في كل فن: الإبطاء في الجواب دليل العلم
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: في كل فن: الإبطاء في الجواب دليل العلم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي في كل فن: الإبطاء في الجواب دليل العلم

    قال العلامة أبو العباس الغِبْرِيْنِي (تـ: 714 أو 704) في "عنوان الدراية فيمن عُرِفَ من العلماء في المائة السابعة بِبِجَاية" في ترجمة أبي القاسم محمد بن أحمد بن محمد الأُمَوي، المعروف بابن اندراس (ص76):
    (كان رحمه الله إذا سئل عن المسألة الطبيّة كثيرًا ما يتوقّف عن الجواب إلا بعد نظر، ورأيت غيره من الأطبّاء ممّن يقصر عن معرفته إذا سُئل ساعةَ ما يسأل: يجيب، وربما اعتقد هذا المسرع في الجواب أو غيره من الأغبياء أنّ سرعة المسرع هي لمعرفته، وأنّ إبطاء المبطىء هو لتقصيره، وهذا هو اعتقاد الأغبياء في أمثال هذا؛ وإنّما الإبطاء في الجواب دليل العلم؛ لأنه بيّن السّائل للطبيب الغرض العارض للعليل، ولابد أن يقع له النظر في الأسباب وتمييزها والحدس على السبب الفاعل إنْ تعارضت وينظر أنسب الأدوية، وحينئذ يقع الجواب، وهكذا هو حال حذّاق الأطبّاء، وأمّا عوامّهم ومن يُعدّ منهم في أعداد القوابل، فعندما يُسأل يجيب بغير علم، ولقد رأيت بعض من كان مبخوتًا في الطب يعالج المرضى فتخفَى عليه الشكاية فيعالجها بالحار تارة وبالبارد تارة أخرى، بحيث ينظر فإنْ أنجح فيها أحدهما استمر عليه، ويَحرم على الإنسان أن يمكّن نفسه ممّن حاله مثل هذه الحال، ويَحرم على من هذه صفته أن يطبّ، وهذه الصناعة هي أشدّ الصناعات ضياعًا في بلادنا لأنّه يتعرّضها الغثّ والسّمين، ولا يقع بينهما التمييز إلا عند القليل من الناس).
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: في كل فن: الإبطاء في الجواب دليل العلم

    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •