هذا الموضوع خاص بالعلماء الذين أحرقوا كتبهم أو تم أحراق كتبهم
فمن الصنف الأول هوالشيخ الطريفى
فى قصة يرويها أخونا فى المنتدى ابو الهمام البرقاوى فيقولانطلقنا من " القرين " إلى منطقة " الجهراء " -50 ك -حتى نلتقيَ بتلميذٍ فاضل للشيخ المحدّثِ عبد العزيزِ الطريفي فكان أول ما حدثنا به أنْ ألّفَ الشيخ عبد العزيز كتابًا في تحقيق كتاب (الإنصاف) وعدد صفحاته ثلاثُ مائة تقريبًا، ثم رأى شرح الشيخ عبد الرزق البدر عليه، لكن استحسن شرحَه على شرحِ الشيخ، وما لم يذكرهُ في شرحه أخذهُ من شرح البدر ووضعه في شرحه.
ثم أرسل في البريد الكتاب إلى بيت الشيخ عبد الرزاق، فلما رآه أرسل للطريفي: كتابُك أفضل من كتابي، فأرى أن تنشره، فرفض الشيخ الطريفي حتى أتى البدر بيتَ ابنِ المرزوق فخرجَ إليه الشيخ وعمره آنذاك ثماني عشر عامًا، أي: في غلواء شبابِه، وعنفوان صباه، فقال البدر لابن المرزوق: أين الشيخ عبد العزيز؟
قال: أمامَك، قال: أنت؟ حتى أصرّ الشيخ عبد الرزاق عليه أن يخرجَ الشيخ كتابَه، وهو على إصراره، فلما خرج الشيخ عبد الرزاق مسكَ الطريفي الكتاب وأحرقه.