تفريغ نصي(مصر لا تبنى بالعصيان بل بطاعة الرحمن)خطبة الجمعة للشيخ محمد حسان
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: تفريغ نصي(مصر لا تبنى بالعصيان بل بطاعة الرحمن)خطبة الجمعة للشيخ محمد حسان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    157

    افتراضي تفريغ نصي(مصر لا تبنى بالعصيان بل بطاعة الرحمن)خطبة الجمعة للشيخ محمد حسان

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ(102)}آل عمران.{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاء ًوَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا(1)}النساء. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً (70)يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً(71)}الأحزاب


    أما بعد..


    فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى وخير الهدي هدي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.


    حياكم الله جميعا أيها الإخوة الفضلاء الأعزاء وأيتها الأخوات الفاضلات وطبتم وطاب سعيكم وممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلاً وأسال الله الحليم الكريم جل وعلا الذي جمعني بحضراتكم في هذا البيت الطيب على طاعته أن يجمعنا في الآخرة مع سيد الدعاة وإمام النبيين في جنته ودار مقامته إنه ولي ذلك ومولاه


    أحبتي في الله..


    مصر لا تبنى بالعصيان بل بطاعة الرحمن


    هذا هو عنوان لقاءنا مع حضراتكم في هذا اليوم المبارك


    فأنا لا استطيع أبدا أن أكون بطرحي في جانب وأن تكون أمتي وبلدي بمشكلاتها وأزماتها في جانب آخر.


    فالأمة تنتظر مع كل مشكلة وأمام كل أزمة أن تتعرف على الحق من كلام الحق وكلام الصادق الذي لا ينطق عن الهوى.


    فما أيسر التنظير بل لقد سئما التنظير السالب وسئمنا الإثارة لا الإنارة.


    واسمحوا لي أن أبدأ من هنا من هذه المؤامرة الخطيرة الحقيرة. التي تحاك لمصر في الليل والنهار.


    ذكرت قبل ذلك مراراً وتكراراً أن مصر مستهدفة لأنها قلب العالم الإسلامي والعربي. وأعداؤنا في الخارج والداخل أيضاً يعلمون قامة وقيمة مصر.


    وهم يريدون بكل سبيل أن يطعنوا هذا القلب الحي لتموت الأمة كلها وأن يفصلوا رأس القاطرة عن القاطرة بأسرها لتتوقف عن المسير .


    فالأمة مهما امتلكت من إمكانيات وطاقات ومقدرات ومكتسبات لا يمكن على الإطلاق أن تعيش بلا قلب ولا رأس ومصر يا شباب الأمة هي القلب النابض بالحياة وهي الرأس المحركة لهذه القاطرة كلها.


    مصر كانت ولا زالت وستظل بإذن الله جل وعلا الصخرة الصلبة الصامدة التي تحطمت عليها طوال التاريخ سهام ورماح وسيوف أعداء هذا الدين وستتحطم عليها إلى يوم القيامة مؤامرات دنيئة وحقيرة خارجية وداخلية تريد أن تنال من هذا البلد.


    بل إن شئتم فقولوا وأنتم صادقون تريد تلك المؤامرة أن تنال من دين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وصحبه ومن والاه.


    ولذلك أنا لا أعجب حين أرى سيدنا رسول الله عليه وسلم يوصي الصحابة رضي الله عنهم بقوله:[إنكم ستفتحون مصر] آلا تستشعر الفرحة في قولة رسول الله لأصحابه آلا تستشعر البهجة والسعادة في هذه الكلمات [إنكم ستفتحون مصر].


    يا لها من بشرى يا لها من كرامة.


    ولكن انظروا إلى الوصية النبوية بمصر وأهلها.


    [إنكم ستفتحون مصر وهي أرض يسمى فيها القيراط فإذا فتحتموها فأحسنوا إلى أهلها فإن لهم ذمة ورحما] والحديث رواه مسلم وغيره من حديث أبي ذر الغفاري رضي الله عنه.


    أيها الأحبة


    أنا ذكرت قبل ذلك على هذا المنبر وعلى غيره من المنابر لأنني لا أسأم تكرار هذه المعاني لتثبت ولتنقش في القلوب.


    ذكرت قبل ذلك أن مصر قُدمت لها خارطة جديدة على يد هذا الصهيوني المتأمرك برنارد لويس وقُدمت هذه الخريطة الجديدة لمصر للكونجرس الأمريكي.


    ولذلك أنا أرجو من شباب مصر العاقل الواعي أرجو منه أن ينظر إلى مآلات كل قول وإلى مآلات كل فعل كما سأبين الآن خطر الإضراب والعصيان.


    أخاطب شبابنا وأقول راجعوا هذه الخريطة وهي موجودة.


    الخريطة تمزق مصر وأنا متعمد أن أختار تلك اللفظة.


    تمزق مصر إلى أربع دول.دولة في الشمال للسيناويين لأهل سينا. ودولة في الجنوب لأهل النوبة ودولة ثالثة للأقباط ودولة رابعة لسائر أهل مصر من أهل السنة.


    بل وعجبت حين سمعت أحد المسئولين في الأيام الماضية يقول: لا يا شيخ بل هناك جزء خامس.


    يريدون أن تكون مصر ممزقة إلى أربع دول.


    أبعد هذا المخطط الواضح ننساق وراء هذه المؤامرة الدنيئة التي لا تريد لمصر أبداً أن تقف على رجلها؟


    جن جنون هؤلاء حينما بدأت القاطرة تسير واجتمع أعضاء البرلمان. هؤلاء أصحاب الوجوه النيرة المتوضئة هم الذين يجتمعون الآن في مصر وهم الذين رشحهم واختارهم بحرية مطلقة شعب مصر وقدمه ليقود المرحلة الآن لا يمكن لابد من هدم المعبد كله على أصحابه وعلى رؤوس كل من فيه.


    لا يمكن أبداً أن تبقى لهذا البرلمان أي شرعية بل لابد من القضاء عليه ولابد من إحداث فوضى لتشتعل النار في البلد كلها فهم لا يريدون للقاطرة التي بدأت تخطوا أن تواصل المسير إنما يريدون القاطرة أن تتوقف.


    هذه مؤامرة واضحة..


    اربطوا بينها بين الدعوة إلى العصيان المدني وبين إعلان جزئي للتحقيقات في منظمات المجتمع المدني.


    لابد أن نكون على وعي وعلى بصيرة ولا ينبغي أن تمر علينا الأحداث المتلاحقة دون تحليل وفهم دقيق ووعي عميق ومراجعة العلماء الربانيين والدعاة الصادقين الذين يفهمون القرآن والسنة وسنن الله الكونية التي لا تتبدل ولا تتغير.


    فالمؤامرة خطيرة ولا ينبغي أن نتهم بأننا ننطلق في حديثنا دوماً من منطلق نظرية المؤامرة لأننا نعتقد اعتقاداً جازماً في تلك النظرية لأنها سنة ربانية كونية لا تتبدل ولا تتغير آلا وهي مكر المجرمين في المؤمنين إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِّنَ الْمُجْرِمِينَ(31)}الفرقان.


    سنة لا تتغير ولا تتبدل.


    {وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ(30)}الأنفال.


    {وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ(46)}إبراهيم.


    سنن ثابتة.


    الله جل جلاله هو الذي يحدثنا عن مكر هؤلاء إنه مكر يصفه ربنا بأنه يقتلع الجبال من أصولها وجذورها {وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ}.


    فلا ينبغي أن نتوهم أن القوم لا يخططون لنا ولا يدبرون لنا ولا يريدون أن يقتلعوا شأفة الإسلام من على وجه الأرض.


    بل ولا يريدون أن يبقى على الأرض موحد يقول لا إله إلا الله.


    ولكن هيهات هيهات.


    فالمؤامرة واضحة.


    يتبع إن شاء الله


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    157

    افتراضي رد: تفريغ نصي(مصر لا تبنى بالعصيان بل بطاعة الرحمن)خطبة الجمعة للشيخ محمد حسان

    ثم دعوة إلى العصيان المدني



    هل مصر في حالة حرب مع اليهود؟


    هل احتل اليهود أرض مصر لندعو إلى عصيان مدني ضد الاحتلال؟


    ما هذا السفه؟


    أنا موافق على أن يجتمع من يريد أن يجتمع للمطالبة بحقوق عادلة مشروعة لا حرج في ذلك.


    وليس من حق أي أحد أن يمنع أحد أن يطالب بحقوقه المشروعة بالضوابط الشرعية وأخلاق مجتمعنا المسلم المرعية.


    أما أن تتحول بلدنا إلى فوضى فستحرق النار الجميع وستغرق السفينة بالجميع ولا ينجوا صالح أو طالح ويُبعث بعد ذلك كل أحد على نيته كما أخبر الصادق الذي لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم.


    دعوة إلى العصيان المدني.


    يقولك لابد من إصابة البلد بالشلل الكامل


    بالشلل؟..


    وهل تحتمل مصر شللاً أكثر مما هي فيه؟


    آلا يحترق قلبك على أبيك وعلى أمك وعلى أخيك وعلى ولدك وأنت ترى هذا الطابور الطويل يقف على مستودع ليحصل على أنبوبة بوتاجاز.


    والله ما مررت على كشك خبز والله ورأيت هذا الطابور من آبائنا وأمهاتنا إلا وتساقطت الدموع من عيني.


    وأقول أهل مصر الغنية بربها بإتباعها لنبيها من أربعة عشر قرن


    مصر أرض الكنانة مصر أرض الجود مصر أرض العطاء مصر أرض الكرم مصر أرض الوفاء.


    مصر الأرض التي أخرجت قافلة من الطعام والشراب لأصحاب رسول الله في المدينة النبوية في عام المجاعة وخرج عمرو بن العاص يرقب عطاء مصر وكرم مصر وجود مصر وخرج مع القافلة من جامعة العامر في قلب مصر القديمة حتى بلغ مدينة العريش ونظر إلى طول القافلة وتعجب فأرسل كتاب مع رسول من مصر إلى عمر بن الخطاب يقول له: (ابشر يا أمير المؤمنين لقد أخرج إليكم أهل مصر قافلة أولها عندك وآخرها عندي).


    يقف أهلها الآن في طابور طويل للحصول على خمسة أرغفة من الخبز.


    يقف أهلها بل تسفك الدماء من أجل أنبوبة غاز


    سُفكت الدماء فعلاً.


    علمي أنه قد قتل سبعة أشخاص بسبب أنبوبة غاز.


    يُقتل سبعة من أجل أنبوبة بوتاجاز وفي مصر التي تصدر الغاز لليهود المجرمين بأبخس الأثمان وأحقر وأزهد الأسعار!!


    يُقتل فيها رجل واحد فقير من أجل أنبوبة؟


    مصر التي يبكي فيها كثير من الشرفاء الآن يأتيني رجل فاضل والله بكيت وهو يقسم لي بالله ويقول لي: والله يا شيخ محمد والله أنا ما أكلت الأسبوع الماضي ولا أملك في بيتي أكتر من سبعة جنية أستاذ دكتور.


    هؤلاء في مصر كثر.


    الفقراء الذين تعطلت مصالحهم وتوقفت أعمالهم.


    الفقراء من أهل العفة الذين لا يمد واحد منهم يده لأحد إلا للواحد الأحد. وقد يبيت الليلة يبكي لا يجد طعاماً وأنا لا أبالغ ولا يجد شراباً ولا يجد إيجار بيته ولا قيمة فاتورة الكهرباء ولا يجد فاتورة قيمة الماء ولا يجد قيمة دواء لولده الذي يتلوى أو لابنته التي تصرخ ولا يجد قيمة درس خصوصي لأولاده في المدرسة.


    هؤلاء جميعاً نريد بعد كل ما يعانونه أن ننادي بالعصيان المدني؟


    لصالح من الدعوة إلى العصيان المدني؟


    الدعوة إلى عدم خروج عمال مصر.


    وأنا أخاطب عمال مصر الشرفاء بل أناشدهم الله أن يردوا على هذه القلة التي تريد أن تختزل مصر كلها في أفكارها وتريد أن تبين للعالم كله أن مصر تحترق وأن مصر قد انتهت.


    أريد من عمال مصر الشرفاء.


    وأريد من كل موظف مسلم وأرجوا الله أن يبلغ صرختي لكل موظف على أرض مصر حتى ولو كنت في أجازة طبيعية غداً يوم السبت أسألك بالله أن تذهب إلى عملك غداً وأن تزيد مدة العمل ساعة بلا أجر لله ثم لصالح مصر.


    أقسم بالله لو كنت موظفاً في مصر لفعلت ذلك غدا لخرجت من بيتي وزدت على ساعات عملي ساعة على الأقل لله ثم لمصر.


    ألم تعطيك مصر طيلة السنوات الماضية


    أعلم أنك مظلوم وأعلم أنك مطحون وأعلم أن لك حقوق مشروعة والله لا أنكرها.


    لكن يا أخي إن كنت أنا من أصحاب المروءة والرجولة والشهامة ولي حق عندك وأنت معترف به.


    إن كنت فعلاً صاحب مروءة لا يمكن أن أطالبك بحقي وأنا أعلم أنك تختنق وأنا أعلم أنك في أزمة وأنك في محنة وأنك في ضيق.


    بل المروءة تلزمني أن أصبر حتى تخرج من أزمتك وتتخطى كبوتك وتتجاوز مشكلتك.


    مصر أيها الأفاضل تمر بأزمة حقيقية.


    لقد حدثني كثير من إخواننا المسئولين في الاقتصاد أن مصر فعلاً تتعرض لأزمة حقيقية لا أقول ذلك دغدغة للمشاعر وشبابنا المثقف الواعي الذي يتابع الأخبار يستطيع أن يصل إلى هذه التقارير ليتعرف على خطورة الموقف الاقتصادي الذي تتعرض له بلدنا الآن.


    يا إخواني أنا لا أذيع سراً مصر احتاجت في المدة الماضية كميات من السولار من دولة من دول الخليج لم تسمح هذه الدولة أن تخرج هذه الباخرة بهذه الكميات إلا بعد أن تدفع مصر الفاتورة كاملة.


    دفعت مصر خمسين مليون دفعة واحدة من أجل أن تأتي شحنة السولار إلى مصر في الأزمة الماضية هذا نموذج مثال.


    فأنا أدعوا شبابنا للرد بصورة عملية على العصيان المدني بالخروج لممارسة العمل بالذهاب إلى الوظائف.


    وأدعو أيضاً لتشكيل لجاناً شعبية من شبابنا المسلم الأبي القوي لحماية الممتلكات العامة لحماية كل المنشآت العامة والخاصة لأنهم يريدون في كل أزمة أن يحدثوا وقيعة بين الجيش والشعب بين الجيش والشرطة بين الشرطة والشعب هذه محنة وهذا سيناريو واضح.


    وأنا أقول أيها الشباب..


    فلنفرق جميعاً بين إسقاط نظام فاسد وإسقاط دولة.


    ما يجري الآن إنما هو إسقاط ممنهج للدولة.


    أفرع الدولة يريدون أن يحطموها.


    كسر للشرطة، كسر للجيش، كسر وتشكيك في القضاء، ثم سقوط لسائر مؤسسات الدولة وتسقط مصر ولن تسقط إن شاء الله.


    ودت أن لو صرخت بأعلى صوتي في وجه كل مصري أن يفيق وأن ينتبه وأن يعلم أن السفينة لو غرقت الكل إلى غرق.


    وان نجت فالكل إلى نجاة كما قال الصادق رسول الله صلى الله عليه وسلم والحديث رواه البخاري والترمذي وغيرهم من حديث النعمان بن بشير:[مثل القائم على حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة فأصاب بعضهم أعلاها وأصاب بعضهم أسفلها فكان الذين في أسفلها إذا استقوا الماء مروا على من فوقهم فقالوا لو أن خرقنا في نصيبنا خرقاً حتى لا نؤذي من فوقنا] يقول المربي والمعلم بأبي وأمي وقلبي وروحي:[لو تركوهم].


    انتبهوا [لو تركوهم وما أرادوا لهلكوا وهلكوا جميعا] أي لهلكوا القلة المفسدة التي تريد أن تخرق سفينة المجتمع من القاع لهلكت تلك القلة ولهلك كل هو على ظهر السفينة.


    [لهلكوا ولهلكوا جميعاً ولو أخذوا على أيديهم لنجوا ونجوا جميعا].


    وفي لفظ [لنجوا جميعاً].


    ولم يكرر النبي لفظة النجاة مرتين وهذا فيه من البلاغة النبوية ما فيه.


    فالنجاة لا تتجزأ [لنجوا جميعاً]








    يتبع إن شاء الله


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    157

    افتراضي رد: تفريغ نصي(مصر لا تبنى بالعصيان بل بطاعة الرحمن)خطبة الجمعة للشيخ محمد حسان

    لا ينبغي أن نكون سلبيين


    هم يسموننا بحزب الكنبة.. بحزب الأغلبية الصامتة التي لا تتكلم.


    إنما هي تتفرج وتشاهد وتراقب فقط.


    لا ..


    نريد أن نكون إيجابيين وأن نكون عمليين وأن نعلم أن مصر لن تبنى بالجعجعة ولن تبني بالشعارات ولن تبني بالعصيان.


    وإنما تبني مصر بالإيمان والاعتصام بالرحمن والتوبة إليه والاستغفار والعمل.


    وسأفصل هذه الجزئيات في عجالة الآن


    لكن فقط أذكر بأن مصر الآن تحتاج إلى عمل ثم إلى عمل ثم إلى عمل.


    إنها تحتاج إلى الإنتاج إلى البذل إلى الرجال إلى الصادقين إلى الأوفياء إلى المخلصين.


    لابد أن نعمل لابد أن يخرج كل صاحب عمل كل سائق سيارة أناشده الله أن يخرج غداً وأن تسير حركة العمل أضعاف ما كانت تسير عليه طيلة الأيام الماضية لنرد رداً إيجابياً عملياً على أولئك الذين يريدون أن تسقط مصر وأن تصاب مصر كلها بشلل كامل ليس بشلل جزئي أو نصفي بل بشلل كلي.


    {وَقُلِ اعْمَلُواْ }.


    أليست الحكمة هي أن ننظر إلى مآلات أقوالنا وأعمالنا؟


    ألم يعرف علماءنا الحكمة بقولهم: (الحكمة هي النظر إلى مآلات الأقوال والأفعال)؟.


    ألم يعرف علماءنا الحكمة: (بأنها فعل ما ينبغي في الوقت الذي ينبغي على الوجه الذي ينبغي وأركانها: العلم والحلم والأناة وآفاتها وأضادها ومعاول هدمها: الجهل والطيش والعجلة).


    هل من الحكمة أن ندعو الآن إلى هذا العصيان المدني لنصيب آلام أهلنا وآلام شعبنا على آلامهم آلاماً لنزيد جروح شعبنا على جروحهم جروح لنزيد هموم شعبنا على همومهم هموم.


    أليست الحكمة أن ندعو الجميع الآن إلى أن يبدأ العمل وأن يبدأ الإنتاج وأن تسير عجلة التنمية في كل ميدان من ميادين الحياة.


    فمصر مليئة بالخير لكنها تحتاج فقط إلى..


    اسمع..!!


    إلى صدق إرادة وإلى صحة إدارة.


    {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُون َ(105)}التوبة.


    بل لم يأمرنا ربنا بالعمل فحسب وإنما أمرنا جل وعلا بإحسان العمل.


    تدبروا هذه اللطيفة القرآنية البليغة:{وَقُلِ اعْمَلُواْ} لم يأمرنا جل وعلا بالعمل فحسب وإنما أمرنا أن نعمل وأن نُحسن العمل في ثلاث آيات من القرآن الكريم. في الآية السابعة من سورة هود قال جل جلاله:{وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً}.في في سورة الكهف:{إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا(7)}الكهف. في سورة الملك:{تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1)الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ(2)}.


    في ثلاث مواضع من القرآن الكريم يأمرنا ربنا جل وعلا بإحسان العمل. لم يأمرنا بالعمل فقط.


    بل وفي لفتة قرآنية من ابرع لفتات القرآن الكريم في أواخر سورة آل عمران مع هذه الدعوات القرآنية البليغة{إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الأَلْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُون َ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا..(191)}.


    حضرتك عد معاية كده خمس مرات ربنا


    {رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ(191) رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ (192) رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ(193) رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ(194)}آل عمران.
    تدبر الجواب!!


    {فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ} .
    لم يقل جل جلاله فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع دعوة داع.


    مع أنهم دعوة ربهم خمس مرات ربنا ربنا ربنا ربنا ربنا.


    دعوات صادقة حارة ومع ذلك يأتي الجواب..


    {فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ}.


    أرجو ألَّا تغيب هذه اللفتة عن قلوبنا وعقولنا


    { فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى}


    ولم يقل في هذه الآية فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع دعوة داع مع أنهم يدعونه بهذه الدعوات الصادقة خمس مرات ربنا.


    لابد من العمل.


    وقد حثنا نبينا صلى الله عليه وسلم في أكثر من حديث عن العمل.






    يتبع إن شاء الله


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    157

    افتراضي رد: تفريغ نصي(مصر لا تبنى بالعصيان بل بطاعة الرحمن)خطبة الجمعة للشيخ محمد حسان

    أيها الأفاضل


    مصر لا تبنى بالفوضى ولا تبنى بالعصيان ولا تبنى بحرق الممتلكات العامة بزجاجات المولوتوف ولا تبنى بحرق الممتلكات الخاصة ولا تبنى بإشاعة الرعب والفزع في قلوب الآمنين.


    ولا تبنى بالبلطجة ولا تبنى بسوء الأخلاق ولا تبنى بالانفلات الأخلاقي الذي أعده أخطر من الانفلات الأمني.


    مصر لا تبنى بهذا الإعلام الذي يدعوا إلى الإثارة ولا يعرف إلى اللحظة سبيلاً للإنارة.


    مصر لا تبني بإعلام يركز على شارع في مصر كلها لتُختزل مصر في هذا الشارع ولتصور مصر للدنيا كلها على أنها تحترق وأهل مصر يتحركون بفضل الله في شرقها وغربها وشمالها وجنوبها وإن حدثت بعض الأخطاء أو بعض الانفلاتات هنا أو هنالك لكن لا ينبغي أن نحرق مصر أو أن نحكم عليها بالحريق الكامل أو أن تهلك مصر أو أن نحكم عليها بالهلاك المطلق.


    مصر لن تبني بهذه السياسات القمينة.


    مصر لن تبنى بهذه الأخلاق الفاسدة.


    وإنما مصر تبنى بطاعة الله بالعودة إلى الله.


    نعم أنا أخاطب أهل مصر الآن وأقول لهم جميعاً توبوا إلى الله.


    توبوا يا أهل مصر إلى الله قد يتهمني الآن البعض ويقول خلاص الشيخ ادروش أهو ما احنا كنا بنتكلم صح وكنا بنتكلم كويس ايه اللي جاب التوبة بقى يا مولانا لموضوعنا؟


    التوبة هي حقيقة دين الإسلام وهي رأس الأمر وحقيقة الدين.


    بل والدين كله داخل في مسمى التوبة الإسلام والإيمان والإحسان وأكثر الخلق لا يعرفون قدر التوبة فضلا عن حقيقتها فضلاً عن القيام بها علما وعملاً وحالا


    وربي الذي لا إله غيره لا تتعرض مصر لما تتعرض إليه الآن إلا بسبب ذنوبنا ومعاصينا. قال جل وعلا:{ذَلِكَ جَزَيْنَاهُم بِبَغْيِهِمْ..(146 )}الأنعام أي بظلمهم.


    قال جل وعلا:{وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ(30)}الشورى. قال جل وعلا:{ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (40)}الروم.


    قال صلى الله عليه وسلم كما في الحلية لأبي نعيم بسند صحيح من حديث أبي أمامة:[إن روح القدس] يعني جبريل [نفث في روعي] أي في قلبي [أن نفسا لن تموت حتى تستكمل رزقها وأجلها فاتقوا الله وأجملوا في الطلب ولا يحملن أحدكم استبطاء الرزق أن يطلبه بمعصية الله فإن ما عند الله لا ينال إلا بطاعته].


    إذا أرادت مصر أن تتذوق طعم الأمن فالتحقق الإيمان.


    ما علاقة الإيمان بالأمن أيها الشيخ؟


    علاقة لا تنفك أبداً اقرأ قول ربي:{الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ(82)}الأنعام.أي لم يلبسوا إيمانهم بشرك فالمراد بالظلم الشرك.


    {يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ(13)}لقمان.


    الإيمان بالله جل وعلا بعد التوبة والأوبة وأنا لا أريد أن أتحدث عن التوبة إنما هي رؤوس أقلام أذكر بها فقط.



    الخطوة العملية الأولى على الطريق الآن :



    أن نجدد التوبة إليه سبحانه وتعالى وأن نعترف بذنوبنا.



    رأيت الذنوب تميت القلوب


    وقد يورث الذل إدمانها


    وترك الذنوب حياة القلوب


    وخير لنفسك عصيانها


    إذا كنت في نعمة فارعها


    فإن الذنوب تزيل النعم


    وصنها بطاعة رب العباد


    فإن الإله سريع النقم


    لا تستهن بالذنب ولا تحقر المعصية ولا تفصل بين الذنوب والتقصير في حق علام الغيوب وبين ما نعاني منه الآن:{ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ..(53)}الأنفال.{إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ..(11)}الرعد.



    ثانياً:حقيقة التغيير أن يكون نابعاً من نفوسنا.



    أنا ذكرت قبل ذلك أن كل ما حدث أن شجرة الفساد في مصر التي تغلغلت في أعماق التربة وقلب الصخور قطع مجموعها الخضري فقط لكن لازالت جذورها ممتدة في القلوب والعقول.


    أنا أسأل الآن أولادنا وشبابنا واسأل أهل مصر جميعاً بعد مرور عام كامل.


    أسأل الجميع..


    هل تغيرت؟


    هل تغيرتِ يا أختاه؟


    هل طهر قلبك من الشرك والشك والغل والحقد والحسد والضغينة والهوى وحب الشهوات؟


    هل طهر لسانك من الكذب والغيبة والنميمة وشهادة الزور وترويج الإشاعات بالباطل والافتراء على خلق الله واتهام الناس بالباطل وسوء الظن بعباد الله جل وعلا؟


    هل طهرت يدك من أكل الحرام؟ من الرشاوى من الظلم من الفساد من الاستبداد؟ هل طهرت جوارحك من المعاصي؟ هل صرت تحافظ على صلاة الفجر؟ بل هل صرت تقوم من الليل تململ بين يدي الله جل وعلا كتململ العصفور المبلل بماء المطر؟ هل ابتعدنا عن المعصية؟ هل تركت المعصية وعدت لطاعة الله جل وعلا؟ هل تخلينا نحن يا إخواني عن الفساد؟


    نعم نحن ننادي بتطهير البلد من الفساد. لكن هل تطهرت قلوبنا أصلاً من الفساد؟


    لابد أن نتطهر لابد أن يكون التغيير نابعا من أعماقنا.


    والله الذي لا إله غيره لن يحدث على الأرض أي تغيير إلا إذا تغيرنا من داخلنا وأعماقنا إلا إذا تغيرت قلوبنا ونفوسنا وأخلاقنا وأعمالنا


    هذا هو التغير الحقيقي:{ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ..(53)}الأنفال.



    ثالثاً:التوكل على الله:



    سبيل من أهم السبل التي نحتاج إليها الآن أمريكا تهدد مصر بعد هذا المؤتمر الذي خرج فيه القاضيان الشابان الفاضلان وأعلن نتائج التحقيق الأولي في منظمات المجتمع المدني صرحت أمريكا على لسان وزيرة الخارجية بأنها تفكر في قطع المعونة الأمريكية عن مصر.


    فلتقطع المعونة.. ولتعش مصر بكرامة


    أنا لا أتكلم كلاماً عنترياً لأنني أعلم حجم الألم الذي تمر به بلدنا.


    لكنني أتكلم من منطلق توكلي على من يرزق الكفار أفيرزق الكفار وينسى أن يرزق من يوحدون العزيز الغفار؟


    فلتقطع المعونة..


    مليار وميتين مليون دي تفلة رجل أعمال فضلة رجل أعمال من أهل مصر وأهل العلم من العلماء والدعاة مستعدون أن يجمعوا هذا المبلغ السنوي بل يجمع أضعافه من أهل الفضل والخير في مصر ومصر مليئة بالأخيار.


    وأنا قلت ذلك وصرحت بذلك للمسئولين مصر مليئة بالأخيار لا تمدوا أيديكم إلا إلى الملك .


    قالوا: أمريكا بتهدد الآن بقطع المعونة العسكرية وهذه أخطر بكثير لأنه قد لا يدرك كثير من شبابنا معنى هذه الكلمة.


    قطع المعونة العسكرية معناها أن تتعطل تقريباً نصف الآلة الحربية في يد الجيش المصري عن الحركة وعن العمل لأنها لن تجد أي قطعة غيار لأن معظم التسليح المصري أمريكي فلو قطعت المعونة العسكرية لتعطلت نصف الآلة الحربية في يد أبنائنا وإخواننا من أبناء القوات المسلحة.


    فالأمر جلل .


    قلت أيضاً مصر ليست أقل من إيران مصر ليست أقل من تركيا مصر ليست أقل من كوريا مصر ليست أقل من اندونيسيا .


    فلتغلق مصر على نفسها وليبدع أهلها وليبدع شبابها.


    وكلي ثقة أنا أكره العنترية الجوفاء ولا أنظر لإلهاب المشاعر والعواطف بل كلي ثقة في الله ثم في شباب مصر وعقول مصر أن مصر بفضل الله تبارك وتعالى مليئة بالأدمغة المبدعة وهيا انظروا نظرة عابرة إلى الدنيا كلها لترو المصريين المبدعين في كل مجال من مجالات الحياة.


    يخططون وينفذون ويعملون ويبدعون ويصلون إلى أرقى وأعلى المناصب حينما ضيقت عليهم مصر طيلة السنوات الماضية لأن مصر فيما مضى كانت متخصصة في قتل الموهوبين والمبدعين.


    مصر مليئة بالعقول أنا أثق في الله ثم في أهل مصر أنهم قادرون بفضل الله في وقت قليل جداً أن يحركوا هذه الميكنة بلا قطعة غيار من هنا أو هنالك أقصد الميكنة العسكرية الآلة الحربية.


    نعم مصر مليئة بالطاقات وبالشباب المبدع المبهر.


    فينبغي أن نجدد التوكل على الله.


    ما هو التوكل؟


    صدق اعتماد القلب على الله مع الأخذ بالأسباب أنا لا اهرف بما لا اعرف مع الأخذ بالأسباب {وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ..(3)}الطلاق.


    الله.. فهو حسبه.. فهو كافيه.


    اصدق في التوكل ودع النتائج إلى الذي يدبر أم الكون


    يقول الصادق الذي لا ينطق عن الهوى كما في مسند أحمد وسنن الترمذي من حديث عمر بن الخطاب:[من لو أنكم تتوكلون على الله لرزقكم كما يرزق الطير تغدوا خماصاً وتروح بطاناً].


    نعم ما أحوجنا إلى التوكل ثم أكثروا يا إخواني ويا أهل مصر من الاستغفار فالاستغفار أمان لنا بل أمان لأهل الأرض {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ(33)}الأنفال.


    أقول قولي هذا واستغفر الله العظيم لي ولكم






    يتبع إن شاء الله

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    157

    افتراضي رد: تفريغ نصي(مصر لا تبنى بالعصيان بل بطاعة الرحمن)خطبة الجمعة للشيخ محمد حسان

    الحمد لله رب العالمين وأشهد أن لا إله إلا الله ولي المتقين وأشهد أن سيدنا محمد عبد الله ورسوله اللهم صلي وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين.

    وبعد:

    فيا أيها الأحبة..

    أرجو أن نكون إيجابيين كما ذكرت وأخاطب الآن شبابنا وأركز على هذا.

    أن يخرجوا جميعاً وأن يمارسوا أعمالهم وأن يردوا رداً إيجابياً عملياً على هذه الدعوة للعصيان المدني غداً.

    وأرجو من عمال مصر الشرفاء وموظفي مصر الشرفاء الصابرين أن يردوا رداً عملياً لله سبحانه ثم لصالح هذا البلد.

    فمصر يا إخواني لا تختزل في قلة أو في فئة تريد أن تفرض رأياً أقلية على الأغلبية الكثيرة.

    ومصر ليست ملك لأحد وإنما هي ملك لأهلها ملك لشبابها ملك لأطفالها ينبغي أن نحافظ على هذا البلد وأن نكون عقلاء وأن ننظر إلى الأهداف وإلى المآلات التي تترتب على أقوالنا وعلى أفعالنا.

    ولا ينبغي أبداً أن نخضع وأن نبتز من أي جهة من الجهات لا في الخارج ولا في الداخل. بل قل ما تدين به لربك ورزقك على الله وأجلك بيد الله جل وعلا حتى وإن أعلنت الحرب عليك من كل ناحية لإسكاتك أو لإسقاطك فلا تلتفت لأن الأمر كله بيد الله جل وعلا فهو الذي يخفض ويرفع وهو الذي يقبض ويبسط وهو الذي يرزق سبحانه وتعالى وهو الذي يدبر الأمر كله {قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ..(154)}آل عمران.

    وعلينا أن نشكل لجانا شعبية غداً بل وفي الأيام المقبلة للحفاظ على ممتلكاتنا لأن مخطط خبيث يريد أن يتم الاعتداء على وزارة الدفاع كما تم الاعتداء على وزارة الداخلية ويريدون الاعتداء أيضاً على أماكن القضاء كل هذا لتحطيم أذرع الدولة لإسقاط الدولة لا أقول لإسقاط هيبة الدولة بل لإسقاط الدولة.

    نريد من شبابنا أن يحمي هذه الممتلكات والمقدرات والمكتسبات فوزارة الدفاع ليست ملك لوزير الدفاع وزارة الداخلية ليست ملك لوزير الداخلية المجمع العلمي ليست ملك لوزارة الثقافة بل كل هذه الممتلكات ملك لشعب مصر.

    لا ينبغي أن نسمح أبداً بهذا السفه لأي منشأ بل لأي سيارة خاصة في الطريق العام أن تحترق هذا ليس من الدين وليس من الشرع وليس من العقل [لا ضرر ولا ضرار].

    علينا أن نحافظ على ديننا وأن نحافظ على بلدنا.

    واسمحوا لي أن أقول لكم في جواب على هذا السؤال الذي يُطرح علي كثيراً

    يا شيخ محمد مصر إلى أين؟

    والجواب: إلى خير بإذن الله

    لا تقلق فكل هذه المؤامرات وكل هذا المكر عند الملك {وَعِندَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ..(46)}إبراهيم. وهذه المحن لا تزيد مصر إلا منحا وهذا الابتلاء لا يزيد مصر إلا صلابة وهذه الفتن لا تزيد مصر إلا صفاء لمعدنها وإظهارا لجوهرها

    {أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3)}العنكبوت.

    وأنا أقول بكل ثقة مصر الآن بهذه المحنة في حالة تمايز واضح بين.

    لو اجتمع علمائنا من أهل الحق ليبينوا لأهل مصر طيلة السنوات الماضية من يعمل لنصرة الدين ومن يعمل لإسقاط البلد ولإسقاط الدين ما استطاعوا أن يبينوا ما قدر الله عز وجل له أن يستبين في الأشهر القليلة الماضية.

    إنها حكم الابتلاء .. إنها حكم المحن

    فلا تتصور أبداً أن ما تتعرض له مصر الآن دليل على نهايتها.

    لأ مصر إن شاء الله ستبقى بفضله سبحانه ثم بفضل الصادقين المخلصين من أهلها وشبابها وأبنائها.

    وأسال الله جل علا في هذه الساعة وأرجوا أن تكون ساعة إجابة.

    اللهم اجعل مصر في كنفك وأمانك.

    اللهم اجعل مصر في معيتك ورعايتك.

    اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا.

    اللهم احقن دماء المصريين وأحفظ أموالهم وأعراضهم يا أرحم الراحمين.

    اللهم استر نسائهم واحفظ أولادهم واحمي شبابهم.

    اللهم ردهم إليك ردا جميلا وردهم إلى نبيك المصطفى رداً جميلاً

    اللهم أحفظهم بحفظك واكلأهم بعنايتك وصنهم برعايتك يا أرحم الراحمين.

    اللهم اعصم مصر من الفتن ما ظهر منها وما بطن.

    اللهم ولي أمور مصر خيارها ولا تولي أمور مصر شرارها.

    اللهم ردنا إليك رداً جميلاً.

    اللهم خذ بنواصينا إليك أخذا الكرام عليك.

    اللهم لا تدع لأحد منا ذنباً إلا غفرته ولا مريضاً إلا شفيته ولا ديناً إلا قضيته ولا ميتاً لنا إلا رحمته ولا عاصياً بيننا إلا هديته ولا طائعاً إلا زدته وثبته ولا حاجة هي لك رضى ولنا فيها صلاح إلا قضيتها يا أرحم الراحمين.

    اللهم اجعل جمعنا هذا مرحوما وتفرقنا من بعده معصوما ولا تجعل فينا ولا منا شقيا ولا محروماً

    اللهم اهدنا واهدي بنا واجعلنا سبباً لمن اهتدى.

    اللهم ارحم أمواتنا وأموات المسلمين واشف مرضانا ومرضى المسلمين

    وارزقنا قبل الموت توبة وعند الموت شهادة وبعد الموت جنة ورضوانا يا أرحم الراحمين.

    اللهم لا تحرمنا شرف الدعوة إليك وكرامة البلاغ عنك ودلالة الخلق عليك بحق.

    اللهم احقن دماء المسلمين في سوريا.

    اللهم إنهم ضعفاء اللهم إنهم فقراء اللهم إنهم مستضعفون اللهم انصرهم يا رب العالمين.

    اللهم إنهم مغلوبون فانتصر لهم.

    اللهم احقن دمائهم واستر نسائهم واحفظ شبابهم ونجي أولادهم برحمتك يا ارحم الراحمين

    اللهم ابرم لأمة محمد أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك ويهتدي فيه أهل معصيتك ويؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر أنت ولي وذلك والقادر عليه

    هذا وما كان من توفيق فمن الله وما كان من خطأ أو سهو أو نسيان فمني ومن الشيطان والله ورسوله منه براء

    وأعوذ بالله أن أكون جسراً تعبرون عليه إلى الجنة ويرمى به في جهنم ثم أعوذ بالله أن أذكركم به وأنساه.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •