من الأجوبة المسكتة "متجدد" - الصفحة 2
صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 88

الموضوع: من الأجوبة المسكتة "متجدد"

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    افتراضي رد: من الأجوبة المسكتة

    قال الماوردي: من الأجوبة المسكتة
    أنه قيل لعلي كرم الله وجهه كم بين السماء والأرض قال: دعوة مستجابة قيل كم بين المشرق والمغرب قال: مسيرة يوم للشمس فسؤال السائل إما اختبار وإما استبصار فصدر عنه من الجواب ما أسكته([1]).



    [1] ـ فيض القدير (3/301/ط التجارية).

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    افتراضي رد: من الأجوبة المسكتة


    قال برهان الدين الحلبي
    : ورأيت في الأجوبة المسكتة لابن عون رحمه الله «أن اليهود قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: ألست لم تزل نبيا؟ قال نعم، قالوا: فلم لم تنطق في المهد كما نطق عيسى؟ قال: إن الله خلق عيسى من غير فحل، فلولا أنه نطق في المهد لما كان لمريم عذر وأخذت بما يؤخذ به مثلها، وأنا ولدت بين أبوين» هذا كلامه، وهو يخالف ما تقدم من أنه صلى الله عليه وسلم تكلم في المهد إلا أن يقال مرادهم لم لم تنطق في المهد بمثل الذي نطق به عيسى، أو أن ذلك منه صلى الله عليه وسلم إرخاء للعنان فليتأمل([1]).

    وذكر الحافظ ابن كثير -رحمه الله- في اختصار علوم الحديث أن بعض المتكلمين قال: إنه لا يوجد موضوع في السنة، واستدل بالآية، والنبي -عليه الصلاة والسلام- لا ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحي يوحى، ما دام الأمر كذلك فالحكم واحد في القرآن والسنة، قال: لا يوجد حديث موضوع، فانبرى له شخص، ويقال: إنه صبي -والله أعلم بحقيقة هذه القصة-، فقال له: ما رأيك في حديث: ((سيكذب علي))؟ إيش رأيك في حديث: ((سيكذب علي))؟ ماذا يكون الجواب؟ هو يبي يقول: صحيح وإلا مكذوب؟ الرد حاصل حاصل، سواء صحح أو أبطل، سواء حكم عليه بالصحة أو حكم عليه بالوضع، الرد حاصل حاصل، فإن قال: صحيح، طيب كيف يرد؟ الرسول يقول: سيكذب علي؟ وأنت تقول: لا، ما يمكن يكذب عليه، وإن قال: باطل، يقول: هاه الآن كذب عليه([2]).

    وعن على رضي الله عنه قال له يهودي ما دفنتم نبيكم حتى اختلفتم فقال: إنما اختلفنا عنه لا فيه ولكنكم ما جفت أرجلكم من البحر حتى قلتم لنبيكم اجعل لنا آلها كما لهم آلهة ([3]).

    وقيل يروى: أن معاوية قال لرجل من سبأ: ما كان أجهل قومك حيث قالوا: { ربنا باعد بين أسفارنا } [سبأ:19]، وحيث ملكوا أمرهم امرأة، فقال: أجهل من قومي قومك الذين قالوا حين دعاهم النبي - صلى الله عليه وسلم - : { اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء ... الآية } ألا قالوا: إن كان هذا هو الحق من عندك فاهْدِنا له([4]).

    وقيل: جاء حاطب إلى المقوقس بالإسكندرية رحب به وحصل معه محادثة لطيفة، من ضمن ما كلمه، قال: ألست تقول أن محمداً رسول الله وهو في عنايته وكذا وكذا؟ قال: بلى، قال: كيف يكون حبيب الله ورسول الله ويتركه لأهل مكة يخرجونه هارباً ليلاً؟ يعني: لماذا لم يحمه ولم يدافع عنه؟ قال له: أيها الملك! ألست تؤمن بالنصرانية؟ قال: بلى، قال: ألست تقول بأن عيسى ابن الله؟ قال: بلى، قال: كيف أن أباه تركه لليهود يصلبونه ولم يدافع عنه؟ فقال: حكيم جاء من عند حكيم، وهذه الأجوبة المسكتة، والعامة يقولون: إذا أرسلت فأرسل حكيماً([5]).

    قيل: أتى هشام بن عبد الملك برجل بلغه عنه أمر فلما أقيم بين يديه جعل يتكلم بحجته فقال له هشام: وتتكلم أيضا! فقال الرجل: يا أمير المؤمنين قال الله عز وجل: {يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها} أفنجادل الله تعالى ولا نتكلم بين يديك كلاما؟ قال هشام: بلى ويحك تكلم([6]).

    قيل: قال رجل للأحنف بن قيس: اخبرني الثقة عنك بسوء! فقال الأحنف: الثقة لا ينم([7]).

    وعن علي بن بكار قال: «شكا رجل إلى إبراهيم بن أدهم كثرة عياله، فقال له إبراهيم: يا أخي انظر كل من في منزلك ليس رزقه على الله فحوله إلى منزلي»([8]).

    حكي: أنه مر سفيهان برجل مهذب، فأرادا أن يسخرا منه؛ فوقف أحدهما عن يمينه والآخر عن يساره وسألاه: أمغفل أنت أم أحمق؟ فقال لهما: أنا بين الاثنين.

    [1] ـ السيرة الحلبية = إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون (1/ 114).
    [2] ـ الباعث الحثيث (1/ 244).
    [3] ـ روح البيان (4/ 28).
    [4] ـ رموز الكنوز في تفسير الكتاب العزيز (ص: 433).
    [5] ـ شرح بلوغ المرام لعطية سالم (الشريط رقم 231)
    [6] ـ إحياء علوم الدين ج3/ص184، وأخرجه ابن عساكر في "تاريخ دمشق" (68/212).
    [7] ـ وفيات الأعيان لابن خلكان (2/506/ط الثقافة)، وتهذيب الرياسة للقلعجي (1/166/ط المنار).
    [8] ـ أخرجه البيهقي في "الشعب" (2/113/رقم1272/ط العلمية)، وابن عساكر في "تاريخ دمشق" (6/345)، (54/301).

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,782

    افتراضي رد: من الأجوبة المسكتة

    أحسنت يا شيخ عبد الحميد ، فكرة رائعة ، نتابع جديدكم .
    وآفة العقلِ الهوى ، فمن علا *** على هواه عقله ، فقد نجا

    ابن دريد

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: من الأجوبة المسكتة

    و من الأجوبة المسكته أجوبة الإمام علي رضي الله عنه فيما يتعلق بموقعة الجمل والتي جاءت في مصنف ابن أبي شيبة في كتاب الجمل و صفين من كتاب الفتن :
    (33552
    حدّثنايزيد بن هارون عن شريك عن أبي العنبس عن أبي البختري قال: سئل عليّ عن أهل الجمل قال:قيل: أمشركون هم؟
    قال: من الشرك فروا، قيل: أمنافقون هم؟ قال: إن المنافقين لا يذكرون الله إلا قليلاً؛ قيل: فما هم؟ قال: إخواننا بغوا علينا
    ·

    · (33569) ـ· حدّثنا يحيى بن آدم قال حدثنا مسعود بن سعد الجعفي عن عطاء بن السائب عن أبي البختري قال: لما انهزم أهل الجمل قال عليّ: لا يطلبن عبد خارجًا من العسكر، وما كان من دابة أو سلاح فهو لكم؛وليس لكم أم ولد؛ والمواريث على فرائض الله، وأي امرأة قتل زوجها فلتعتد اربعة أشهروعشرًا؛ قالوا: يا أمير المؤمنين تحلّ لنا دماؤهم ولا تحلّ لنا نساؤهم، قال: فخاصموا،فقال: كذلك السيرة في أهل القبلة، قال: فهاتوا سهامكم واقرعوا على عائشة فهي رأس الأمروقائدهم،
    قال: ففرقوا وقالوا: نستغفر الله، قال: فخصمهم عليّ.

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    88

    افتراضي رد: الأجــوبــة الـمُـسّـكِـتَة

    بوركتم جمع مفيد

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    افتراضي رد: من الأجوبة المسكتة

    قال ابن عبد البر: لما أَمر رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يَوْم بدر بِضَرْب عنق عقبَة بن أبي معيط قَالَ لَهُ من للصبية يَا مُحَمَّد قَالَ النَّار([1]).
    قال ابن عبد البر: قَالَ الْأَعْمَش رَحمَه الله احْذَرُوا الْجَواب فَإِن عَمْرو بن الْعَاصِ قَالَ لعدي بن حَاتِم مَتى فقئت عَيْنك يَا أَبَا طريف قَالَ يَوْم طُعنت فِي إستك وَأَنت مول يَعْنِي يَوْم صفّين([2]).
    قال ابن عبد البر:
    تربع سُلَيْمَان بن الشمردل فِي مجْلِس بِلَال بن أبي بردة فَقَالَ لَهُ: لقد جَلَست جُلُوس بغي قَالَ إِنَّك لعالم بجلوسهن([3]).
    قال ابن عبد البر: أنْشد ابْن الرّقاع، مُعَاوِيَة قصيدة يذكر فِيهَا الْخمر، فَقَالَ مُعَاوِيَة: أما إِنِّي ارتبت فِيك فِي جودة وصف الشَّرَاب! فَقَالَ: وَأَنا قد أرتبت بك فِي مَعْرفَته([4]).
    قال ابن عبد البر: قَالَ تَمِيم بن نصر بن سيار لأعرابي: هَل أصابتك تخمة قطّ؟ قَالَ: أما من طَعَامك فَلَا([5]).
    قال ابن عبد البر: دخل معن بن زَائِدَة على الْمَنْصُور فأسرع الْمَشْي وقارب فِي الخطو؛فَقَالَ لَهُ الْمَنْصُور: كبر سنك يَا معن؛ قَالَ فِي طَاعَتك؛ قَالَ: إِنَّك مَعَ ذَلِك لجلد، قَالَ: على أعدائك يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ، قَالَ: وَإِن فِيك لبَقيَّة، قَالَ هِيَ لَك يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ([6]).

    [1] ـ أدب المجالسة وحمد اللسان لابن عبد البر صـ99.
    [2] ـ أدب المجالسة وحمد اللسان لابن عبد البر صـ99.
    [3] ـ أدب المجالسة وحمد اللسان لابن عبد البر صـ100.
    [4] ـ أدب المجالسة وحمد اللسان لابن عبد البر صـ100.
    [5] ـ أدب المجالسة وحمد اللسان لابن عبد البر صـ101.
    [6] ـ أدب المجالسة وحمد اللسان لابن عبد البر صـ102.

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,037

    افتراضي رد: من الأجوبة المسكتة

    انها فكرةٌ رائعةٌ بحق نلتقي فيها بالأسلاف والأجداد
    جزاكم الله خيراً شيخنا عبد الحميد الأزهري وحفظكم الله وزادكم علما
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    افتراضي رد: من الأجوبة المسكتة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا الحملاوي مشاهدة المشاركة
    انها فكرةٌ رائعةٌ بحق نلتقي فيها بالأسلاف والأجداد
    جزاكم الله خيراً شيخنا عبد الحميد الأزهري وحفظكم الله وزادكم علما
    بارك الله فيك أخي الفاضل رضا الحملاوي ورزقك اللهم حب إخوانك

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    افتراضي رد: من الأجوبة المسكتة "متجدد"

    وقال يهودي لعلي رضي الله عنه: ما دفنتم نبيكم حتى اختلفتم فيه، فقال له: إنما اختلفنا عنه لا فيه؛ ولكنكم ما جفت أقدامك من البحر حتى قلتم لنبيكم: {اجْعَل لَّنَا إِلَـهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ}([1])».([2]).
    قال عبد الله بن خازم لقهرمانه: إلى أين تمضى يا هامان؟ قال: أبنى لك صرحاً؛ فعجب من جوابه، لأنه أشار إلى أنه فرعون، أن كان هو هامان([3]).
    قال الحسن لابن سيرين: تعبر الرؤيا كأنك من آل يعقوب. فقال ابن سيرين: وأنت تفسر القرآن كأنك شهدت التنزيل([4]).
    حكي أنه
    : مرت أمة بسعيد بن المسيب وقد أقيم ليضرب، فقالت: يا شيخ! لقد أقمت مقام الخزي؛ فقال: بل من مقام الخزي فررت([5]).
    حكي أنه
    : لقي الحسن-أي ابن علي- الفرزدق في حين خروجه إلى العراق، فسأله عن الناس، فقال: القلوب معك، والسيوف عليك، والنصر من الله.
    قيل للأصمعي
    : لماذا لا تقول الشعر؟ قال: الذي أريده لا يواتيني، والذي يواتيني لا أريده، أنا كالمسنّ أشحذ ولا أقطع.
    عن مجالد أو عن غيره
    وقال: كنّا عند الشّعبي جلوسا، فمرّ حمّال على ظهره دنّ خلّ، فلما رأى الشّعبيّ وضع الدّنّ وقال للشعبي: ما كان اسم امرأة إبليس؟ قال: ذاك نكاح ما شهدناه!([6]).
    عن أبي إسحاق المالكي
    قال: قال الحجاج ليحيى بن سعيد بن العاص: أخبرني عبد الله بن هلال صديق إبليس، أنّك تشبه إبليس! قال: وما ينكر أن يكون سيد الإنس يشبه سيد الجنّ! ([7]).
    عن داود بن أبي هند، قال: سئل الشّعبي عن لحم الفيل، فتلا قوله عزّ ذكره: قُلْ لا أَجِدُ فِي ما أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلى طاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ إلى آخر الآية. وسئل عن لحم الشّيطان فقال: نحن نرضى منه بالكفاف، فقال له قائل: ما تقول في الذّبّاب؟ قال: إن اشتهيته فكله. وأنشدوا قول أعرابي لامرأته: [من البسيط] ألا تموتين إنا نبتغي بدلا ... إن اللواتي يموّتن الميامين أم أنت لازلت في الدنيا معمّرة ... كما يعمّر إبليس الشّياطين([8]).
    قال أبو الزناد
    لابن شبرمة في مناظرته له: من عندنا خرج العلم. فقال ابن شبرمة: ثم لم يعد إليكم([9]).
    قال المدائنيّ: قال معاوية لابن عبّاس؛ أنتم، يا بني هاشم، تصابون في أبصاركم؛ فقال ابن عباس؛ وأنتم، يا بني أمية، تصابون في بصائركم([10]).
    قال الرشيد
    لشريك القاضي: يا شريك! آية في الكتاب ليس لك ولا لقومك فيها شيء! قال: وما هي يا أمير المؤمنين؟ قال قوله تعالى: {وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ}([11])، فقال آية أخرى ليس لي ولا لقومي فيها شيء. قال: وما هي؟ قال: {وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ}([12]).([13])

    [1]ـ الأعراف : 138.
    [2]ـ أمالي المرتضي (1/276/ باب الجوابات الحاضرة المستحسنة التي تسميها قوم المسكتة)، وربيع الأبرار للزمخشري (1/103/الجوابات المسكتة).
    [3]ـ انظر: ربيع الأبرار للزمخشري (1/109/الجوابات المسكتة)؛ وثمار القلوب في المضاف والمنسوب لثعالبي (1/ 82).
    [4]ـ بهجة المجالس وأنس المجالس (1/14/ باب من الأجوبة المسكتة وحسن البديهة).
    [5]ـ بهجة المجالس وأنس المجالس (1/14/ باب من الأجوبة المسكتة وحسن البديهة).
    [6] ـ الحيوان (6/ 403).
    [7] ـ الحيوان (6/ 403).
    [8] ـ الحيوان (6/ 403).
    [9] ـ البيان والتبيين للجاحظ (1/273/ط الهلال).
    [10] ـ عيون الأخبار لابن قتيبة (2/ 229/ط العلمية)، بهجة المجالس وأنس المجالس (1/15/ باب من الأجوبة المسكتة وحسن البديهة).
    [11]ـ الزخرف: 44.
    [12]ـ الأنعام: 66.
    [13]ـ بهجة المجالس وأنس المجالس (1/15/ باب من الأجوبة المسكتة وحسن البديهة).

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    افتراضي رد: من الأجوبة المسكتة "متجدد"

    قيل: جعل لرجل ألف درهم على أن يسأل عمرو بن العاص، وهو على المنبر عن أمه، فسأله. فقال: هي سلمى بنت حرملة، تلقب النابغة، من بني عنزة، ثم أحد بنى جلاَّن، أصابتها رماح العرب فبيعت بعكاظ، فاشتراها الفاكه بن المغيرة، ثم اشتراها منه عبد الله بن جدعان، ثم صارت إلى العاص بن وائل، فولدت وأنجبت. فإن كان لك جعل فخذه([1]).
    حكي أن الحجاج ظفر بأصحاب ابن الأشعث، فجلس يضرب أعناقهم، فأتي في آخرهم برجل من تميم، فقال له يا حجاج! لئن كنا أسأنا في الدنيا، فما أحسنت في العقوبة. فقال الحجاج: أفّ لهذه الجيف، ما كان فيهم من يحسن هذا؟ وأمر بتخلية سبيل من بقي([2]).
    حكي أن:
    أعرابي عاتب أباه فقال: إن عظيم حقك علي، لا يذهب صغير حقي عليك، والذي تمتُّ به إليّ أمت بمثله إليك، ولست أزعم أنّا سواء، ولكن لا يحل لك الاعتداء([3]).
    قيل: لمعاوية بن سفيان، يوم صفين: إنك تقدم حتى نقول: إنك تقبل، وإنك أشجع الناس، وتتأخر حتى نقول :إنك تفر، وإنك أجبن الناس. قال: أتقدم إذا كان التقدم غنما، وأتأخر إذا كان التأخر عزما([4]).
    قيل
    : اشتكى عبد الله بن صفوان ضرسه، فأتاه رجل يعوده، وقال: ما بك؟ قال: وجع الضرس. فقال: أما علمت ما يقول إبليس؟ قال: لا. قال: يقول: دواؤه الكسر. قال :إنما يطيع إبليس أولياؤه([5]).
    حكي أن:
    أبا جعفر المنصور قال لأبي جعونة العامريّ من أهل الشام: ألا تحمدون الله بأنا قد ولينا عليكم ورفع عنكم الطاعون؟! قال: لم يكن ليجمعكم الله علينا والطاعون([6]).
    قيل
    لابن سيرين: من أكل سبع رطبات على الريق سبَّحت في بطنه، فقال ابن سيرين: لئن كان هذا هكذا فينبغي للوزينجإذا أكل أن يصلي الوتر والتراويح([7]).
    قيل: لابن السَّمَّاك في زمن يزيد بن معاوية: كيف تركت الناس؟ قال: مظلوم لا ينتصف وظالم لا ينتهي([8]).
    حكي
    : أن رجل من قريش، قال لرجل من أهل اليمن: ما كان أحمق قومك حين قالوا: {رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا}([9])؛ أما كان جمع الشمل خيراً لهم؟ فقال اليماني: قومك أحمق منهم، حين قالوا: {اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ}([10]) " ، أفلا قالوا: اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فاهدنا إليه([11]).

    [1]ـ بهجة المجالس وأنس المجالس (1/15/ باب من الأجوبة المسكتة وحسن البديهة).
    [2]ـ بهجة المجالس وأنس المجالس (1/16/ باب من الأجوبة المسكتة وحسن البديهة).
    [3]ـ بهجة المجالس وأنس المجالس (1/16/ باب من الأجوبة المسكتة وحسن البديهة).
    [4] ـ نثر الدرر في المحاضرات لأبي سعد الآبي (3/16/ط العلمية)، لباب الآداب لأسامة بن منقذ (1/193/ط السنة).
    [5]ـ بهجة المجالس وأنس المجالس (1/16/ باب من الأجوبة المسكتة وحسن البديهة).
    [6]ـ بهجة المجالس وأنس المجالس (1/16/ باب من الأجوبة المسكتة وحسن البديهة).
    [7]ـ بهجة المجالس وأنس المجالس (1/16/ باب من الأجوبة المسكتة وحسن البديهة)، واللَّوزِينَجُ: من الحلواء شبه القطائف يؤدم بدهن اللَّوز؛ [المصباح المنير (2/560)]..
    [8]ـ بهجة المجالس وأنس المجالس (1/16/ باب من الأجوبة المسكتة وحسن البديهة).
    [9]ـ الأنفال: 32.
    [10]ـ سبأ : 19.
    [11]ـ بهجة المجالس وأنس المجالس (1/16/ باب من الأجوبة المسكتة وحسن البديهة).

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,754

    افتراضي رد: من الأجوبة المسكتة "متجدد"

    بارك الله لك يا شيخ عبد الحميد.
    - - -
    وروى الأصمعي عن رجل من أهل الشام قال: قدِمتُ المدينة فقصدتُ منزل ابن هرمة، فإذا بنيَّة له تلعب.
    فقلتُ لها: ما فعل أبوك؟
    قالتْ: وفد إلى بعض الإخوان.
    قلتُ: فانحري لنا ناقة فإنا أضيافك.
    قالتْ: يا عمَّاه والذي خلقك ما عندنا شيءٌ.
    قلتُ: فباطلٌ ما قال أبوكِ!
    قالتْ: فما قال؟
    قلتُ: قال:
    كمْ ناقةٍ [قد] وجأتُ منحرَها * * * لمستهلِّ الشؤبوبِ أو جَملِ
    قالتْ: يا عمَّاه فذلك القولُ من أبي أصارَنا إلى أنْ ليْس عندنا شيءٌ.
    [من كتاب: المحاسن والأضداد، والبيت من المنسرح]
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي


  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    افتراضي رد: من الأجوبة المسكتة "متجدد"

    بارك الله فيك يا شيخ أحمد
    لا تحرمنا من هذه الدرر

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    180

    افتراضي رد: الأجــوبــة الـمُـسّـكِـتَة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبي أويس حسام مشاهدة المشاركة
    بوركتم جمع مفيد
    جزاكم الله خيرا

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    203

    افتراضي رد: الأجــوبــة الـمُـسّـكِـتَة

    جمع مفيد, جزاك الله خيرا.

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    647

    افتراضي رد: الأجــوبــة الـمُـسّـكِـتَة

    أبو صهيب وليد بن سعد أسأل الله لك الرحمة والجنة واللقاء بالنبي عليه السلام..إنه لجمع مفيد جدا..

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    افتراضي رد: من الأجوبة المسكتة "متجدد"

    حكي أنه: «دخل طفيليٌّ دار قوم بغير إذن، فاشتدّ عليه صاحب الدار في القول، فأغلظ له الطفيلي في الجواب، وقال له: والله لئن قمت إليك لأدخلنك من حيث خرجت. فقال صاحب المنزل: أمّا أنا فأخرجك من حيث دخلت، وأخذ بيده فأخرجه»([1]).

    حكي أنه: «قال رجلٌ من بني عجل لأبي الرَّوحاء الشاعر، بهمذان: ممن الرجل؟ قال: من العجم؛ قال العجلي: إنما الشعر للعرب، والمحال أن يقول الشعر رجل من العجم حتى ينزو على أمه رجل من العرب؛ فقال أبو الروحاء: فكل من لم يقل الشعر من العرب، فقد نزا على أمه رجل من العجم على هذا القياس»([2]).

    قيل «قيل لمزيد - وهو يحمل شيئاً تحت إبطه - : يا مزيد! ما هذا الذي تحت حضنك؟ قال: يا أحمق! ولم خبأته؟»([3]).

    قيل: «قال الفرزدق للحسن: يا أبا سعيد إني قد هجوت إبليس، أفتسمع؟ فقال له الحسن: اسكت، فإنك على لسانه تنطق»([4]).

    قيل: «قيل لأعرابي: أتهمز الفارة؟ قال: إنما يهمزها السنور»([5]).

    قيل: «قال حمزة الكسائي: أتهمز الذيب؟ قال: لو همزته أكلني»([6]).

    قيل: «سأل رجل من الشعراء رجلا من المتكلمين بين يدي المأمون، فقال: ما سنك؟ قال: عظم. قال: لم أرد هذا، ولكن كم تعدَّ؟ قال: من واحد إلى ألف ألف وأزيد. قال: لم أرد هذا، ولكن كم أتى عليك؟ قال: لو أتى علي شيء لأهلكني. فضحك المأمون. فقيل له: كيف السؤال عن هذا؟ فقال: أن تقول؟ كم مضى من عمرك»([7]).

    قيل: «لقي رجلٌ رجلاً راكباً، فقال له: أين تنزل فقال له: حيث أضع رجلي»([8]).

    قيل: «تفاخر أهل الكوفة وأهل البصرة، فقال ابن شبرمة - وكان كوفياً - : لنا أحلام ملوك المدائن، وسخاء أهل السواد، وظرف أهل الحيرة، ولكم سفه السند، وبخل الخزر، وحمق أهل غسان»([9]).

    قيل: «قال الربيع الحاجب لشريك القاضي بحضرة المهدي: بلغني أنك اختنت أمير المؤمنين. فقال شريك: لا تقل ذلك. لو كنت اختنته لكان قد أتاك نصيبك»([10]).

    قيل: «قال مؤدب يزيد بن عبد الملك يوماً له: لحنت. فقال: الجواد يعثر. قال المؤدب: إي والله، ويضرب حتى يستقيم. فقال: نعم، وربما كسر أنف سائسه»([11]).

    قيل: «وقف أعرابي على قوم فقال: رحم الله من لم تمج أذنه كلامي، وقدم لنفسه معاذه من سوء مقامي، فإن البلاد مجدبة، والحال مسغبة، والحياء زاجر يمنع من كلامكم، والفقر يدعو إلى إخباركم، والدعاء أحد الصدقتين، فرحم الله امرءاً أمر بخير. فقيل له: من أنت؟ فقال: اللهم اغفر، سوء الاكتساب يمنعني من الانتساب»([12]).

    قيل: «وصف إبراهيم النظام، لأبي عبيدة معمر بن المثنى باليقظة وسرعة الجواب، فمر به يوماً ومعه قارورة زجاج، فأراد أن يختبره، فقال: يا أبا إسحاق! ما عيب هذه؟ فقال سريعة الانكسار، بطيئة الانجبار. فأعجب ذلك أبا عبيدة»([13]).

    قيل: «دخل المعتصم على خاقان عائداً فقال للفتح بن خاقان: أيُّما أحسن، دار أمير المؤمنين أم دار أبيك؟ فقال: ما دام أمير المؤمنين في دار أبي فدار أبي أحسن»([14]).

    قيل: «سمع سوارٌ القاضي الحجّاج بن أرطاة يقول : أهلكني حب الشرف، فقال: اتق الله تشرف»([15]).

    قيل: «قال مالك بن أنس: قدم على عمر بن عبد العزيز فتيان، فقالا: إن أبانا توفي فترك مالا عند عمنا حميد، فأمر عمر بإحضاره، فلما دخل عليه، قال له عمر: يا حميد أنت القائل:
    حميد الّذي أمجٌ داره ... أخو الخمر ذو الشَّيبة الأصلع
    أتاني المشيب على شربها ... وكان كريماً فما ينزع
    فقال: نعم. قال: أما إذ أقررت، فأني سأجلدك؟ قال ولم؟ قال: لأنك أقررت بشرب الخمر، وزعمت أنك تنزع عنها. فقال: هيهات، أين تذهب بك؟ ألم تسمع قول الله يقول: { وَالشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ * أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ * وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ}([16])؟ قال عمر: أولى لك يا حميد، لقد أفلت. ثم قال: ويحك يا حميد، كان أبوك صالحاً، وأنت رجل سوء. قال: أصلحك الله، وأنت رجل صالح، وكان أبوك رجل سوء، وما كلُّ الناس يشبه أباه، فقال: إذن هؤلاء يزعمون أن أباهم توفي، وترك عندك مالاً. قال: صدقوا، وأنا أحضره الآن. فأحضره بخواتيم أبيهم، ثم قال: إن هؤلاء توفي أبوهم منذ كذا وكذا، وأنا أنفق عليهم من مالي وهذا مالهم. فقال عمر: ما أحدٌ أحقّ أن يكون عنده منك. قال: ما كان ليعود إليّ وقد خرج من عندي»([17]).

    [1] ـ أورد ابن عبد البر في "بهجة المجالس" (1/102/ط العلمية).
    [2] ـ أورد ابن عبد البر في "بهجة المجالس" (1/103/ط العلمية).
    [3] ـ أورد ابن عبد البر في "بهجة المجالس" (1/104/ط العلمية).
    [4] ـ أورد ابن عبد البر في "بهجة المجالس" (1/104/ط العلمية).
    [5] ـ أورد ابن عبد البر في "بهجة المجالس" (1/104/ط العلمية).
    [6] ـ أورد ابن عبد البر في "بهجة المجالس" (1/104/ط العلمية).
    [7] ـ أورد ابن عبد البر في "بهجة المجالس" (1/104/ط العلمية).
    [8] ـ أورد ابن عبد البر في "بهجة المجالس" (1/104/ط العلمية).
    [9] ـ أورد ابن عبد البر في "بهجة المجالس" (1/105/ط العلمية).
    [10] ـ أورد ابن عبد البر في "بهجة المجالس" (1/105/ط العلمية).
    [11] ـ أورد ابن عبد البر في "بهجة المجالس" (1/105/ط العلمية).
    [12] ـ أورد ابن عبد البر في "بهجة المجالس" (1/105/ط العلمية).
    [13] ـ أورد ابن عبد البر في "بهجة المجالس" (1/106/ط العلمية).
    [14] ـ أورد ابن عبد البر في "بهجة المجالس" (1/106/ط العلمية).
    [15] ـ أورد ابن عبد البر في "بهجة المجالس" (1/107/ط العلمية).
    [16]ـ الشعراء: 224 إلى 226.
    [17] ـ أورد ابن عبد البر في "بهجة المجالس" (1/107/ط العلمية).

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    145

    افتراضي رد: من الأجوبة المسكتة "متجدد"

    وسئل العلامة ابن الجوزي : أيهما أفضل أبو بكر أو علي رضي الله عنهما ؟ فقال : أفضلهما الذي كانت ابنه تحته ؛ فظن الرافضة أنه إنما فضل عليا ررر، لأن بنت الرسول فاطمة الزهراء رضي الله عنها كانت تحته ، وفهم أهل السنة أن المقصود أبا بكر الصديق ررر لأن ابنته عائشة الصديقة رضي الله عنها كانت تحت رسول الله . وإنما خرج ابن الجوزي من الإشكال بإبهام الضمير .

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,754

    افتراضي رد: من الأجوبة المسكتة "متجدد"

    لاستكمال الفوائد يا شيخنا عبد الحميد.
    يوجد هذان الموضوعان:
    الأجوبة المسكتة
    و
    الإجابات المسكتة
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي


  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,619

    افتراضي رد: الإجابات المسكتة

    $ وسأل رجل أشعب أن يسلفه ويؤخّره، فقال هاتان حاجتان، فإذا قضيت لك إحداهما فقد أنصفت. قال الرجل: رضيت. قال: فأنا أؤخرك ما شئت ولا أسلفك!»([1]).

    $ قال أشعب: «جاءتني جارية بدينار وقالت: هذه وديعة، فجعلته بين ثني الفراش، فجاءت بعد أيام وقالت: ناولني الدينار، فقلت: ارفعي الفراش وخذي ولده، وتركت إلى جنبه درهماً، فتركت الدينار وأخذت الدرهم، وعادت بعد أيام فوجدت معه درهماً آخر فأخذته وعادت الثالثة كذلك، فلما رأيتها في الرابعة بكيت فقالت: ما يبكيك؟ فقلت: مات دينارك في نفاسه، قالت: سبحان الله، أيموت الدينار في النفاس؟ قلت: يا فاسقة، تصدقين بالولادة ولا تصدقين بالنفاس؟ ([2]).

    $ قيل: «بينا قوم جلوس عند رجل من أهل المدينة يأكلون عنده حيتانا، إذ استأذن عليهم أشعب؛ فقال أحدهم: إن من شأن أشعب البسط إلى أجل الطعام فاجعلوا كبار هذه الحيتان في قصعة بناحية، ويأكل معنا الصغار. ففعلوا وأذن له، فقالوا له: كيف رأيك في الحيتان؟ فقال: والله إن لي عليها لحردا شديدا وحنقا، لأن أبي مات في البحر وأكلته الحيتان! قالوا له: فدونك خذ بثأر أبيك! فجلس ومد يده إلى حوت منها صغير، ثم وضعه عند أذنه- وقد نظر إلى القصعة التي فيها الحيتان في زاوية المجلس- فقال: أتدرون ما يقول لي هذا الحوت؟ قالوا: لا. قال: إنه يقول: إنه لم يحضر موت أبي ولم يدركه؛ لأن سنه يصغر عن ذلك، ولكن قال لي: عليك بتلك الكبار التي في زاوية البيت، فهي أدركت أباك وأكلته!»([3]).

    $ قال المدائني: «كان لزياد بن عبد الله الحارثيّ جدي لا يمسّه أحد، فعشّى في شهر رمضان قوما فيهم أشعب، فعرض أشعب يوما للجدي من بين القوم، فقال زياد حين رفعت المائدة: أما لأهل السجن إمام يصلّي بهم؟ قالوا: لا؛ قال: فليصلّ بهم أشعب؛ قال أشعب: أو غير ذلك أيها الأمير؟ قال: وما هو؟ قال: لا آكل لحم جدي أبدا»([4]).

    $ قيل: «قال رجل لأشعب: ما شكرت معروفي عندك، قال: لأن معروفك جاء من عند غير محتسب فوقع إلى غير شاكر»([5]).

    $ قيل: «خفف أشعب الصلاة مرة فقال له بعض أهل المسجد: خففت صلاتك جدا قال: لأنه لم يخالطها رياء»([6]).

    $ قيل: «نظر أشعب يوما إلى ابنه هو يديم النظر إلى امرأة، فقال: يا بنيّ نظرك هذا يحبل»([7]).

    $ عكف الوليد على البطالة وحب القيان والملاهي والشراب ومعاشقة النساء، فتعشّق سعدى بنت سعيد بن عمرو بن عثمان بن عفان فتزوجها؛ ثم تعشق أختها سلمى فطلق أختها سعدى وتزوج سلمى، فرجعت سعدى إلى المدينة فتزوجت بشر ابن الوليد بن عبد الملك، ثم ندم الوليد على فراقها وكلف بحبها، فدخل عليه أشعب المضحك، فقال له الوليد: هل لك أن تبلغ سعدى عني رسالة ولك عشرون ألف درهم؟ قال: هاتها. فدفعها إليه، فقبضها وقال: ما رسالتك؟ قال: إذا قدمت المدينة فاستأذن عليها وقل لها: يقول لك الوليد:
    أسعدى ما إليك لنا سبيل ... ولا حتى القيامة من تلاق
    بلى ولعلّ دهرا أن يؤاتي ... بموت من حليلك أو فراق
    فأتاها أشعب فاستأذن عليها، وكان نساء المدينة لا يحتجبن عنه؛ فقالت له: ما بدا لك في زيارتنا يا أشعب؟ قال: يا سيدتي، أرسلني إليك الوليد برسالة. قالت: هاتها.
    فأنشدها البيتين، فقالت لجواريها: خذن هذا الخبيث ... وقالت: ما جرّأك على مثل هذه الرسالة؟ قال: إنها بعشرين ألفا معجلة مقبوضة! قالت والله لأجلدنك أو لتبلغنّه عني كما أبلغتني عنه. قال: فاجعلي لي جعلا. قالت: بساطي هذا. قال:
    فقومي عنه. فقامت عنه، وطوى البساط وضمه، ثم قال: هاتي رسالتك. فقالت له: قل له:
    أتبكي على سعدى وأنت تركتها ... فقد ذهبت سعدى، فما أنت صانع
    فلما بلّغه الرسالة كظم الغيظ على أشعب، وقال: اختر إحدى ثلاث خصال، ولا بد لك من إحداها: إما أن أقتلك، وإما أن أطرحك للسباع فتأكلك، وإما أن ألقيك من هذا القصر! فقال أشعب، يا سيدي، ما كنت لتعذب عينين نظرتا إلى سعدى! فضحك وخلى سبيله»([8]).


    [1] ـ أورده ابن عبد ربه في "العقد الفريد" (8/ 134/ط العلمية).
    [2] ـ أورده وأبو حيان التوحيدي في "البصائر والذخائر" (5/95/ط صادر)، وأبو سعد الآبي في "نثر الدر في المحاضرات" (5/ 213/ط العلمية)..
    [3] ـ أورده ابن عبد ربه في "العقد الفريد" (7/ 229/ط العلمية).
    [4] ـ أورده الجاحظ في "البخلاء"(ص: 196/ط الهلال)، وابن قتيبة في "عيون الأخبار" (3/ 284/ط العلمية)، وابن عبد ربه في "العقد الفريد" (7/ 203/ط العلمية).
    [5] ـ أورده الجاحظ في "البيان والتبيين" (2/ 227/ط الهلال)، وابن قتيبة في "عيون الأخبار" (3/ 184/ط العلمية).
    [6] ـ أورده الجاحظ في "البيان والتبيين" (2/ 227/ط الهلال)، وابن عبد ربه في "العقد الفريد" (8/ 135/ط العلمية).
    [7] ـ أورده ابن قتيبة في "عيون الأخبار" (4/ 84/ط العلمية).
    [8] ـ أورده ابن عبد ربه في "العقد الفريد" (5/ 198، 7/134/ط العلمية).

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    9

    افتراضي رد: الإجابات المسكتة

    الله يجزاك بالخير شي جميل

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •