لسنا خرافا ...سنحيا كراما!!
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: لسنا خرافا ...سنحيا كراما!!

  1. #1
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي لسنا خرافا ...سنحيا كراما!!

    لسنا خرافا سنحيا كراما ..!!
    إنني أدين لجماعة الإخوان المسلمين بالشكر والعرفان فقد أخرجتني من حالة السكون التي كنت أمُر بها، ونفضت غبار الركود والاستقرار من فوق صورة المشهد السياسي بصب دلوا من الماء البارد على رءوسنا!!
    لا أنكر أنني منذ انتشرت الإشاعات التي تتحدث عن ترشيح المهندس المحترم خيرت الشاطر، قد وقع في قلبي أنه ربما يكون هذا هو سبب تأخر بعض قيادات السلفيين في تأييدهم للشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، فأعذرهم في ذلك وتوسوس لي نفسي أن الشاطر هو نعم الاختيار بلا شك! لم ألتفت وقتها لما يتداوله البعض من ضرورة الوفاء بالعهد الذي قطعته الجماعة منذ قيام الثورة فتغير المشهد السياسي يجعل ذلك الوعد نوعا من العبث لا طائل تحته!
    وانتظرت أن يعلن الموقف بشفافية بعد الاتفاق مع المرشحين الإسلاميين لا سيما الشيخ حازم، بحيث تتوحد الكلمة ولا يحدث إنشقاق وفرقة، لا سيما أن الصدام مع هذا المرشح اللامع يعتبر صدام سياسي من الدرجة الأولى مع مؤيديه – وهم كثر- فلو نجح فهو في الواقع فشل وإثارة شريحة كبيرة من الناس وكسب بغضهم وكراهيتهم بل وعداوتهم! فلماذا؟
    ثم انتظرت حتى أن يتم إعلان الموقف بأسلوب آخر، يشرح بوضوح أنهم يرفضون الشيخ حازم لأسباب ويتمنون لو ترشح الشاطر لأسباب، فتتهيأ النفوس للخبر بصورة سلسلة ويشعر الجميع بالتقدير والاحترام والتفاهم.
    فلا يجيبني غير الصمت، وشيء آخر!!
    هذا الشيء هو تكرار الوعد!! وتصريحات حاسمة حازمة تارة تنفي ترشيح (إسلامي) وتارة تقطع بعدم ترشيح إخواني! ثم تصريح من الشاطر نفسه على الجزيرة قطع فيه عدم ترشيح إخواني واستبعاد ترشحه هو شخصيا!
    إن هذا التناقض المشين المؤسف يضر إن كان الأمر في سعة، فكيف إن كان في هذا التوقيت السيء للغاية إذ كادت كلمة الشارع الظاهرة تلقي ظلالها على مرشح واحد من الإسلاميين والتفت حوله القلوب واشرأبت الأعناق ناظرة إلى تلك الطفرة الظاهرة فلم تكتمل الساعات بعدها حتى طلع علينا الإخوان بمؤتمرهم لترشيح الشاطر، فهل كانوا في كوكب آخر فلم يروا ما يحدث في البلاد؟ أم استبدلوا توحيد الصف لإعلاء كلمة الله بتمزيق الصف بسيف قد يراه بعضهم سيف غدر! فلصالح من؟ ولماذا؟!
    أهي رسالة تحدٍ - بقصد أو لا - تقولون فيها سنرى من الذي سيكسب؟ نحن أم أنتم؟؟! أهي رسالة "ما أريكم إلا ما أرى"؟؟ أتريدون أن تقولوا أنكم قادرون على جمعنا وقتما شئتم وتفريقنا كيف شئتم؟؟ تتلاعبون بمشاعر الناس وتختبرون ولاءهم؟؟!! أم أنها – بدون قصد – إهدار لجهود بذلت وتبذل لمجرد تحفظات لم تستطيعوا احتوائها؟ لقد أدى هذا الموقف إلى حالة من عدم القبول والتقبل قد تنتهي سريعا وقد تستمر وهو ما أرجحه مع الأسف!
    وبفرض أن ردود الأفعال كانت مؤيدة لقراركم فأين الاعتبارات الأخلاقية التي يجب أن تتسم بها أفعالنا؟
    وإذا كان التأخير بسبب رفض الشاطر للقرار فكيف نثق إذن في أن ترشيحه كان بناء على رؤية واضحة خاصة به لإدارة البلاد؟ وأنها ليست رؤية الجماعة؟ ولماذا تسارع الجميع في النفي الحاسم طوال الفترة الماضية ولم يجعلوا الأمر محتملا؟ فإشاعة متسربة ثم نفي قاطع حاسم!
    إن قلتم دفعنا السلفيون لذلك! قلنا لكم :ومنذ متى ينساق الإخوان العباقرة أصحاب الحنكة السياسية خلف السلفيين السذج معدومي الخبرة؟؟!
    وإن رماكم رام بأنها صفقة مع العسكري لم أعد أملك لكم إلا أن أشيح بوجهي في خزي وأقلب كفي في عجز عن رد غيبتكم!! فلماذا تضعونا في هذا الموقف المخزي؟
    وإن قلتم قد عرفنا أن هناك مؤامرة تحاك ضد الشيخ حازم، فلماذا لا نقف وقفة حازمة ضد هذه المؤامرة لأننا إذا تركنا الثور الأسود يؤكل فهو يوم أكلنا فيه جميعا!!
    ثم إن البلاد تحتاج هذه الأيام إلى شخصية تلتف حولها وتحبها، ألم تفكروا أن هذا الموقف لن يعطي الشاطر هذه الهالة التي تحتاجها البلاد؟
    إن أحسن ظن لدي هو أن أقول أن الجماعة لم يكن لديها فريق من المستشارين النفسيين ليحذروهم من مغبة ذلك الذي أقدموا عليه، أو أن لديهم من أفادهم أنها زوبعة في فنجان سرعان ما ستهدأ ويجري النهر في مجراه المعتاد بكل ملل!
    إلا إذا كانوا يقصدون بفعلتهم زيادة رصيد الشيخ حازم، فهل بعد فترة من المشادة بين القيادة وبين الشباب والتي لم يفهم أحد ملابساتها إلى اليوم، يخرج علينا البيان بهذا الخبر في اليوم التالي لتسليم توكيلات الشيخ حازم وسط هذا الموكب المهيب الذي يدل على حب الناس والتفافهم حوله.
    فهل يكون الأحسن من ذلك أن يتراجع الإخوان في ذلك القرار الخاطئ، فيكسبوا احترامنا من جديد، لا سيما أن "الجماعة الأولى" في المسجد مشروعة بالاتفاق في حين أن "الجماعة الثانية" فيها قولان!
    إن من يظن أن الناس ستهرع رهن إشارته لتقول له في كل قول أو فعل سمعنا وأطعنا فإنما يضع لبنة في قبر ثقة الناس به.
    ومما لا يشك عاقل فيه أننا لا نريد أن يقال لقيادات الإخوان أو السلفيين (لا) ولا نريد أن يتحول الأمر إلى معركة تحدٍ فتنجح خطة التفريق بين الجنود والقادة، لمجرد أن القادة وقعوا في فخ الظن أنهم أكثر حكمة واتزانا!
    فإذا كانت تلك هي لعبة السياسة فبئس اللعبة هي، لا سيما وقد عاهدتمونا على السياسة الشرعية التي تخدع العدو ولا تستهين بالصديق.
    فعندها لا يلومن أحد نفسه إذا كانت معركة مؤيدي الشيخ حازم (ضد) مؤيدي الشاطر تلعب على هذه الأوتار نفسها التي ولا شك ستؤدي إلى نغمات نشاز في مسيرتنا الإسلامية!
    ولا يظنن ذكي أن هذا الكلام مجرد عواطف خرقاء متوقعا أن تهدأ الأمور وتسير السفينة بما تشتهيه أنفسكم، فلدى الناس في نفوسها عواصف وزوابع تؤجج النيران وتدفع الشراع، وعندها ستسير السفينة بما لا يشتهي السَفَن!
    فأقل ما سيحدث هو شرخ في جدار المحبة والثقة التي بين القيادة السلفية والإخوانية والجنود، ولماذا يحدث هذا؟ فحتى لو نجح الشاطر سيكون في القلوب أشياء قد يعالجها الزمان وقد لا! فلماذا لا تسير الأمور بأسوب أكثر مودة ومحبة؟
    إن السؤال الذي أطرحه بقوة، أنكم إذا كنتم تفهمون النفوس جيدا، ورأيتم الأمر وصل في الشارع إلى ما وصل مع الشيخ حازم، والرجل يرفع راية الشريعة، فحتى لو عليه تحفظات لماذا لم ترتق بشيء من (التوافق) ونجعل مرشحيكم مستشارين ونائبين ووزراء؟!
    لماذا التعنت والتحدي وكأنه لا يوجد في الساحة سوى إرادتكم وحدها؟!
    ألا فليعلم كل من تسول له نفسه على التلاعب بمشاعر جنوده ظانا أن كلمته نافذة بغير وجه حق أن جنوده قد يقفون لحظة ويرفعون راية..
    عذرا يا سادة!
    لسنا خرافا..... سنحيا كراما!!
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    الدولة
    لن ألبَثَ كثيرًا حتّى أكونَ تحتَ التُّراب.
    المشاركات
    612

    افتراضي رد: لسنا خرافا ...سنحيا كراما!!

    السَّلامُ عليكُم ورحمةُ اللهِ تعالى وبركاته ..
    جزاكِ اللهُ خيرَ الجزاءِ الأستاذة الفاضلة .. وباركَ فيكِ
    إنَّهُ واللهِ لواقعٌ مؤلمٌ نعيشُه .. والصَّمتُ يَقتُلُ فعلًا .. وقد لامست يدكِ موضع الجرح
    المُشترك .. فحينَ يذُمُّ النَّاسُ بعضَ أشياءَ وينتقدونَ بها حماس لا يستطيعُ مريدُ الحقِّ
    والخيرِ أيًّا كانَ أن يذُبَّ الغيبةَ عنهم فهو كذلك وإن حاولَ إحسانَ الظَّنِّ لا يجدُ ما يقولُ ولا يعلمُ كيفَ
    سيُدافِع .. ومن ثمَّ يجدُ الخزيَ والخزيَ فقط لا غير وإنَّا للهِ وإنَّا إليهِ راجعون ..
    أعادَ اللهُ الأمنَ والأمانَ لمصركُم الحبيب وسائر بلاد المسلمين ..

  3. #3
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: لسنا خرافا ...سنحيا كراما!!

    بارك الله فيك أختي

    ربما يكون موقف الجماعة صحيح وكلماتي قاسية، وقد تظهر الأيام أنهم كانوا أبعد نظرا وأسرع تفكيرا واستجابة

    ولكن لابد لكل من يتصدر أن يراعي أن يكون موقفه الظاهر جيد في عيون الناس حتى لا يساء به الظن

    هل ترين أن أطلب حذف المقال؟
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    الدولة
    لن ألبَثَ كثيرًا حتّى أكونَ تحتَ التُّراب.
    المشاركات
    612

    افتراضي رد: لسنا خرافا ...سنحيا كراما!!

    أتعلمين ..
    قرأتُ المقالَ أكثرَ من مرَّةٍ حتَّى استطعتُ استعابَ المعنى الطَّيِّبِ الذي يحملُه
    ولا أُخفيكِ أنَّني فكرت بكونه من الممكن أن يفهمَهُ أحدٌ خطأً وأن يُسيءَ الظَّنَّ
    لذا لا أدري ..لكِ الخيار : )
    والله الموفق والهادي لسبيل الرَّشاد ..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •