مسألة قراءة الفاتحة فی الصلاة الجهریة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: مسألة قراءة الفاتحة فی الصلاة الجهریة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    الرمادي
    المشاركات
    110

    Lightbulb مسألة قراءة الفاتحة فی الصلاة الجهریة

    قال شیخ الإسلام ابن تیمیة رحمه الله :23/ :86
    « والذين أوجبوا القراءة في الجهر، احتجوا بالحديث في السنن عن عبادة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏‏(‏إذا كنتم ورائي فلا تقرؤوا إلا بفاتحة الكتاب،فإنه لا صلاة لمن لم يقرأ بها‏)‏‏.‏ وهذا الحديث معلل عند أئمة الحديث بأمور كثيرة، ضعفه أحمد وغيره من الأئمة‏.‏ وأما هذا الحديث فغلط فيه بعض الشاميين وأصله‏:‏ أن عبادة كان يؤم ببيت المقدس، فقال هذا فاشتبه عليهم المرفوع بالموقوف على عبادة‏ »

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,783

    افتراضي رد: مسألة قراءة الفاتحة فی الصلاة الجهریة

    جزاكم الله خيرا ...

    وماذا عن هذا الحديث ؟:

    من صلى صلاة لم يقرأ فيها بأم القرآن فهي خداج ثلاثا ، غير تمام . فقيل لأبي هريرة : إنا نكون وراء الأمام . فقال : اقرأ بها في نفسك ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : قال الله تعالى : قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين . ولعبدي ما سأل . فإذا قال العبد : الحمد لله رب العالمين ، قال الله تعالى : حمدني عبدي . وإذا قال ؛ الرحمن الرحيم . قال الله تعالى ؛ أثنى علي عبدي . وإذا قال مالك يوم الدين . قال : مجدني عبدي ( وقال مرة : فوض إلي عبدي ) فإذا قال : إياك نعبد وإياك نستعين . قال : هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل . فإذا قال : اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين . قال : هذا لعبدي ولعبدي ما سأل . الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 395
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    94

    افتراضي رد: مسألة قراءة الفاتحة فی الصلاة الجهریة

    من صلى صلاة لم يقرأ فيها بأم القرآن فهي خداج ثلاثا ، غير تمام . فقيل لأبي هريرة : إنا نكون وراء الأمام . فقال : اقرأ بها في نفسك ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : قال الله تعالى : قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين . ولعبدي ما سأل . فإذا قال العبد : الحمد لله رب العالمين ، قال الله تعالى : حمدني عبدي . وإذا قال ؛ الرحمن الرحيم . قال الله تعالى ؛ أثنى علي عبدي . وإذا قال مالك يوم الدين . قال : مجدني عبدي ( وقال مرة : فوض إلي عبدي ) فإذا قال : إياك نعبد وإياك نستعين . قال : هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل . فإذا قال : اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين . قال : هذا لعبدي ولعبدي ما سأل . الراوي: أبو هريرة المحدث:مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 395
    يجاب عليه أيضاً بأنها فتوى اجتهاد من أبي هريرة رضي الله عنه وليست مرفوعة للنبي صلى الله عليه وسلم
    قال الدارقطني رحمه الله :
    مَنْ قَدَّمَ عَلِيًّا عَلَى عُثْمَانَ فَقَدْ أَزْرَى بِالْمُهَاجِرِي نَ وَالْأَنْصَارِ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    Algeria
    المشاركات
    110

    افتراضي رد: مسألة قراءة الفاتحة فی الصلاة الجهریة

    روى البخاري من حديث الزهري عن محمود بن الربيع عن عبادة بن الصامت أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال:لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب

    فهذا أول ما يحتج به من رأى وجوب القراءة خلف الإمام,فالحديث لم يخصّ المنفرد و لا الإمام, بل عمّم , فالمنفرد و الإمام و المأموم عليهم بقراءة فاتحة الكتاب
    أما حديث "‏إذا كنتم ورائي فلا تقرؤوا إلا بفاتحة الكتاب" فقد صححه آخرون
    الرجال يعرفون بالحق


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    الرمادي
    المشاركات
    110

    Post رد: مسألة قراءة الفاتحة فی الصلاة الجهریة

    قال الله تعالی فی ?تابه ال?ریم:
    و إذا قرئ القرآن فاستمعوا له و أنصتوا لعل?م ترحمون
    و هنا? دلائل قویة أخری سأهدیها ل?م إن شاء الله.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    Algeria
    المشاركات
    110

    افتراضي رد: مسألة قراءة الفاتحة فی الصلاة الجهریة

    قال الله تعالی فی ?تابه ال?ریم:
    و إذا قرئ القرآن فاستمعوا له و أنصتوا لعل?م ترحمون

    و هنا? دلائل قویة أخری سأهدیها ل?م إن شاء الله.
    فإن كانت الآية في الصلاة, فلقد قال الله عز و جل بعدها"و اذكر ربك في نفسك تضرعا و خيفة"
    هذه الفائدة ذكرها ابن حزم
    الرجال يعرفون بالحق


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    الرمادي
    المشاركات
    110

    Post رد: مسألة قراءة الفاتحة فی الصلاة الجهریة

    أخي الكريم جزاك الله خيرا على مشاركاتك الطيبة في هذا الموضوع أرجوا أن تداوم حتى نصل الى الرأى الراجح في المسألة إن شاء الله.
    و أما بالنسبة إلى الآية:
    قال أحمد فى رواية أبى داود أجمع الناس على أن هذه الآية فى الصلاة.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    26

    افتراضي رد: مسألة قراءة الفاتحة فی الصلاة الجهریة

    السلام عليكم أخي الكريم ناصر صلاح

    الراجح هو وجوب قراءة المأموم للفاتحة في كل الصلوات و منها الصلوات الجهرية

    و من الادلة:
    - الحديث الصحيح عن عبادة بن الصامت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب " متفق عليه
    و اللفظ النكرة إذا أتى بعد أداة النفي دل على العموم يعني "أي صلاة" سواء كان المصلي فيها إمام أو مأموم سرية أو جهرية

    - كذلك عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا صلاة إلا بقراءة

    و القائلون بعدم وجوب القراءة ييتشهدون بأحاديث وجه دلالتها مردود عليها مثل:
    - من كان له إمام فقراءة الإمام له قراءة
    - حديث أبي هريره رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا كبر فكبروا وإذا قرأ فأنصتوا"
    و الجواب:
    الحديث الاول ضعيف عند الحفاظ وقد استوعب طرقه وعلله الدارقطني وغيره

    كذلك الحديثان فيهما الانصات إذا قرأ الامام لكن ليس فيهما المنع من قراءة الفاتحة

    كذلك هناك حديث صريح يخصص عموم أحاديث عدم القراءة
    و هو ما رواه أبي داود في سننه والنسائي وغيرهما من حديث عبادة أن النبي صلى الله عليه وسلم، صلى الصبح فثقلت عليه القراءة فلما انصرف قال: "إني أراكم تقرؤون وراء إمامكم"، قلنا: يا رسول الله إي والله. قال:
    "لا تفعلوا إلا بأم القرآن فإنه لا صلاة لمن لم يقرأ بها".
    فالحديث صريح الدلالة في وجوب قراءة الفاتحة خلف الامام و أن الانصات في الاحاديث الاخرى إنما هو لقراءة الامام فيما بعد الفاتحة

    - أيضا الحديث القدسي الصحيح الذي أخرجه مسلم في صحيحه وأصحاب السنن وغيرهم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: قال الله عز وجل: قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل. فإذا قال العبد: الحمد لله رب العالمين. قال الله: حمدني عبدي، فإذا قال: الرحمن الرحيم. قال الله: أثنى علي عبدي. فإذا قال: مالك يوم الدين. قال: مجدني عبدي. وقال مرة: فوض إلي عبدي. وإذا قال: إياك نعبد وإياك نستعين. قال: هذا بيني وبين عبدي، ولعبدي ما سأل. فإذا قال: اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين. قال: هذا لعبدي، ولعبدي ما سأل.

    وجه الدلالة:
    أن الله تعالى أجاب المصلي بصيغة الإفراد (قسمت الصلاة بيني وبين عبدي) (حمدني) (مجدني)
    و ليس بصيغة الجمع دل ذلك على أن قراءتها واحبة على كل مصلي لأن الله يخاطب فيها كل عبد بمفرده

    ولا إشكال في ذلك مع قوله تعالى "و إذا قرئ القرآن فاستمعوا له و أنصتوا لعل?م ترحمون"
    فإذا قرأ الإمام الفاتحة أنصت المأموم حتى فرغ فلابد أن يسكت الانام برهة حتى يقرأ المأموم الفاتحة ثم بعدها يبدأ في قراءة ما تيسر من القرآن و يتوجب على المأموم الإنصات
    أما إذا لم يسكت الامام فترة كافية بين القراءتين فهنا عموم الآية يكون مخصوص

    و الله أعلم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •