الركوع قبل الصفّ
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: الركوع قبل الصفّ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    Algeria
    المشاركات
    110

    افتراضي الركوع قبل الصفّ

    الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسول الله

    روى البخاري في صحيحه :
    حدثنا موسى بن إسماعيل قال: حدثنا همّام عن الأعلم – و هو زياد- عن الحسن عن أبي بكرة"أنّه انتهى إلى النبي صلى الله عليه و سلم و هو راكع, فركع قبل أن يصل إلى الصفّ فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه و سلم فقال: زادك الله حرصا و لا تعد"1
    و في هذا الحديث ملاحظة يجب أن نتنبّه إليها و هي:
    - قوله "فذكر" بضم الذال, فلا يمكن أن يكون أبو بكرة هو الذي ذكر ذلك للنبي صلى الله عليه و سلّم, لأن أبا داود روى في سننه من طريق زياد الأعلم أن أبا بكرة جاء و رسول الله صلى الله عليه و سلم راكع فركع دون الصفّ, ثمّ مشى إلى الصفّ, فلمّا قضى النبي صلى الله عليه و سلّم صلاته, قال: أيّكم الذي ركع دون الصفّ ثمّ مشى إلى الصفّ؟ فقال أبو بكرة:أنا, فقال النبي صلى الله عليه و سلم زادك الله حرصا و لا تعد"2.
    فلو كان أبو بكرة هو الذي ذكر ذلك للنبي صلى الله عليه و سلم ما كان للنبي صلى الله عليه و سلم أن يسألهم عن فاعل ذلك, فبهذا يكون الصحابة هم الذين ذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه و سلّم.
    و القصة رويت من روايات أخر فيها سماع الحسن من أبي بكرة,فلقد روى أبو داود في سننه من طريق سعيد بن أبي عروبة عن زياد الأعلم حدثنا الحسن أن أبا بكرة حدّث أنّه دخل المسجد...الحديث3
    و رواه النسائي في المجتبى4 و البيهقي في سننه5 و فيه"حدثنا الحسن أنّ أبا بكرة حدّثه".


    في هذا الحديث فوائد:
    - فيه نهي من النبي صلى الله عليه و سلم عن فعل ما سأل عن فاعله, فالنبي صلى الله عليه و سلم سأل عن فاعل الركوع دون الصفّ ثمّ المشي إلى الصفّ, فهذا هو المنهي عنه,و ليس ما يذكره الفاعل أنه فعله, فلو ذكر أبو بكرة بأنه دخل المسجد و هو ينظر إلى الأرض , لم يدل قوله "لا تعد" على النهي عن النظر إلى الأرض, لأن النبي صلى الله عليه و سلم لم يسأل عن فاعل ما ذكره الفاعل, فكان بإمكان الحسن أن يسأل أبا بكرة عن لون اللباس الذي كان يرتديه فيذكر له أنه اللون الأخضر , فيذكر الحسن ذلك في روايته و يقول أن أبا بكره حدثه أنه دخل المسجد و هو مرتديا لباسا أخضر..., فلا يعني هذا أبدا أن قول النبي صلى الله عليه و سلم "لا تعد" أنه نهي أن يعود إلى ارتداء اللباس الأخضر.فهذه الفائدة الأولى.
    - تذكير الصّحابة للنبي صلى الله عليه و سلّم بهذا الفعل دليل على أنّهم لم يعلموا أن هذا العمل سنة, فهم لم يذكروا للنبي صلى الله عليه و سلم أنه دخل إلى الصلاة و لم يدرك تكبيرة الإحرام, و لا غير ذلك, بل ذكروا له أنا أبا بكرة ركع قبل أن يصل إلى الصفّ, فهذا دليل على عدم سماعهم بأن ذلك الفعل سنة ., فهذه الفائدة الثانية.
    و في ما يلي الإعتراضات التي يذكرها من ذهب إلى شرعية هذا الفعل و أنه سنة:
    الاعتراض الأوّل:
    و هو من قال أن النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن العودة إلى شيء حدث قبل تكبيرة أبي بكرة, و إلا لأمره النبي صلى الله عليه و سلّم بالإعادة, يعني لو كان النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن الركوع دون الصف ثم المشي إلى الصف لأمر أبا بكرة إعادة الصلاة.
    فيدفع هذا الإعتراض بما ذكره ابن حزم في المحلّى: نحن على يقين نقطع به أنّ الركوع دون الصفّ إنّما حرّم حين نهي النبي صلى الله عليه و سلم, فإذ ذلك كذلك فلا إعادة على من فعل ذلك قبل النهي, و لو كان ذلك محرّما قبل النهي لما أغفل عليه السّلام أمره بالإعادة كما فعل مع غيره6. انتهى .


    الاعتراض الثاني:
    أنّ النبي صلى الله عليه و سلّم إنّما نهى عن السعي الشديد, و احتجّوا بما رواه أحمد في مسنده و الطحاوي في شرح معاني الآثار:قال أبو بكرة جئت و نبي الله راكع قد حفزني النفس, فركعت دون الصف, فلمّا قضى رسول الله صلى الله عليه و سلّم الصلاة, قال أيكم ركع دون الصفّ؟ قلت: أنا, قال:زادك الله حرصا و لا تعد"7. و يجاب عن هذا بما تقدّم و هو أن النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن فعل ما سأل عن فاعله, فالنبي صلى الله عليه و سلم سأل عن فاعل الركوع دون الصفّ ثمّ المشي إلى الصفّ, فهذا هو المنهي عنه,و ليس ما يذكره الفاعل أنه فعله, فقول الفاعل حفزني النفس لا يعني أن النبي صلى الله عليه و سلم قصد النهي عن هذا, كما لو أن الفاعل ذكر أن كان يلبس لباسا أخضرا لا يعني أن النهي كان عن لباس الأخضر.
    و احتجّوا أيضا بما رواه أحمد في مسنده: أنّ أبا بكرة جاء و النبي صلى الله عليه و سلم راكع فسمع النبي صلى الله عليه و سلم صوت نعل أبي بكرة و هو يحضر, يريد أن يدرك الركعة, فلمّا انصرف النبي صلى الله عليه و سلم قال : من الساعي؟ قال أبو بكرة:أنا, قال :زادك الله حرصا و لا تعد"7
    و الحديث ضعيف لوجود بشار الخياط: قال ابن حجر في تعجيل المنفعة:
    بشار الخيّاط عن عبد العزيز بن أبي بكرة , وعنه عبد الصمد, لا أعرفه. قلت:هو الذي قبله, و قد نقلت في المشتبه أن بشّار بن عبد الملك يقال له:الخياط. انتهى.
    يقصد بالذي قبله بشار بن عبد الملك المزني الذي نقل ابن حجر عنه تضعيف ابن معين له في تعجيل المنفعة,
    ثم لو صحّ ما بطلت الرواية التي فيها "أيكم ركع دون الصف"فيكون النهي عن الركوع دون الصف, و أيضا عن السعي, و يمكن أن يقال لو صحت هذه الرواية لكانت اختصارا من الراوي لقول النبي صلى الله عليه و سلم"أيكم ركع دون الصف".


    الاعتراض الثالث:
    احتجّوا بما رواه علي بن حجر عن أبي بكرة أنّه كان يخرج من بيته فيجد الناس قد ركعوا, فيركع معهم, ثمّ يدرج راكعا حتّى يدخل في الصفّ, ثمّ يعتدّ بها"9
    و الحديث صحيح, إلّا أنّه ليس لهم متعلّق به لوجوه:
    أولا:
    أن الحجّة فيما روى الراوي عن النبي صلى الله عليه و سلّم و ليس فيما فعله الرّاوي.
    ثانيا:
    أنّ فهم الصحابي ليس حجّة, فحتى لو فهم الصحابي أن النهي كان عن الإسراع,فالحجّة في ما قصده النبي صلى الله عليه و سلّم , و هذا لا يعرف إلا من قوله أو فعله صلى الله عليه و سلّم.
    ثالثا:
    أن القول بأنّ راوي الحديث أدرى بمرويّه من غيره , ليس على الإطلاق فهو غير صحيح,
    فلو أنّ الراوي روى حديثا عن النبي صلى الله عليه و سلم, ما كان لنا أن نتوقف في الأخذ بما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن يتبين لنا ماذا فعل الراوي في تلك المسألة,فهذا دليل على أن فعل الراوي لا ينقص مرتبة في حجية ما أتى به النبي صلى الله عليه و سلم الذي نقله ذلك الراوي.
    رابعا:
    الذي رواه عن أبي بكرة هو القاسم بن ربيعة,و القاسم لم يخبر هل ذلك الفعل كان قبل أن ينهاه النبي صلى الله عليه و سلم عن العود أم لا.


    و فيما يلي ما ذكره ابن حزم حول مخالفة الصحابي لما رواه عن النبي صلى الله عليه و سلم, فلقد قال في الإحكام:
    و نحن نقول في حديث النبي صلى الله عليه و سلّم إذا بلغنا : هذا عهد نبينا إلينا, فهكذا نحمل أمر جميع ما روي من رواية الصاحب للحديث, ثمّ روي عنه مخالفته إيّاه أنّه إنّما أفتى بخلاف الحديث قبل أن يبلغه, فلمّا حدث بما بلغه, لا يحل أن يظن بالصّاحب غير هذا و هذا نص ما ذكرنا عن ابن عمر ببيان لا يخفى, و أنّهم تأولوا فيما سمعوا من الحديث.
    و من حمل ذلك على غير ما قلناه فإنّه يوقع الصاحب ولا محالة تحت أمرين, و قد أعاذهم الله تعالى منهما, كلاهما ضلال و فسق, و هما إما المجاهرة بخلاف النبي صلى الله عليه و سلم و هذا لا يحل لأحد, و لا يحل أن يظن بهم, و إمّا أن يكون عندهم علم أوجب عليهن مخالفة ما رووا فما هم في حل أن يكتموه عنّا و يحدّثوا بالمنسوخ, و يكتموا عنّا النّاسخ. و هذه الصفة كفر من فاعلها و تلبيس في الدين, و لا ينسب هذا إليهم إلّا زائغ القلب أو جاهل أعمى القلب, فبطل ظنّهم الفاسد, و صحّ قولنا و الحمد لله ربّ العالمين.
    و لا سبيل إلى وجه ثالث أصلا إلا أن يكونوا نسوا حينئذ بعض ما قد رووه قبل ذلك فهذا ممكن أيضا. فإن كانوا تأولوا فالتأويل منهم رضي الله عنهم ظن, و روايتهم على النبي صلى الله عليه و سلم يقين, و لا يحل لمسلم أن يترك اليقين للظن. انتهى
    و قال قبل هذا :و وجدنا الصّاحب من الصّحابة رضي الله عنهم يبلغه الحديث فيتناول فيه تأويلا يخرجه به عن ظاهره.انتهى.
    قلت: ذكر ابن حزم كل الوجوه التي من أجلها يخالف الصحابي مارواه عن النبي صلى الله عليه و سلّم,
    و هكذا يقال في المسألة التي بين أيدينا,
    لعل ما ذكره القاسم عن أبي بكرة هي حكاية فعله قبل أن ينهاه النبي صلى الله عليه و سلم عن ذلك,
    أو لعله نسي نهي النبي صلى الله عليه و سلم عن فعل ذلك,
    أو أنه تأول ذلك و حمله على النهي عن الإسراع, و ربما تأوله و حمله على النهي عن التأخير , و هذه تأويلات لم يأمرنا الله عز و جل باتباعها,و نحن على يقين من أن أبا بكرة لم يكتم علينا شيئا ذكره النبي صلى الله عليه و سلم له, و كله بين أيدينا, فليس لأبي بكرة سرا لم يذكره لأحد, و الذي سمعه أبو بكرة من النبي صلى الله عليه و سلم, هو حاضر بين أيدينا و كأننا نحن كذلك سمعناه من النبي صلى الله عليه و سلم,و إذ كان هذا فتأويل أبي بكرة ليس حجة على أحد و إنّما الحجة فيما ذكره النبي صلى الله عليه و سلم لأبي بكرة الذي بدوره نقله إلينا و لم يكتم منه شيئا و لم يخبئ سرا.
    واحتجّوا بما رواه البيهقي في سننه :
    من طريق ابن جريج عن عطاء بن أبي رباح أنه سمع عبد الله بن الزبير على المنبر يقول للناس:إذا دخل أحدكم المسجد و الناس ركوع فليركع حين يدخل ثم ليدب راكعا حتى يدخل في الصفّ فإنّ ذلك السنة قال عطاء و قد رأيته هو يفعل ذلك10.
    و هذا لا متعلق لهم به لوجوه:
    أولا:لا حجة في من دون رسول الله صلى الله عليه و سلم,و لو كان لابن الزبير نص من عند رسول الله صلى الله عليه و سلم ما كان ليكتمه و لا يظن هذا بالصّحابة رضوان الله عليهم
    ثانيا:ابن جريج هو عبد الملك بن عبد العزيز ابن جريج,كان يدلّس(انظر ميزان الإعتدال) و لم يصرّح بالسماع في هذا الأثر
    و احتجّوا بما رواه البيهقي في سننه:
    عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف, قال: دخل زيد بن ثابت المسجد و الإمام راكع فركع دون الصفّ حتى استوى في الصفّ11
    و هذا لا حجة فيه, إذ هو عن دون رسول الله صلى الله عليه و سلم, و أبو أمامة لم يكن له نص عن النبي صلى الله عليه و سلم , و لو كان عنده نص لاحتج بفعله لا بغيره.

    و إذ كانت كل حجج المخالفين باطلة كان قول النبي صلى الله عليه وسلم "ولا تعد" لمن سأل عن فاعل الركوع دون الصف, دلالة التحريم عن فعل ذلك الفعل , لا يوهن هذا التحريم حديث ضعيف و لا فعل صحابي و لا ظنّ.
    و يؤيّد هذا ما رواه الطحاوي:حدّثنا ابن أبي داود, قال: ثنا المقدمي, قال: حدّثني عمر بن علي, قال: حدّثنا ابن عجلان عن الأعرج, عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه و سلّم"إذا أتى أحدكم الصّلاة فلا يركع دون الصّف, حتّى يأخذ مكانه من الصّفّ12.
    المقدمي هو محمّد بن أبي بكر بن علي بن عطاء ابن مقدّم المقدّمي, و ثّقه أبو زرعة, عن يحيى بن معين:صدوق, قال أبو حاتم:صالح الحديث محلّه الصدق13
    عمر بن علي هو عمر بن علي بن عطاء بن مقدّم المقدّمي, رماه بالتدليس أحمد ابن حنبل و يحيى بن معين و محمد بن سعد, و عفّان بن مسلم,إلا أن محمّد بن سعد رغم أنه وثّقه ذكر أنّه كان يدلّس تدليسا شديا يقول : سمعت و حدّثنا, ثمّ يسكت ثمّ يقول: هشام بن عروة, و الأعمش, أمّا عفّان بن مسلم ذكر أنه لم يكن يقبل منه حتّى يقول حدّثنا14.
    محمد بن عجلان,وثّقه أحمد بن حنبل و يحيى بن معين, و أبو حاتم و النسائي15
    و الحمد لله رب العالمين.


    -------------
    1-صحيح البخاري (783)
    2-سنن أبي داود(585)
    3-سنن أبي داود(584)
    4-سنن النسائي-المجتبى-(868)
    5-سنن البيهقي(5217).
    6-المحلّى مسألة(415).
    7-مسند أحمد(5\51), شرح معاني الآثار للطّحاوي(2306).
    8- مسند أحمد(5/42).
    9-لا أعرف أين أجد سنن علي بن حجر, نقلت الحديث من كلام الشيخ الألباني من الإنترنيت.

    10- سنن البيهقي (5218).
    11- سنن البيهقي (5219).
    12-مشكل الآثار(2309).

    13-تهذيب الكمال(5094).

    14-تهذيب الكمال (4290).

    15-تهذيب الكمال (5462).
    الرجال يعرفون بالحق


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    31

    افتراضي رد: الركوع قبل الصفّ

    بارك الله فيك شيخنا الفاضل وزادك من فضله .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    Algeria
    المشاركات
    110

    افتراضي رد: الركوع قبل الصفّ

    بارك الله فيك أخي الفاضل, إلا أني لست شيخا, و إنما أكتب ما أعتقده
    الرجال يعرفون بالحق


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    17

    افتراضي رد: الركوع قبل الصفّ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كمال يسين مشاهدة المشاركة
    من طريق ابن جريج عن عطاء بن أبي رباح أنه سمع عبد الله بن الزبير على المنبر يقول للناس:إذا دخل أحدكم المسجد و الناس ركوع فليركع حين يدخل ثم ليدب راكعا حتى يدخل في الصفّ فإنّ ذلك السنة
    أليس قول صحابي: (ذلك السنة) أو (من السنة كذا وكذا) له حكم الرفع؟
    وقد رجح الشيخ الألباني - رحمه الله - حديث ابن الزبير - رضي الله عنهما ، قال - رحمه الله: (وأنا أرى أن ما نحن فيه الآن من هذا القبيل ، فإن ظاهر هذا الحديث من حيث شموله للركوع دون الصف مخالف لخصوص ما دل عليه حديث عبد الله بن الزبير دلالة صريحة قاطعة , وإذا كان الأمر كذلك ، فلا بد حينئذ من ترجيح أحد الدليلين على الآخر ، ولا يشك عالم أن النص الصريح أرجح عند التعارض من دلالة ظاهر نص ما ، لأن هذا دلالته على وجه الاحتمال ، بخلاف الذي قبله ، وقد ذكروا في وجوه الترجيح بين الأحاديث أن يكون الحكم الذي تضمنه أحد الحديثين منطوقاً به ، وما تضمنه الحديث الآخر يكون محتملاً ، ومما لا شك فيه أيضاً أن دلالة هذا الحديث في هذه المسألة ليست قاطعة ، بل محتملة ، بخلاف دلالة حديث ابن الزبير المتقدم ، فإن دلالته عليها قاطعة ، فكان ذلك من أسباب ترجيحه على هذا الحديث . وثمة أسباب أخرى تؤكد الترجيح المذكور :
    أولاً : خطبة ابن الزبير - رضي الله عنهما - بحديثه على المنبر في أكبر جمع يخطب عليهم في المسجد الحرام ، وإعلانه عليه أن ذلك من السنة دون أن يعارضه أحد .
    ثانياً : عمل كبار الصحابة به ، كأبي بكر وابن مسعود وزيد بن ثابت – كما تقدم – وغيرهم ، فذلك من المرجحات المعروفة في علم الأصول ، بخلاف هذا الحديث ، فإننا لا نعلم أن أحداً من الصحابة قال بما دل عليه ظاهره في هذه المسألة ، فكان ذلك كله دليلاً قوياً على أن دلالته فيها مرجوحة ، وأن حديث ابن الزبير هو الراجح في الدلالة عليها ، والله أعلم ).

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    Algeria
    المشاركات
    110

    افتراضي رد: الركوع قبل الصفّ

    أخي الكريم عبد الرؤوف
    قول الصحابي ذلك السنة ليس له حكم الرفع
    فالصحابي لا يفعل فعلا إلا إذا كان يعتقد أن ذلك الفعل من السنة,
    فكل صحابي يعمل عملا ,إلا و لسان حاله يقول :ذلك من السنة,
    إلا أن إعتقاده هذا ليس معصوم, فلا يكون من الشرع,
    فلو كان لابن الزبير رضي الله تعالى عنه نص من النبي صلى الله عليه و سلم في استحباب الركوع قبل الصف ثم يدب راكعا حتى يدخل الصف, لذكره, و ما كان ليكتمه,
    أما أنه لم يعارضه أحد, فهذا ليس مذكور في الأثر, بل المذكور في الأثر هو قول ابن الزبير رضي الله تعالى عنه,كما أنه ليس مذكور في الأثر أحد وافقه,
    فربما عارضه أحد و لم يذكره الراوي
    و لم يذكر الصحابة رضي الله تعالى عنهم قولا للنبي صلى الله عليه و سلم يؤيد ما ذهب إليه ابن الزبير

    ثم هل الأثر صحيح؟ و فيه عنعنة ابن جريج

    و هل أثر أبي بكر الذي رواه البيهقي(2585) صحيح؟
    روى البيهقي في سننه (2585) أخبرنا ألو بكر بن الحارث أنبأنا أبو محمد بن حيان ,أنبأنا إبراهيم بن محمد بن الحسن, أنبأنا أبو عامر,ثنا الوليد بن مسلم, أخبرني بن ثوبان, عن أبيه, عن مكخول, عن أبي بكر بن عبد الرحمان بن الحارث بن هشام" أن أبا بكر بن الصديق و زيد بن ثابت دخلا المسجد و الإمام راكع فركعا ثم دبا و هما راكعان حتى لحقا بالصفّ"
    فيه الوليد بن مسلم المعروف بتدليس التسوية, و في الأثر ليس فيه التصريح بالتحديث في كل طبقات الإسناد,
    إضافة إلى هذا فيه عنعنة مكحول
    فلا يثبت هذا الفعل من أبي بكر الصديق رضي الله عنه
    الرجال يعرفون بالحق


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    Algeria
    المشاركات
    110

    افتراضي رد: الركوع قبل الصفّ

    في انتظار عرض آراء السلف في النهي عن فعل ذلك
    الرجال يعرفون بالحق


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    17

    افتراضي رد: الركوع قبل الصفّ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كمال يسين مشاهدة المشاركة
    أخي الكريم عبد الرؤوف
    قول الصحابي ذلك السنة ليس له حكم الرفع
    أخي كمال المحترم
    هذه المسألة مختلف فيها بين أهل العلم. والصحيح أن له حكم الرفع، وهو قول أكثر أهل العلم، كما قال الحافظ العراقي - رحمه الله:

    قَوْلُ الصَّحَابيِّ (مِنَ السُّنَّةِ) أوْ ... نَحْوَ (أُمِرْنَا) حُكْمُهُ الرَّفْعُ، وَلَوْ
    بَعدَ النَّبِيِّ قالَهُ بِأَعْصُرِ ... عَلى الصَّحِيْحِ، وهوَ قَوْلُ الأكْثَرِ

    ثم هل الأثر صحيح؟ و فيه عنعنة ابن جريج

    و هل أثر أبي بكر الذي رواه البيهقي(2585) صحيح؟
    روى البيهقي في سننه (2585) أخبرنا ألو بكر بن الحارث أنبأنا أبو محمد بن حيان ,أنبأنا إبراهيم بن محمد بن الحسن, أنبأنا أبو عامر,ثنا الوليد بن مسلم, أخبرني بن ثوبان, عن أبيه, عن مكخول, عن أبي بكر بن عبد الرحمان بن الحارث بن هشام" أن أبا بكر بن الصديق و زيد بن ثابت دخلا المسجد و الإمام راكع فركعا ثم دبا و هما راكعان حتى لحقا بالصفّ"

    فيه الوليد بن مسلم المعروف بتدليس التسوية, و في الأثر ليس فيه التصريح بالتحديث في كل طبقات الإسناد,
    إضافة إلى هذا فيه عنعنة مكحول
    فلا يثبت هذا الفعل من أبي بكر الصديق رضي الله عنه
    ولكن هناك آثارا أخرى عن السلف - رضوان الله تعالى عليهم.
    فعن أبي أمامة بن سهل بن حنيف أنه رأى زيد بن ثابت - رضي الله عنه - دخل المسجد والإمام راكع ، فمشى حتى أمكنه أن يصل الصف وهو راكع ، كبر فركع ، ثم دب وهو راكع حتى وصل الصف .
    وعن زيد بن وهب قال : خرجت مع عبد الله – يعني ابن مسعود – رضي الله عنه - من داره إلى المسجد ، فلما توسطنا المسجد ، ركع الإمام ، فكبر عبد الله وركع وركعت معه ، ثم مشينا راكعين حتى انتهينا إلى الصف حين رفع القوم رؤوسهم ، فلما قضى الإمام الصلاة ، قمت وأنا أرى أني لم أدرك ، فأخذ عبد الله بيدي وأجلسني ، ثم قال : إنك قد أدركت .
    وعن عثمان بن الأسود قال : دخلت أنا وعبد الله بن تميم المسجد ، فركع الإمام ، فركعت أنا وهو ومشينا راكعين حتى دخلنا الصف ، فلما قضينا الصلاة ، قال لي عمرو : الذي صنعت آنفاً ممن سمعته ؟ قلت: من مجاهد ، قال : قد رأيت ابن الزبير فعله .

    وأنا شخصياً أرجح حديث أبي بكرة - رضي الله عنه. ولكن القول بسنية الركوع قبل الصف له وجه.

    والله أعلم.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •