جماعة ( اللاجماعة )
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: جماعة ( اللاجماعة )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    741

    افتراضي جماعة ( اللاجماعة )

    جماعة ( اللاجماعة )


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
    1 ـ أنا ابن من ، وما هي عقيدتي؟ ومن هم أساتذتي وشيوخي، ولمن أنتمي، وما هي هويتي، وماذا أريد، ولمن تعصبي؟
    2 ـ أسئلة متبادرة إلى ذهن المخلص الصادق في الدعوة إلى الله تعالى ، يُحاول بها المرء توضيح صورة المسلم التي ينبغي أن يتربى عليها ، وأن يناضل من أجلها.
    3 ـ أنا ـ المسلم الذي نشأ في ظل الجماعات الإسلامية والصحوة والدعوة ـ ابن لجميع الدعاة والمشائخ والعلماء والجماعات الإسلامية، أحب جميع المسلمين وأتمنى الخير لي ولهم.
    4 ـ لا أقبل قول ولا تجريح العلماء والمشائخ والدعاة والجماعات بعضهم في بعض ، وفي اعتقادي أنهم يرجون الخير لجميع المسلمين ويعملون لصالح الإسلام وإن جانبهم الصواب في بعض الأحيان.
    5 ـ إذا ذهبتَ ـ في حدود تنقلاتي ـ إلى محافظة البحيرة وجدت جماعة الإخوان المسلمين والدعوة السلفية والإخوة الذين يتحرجون من تسمية الجماعات.
    وإذا ذهبت إلى محافظة القاهرة وجدت جماعة الإخوان المسلمين والدعوة السلفية والجمعية الشرعية وأنصار السنة المحمدية والمشائخ والعلماء والدعاة ومشائخ الأزهر.
    وإذا ذهبت إلى محافظة كفر الشيخ وجدت الجمعية الشرعية والمشائخ والعلماء والدعاة.
    وإذا ذهبت إلى محافظة الغربية وجدت الدعوة السلفية والمشائخ والدعاة.
    وإذا ذهبت إلى محافظة الإسكندرية وجدت جماعة الإخوان المسلمين والدعوة السلفية والعلماء والدعاة.
    وإذا ذهبت إلى محافظة مرسى مطروح وجدت الدعوة السلفية والمشائخ ، كذلك في مدينة سيوه تجد فيها المشائخ والدعاة إلى الله عز وجل.
    6 ـ فالكل يخدم دين الله عز وجل ، والكل له صوابه وخطؤه، والكل يجتهد وهدفه رضا الله عز وجل ونصرة دينه.
    7 ـ استمعتُ إلى هؤلاء المشائخ الآتي ذكرهم ولم أر اختلافاً في دعوتهم ومنهجهم وتوجهاتهم إلا أنهم يريدون الخير للناس وهدايتهم ونصرة دينه عز وجل.
    (هشام عقدة ، خالد عقدة ، هشام برغش ، أحمد سلامة ، ناصر غلاب ، حامد الطاهر، سيد حسين العفاني ، حسن أبو الأشبال ، محمد صفوت نور الدين ، محمد يسري ، جمال المراكبي ، محمد عبد المقصود ، سيد العربي ، مسعد أنور ، أبو إسحق الحويني ، وحيد عبد السلام بالي ، محمد حسين يعقوب ، محمد حسان ، محمد إسماعيل المقدم ، ياسر برهامي ، سعيد عبد العظيم ، دخيل حمد ، على غلاب ، فرج العبد ، عادل العزازي ، يوسف بكور ، محمد أبو بكر).
    8 ـ أضف إلى ذلك أنني قرأت كتاب ( تحفة الأحوذي شرح جامع الترمذي ) للعلامة أبي العلا محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم المباركفوري كاملاً ، وهو من علماء الهند ، متوفي منذ 75 عاماً ، فلم أر فرقاً بين أقواله وترجيحاته وبين أقوال هؤلاء المشائخ الفضلاء ، بل طابقت أقوالهم أقواله ، فكان أدل دليل على وضوح المعتقد وصحته ، والطريق ونقائه.
    9 ـ أنا ابن دعوة من تربية واجتهاد جميع المشائخ والعلماء والدعاة إلى الله تعالى وجميع التيارات الإسلامية.
    10 ـ ووسط كثرة المسميات وتعدد الجماعات مع تقيد كل منها بأمور قد تعترض عليها الجماعات فيما بينها يظهر من أول وهلة للمرء المسلم العاميّ الذي لا ينتمي لهذه التيارات الفرقة والشتات بين أبناء أهل الإسلام.
    11 ـ فما فائدة تكوين هذه الجماعات؟
    إنها إرضاء الله عز وجل وخدمة دينه ، قال تعالى:( وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ).
    12 ـ ولا شك أنه لا عصمة لأحد إلا للأنبياء عليهم الصلاة والسلام.
    13 ـ فيا ترى إذا خرج المرء من بلدته إلى بلدة أخرى هل إذا حان وقت الصلاة يتحرى ويسأل عن مسجد جماعته أم يصلي في مساجد المسلمين؟
    وإذا حان وقت الصلاة على الجنازة لا يصلي إلا على من مات من جماعته أم يصلي على أموات جميع المسلمين؟
    وإذا رأى امرأً على منكر لا يقوم بنصحه إلا إذا كان من جماعته؟!!!
    14 ـ هل هذا هو المسلم القدوة الذي سعى رسول الله صلى الله عليه وسلم في إيجاده وتنشأته من خلال جيل الصحابة المبارك رضوان الله عليهم.
    15 ـ هل القاعدة الشرعية التي درسناها وهي (محبة المرء بقدر محبته لله ورسوله، وبغضه بقدر معصيته لله ورسوله) صالحة للتطبيق بين المسلمين، أم هي مقتصرة على كل جماعة فيما بينها؟
    16 ـ الدعوة السلفية ما الدعوة السلفية...إنهم الحريصون على العلم وتعلمه وتعليمه ، الذين يملئون المساجد ويعمرونها ، إنهم الذين يحافظون على السنة ويتمسكون بها ويحفّزون الناس على فعلها.
    جماعة أنصار السنة المحمدية وما جماعة أنصار السنة المحمدية...إنهم الذين يدعون إلى عبادة الله وحده وترك التبرك بفلان وعلان ، إنهم أصحاب دعوة كبيرة ملأت قلوب الناس إيمانا بالله وتوحيده.
    جماعة التبليغ ما جماعة التبليغ.... إنهم الذين ينصحون الناس في الطرقات والمقاهي ، إنهم الذين يحيون شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بين الناس.
    جماعة الإخوان المسلمين ما جماعة الإخوان المسلمين....إنهم أصحاب الجرأة والقيادة وحسن التنظيم ، إنهم أصحاب الصبر على الابتلاء ، إنهم النماذج الحية في التصدر وعدم الخوف.
    17 ـ الكل يريد خدمة دين الله عز وجل ، ولكن ربما تظهر عليه سلبية أو سلبيات أو يحيد عن الصواب في بعض الأوقات ، ولكن يبقى كما هو ـ وهذا حسن ظننا بهم جميعاً ـ يريد خدمة الإسلام والمسلمين.
    18 ـ ولكن إذا نظر المرء إلى هذه السلبيات من كل جماعة في وقت واحد نفر منها كلها ، وعزم على نفسه ألا ينتمي إلى جماعة بعينها ، لما يرى من تشتت حاصل ـ فيما يرى هو ـ بينها كلها.
    19 ـ ولكن يحاول أن يعالج الخطأ ـ فيما يرى هو ـ بالخطأ.
    فبينما هو يرى أنّ تشتت هذه الجماعات وكثرت مسمياتها أمر ينفّر العوامّ (فهم يعتقدون ـ وهذا هو الصواب ـ أن الإسلام دين واحد ، وأن المسلمين جماعة واحدة ، فإذا رأى على الواقع جماعات ومسميات كثيرة ، نفر منها كلها)، وشرع في ترك كل هذه الجماعات وبعد عنها وعن مشاركتها ، وشرع في العمل والدعوة إلى الله عز وجل ، دون أن ينتمي إلى أيٍّّ من هذه الجماعات ، وأصبحت لديه حساسية من ذكر أسماء هذه الجماعات وعدم الخلطة بها ، واهماً في داخل نفسه أن الحق معه وأن كل هؤلاء مخطئون وهو وحده على الصواب والحق.
    20 ـ وبذلك يكون قد ساهم ـ من حيث لا يدري ـ في توسيع دائرة نفور العوام من المتدينين أكثر وأكثر ، وفَعل أمراً هو رافضٌ له ألا وهو تسمية جماعته وتركها العمل مع الآخرين ، فأصبحت جماعته تحت مُسمى (اللاجماعة).
    21 ـ فما المقصود من الجماعة ، وإلى أي شيء تهدف؟
    إن الجماعة في الإسلام هي جماعة المسلمين ، يرتبطون بأعظم رباط وهو رباط العقيدة الذي يجمعهم ولا يفرقهم أبداً ، وإن تعددت تصوراتهم وآراءهم.
    22 ـ إن تصوراتهم وآراءهم إنما هي أمور اجتهادية لا تُنشئ ولاءً لهذه الجماعة ولا براءً من الجماعات الأخرى.
    23 ـ إن حق المسلم على المسلم لا بد أن يكون في داخل أي جماعة هو نفسه في خارجها ومع الجماعات الأخرى ( لا لحزب قد عملنا ، نحن للدين فداء).
    24 ـ إن النصيحة وإلقاء السلام وعيادة المريض وإتباع الجنائز وإجابة الدعوة ...حق للمسلم على المسلم.
    25 ـ إن المتأمل للجماعات الإسلامية من نظرته السطحية يجد أنهم متناحرون متعارضون متخاصمون ولكن ذلك من الخطأ.
    26 ـ وحتى لو كان في كل الجماعات الإسلامية أناس متعصبون وربما متبعون للهوى والحيد عن الحق في بعض الأوقات ، فإن في هذه الجماعات أناس فضلاء عقلاء ـ وهم كثر ولله الحمد ـ يعرفون الحق ويرون أن اجتماعهم وتجمعاتهم لخدمة دين الله عز وجل ، ومن فَعل فعلهم أو أفضل منهم فهو على الحق مثلهم ، يريدون له الخير كما يريدون لأنفسهم الخير.
    27 ـ فلا بد من مشاركة كل هذه الجماعات في الصواب وفي طاعة الله ورسوله ، أما عند الخطأ فلا بد من النصيحة وتطبيق قاعدة الولاء والبراء ، والمحبة في الله والبغض فيه.
    28 ـ ولا يكن التحزب لجماعة على حساب جماعة أخرى ، فليس أحد كامل في الصواب معصوم من الخطإ، فليس يجتمع الدين إلا بكل الناس، وليس ينفر منه إلا بتجميع أخطاء جميع الناس.
    29 ـ فلا بد من أن نشارك مجموع هذه الجماعات وننصح لهم ببيان الخطأ وترك التفرق والتعصب ، وأن تترك كل هذه الجماعات هذه المسميات وتجتمع على جماعة واحدة تعمل معاً لخدمة دين الله عز وجل ، ينظر لها جميع المسلمين عوامهم وخواصهم نظرة حُبّ وإجلال ، سائلين المولى عز وجل أن ينصر بهم الدين ، وأن يقودهم إلى ما فيه صلاح العباد والبلاد.
    كل واحد منا على ثغرة ، ومجموعنا ينتصر به الدين وفي خدمة المسلمين.
    اللهم اجمع كلمتنا ووحد صفنا واحم حوزتنا واحقن دماءنا وأجب دعوتنا.
    اللهم آمين
    د/ أبو مسلم خالد مصطفى الوكيل.



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    647

    افتراضي رد: جماعة ( اللاجماعة )

    مقالك والله أنا نسخته فهو من أفضل الكلام في صور التوحد والوحده ونبذ التفرق والفرقه..أسأل الله تعالى لك الفردوس الأعلى..فحبك لدينك ورغبتك للخير بينه من كلامك..والله يندر وجود مثل هذه العقيده الآن والله أحييك أحييك أحييك..


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    604

    افتراضي رد: جماعة ( اللاجماعة )

    جزاك الله كل خير يادكتور ..والله لقد أثلجت صدورنا بماقلت ..بارك الله فيك ..زد ولاتبخل ..
    إذا أصلحنا أعمالنا التي يحبها الله ونستطيعها ، أصلح الله أحوالنا التي نحبها ولانستطيعها ...!!!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    741

    افتراضي رد: جماعة ( اللاجماعة )

    أعزكم الله ، هكذا نكون.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    741

    افتراضي رد: جماعة ( اللاجماعة )

    ـ الدعوة السلفية ما الدعوة السلفية...إنهم الحريصون على العلم وتعلمه وتعليمه ، الذين يملئون المساجد ويعمرونها ، إنهم الذين يحافظون على السنة ويتمسكون بها ويحفّزون الناس على فعلها.
    جماعة أنصار السنة المحمدية وما جماعة أنصار السنة المحمدية...إنهم الذين يدعون إلى عبادة الله وحده وترك التبرك بفلان وعلان ، إنهم أصحاب دعوة كبيرة ملأت قلوب الناس إيمانا بالله وتوحيده.
    جماعة التبليغ ما جماعة التبليغ.... إنهم الذين ينصحون الناس في الطرقات والمقاهي ، إنهم الذين يحيون شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بين الناس.
    جماعة الإخوان المسلمين ما جماعة الإخوان المسلمين....إنهم أصحاب الجرأة والقيادة وحسن التنظيم ، إنهم أصحاب الصبر على الابتلاء ، إنهم النماذج الحية في التصدر وعدم الخوف.
    ـ الكل يريد خدمة دين الله عز وجل ، ولكن ربما تظهر عليه سلبية أو سلبيات أو يحيد عن الصواب في بعض الأوقات ، ولكن يبقى كما هو ـ وهذا حسن ظننا بهم جميعاً ـ يريد خدمة الإسلام والمسلمين.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    647

    افتراضي رد: جماعة ( اللاجماعة )

    أحييك أخي أبو خالد فأنت قليل مثلك يفهم ذلك..والله إن هذا الكلام يندر وجوده...

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    741

    افتراضي رد: جماعة ( اللاجماعة )

    أعزَّكم الله

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    111

    افتراضي رد: جماعة ( اللاجماعة )

    الأخ الحبيب المبارك
    جزاكم الله خيرا على المجهود الطيب
    و بارك الله في نيتك الصادقة
    و لكن:
    سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين –رحمه الله - :
    هل هناك نصوص في كتاب الله وسُنَّة نبيِّه - صلى الله عليه وسلم – تدل على إباحة تعدُّد الجماعات الإسلامية ؟
    فأجاب بقوله:
    (( ليس في الكتاب ولا في السُنَّة ما يبيح تعدُّد الجماعات والأحزاب، بل إنَّ في الكتاب والسُنَّة ما يَذُمّ ذلك، قال تعالى: { إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ}، وقال تعالى: { كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ}.
    ولا شكَّ أنَّ هذه الأحزاب تنافي ما أمر الله، بل ما حثَّ الله عليه في قوله: { إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ }، ولاسيّما حينما ننظر إلى آثار هذا التفرُّق والتحزُّب حيث كان كُلّ حزب وكُلُّ فريق يرمي الآخر بالتشنيع والسبِّ والتفسيق، وربما بما هو أعظم من ذلك، لذلك فإنَّنِي أرى أنَّ هذا التحزُّبَ خطأٌ .
    و قول بعضهم: أنه لا يمكن للدعوة أن تقوى و تنتشر إلا إذا كانت تحت حزب ؟!!
    نقول: إن هذاالكلام غير صحيح, بل إن الدعوة تقوى و تنتشر كلما كان الإنسان أشد تمسكا بكتاب الله و سنة رسوله -صلى الله عليه و سلم- و أكثر اتباعا لآثار النبي -صلى الله عليهو سلم- و خلفائه الراشدين )).
    الصحوة الإسلامية ضوابط وتوجيهات" (131)

    و سئل – رحمه الله - :
    نشاهد في هذا الوقت كثرة الحديث عن الجماعات الإسلامية التي تدعو إلى الله عز وجل، فأي هذه الجماعات نتبعها ؟ وما موقف المسلم من اختلاف الجماعات ؟ .
    فأجاب :
    موقفي من هذا : أنه أمر مؤلم ، ومؤسف ، ويُخشى أن هذه النهضة والصحوة الإسلامية تعود فتُهدم ، وتتحطم ، وتشل ؛ لأن الناس إذا تفرقوا كانوا كما قال الله -عز وجل- :( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم ) ، إذا تفرقوا وتنازعوا : فشلوا أو خسروا ،وذهب ريحُهم ، ولن يكون لهم وزن .
    أعداء الإسلام - ممن يتسمون ظاهراً ، أو ممن هم أعداء له ظاهراً ، أو ممن هم أعداء له ظاهراً وباطناً - يفرحون بهذه التفرقة ، وهم يوقدون نارها ، ويأتون إلى هذا ويقولون : هذا كذا ، وهذا فيه كذا ، يلقون العداوة والبغضاء بين هؤلاء الإخوة الدعاة إلى الله عز وجل .
    فالواجب علينا أن نقف ضد كيد هؤلاء المعادين لله ، ولرسوله ، ولدينه ، وأن نكون أمة واحدة ، وأن يجتمع بعضنا إلى بعض ، ويستفيد بعضنا من بعض ، وأن نجعل أنفسنا كداعٍ واحدٍ ، وطريقُ ذلك : أن يجتمع في كل بلد الزعماء الذين لهم كلمة في إخوانهم، ويتدارسون الوضع ، ويجتمعون على خطة تكون جامعة للجميع ، حتى وإن اختلف منهاج الدعوة إلى الله -عز وجل- فلا يهم ، المهم أن نكون إخوة متآلفين على الحق ، متحابين.
    وأما قوله : أي هذه الطوائف أفضل ؟ فأنا إذا قلت إن الطائفة الفلانية أفضل : فهذا إقرار لهذا التفرق ، وأنا لا أقره ، وأرى أن الواجب أن ننظر في أمرنا نظرة صدق وإخلاص لله -عز وجل- ، ولكتابه ، ولرسوله ، ولأئمة المسلمين ، وعامتهم ، وأن نكون يداً واحدة ، والحق والحمد لله بيِّن ، الحق لا يخفي إلا على أحد رجلين : إما معرض، وإما مستكبر ، أما مَن أقبل على الحق بإذعان وانقياد : فإنه لا شك سيوفق له .
    الصحوة الإسلامية ضوابط وتوجيهات" (133-134)


    و سئل -رحمه الله- :
    هل الانتماء إلى حزب الإخوان أوالتبليغ في بلادنا على صواب أم على خطأ ؟ .
    فأجاب:
    الذي أرى أنه على خطأ, و أنه لاينبغي أن نفرق الأمة, هذا إخواني, و هذا تبليغي, و هذا سلفي, كلنا نريد أن نكون أمة واحدة تحت شعار واحد, و هو الإسلام الذي جاء به النبي –صلى الله عليه و سلم- , ولابد أن يطبق الإنسان أحكامه على حسب ما تقتضيه سنة الرسول –صلى الله عليه و سلم-و هي معلومة لمن أراد الهدى, قال تعالى: " ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل منمدكر "
    الصحوة الإسلامية ضوابط وتوجيهات" (134)

    و سئل –رحمه الله- :
    هل لتعدد الجماعات الإسلامية في الساحة أثر سلبي أم أنها ظاهرة صحية ؟ .
    فأجاب:
    تعدد الجماعات ظاهرة مرضية و ليست ظاهرة صحية, و الذي أرى أن تكون الأمة الإسلامية حزبا واحدا, ينتمي إلى كتاب الله و سنة رسوله –صلى الله عليه و سلم-, .........

    و قال –رحمه الله- في شرح الأربعين النووية:
    إذا كثرت الأحزاب في الأمة فلا تنتم إلى حزب، فقد ظهرت طوائف من قديم الزمان مثل الخوارج والمعتزلة والجهمية والرافضة،ثم ظهرت أخيراً إخوانيون وسلفيون وتبليغيون وما أشبه ذلك، فكل هذه الفرق اجعلها على اليسار وعليك بالأمام وهو ما أرشد إليه النبي -صلى الله عليه وسلم- في قوله: "عَلَيكُم بِسُنَّتي وَسُنَة الخُلَفَاء الرَاشِدين"
    ولا شك أن الواجب على جميع المسلمين أن يكون مذهبهم مذهب السلف لا الانتماء إلى حزب معين يسمى السلفيين، والواجب أن تكون الأمة الاسلامية مذهبها مذهب السلف الصالح لا التحزب إلى من يسمى ( السلفيون) فهناك طريق السلف وهناك حزب يسمى (السلفيون) والمطلوب اتباع السلف،إلا أن الإخوة السلفيين هم أقرب الفرق إلى الصواب ولكن مشكلتهم كغيرهم أن بعض هذه الفرق يضلل بعضاً ويبدعه ويفسقه،ونحن لاننكر هذا إذا كانوا مستحقين، لكننا ننكر معالجة هذه البدع بهذه الطريقة ،والواجب أن يجتمع رؤساء هذه الفرق، ويقولون: بيننا كتاب الله عزّ وجل وسنة رسوله فلنتحاكم إليهما لا إلى الأهواء والآراء، ولا إلى فلان أو فلان، فكلٌّ يخطئ ويصيب مهما بلغ من العلم والعبادة ولكن العصمة في دين الإسلام.
    فهذا الحديث أرشد فيه النبي صلى الله عليه وسلم إلى سلوك طريق مستقيم يسلم فيه الإنسان، ولا ينتمي إلى أي فرقة إلا إلى طريق السلف الصالح سنة النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين المهديين.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    741

    افتراضي رد: جماعة ( اللاجماعة )

    الأخ لكريم أبو عبيدة المصري وفقه الله .... لو كان الأمر بيدي لوحدتهم ...... اللهم اجمع بينهم ووحد صفهم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    111

    افتراضي رد: جماعة ( اللاجماعة )

    اللهم ءامين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •