تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهرة الإرجاء" - الصفحة 2
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 52

الموضوع: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهرة الإرجاء"

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهر الإرجاء"

    ((حقيقة الأمر أن المرجئة تعتبر الإيمان قضية ذهنية مجردة -تسميها تصديقاً أو معرفة- تعلق هذه القضية بالقلب كمادة جامدة ومعزولة لا تزيد ولا تنقص، توجد كاملة أو تذهب كاملة، ولا تستلزم أي أثر في الوجدان والشعور أو الحركة والكدح، بل هي مثـل أية معلومة رياضية أو مقولة فلسفية!!

    وهي حين تعتقد ذلك يغيب عنها حقيقة بالغة الأهمية، وهي كيف إذن يفسر العمل الإنساني الدائب الذي لا يتوقف إلا لحظة الموت؟ ما مصدره؟ ما طاقته؟ ما دوافعه إن لم يكن الإيمان أياً كان هذا الإيمان؟!))

    حقاً لقد جهدت كثيراً لكي أعثر على وجهة نظر القوم في هذه القضية الكبرى بلسان مقالهم لا بلسان حالهم، وتساءلت أيستطيع هؤلاء أن يلتزموا القول بأن المؤمن -على زعمهم- مصاب بانفصام الشخصية؛ فهو يعتقد غير ما يعمل، ويعمل غير ما يعتقد؟!

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    392

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهر الإرجاء"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو محمد الغامدي مشاهدة المشاركة
    اخي الكريم تقول رمي لعموم الأمة الإسلامية في عصورها الأخير - كما هو تعبير المؤلف - بالإرجاء دون استثناء
    لماذا لانقول انه من باب العام الذي يراد به الخصوص كقوله تعالى ((الذين قال لهم الناس ان الناس قد جمعوا لكم ))
    فيكون المقصود من اعتقد عقيدة الارجاء
    هذا الإيراد وارد يا أبا محمد اعزك الله بالسنة واعز السنة بك .
    ولكن لا يُجزم به إلا أن نتيقن من كونه هو مقصود المؤلف أو مراده وهذا يتبين بتصريحه أو سياقه .
    أو بقرينة تبين أنه من العام المراد به الخصوص .

    فلو كان المقصود بـ (منطق الأمة الإسلامية) أي الفرق الضالة المنتسبة لها من اشعرية وماتريدية واعتزالية بل وجهمية فيقال حينئذ أنه عام اريد به الخصوص .
    ومع هذا لا يستقيم لأن أهل الأصول يقولون : أن العام الذي أريد به الخصوص ما يكون المراد باللفظ أقل وليس المراد باللفظ الأكثر .!!

    ثم إن الإجمال في محل التفصيل مذموم , فمن المحبين للدكتور من لا يفهم إلا الظاهر من اللفظ , وقد فعلوا ذلك في كلام الباري جل في علاه فكيف بكلام الدكتور شفاه الله وعافاه .

    أسال الله أن يختم لي وللدكتور سفر بالصالحات وأن يغفر لنا الزلات والله اعلم

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    203

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهر الإرجاء"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عمر السلفي مشاهدة المشاركة
    هذا الإيراد وارد يا أبا محمد اعزك الله بالسنة واعز السنة بك .
    ولكن لا يُجزم به إلا أن نتيقن من كونه هو مقصود المؤلف أو مراده وهذا يتبين بتصريحه أو سياقه .
    أو بقرينة تبين أنه من العام المراد به الخصوص .
    والله إنني مذهول .....

    كلما أحسنت الظن بالأخ " ابي عمر " فاجأني بمقالة أشنع ......

    إن كنت فعلا تفهم من كلام الشيخ / سفر ما أوردته هنا و في مشاركتك الأسبق , فهذا يدل على أحد أمرين :

    1- إما أنك لم تقرأ للشيخ سفر كتابا واحدا في حياتك , بل تعتمد على نقولات من هم ثقات عندك و هم في الحقيقة من حساد الشيخ و مبغضيه . ( وهذا ما أرجوه إحسانا للظن بك ) .

    2 - و إما الثانية التي لا أريد ذكرها , و أتركها لذكاء القارئ .

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهر الإرجاء"

    شكر الله للأخوين الكريمين أبي محمد وابن عبد الكريم..
    ---------------

    ((أما الجماعة- الذين هم الصحابة والتابعون لهم بإحسان- فما حادوا عن منهجهم المأمون قط، فكانوا إذا سئلوا عن الإيمان أجابوا بالوحي لا بالهوى، جواباً يراعى فيه حال السائل ومقام السؤال كما كان النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يفعل.

    فمرة يجيبون السائل بآية جامعة من كتاب الله تعالى، مثل جواب بعضهم بقوله تعالى: لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ [البقرة:177] [157]

    ومرة يجيـبون بحديث كما أجاب النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جبريل أو وفد عبد القيس.[158]


    ومرة يعرفونه بفهم فهموه من كتاب الله وسنة رسوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، كما قال بعضهم: 'الصبر نصف الإيمان، واليقين الإيمان كله'[159] ونحو ذلك.

    ومن الواضح أنه ليس في شيء من هذا تحديد مجرد للإيمان على المنهج المنطقي المتكلف.

    ))

    قلت مثل تعريف الباقلاني بأنه التصديق..فهذا تعريف ضرب بكل النصوص الشرعية عرض الحائط..

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    9

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهر الإرجاء"

    جزاك الله خيراً
    ننتظر بقية العقد

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    166

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهر الإرجاء"

    وأنا كذلك في شوق لقراءة بقية العقد ..
    ومن يك سائلاً عني فإني . . بمكة منزلي وبها ربيت

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    717

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهر الإرجاء"

    لاتفسد علينا يااباعمر صفو هذه الدرر ، ودع هذه المشاكسات والمماحكات .
    واصل أباالقاسم وفقك الله
    وقلَّ من جدَّ في أمر ٍ يؤملهُ **** واستعملَ الصبرَ إلا فازَ بالظفرِ

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    34

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهر الإرجاء"

    بارك الله فيك نتابع

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهر الإرجاء"

    الإخوة الأحبة..يعلم الله أني كنت ذاهبا..منقطعا..لك ني أرجأت بسبب ردودكم الكريمة
    ساعي
    ومكاوي
    والشمري
    وعبد الله العلي..
    حفظكم الله تعالى وفقهنا وإياكم في دينه وسننه
    --

    يقول الشيخ حفظه الله تعالى:-
    يقول الله تعالى:

    وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ [الذاريات:56].

    ويقول جل ذكره:

    كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْياً بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [البقرة:213].

    ويقول:

    لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ [الحديد:25].


    هذه الآيات الكريمة تضمنت أصول الغايات، والحقائق الكبرى للدين، وهي:

    الغاية من خلق الثقلين وحقيقة مهمتهم.

    الغاية من إرسال الرسل وحقيقة دعوتهم.

    حقيقة سنة اقتران القوة بالحق لتحقيق تلك الغايات))انتهى

    قلت:هذا استنباط بديع..فتأملوه..ين فتح من الخير شيء كبير
    وأما قوله:
    (((حقيقة سنة اقتران القوة بالحق لتحقيق تلك الغايات)))
    فهذا ما عبّر عنه الإمام ابن تيمية :قوام هذا الدين كتاب يهدي وسيف ينصر..
    وقد استشفّه من آية الحديد المذكورة وغيرها..
    وبهذا تعلم خطر من ينفون الجهاد فلا يعتدون بجهاد في فلسطين ولا عراق وغيرها..
    وكل ذلك عندهم منكرات وبدع وتكفير..إلخ..
    وحاصل قولهم معناه أن تعطيل سنة من سنن الله..مع ما يصحب ذلك من مزيد للإخلاد إلى الأرض في زمن نحن أحوج ما نكون فيه للانتهاض..بكل الوسائل المشروعة الممكنة

    يتبع إن شاء الله تعالى

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهر الإرجاء"

    كل إنسان -بل كل كائن حي- إنما يصرف عمله وإرادته حرثه وهمه من أجل الحصول على ما يراه نافعاً لذيذاً، والابتعاد عما يراه ضاراً مؤلماً، وليس في تصرفات العقلاء ما يصح أن يخرج عن هذا , بل ليس في الكائنات ما يقصد إلى خلاف ذلك
    فالنبات -مع دنو درجته في سلم الأحياء- يضرب بجذوره في الأرض ..إلخ
    والحيوان السارح في الغابة يختار من الغذاء- بهداية الله عز وجل له- ما ينفعه ويلائمه ويتجنب ما يضره وينافره..إلخ
    والإنسان الذي اختصه الله تعالى بالتكريم والتفضيل على سائر الأحياء في الأرض تظهر فيه هذه النزعة بما يتناسب مع خصائصه الفذة؛ فهو يبني الحضارات المتعاقبة ويتطور في ألوان الاستمتاع ومظاهر الانتفاع، كل ذلك والدافع لا يفتر والمحرك لا يتوقف والتشوق إلى المزيد لا يضعف. وهو حتى حين يرتكب أكثر الأفعال إيلاماً لنفسه -وهو أن يقتلها عامداً- إنما يبتغي بذلك راحتها وخلاصها بزعمه

    تأمل الكلام النفيس السابق وحاول ربطه بموضوع الكتاب..(وكلمة إلخ مني لأني حذفت من الكلام للاختصار)

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    152

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهر الإرجاء"

    واصل .. غفر الله للشيخ العلامة / سفر الحوالي .. ورفع درجته ..

    جزاك الله خيرًا و نفع بك .

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    (غـزَّة - فلسطين).
    المشاركات
    202

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهرة الإرجاء"

    الأخوة أعضاء المجلس العلمي ...........
    أرى قبل أن يُشارك الواحد فينا بمقال أو تلخيص لكتاب ، أن يتقي الله _رب الأرباب _ في كل ما يقول وأن يتقي الله في كل ما يحيك في صدره من سوء ظن بإخوانه ...............
    فنحن أعضاء مجلس علمي .......... كفى .............
    يجب أن نسموا بأخلاقنا .....وبألفاظنا ...............وأن نسموا كذلك في إيماننا
    الأسى يعتصرني وأنا أكتب ما أكتبه ............

    أخشى والله أن نكون في زمان قُلِب في الحق باطلاً والباطل حقاً ......... والمعروف منكراً والمنكر معروفاًً ............
    تُرى أين الخلل .............
    وأين موطن الزلل............

    أهو نقص في ............... أو خلل في ................... أو تقصير في ....................
    يا إخوتاه .........
    أرجو قبل أن نكتب الفوائد ونلخص الأوابد ........
    أن نرني أنفسنا ........ ونجبرها على تقوى الله في السر والعلن ...........
    وكفى ..
    ولا أريد أن أزيد .......... والحمد لله
    .

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهرة الإرجاء"

    أخي أبا أسامة..جزيت خيرا
    أخي الغزي..شكرا على التذكرة..
    ---
    يقول العالم الرباني الجليل أبو عبد الرحمان الحوالي بعد تقرير مطول:
    ونستطيع الآن -مع وضوح هذه الحقائق- أن نضيف إلى القضية السابقة- وهي: كل إنسان مفكر , وكل مفكر عامل -عنصراً ثالثاً تكتمل به القضية وهو: وكل عامل عابد. وكون كل عامل عابداً- أي: كل إنسان عابدٍ -مع بداهتها- ليست موضع تسليم من التصور الإرجائي الذي لا يخلو من جهل بالحق أو إعراض عنه...
    بل هي قضية غريبة، وأكثر ما تبدو غرابتها في عصرنا الحاضر- عصر الإلحاد والتمرد على الأديان بالجملة والتفلت من العبوديات كلها -كما يتوهمه أكثر أهله- فهناك دول كثيرة تنص دساتيرها بصراحة أنها دول لا دينية, وبعضها ألغى خانة الدين من البطاقة الشخصية لمواطنيها، وأكثر هؤلاء المواطنين- لا سيما في أوروبا وأمريكا فضلاً عن الدول الشيوعية - لو سألت أياً منهم ماذا تعبد؟ لأجابك بداهة أنه لا يعبد شيئاً لأنه إنسان لا ديني!
    هذا التيار العالمي الكبير أضاف إلى التصور الإرجائي الشائع أصلاً بين المسلمين قوةً وتعميماً حتى غدا وكأنما هو من المسلمات الواضحة.
    وهو التصور الذي يفترض أن الناس قسمان: عابد، وغير عابد.
    والأول: العابد, يشمل المنتمين إلى الأديان ولا سيما الإسلام.
    والآخر: يشمل الدول -أو الأفراد- اللادينية.
    ثم إن العابدين -حسب هذا التصور- ينقسمون قسمين:
    1- مؤمن بقلبه عامل بجوارحه.
    2- مؤمن بقلبه غير عامل بجوارحه.
    وهذا التقسيم منطقي مع حقيقة الإيمان -كما يتخيلونها- وهي أنه مادة جامدة معزولة في ضمير صاحبها لا تزيد ولا تنقص ولا تقتضي أثراً ولا تستدعي متعلقاً.
    فهذا الإيمان المتوهم مفقود عند كثير من الناس وهم الصنف غير العابد، وموجود عند الصنف العابد في الحالتين: حالة العمل، وحالة عدمه

    يتبع إن شاء الله تعالى

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهرة الإرجاء"

    يقول:
    نلقي مزيداً من الضوء على حقيقة النفس الإنسانية من جهة الدوافع التي تحركها للعمل والتي لا تخلو منها نفس قط، وكيف أن لهذه الحركة بالضرورة غاية تسعى إليها، وأن الطريق إلى هذه الغاية لا يكون إلى على قنطرة أعمال القلوب من الخوف والرجاء والحب والكره ونحوها مما يجعله في محصلته النهائية والحقيقية عبادة مهما كابر بعض بني آدم فيها, فهم عابدون حقيقة وجوهراً وإن أنكروا العبودية لفظاً ومصطلحاً

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهرة الإرجاء"

    فالسعي لتحقيق اللذة والمنفعة هو وقود الكدح الإنساني على الأرض , ولما كان ذلك فطريا في كل نفس , لم يكن من شأن المنهج الرباني الذي نزل متسقاً مع الفطرة أن يقتلعه ويخمده، وإنما شأنه أن يوجهه ويقومه، فالطاقة المحركة لا يعيبها أنها طاقة وإنما العيب أن يساء استعمالها فتتخذ طاقة للشر والخسران .
    إذا تقرر هذا أمكن الوصول إلى النتيجة من خلال الإجابة عن سؤال لابد منه وهو: هل يستطيع الإنسان -مستقلاً منفرداً- معرفة النافع المستلذ وتمييزه عن الضار المكروه في الحال والعاقبة؟
    وإذا عرف شيئاً من ذلك، فهل يستطيع الحصول عليه ودفع العوارض الحائلة دونه بمجرد تشوفه إليه وإرادته الحصول عليه؟

    هذا ما سيجيب عليه الشيخ في المقالة القادمة بإذن الله تعالى..
    وهنا أهيب بالقراء..وأذكرهم أن الكلام حتى تدرك عظمته يحتاج لتأمل..

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهرة الإرجاء"

    يقول شفاه الله تعالى ومتع الأمة به:
    من الواضح لكل ذي عقل سليم أن معنى قول السلف : الإيمان قول وعمل هو: أنه التزام وتـنفيذ وإقرار واعتقاد وطاعة -بالقلب واللسان والجوارح- ولكن المرجئة باستخدامهم المتكلف لمنطق اليونان والفلسفة الأعجمية العجماء- فهموا أن هذه العبارة حد منطقي غير جامع ولا مانع، إذ لم يفهموا إلا أن القول هو ألفاظ اللسان والعمل حركات الجوارح، فاعترضوا على قول السلف -من هذا الوجه- بأنهم أهملوا إيمان القلب! وتبعهم في هذا بعض المتأخرين ممن تأثر بمنطق هؤلاء ومنهجهم في التفكير .
    وبعضهم ذهب به الخبث إلى التحايل على العبارة نفسها، فقالوا: صحيح أن الإيمان قول وعمل، ولكن من قال بلسانه: لا إله إلا الله- فقد عمل [191] أما عمل الجوارح فليس من الإيمان فأخرجوا عبارة السلف عن معناها البدهي الفطري إلى هذا المعنى السقيم الساقط.

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    450

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهرة الإرجاء"

    ملاحظات الإمام الألباني

    على كتاب

    «ظاهرة الإرجاء» للشيخ :لسفر الحوالي!



    قال -رحمه الله تعالى-:

    «وقد بدا لي من مطالعتي للكتاب المذكور أنه ذو فائدة كبيرة جداً في الرد على علماء الكلام الذين يخالفون أهل الحديث في قولهم: (الإيمان يزيد وينقص، وأن الأعمال الصالحة من الإيمان)، مع غلوظاهر في بعض عباراته؛ حتى ليخال إليَّ أنه يميل إلى مذهب الخوارج، مع أنه يرد عليهم، وغمزني بالإرجاء أكثر من مرة؛ تارة تصريحاً وأخرى تلويحاً، مع إظهاره الاحترام والتبجيل -خلافاً لبعض الغلاة ولا أقول: الأتباع-، وهو يعلم أنني أنصر مذهب الحديث، متعذراً بأنني لا أكفر تارك الصلاة كسلاً؛ ما لم يدل على أن تركه عن عقيدة وجحود، كالذي يقال له: (إن لم تصل، وإلا؛ قتلناك)، فيأبى فيقتل؛ فهذا كافر مرتد -كما كنت نقلته في رسالتي «حكم تارك الصلاة»، عن ابن القيم وشيخه ابن تيمية - وعلى مثله حمل ابن تيمية الآثار التي استفاضت عن الصحابة في كفر تارك الصلاة، وقوله -صلى الله عليه وسلم-: «ليس بين العبد وبين الكفر إلا ترك الصلاة» . انظر كلاهما في الرسالة المذكورة (ص38-46). ومع هذا رمانا المؤلف بالإرجاء.. سامحه الله، وهدانا الله وإياه لما اختلف في مِن الحق؛ إنه يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم.

    ومجال مناقشته واسع جداً فيما نَبا قلمه عن الصواب، وما فيه من الأخطاء والتناقضات، وبخاصة في تأويله للأحاديث والنصوص وليُّه إياها إلى ما يتفق مع ما ذهب إليه مع محاولته التشكيك في صحة الحديث المتفق على صحته؛ إذ شعر أن تأويله غير مقنع -كما فعل بحديث الجهنميين الذين يخرجهم الله مِن النار بغير عمل عملوه-. بل وإعراضه أحياناً عن ذكر ما هو عليه منها.

    أقول: هذا باب واسع جداً يتطلب التفرع له وقتاً مديداً، مما لا أجده الآن.

    والله المستعان». [«سلسلة الأحاديث الضعيفة» (14/949)]

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    45

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهرة الإرجاء"

    شكر الله لك وأحسن إليك .

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهرة الإرجاء"

    جواب الشيخ الألباني..لا يعني أن الشيخ سفر أخطأ في نسبة ذلك إليه
    فقد بوب الإمام أبوداود صاحب السنن على ماذهب إليه الشيخ سفر كما أنه ورد عن إسحاق بن راهويه الإمام الكبي..وليس هذا مجال بحثه..حتى لا يفسد الموضوع
    ثم الشيخ لم يعتمد في ذلك على شيء واحد..بل سبر بعض أقوال الشيخ..كالتي ذكرت سابقا..
    كما في سلسلة الهدى والنور..وتوريث هذا لطلابه باد ولا سيما المرجيء الحلبي..فإن كثيرا منهم يجمعون على هذه الأفكار
    كعدم تكفيره من يسب الله تعالى (وهذا عكس الإجماع المحكي عن إسحاق)..وعلى كل..فنقول الحق أحق أن يتبع..
    وإذا كان الشيخ سفر أخطأ -جدلا- في حق الألباني..فالجوا ب عليه من 3 وجوه:-
    -الشيخ الألباني اتهمه أيضا بشيئين كلاهما أفظع من الآخر:الميل للخوارج دون ذكر الدليل ولا أحد من العلماء الثقات في العالم يوافقه على ذلك..
    -ثم اتهمه غفر الله له..بأنه إنما يتظاهر باحترامه..لا أن ذلك حقيقة..وهذا غير صحيح أيضا..
    فليجرب من شاء أن يزور الشيخ سفر..ويبيح لنفسه أن يظهر التنقص للألباني أمامه..ولير ما يكون ردة فعله!
    -مازال العلماء يرد بعضهم على بعض ولا ينقص هذا من قيمة كتبهم..وأقدارهم

    وليت الذين تشمئز وجوههم عند ذكر الشيخ سفر..ظلما وعلوا وجهلا..يعترفون بالفوائد الكبيرة في كتابه كما اعترف بها الشيخ الألباني..كما أنهم يكتفون بذم الشيخ دون بيان حقيقة الخطأ بزعمهم..فغاية ما يقولون:اتهم الألباني!

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    450

    افتراضي رد: تعطير الأرجاء..بالفوائ د المنتقاة..من كتاب "ظاهرة الإرجاء"

    رد العلامة الألباني على الشيخ: سفر الحوالي في اتهامه للألباني بالإرجاء وبيان خارجيته العصرية

    السرورية خارجية عصرية-الألباني

    سئل محدث العصر العلامة الألباني – رحمه الله – في ليلة السابع عشر من ذي الحجة 1418هـ كما في شريط بعنوان "السرورية خارجية عصرية" : عن كتاب : ( ظاهرة الإرجاء في الفكر الإسلامي لسفر الحوالي ) هل رأيته ؟
    قال الشيخ: رأيته
    فقيل له: الحواشي –يا شيخنا– خاصة الموجودة في المجلد الثاني ؟!
    فقال الشيخ: كان عندي – أنا – رأي صدر مني منذ نحو أكثر من ثلاثين سنة حينما كنت في الجامعة الإسلامية وسئلت في مجلس حافل عن رأيي في جماعة التبليغ ؟
    فقلت يومئذ: صوفية عصرية. أما الآن خطر في بالي أن أقول بالنسبة لهؤلاء – هنا – تجاوبا مع كلمة الذين خرجوا في العصر الحاضر وخالفوا السلف في كثير من مناهجهم فبدا لي أن اسميهم : خارجية عصرية فهذا يشبه الخروج الآن حين نقرأ من كلامهم – في الواقع – ينحو منحى الخوارج في تكفير مرتكب الكبيرة ولعل هذا – ما أدري أن أقول ! – غفلة منهم أو مكر منهم. وهذا أقوله أيضا من باب قوله تعالى : ﴿ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ﴾
    ما أدري لا يصرحون بأن كل كبيرة مكفرة لكنهم يدندنون حول بعض الكبائر ويسكتون أو يمرون على الكبائر الأخرى، ولذلك لا نطلق القول ونقول فيهم أنهم خوارج إلا من بعض الجوانب وهذا من العدل الذي أمرنا به".
    وقال أيضا عن هذا الكتاب: ..وما كنت أظن أن الأمر يصل بصاحبه إلى هذا الحد … ويبدو أن إخواننا المشايخ في المدينة النبوية كانوا أعرف بهؤلاء منا )

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •