بسم الله الرحــمن الرحــيم
الحــمد لله رب العــالمين والصــلاة والســـلام على نبينا محــمدوعلى آلــه وصــحــبه وأتــباعه أجــمعين...
أمـــا بــعــد...
فمما لا يشك فيه مسلم تلك المكانة العظيمة لما صح من حديث نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وسنته الشريفة
تلك السنة المكرمة المطهرة المعظمة ..التي أفنيت في تعلمها الأعمار وبُذلت في حفظها وفهمها وتبليغها الثواني والدقائق والساعات, والأيام والشهور والسنوات..نعم بُذلت لأجلها رؤوس الأموال التي يملكها كل إنسان ألا وهي هذه الحياة بمافيها من الأعوام والسنوات..
أعوام وأعوام وأعوام بذلها أسلافنا في ضبط السنة وتحريرها وتنقيحها ودراستها وحفظها وكتابتها وتبليغها..

لماذا كل هذا النصب والتعب وسهر الليالي وبذل الأموال وصحة الأبدان وشريف الأوقات؟
لماذا بذل أولئك الكرام شبابهم ومشيبهم , أول أعمارهم وأوسطه وآخره في حبس وقصر النفس على علوم السنة ؟؟
لماذا لم يتلذذوا في أعمارهم بأنواع الملذات الحلال ؟لماذا ما تلذذوا بطول النوم وترفيه الجسد ؟ لماذا لم يتنزهوا بالرحلات في أرض الله الواسعة؟ماالذي شغلهم عن نعيم الله الذي أباحه لعباده في هذه الدنيا ؟أليست تلك من المباحات لهم؟؟
لماذا هم قدروا السنة وعرفوا له حقها ونحن عنهافي غفلة! مالذي تسبب في حرماننا من تلك الكنوز! من الذي صدّنا عن تلك الرياض الزاهرة؟
لماذا نسعى في نشر كلام فلان وفلان وفلان,وأحاديث نبينا عليه الصلاة والسلام عندنا اليوم في بيوتنا كنوز من أغلى الكنوزوجواهر ثمينة تُرست بها البيوت والمكتبات والأجهزة الالكترونية,نعم بيوتنا من أغنى البيوت بذلك الميراث ,يا أبناء المسلمين إنها قد صححت وهُذبت وكفانا علماؤنا الكرام مؤنةإثباتها ...فلماذا لانُقبل على قراءتها وسماعها وحفظها وضبط فهمها وامتثال العمل بها ؟ثم لماذا لا نسعى في التبليغ من الذي يردنّا؟من الذي يمنعنا ؟؟ لماذا حديث نبينا عليه الصلاة والسلام الناس قد زهدوا فيه ؟لماذا لا نبلغه عبر رسائل الجوال رسائل البريد الالكتروني عبر المنتديات والمواقع عبر المقالات الصحفية عبر الحلقات التعليمية والمحاضرات والندوات, عبر الدروس المختصرة للأسر والعوائل والجيران ووووو...الخ

الإمام في مسجده من يمنعه أن يأتي في الأسبوع بحديث واحد ثابت عن نبينا عليه الصلاة والسلام فيُسمعه جيران المسجد وأبناء المسجد وأحباب المسجد ثم يعلمهم شيئا من فقهه وأحكامه في 15 دقيقة أو أقل؟
المعلم في مدرسته من الذي يمنعه أن يأتي في نهاية درسه ولو لمرة في الأسبوع بحديث عن نبينا عليه الصلاة والسلام فيُسمعه لأبناء المسلمين الذين تحت يده وهم أمانة في عنقه ورعية من رعاياه ويعلمهم شيئا من فقهه ويبين لهم كيف يطبقون ذلك في حياتهم؟
المدير والموظف والطالب وأي شخص في أي مكان من الذي يمنعه حين يتكلم مع احد ممن تحت أمره أو ممن حوله أن يشير إلى حديثٍ عن النبي صلى الله عليه وسلم يلائم سياق كلامه فيُسمِع ويُعلّم ويبلّغ ..
الأب مع أبنائه ,الأخ مع إخوانه ,الأم مع أبنائها ,الجار مع جيرانه ,القريب مع أقاربه ,الصديق مع صديقه ...
قال صلى الله عليه وسلم:( نضر الله امرءا سمع منا حديثا فحفظه حتى يبلغه غيره ، فإنه رب حامل فقه ليس بفقيه ، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ، ثلاث خصال لا يغل عليهن قلب مسلم أبدا : إخلاص العمل لله ، و مناصحة ولاة الأمر ، و لزوم الجماعة ، فإن دعوتهم تحيط من ورائهم ،و قال : من كان همه الآخرة ، جمع الله شمله ، و جعل غناه في قلبه ، و أتته الدنيا و هي راغمة ، و من كانت نيته الدنيا ، فرق الله عليه ضيعته ، و جعل فقره بين عينيه ، و لم يأته من الدنيا إلا ماكتب له)
يقول الشيخ عائض بن عبدالله القرني أثابهالله:
" وقوله صلى الله عليه وسلم "نضّرالله" يعني أوجد الله تعالى نضرة,قال ابن الأثير في النهاية نَضَرَهُ ونَضَّرَهُ وأَنْضَرَهُ أي نعّمه,ويُروى بالتخفيف والتشديد من النضارة وهي في الأصل:حسن الوجه والبريق وإنما أراد حَسَّنَ خُلُقَهُ وقَدْرَهُ..وهذه دعوة من الرسول صلى الله عليه وسلم لأهل الحديث بالبهاء والنضارة والجمال والمهابة,حتى قال بعض العلماء:لأهل الحديث مناقب :
1-هم أكثر الناس صلاةً وسلاما على الرسول صلى الله عليه وسلم.
2-النضرة في وجوههم يعطيها الله تعالى لهم ولا يعطيها لغيرهم من أهل الفنون العلمية,حتى قال الشاعر:
أهل الحديث طويلة أعمارهم ووجوههم بدعا النبي منضّرة

*(نضر الله امرأ سمع منا حديثاً فحفظه..)فيه: شرف حفظ الحديث، ولا بأس عند أهل العلم أن يحفظ الحديث بالمعنى لمن لا يستطيع حفظه بالحروف، وعلى المسلم أن يحفظ الألفاظ.
*(حتى يبلغه غيره) فيه: الحث على البلاغ، وعدم الكتمان، ولو كان المبلَّغ حديثاًواحداً، وقد كان الواحد من الصحابة يحدث الناس بحديث واحد وكان
عمر بن الخطاب يلقى الصحابي فيسأله عن حديث فيخبره.
*(فإنه رُبّ حامل فقه ليس بفقيه ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه) يحث الرسول صلى الله عليه وسلم على تبليغ الحديث، فإنه قد يكون الإِنسان حافظاً لحديث، ولكن ليس بفقيه فيبلغه من هو أفقه منه فيتدبر -هذا المبلّغ- ويستنبط، فيكون للمبلغ أجر هذا التدبروالاستنبا ط.
قال ابن القيم : أين حفظ ابن عباس من حفظ أبي هريرة وأين فقه أبي هريرة من فقه ابن عباس ؟
فحفظ
أبي هريرة كان عظيماً، وفقه ابن عباس عظيم كالبحر، وهو عالم في الاستنباط والتفسير واستخراج كنوز السنة، أما أبو هريرة فهو حافظ يحمل الحديث ويبلغه."
وقال في شرحه لحديثٍ نحوه:
" في الحديث: فضل من حفظ الحديث ورواه للناس في المجالس والمنتديات والمجامع وملتقى الناس حتى يبلغه، فرب مبلغ أحفظ من سامع.
وفيه: أن العبد يؤجر ولو لم يستفد من الحديث، ولو لم يستنبط شيئاً منه، ولكن يكون له الأجر؛ لأنه دل على الخير، إذ إنه حفظ الحديث وأداه وحمله وبلغه.
وفيه: أن كل حديث يسمعه الإنسان، فيحفظه أمانة عنده، فإذا استطاع عليه أن يؤديه،وإلا فلينفع نفسه بهذا الحديث.
وفيه: أن لا يحتكر شيء من العلم، وقد كان العلم عند السلف عزيزاً وغالياً، ولذلك كانوا يسافرون الشهر الكامل طلباً لحديث واحد، ثم تساهل بعض الناس مع حفظهم عشرات الأحاديث؛ لكنهم لا يستفيدون منها ولا يفيدون غيرهم."منقول من موقع "لا تحزن"الذي يشرف عليه الشيخ عائض القرني حفظه الله تعالى..

فهذه دعوة للإقبال على الكنوز التي عندناوالجواهر التي نملكها هي خير من الدنيا ومافيها..
وياسعد من بذل عمره في تحصيل هذا النور..ويالعظيم أجر من بذل حياته في جمع هذه الدرر الفاخرة والكنوز الثمينة فجمعها وفهم مرادها وحفظها وعلّمها ونفع بها المسلمين وأبناءهم..
هنيئا والله لمن حبب الله تعالى إليه طلب العلم والسعي في تعلم النورين كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم..
أما آن لنا أن يكون الكتاب والسنة هما محورحديثنا ومنطلق أفكارنا ننشغل بهما ونُشغل الناس بهما..
الخطيب والإمام والمعلم وكل من ولاه الله تعالى رعية تحت يده ليجعل محور حديثه آيات من كتاب الله تعالى أو أحاديث من سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ثم لينطلق منهاللدعوة إلى الله تعالى وسيرى كيف هو فتح الله تعالى عليه وسيشعر بعظيم تأييد الله تعالى له ...
هما والله الحبل المتين والسراج المنير ..هماأساس كل العلوم الشرعية ..العلم كله هو كتاب الله تعالى وسنة النبي صلى الله عليهوسلم..فلنُقب ل عليه ولنحرص عليه ..
وهنا توجيه من الإمام عبد العزيز بن باز يرحمه الله تعالى في إحدى فتاويه حيث يقول:(( إذا اجتهدت في تعلم القرآن والعلم النافع من طريق الكتاب والسنة فأنت على خير؛ حتى تنفع الناس وحتى توجه الناس إلى الخيروترشدهم أنت مأجور، إذا قصدت وجه الله عز وجل، ولم تقصد الرياء والسمعة، الله جل وعلا يقول: وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ.. (5) سورة البينة. فلا بد من الإخلاص لله، ويقول صلى الله عليه وسلم:(أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر)، فسئل عنه، فقال: (الرياء). فالإنسان يُعلم ويرشد وينصح لوجه الله لاللرياء، فإذا قصدت بتعليمهم وإرشادهم ونصيحتهم وجه الله والدار الآخرة فأنت على خير عظيم، وعلى أجر عظيم، أما إذا قصدت الرياء فلا يجوز هذا، ولكن تحذروتجاهد نفسك حتى تكون في تعليمك قاصداً وجه الله لا رياءً ولا سمعة، ثم عليك أن تسأل أهل العلم عما أشكل عليك، تسأل علماء السنة الذين تعرفهم عما أشكل عليك، ولاتكتفي بالمطالعة؛ لأنه قد يفوت عليك بعض الشيء، قد تجهل بعض الشيء، فأنت مع المطالعة والعناية وتدبر القرآن تحضر مجالس العلم عند أهل العلم، وتسألهم عما أشكل عليك حتى تستفيد علماً إلى علمك، وحتى تكون على بصيرة فيما تفتي فيه وفيماتُعلِّم. رزقك الله التوفيق والهداية(.
التوجيه منقول من موقع الشيخ رحمه الله تعالىhttp://www.ibnbaz.org.sa/mat/10574
هــــــــــــذا والله جل ّوعلا أعلـــــم..
اللهم اغفر لنا تقصيرنا وإســـرافنا في أمرنا وتجاوز عنا وعن المسلمين الأحياءمنهم والميتين إنك ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما ...
اللهم اجز علماء الإسلام الربانيين عن المسلمين خيرا اللهم اغفر لهم وارحمهم وتجاوز عن سيئاتهم واعف عنهم ..وارفعهم الدرجات العلا ..واجعلهم في روضات الجنات واحشرنا في زمرتهم واجمعنا بهم وارزقناحبهم وانفعنا بما علمتهم واجعله ذخرا طيبا نلقاك به يا كـــريم يا حـــليم.. يارب بارك في الأحياء من العلماء الربانيين وتلامذتهم الصادقين اللهم ألهمهم رشدهم وقهم شر الشيطان وشركه وقهم يارب شر انفسهم, وأصلح لهم نياتهم وأعمالهم, يارب يسرهم لليسرى وجنبهم العسرى واجعلهم برحمتك ممن أعطى واتقى وصدق بالحسنى فيسّرته لليسرى,اللهم تولى ذرياتهم وأهليهم واكفهم همومهم كلها وأوسع أرزاقهم ,وبارك أعمارهم وأعمالهم وأموالهم وذرياتهم ...اللهم انفعنا بعلمهم الذي آتيتهم وارزقهم وارزقنا حسن الفهم والعقل عنك وعن رسولك صلى الله عليه وسلم
اللهم ارزقنا جميعا الهدى والسداد وتقبل أعمالنا واحفظها لنا جميعا ذخرا عندك وأعذنا من الكفر وحبوط العمل واختم لناولعلمائنا ووالدينا والمسلمين جميعا بالحسنى يا أرحم الراحمين..آمــــ ــيــن وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين