شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى - الصفحة 2
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 63

الموضوع: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

  1. #21
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    وطالما فهمت أنهم يعنون أن أهل السنة (يحشون) الألفاظ المقدسة بــ(المعاني) الباطلة - بزعمهم
    وطبعا هي كلمة منفرة لمذهب أهل السنة بالأساس والله أعلم
    تعلمين أنّي لا أفقه في الغندرة إلا القليل, وإنما أردت الانتفاع بما لديكِ وإفادة من تقرأ من الأخوات : )
    بارك الله فيكِ ونفع بكِ أستاذتنا الفاضلة.

    نعم , جميل ما تفضلتِ بذكره, ولا أذكرُ أين قرأت أن ( حشوية ) أي يصفونهم بأنهم كالحشو الذي لا فائدة منه.

    وقال الدكتور ناصر العقل في كتابه ( حراسة العقيدة ):
    أما كلمة ( الحشوية ):
    "فإن أول من عُرف أنه تكلم بهذه العبارة عمرو بن عبيد المعتزلي المتكلم حين ذكر له عن ابن عمر - رضي الله عنه - ما يخالف مقولته ، فقال ( كان ابن عمر حشويًا ) نسبة إلى حشو الناس وهم العامة والجمهور".
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  2. #22
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التوحيد مشاهدة المشاركة
    تعلمين أنّي لا أفقه في الغندرة إلا القليل, وإنما أردت الانتفاع بما لديكِ وإفادة من تقرأ من الأخوات : )
    بارك الله فيكِ ونفع بكِ أستاذتنا الفاضلة.

    نعم , جميل ما تفضلتِ بذكره, ولا أذكرُ أين قرأت أن ( حشوية ) أي يصفونهم بأنهم كالحشو الذي لا فائدة منه.

    وقال الدكتور ناصر العقل في كتابه ( حراسة العقيدة ):
    أما كلمة ( الحشوية ):
    "فإن أول من عُرف أنه تكلم بهذه العبارة عمرو بن عبيد المعتزلي المتكلم حين ذكر له عن ابن عمر - رضي الله عنه - ما يخالف مقولته ، فقال ( كان ابن عمر حشويًا ) نسبة إلى حشو الناس وهم العامة والجمهور".

    فائدة طيبة وإضافة ثرية جدا ...هكذا يكون العمل والحمد لله أني عرفت معناها أخيرا (ابتسامة)

    أما الكلمة أعلاه بالأحمر فأضحكتني حتى الثمالة
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  3. #23
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    نكمل الموضوع:

    ولأن المسائل تتضح بأمثلة كما ستتضح أكثر ببسط الكلام عن ضد ما ذكرنا

    صفة العلم والحكمة:


    بناء على ما سبق نقول إن الله تعالى متصف بصفة العلم وصفة الحكمة كما قال عن نفسه

    وحكمة الله تعالى ليست كحكمة المخلوقين أبدا، كما أن علمه ليس كعلم المخلوقين لقوله تعالى:" ليس كمثله شيء"

    والله تعالى حكيم عليم وله إرادة مطلقة يفعل ما يشاء وقت ما يشاء كيف ما يشاء وفي كل أفعاله حكمة..

    في حين أن المخلوق لو قلنا أن لديه حكمة أو علم فهي حكمة محدودة وعلم محدود قال تعالى:" وما أوتيتم من العلم إلا قليلا"
    وقد لا يكون لديه إرادة تنفذ تلك الحكمة، وقد يكون للمخلوق إرادة نافذة كالملوك - رغم أنها محدودة أيضا ولكن نافذة بالنسبة لغيره من المخلوقات ورغم ذلك قد لا تكون له حكمة أو علم يخدم به هذه الإرادة.

    وحكمة ربنا جل وعلا هي حكمة مطلقة وعلمه محيط بكل شيء لا يخفى عليه خافية ولا يعجزه شيء فما شاء كان وما لم يشأ لم يكن
    وما شاء الله تعالى وقدره كونا فهو الحكمة كلها علم بعضها من علم وخفي على أكثرنا منها ما خفي
    وما شاء الله تعالى وشرعه فهو الحكمة والخير والصالح علم بعضا من حكمة الله أمره من علم وجهل أكثرنا منها ما جهل

    وهنا يأتي إيمان المرء بعلم الله وحكمته وإرادته في أمرين:

    1- إيمانه بالقدر
    2- تسليمه للأمر الشرعي


    صفة السمع والبصر

    وكذلك قال ربنا عن نفسه أنه متصف بالسمع والبصر، فنثبت له ذلك عز وجل،

    والمخلوق له سمع وبصر، ولكن ليس السمع كالسمع ولا البصر كالبصر

    فإن كان بصر الكلب يختلف عن بصر الإنسان، وسمع الكلب يتصف عن سمع الإنسان بشهادة العقلاء والعلماء، وكلٌ من الكلب والإنسان مخلوق

    فكيف نمثل صفة الخالق بصفة المخلوق

    فللخالق سمع وبصر يليقان به سبحانه، سمع وبصر كاملين لا يلحقهما النقص والآفات لأنه تعالى منزه عن كل عيب ونقص، وليس لهما مثيل في خلقه، ولا تكيفه العقول القاصرة بل يقف المرء عند حدود عقله يؤمن بما علمنا الله ولا يقف ما ليس له به علم.
    وللمخلوق سمع وبصر يليق به كمخلوق فقير عاجز ضعيف لا حول ولا قوة له إلا بربه

    وهنا يأتي إيمان المرء بصفتي السمع والبصر في مراقبة الله تعالى في كل كبيرة وصغيرة، وخشية الله عز وجل، ثم تقوى الله في نعمة البصر والسمع بطاعة الله في ذلك لعلمه أن الذي شق سمعه وبصره بحوله وقوته قادر على سلب ذلك منه، وأنه مهما كان بصره حادا، فإن الله تعالى يعلم خائنة عينه ويرى استراق سمعه وأن هذه الصفات التي خلقها الله فيه ستشهد عليه يوم القيامة

    قال تعالى:" وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم"

    * * *
    ثم سنضرب الآن مثالا على أكثر المسائل شيوعا في هذا الباب، والذي يكثر فيه اللغط والاعتراض

    قال تعالى:" الرحمن على العرش استوى"

    الاستواء صفة من صفات الله، نسميها صفة فعل

    ولبسط أنواع الصفات نحتاج إلى موضوع مستقل لكن نجمل فنقول: الصفات ذاتية وفعلية، وصفات تجمع بين الذاتية والفعلية

    فأما الذاتية فهي التي لا تفارق الموصوف ويعبر عنها في الكتب بقولهم: لا تنفك عن الذات

    ومثالها: العلم والرحمة والحكمة والسمع والبصر...الخ

    فلا يمكن أن يتصف ربنا في وقت ما بضد هذه الصفات

    والفعلية هي صفات يفعلها ربنا متى شاء وكيف شاء كالنزول إلى السماء الدنيا مثلا في الثلث الأخير من الليل

    والضحك، والفرح...الخ

    وهذه الصفات يكثر فيها الإشكال عند المبتدعة، وإن كان لديهم في جميع الأنواع إشكالات

    وسبب ذلك أنهم يقولون: ربنا لا تحل به الحوادث

    وهي كلمة مشكلة لو المقصود بها نفي اتحاد الخالق والمخلوق لصح معناها

    ولكن للأسف يقصدون بها نفي هذه الصفات الفعلية عن ربنا جل وعلا جملة وتفصيلا

    فإن قال الله تعالى: "الرحمن على العرش استوى"

    يقولون لم يستو على العرش! وإن قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : لله أفرح بتوبة أحدكم"
    قالوا لا يفرح

    وكما سيأتي في شرح قسم النفاة ينقسمون إلى قسم يؤلها وقسم يفوض معناها وسيأتي بإذن الله تعالى.

    والنوع الثالث هو ما يجمع بين الصفات الذاتية والفعلية

    كصفة الكلام فهو سبحانه وتعالي متصف بالكلام أبدا، وأما آحاد الكلام فهي صفة فعلية يتكلم الله تعالى بما شاء وكيف شاء ووقتما شاء

    ولا شك أن هذا القسم أيضا من الأقسام التي يكثر فيها لغط المبتدعة لنفس الإشكال السابق.


    -------------------------
    ونعود لبسط صفة الاستواء بإذن الله في وقت لاحق
    وما كان من توفيق فيما ذكرنا فهو من الله وحده وما كان من خطأ فمني ومن الشيطان والله تعالى منه براء
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    472

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    متابعة معك

  5. #25
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    بارك الله فيكِ ونفع بكِ أستاذتنا الفاضلة

    ولكن للأسف يقصدون بها نفي هذه الصفات الفعلية عن ربنا جل وعلا جملة وتفصيلا

    فإن قال الله تعالى: "الرحمن على العرش استوى"
    يقولون لم يستو على العرش!
    فهل يُنكِرون هذه الآية أم ما تأويلهم لها إذن؟

    وأعتذر لمقاطعة الشرح.
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    جزاك الله خيرا
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  7. #27
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    فَلا تَبتئس يا اِبن المَعارف وَالعُلا ****** بِفعل امرئ ما حنكته تَجاربه
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  8. #28
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    فَلا تَبتئس يا اِبن المَعارف وَالعُلا ****** بِفعل امرئ ما حنكته تَجاربه
    فَلا تَبتئس يا اِبن المَعارف وَالعُلا ****** بِترك امرئ قد ضيع وقته سدى

    : ))

    ما رأيك أصلح للمعارضة الشعرية؟؟

    وقتي ضاق فجأة لا أدري صار صغيرا علي أم أنني كبرت
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  9. #29
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    أختاي أم عبد الرحمن وقلبي مملكة جزاكما الله خيرا على المتابعة




    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التوحيد مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكِ ونفع بكِ أستاذتنا الفاضلة



    فهل يُنكِرون هذه الآية أم ما تأويلهم لها إذن؟

    وأعتذر لمقاطعة الشرح.

    أستاذتنا الفاضلة التوحيد

    لا حاجة للاعتذار لمقاطعة الشرح فأنا أهوى المقاطعات : ))

    لو أنكروا الآية = كفروا قولا واحدا ولاسترحنا منهم : ))

    لكن لم ينكروا الآية بل هم فيها على قولان:
    التأويل وهو أحد مذهبي الأشاعرة ومذهب المعتزلة والتفويض وهو مذهب الأشاعرة

    وسيأتي بسط الكلام على التأويل والتفويض بإذن الله.

    لكن إن كان عندك فائدة تريدين التعجيل بها فحيهلا بها فقد اشتقنا لفوائدك

    ولا أبالغ لو قلت أنني أكمل الموضوع فقط لأني أعرف أنك متابعة تلتقطين ما يسقط وتلاحقيننا به : )
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  10. #30
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    صفة الاستواء :

    وهي صفة فعلية، أما العلو فهي صفة ذاتبة لله عز وجل فهو العلي العظيم بذاته على خلقه، وهو القاهر فوق عباده أجمعين ، أما استواء الله على العرش فهي من الصفات الفعلية
    وكما هو واضح نحن إلى الآن نشرح هذه الصفات بناء فقط على ما سبق طرحه وهو مذهب أهل السنة والجماعة ومذهب الممثلة

    ولم نتطرق بعدُ إلى مذاهب نفاة الصفات

    وعندما نبدأ بطرح مذهب النفاة سنُعيد مرة أخرى شرح بعض الصفات وغيرها إن شاء الله تعالى

    فعندما نتحدث عن صفة الاستواء فباعتبار مذهب الممثلة يقولون: استوى على العرش كما يستوي الملوك في الدنيا على عروشهم، وكما يستوي الإنسان على الكراسي ونحوها.

    ولازم قولهم أنهم يخضعون الرب عز وجل إلى قواعد نيوتن وجاذبيته، فالعرش على قولهم يحمله وباعتبار القاعدة الفيزيائية لكل فعل رد فعل مساو له في القوة ومضاد له في الاتجاة فالعرش مساو في القوة لمن يحمله، أو له فضل قوة ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا

    أما مذهب أهل السنة والجماعة فيقولون الاستواء معلوم المعنى في لغة العرب نفهمه جيدا، والمعنى علا وارتفع
    وكيفيته مجهولة لنا فنحن لم نر العرش ولا رب العرش
    والإيمان باستواء الله على العرش واجب لأنه ورد 7 مرات في القرآن
    والسؤال عن الكيفية بدعة .

    ولا تخفى عبارة الإمام مالك بن أنس: الاستواء معلوم والكيف مجهول (غير معقول) والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة


    فائدة:
    قال الشيخ محمد المختار الشنقيطي: انظر إلى الإخلاص كيف يجعل من عبارة قصيرة مختصرة مثل عبارة الإمام مالك، قاعدة لأهل السنة إلى يومنا هذا" اهـ بتصرف.


    يتبع بإذن الله بشرح مذاهب النفاة
    أسأل الله عز وجل أن يجعل لنا من أمرنا يسرا
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    472

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    أسأل الله عز وجل أن يجعل لنا من أمرنا يسرا
    اللهم آمييييييييين

  12. #32
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    الصنف الثاني من أقسام الناس
    وهؤلاء هم نفاة المعاني الظاهرة، وهم معطلة سواء كانوا من أهل التأويل أو التفويض.

    وكان مبدأ ظهورهم هو الجهم بن صفوان نقلا عن شيخه الجعد بن درهم

    لذا خطب خالد القسري الملقب بقصاب الزنادقة، في يوم العيد فقال: ضحوا تقبل الله ضحاياكم فإني مضح بالجعد بن درهم، فإنه يزعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلا ولم يكلم موسى تكليما تعالى الله عما يقول الجعد علوا كبيرا"

    ثم نزل من على المنبر فقتله.

    ولا شك أن الجهمية هم غلاة المعطلة، وبلغ ببعضهم القول أنه ليس لله اسم ولا صفة.

    وورث هذا الإرث المعتزلة أولا، وظهر مذهبهم في عهد المأمون فيما يعرف بفتنة خلق القرآن، التي ثبت فيها الإمام أحمد حتى قيل: أبو بكر ليوم الردة وأحمد ليوم البدعة.

    ثم نشأ مذهب وسط بين أهل الحديث أهل السنة والمعتزلة، على يد أبي الحسن الأشعري، الذي كان ربيبا للجبائي شيخ المعتزلة ففارقه، وانتشر المذهب ونسب إليه، في حين أن آخر أمر أبي الحسن الأشعري اعتناق مذهب السنة بكامله.

    ولا يخفى أن مذهب المعطلة في نشأته إنا أريد به المكر بالإسلام وأهله وإفساد الدين من داخله، بخلطه بعقائد أهل الكلام والفلسفة اليونانية، فإنهم لما لم يقدروا على مقاومة المد الإسلامي بالسيف، أظهر بعض المنافقين الإسلام وظل يعيث في الأذهان فسادا، تارة بالتشيع وتارة بالخروج وتارة بالتجهم ونفي الصفات.

    وكان هؤلاء أحوج ما يكون لدرة عمر بن الخطاب التي تشفي العي فاقد العقل، ولكن كان قتل عمر كسرا لباب منع الدولة الإسلامية من الفتن دهرا بإذن الله ولطفه، ثم اقتضت حكمة الرب جل وعلا أن تظل الحرب قائمة بين المتمسكين بالسنة وبين غيرهم حتى يميز الخبيث من الطيب، ويبلوا الله الأمة أيهم تظل الطائفة المنصورة التي تقاتل على الحق حتى يأتي وعد الله وهم على ذلك.


    ومما لابد من ذكره في هذا المقام، أن نفاة الصفات قد انتسب لهم من أهل العلم السابقين من انتسب، وزل في هذا الموطن من زل ولكن لا ينبغي أن يكون ذلك مانعا من أخذ العلم منهم والدعوة لهم بالتجازو والغفران فإن أهل العلم بين الأجر والأجرين في اجتهاداتهم.

    وفي حين أن الطائفة التي ابتدأت هذا الشغب، لم تكن سليمة النوايا والطوية، إلا أن هناك من كانت همته تنزيه الرب جل وعلا، والسبب في نفيهم المعاني الظاهرة للآيات هي الظن الخاطئ أنها موجبة للتمثيل السابق ذكره، فصدق من قال أن من اعتنق مذهب التعطيل فقد وقع في التمثيل أولا ثم أراد تنزيه الخالق عما علق بذهنه هو فاستقبحه، فوقع في التعطيل

    وكلاهما طرفي نقيض والوسط العدل الخيار هو مذهب أهل السنة والجماعة.

    وجدير بالذكر أنه لو نفى هؤلاء القوم صريح الآيات دون تأويل فهو الكفر الصراح البواح بالإجماع لا يخالف في ذلك مخالف، ولكن لما كان قصدهم التنزيه، وأقروا بالخضوع للقرآن وإيمانهم به، ولكن تأولوا المعاني أو فوضوا معناها كما سيأتي، فهو عذر مانع من التكفير - بصفة عامة.
    وللمسألة تفصيلات دقيقة تحتاج لبسط ليس ها هنا موضعه، فقط أردنا الإشارة لهذه النقطة على عجالة.

    إذن قسم نفاة المعاني الظاهرة بقولون : ليس المعنى الظاهر مراد في هذه النصوص، لأن ذلك موجب للتشبيه، ويجب تنزيه الرب عن التشبيه، فنفوا المعاني الظاهرة المعروفة من لغة العرب ثم
    انقسموا إلى قسمين يجمعهم هذا البيت لصاحب الجوهرة الأشعري المذهب:
    يقول:

    وكل نص أوهم التشبيه.....أوله أو فوض ورم تنزيه

    فقسم أوّل المعاني، وقسم فوض معانيها

    ويجمع القسمين جزمهما بأن المعنى الظاهر غير مراد.

    فاحفظ هذه القاعدة ففيها الفرق بين الواقفة وبين المفوضة وسيأتي بإذن الله.


    يتـــبع بإذن الله بالحديث عن مذهب أهل التأويل.
    أذكر إخواني ممن يتابع بأبيات الشاطبي رحمه الله تعالى :
    أخي أيها المجتاز نظمي ببابه....ينادي عليه كاسد السوق أجملا
    وظن به خيرا وسامح نسيجه....بالاغضاء والحسنى وإن كان هلهلا
    وسلم لإحدى الحسنيين إصابة ....والاخرى اجتهاد رام صوبا فأمحلا
    وإن كان خطئا فادّاركه بفضله....من الحلم وليصلحه من جاد مقولا.


    فما كان من خطأ فمني ومن الشيطان والله تعالى منه براء وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  13. #33
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة بنت محمد مشاهدة المشاركة
    أذكر إخواني ممن يتابع بأبيات الشاطبي رحمه الله تعالى :
    أخي أيها المجتاز نظمي ببابه....ينادي عليه كاسد السوق أجملا
    وظن به خيرا وسامح نسيجه....بالاغضاء والحسنى وإن كان هلهلا
    وسلم لإحدى الحسنيين إصابة ....والاخرى اجتهاد رام صوبا فأمحلا
    وإن كان خطئا فادّاركه بفضله....من الحلم وليصلحه من جاد مقولا.


    فما كان من خطأ فمني ومن الشيطان والله تعالى منه براء وصلي اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
    ونذكر أيضًا - حين متابعة هذه الفوائد - قولَه - رحمه الله:

    أهلّت فلبتها المعاني لُبابها ****** وصُغت بها ما ساغ عذبًا مسلسلا
    وفي يُسْرها التيسير رُمتُ اختصاره ****** فأجنتْ بعون الله منه مؤملا
    وألفافها زادتْ بنشر فوائد ****** فلفتْ حياءً وجهها أن تُفضلا
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    الدولة
    لن ألبَثَ كثيرًا حتّى أكونَ تحتَ التُّراب.
    المشاركات
    612

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاته ..

    جزاكِ اللهُ خير الجزاء أستاذتنا المفضال الكريمة : )
    لم أشأ أن أُرسلَ إليكِ كونك ستطلبين وضع ما بقدرِ اللهِ سهوتِ عنهِ من أخطاءَ نحْويّةٍ حين الكتابة ها هنا ..
    أبدأ بحولِ اللهِ تعالى ..
    ينقسم الناس في صفات الله تعالى إلى ثلاث أقسام:
    في الأعدادِ المفردة
    من ( ثلاثة إلى عشرة ) يخالِفُ العددُ معدودَهُ تذكيرًا وتأنيثًا .. و الصوابُ ثلاثة أقسام .

    فأما المقام الأول فهو يعتمد على معلومات بلغة مفهومة...وأما المقامين الثاني والثالث فلابد فيهما من استخدام حواس كالنظر واللمس.
    أما : حرف شرط غير جازم ، وما بعده مبتدأ .. فحكم كلمة (المقامين) كحكم (المقام) وكلاهما مبتدأ مرفوع والله أعلم .

    وصدقت هي سلسلة بدعية سوداء ....وإن شئتِ فسميها أسقط الأسانيد : ))
    كنتُ سأعتقدُ لوهلةٍ أنَّ الياء من الخطأ ثبوتها هنا .. لكن أنعمتُ النظرَ في الفعل فوجدتُ ياءهُ المتصلة به ليست الأصلية وإنَّما ياء المخاطبة المؤنثة ، وعلامةُ البناءِ هنا ليست حذف حرف العلِّة وإنَّما حذفُ حرف النون ..

    لو أردنا مخاطبةَ المُذكَّرِ لن نزيدَ ياءَ المخاطبة المؤنَّثة فنقولُ إن شئتَ فسمِّها .. بينما مع الأنثى إن شئتِ فسمِّيها .
    وذكرتُ ما وقعتُ فيه من خطأ للفائدة

    بناء على ما سبق نقول إن الله تعالى متصف بصفة العلم وصفة الحكمة كما قال عن نفسه
    والله تعالى أعلى وأعلم ولا أجزمُ بالصِّحة
    إنَّ نبتدأُ بها الجملة .. بينمَا أنَّ هي التي تكونُ في وسطِ الكلام .. فلو كانَ مقصدُكِ :
    بناءً على ما سبقَ نقولُ :
    إن الله تعالى ..إلخ لكانت كتابتكِ لهمزةٍ مكسورةٍ صائبة
    لكن لو في سياق الكلام الصوابُ هكذا : بناءً على ما سبقَ نقولُ أن الله تعالى متصفٌ .. فتكون أنَّ ومعمولاها(الاسم والخبر) في محلِّ نصبِ مقول القول .. وهي مصدر مؤوَّل ب ( نقولُ باتِّصافِ اللهِ تعالى)



    وما شاء الله تعالى وشرعه فهو الحكمة والخير والصالح علم بعضا من حكمة الله أمره من علم وجهل أكثرنا منها ما جهل
    لم أفهم كلمة والله المستعان : (

    فللخالق سمع وبصر يليقان به سبحانه، سمع وبصر كاملين لا يلحقهما النقص والآفات لأنه تعالى منزه عن كل عيب ونقص، وليس لهما مثيل في خلقه، ولا تكيفه العقول القاصرة بل يقف المرء عند حدود عقله يؤمن بما علمنا الله ولا يقف ما ليس له به علم.
    فللخالقِ سمعٌ وبصرٌ يليقانِ بهِ سبحانه ، سمـعٌ (بدل مرفوع )وبصـرٌ (معطوف) كاملان (نعتٌ مرفوع )


    هذا ما وقفت عليه أمة الله الفقيرة إليه من سهوٍ وإن شاءَ اللهُ لا تكونُ سهت عن شيءٍ آخرَ : )

    وإلى هنا حتَّى آخر شهرِ مارس أكتفي من الدخول إلى عالم الإنترنت فأفكاري باتت مشوشة وامتحاناتي رعبها يكادُ يقتُلني .. فأرجو باللهِ صادقَ الدعوات .. وإلى اللقاء ..

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    44

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    جزاك الله خيرا .

  16. #36
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

    أين اختفت أستاذتنا؟
    ظننتُ أنه قد فاتني الكثير!
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  17. #37
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التوحيد مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

    أين اختفت أستاذتنا؟
    ظننتُ أنه قد فاتني الكثير!

    يا الله!

    أنت عدت؟؟؟

    لقد أصابني الرعب عندما وجدت اسمك تماما كالطالب الخائب عندما يرى المدرس صبيحة يوم لم يتم فيها واجباته!!

    أنا يا أختي الحبيبة لم أستطع أن أكتب أي كلمة دون وجودك في المجلس أوقفت كل شيء حتى تعودي (ابتسامة محبة)
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  18. #38
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأمة الفقيرة إلى الله مشاهدة المشاركة
    السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاته ..

    جزاكِ اللهُ خير الجزاء أستاذتنا المفضال الكريمة : )
    لم أشأ أن أُرسلَ إليكِ كونك ستطلبين وضع ما بقدرِ اللهِ سهوتِ عنهِ من أخطاءَ نحْويّةٍ حين الكتابة ها هنا ..
    أبدأ بحولِ اللهِ تعالى ..

    في الأعدادِ المفردة
    من ( ثلاثة إلى عشرة ) يخالِفُ العددُ معدودَهُ تذكيرًا وتأنيثًا .. و الصوابُ ثلاثة أقسام .



    أما : حرف شرط غير جازم ، وما بعده مبتدأ .. فحكم كلمة (المقامين) كحكم (المقام) وكلاهما مبتدأ مرفوع والله أعلم .


    كنتُ سأعتقدُ لوهلةٍ أنَّ الياء من الخطأ ثبوتها هنا .. لكن أنعمتُ النظرَ في الفعل فوجدتُ ياءهُ المتصلة به ليست الأصلية وإنَّما ياء المخاطبة المؤنثة ، وعلامةُ البناءِ هنا ليست حذف حرف العلِّة وإنَّما حذفُ حرف النون ..

    لو أردنا مخاطبةَ المُذكَّرِ لن نزيدَ ياءَ المخاطبة المؤنَّثة فنقولُ إن شئتَ فسمِّها .. بينما مع الأنثى إن شئتِ فسمِّيها .
    وذكرتُ ما وقعتُ فيه من خطأ للفائدة


    والله تعالى أعلى وأعلم ولا أجزمُ بالصِّحة
    إنَّ نبتدأُ بها الجملة .. بينمَا أنَّ هي التي تكونُ في وسطِ الكلام .. فلو كانَ مقصدُكِ :
    بناءً على ما سبقَ نقولُ :
    إن الله تعالى ..إلخ لكانت كتابتكِ لهمزةٍ مكسورةٍ صائبة
    لكن لو في سياق الكلام الصوابُ هكذا : بناءً على ما سبقَ نقولُ أن الله تعالى متصفٌ .. فتكون أنَّ ومعمولاها(الاسم والخبر) في محلِّ نصبِ مقول القول .. وهي مصدر مؤوَّل ب ( نقولُ باتِّصافِ اللهِ تعالى)




    لم أفهم كلمة والله المستعان : (


    فللخالقِ سمعٌ وبصرٌ يليقانِ بهِ سبحانه ، سمـعٌ (بدل مرفوع )وبصـرٌ (معطوف) كاملان (نعتٌ مرفوع )


    هذا ما وقفت عليه أمة الله الفقيرة إليه من سهوٍ وإن شاءَ اللهُ لا تكونُ سهت عن شيءٍ آخرَ : )

    وإلى هنا حتَّى آخر شهرِ مارس أكتفي من الدخول إلى عالم الإنترنت فأفكاري باتت مشوشة وامتحاناتي رعبها يكادُ يقتُلني .. فأرجو باللهِ صادقَ الدعوات .. وإلى اللقاء ..

    جزاك الله خيرا غاليتنا وأحسن الله إليك : ))


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم لؤي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا .
    وجزاك الله خيرا عزيزتي : ))
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  19. #39
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    مرفق به ملف أقسام الناس في الصفات للقسم الأول مضاف إليه تعديلات يسيرة

    وقريبا نستكمل ما بدأنا والله المستعان
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  20. #40
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: شرح أقسام الناس في صفات الله تعالى

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

    ننتقل الآن إلى القسم الثاني من أقسام الناس في صفات الله وهم قسم النفاة، وأولهم أهل التأويل

    مما لا شك فيه أن الفهم الدقيق لهذه المذاهب تعين جد العون على فهم مذهب أهل السنة وتمييز صحيح الأقوال من سقيمها، فإنه كما قال الشاعر (وبضدها تتميز الأشياء)

    وسنحتاج لفهم بعض المصطلحات والمفاهيم في طريقنا لدراسة هذا الباب

    نسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يعيننا وييسر لنا أمرنا ويفتح لنا في الفهم والعلم فتحا مباركا

    وأول ما نبدأ به هو قانون أهل التأويل - وإن شئت فقل أهل الكلام، بل إن شئت فقل كل مبتدع!!

    العلاقة بين العقل والنقل:
    إن أس البلاء الذي منه دخل على القوم ما دخل هو افتراضهم قانون ينظم العلاقة بين العقل والنقل بني على أن العقل مقدم على النقل
    والنقل هنا هو نصوص الوحيين.

    غير أن هذا القانون كان مجحفا ظالما.

    قدم هؤلاء العقل على النقل فقالوا إذا تعارض العقل مع النقل قدم العقل لأنه أصل النقل وبه استدل على النقل!!
    قال ابن تيمية في كتابه الثمين درء تعارض العقل والنقل ،ينقل عن الرازي:
    "إذا تعارضت الأدلة السمعية والعقلية أو السمع والعقل أو النقل والعقل أو الظواهر النقلية والقواطع العقلية أو نحو ذلك من العبارات
    فإما أن يجمع بينهما وهو محال لأنه جمع بين النقيضين
    وإما أن يردا جميعا
    وإما أن يقدم السمع وهو محال لأن العقل أصل النقل فلو قدمناه عليه لكان قدحا في العقل الذي هو أصل النقل والقدح في أصل الشيء قدح فيه، فكان تقديم النقل قدح في النقل والعقل جميعا فوجب تقديم العقل
    ثم النقل إما أن يتأول وإما أن يفوض"اهـ

    وانظر قوله (ظواهر نقلية) و(قواطع عقلية) تعرف كم الظلم والإجحاف في هذا القانون الجائر!! فصيروا النصوص ظواهر والعقلانيات قواطع جازمة!! فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

    وقال أهل السنة: بل النقل هو الأصل والعقل أداة لفهمه لا يقدم عليه ولا يتوهم تعارضهما أصلا إلا لو كان النقل غير صحيح أو كان العقل غير صريح

    فالعقل الصريح هو الذي لا يخالف النقل الصحيح بل يشهد له ويؤيده لأن المصدر واحد فالذي خلق العقل هو الذي أرسل إليه النقل ومن المحال أن يرسل له ما يفسده

    ولكي نفهم هذه العلاقة بصورة صحيحة فلنتخيل جهازا إلكترونيا معقدا ومعه كتيب شرح طريقة الاستخدام
    قرر أحدهم أن العقل هو الذي صنع الجهاز والكتيب وبالتالي فعقله لا يقل شيئا عن عقول المهندسين صانعي الجهاز، وواضعي طريقة تشغيله،
    إن ما يفترض في هذه الحالة أن يقرأ الرجل كتيب التشغيل ويستخدم عقله في (فهمه) فقط، وليس من شأنه أبدا أن يحاول معرفة (لماذا) قرر المهندس أن السلك الذي يطفئ الجهاز لونه أحمر وأن الذي يشغله أخضر، ولا من شأنه أن يعرف لما وصل هذا السلك بذاك، بل ليس من حقه أصلا أن يفك الجهاز ويتلاعب بالقطع الدقيقة التي لا يفقه عنها شيئا ...ولو فعل ذلك فالشركة غير مسئولة عن تصليح هذه الأعطاب الحادثة عن فك الجهاز خارج أروقة مصانعها!!

    وماذا يحدث لو قرر الرجل أن يضع هو قواعد من عقله باعتبار أنه أهل خبرة رغم أنه لم يعمل يوما في مجال الإلكترونيات، لكنه قرأ من هنا وهناك كتيبات تشغيل لأجهزة أخرى رديئة الصنع (مذاهب الفلاسفة)
    فيقرر أن يجمع بين كتيب تشغيل الجهاز الحديث وكتيبات التشغيل الرديئة ويضع لنفسه منطقا ذهنيا يرتضيه حتى إذا رأى في الكتيب الحديث شيئا يخالف منطقه فليقدم منطقه هو العقلي على منطق الكتيب!

    النتيجة : يفسد الجهاز!

    فإذا كان هذا حال عقول الخلق مع عقول أعلى منها لمجرد اكتسابها دراسة معينة لم تكتسبها العقول الأخرى، أو حتى لأن الله فضلها بشيء من الذكاء أهلها لصناعة جهاز معين

    فكيف يكون حال عقولنا مع الخالق الحكيم العليم خالق كل شيء ومدبر كل شيء الذي يعلم السر وأخفى، العليم الذي أحاط علمه بكل شيء

    إن الله تعالى أرسل القرآن وجعله في قوم طبقوه بصورة مثالية جميلة، فهموا نصوصه وعملوا بها، أستاذهم سيد البشر صلى الله عليه وسلم، وكان المجتمع موصولا بالوحي، تقع الحادثة فيحتار القوم فينزل الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم يصوب فعلا ويخطئ آخر.

    دور العقل مع النقل أنه ينقاد له، يؤمن به، يسلم له، يفهمه فإن تعثر في فهم نص فتش في أفهام الصحابة ومن اتبعهم بإحسان وسأل أهل الذكر...لا أن يعارضه بخيالات تسمى معقولات فيضع قوانين يحكم بها في فهم النصوص مبنية على عقله هو.
    لهذا اختلف أهل العقول اختلافا كثيرا فما يكاد يجلس منهم اثنين إلا ويقع الاختلاف فيتنافرا ثم يقوما وقد صارا فرقتين لكل منهما أتباع!
    وتعارض العقل والنقل لا يخلو إما أن يكون النقل ضعيفا، أو أن يكون التعارض متوهما لسوء فهم العقل للنقل، ومؤلفات العلماء تشهد بهذه الحقيقة الدامغة أن العقل الصريح والنقل الصحيح لا يتعارضان أبدا، فلو وقع في قلب العبد المؤمن شبهة تعارض بين النصين الثابتين فليتهم عقله وفهمه أولا أما أن يتهم النقل ويبدأ في تغيير النصوص وتبديلها حتى يشعر بارتياح عقلي ذهني خاص به، ثم يأتي آخر فيفعل فعله...ما كان لنا أن نترك قول الله وقول نبيه صلى الله عليه وسلم لأفهام الرجال وعقولهم.
    وأول من عارض النقل بالعقل هو إبليس حيث استخدم القياس لمعارضة الأمر

    قال له ربه: اسجد لآدم
    فقال وكيف أسجد وأنا الأفضل؟ هو مخلوق من طين وأنا مخلوق من نار والنار خير من الطين!!

    فطرح الأمر الشرعي وراء ظهره وتبنى الرأي والقياس العقلي الباطل، فلا هو خير من آدم ولا النار خير من الطين ولكنه قياس عقلي باطل أراد منه معارضة الأمر الشرعي الواضح

    ثم اتبعه معارضو الشرع من الكفار فتارة يقولون (لو شاء الله ما أشركنا) فرد الله عليهم (ما لهم به من علم)
    وتارة يقولون لو كان هذا القرآن صحيحا لأنزل ملك، لجاءت المعجزة بكذا وكذا...الخ المعارضات العقلية المتوهمة المتخيلة

    والحق أن العقل يتوائم تماما مع النقل الصحيح ويسلم له فيجد راحته تماما لأنه لا تعارض ولكنهم استخدموا العقل في ادخال الوهم والخيالات فلبس الله عليهم ما لبسوه هم على أنفسهم.

    ثم جاء أهل الكلام وبدأ أبوهم الجهم بن صفوان عندما سئل عن شبهة رام بها السمانية اثبات عدم وجود الله تعالى فقيل له: ربك هذا لا تراه ولا تحس به ولا تلمسه ووفليس موجود
    فلم يرجع الشقي لأهل العلم ولم يتدثر بدثار الحلم، ولم يسأل ماذا قال النص بل سارع وشك حتى أراحه عقله، فكان حفيد إبليس في الفكر

    فقال وتأمل قوله العقلي البحت: قاس الشقي الرب على الروح، قياسا باطلا.
    فتأمل كيف يقدم الأشقياء عقولهم على النصوص المعصومة
    والعجيب أن أفراخه من أهل الكلام ما فروا من تشبيه إلا ووقعوا في شر منه.


    فلو استصحبنا هذا الأصل معنا أعني علاقة العقل بالنقل عند أهل السنة وعند المبتدعة والفرق بينهما، في رحلة فهم مذهب النفاة ومقارنته بمذهب الحق أهل السنة والجماعة سنجد خيرا كثيرا بإذن الله

    وينظر تفضلا منكم في هذا الرابط
    http://majles.alukah.net/showthread....%21&highlight=


    أكتفي بهذا القدر ويتبع إن شاء الله بالكلام على أنواع القياس
    اللهم أنت خير معين فاجعل ما نكتب حجة لنا لا علينا يا رحيم.
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •