مسألة للنقاش... هل الماء المنفصل عن غسل النجاسة يكون نجسا؟
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: مسألة للنقاش... هل الماء المنفصل عن غسل النجاسة يكون نجسا؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    6

    افتراضي مسألة للنقاش... هل الماء المنفصل عن غسل النجاسة يكون نجسا؟

    أحبتي في الله عندي مسألة أتمنى أن يفيدنا من لديه فيها علم وهي
    إذا كانت في يدي نقاط بول يسيرة قد ذهب أثرها
    هل إذا غسلتها بالماء يكون الماء المنفصل عنها نجسا
    بمعنى أنه إذا أصابت يدي قطرات بول يسيرة جفت حتى كانه لم يكن في يدي شي
    ثم ذهبت لاغسل يدي من تلك النجاسة تحت الصنبور
    في هذه الحالة هل يعتبر هذا الماء الذي ينزل بعدما يمر على يدي المتنجسة هل يعتبر نجسا؟
    أو هذه الغسالة ( كما يعبر عنها الفقهاء ) هل تعتبر نجسة ؟
    أرجو إثراء الموضوع ومن لديه أدنى معلومة نرجو أن يفيدنا بها وجزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    579

    افتراضي رد: مسألة للنقاش... أتمنى دخول طلبة العلم في هذا المنتدى المبارك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تيماوي مشاهدة المشاركة
    أحبتي في الله عندي مسألة أتمنى أن يفيدنا من لديه فيها علم وهي
    إذا كانت في يدي نقاط بول يسيرة قد ذهب أثرها
    هل إذا غسلتها بالماء يكون الماء المنفصل عنها نجسا
    بمعنى أنه إذا أصابت يدي قطرات بول يسيرة جفت حتى كانه لم يكن في يدي شي
    ثم ذهبت لاغسل يدي من تلك النجاسة تحت الصنبور
    في هذه الحالة هل يعتبر هذا الماء الذي ينزل بعدما يمر على يدي المتنجسة هل يعتبر نجسا؟
    أو هذه الغسالة ( كما يعبر عنها الفقهاء ) هل تعتبر نجسة ؟
    أرجو إثراء الموضوع ومن لديه أدنى معلومة نرجو أن يفيدنا بها وجزاكم الله خيرا
    أخي الكريم تيماوي بارك الله فيك, بالنسبة للعين النجسة قد ذكر أهل العلم أن هذه العين إذا زالت عينها وذهب أثرها فإن حكمها قد ذهب وهو ما يسمونه بالاستحالة, بالتالي قطرات البول على يديك لم يبق لها أثر أي أن الحكم المتعلق بها قد زال, ولو قلنا أنك تذهب إلى وجوب غسل اليد فإن ورود الماء على هذه العين يطهرها وهذا كما ورد في حديث الأعرابي الذي بال في المسجد النبوي فإن النبي قد أراق على بول الأعرابي ذنوبا من ماء ولم يعقب أن الماء متنجس أو لا بل زوال عين النجاسة يعني طهورية المكان مع الأخذ بعين الأعتبار أن المكان أصبح مبللا بالماء المسكوب على البول والله أعلم.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: مسألة للنقاش... أتمنى دخول طلبة العلم في هذا المنتدى المبارك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تيماوي مشاهدة المشاركة
    أحبتي في الله عندي مسألة أتمنى أن يفيدنا من لديه فيها علم وهي
    إذا كانت في يدي نقاط بول يسيرة قد ذهب أثرها
    هل إذا غسلتها بالماء يكون الماء المنفصل عنها نجسا
    بمعنى أنه إذا أصابت يدي قطرات بول يسيرة جفت حتى كانه لم يكن في يدي شي
    ثم ذهبت لاغسل يدي من تلك النجاسة تحت الصنبور
    في هذه الحالة هل يعتبر هذا الماء الذي ينزل بعدما يمر على يدي المتنجسة هل يعتبر نجسا؟
    أو هذه الغسالة ( كما يعبر عنها الفقهاء ) هل تعتبر نجسة ؟
    أرجو إثراء الموضوع ومن لديه أدنى معلومة نرجو أن يفيدنا بها وجزاكم الله خيرا
    و أضيف على ما تفضل به الأخ الفاضل : أبو عبد العزيز التميمي ما يلي :

    إن حكم تلك الغُسالة - المقصود بها : الماء المنفصل من غسل اليد - هو الطهارة على التفصيل التالي :

    - إن قلنا ببقاء نجاسة اليد التي أصابها يسير من قطرات البول نظرنا إلى كم الماء الطاهر النازل من الصنبور
    على تلك اليد لغسلها فوجدنا أنه يكاثر النجاسة و لم تتغير إحدى أوصافه الثلاثة - اللون والطعم والرائحة - فالقول
    بطهارة تلك الغسالة صائب لأن الماء طاهر لم ينجسه شيء .
    ويمكننا الاستئناس بحديث الأعرابي الذي بال في المسجد وصُب على بوله ذنوبا من ماء وقال أهل العلم بطهارة تلك
    الغسالة أو البلالة الناتجة من تلك المكاثرة بين البول وذنوب الماء الطاهر .

    - وإن قلنا بزوال تلك النجاسة قبل غسلها بالماء فلا يعدو الأمر أن يكون تلاقي ماء الصنبور الطاهر
    باليد الطاهرة والغسالة المتولدة عن تلاقيهما يتعين القول بطهارتها لأنه لا دليل ينقل عن الطهارة .


    هذا والله تعالى أعلى وأعلم .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    102

    افتراضي رد: مسألة للنقاش... أتمنى دخول طلبة العلم في هذا المنتدى المبارك

    زوال النجاسة شرط للصلاة وقيل واجب للصلاة
    ولا يزيلها إلا الماء عند الجمهور وقيل بأيي مائع له قوة التأثير
    وقيل بأيي مزيل
    ولا تزول إلا بسبع غسلات وقيل بثلاث وقيل لا يشترط لازالتها عدد معين متى زال عينها زال حكمها
    وعلى المقدم مما سبق وهو المعتمد عند الحنابلة يكون حكم
    الماء المنفصل عن النجاسة وقت غسلها نجس إلا السابعة فهو طاهر ان زالت النجاسة بالغسلات السابقة فلا تطهر يدك عندهم إلا بغسلها سبعا
    وزوال أثر البول عنها لا يُحكم بطهارتها بسبب زوال أثره لأنهم يقولون لايُزيل النجاسة إلا الماء
    والماء المنفصل من يدك نجس عندهم إلا الغسلة السابعة فطاهر غير مطهر
    هذا على قول الحنابلة وهو الذي أعرف فروعه


    فعلى المقدم مما سبق وهو المعتمد عند الحنابلة

  5. #5
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: مسألة للنقاش... هل الماء المنفصل عن غسل النجاسة يكون نجسا؟

    الماء المكاثَر به النجاسة لا ينجس وخاصة إن ظهر عدم تغير شيء من أوصافه بمباشرته للنجاسة اليسيرة، بل تستحيل النجاسة فيه إن كوثرت به.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •