عِنْدَمَا .... عِنْدَها
النتائج 1 إلى 15 من 15

الموضوع: عِنْدَمَا .... عِنْدَها

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    ذُمّ المنازلَ بعد منزلةِ اللّوى ..والعيشَ بعدَ أولئِك الأيّام
    المشاركات
    629

    Exclamation عِنْدَمَا .... عِنْدَها

    عِنْدَمَا .... عِنْدَها

    بقلم / ربيع السّملالي ( الأديب )

    عندمَا نتركُ العنانَ لخيولِ الفكرِ تجري في صَحْرَاءِ التّوافِه
    عندها :
    إِذا كُنتَ لا ترضى بما قد جَرَى ... فَدُونَكَ الحبْلُ به فانشَنِقْ !
    عندما نُهمِلُ بناءَ الأجيال الواعدة ونتفانى في بناءِ الدّور والقُصور
    عندها :
    يبني الرّجالَ وغيرُهُ يبْني القُرى ... شتّانَ بينَ قُرى وبينَ رِجالِ
    عندما يموتُ عزِيزٌ لنا ، وحبيبٌ على قُلوبِنا
    عندها :
    جَاوَرتُ أعدائي وجاورَ ربّهُ ... شَتّانَ بينَ جِوارِه وجِواري
    عندما نتمزّقُ ألماً و حزناً وهمّاً من أجلِ كلامِ أناسٍ تافِهينَ
    عندهَا :
    قُلْ مَا بَدا لَكَ مِنْ زُورٍ ومنْ كَذِبٍ ... حِلْمِي أصمُّ وَمَا أُذْنِي بِصَمَّاءِ
    عندمَا تُظلّلنا سُحُبُ الغيظِ والضّيقِ والحَنَقِ
    عندهَا :
    وتَجَلّدِي للشّامتين أريهمُ ...أنّي لريبِ الدّهر لا أتضعضعُ
    عندمَا ترتَسِمُ على تقاسيم وُجوهنا سيماء الغضب لأمرٍ حقيرٍ
    عندهَا :
    النّاسُ صِنْفَانِ : مَوْتَى فِي حَياتِهم ... وآخَرَونَ بِبَطْنِ الأرْضِ أحياءُ
    عندَمَا نبالغُ في المدحِ والثّناءِ مُجاملةً ، وفي الذّمِ حِقْداً
    عندهَا :
    سَارَتْ مُشّرِّقَةً وسِرْتَ مُغَرِّباً ... شَتَّانَ بيْنَ مُشَرِّقٍ ومُغَرِّبِ
    عندمَا نَضيعُ في بيداء نَرْجِسِيَتِنَا اعتقاداً منّا أنّهُ ليس كمثلنا شيء
    عندهَا :
    كم من عظيمِ القَدْرِ في نفسِه ... قد نامَ في جُبَّةِ مَلاّحِ
    عندمَا يسدلُ ليلُ الفقرِ والعوز أستارَهُ على تفكيرِنا
    عندهَا :
    فَكَمْ دَقَّتْ وَرَقَّتْ واسْتَرَقَّتْ ... فُضُولُ الرِّزْقِ أَعْنَاقَ الرِّجَالِ
    عندما يتأصّلُ الحسَدُ في جذور أعماقِنا .. في وجدانِ دواخِلنا
    عندهَا :
    خلّصْ فُؤَادَكَ مِنْ غِلٍّ ومن حَسَدٍ ... فالغِلُّ في القَلْبِ مثلُ الغِلِّ في العُنُقِ
    عندمَا نحترقُ بنار الفِراق والغُربة والوداعِ
    عندها :
    طُبِعت على كدرٍ وأنتَ تُريدُها ... صَفْواً منَ الأقْذاءِ والأكْدارِ
    ومُكَلِّفُ الأيّام ضِــدّ طِبَاعِها ... مُتَطَلِّبٌ فِي الْماءِ جَذْوَةَ نَارِ

    عندما نغرقُ في بحارِ الخطيئة ونتلطّخُ بأوحالِ المعصية
    عندها :
    دعْ عنْكَ ما قد فاتَ في زمنِ الصّبا ... واذكُرْ ذُنُوبَك وابكِها يا مذنِبُ
    عندما تصلُ بنا الوقَاحَةُ لدرجة الولوغِ في أعراض أصحاب خير البشرية وُلوغَ الكلبِ
    عندها :
    ومنَ العجائب والعجائبُ جمّةٌ ... أن تسْخرَ القَرعاءُ بالفَرعاءِ
    عندمَا نرى المُحتلّ لأراضي المُسلمين يَطيبُ نَفْساً ويَتَفَقّأُ شَحماً ، ونحن لا نحرّكُ ساكناً ولا نُسكّنُ مُتحرّكاً ..
    عندها :
    فيا موتُ زر إنّ الحياةَ ذَمِيمةٌ ... ويا نفسُ جدّي إنّ دهرَكِ هازلُ
    عندَما لا نعيشُ في بُلداننا و أوطَاننا كما نريدُ ،ولكنْ كما يُرادُ لنا
    عندهَا :
    مَا كُنتُ أوثِرُ أن يمتدّ بي زمني ... حتّى أرى دولةَ الأوغادِ والسّفَلِ
    عندما يهجُمُ علينا الفرحُ والحبور فجأةً
    عندها :
    يا عينُ قدْ صارَ الدّمعُ عندكِ عادةً ... تبكين في فرَحٍ وفي أحزانِ
    عندمَا تتكاثرُ عليكَ المصائبُ والخطوب كما تكاثرت الضّباعُ على خراشِ
    عندها :
    ولربُّ نازلةٍ يضيقُ بها الفـــتى ... ذرعاً وعندَ الله منها المخرجُ
    ضاقتْ فلّما اسْتَحْكَمَتْ حلقاتُها ...فُرِجَتْ وكان يخالُها لا تُفرَجُ



    انتهيتُ من تسويدها في 31 / 01 / 2012
    صفحتي على ( الفيس بوك )
    https://www.facebook.com/rabia.yamani




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    760

    افتراضي رد: عِنْدَمَا .... عِنْدَها

    جزاك الله خيرا، وبارك فيك.
    فالغِلُّ في القَلْبِ مثلُ الغِلِّ في العُنُقِ
    الصواب: (مثل الغُلِّ) بضم المعجمة.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,754

    افتراضي رد: عِنْدَمَا .... عِنْدَها

    عن عائشة - رضي الله عنها - قالتْ: لَمَّا حُضِرَ أبو بكر قلتُ كلمةً من قوْلِ حاتم:
    لعَمرُك ما يُغْني الثَّراءُ عن الفتى * * * إذا حشْرجَتْ يومًا وضاق بها الصَّدرُ
    فقال: لا تقولي هكذا يا بُنيَّة، ولكن قولي: ((وجاءتْ سكرةُ الموتِ بالحقِّ ذلك ما كُنتَ منه تَحيد)).
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    ذُمّ المنازلَ بعد منزلةِ اللّوى ..والعيشَ بعدَ أولئِك الأيّام
    المشاركات
    629

    افتراضي رد: عِنْدَمَا .... عِنْدَها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو بكر المحلي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا، وبارك فيك.

    الصواب: (مثل الغُلِّ) بضم المعجمة.
    وجزاك الله خيرا وبارك في سعيك أيها الكريم ، سررتُ وتشرفتُ بهذا الحضور الجميل لله أبوك
    دمتَ مُشرِقاً
    ...........
    صفحتي على ( الفيس بوك )
    https://www.facebook.com/rabia.yamani




  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    71

    افتراضي رد: عِنْدَمَا .... عِنْدَها

    كلها رائعة أخانا الربيع الأديب ، واختار منها هذه جزاك الله خيرا
    عندمَا نَضيعُ في بيداء نَرْجِسِيَتِنَا اعتقاداً منّا أنّهُ ليس كمثلنا شيء
    عندهَا :
    كم من عظيمِ القَدْرِ في نفسِه ... قد نامَ في جُبَّةِ مَلاّحِ
    { فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا }

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    ذُمّ المنازلَ بعد منزلةِ اللّوى ..والعيشَ بعدَ أولئِك الأيّام
    المشاركات
    629

    افتراضي رد: عِنْدَمَا .... عِنْدَها

    بارك الله فيكَ أخ أبا مُصعب سررتُ بك ، واشتقت لطلعتك البهية
    دمت بألق
    صفحتي على ( الفيس بوك )
    https://www.facebook.com/rabia.yamani




  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    798

    افتراضي رد: عِنْدَمَا .... عِنْدَها

    بديعٌ ما سطَّرتَ، بُوركتْ يمينك ..
    يا عينُ قدْ صارَ الدّمعُ عندكِ عادةً ... تبكين في فرَحٍ وفي أحزانِ ..
    [والإجماع منعقد على وجوب التوبة ؛ لأن الذنوب مهلكات مبعدات عن الله ، وهي واجبة على الدوام ، فالعبد لا يخلو من معصية ، لو خلا عن معصية بالجوارح ، لم يخلُ عن الهم بالذنب بقلبه]
    (ابن قدامة المقدسي)

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,754

    افتراضي رد: عِنْدَمَا .... عِنْدَها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيع الأديب مشاهدة المشاركة
    عندها :
    يا عينُ
    قدْ صارَ الدّمعُ عندكِ عادةً ... تبكين في فرَحٍ وفي أحزانِ
    أحسَبُ أنه بحذف "قد" يستقيم البيتُ من بحر الكامل.
    وبِوجودِها ينكسِر.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    ذُمّ المنازلَ بعد منزلةِ اللّوى ..والعيشَ بعدَ أولئِك الأيّام
    المشاركات
    629

    افتراضي رد: عِنْدَمَا .... عِنْدَها

    بارك الله في أختي ربوع الإسلام
    صفحتي على ( الفيس بوك )
    https://www.facebook.com/rabia.yamani




  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: عِنْدَمَا .... عِنْدَها

    دمت مبدعا ربيع الأديب!
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    ذُمّ المنازلَ بعد منزلةِ اللّوى ..والعيشَ بعدَ أولئِك الأيّام
    المشاركات
    629

    افتراضي رد: عِنْدَمَا .... عِنْدَها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
    أحسَبُ أنه بحذف "قد" يستقيم البيتُ من بحر الكامل.
    وبِوجودِها ينكسِر.
    نعم صدقت أخي الكريم ، وقعت منّي سهواً
    والصّواب كما ذكرتَ
    يا عينُ صار الدّمعُ عندكِ عادةً ...تبكينَ في فرح وفي أحزانِ
    شكراً لك
    صفحتي على ( الفيس بوك )
    https://www.facebook.com/rabia.yamani




  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    ذُمّ المنازلَ بعد منزلةِ اللّوى ..والعيشَ بعدَ أولئِك الأيّام
    المشاركات
    629

    افتراضي رد: عِنْدَمَا .... عِنْدَها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف بن محمد مشاهدة المشاركة
    دمت مبدعا ربيع الأديب!
    دامتْ لكَ المسرّات أيها الأستاذ الكريم ، سررتُ وتشرّفت بهذا الحضور الكريم
    بارك الله في سعيك
    صفحتي على ( الفيس بوك )
    https://www.facebook.com/rabia.yamani




  13. #13
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    ~✿على ضفة البحر الأبيض المتوسط✿~
    المشاركات
    5,093

    افتراضي رد: عِنْدَمَا .... عِنْدَها

    وعندما يبدع ربيع الأدب ... اللهم بارك وزد.
    اللهم ارزق أمتك شميسة ووالديها حُسن الخاتمة

    اللهم ارزقني الإخلاص في القول والعمل

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    359

    افتراضي رد: عِنْدَمَا .... عِنْدَها

    جزاك الله أخي ربيع الأديب.
    و عندما تعش في ذي الزمان فأنت مبتلى في كل حين و آن.

    أدعوا لنا إخوتي بالشفاء و الثبات في سجودكم عسى الله أن يشفينا و يثبتنا.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: عِنْدَمَا .... عِنْدَها

    ما شاء الله لطائف و حكم . بارك الله فيك.
    أما هذه( فدونك الحبل به فانشنق )فلا ثم لا !!!!!!!!!!
    الأخ الفاضل أرجو التفضل بالسماح لي بهذا الاقتباس وهذه المشاركة ،
    و عندما لاتسمح لي فلا بأس............. و عندها سأحذف المشاركة.!!!!؟؟؟؟
    *****عندما نتمزّقُ ألماً و حزناً وهمّاً من أجلِ كلامِ أناسٍ تافِهينَ
    عندهَا :

    فقل للشامتين بنا رُويداً ****** إلى مجراهُ يرجع كلَّ ماءِ


    ******عندمَا نَضيعُ في بيداء نَرْجِسِيَتِنَا اعتقاداً منّا أنّهُ ليس كمثلنا شيء
    عندهَا

    تَواضَعْ إِنْ رَغِبْتَ إِلى السُّموِّ******* وعَدْلاً في الصْديقِ وفي العَدِّو

    ******
    عندما نغرقُ في بحارِ الخطيئة ونتلطّخُ بأوحالِ المعصية
    عندها :

    يا منْ يضيّع عمره ***** متمادياً في اللّهو أَمسِكْ
    واعلم بأنكَ لا محا***** لةَ ذاهبٌ كذهابِ أمسِكْ

    *******عندمَا نرى المُحتلّ لأراضي المُسلمين يَطيبُ نَفْساً ويَتَفَقّأُ شَحماً ، ونحن لا نحرّكُ ساكناً ولا نُسكّنُ مُتحرّكاً ..
    عندها :

    سَأَلْتُ اللـه تَعميراً طويلاً ******* ليُبْهِجَني بخطْبٍ يَعتريكُمْ
    أَخَافُ بأَنْ أَموتَ وما أَرَتْني ******* صروفُ الدَّهْرِ ما أَهْواهُ فيكُمْ

    *********عندمَا يسدلُ ليلُ الفقرِ والعوز أستارَهُ على تفكيرِنا
    عندهَا :

    لاتَحسَبَنَّ المَوتَ مَوتَ البِلى ****** فَإِنَّما المَوتُ سُؤالُ الرِجال

    كِلاهُما مَوتٌ وَلَكِنَّ ذا ******* أَشَدُّ مِن ذاكَ لِذُلِّ السُؤال
    و عندها أيضا
    وربّما ضاقَ رزقُ المرء في بلدٍ ****** حتى إذا سارَ عَنْهُ دَرّ واتّسعا


    *********عندَما لا نعيشُ في بُلداننا و أوطَاننا كما نريدُ ،ولكنْ كما يُرادُ لنا
    عندهَا :
    إذا عُدّتِ الأوطانُ في كلّ بَلدَةٍ ، ****** لقومٍ سجوناً ، فالقبورُ حصونُ
    و أيضا عندها :
    أيا واليَ المِصرِ لا تَظلِمَنّ ،******** فكمْ جاءَ مثلُكَ ثمّ انصرَفْ

    *******عندما يهجُمُ علينا الفرحُ والحبور فجأةً
    عندها :
    لك الحمد يا مولاي كم لك منةً ****** عليَّ ، وفضلاً لا يقومُ به شُكْرِي

    ******عندمَا تتكاثرُ عليكَ المصائبُ والخطوب كما تكاثرت الضّباعُ على خراشِ
    عندها :

    إليكَ المشتكى لا منكَ ربِّي ******* وأنتَ لحادِثاتِ الدهرِ حسبي
    تُروِّي غلَّتي وتَرمُّ حالي ******* وتُؤمنُ روعَتي وتُزيلُ كَربي

    و عندما تحل مصيبة الموت......... فعندها
    يصابُ الفتى في أهلِه برزّيةٍ ********* وما بعدَها منهاأهمّ وأعظمُ
    فإنْ يصطبِر فيها فأجرٌمُوّفرٌ****** ***** وإنْ يكُ مجزاعاً فوزرٌ مقدَّمُ

    و الله المستعان.










الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •