تعرف على الملحد .. ( صادق العظم )

عرض للطباعة

  • 2016-12-13, 10:18 AM
    ماجد مسفر العتيبي
    ملاحظة: توفى منذ ايام صادق العظم وكالعادة اصبحت الصحفة اليومية تمجده وتمجد مؤلفاته
    مع انه شيوعي ماركسي وصحفنا علمانية ليبرالية
  • 2016-12-15, 11:31 AM
    أبو محمد المأربي
    بارك الله في الشيخين الخراشي والعتيبي وفي علمهما.....
    قال أبو محمد ابن عبد السلام (سلطان العلماء) في من قال إن في الشريعة عدلا وجوراً، ومثّل الجور بإيجاب الدية على العاقلة:
    (بلغني عن بعض الزنادقة الذين أعمى الله قلوبهم أنه قال: في الشريعة عدل وجور. ومثّل الجور بإيجاب الدية على العاقلة)
    ثم ردّ الشيخ على هذا الزعم الأفّاك ثم قال:
    (ومن ضعف الإسلام تركُ هذا الزنديق يتصرّف بين الأنام! فالمال مال الله والعبيد عباد الله فففألا له الخلق والأمرققق.
    ولو أعطى هذا الأحمق عبده شيئا وشرَط عليه مثل ما شرطه الله على عباده لما عدّ نفسه جائرة مسيئةً، بل عدّها عادلة محسنة.
    ولو قتل هذا الخبيث من حين سمع منه هذا الكلام لكان ذلك إجلالا للدين وإعزازا للإسلام)
    قواعد الإحكام(1/ 39-40)

    فكيف من ينكر وجود الباري والدين جملة؟؟؟
  • 2016-12-15, 03:18 PM
    أبو مالك المديني
    حتى يُفيق من يظن أن الشيوعية أو بشكل أدق " الاشتراكية "، مجرد مذهب اقتصادي ، بل هي فلسفة مادية في تفسيرها للعوامل المؤثرة والطبيعة الاجتماعية.
    وقد رأيت بعض الشباب ممن يتأثر بها يدافع ويستميت في دفاعه عن تلك الخيالات العفنة .
    لقد دفنت الماركسية ، ويريد أذيالهم أن يقيموها من قبرها !!
    فهل من عقل حصيف يعقل هذا !
  • 2016-12-15, 03:21 PM
    أبو مالك المديني
    جاء في "الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة" (ص929- 934) :
    "الشيوعية
    1- التعريف :
    الشيوعية مذهب فكري يقوم على الإلحاد ، وأن المادة هي أساس كل شيء ، ويفسر التاريخ بصراع الطبقات ، وبالعامل الاقتصادي .
    ظهرت في ألمانيا على يد ( ماركس 1883م ) و( إنجلز 1895م) ، وتجسدت في الثورة البلشفية التي ظهرت في روسيا سنة (1917م) بتخطيط من اليهود ، وتوسعت على حساب غيرها بالحديد والنار . و ( لينين 1924م) هو الذي وضع الشيوعية موضع التنفيذ ، وبعده
    ( ستالين 1954م) سكرتير الحزب الشيوعي .
    2- أهم الأفكار والمعتقدات :
    - إنكار وجود الله تعالى وكل الغيبيات ، والقول بأن المادة هي أساس كل شيء .
    - فسروا تاريخ البشرية بالصراع بين البرجوازية ، والبروليتاريا ، ( الرأسماليين والفقراء ) ، وينتهي هذا الصراع حسب زعمهم بدكتاتورية البروليتاريا .
    - يحاربون الأديان ، ويعتبرونها وسيلة لتخدير الشعوب ، وخادماً للرأسمالية والإمبريالية والاستغلال .
    - يحاربون الملكية الفردية ، ويقولون بشيوعية الأموال وإلغاء الوراثة .
    - إن كل تغيير في العالم في نظرهم إنما هو نتيجة حتمية لتغيّر وسائل الإنتاج ، وإن الفكر والحضارة والثقافة هي وليدة التطور الاقتصادي .
    - يقولون بأن الأخلاق نسبية ، وهي انعكاس لآلة الإنتاج .
    - يعتقدون بأنه لا آخرة ولا عقاب ولا ثواب في غير هذه الحياة الدنيا .
    - الغاية عندهم تبرر الوسيلة .
    يقول لينين : " إن هلاك ثلاثة أرباع العالم ليس بشيء ، إنما الشيء الهام هو أن يصبح الربع الباقي شيوعيًّا " .
    3- الانتشار ومواقع النفوذ :
    حكمت الشيوعية عدة دول ، منها : الاتحاد السوفيتي ، الصين ، تشيكوسلوفاكيا ، المجر ، بلغاريا ، بولندا ، ألمانيا الشرقية ، رومانيا ، يوغسلافيا ، ألبانيا ، كوبا .
    انهيار الماركسية :
    انهارت الشيوعية في معاقلها بعد قرابة السبعين عاماً من قيام الحكم الشيوعي ، وبعد أربعين عاماً من تطبيق أفكارها في أوروبا الشرقية ، وأعلن كبار المسؤولين في الاتحاد السوفيتي قبل تفككه أن الكثير من المبادئ الماركسية لم تعد صالحة للبقاء ، وليس بمقدورها أن تواجه مشاكل ومتطلبات العصر ، فاقتنع الجميع بأنها نظرية فاسدة يستحيل تطبيقها ، حيث تحمل في ذاتها بذور فنائها ، ومن أكبر ناقدي الماركسية من الماركسيين أنفسهم الفيلسوف الأمريكي أريخ مزوم في كتابه " المجتمع السليم " ، ومن غير الماركسيين كارل بوبر صاحب كتاب : " المجتمع المفتوح " ، وغيرهما ، ويجيء جورباتشوف بكتابه " البيروسريكا أو إعادة البناء " ليفضح عيوب تطبيق الشيوعية في الاتحاد السوفيتي " انتهى باختصار .