سوانح الأيام - الصفحة 7
صفحة 7 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة
النتائج 121 إلى 140 من 170

الموضوع: سوانح الأيام

  1. #121
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    حوافز العبادات
    خير دافع للعمل ومحفز للطاعة وباعث على القربة ومرغب في العبادة استشعار فضائل الأعمال وتأمل آثار الأقوال والتفكر في فوائد العبادات وتدبر عوائد الطاعات .
    عن شداد بن أوس رضي الله عنه، أن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال: سيد الاستغفار: أن يقول: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ، وأبوء لك بذنبي، فاغفر لي؛ فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، قال: من قالها من النهار موقناً بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة، ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة . أخرجه البخارى (5947)

  2. #122
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    في رحاب العقيدة

    الأفكار والنظريات المستوردة فيها الحق والباطل فلا يجوز للمسلمين أن يقبلوها مطلقا ولا أن يردوها مطلقا بل الواجب هو التفصيل في ذلك ، فما كان منها حقا أو نافعا للمسلمين مع عدم مخالفته لشرع الله سبحانه فلا مانع من قبوله والانتفاع به لأن الإسلام هو دين الله الكامل الذي دعا إلى كل خير وإلى كل إصلاح ونهى عن كل ما يضر المسلمين ويفسد مجتمعهم , وأمر أهله أن يحرصوا على ما ينفعهم ويستعينوا بالله على ذلك وأن يعدوا كلما استطاعوا من قوة لعدوهم , وأن يأخذوا حذرهم منه وأن يتكاتفوا ويتعاونوا على البر والتقوى وأن يعتصموا بحبل الله جميعا ولا يتفرقوا , وحذرهم سبحانه من اتباع أهواء أعدائهم وأخبر عز وجل أن أعداءهم لن يغنوا عنهم من الله شيئا . فالأفكار النافعة والنظريات الصحيحة قد جاء بها الإسلام ودعا إليها فليست مستوردة عليهم بل هو السابق إليها وإن خفيت على بعض أتباعه وظنوا أنها مستوردة من أعدائه ، وإنما قصارى ما يأتي به الأعداء من الأفكار الصحيحة والنظريات الموافقة للشرع أن يذيعوها بين الناس ويلبسوها لباسا يوهم أنها من عندهم وأنهم مبتكروها والدعاة إليها وليس الأمر كذلك , وإنما الفضل في ذلك للإسلام عليهم حيث نبههم عليها وأرشدهم إلى أصولها وثمراتها , فنسبوا ذلك إلى أنفسهم وجحدوا نسبة الحق إلى أهله إما جهلا وإما حسدا. فتاوى ابن باز ( 3 / 158 )

  3. #123
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    الدرر الفقهية

    استعمال الماء الذي بقي فيه أثر النجاسة في ريحه أو طعمه أو لونه في سقي الحدائق والمزارع والمنتزهات الشعبية ، المشهور عند الحنابلة أنه يحرم ثمر وزرع سقي بنجس أو سمّد به لنجاسته بذلك ، حتى يسقى بطاهر ، وتزول عين النجاسة ، وعلى هذا يحرم السقي والسماد وقت الثمار ، لأنه يفضي إلى تنجيسه وتحريمه .وذهب أكثر أهل العلم إلا أنه لا يحرم ولا ينجس بذلك إلا أن يظهر أثر النجاسة في الحب والثمر ، وهذا هو الصحيح ، والغالب أن النجاسة تستحيل فلا يظهر لها أثر في الحبّ والثمر. فتاوى ابن عثيمين (11 / 90 )

  4. #124
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    كلمات وألفاظ في الميزان
    لا بأس أن تقول لفلان: "أرجوك" في شيء يستطيع أن يحقق رجاءك به. وكذلك "تحياتي لك". و"لك مني التحية"، وما أشبه ذلك؛ لقوله تعالى: { وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا } . وكذلك: "أنعم صباحا" و"أنعم مساء" لا بأس به، ولكن بشرط ألا تتخذ بديلا عن السلام الشرعي. فتاوى ابن عثيمين ( 419)

  5. #125
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    منتقى الاستشارات

    متزوج من سنتين ولدي طفلا واحدا ومشكلتي الدائمة هي كثرة الخلافات التي تنشأ مع زوجتي والتي تؤثر على علاقتي معها حتى نصل إلي قرار الانفصال ولكننا نعود مرة أخرى لفترة الهدوء فلا أعرف ما هي أفضل طريقة أتحاور معها حتى لا نصل إلي الانفعال السريع .

    الجواب
    لا يخلو بيت من مشكلات عائلية بين الزوجين، هذا شيء طبيعي ولا نظن أن أحداً يختلف حوله، خصوصاً إذا كانت من نوعية المشكلات الاعتيادية التي تنجم عن تقلبات الأمزجة واختلاف الطباع بين الأزواج إلا أنه من الواضح أن الخلافات الزوجية تكاد تكون من سنن الحياة ونواميسها، وستبقى قائمة طالما وجدت الأسباب التي تؤجج نيرانها وهي بلا شك كثيرة ومتعددة..

    1- تفهم الأمر في البداية هل هو خلاف أم أنه سوء فهم فقط , فالتعبير عن حقيقة مقصد كل واحد منكما اثناء الحديث وعما يضايقه بشكل واضح ومباشر سوف يساعد على إزالة سوء الفهم , فلربما أنه لم يكن هناك خلاف حقيقي وإنما سوء في الفهم بينكما .
    2- الرجوع إلى النفس ومحاسبتها ومعرفة تقصيرها مع ربها الذي هو أعظم وأجل وفي هذا تحتقر الخطأ الذي وقع عليك من زوجتك، معرفة أنه لم ينزل بلاء إلا بذنب وأن من البلاء الخلاف مع من تحب وقد قال محمد بن سيرين إني لأعرف أثر معصيتي في خلق زوجتي ودابتي
    3- تحديد موضع النزاع والتركيز عليه أثناء الحوار معها , وعدم الخروج عنه بذكر أخطاء أو تجاوزات سابقة , أو فتح ملفات قديمة ففي هذا توسيع لنطاق الخلاف .
    4- أن يتحدث كل واحد منهما عن المشكلة حسب فهمه لها , ولا يجعل فهمه صواباً غير قابل للخطأ أو أنه حقيقة مسلمة لا تقبل الحوار ولا النقاش , فإن هذا قاتل للحل في مهده
    5- في بدء الحوار يحسن ذكر نقاط الاتفاق فطرح الحسنات والإيجابيات والفضائل عند النقاش مما يرقق القلب ويبعد الشيطان ويقرب وجهات النظر وييسر التنازل عن كثير مما في النفوس , فإن هذا حري بالتنازل عن كثير مما يدور في نفس زوجتك .
    6- الاعتراف بالخطأ في حال الوقوع به وعدم اللجاجة فيه او استخدام لغة العناد , وأن يكون عندك شي من الشجاعة والثقة بالنفس أثناء الحوار معها, وينبغي لك في حال اعترافها بخطأ ما أن تشكرها وثني عليها لاعترافها بالخطأ فالاعتراف( بالخطأ خير من التمادي في الباطل )
    7- لا تستعمل هذا الاعتراف أداة ضغط عليها أثناء أي حوار معها ، ولا تذكره بها حتى لا تجرحها فتهاجمك بأسلوبها وتقسي عليك في القول .
    8- الصبر على الطبائع المتأصلة في المرأة مثل الغيرة كما قال صلى الله عليه وسلم غارت( أمكم ) وليكن لنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة في تقدير الظروف والأحوال ومعرفة طبائع النفوس وما لا يمكن التغلب عليه
    9- الرضا بما قسم الله تعالى لك من هذا الزواج ، فإن النساء في الأغلب إن رأت في زوجها خيراً حمدت , وإن رأت غير ذلك قالت كل الرجال هكذا , وعليك أن تعلم أنك ليس الوحيد في مثل هذه المشكلات واختلاف وجهات النظر .
    10-لا تبادر الى حل أي خلاف في وقت تشعر فيه بالعصبية والتوتر , وإنما تريث حتى تهدأ النفوس ، وتبرد الأعصاب , فإن الحل في مثل هذه الحال كثيراً ما يكون متشنجاً بعيداً عن الصواب

  6. #126
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    مع الاسماء الحسنى
    نعيش معها ونتدبر معانيها ونتفكر في مدلولاتها ونتمعن في آثارها وننعم بفوائدها ونرتقي بها لأعلى الدرجات وأرفع المنازل وأسمى الأحوال وأرقي المقامات .
    [الشاكر - الشكور]
    ورد اسمه سبحانه (الشكور) في القرآن الكريم أربع مرات كما في قوله سبحانه: وَاللَّهُ شَكُورٌ حَلِيمٌ [التغابن: 17] أما اسمه سبحانه (الشاكر)، فقد ورد في القرآن الكريم مرتين فقط وذلك في قوله - -: وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ [البقرة: 158]، وقوله : مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا[النساء: 147].
    معنى الشكور : قال الخطابي: " (الشكور): هو الذي يشكر اليسير من الطاعة فَيُثيبُ عليه الكثير من الثواب، ويعطي الجزيلَ من النعمة، فيرضى باليسير من الشكر كقوله سبحانه: إِن رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ [فاطر: 34]"

    قال الإمام ابن القيم - تعالى - في نونيته:
    "وهو الشكور فلن يضيع سعيهم لكن يضاعفه بلا حسبان

    ما للعباد عليه حق واجب هو أوجب الأجر العظيم الشان
    كلا ولا عمل لديه ضائع إن كان بالإخلاص والإحسان
    إن عذبوا فبعدله أو نعموا فبفضله والحمد للمنان"
    قال الشيخ السعدي: "ومن أسمائه تعالى الشاكر والشكور وهو الذي يشكر القليل من العمل الخالص النقي النافع، ويعفو عن الكثير من الزلل ولا يضيع أجر من أحسن عملاً، بل يضاعفه أضعافًا مضاعفة بغير عدٍ ولا حساب، ومن شكره أنه يجزي بالحسنة عشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة، وقد يجزي الله العبد على العمل بأنواع من الثواب العاجل قبل الآجل. وليس عليه حق واجب بمقتضى أعمال العباد وإنما هو الذي أوجب الحق على نفسه كرمًا منه وجودًا، والله لا يضيع أجر العاملين إذا أحسنوا في أعمالهم وأخلصوا لله تعالى"

    &الفرق بين الحمد والشكر:
    قال ابن القيم تعالى: "والفرق بينهما: أن الشكر أعم من جهة أنواعه وأسبابه، وأخص من جهة متعلقاته، والحمد أعم من جهة المتعلقات وأخص من جهة الأسباب.
    ومعنى هذا: أن الشكر يكون بالقلب خضوعًا واستكانة، وباللسان ثناءً واعترافًا، وبالجوارح طاعة وانقيادًا، ومتعلقه: النعم دون الأوصاف الذاتية، فلا يقال: شكرنا الله على حياته وسمعه وبصره وعلمه، وهو المحمود عليها كما هو محمود على إحسانه وعدله، والشكر يكون على الإحسان والنعم."

    & آثار الإيمان باسميه سبحانه (الشاكر، الشكور):
    1 - محبته سبحانه والسعي في مرضاته حيث إنه سبحانه قد غمر العباد بفضله وإحسانه وكرمه، وهو الذي أنعم عليهم بنعمة الإيجاد والإعداد والإمداد، ومع ذلك فحينما يعملون العمل الصالح القليل الذي هو بتوفيقه وفضله يشكرهم عليه ويضاعف لهم الأجور ويغفر لهم الذنوب، فسبحانه من إله بر رحيم جواد كريم يستحق الحمد كله والحب كله وإفراده وحده بالعبادة لا شريك له.

    2 - القيام بشكر الله - - لا يتوقف على النطق فقط، وإنما هو من أعمال القلوب واللسان والجوارح، وقد مدح الله - - أنبياءه وعباده الصالحين بأنهم من الشاكرين كما في قوله تعالى عن نوح : إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا [الإسراء: 3]، وقال عن خليله إبراهيم : شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [النحل: 121]، وقال نبينا محمد عندما أشفقت عليه عائشة - - من طول القيام في العبادة: (أفلا أكون عبدًا شكورًا) ، وأمر الله - - عباده بشكره فقال: اعْمَلُوا آَلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ [سبأ: 13]، وقال سبحانه: وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ [البقرة: 172]، وقال سبحانه: فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ [البقرة: 152].
    ويذكر ابن القيم تعالى: "أن الشكر مبني على خمس قواعد: خضوع الشاكر للمشكور وحبه له، واعترافه بنعمته، وثناؤه عليه بها وأن لا يستعمله فيما يكره، فهذه الخمس هي أساس الشكر وبناؤه عليها فمتى عدم منها واحدة اختل من قواعد الشكر قاعدة "
    3 - ومن شكر الله - - شكر من أجرى الله سبحانه النعمة على يده، فقد أمر الله سبحانه به في قوله تعالى: أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ [لقمان: 14] فأمر بشكره ثم بشكر الوالدين إذ كانا سبب وجوده في الدنيا، وسَهِرَا وتعبا في تربيته وتغذيته، فمن عقَّهما أو أساء إليهما فما شكرهما على صنيعهما، بل جحد أفضالهما عليه، ومن لم يشكرهما فإنه لم يشكر الله الذي أجرى تلك النعم على أيديهما، وقد قال (من لا يشكر الناس لا يشكر الله).
    4 - إن الله شكور يحب الشاكرين له، الشاكرين لعباده المحسنين، لذا فإن من آثار اسمه سبحانه (الشاكر، الشكور): الاتصاف بموجب هذا الاسم الكريم، والبعد عن ضده وهو الكفر والجحود.
    يقول الإمام ابن القيم تعالى: "ولمّا كان سبحانه هو الشكور على الحقيقة، كان أحب خلقه إليه من اتصف بصفة الشكر، كما أن أبغض خلقه إليه من عطَّلها واتصف بضدها"

    5 - الاستزادة من الطاعات والتقرب بالصالحات وفعل الخيرات وعمل القربات بلا استصغار لعمل ولا احتقار لطاعة ولا استقلال لعبادة فربنا المولى شكور يهب الكثير ويجزي العظيم ويعطي الجليل ويثيب الكبير ( لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق) رواه مسلم ( اتقوا النار ولو بشق تمرة )

    المصدر: http://www.tafsir.net/vb/forum13/thr...#ixzz2RRA5N8UN

  7. #127
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    ميراث العلماء : مختارات من فتاواهم وذكرياتهم ولطائفهم
    قال الشيخ حمد بن حمين (كان الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله صاحب غيرة شديدة على دين الله ، وله حوادث كثيرة جداً في هذا الباب.ومن ذلك أنه أتاه في أحد الأيام خطاب ذكر له فيه بعض المنكرات ، فأصبح من الغد مهموماً ،وسمعته يقول : لم أنم طول الليل من الضيق)

  8. #128
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    بديع القصيد .
    ( شريعة الله للإصلاح عنوان ** وكل شيء سوى الإسلام خسران )
    ( لما تركنا الهدى حلت بنا محن ** وهاج للظلم والإفساد طوفان )
    ( لا تبعثوها لنا رجعية فترى ** باسم الحضارة والتاريخ أوثان )
    ( لا حامرابي ولا خوفو يعيد لنا ** مجدا بناه لنا بالعز قرآن )
    ( تاريخنا من رسول الله مبدؤه ** وما عداه فلا عز ولا شان )
    ( محمد أنقذ الدنيا بدعوته ** ومن هداه لنا روح وريحان )
    ( لولاه ظل أبو جهل يضللنا ** وتستبيح الدما عبس وذبيان )
    ( لا خير في العيش إن كانت مواطننا ** نهبا بأيدي الأعادي أينما كانوا )
    ( لا خير في العيش إن كانت حضارتنا ** في كل يوم لها تنهد أركان )
    ( لا خير في العيش إن كانت عقيدتنا ** أضحى يزاحمها كفر وعصيان )
    ( لا خير في العيش إن كانت مبادئنا ** جادت علينا بها للكفر أذهان )
    الشاعر / وليد الأعظمي

  9. #129
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    البيت السعيد
    تقول إحدى النساء الغربيات التي دأبت على الترحال مع زوجها: " تعلمت أن أحتمل وأقدر ما يفعله أناس يختلفون عني مشارب وتفكيراً وتعلمت أن أتغاضى عن المنغصات اليومية التي بدت تافهة بالقياس إلى الحاجات الأساسية التي ظننت أنني افتقدتها، بتشتيت بيتي وتعلمت أن البيت السعيد لا يقوم على أثاث منسق، وأدوات مرصوصة وإنما البيت السعيد هو وليد الحب، والفهم، والدفء , والقدرة على استخلاص أقصى المتعة من كل موقف طارئ وأكثر من هذا أنني خرجت بعقيدة ثابتة هي أن السعادة والنجاح لا دخل لهما بارتفاع مستوى المعيشة وتوفر الرفاهية "

  10. #130
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    رسائل تربوية
    قال مقاتل بن محمد العتكي: حضرت مع أبي وأخي عند إبراهيم الحربي – من أصحاب الإمام أحمد- فقال إبراهيم لأبي: هؤلاء أولادك؟ قال: نعم. قال احذر لا يرونك حيث نهاك الله فتسقط من أعينهم.(صفة الصفوة )

  11. #131
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    جولة في المكتبة
    (رحلة النجاح بين الزوجين)
    تأليف فهد العماري
    تعيش من خلال 250 صفحة رحلة ماتعة ولحظات سعيدة وساعات جميلة تتعرف فيها على :
    1 – الهدف والغاية من الزواج وطرق اختيار الزوجة .
    2 – كيفية الارتقاء بالحياة الزوجية
    3 – طرق صناعة البيت السعيد .
    4 – وسائل التعامل مع المشكلات الزوجية .
    5 – مشاهد حية وقصص واقعية ومواقف جميلة وأحداث مؤسفة وحالات مؤلمة من واقع الأزواج .

    (استمتع بقراءتك )

  12. #132
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    من درر العلماء
    قول بعض الوعاظ : أن حالق لحيته مخنث , هذا كلام قاله بعض العلماء المتقدمين ومعناه المتشبه بالنساء; لأن التخنث هو : التشبه بالنساء , وليس معناه أنه لوطي كما يظنه بعض العامة اليوم , والذي ينبغي للواعظ وغيره أن يتجنب هذه العبارة لأنها موهمة فإن ذكرها فالواجب بيان معناها حتى يتضح للسامعين مراده , وحتى لا يقع بينه وبينهم ما لا تحمد عقباه , ولأن المقصود من الوعظ والتذكير هو إرشاد المستمعين وتوجيههم إلى الخير وليس المقصود تنفيرهم من الحق وإثارة غضبهم . (ابن باز رحمه الله تعالى)

  13. #133
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    زاوية الأدباء
    أبو العباس المبرد محمد بن يزيد الأزدي البصري إمام أهل النحو في زمانه وصاحب المصنفات أخذ عن أبي عثمان المازني وأبي حاتم السجستاني وتصدر للاشتغال ببغداد وكان وسيما مليح الصورة فصيحاً مفوهاً أخبارياً علامة ثقة له التآليف النافعة في الأدب منها كتاب الكامل ومنها الروضة والمقتضب وغير ذلك ، كان المبرد وأبو العباس أحمد بن يحيى الملقب بثعلب صاحب كتاب الفصيح عالمين متعاصرين قد ختم بهما تاريخ الأدباء وفيهما يقول بعض أهل عصرهما من جملة أبيات وهو أبو بكر بن الأزهر
    أيا طالب العلم لا تجهلن *** وعذ بالمبرد أو ثعلب
    تجد عند هذين علم الورى *** فلا تك كالجمل الأجرب
    علوم الخلائق مقرونة *** بهذين في الشرق والمغرب

  14. #134
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    مفاهيم ومصطلحات
    مفهوم التنوير"Enlightenment"
    مصطلح (التنوير أو الاستنارة)، بالمعنى الفكري والفلسفي الشائع، هو ترجمة للمصطلح الغربي الذي يذكر عادة تحت عنوان: حركة الأنوار أو فلسفة الأنوار أو عصر الأنوار أو فكر الأنوار.
    وحركة التنوير هي الحركة الفلسفية التي بدأت في أوروبا في القرن الثامن عشر الميلادي، وجاءت بعد المذهب الإنساني وحركة النهضة الأوروبية في القرنين الخامس عشر والسادس عشر، وقد تميزت هذه الحركة بفكرة التقدم وعدم الثقة بالتقاليد، وبالتفاؤل والإيمان بالعقل، وبالدعوة إلى التفكير الذاتي المستقل، والحكم على أساس التجربة الشخصية.
    ويمكن أن نلخص معالم فلسفة الأنوار عند الأوروبيين بما يلي:
    * الهجوم على الدين وعلى السلطات القائمة وتسفيهها وذمها.
    * الإشادة بالعقل الطبيعي، وشعارهم في ذلك: "إن أنوار العقل الطبيعي وحدها هي القادرة على قيادة بني الإنسان إلى كمال العلم والحكمة". وهذا يلخص بألفاظ بسيطة جداً كل برنامج حركة التنوير الغربية.
    * يمكن أن نعتبر حركة التنوير حركة عقلانية ديكارتية معممة، أي تمديداً واسعاً يغطي جميع الميادين لعقلانية بقيت محدودة وخجولة عند "ديكارت" نفسه.
    * الدعوة إلى عقلانية تجريبية حسب النموذج النيوتوني.
    * حلول التحليل محل الاستنتاج العقلي النظري.
    * إعتبار النظم الفلسفية الميتافيزيقية التي كانت سائدة في القرن السابع عشر أبنية خيالية.
    * النظرة الحسية التجريبية الوضعية للأشياء تحل محل النظرة المتعالية التقديسية.
    * الصراع الأساسي الذي تلتزم به حركة التنوير هو الصراع بين العقل التجريبي الوضعي النقدي وبين مضمون الإيمان الديني الغيبي.
    * نزعة الشك في النص المقدس في ثبوته وفي مصداقيته لكونه مثقلاً بالشروح والزيادات والتحريفات.
    * الكتاب المقدس ليس سوى نسيج من الأساطير، والعقل المستنير يجب عليه أن يرفض هذه الخرافات التي هي من قبيل الطيرة،أو نزعة التطير.

  15. #135
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    طرائف ولطائف
    قال علي بن المحسن بن علي القاضي عن أبيه قال صحب طفيلي رجلاً في سفر له الرجل فقال له : امضِ فاشتر لنا لحماً قال لا والله ما أقدر فمضى هو اشترى ثم قال له قم فاطبخ قال لا أحسن فطبخ الرجل ثم قال له قم فأثرد قال أنا والله كسلان فثرد الرجل ثم قال له قم واغرف قال أخشى أن ينقلب على ثيابي فغرف الرجل ثم قال له قم الآن فكل قال الطفيلي قد ولله استحييت من كثرة خلافي لك وتقدم فأكل.

  16. #136
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    إطلالة وتعريف
    موقع سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى
    تستطيع من خلال هذا الموقع
    1 - قراءة مؤلفات الشيخ وفتاواه المدعمة بالدليل والمؤصلة بالتعليل .
    2 – الاستماع إلى الخطب واللقاءات والدروس والندوات والمحاضرات التي ألقاها الشيخ في عدة مناسبات ومواقع.
    3 – الإطلاع على حياة الشيخ العلمية والعملية ومواقفه الاجتماعية والسياسية ومؤلفاته وآثاره وغيرها الكثير والنافع والمفيد من خلال الرابط التالي :
    http://www.binbaz.org.sa/books


  17. #137
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    أسرار التشريع
    " الكفر والمعاصي والفسوق كله غموم وكلما عزم العبد أن يخرج منه أبت عليه نفسه وشيطانه ومألفه فلا يزال في غم ذلك حتى يموت فإن لم يخرج من غم ذلك في الدنيا بقي في غمه في البرزخ وفي القيامة وإن خرج من غمه وضيقه هاهنا خرج منه هناك فما حبس العبد عن الله في هذه الدار حبسه عنه بعد الموت وكان معذبا به هناك كما كان قلبه معذبا به في الدنيا فليس العشاق والفجرة والظلمة في لذة في هذه الدار وإنما هم يعذبون فيها وفي البرزخ وفي القيامة ولكن سكر الشهوة وموت القلب حال بينهم وبين الشعور بالألم فإذا حيل بينهم وبين ما يشتهون أحضرت نفوسهم الألم الشديد وصار يعمل فيها بعد الموت نظير ما يعمل الدود في لحومهم فالآلام تأكل أرواحهم غير أنها لا تفنى والدود يأكل جسومهم"

  18. #138
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    حوافز العبادات
    خير دافع للعمل ومحفز للطاعة وباعث على القربة ومرغب في العبادة استشعار فضائل الأعمال وتأمل آثار الأقوال والتفكر في فوائد العبادات وتدبر عوائد الطاعات .
    عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - : قال : «بينما نحن نُصَلِّي مع رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم- ، إذْ قالَ رَجلٌ من القومِ : اللهُ أَكبَرُ كَبيرا ، والحمدُ لِلَّهِ كَثيرا ، وسبحانَ اللهِ بُكرَة وأصيلا ، فقال رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- : مَنِ القَائِلُ كَلمَةَ كَذا وكَذا ؟ قال رجلٌ من القومِ : أنا يا رسولَ الله ، قال : عَجِبتُ لَهَا ، فُتِحَتْ لها أَبْوَابُ السماءِ، قال ابن عمر : فَمَا تَرَكْتُهنَّ مُنْذُ سَمِعْتُ رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- يقولُ ذلك».أخرجه مسلم ، والترمذي ، والنسائي ، إلا أن النسائي قال في رواية أخرى له : «لقد رأيتُ ابتدَرَهَا اثنا عشر مَلَكا».
    أخرجه أحمد (2/14) (4627) (2/97) (5722) ومسلم (2/99) والترمذي (3592) والنسائي (2/125)

  19. #139
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    في رحاب العقيدة
    حكم العبادة إذا اتصل بها الرياء أن يقال: اتصال الرياء على ثلاثة أوجه:
    الوجه الأول : أن يكون الباعث على العبادة مراءاة الناس من الأصل كمن قام يصلي لله مراءاة الناس من أجل أن يمدحه الناس على صلاته فهذا مبطل للعبادة.
    الوجه الثاني : أن يكون مشاركًا للعبادة في أثنائها: بمعنى أن يكون الحامل له في أول أمره الإخلاص لله، ثم طرأ الرياء في أثناء العبادة، فهذه العبادة لا تخلو من حالين:
    الحال الأولى : أن لا يرتبط أول العبادة بآخرها فأولها صحيح بكل حال، وآخرها باطل. مثال ذلك رجل عنده مائة ريال يريد أن يتصدق بها فتصدق بخمسين منها صدقة خالصة، ثم طرأ عليه الرياء في الخمسين الباقية، فالأولى صدقة صحيحة مقبولة، والخمسون الباقية صدقة باطلة لاختلاط الرياء فيها بالإخلاص.
    الحال الثانية : أن يرتبط أول العبادة بآخرها فلا يخلو الإنسان حينئذ من أمرين:
    الأمر الأول : أن يدافع الرياء ولا يسكن إليه بل يعرض عنه ويكرهه، فإنه لا يؤثر شيئًا لقوله، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم » .
    الأمر الثاني : أن يطمئن إلى هذا الرياء ولا يدافعه، فحينئذ تبطل جميع العبادة؛ لأن أولها مرتبط بآخرها. مثال ذلك أن يبتدئ الصلاة مخلصًا بها لله تعالى ثم يطرأ عليها الرياء في الركعة الثانية فتبطل الصلاة كلها لارتباط أولها بآخرها.
    الوجه الثالث : أن يطرأ الرياء بعد انتهاء العبادة فإنه لا يؤثر عليها ولا يبطلها؛ لأنها تمت صحيحة فلا تفسد بحدوث الرياء بعد ذلك.
    وليس من الرياء أن يفرح الإنسان بعلم الناس بعبادته؛ لأن هذا إنما طرأ بعد الفراغ من العبادة، وليس من الرياء أن يسر الإنسان بفعل الطاعة؛ لأن ذلك دليل إيمانه قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « من سرته حسنته وساءته سيئته فذلك المؤمن » . وقد سئل النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، عن ذلك فقال: « تلك عاجل بشرى المؤمن » فتاوى ابن عثيمين (2/206)

  20. #140
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,612

    افتراضي رد: سوانح الأيام

    الدرر الفقهية
    "لمس النساء في نقضه للوضوء خلاف بين العلماء :
    فمنهم من قال : إنه ينقض مطلقا , كالشافعي رحمه الله .
    ومنهم من قال : أنه لا ينقض مطلقا , كأبي حنيفة رحمه الله .
    ومنهم من قال : ينقض مع الشهوة , يعني : إذا لمسها بتلذذ وشهوة ينقض الوضوء , وإلى ذلك ذهب الإمام أحمد رحمه الله .
    والصواب في هذه المسألة - وهو الذي يقوم عليه الدليل - هو : أن مس المرأة لا ينقض الوضوء مطلقا , سواء كان عن شهوة أم لا , إذا لم يخرج منه شيء ; لأنه - صلى الله عليه وسلم - « قبل بعض نسائه ثم صلى ولم يتوضأ » (رواه الترمذي (86)والنسائي (170)وأبو داود (178)وابن ماجه (502) ولأن الأصل : سلامة الطهارة , وبراءة الذمة من وضوء آخر , فلا يجب الوضوء إلا بدليل سليم لا معارض له ; ولأن النساء موجودات في كل بيت غالبا , والبلوى تعم بمسهن من أزواجهن وغير أزواجهن من المحارم , فلو كان المس ينقض الوضوء لبينه النبي - صلى الله عليه وسلم - بيانا واضحا , وأما قوله تعالى : { أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ } (سورة النساء الآية 43) فالمراد به : الجماع , فكنى الله بذلك عن الجماع , هكذا قال ابن عباس - رضي الله عنهما - وجماعة من أهل العلم , وهو الصواب" . فتاوى ابن باز ( 10 / 135 )

صفحة 7 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •