 461) والترمذي ( 3/127) وقال الترمذي رحمه الله : (( حديث حسن ))
    والله أعلم
    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

  16. #256
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الحافظ ابن حجر رحمه الله :

    في الحديث الذي أخرجه عبد الله بن أحمد ( 4/330) قال : ثنا عبد الله بن سالم الكوفي المفلوج – وكان ثقة – ثنا عبيدة بن الأسود عن القاسم بن الوليد عن أبي صادق عن ربيعة بن ناجد عن عبادة بن الصامت قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كان يأخذ الوبرة من جنب البعير من المغنم فيقول : مالي فيه إلا مثل ما لأحدكم منه وإياكم والغلول ! فإن الغلول خزي على صاحبه يوم القيامة أدوا الخيط والمخيط وما فوق ذلك وجاهدوا في سبيل الله تعالى القريب والبعيد في الحضر والسفر فإن الجهاد باب من أبواب الجنة إنه لينجي الله تبارك وتعالى به من الهم والغم وأقيموا حدود الله في القريب والبعيد ولا يأخذكم في الله لومة لائم )

    قال الألباني رحمه الله :
    - إسناد رجاله ثقات غير ربيعة بن ناجد
    - قال في الخلاصة :
    (( روى عنه أبو صادق الأزدي فقط ))
    - قال الألباني رحمه الله :
    (( لم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا ))
    - قال الذهبي رحمه الله في ( الميزان ) :
    (( لا يكاد يعرف ))
    - قال الحافظ رحمه الله في ( التقريب ) :
    (( إنه ثقة ))
    - قال الألباني رحمه الله :
    (( وما أدري عمدته في ذلك وما أراه إلا [ وهما منه ] رحمه الله ))
    - وقال رحمه الله :
    (( والحديث بمجموع طرقه صحيح إن شاء الله تعالى ))
    والله أعلم
    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

  17. #257
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الحافظ ابن حجر رحمه الله :

    في الحديث الذي أخرجه عبد الله بن أحمد ( 4/330) قال : ثنا عبد الله بن سالم الكوفي المفلوج – وكان ثقة – ثنا عبيدة بن الأسود عن القاسم بن الوليد عن أبي صادق عن ربيعة بن ناجد عن عبادة بن الصامت قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كان يأخذ الوبرة من جنب البعير من المغنم فيقول : مالي فيه إلا مثل ما لأحدكم منه وإياكم والغلول ! فإن الغلول خزي على صاحبه يوم القيامة أدوا الخيط والمخيط وما فوق ذلك وجاهدوا في سبيل الله تعالى القريب والبعيد في الحضر والسفر فإن الجهاد باب من أبواب الجنة إنه لينجي الله تبارك وتعالى به من الهم والغم وأقيموا حدود الله في القريب والبعيد ولا يأخذكم في الله لومة لائم )

    قال الألباني رحمه الله :
    - إسناد رجاله ثقات غير ربيعة بن ناجد
    - قال في الخلاصة :
    (( روى عنه أبو صادق الأزدي فقط ))
    - قال الألباني رحمه الله :
    (( لم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا ))
    - قال الذهبي رحمه الله في ( الميزان ) :
    (( لا يكاد يعرف ))
    - قال الحافظ رحمه الله في ( التقريب ) :
    (( إنه ثقة ))
    - قال الألباني رحمه الله :
    (( وما أدري عمدته في ذلك وما أراه إلا [ وهما منه ] رحمه الله ))

    - وقال رحمه الله :
    (( والحديث بمجموع طرقه صحيح إن شاء الله تعالى ))
    قال مقيده عفا الله عنه وغفر لوالديه :
    - ولقد [ وهم ] الشيخ المحدث أحمد شاكر رحمه الله وأسكنه فسيح جناته بالراوي ( ربيعة بن ناجد الأزدي الكوفي ) وقلد الحافظ رحمه الله بقوله : (( كوفي تابعي ثقة ))
    - قال المزي رحمه الله :
    (( ذكره ابن حبان في الثقات وروى له النسائي في ( الخصائص ) حديثا وابن ماجه آخر وقد وقع لنا بعلو ))
    - قال العجلي رحمه الله في ( الثقات ) ( 1/359) :
    (( ربيعة بن ناجد كوفي تابعي ثقة ))

    والله أعلم
    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

  18. #258
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الحاكم أبا عبد الله رحمه الله :


    ما روى سلمة بن الفضل عن ابن اسحاق عن الزهري عن عروة قال : (( بلغ عائشة رضي الله عنها أن أبا هريرة يقول : قال رسول الله صلى الله (( شر الزنا شر الثلاثة )) فقالت : [ يرحم الله أبا هريرة ] أساء سمعا فأساء إجابة لم يكن الحديث على هذا إنما كان رجل [ من المنافقين ] يؤذي رسول الله صلى الله علي وسلم فقال : ( من يعذرني من فلان ؟ )) قيل : يا رسول الله ! إنه مع ما به ولد زنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( هو شر الثلاثة )) والله عز وجل يقول : { ولا تزر وازرة وزر أخرى } ))
    أخرجه الطحاوي والحاكم وعنه البيهقي وضعفه بقوله :
    (( سلمة بن الفضل الأبرش يروي مناكير ))
    قال الحافظ رحمه الله :
    (( صدوق كثير الخطأ ))
    قال الألباني رحمه الله :
    - وفيه علة أخرى وهي عنعنة ابن اسحاق فإنه مدلس
    قال الحاكم رحمه الله :
    - صحيح على شرط مسلم !!
    - ورده الذهبي رحمه الله بقوله :
    (( كذا قال وسلمة لم يحتج به مسلم رحمه الله وقد وثق وضعفه ابن راهويه )
    قال الألباني رحمه الله :
    - وكذلك ابن اسحاق لم يحتج به مسلم !
    - روى له متابعة
    - وانه مدلس وقد عنعنه
    - لو صح إسناده لكان قاطعا للإشكال ورافعا للنزاع ولكن في إسناد حديثهما ما علمت من الضعف
    - والله اعلم
    - والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

  19. #259
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الحاكم أبا عبد الله رحمه الله :
    وهم الحافظ الذهبي رحمه الله :


    في الحديث الذي أخرجه أبو داود ( 2571) والحاكم ( 2/114) وعنه البيهقي ( 5/256) من طريق خالد بن يزيد : ثنا أبو جعفر الرازي عن الربيع بن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( عليكم بالدلجة فإن الأرض تطوى بالليل )

    قال الحاكم رحمه الله :
    - بعد ان ذكر حديث الترجمة كشاهد – قال : (( إن سلم من [ خالد بن يزيد العمري ]
    - وأقره الحافظ الذهبي رحمه الله .
    قال الألباني رحمه الله :
    - كذا وقع عند الحاكم واقره (( العمري )) ولم يقع عند أبي داود وما اراه محفوظا
    - فإن العمري لم يخرج له أبو داود ولا غيره من الستة شيئا وهو متم بالكذب وإنما هو [ خالد بن يزيد العتكي ] ويقال : الهدادي وهو صدوق يهم كما في ( التقريب ) وهو الذي يروي عن أبي جعفر وعنه عمرو بن علي شيخ أبي داود وفيه كما في ( التهذيب )
    - وابو جعفر الرازي ضعيف لسوء حفظه
    - والحديث له طريق أخرى يتقوى بها يرويه قبيصة بن عقبة : ثنا الليث بن سعد عن عقيل عن ابن شهاب عن أنس بن مالك به
    أخرجه ابن خزيمة في صحيحه ( 4/174/2555) وابو نعيم في ( الحلية )( 9/250) والحاكم (1/445) من طريق محمد بن أسلم العابد : ثنا قبيصة بن عقبة به
    قال الحاكم رحمه الله :
    - صحيح على شرط الشيخين
    - ووافقه الحافظ الذهبي رحمه الله
    قال الألباني رحمه الله :
    - محمد بن أسلم [لم يخرجا له ] لكن تابعه عند ابن خزيمة والحاكم رويم بن يزيد وهو ثقة كما قال الخطيب ( 8/429) وكذلك محمد بن اسلم فقد وثقه ابو حاتم وابو زرعة كما في الجرح والتعديل ( 3/2/201)
    - قلت : فقد [ وهما ] رحمهم الله .لأن محمد بن أسلم لم يخرج له الشيخين .
    - والله اعلم
    - والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

  20. #260
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    9,024

    افتراضي رد: ذكر فيمن وهمهم المحدث الألبانى رحمه الله فى السلسلة الصحيحة

    وهم الحاكم أبا عبد الله رحمه الله :
    وهم الحافظ الذهبي رحمه الله :


    في الحديث الذي أخرجه البخاري ( 4/72- فتح ) ومسلم ( 4/123) وأحمد ( 2/234) من طرق عن الزهري قال : أخبرني سعيد بن المسيب أن أبا هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( يتركون المدينة على خير ما كانت لا يغشاها إلا العوافي ( يريد : عوافي السباع والطير ) وآخر من يحشر راعيان من مزينة يريدان المدينة ينعقان بغنمهما فيجدانها وحشا حتى إذا بلغا ثنية الوداع خرا على وجوههما )

    قال الألباني رحمه الله :
    - وأخرجه الحاكم ( 4/565) الشطر الثاني منه [ واستدركه ] على الشيخين ووافقه الحافظ الذهبي رحمه الله [ فلم يصيبا ]
    - والله أعلم .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •