فتح الرحمن في زاد الداعية إلى جنة الرضوان - الصفحة 5
صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 12345
النتائج 81 إلى 96 من 96
1اعجابات

الموضوع: فتح الرحمن في زاد الداعية إلى جنة الرضوان

  1. #81
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    المشاركات
    8

    افتراضي رد: فتح الرحمن في زاد الداعية إلى جنة الرضوان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة بنت محمد مشاهدة المشاركة

    فهذه درر منثورة ،وإشارات لطيفة في زاد الداعية إلى الله تعالى

    كيف يكسب قلوب الخلق وكيف يأسرهم بلطفه ورفقه وحسن خلقه
    لا يملكني الا أن أبتسم وأنا قدرا أقرأ كلامك فأنت فعلا رفيقة لطيفة وحسنة الخلق وقد كسبتي قلبي ... وكلما تذكرتك ذكرت الله ... وإني أتمرن على أن أتوازن في مشاعري... أسأل الله أن يجمعنا مع المتحابين في جلاله تحت ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله

  2. #82
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: فتح الرحمن في زاد الداعية إلى جنة الرضوان

    بارك الله فيك يا رنا

    الجمال في العين الناظرة (ابتسامة)
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  3. #83
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: فتح الرحمن في زاد الداعية إلى جنة الرضوان

    --27
    لن يحب طريقتك كل الناس، ولن يقبل على أسلوب عرضك كل من تعرف!

    بعض الناس يفضل الطريقة الرصينة ويشعر مع الشخص المرح بالضيق
    والبعض الآخر يظن أن الرصانة والهدوء ضرب من الجفاء!

    فلا تبتئس إذا لم يقبل منك طريقتك ولا تستشعر اليأس والفشل...فالناس لها أذواق وأشكال واجعل همك وهمتك في أن يقبل الناس الحق مهما كان قائله.
    كذلك لا تلومهم وتغضب وتلقي باللوم عليهم إذا لم يقبلوا طريقتك في العرض واجعل همك إفادة من يقبل أسلوبك.

    واحذر أن تقع في فخ الشعور بأنك أنت الحق وحدك أو أن عدم القبول منك يقلل من شأنك أو أن يقع في قلبك كراهة أو غيرة لقبول الحق من غيرك
    فإن الهدف هو أن يتقرب الناس لله عز وجل ويقبلوا الحق وليس الهدف أن يقال أنك داعية متميز ورائع وأن كلامك مؤثر
    كذلك لا يعني دائما أن عدم قبول الناس طريقتك وأسلوبك أن فيه كبر أو عجب ورد للحق! بل لا تلتفت لهذا الوسواس
    وإما أن يكون لديك دائما ما تقدم وتستطيع احتواء المدعو ..إما أن تنسحب "بهدوء" دون إفساد قدر المستطاع وتترك المجال لغيرك بل تحث غيرك على التقدم وتسعد بكل نتيجة طيبة يحققها داعية مع أي شخص على مستوى الفرد والمجتمع.

    تنبه فإن هذا الباب مظنة الانتصار للنفس وفيه يخلط المرء بين حقه وحق الإسلام! فيكون الأمر في القلب ظلمات بعضها فوق بعض!! من جهة انتصاره لنفسه ثم ظنه أن هذا انتصار للشرع!

    اللهم ارزقنا قلوبا سليمة
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  4. #84
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,743

    افتراضي رد: فتح الرحمن في زاد الداعية إلى جنة الرضوان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة بنت محمد مشاهدة المشاركة
    --.

    تنبه فإن هذا الباب مظنة الانتصار للنفس وفيه يخلط المرء بين حقه وحق الإسلام! فيكون الأمر في القلب ظلمات بعضها فوق بعض!! من جهة انتصاره لنفسه ثم ظنه أن هذا انتصار للشرع!

    اللهم ارزقنا قلوبا سليمة

    اللهم آمين


    بارك الله فيك ،، هذا التنبيه مهم جدا جدا جدا ،، علينا بجهاد النفس وبتهذيبها
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  5. #85
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: فتح الرحمن في زاد الداعية إلى جنة الرضوان

    -- 28

    الصبر!
    ليس القصد فقط أن تصبر على سوء خلق المدعويين
    ولا القصد الصبر على ما ينالك من أذى!!
    فإن هذه المعاني قد استوفاها الناس وبقي لنا أن نعمل بها لا أن نتحدث عنها

    إذن ما القصد بالصبر؟؟
    الصبر على منهج تقديم المعلومات

    كثرة المعلومات وتتابعها ليس أمرا محمودا ..والإسلام نزل متدرجا ليتربى عليه المسلمون وقتئذ
    ولا يعني ذلك أن نخفي العلم أو مثلا نقول أن الخمر ليس محرما ثم نتدرج في التحريم!! لا ليس هذا هو القصد

    لكن القصد ألا تلقي كل أوراقك دفعة واحدة وتحسب أنك قضيت ما عليك ثم تنصرف مستريح البال والخاطر...هذا ليس من هدي العلماء الربانيين ..بل عليك أن تجتهد في التفكير في منهج مرتب وترتب الأوليات وتضع يدك على الجرح الذي لابد من علاجه أولا
    قال البخاري في صحيحه باب العلم قبل القول والعمل (..) وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ [كُونُوا رَبَّانِيِّينَ] حُلَمَاءَ فُقَهَاءَ (حُكَمَاءَ عُلَمَاءَ) وَيُقَالُ الرَّبَّانِيُّ الَّذِي يُرَبِّي النَّاسَ بِصِغَارِ الْعِلْمِ قَبْلَ كِبَارِهِ
    إذن
    فلابد أن يكون لديك خريطة بأهم ما ينبغي طرحه ثم المهم ثم الأقل أهمية - وكذلك ما الذي ينبني على غيره وما هي المسائل التي لابد من التمهيد بها وترسيخها

    يقول الشيخ رفاعي سرور في مقال له:"والمسلم لا يناقش الحكم، وإنما يناقش الدليل، ومن شك في الحكم نخاطبه بالتوحيد لا بالأحكام الشرعية، نبين له أن الله حكيم عليم فعال لما يريد، لا يُسأل عن ما يفعل"

    فكثيرا ما تضيع الأوقات في جدل لمجرد أن الداعي إلى الله لم ينتبه إلى النقطة الرئيسية التي ينبغي أن يبدأ بها مع محدثه ولم يضع يده بحنكة على موضع الداء الذي ينبغي أن يبدأ في علاجه...إنه لم يجتهد في الصبر على تدريج ما عنده من معلومات بل همه الأكبر في إلقاءها دفعة واحدة لينهي ما عليه بزعمه ويقول : اللهم بلغت اللهم فاشهد!!

    وإنما كان ذلك لأنه لم يقض الوقت الكافي في التفكير السليم وفي وضع خطة منظمة للقضاء على آفات المجتمع من حوله

    كذلك إذا وجد من الناس قبولا وإقبالا تجده يلقي المعلومات أيضا بدون تنظيم ..فيتسبب في تشتيت الأفكار وتكثير المعلومات على إناء لم يتبطن بعد بحلاوة الإيمان ولم يتدثر بدفئه ويستشعر بشاشته
    وإن من الحنكة أن يعلم أن من فخاخ فتح أبواب الخير دفعة واحدة فيحتار العبد ولا يميز بين الأولويات ولا يستطيع عمل الكل دفعة واحدة فينتهي به الأمر إلى ترك الجميع!

    كذلك فإن تقليل كم المعلومة المبذولة يجعل المدعويين مشدوهين إلى ما تقول منتظرين ما تبذله وهذا يجعلهم أقرب إلى قبوله وأسرع إلى العمل به...وتأمل في أحوال البشر تجد أن الممنوع مرغوب فيه والقليل أكثر لذة من المتاح الكثير الملقي بإهمال في كل مكان.

    إذن اقض الوقت في التفكير قليلا تنفتح لك روزنة من الإبداع البناء الموافق للشرع وضع لنفسك نظاما مستصحبا فيه قدرات الناس وعقولهم وأولويات الشرع...تذكر إن هدفك أن تكون مربيا للأجيال وليس مجرد جهاز ناطق يردد كلمة الحق وينصرف.

    فالصبر الصبر على ما عندك وما تريد توصيله للناس

    يتبع بإذن الله
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  6. #86
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: فتح الرحمن في زاد الداعية إلى جنة الرضوان

    -- 29


    من يدعو إلى الله بشر من الناس يفتر ونعوذ بالله من الانتكاس!


    إن الدعوة ليست حرفة والداعي إلى الله ليس محترفا لمهنة من المهن!


    إن إلقاء مجلس علمي أو موعظة ليست صنعة يمارسها خريجوا معاهد التمثيل وكتابة كلمة في سبيل الله ليست صناعة رواية يكتبها راوية محترف


    الدعوة أسمى من ذلك إنها طاعة وعبادة يتواطئ فيها قلبك وجوارحك لتزداد بها إيمانا أولا


    فإن العلم وطلبه وتبليغه إنما هو على سبيل النجاة أولا ثم على سبيل الأخذ بيد الآخرين ثانيا


    ونحن هنا لا نتحدث عن العمل بما يدعو إليه ..بل هذا أمر آخر


    إنما أقول لك لا تجعل مطالبات الآخرين "قل كلمة يا شيخ"، "عظنا يا أخي"، "علمنا يا أستاذ" تقهرك على التكلم في وقت تشعر فيه أنك لست حاضر القلب أو في وقت غلبتك نفسك بالعجب والرياء - وليس حديثي ها هنا عن الموسوس بخواطر العجب والرياء بل عن ذي القلب السليم الذي يعلم أنه في حالة ضعف وفتور عابرة تقتضي منه المزيد من الجهد في تزكية نفسه وتنقيتها مما علق بها من الشوائب الناتجة عن مخالطة الناس


    فإما أن يكون قلبك حاضرا أو تكون مجتهدا في ذلك شاعرا بافتقارك لله وضعفك وعجزك مستعينا به سبحانه
    وهذا لن يكون إلا بدوام طاعات السر والخلوات بينك وبين ربك بحسن المناجاة


    وإما أن تعتذر عن الكلام فإن الكلام بغير قلب حاضر مخلص لله هو عليك لا لك ..ونعوذ بالله أن يكون الداعي إلى ربه قنطرة يعبر عليها الناس إلى الجنة وتسقط في النار!




    هذا أمر صعب لا أشك لحظة في ذلك ، لكن لوتفكرت لوجدت أن الأشد صعوبة أن تنفق وقتك وجهدك ثم تجده يوم تلقى ربك هباء منثورا




    تذكر أنت بشر والدعوة طاعة وقلبك ليس لاعبا محترفا في ملاعب كرة القدم!
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  7. #87
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: فتح الرحمن في زاد الداعية إلى جنة الرضوان

    -- 30


    إن شعورك بعدم القدرة على الصبر على سخافات الناس وتحفزك وعدم شعورك بالشفقة عليهم قد يعني أنك بحاجة لاستراحة محارب لمراجعة النفس والاستزادة من الفقه والعلم و..الإيمان!


    فلا يوقعك الشيطان في فخ شباكه مكونة من "إنهم بحاجة إليّ إنهم سيهلكون إن تركتهم!!"


    يا أخي ويا أختي


    قف على أرض ثابتة أولا وتلتقط أنفاسك فإن فاقد الشيء لا يعطيه


    كيف تعلم الناس الإيمان وحسن الخلق وأنت بحاجة إلى الاستزادة من ذاك لنفسك أولا؟


    كيف ترد على الشبهات بهذه النفسية المتحفزة القلقة؟ كيف يرتب عقلك الجواب ويفند الأخذ والرد وهو مشدود مكدود نافذ الصبر؟


    بل والأدهى في هذا الباب من يتصدر للرد على الشبهات وهو غير مؤهل من ناحية العلم النظري فيفسد من حيث ظن أنه مصلح ويضل الناس وهو يريد هداهم وينكر من الحق ما يجعل الباطل يستأسد وينتفخ فيفسد عمل المصلحين!


    ومن هذا أيضا من يريد مقارعة أهل الباطل بلا أهلية فينكر عليهم من الحق ما يجعله أضحوكة العالمين ويضعف دعوته وقضيته لما يرون منه من خلط وتخبيط وجهل وجهالة!


    فضع هذا في حسبانك فإن الخطب عظيم


    والدعوة ليست كلمات مسجوعة وليست قصصا براقة تستدر الدمع من عيون السامعين فإذا ولوا ولت معهم عقولهم وسقطت دعوتك في درج النسيان!
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  8. #88
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: فتح الرحمن في زاد الداعية إلى جنة الرضوان

    --31
    الشفقة والرحمة بالناس لا تعني إنفاق الوقت في التوسل إليهم أن يقبلوا الحق!
    قال تعالى:"لعلك باخع نفسك ألا يكونوا مؤمنين"
    وقال تعالى:"فلا تذهب نفسك عليهم حسرات
    وقال تعالى:"فلما ذهب عن إبراهيم الروع يجادلنا في قوم لوط "


    إذا كنت تسير في طريق الأنبياء فلا شك سيعتريك ضيقا وحزنا ويمتلئ قلبك عبرة إذا تفلت الناس من النصح
    وإذا كنت تخالف النهج الصحيح ستجد قسوة وشماتة تملأ قلبك إذا ما أصيب أحدهم بما قدمت يداه
    لكني لم أر في السنة موقفا للنبي صلى الله عليه وسلم جعل يجادل السفهاء أو يتوسل إليهم بما لم ينزل الله به من سلطان فإن ذلك يجعل الإسلام في موضع سفاهة أو مهانة ووضاعة ولن يهدي الناس!
    ولا وجدت له ولا للأنبياء موقفا أسهب فيه في الجدل المعروف نهايته لكي "يقتنع الناس" بما يقدمه لهم من الحق
    وتأمل في كل حوار للأنبياء مع أقوامهم نتعلم منهم حسن السمت


    الحق أبلج وعليه نور..وطالب الحق يكفيه الإشارة
    فبين الحق ودع عنك جدل العامة
    واعلم أن وقتك الذي نتفقه في مجادلة فلان وفلان بلا مصلحة شرعية راجحة سينقص مما تنفقه من وقتك لتعليم من يروم الحق صادقا!
    ألا ترى أن ربك عاتب نبيه فقال:"عبس وتولى أن جاءه الأعمى وما يدريك لعله يزكى أو يذكر فتنفعه الذكرى أما من استغنى فأنت له تصدى وما عليك ألا يزكى...الآيات
    قد تحتاج لإزالة الغبش الذي يعتري قلب أحدهم بسبب شبهة وقد تكون ممن تصدر لإظهار الحق بالمناظرة لكي لا يلبس الخبثاء على الناس دينهم وهذا باب آخر
    أما في مجال الدعوة والتعليم فتخير من تنفق عليه وقتك أن يكون طالبا للحق مظهرا حرصه على طلب الحق
    أما من يرتع في كل مرعى يتسلى بسماع هذا وذاك ويسألك فضولا ليعرف عن ماذا تتحدثون؟ ...يظن أن عقله يهديه فقل الحق ثم عليك بــــ "سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين"

    وتذكر: إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء

    فليس كل من أردت هدايته بلغت غايتك منه ومأربك...
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  9. #89
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,743

    افتراضي رد: فتح الرحمن في زاد الداعية إلى جنة الرضوان

    جزاك الله خيرا وزادك علما ، نفع الله بك
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  10. #90
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي

    وإياك أم عليّ
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  11. #91
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي

    -- 32
    خاطرة بين الترغيب والترهيب!
    المتأمل في سور القرآن يجد نفسه بين ترغيب وترهيب مبهر يقرع القلب ويجعله وجلا بمحبة وشوق بالغين ..لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد!
    وسورة الأنعام لها خصائص لا أجد لها وصفا يليق بها

    فتأمل أيها الداعي إلى ربك قوله تعالى :"فإن كذبوك فقل ربكم ذو رحمة واسعة ولا يرد بأسه عن القوم المجرمين"
    فإن كذبوك ..كفر وعداوة وبغضاء هذا ما صدر منهم في مقابل دعوته إياهم ورحمته بهم
    ما قال الله له قل لهم عليكم لعائن الله تترى!
    ما قال الله قل لهم يا فسقة يا كفرة يا فجرة!
    يكذبون نبيا مؤيدا بوحي..وهو الذي اشتهر بينهم بالصادق الأمين
    فيقول الله له بعد ذكر تكذيبهم : قل لهم "ربكم ذو رحمة واسعة" ...هلم وأقبلوا..ربكم رحيم تسعكم رحمته فأقبلوا
    ترغيب
    ثم يزجرهم لتهتز قلوبهم وتنفض ما فيها مما يمنعها من الإقبال
    "ولا يرد بأسه عن القوم المجرمين"
    لا تمنعه رحمه من زجركم وعقابكم
    ولا منعه قدرته من رحمتكم ودعوتكم

    فكن كما أمر الله ..مرغبا مرهبا راغبا راهبا
    واعمل بما أُمربه النبي صلى الله عليه وسلم فأنت من ورثته إذ تصدرت لحمل رسالته
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  12. #92
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي

    -- 33
    لاتساهم في طمس فطرة العوام ثم تذهب تتشكى!
    وطمس الفطرة إنما يكون بمجاراتهم في ما يطمسها
    كجدالهم في مسائل يخالفون بذلك الفطرة السليمة
    فجدال النساء في مسائل طاعة الزوج في غير معصية - وجدالهنّ في عدم جواز الرقص بتبذل أمام النساء - وجدالهنّ في عدم جواز التكشف والتعري أمام النساء لا سيما في الأفراح
    وجدال الذكور في مسائل تتعلق بالغيرة على أهل بيته - وجدالهم الغش والرشاوى والربا الصريح وغير ذلك
    فلا تجادلهم وتجاريهم وتقول مثلهم الأدلة غير واضحة! وتبحث عن دليل ويكأنك تريد حديثا منصوصا في ذات المسألة التي يمارونك فيها : بل يريد كل امرئ منهم أن يؤتى صحفا منشرة!!
    بل الأدلة واضحة لمن طلب الحق وطالب الحق يكفيه الإشارة وطالب الهوى لا يرتدع إلا بالإعراض..وأعرض عن الجاهلين

    وأشد من بيان الأدلة بيان الفطرة كما في حديث النبي صلى الله عليه وسلم لما جاءه الشاب يستأذنه في الزنا لم يسمعه النبي مواعظ في حرمة الزنا لكن حاكمه إلى فطرته فأنار له سراجا يستضيء به في ظلمات الشهوة وأغدق عليه دلوا من الماء يطفئ حرها، فانتبه وأفاق!
    فانفض عن فطر الناس الغبار واسأل الله أن يسدد رميك
    فإنه أنفع لهم من مجاراتهم في المماراة والجدل فيضيع وقتك وجهدك سدى ثم لا تجد غير التشكي من ضياع الفطرة..

    ألا فاعلم أنك إن جاريتهم في ذاك فأنت سهم يزيد الضربات الموجهة إلى فطرة الناس فإياك أن تكون كذالك!
    اللهم ارزقنا الحكمة
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  13. #93
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,743

    افتراضي

    اللهم آمين ،، بارك الله فيك
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  14. #94
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي

    -- 34
    قاعدة : التأثير والتحرير!
    كن مؤثرا ولا تلح عليهم بالانقياد لك
    دع لهم مساحة يلفطون أنفاسهم فيها ، ويستشعرون أنهم أقدموا باختيارهم لا بإلحاحك
    فإن الفاعل اليوم استجابة لإلحاحك واستحياء من متابعتك له
    تارك الغد عند اختفائك من حياتهم!
    كن عامل بناء في قلوبهم
    كن زارع غرس التوحيد في صدورهم
    ثم حررهم من سيطرتك وتوجيهك الملح المزعج
    فإن الغرض لا يصح أن يكون : قولهم فلان صاحب فضل علينا وأنه هو أخذ بأيدينا
    بل الغرض أن يحب الناس ربهم ويحبهم ربهم، وأن تكون أنت سببا، لبنة في بنائهم الداخلي، فتنال الأجر من الله لا من الناس
    لا تزعجهم بكثرة الكلام...ولكن أزعج قلوبهم برجفة الوجل
    لا تثقل عليهم بالإلحاح...ولكن حمل ظهورهم ثقل الخشية
    لا تقلقهم برقابتك...ولكن اغرس مراقبة الله في نفوسهم!
    حرر الناس من ثقل وجودك...وألق على كاهلهم ثقل القضية ولذة حملها
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  15. #95
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي

    -- 35
    إن عليك إلا البلاغ!
    تقول أم هانئ غفر الله لها ولوالديها:
    إن عليكِ إلا البلاغ ، لستِ بحفيظة على الخلق ...!!ولن ينتهي العجب من قوم يتمسكون بالمراء بلا كلل حتى تتبع مذهبهم أو بستفزوك ليخرجوا أسوأ ما فيك ....لماذا حظ النفس ؟ !!!
    لماذا لا نقبل إلا بسحق المخالف ؟!!
    لماذا لا نكتفي بالبلاغ ؟!!
    جاء في التفسير لقوله تعالى : ( فإن أعرضوا فما أرسلناك عليهم حفيظا إن عليك إلا البلاغ ...) الشورى 48
    يقول - تعالى ذكره - : فإن أعرض هؤلاء المشركون يا محمد عما أتيتهم به من الحق ، ودعوتهم إليه من الرشد ، فلم يستجيبوا لك ، وأبوا قبوله منك ، فدعهم ، فإنا لن نرسلك إليهم رقيبا عليهم ، تحفظ عليهم أعمالهم وتحصيها . ( إن عليك إلا البلاغ ) يقول : ما عليك يا محمد إلا أن تبلغهم ما أرسلناك به إليهم من الرسالة ، فإذا بلغتهم ذلك ، فقد قضيت ما عليك .




    قلتُ:
    صدقت!
    فكم أمضينا من أوقاتنا وأعمارنا في مراء لحمل المخالف على رأي قلدناه! ثم تمر السنين فنغير الرأي تلو الرأي وتبقى الجراح من قساوة المراء لا تندمل!
    وإذا كان الإمام مالك رفض حمل الناس على العمل بما في الموطأ وحده فكيف بنا ونحن من أهل التقليد والجهل؟!
    الإنسان تتغير خبراته وفهمه وتحفر السنوات أخاديد الحكمة في تجاربه، وما هو اليوم عندنا محض خطأ قد يكون غدا هو محض الصواب أو على أقل تقدير..موضع سعة!
    كذلك يتغير فهمه للأدلة ونظرته لها فما كان اليوم راجحا قد يغدو غدا مرجوحا!
    فعلام الحدة وسحق المخالف وقهره وحمله على مذهب نفسك؟ وعلام التهمة للمخالف بأنه من أهل رقة الدين والهوى؟
    ألا يسعنا أن نختلف نبقى إخوانا بلا ضغينة ولا إصرار على الموافقة؟
    اللهم أت نفوسنا تقواها
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  16. #96
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي

    -- 36
    رتب الأولويات!
    رتب أولوياتك بطريقة شرعية صحيحة!..واجعل سلامة قلبك نصب عينيك أولا!
    فمحاورتك شخص واحد تتباهى بمعلوماتك وتورد عليه من هنا وهناك مع ترك العشرات ممن يرغب في تعلم أساسيات الدين ..يدل على فوضى في ترتيب أولوياتك!
    واستمرارك في مناظرة مجهول جهول مغمور الشبهة مغموس في الشهوة يدل على فوضى في ترتيب الأولويات!
    ومحاولاتك إرضاء جميع الأذواق في طريقة إلقائك وكتاباتك يدل على فوضى في ترتيب الأولويات!
    ومحاولاتك ترضية من لن يرضى عنك ولو فعلت ما فعلت يدل على فوضى في ترتيب الأولويات!
    وتقديم راحة الناس ونظرهم على ما به يسلم قلبك تزعم أنك تترفق بهم وتأخذ بأيديهم يدل على فوضى في ترتيب الأولويات!
    وكثرة الكلام وقلة العمل يدل على فوضى في ترتيب الأولويات!
    والتصدر قبل التأهل والمجازفة في الخوض في مسائل قبل الوقوف على أرض صلبة يدل على فوضى في ترتيب الأولويات!
    والعناية بتخليص السائل من حيرته والرد على سؤاله بغير أهلية بدل من قول لا أعلم يدل على فوضى في ترتيب الأولويات!
    بل في طلبك العلم بطريقة عشوائية أو تعمقك في مسألة واحدة وتركك سائر العلوم بلا رمية سهم..يدل على فوضى في ترتيب الأولويات!
    وكل هذا وغيره يؤثر سلبا على طريقك ودعوتك وإخلاصك لربك

    فلا تخدع نفسك بتقديم ما تهواه النفس على ما يحبه الله حقا وما به ينصلح حال قلبك صدقا
    وهوى النفس دهاليز وسراديب قد يظهر لك من خباياها تارة وتخفى عليك تارة..فالزم طريق الصحابة ومن اتبعهم وانظر بتمعن إلى ما قدموه فلا ريب أن القوم سبقوا وعرفوا الطريق فلا تخدعنك نفسك وتوسوس لك أن هناك أولويات تقدم لم يقدموها فإنك لا خبرة لك بالطريق كما خبروه...ومن جرب عرف
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 12345

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •