قصة أبي هريرة رضي الله عنه مع الشيطان
النتائج 1 إلى 4 من 4
2اعجابات
  • 1 Post By عبدالله-بن-فرحات
  • 1 Post By أروى بنت مصطفى

الموضوع: قصة أبي هريرة رضي الله عنه مع الشيطان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,037

    افتراضي قصة أبي هريرة رضي الله عنه مع الشيطان



    عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - قَالَ وَكَّلَنِى رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - بِحِفْظِ زَكَاةِ رَمَضَانَ ، فَأَتَانِى آتٍ فَجَعَلَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ ، فَأَخَذْتُهُ ، وَقُلْتُ وَاللَّهِ لأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - . قَالَ إِنِّي مُحْتَاجٌ ، وَعَلَيَّ عِيَالٌ ، وَلِي حَاجَةٌ شَدِيدَةٌ . قَالَ فَخَلَّيْتُ عَنْهُ فَأَصْبَحْتُ فَقَالَ النَّبِيُّ - صلى الله عليه وسلم - « يَا أَبَا هُرَيْرَةَ مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ الْبَارِحَةَ » . قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ شَكَا حَاجَةً شَدِيدَةً وَعِيَالاً فَرَحِمْتُهُ ، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ . قَالَ « أَمَا إِنَّهُ قَدْ كَذَبَكَ وَسَيَعُودُ » . فَعَرَفْتُ أَنَّهُ سَيَعُودُ لِقَوْلِ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - إِنَّهُ سَيَعُودُ . فَرَصَدْتُهُ فَجَاءَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ فَقُلْتُ لأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - . قَالَ دَعْنِي فَإِنِّي مُحْتَاجٌ ، وَعَلَيَّ عِيَالٌ لاَ أَعُودُ ، فَرَحِمْتُهُ ، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ فَأَصْبَحْتُ ، فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - « يَا أَبَا هُرَيْرَةَ ، مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ » . قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ شَكَا حَاجَةً شَدِيدَةً وَعِيَالاً ، فَرَحِمْتُهُ فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ . قَالَ « أَمَا إِنَّهُ قَدْ كَذَبَكَ وَسَيَعُودُ » . فَرَصَدْتُهُ الثَّالِثَةَ فَجَاءَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ ، فَأَخَذْتُهُ فَقُلْتُ لأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - ، وَهَذَا آخِرُ ثَلاَثِ مَرَّاتٍ أَنَّكَ تَزْعُمُ لاَ تَعُودُ ثُمَّ تَعُودُ . قَالَ دَعْنِي أُعَلِّمْكَ كَلِمَاتٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ بِهَا . قُلْتُ مَا هُوَ قَالَ إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الْكُرْسِىِّ ( اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَىُّ الْقَيُّومُ ) حَتَّى تَخْتِمَ الآيَةَ ، فَإِنَّكَ لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنَ اللَّهِ حَافِظٌ وَلاَ يَقْرَبَنَّكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ . فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ فَأَصْبَحْتُ ، فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - « مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ الْبَارِحَةَ » . قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ زَعَمَ أَنَّهُ يُعَلِّمُنِي كَلِمَاتٍ ، يَنْفَعُنِي اللَّهُ بِهَا ، فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ . قَالَ « مَا هِىَ » . قُلْتُ قَالَ لِي إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الْكُرْسِي مِنْ أَوَّلِهَا حَتَّى تَخْتِمَ ( اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الحي الْقَيُّومُ ) وَقَالَ لِي لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنَ اللَّهِ حَافِظٌ وَلاَ يَقْرَبَكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ ، وَكَانُوا أَحْرَصَ شَيءٍ عَلَى الْخَيْرِ . فَقَالَ النَّبِي - صلى الله عليه وسلم - « أَمَا إِنَّهُ قَدْ صَدَقَكَ وَهُوَ كَذُوبٌ ، تَعْلَمُ مَنْ تُخَاطِبُ مُنْذُ ثَلاَثِ لَيَالٍ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ » . قَالَ لاَ . قَالَ « ذَاكَ شَيْطَانٌ »
    (1).

    شرح المفردات
    (2):

    (يَحْثُو) يقال: حَثَا يَحْثُو حَثْواً، ويَحْثِي حَثْياً، يغرف بيَدَيْه.
    ( لأرفعنك ) أي لأذهبن بك أشكوك.( إني محتاج وعلي عيال ) أي نفقة عيال، أو " علي " بمعنى لي.( فرصدته ) أي رقبته .( وهو كذوب ) من التتميم البليغ الغاية في الحسن لأنه أثبت له الصدق فأوهم له صفة المدح ، ثم استدرك ذلك بصفة المبالغة في الذم بقوله " وهو كذوب ".( إني محتاج وعلي عيال ) أي نفقة عيال أو " علي " بمعنى لي.( ولي حاجة ) في رواية " وبي حاجة " . (دعني أعلمك ) في رواية " خل عني " . (إذا أويت إلى فراشك) جاء في رواية " عند كل صباح ومساء " .(وكانوا أحرص شيء على الخير) أي الصحابة رضي الله عنهم، وفيه التفات، إذ السياق يقتضي أن يقول : وكنا أحرص شيء على الخير، ويحتمل أن يكون هذا الكلام مدرجا من كلام بعض رواته، وعلى كل حال فهو مسوق للاعتذار عن تخلية سبيله بعد المرة الثالثة حرصا على تعلم ما ينفع .

    من فوائد الحديث
    (3):
    أن الشيطان قد يعلم ما ينتفع به المؤمن.أن الحكمة قد يتلقاها الفاجر فلا ينتفع بها، وتؤخذ عنه فينتفع بها.أن الحق يقبل ممن جاء به ولو كان كافراً أو فاجراً، مع الحذر من ضلالاته.في الحديث أن الشخص قد يعلم الشيء ولا يعمل به، فليس من لوازم العلم العمل، وإنما يفعل ذلك من وفق، فعمل بما يعلم من الخير.أن الكافر قد يصدق ببعض ما يصدّق به المؤمن ولا يكون بذلك مؤمناً.أن الكذاب قد يصدق.أن الشيطان من شأنه أن يكذب، وأنه قد يتصور ببعض الصور فتمكن رؤيته، وأن قوله تعالى {إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْحَيْثُ لاَتَرَوْنَهُمْ} [الأعراف: 27] مخصوص بما إذا كان على صورته التي ‘خلق عليها.
    أن من أقيم في حفظ شيء سمي وكيلا، والمقصود وكيلاً في حفظ ذلك الشيء.أن الجن يأكلون من طعام الإنس، وأنهم يظهرون للإنس لكن بالشرط المذكور – أي على غير صورته التي خلق عليها -، وأنهم يتكلمون بكلام الإنس، وأنهم يسرقون ويخدعون.فضل آية الكرسي، وفضل آخر سورة البقرة.أن الجن يصيبون من الطعام الذي لا يذكر اسم الله عليه .أن السارق لا يقطع في المجاعة، ويحتمل أن يكون القدر المسروق لم يبلغ النصاب ولذلك جاز للصحابي العفو عنه قبل تبليغه إلى الشارع.قبول العذر والستر على من يظن به الصدق .في الحديث اطلاع النبي صلى الله عليه وسلم على المغيبات، ووقع في حديث معاذ بن جبل أن جبريل عليه السلام جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأعلمه بذلك.جواز جمع زكاة الفطر قبل ليلة الفطر وتوكيل البعض لحفظها وتفرقتها .قال بعض أهل العلم: يفهم من الحديث أن من وكل على حفظ شيء، أو أؤتمن على مال فأعطى منه شيئًا لأحد أنه لا يجوز، وإن كان بالمعروف، لأنه إنما جاز فعل أبى هريرة لأجازة النبي – عليه الصلاة والسلام - له، لأنه عليه السلام لم يوكل أبا هريرة على عطاء، ولا أباح له إمضاء ما انتهب منه، وإنما وكله بحفظه خاصة.والدليل على صحة هذا التأويل أنه ليس لمن أؤتمن على شيء أن يتلف منه شيئًا، وأنه إذا أتلفه ضمنه إلا أن يجيزه رب المال، وفى تعلق جواز ذلك بإجازة رب المال دليل على صحة الضمان لو لم يجزه وهذا لا يعلم فيه خلاف بين الفقهاء.مشروعية الاستعاذة بالله تعالى من الشيطان لحرصه على إغواء الإنسان وإضلاله.

    للمزيد من القصص في السنة النبوية انقر على الرابط التالي :
    www.alssunnah.com/main/articles.aspx


    (1) رواه البخاري، رقم (2311).
    (2) فتح الباري - ابن حجر(4/ 489)، والنهاية في غريب الحديث والأثر - (1/ 892).
    (3) انظر: فتح الباري - ابن حجر(4/ 489).

    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    32

    افتراضي رد: قصة أبي هريرة رضي الله عنه مع الشيطان

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    ـ إذا كان الشيطان يريد سرقة الطعام فلماذا تشكل في صورة حتى رآه أبى هريرة رضي الله عنه و قبض عليه الم يكن أجدر به أن يتموه و يختفي؟
    ـ لمِاَ أخبر الشيطان أبى هريرة عما ينفعه و كيف يحصن نفسه من الشياطين و هو الذي أقسم أن يضل الإنسان و يغويه و قال الله فيه أنه عدو مبين ؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    10

    افتراضي رد: قصة أبي هريرة رضي الله عنه مع الشيطان

    شيخ البخاري: عثمان بن الهيثم المؤذن ثقة إنما تغيّر بآخرة فصار يتلقّن، والإمام البخاريّ لما خرّجه في "كتابه الصحيح" إنما انتقى ما صح من حديثه ولا يُظن به أن يرويَ له ما غلط فيه بعد تغيره..
    قال ابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" 6/172: (روى عنه أبي، وسألته عنه فقال: "كان صدوقا، غير أنه بأخرة كان يَتَلَقَّنُ مَا يُلَقَّنُ" اهـ
    - قال الذهبي بعد أن أورد كلام أبي حاتم- :( قُلْتُ: يَعْنِي: أَنَّهُ كَانَ يُحَدِّثُهُمْ بِالحَدِيْثِ، فَيَتَوَقَّفُ فِيْهِ، وَيَتَغَلَّطُ، فَيَرُدُّوْنَ عَلَيْهِ،فَيَقُ وْلُ.
    وَمِثْلُ هَذَاغَضٌّ عَنْ رُتْبَةِ الحِفْظِ؛ لِجَوَازِ أَنَّ فِيْمَا رُدَّ عَلَيْهِ زِيَادَةً أَوْ تَغْييراً يَسِيْراً - وَاللهُ أَعْلَمُ
    ) اهـ من "سير أعلام النبلاء" 10/209
    -وفال الحافظ ابن حجر في "التقريب": "ثقة تغيّر فصار يتلقّن" اهـ
    - وفي سؤلات الحاكم للدارقطني(408): ( قلتُ: فعثمان بن الْهَيْثَم الْمُؤَذّن، قَالَ صَدُوق كثير الْخَطَأ.) اهـ
    فالدارقطني لم يضعفه بإطلاق كما يحكي عنه الحفيشي !! (حذف من كلامه لفظة: "صدوق")
    ويكاد أن يكون قول ابن أبي حاتم -وعثمان هذا من شيوخه- أعدل الأقوال فيه، فإنه مُفَسّرٌ وقد عاصره وروى عنه فهو أعرف به من الدارقطني ، على أن قول الدارقطني إنه: "كثير الخطأ"، بعد أن قال إنه: صدوق يشبه قول أبي حاتم، ولا يناقضه؛ قكثرة خطئه جاءت من تغيره بآخر بدما صار يتلقن. والله أعلم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,037

    افتراضي رد: قصة أبي هريرة رضي الله عنه مع الشيطان

    جزاك الله خيراً أختي الكريمة
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •