رائعةالإمام ابن عبد البر, من ذا الذي قد نال راحة فكره
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: رائعةالإمام ابن عبد البر, من ذا الذي قد نال راحة فكره

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    454

    افتراضي رائعةالإمام ابن عبد البر, من ذا الذي قد نال راحة فكره

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وبعد
    فهذه قصيدة تأثرت بها أيما تأثر , فانهمرت من مقلتي الدموع , وكم أبكت قبلي من عيون في كل الربوع , وكأنها سيل أومطر يسقي الزروع, أو كأنه سائل يسقط من فوق الشموع


    للإمام العلم الكبير الهمام الحافظ أبو يوسف ابن عبدالبر القرطبي رحمه الله

    وإلى القصيدة:

    ... من ذا الذي قد نال راحة فكره
    في عمره من عسره أو يسره ؟

    يلقى الغني لحفظه ماقد حوى
    أضعاف مايلقى الفقير لفقره

    فيظل هذا ساخطاً في قله
    ويظل هذا ثاعباً في كثره

    والجن مثل الإنس يجري فيهمُ
    حكم القضاء بحلوه وبمره

    فإذا المريد أتى ليخطف خطفة
    جاء الشهاب بحرقه وبزجره

    ونبي صدق لا يزال مكذَّبًا
    يرمى بباطل قولهم وبسحره

    والعالم المفتي يظل منازعاً
    بالمشكلات لدى مجالس ذكره

    فالويل إن زل اللسان فلا يُرى
    أحد يُساعد في إقامة عذره

    أوَمَا ترى الملك العزيز بجنده
    رهن الهموم على جلالة قدره

    فيسره خبر وفي أعقابه
    خبر تضيق به جوانب قصره

    ومؤازر السلطان أهل مخاوف
    وإن استبد بعزه وبقهره

    فلربما زلت به قدم فلم
    يرجع يساوي في قلامة ظفره

    وأخو العبادة دهره متنغصٌ
    يبغي التخلص من مخاوف قبره

    وأخو التجارة حائر متفكرٌ
    مما يلاقي من خسارة سعره

    وأبو العيال أبو الهموم وحسرة الـ
    ـرجل العقيم كمينةٌ في صدره

    وكل قرين مضمر لقرينه
    حسداً وحقداً في غناه وفقره

    ولرب طالب راحة في نومه
    جاءته أحلامٌ فهام بأمره

    والطفل من بطن أمه يخرجُ
    غُصص الفطام تروعه في صغره

    والوحش يأتيه الردى في بره
    والحوت يلقى حتفه في بحره

    ولربما تأتي السباع لميتٍ
    فاستخرجته من قرارة قبره

    ولقد حسدتُ الطير في أوكارها
    فوجدتُ منها ما يُصاد بوكره

    كيف التلذذ في الحياة بعيشة
    ما زال وهو مروع في أسره ؟

    تالله لو عاش الفتى في أهله
    ألفاً من الأعوام مالك أمره

    متلذذاً معهم بكل لذيذة
    متنعماً بالعيش مدة عمره

    لا يعتريه النقص في أحواله
    كلا ولا تجري الهموم بفكره

    ما كان ذلك كله مما يفي
    بنزول أول ليلة في قبره

    كيف التخلص يا أخي مما ترى؟
    صبراً على حلو القضاء ومره !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    454

    افتراضي رد: رائعةالإمام ابن عبد البر, من ذا الذي قد نال راحة فكره

    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السلامي
    أخي الكريم لو ذكرت المصدر في نقلك ولك الشكر

    أحسن الله إليك أخي الكريم , وصدقت

    ذكرها فضيلة الدكتور جمال المراكبي في إحدى خطبه وهي في موقعه
    بعنوان نعيم الدنيا زينة وشهوة , ثم قال في الحاشية وقفت على هذه القصيدة في لقاء مع الشاعر الكبير الرويشد حفظه الله تعالى بالملحقية الثقافية السعودية .
    http://www.almarakby.com/web/play-289.html
    وكذلك ذكر نفس الشيء الدكتور محمد بن سعد بن محمد آل حسي ثم ساق القصيدة مع تعليق بسيط عليها

    http://www.alriyadh.com/2005/07/29/article84504.html


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •