(التعالم) هل هي من الفلسفه أو من التشكيك بالثوابت أم من الأثنان !
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: (التعالم) هل هي من الفلسفه أو من التشكيك بالثوابت أم من الأثنان !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    15

    Lightbulb (التعالم) هل هي من الفلسفه أو من التشكيك بالثوابت أم من الأثنان !

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ::
    التعالم داء بدأ بالإنتشار بجسد الدين على وجه الخصوص
    داء أصاب كاهل المتلقين بالحيرة والتشتت لا ادري حقيقه عن اسباب زيادتهم
    هل خلفهم جهة تسعى لنيل من ثوابت الدين أم أن الفلسفة أعمت أعينهم
    أم أننا ابتلينا بهما
    تواجهنا بعض المحطات الفضائية بكم هائل من العصرانيين والدعاة الجدد

    ::
    لست بصدد الحديث عن التعالم بحسن النية الذي أقصده من التعالم التطاول على أهل العلم والتشكيك بأقوالهم عبر فلسفه لا ناقة لهم فيها ولا جمل
    العلم الشرعي بحاجه إلى دراسه وتمحيص والتغلغل فيه فكيف لهم بالتطاول على أصحاب هذا العلم وهم ليسو بمستوى علمهم
    إن هذه الآفه التي بدأ الكبير والصغير بممارستها في كل المحافل دون حياء من الله
    و الجرأة على الفتوى من غير نقل
    والتوقيع عن رب العالمين من غير دليل ولا أصل امر يحتاج منا إلى توضيحه لمن همه الذود عن ثوابت الدين

    وقد حرم الله سبحانه وتعالى القول عليه بغير علم في الفتيا والقضاء وجعله من أعظم المحرمات بل جعله في المرتبة العليا منها
    لقوله تعالى:
    {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ}
    [ سورة الأعراف33].

    ::

    لقد قال ابن القيم رحمه الله إن القول على الله بلا علم أعظم من الشرك به لأن القول على الله بلا علم يتضمن القدح في شريعته والقدح في حكمته ويتضمن التشريع من دونه ويتضمن إضلال عباده بهذا القول ولهذا كان أعظم ضررا من الإشراك بالله

    ::

    لا أعلم هل نسينا حرمه التألي على الله والقول بلا علم وتمحيص
    أين نحن من صحابتنا الكرام رضوان الله عليهم في خوفهم وورعهم وهم اعلم منا !!

    قال عبد الرحمن بن أبي ليلى:
    أدركت عشرين ومائة من الأنصار من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يُسأل أحدهم عن المسألة فيردها هذا إلى هذا وهذا إلى هذا حتى ترجع إلى الأول..
    وقال سفيان بن عيينة: أجسر الناس على الفتيا أقلهم علماً.
    وقال البراء: لقد رأيت ثلاثمائة من أصحاب بدر ما منهم من أحد إلا وهو يحب أن يكفيه صاحبه الفتيا

    ::
    والله إننا نستغرب منهم في مجالسنا يفتون وينتقدون ويصدرون الأحكام ولو نظرت إلى هيئتهم لرأيتهم على غير المتعارف عليه
    رأى رجل ربيعة بن عبد الرحمن يبكي فقال: ما يبكيك ؟ فقال: استفتي من لا علم له وظهر في الإسلام أمر عظيم. ولبعض من يفتي هاهنا أحق بالسجن من السراق . وقال الإمام أحمد بن حمدان الحراني الحنبلي بعدما ساق هذا الأثر: فكيف لو رأى زماننا وإقدام من لا علم عنده على الفتيا مع قلة خبرته وسوء سيرته وشؤم سريرته
    وأقول انا ( واعوذ بالله منها) والله لو رأيتم زماننا لبكيتم ونحن احق بالشكوى لما اصبح لهم من مكانه وضعوها لأنفسهم واصبح لهم من يسمعهم للأسف
    حتى صح ما قاله ابن بطة رحمه الله:
    تصدّر للتدريس كل مهوّس جهول يسمى بالفقيه المدرس

    فحُقّ لأهل الفضل أن يتمثلوا ببيت قديم شاع في كل مجلس
    لقد هزلت حتى بدا من هزالها كُلاها وحتى سامها كل مفلس معاشر المؤمنين
    او كما قال الحافظ ابو عمر بن عبد البر

    واعلم بأن العلم بالتعلمِ *** والحفظِ والإتقانِ والتفهمِ
    والعلمُ قد يُرزَقه الصغيرُ ***في سنه ويُحرم الكبيرُ
    وإنما المرءُ بأَصْغَريْهِ **** ليس برجليْه ولا يديْهِ
    لسانُه وقلبُه المركبُ ***في صدرِهِ وذاك خلقٌ عَجبُ
    والعلمُ بالفهمِ وبالمذاكرَهْ **** والدرسِ والفكرةِ والمناظرَه
    فربَّ إنسانٍ يَنال الحِفْظَا ***ويُوردُ النصَّ ويَحكي اللَّفْظاَ
    وما له في غيرِهِ نصيبُ *** مِمّا حواه العالمُ الأديبُ
    وربّ ذي حرصٍ شديد الحبِّ *** للعلمِ والذُكر بليد القلبِ
    معجز في الحفظِ والروايهْ *** ليستْ له عمِّن رَوَى حِكايهْ
    وآخَرُ يُعطى بلا اجْتهادِ ***حفظاً لما قد جاء في الإسنادِ
    يهذه بالقلب لا بناظرهْ *** ليس بمضطرٍ إلى قماطرهْ
    ***
    فالتمسِ العلمَ وأَجْمِل في الطلَبْ *** والعلم لا يَحسنُ إلا بالأدبْ
    والأدبُ النافعُ حسنُ الصمتِ **** وفي كثير القولِ بعضُ المقتِ
    فكُن لحسن السمت ما حَيِتَا *** مقارناً تُحمد ما بقيتَ
    وإنْ بدت بين أناسٍ مسألهْ ***معروفةٌ في العلمِ أو مُفتعَلهْ
    فلا تكن إلى الجوابِ سابقاً ****حتى تَرَى غيرَك فيها ناطقاً
    فكم رأيتُ من عجولٍ سابقِ **** من غير فهمٍ بالخطأ ناطقِ
    أزرى بهِ ذلك في المجالسِ ***عند ذوي الألبابِ والتنافسِ
    وقُلْ إذا أعياكَ ذاك الأمرُ ***مالي بما تسأل عنه خُبْرُ
    فذاك شطرُ العلمِ عند العلما ***كذاك ما زالتْ تقول الحُكما
    والصمت فاعلم بك حقاً أزين *** ُوإنْ لم يكن عندك علمٌ متقنُ
    إياك والعجب بفضل رأيِكا *** واحذر جوابَ القولِ من خطائكا
    ***
    كم من جوابٍ أعقبَ الندامهْ ***فاغتَنِمِ الصمتَ مع السَّلامهْ
    العلم بحرٌ منتهاه يبعد **** ليس له حدٌ إليه يقصدُ
    وليس كلُّ العلمِ قد حويتَه *** أجَل ولا العُشر ولو أحصيتَه
    وما بَقِي عليكَ منه أكثرُ *** مما علِمتَ والجوادُ يَعْثُرُ
    فكُنْ لما سمعتَهُ مستفِهما **** إن أنتَ لم تفهمْ منه الكلِما
    القول قولانِ : فقولٌ تعقِلُهْ ***وآخرُ تسمعُهُ فتجهَلُهْ
    وكل قولٍ فلهُ جوابُ **** يجمعُهُ الباطلُ والصوابُ
    وللكلامِ أولٌ وآخرُ ****فافهمهما والذهنُ منك حاضرُ
    فربما أعْيا ذوي الفضائلِ **** جواب ما يُلقى من المسائلِ
    فيُمسكوا بالصمتِ عن جوابهِ **** عند اعتراضِ الشكِّ في صوابهِ
    ولو يكون القولُ في القياسِ **** من فضَّةٍ بيضاءَ عند الناسِ
    إذاً لكان الصمتُ من خير الذهبْ **** فافهم هداك الله آداب الطلبْ



    ودعونا نبين بعض من خصال تلك الفئه حمانا الله منهم كما قال بعض المشائخ فقد تكون تلك الخصال جميعها فيه او بعض منها:
    1- تجده يحاول أن يظهر التعالم بين الناس، فما يكاد من حوله يثيرون مسألة أو يتكلمون في مبهمة إلا ويتفيهق ويتشدق ليظهر نفسه أمامهم في مظهر المثقف العارف المتعلم، نعوذ بالله من فتن المضلين.
    2- يجده قليل الاستشهاد في كلامه على النصوص الشرعية، من كتاب أو سنة وأكثر كلامه في الدين برأيه وفكره ومزاجه وذوقه دون تدليل وبرهان شرعي وما ذاك إلا نه قد قعدت به همته عن طلب العلم وحفظ الآيات والأحاديث،
    والأمر كما قال: أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه : إياكم والرأي فإن أصحاب الرأي أعداء السنن، أعيتهم الأحاديث أن يعوها، وتفلتت منهم أن يحفظوها فقالوا في الدين برأيهم.
    3- كما أن هذا النوع من الناس قليل الرجوع العلماء فهو كثيراً ما يفتي نفسه بنفسه..وسبحان ربي العظيم، لو نزل بهذا الرجل مرض لما اجتهد رأيه في أخذ الدواء بل يبحث عن الطبيب الناصح ليسأله في مرضه..أما دينه فلا يحتاط له هذه الحيطة. ما بال دينك ترضى أن تدنسه وثوبك الدهر مغسول من الدنس
    4- كما أن هذا النوع من الناس يكون مستكبراً عن قبول الحق إذا بين له وقليل الرجوع عن قوله أو رأيه.
    5- وهو مع ذلك كله يحب الظهور والشهرة بل زد على ذلك أنه متعصب لرأيه يرى أنه دائماً على الصواب وغيره على الخطأ

    ::
    وقد رأينا للأسف الشديد ان احد المتعالين وله مكانته بين اوساط الشباب ان يشكك بأحد الثوابت وهي حكم الرده
    بقوله :

    في احد المؤتمرات
    قال د. طارق السويدان بالنص :
    أنا لا أؤمن بتطبيق حد الردة
    السبب (الذي أوضحه):
    أنه لا إكراه في الدين
    ولماذا نخير المشرك في الدخول في الدين .. ولا نخير من ولد مسلما !
    وفي استفتاء أجراه السويدان في إحدى القنوات الفضائية في برنامج له حول قضية الردة وقام بإحضار شخصين مؤيدين وآخرين معارضين ..!!!

    ::
    حقيقا لا أفهم هل ثوابت الدين أصبحت أيضا عرضه للتشكيك !!
    والمشكلة الكبرى حينما رد عليه الشيخ محمد المنجد قالو عنه جامي
    وهذا رابط للشيخ محمد حفظه الله :

    http://www.ppc.fm/F@s1/Rad_Almunajid.rm
    لا اعلم أين غابت عن أسماع البعض عن ردود مشائختنا الأفاضل
    كالعلامة ابن باز والفوزان والعثيمين والعباد والراجحي الذين غيبت اقوالهم وبدأو بكيل التهم على الشيخ محمد المنجد وإطلاق مسميات تنفيريه للمشائخ


    ^^^
    هذا شخص واحد من أمثله بدأت بالإنتشار بين اوساط المسلمين عموما و اوساط الشباب خصوصا
    والواجب علينا الوقوف ضد هذا المد وإيضاح ما نستطيع إيضاحه والتنبيه والتحذير من مسأله الفتيا بغير علم

    ::
    قال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى: "لا ينبغي للرجل أن يعرض نفسه للفتيا حتى يكون فيه خمس خصال، أحدهما:
    الأولى: أن تكون له نية صالحة، وهي أن يخلص لله تعالى في كلامه ولا يقصد تصوراً ولا ظهوراً ولا مدحاً أو ثناء "، بل يقصد بذلك تبليغ دين الله للناس وتعليمهم ورفع الجهل عنهم.
    والثانية: أن يكون له حلم ووقار.. وأن لا يتعجل الجواب وإن كان صحيحا لأن الفتيا أمر عظيم. قال أبوبكر الخطيب رحمه الله: قلَّ من حرص على الفتوى وسابق إليها وثابر عليها إلا قل توفيقه واضطرب في أمره. وقال الخليل بن أحمد: إن الرجل ليسأل عن المسألة قد يعجل في الجواب فيصيب فأذمه، ويسأل عن مسألة فيثبت في الجواب فيخطئ فأحمده.
    الثالثة: - أن يكون على علم ومعرفة لما سئل عنه وإن عرض نفسه لخطر عظيم وإذا سئل عن مسألة لا يعلمها فليتذكر بالحصن الحصين: لا أدري ولا يستحي من قولها

    ::
    اتمنى من الله العلي القدير ان نكون قد وفقنا بالتنبيه لهذه المسأله
    والسؤال الذي اتمنى الإجابه عليه هل ثوابتنا بحاجه لمن يحاول تصحيحها
    علما بأن تلك الثوابت منزله من عند الله تبارك وتعالى بالقرآن الكريم

    ::


    وقفه :
    جاء رجل إلى القاسم بن محمد بن أبي بكر فسأله عن شيء فقال: لا أحسنه. فقال السائل: إني جئت إليك لا أعرف غيرك فقال القاسم: لا تنظر إلى طول لحيتي وكثرة الناس حولي.. والله ما أحسنه.. والله لأن يقطع لساني أحب إلي من أن أتكلم بما لا علم لي.
    وسئل الشعبي عن شيء فقال: لا أدري فقيل له: ألا تستحي من قولك لا أدري وأنت فقيه أهل العراق فقال:" لكن الملائكة لم تستح حين قالت: لا علم لنا إلا ما علمتنا.
    أم عمر



    عذرا على ركاكه الأسلوب

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,396

    افتراضي رد: (التعالم) هل هي من الفلسفه أو من التشكيك بالثوابت أم من الأثنان !

    اتهامه بالجامية..غباء محض..
    فما العلاقة؟!
    شكر الله لكم يا أم عمر..
    وقد سبق أن نوهت لما ذكرتم في مقال لأخيك بعنوان:الوسطية.. م التمييعية؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    151

    افتراضي رد: (التعالم) هل هي من الفلسفه أو من التشكيك بالثوابت أم من الأثنان !

    -

    جزاك الله خيراً

    أما المتعالمين اليوم فاصناف منهم من يريد وجه الله ومنهم يريد عرضاً من الدنيا وما اكثرهم اليوم

    والسويدان لا اشك في نيته الحسنة ولكنه ليس ممن يؤخذ منهم الدين لعدم المامه بالشريعة

    ولكن احسبه لو تبين له الحق فسيتبع

    وآخر مسألة اثارها انتقاده للمناهج السعودية بأن هناك تكفيراً للأشاعرة مع انهم من اهل السنة وأن في المناهج قدحاً في الصوفية وهو لا يعلم أن الأشاعرة نقل عنهم تكفير اهل السنة ونبزهم لهم بالحشوية و مشبهه و نحو ذلك و لا يعلم أن الأشاعرة خالفوا السنة في ست عشرة مسألة فكيف يكونوا من اهل السنة وإن كانوا اقرب الفرق لأهل السنة و لا يعلم شركيات الصوفية و حقدهم على اهل السنة و مكرهم بهم كما ظهرت حقيقة نفاق الشيخ الجفري وحقده على اهل السنة ، نسأل للسويدان الهداية ،
    وهناك صنف آخر متعالم ولكن هذا الصنف من جنس المنافقين كبعض كتاب الصحف و الإعلاميين ،،

    بارك الله فيك اختي الفاضلة واحسن الله اليك

    ،،

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: (التعالم) هل هي من الفلسفه أو من التشكيك بالثوابت أم من الأثنان !


    في مطلع البيت
    "تصدر للتدريس كل مهوس ...
    فهذه الأبيات لأبي الحسن علي بن أحمد بن علي بن سلك الفالي الأديب
    "تصدر للتدريس كل مهوس**بليد تسمى بالفقيه المدرس"
    "فحق لأهل العلم أن يتمثلوا**ببيت قديم شاع في كل مجلس"
    "لقد هزلت حتى بدا من هزالها**كلاها وحتى سامها كل مفلس"
    في كتاب صفحات من صبر العلماء على شدائد العلم والتحصيل" للشيخ "عبد الفتاح أبي غدة رحمه الله وغفر الله له" وكتاب "علو الهمة للشيخ الدكتور"محمد اسماعيل المقدم"
    وليس لأبن بطه


    سوف أعود للردود بإذن الله
    جزاك الله خيرا ياأخ إمام الأندلس

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    سياتل..ولاية واشنطن ..
    المشاركات
    1,106

    افتراضي رد: (التعالم) هل هي من الفلسفه أو من التشكيك بالثوابت أم من الأثنان !

    وجزاك أخيتي الكريمة ...
    أنا الشمس في جو العلوم منيرة**ولكن عيبي أن مطلعي الغرب
    إمام الأندلس المصمودي الظاهري

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    477

    افتراضي رد: (التعالم) هل هي من الفلسفه أو من التشكيك بالثوابت أم من الأثنان !

    جزاك الله خيرا..أختي الفاضلة ام عمر ، وكتبه في موازينك الصالحة ...اللهم آمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •