هديتي لساركوزي ... وإلى فرنسا... وإلى العالم بأسره ... حتى يعلموا ( من نحن & ومن هم )
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: هديتي لساركوزي ... وإلى فرنسا... وإلى العالم بأسره ... حتى يعلموا ( من نحن & ومن هم )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر كنانة الإسلام والمسلمين
    المشاركات
    22

    Post هديتي لساركوزي ... وإلى فرنسا... وإلى العالم بأسره ... حتى يعلموا ( من نحن & ومن هم )

    هديتي إلى ساركوزي , وإلى فرنسا ، وإلى العالم كله



    بسم الله والحمد لله والصلاة على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) وبعد



    أهدي هذه الكلمات إلى



    كل مسلم غيور على دينه وعلى تاريخ أمة الإسلام والمسلمين



    كل أجدادنا العظماء من قادة وعلماء وفاتحين وربانيين



    الدولة العثمانيـــة



    المجاهدين العظماء الأتقياء الأنقياء الذين ندر الزمان أن يجود بمثلهم



    خليفة المسلمين والسلطان الكبير ( سليمان القانوني )



    أمير البحار الإسلامية ( خير الدين بربروس )



    أمير البحار الإسلامية ( طرغود باشا )



    الصدور العظام ( آل كوبريلي )



    الصدر الأعظم ( رجب طيب أردوغان )



    وأخيرا إلى



    كل مزيفي التاريخ من ( مستشرقين ، ومستخربين ، وكل رويبضة ممن هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا )



    كنت سأنسى


    إلى



    ساركوزي القزم ( رئيس فرنسا )



    فرنسا العلمانية الصليبية



    العالم بأسره



    أهدي هذه الكلمات



    * توطــــئة *
    في أثناء مطالعتي للأخبار العالمية كعادتي لفت نظري هذا الخبر العظيم والذي يتمثل في :
    أردوغان يذكّر فرنسا بفضل العثمانيين عليها وساركوزي يثير غضب الأتراك "بمضغ اللبانة"



    أردوغان يصافح ساركوزي ( يا لشموخ أردوغان ، ووضاعة ساركوزي )


    قدّمَ رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال استقباله له مؤخراً في أنقرة هدية تذكارية كان الغرض منها إحراجه وتذكيره بفضل تركيا على بلاده وفقاً لما أظهرته وسائل إعلامية تركية.

    ونقلت وكالة أنباء (الشرق الأوسط ) يوم الاثنين عن الوسائل الإعلامية قولها "أردوغان أراد من وراء هذه الهدية أن يلقن ساركوزي درسا في كيفية التعامل مع الأمم الكبيرة بعد أن رفض أن يقوم بزيارة رسمية لتركيا كرئيس لفرنسا، واختار أن يزورها كرئيس لمجموعة العشرين وان تكون مدة الزيارة قصيرة جدا لا تتجاوز 6 ساعات".

    و أثار ذلك استياء تركيا فضلا عن استيائها أصلا من موقف ساركوزي الرافض لانضمامها إلى عضوية الاتحاد الأوروبي معتبراً أن "تركيا البالغ عدد سكانها 73 مليون نسمة لا تنتمي إلى أوروبا ",وهو يشاطر المستشارة الألمانية انغيلا ميركل الرأي بأن "من الأفضل أن يكون لتركيا وضع "شراكة خاصة" مع الاتحاد بدل الانضمام إليه".

    وكانت هدية أردوغان عبارة عن رسالة كتبها السلطان العثماني سليمان القانوني عام 1526، ردا على رسالة استغاثة بعث بها فرنسيس الأول ملك فرنسا عندما وقع أسيرا في أيدي الأسبان يطلب العون من الدولة العثمانية، يطمئنه فيها بأنه سيخلصه من الأسر، وبالفعل أرسل إليه قوة عسكرية حررته من الأسر.

    في السياق نفسه، ذكرت وسائل الإعلام أن رئيس بلدية أنقرة مليح جوكتشيك، الذي كان في استقبال ساركوزي لدى وصوله إلى أنقرة أبدى استياءه عندما شاهد ساركوزي يهبط من الطائرة وهو يمضغ اللبان، لأن هذا المنظر يعبر لدى الأتراك عن سوء أدب وعدم احترام.

    ويشار إلى أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بدأ يوم أمس الجمعة زيارة إلى تركيا ليبحث أساسا شؤون مجموعة العشرين التي ترأسها بلاده، لكن رئيس الوزراء التركي لم يخف غضبه مشيرا إلى أن "العلاقات بين البلدين تستحق ما هو أكثر من زيارة خاطفة", مذكراً "بالعلاقات التاريخية بين البلدين". ( 1 )


    أردوغان يصافح ساركوزي ( يا لشموخ أردوغان ، ووضاعة ساركوزي )

    ظهر في صورة الخبر أردوغان يقف في أعلى الدرج وهو يصافح ساركوزي الذي كان يمد يده مصافحا من تحت، بينما وقف أردوغان، كما عرفناه، شامخا بعزة وطنه وكبرياء شعبه كأبي الهول، وليس كالعديد من الحكام الذين نراهم وهم يصافحون أيدي قتلة ملطخة بدماء أشقائهم في فلسطين والعراق ولبنان، ويطبعون صاغرين القبلات على وجنات وأيدي وزيرات خارجية بلدان تهدد بلدانا عربية، وتفرض الحصار على أشقائهم في غزة وتمول استيطان واحتلال فلسطين.


    أردوغان يضع سق على الأخرى في وجه ساركوزي

    ويضع أردوغان هذه المرة، ولأول مرة، ساقا على ساق، وهو في اجتماع رسمي، في رد واضح على ساركوزي الذي اختار تلك الطريقة للجلوس!( 2 )

    لما رأيت الخبر وأدركت المغزى من رد فعل أردوغان أخذت أكبر واكبر بانفعال شديد ، لأني اعرف جيدا ما تعنيه هذه الرسالة ، وما يعنيه هذا الرد ، وحتى لا أطيل سأترك الكلمات هي من تتحدث ، والمواقف هي التي تعبر ، حتى يعلم القاسي والداني

    من نحن ؟ & ومن هم

    لذا فقد قمت بإعداد هدية متواضعة لساركوزي توضح فقط فضل الأتراك المسلمون على أوروبا الصليبية ، وبالذات فرنسا العلمانية ، وما هذه إلا تذكرة بسيطة جدا ، أما لو فتحنا جميع الدفاتر لسطرت مجلدات في هذه القضية ...


    لذا كانت هذه الكلمات التي ما سطرت إلا حتى يعلم



    الحقير من هو ؟


    وإلى أي قوم ينتسب ؟


    ومن هم أسياده ؟


    وأسياد قومه ؟


    بل وأسياد الدنيا أسرها




    والآن أترككم مع الهدية




    * خليفة المسلمين وسلطان العثمانيين ( سليمان القانوني ) يعد ملك فرنسا الذليل بتحريره من أيدي الأسبان *

    السلطان سليمان القانوني


    رسالة السلطان سليمان القانوني إلى ملك فرنسا ( فرنسوا الأول )
    الله العلي المعطي المغني المعين


    بعناية حضرة عزة الله جلت قدرته وعلت كلمته ، وبمعجزات سيد زمرة الأنبياء ، وقدوة فرقة الأصفياء محمد المصطفى ( صلى الله عليه وسلم ) الكثيرة البركات ، وبمؤازرة قدس أرواح حماية الأربعة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضوان الله تعالى عليهم أجمعين ، وجميع أولياء الله . أنا سلطان السلاطين وبرهان الخواقين ، متوج الملوك ظل الله في الأرضين ، سلطان البحر الأبيض والبحر الأسود والأناضول والروملي وقرمان الروم ، وولاية ذي القدرية ، وديار بكر وكردستان وأذربيجان والعجم والشام وحلب ومصر ومكة والمدينة والقدس ، وجميع ديار العرب واليمن وممالك كثيرة أيضا ، التي فتحها آبائي الكرام وأجدادي العظام بقوتهم القاهرة أنار الله براهينهم ، وبلاد أخرى كثيرة افتتحتها يد جلالتي بسيف الظفر .


    أنا السلطان سليمان خان بن السلطان سليم خان بن السلطان بايزيد خان .


    إلى فرنسيس ملك ولاية فرنسا .



    وصل إلى أعتاب ملجأ السلاطين المكتوب الذي أرسلتموه مع تابعكم ( فرانقبان ) النشيط مع بعض الأخبار التي أوصيتموه بها شفهيا ، وأعلمنا أن، عدوكم استولى على بلادكم ، وأنكم الآن محبوسون ، وتستدعون من هذا الجانب مدد العناية بخصوص خلاصكم . وكل ما قلتموه عرض على أعتاب سرير سدتنا الملوكانية ، وأحاط به علمي الشريف على وجه التفصيل ، فصار بتمامه معلوما . فلا عجب من حبس الملوك وضيقهم ، فكن منشرح الصدر ، ولا تكن مشغول الخاطر ، فإن آبائي الكرام وأجدادي العظام ، نور الله مراقدهم ، لم يكونوا خالين من الحرب لأجل فتح البلاد ، ورد العدو ، ونحن أيضا سالكون على طريقتهم ، وفي كل وقت نفتح البلاد الصعبة والقلاع الحصينة ، وخيولنا ليلا ونهارا مسروجة ، وسيوفنا مسلولة ، فالحق سبحانه وتعالى ييسر الخير بإرادته ومشيئته . وأما باقي الأحوال والأخبار تفهمونها من تابعكم المذكور ، فليكن معلومكم هذا .



    تحريرا في أوائل شهر آخر الربيعين سنة إثنين وثلاثين وتسعمائة ( 1525م )


    بمقام دار السلطنة العلية


    القسطنطينية المحروسة المحمية (3 )

    السلطان الشاب سليمان القانوني وملك فرنسا يبرم معه معاهدات الصداقة


    الدولة العثمانية بعد وفاة القانوني



    * سفير فرنسا الذليل يجثو على ركبتيه ويتوسل إلى وحش البحار ( خير الدين بربروس ) بألا يقوم بعمل عرض للأسطول العثماني بمياه روما *

    خير الدين بربروس


    ... غادر ( خير الدين ) على رأس الأسطول العثماني استانبول في ( 28 مايو 1543م ) منطلقا لتنفيذ المهمة التي كلفه بها السلطان ( سليمان القانوني ) فوصل إلى مضيق ( ماسينا ) في ( 20 يونيو 1543م ) فأخضع مدينتا مسينا وروجيتو بـ ( صقلية وإيطاليا ) الواقعتان على ضفة المضيق دون مقاومة ، ثم استولى على قلعة ( جيتا ) الواقعة بين نابولي وروما ، ثم احتل ميناء ( أوسيتا ) الواقع على مصب نهر ( تيفير ) والذي يبعد عن روما 15 كيلومتر .

    أراد بربروس الدخول إلى روما وإجراء عرض للأسطول العثماني الإسلامي بها من باب قوله تعالى : " ترهبون به عدو الله وعدوكم " ، فلما علم السفير الفرنسي بذلك وكان مرافقا للأسطول ، خر على قدميه وأخذ يتوسل إليه ويترجاه ألا يفعل ، إذ إن ذلك لا يساعد فرنسا ولكنه قد يستثير البابا ويحمله على الحكم بالحرمان على مليكه ( يقصد فرنسوا الأول ) ( 4 ) .

    * دخول الأسطول الفرنسي تحت قيادة أمير البحار الإسلامية ( طرغود باشا ) وليست هذه أول مرة فقد سبقه بها بربروس ( رحمه الله ) *

    طرغود باشا


    - في ( 1فبراير1553م – 961هـ ) تم إبرام معاهدة ( استانبول ) بين الدولة العثمانية وفرنسا والتي بموجبها تم وضع الأسطول الفرنسي تحت قيادة العثمانيين في مقابل المساعدات البحرية العثمانية لفرنسا .

    - على إثر ذلك تم ضم الأسطول الفرنسي إلى أسطول طرغود في بلاد المورة ( اليونان حاليا ) وارتفع عدد سفنه إلى 150 قطعة بحرية .

    - قام وحش البحار بالإغارة على ( كاتانيا ) بصقلية ، و( باستيا ) مركز كورسيكا ، واستطاع الاستيلاء على المدينة والقلعة بعد إبادة الجيش الصليبي المدافع عنها والبالغ عدده ( 7000 مقاتل ) إبادة تامة وقام بتخليص ( 7000 ) أسير مسلم كانوا مسجونين في الجزيرة لله دره من بطل .

    - بعد السيطرة التامة على الجزيرة عاد طرغود إلى استانبول بعد أن سلم الجزيرة للفرنسيين ( للأسف ) الذين لم يستطيعوا الاحتفاظ بها طويلا فقد قام دوريا باستعادتها في أواخر سنة ( 1553م – 961هـ ) ولم يتمكن الفرنسيين من استعادتها إلا بعد مرور 200 سنة .

    - في عام ( 962هـ - 1554م ) خرج بيالة باشا ( قائد الأسطول العثماني ) بموجب أمر سلطاني لاسترداد كورسيكا مرة أخرى وإعطائها للفرنسيين ، الذين كانوا قد أراقوا الكثير من ماء وجههم حتى يقدم لهم العثمانيون المساعدة .

    - التقى بيالة باشا بأسطول طرغود ثم أسطول صالح رئيس ( والي الجزائر ) ، والأسطول الفرنسي بقيادة
    ( دو لاجارد ) ، فرسي في ميناء ( بومبنينو ) الإيطالي فقام بإنزال 3000 جندي وحاصر ( كالفي ) ، ولكنه غضب على الفرنسيين وجلى عن كورسيكا ولم يتمكن الفرنسيون من أخذها .( 5 )

    * حبس ابن السفير الفرنسي وإذلاله وتأديبه على سوء أدبه مع الصدر الأعظم وتآمر فرنسا مع أعداء الدولة *

    محمد باشا كوبيرلي


    - تعليقا على العلاقات العثمانية الفرنسية في عهد السلطان محمد الرابع ، وتصدر ( محمد باشا كوبريلي ) للصدارة العظمة وإعادة هيبة الدولة العليةيقول ( محمد فريد بك المحامي ) :-
    ومما زاد علاقة الدولتين فتورا وجعل الحق بجانب الدولة العثمانية تدخل فرسنا سرا بمساعدة البنادقة على الدفاع عن جزيرة كريد وإمدادها لهم بالسلاح وضبط عدة مراسلات رمزية كانت مرسلة إلى المسيو ( دي لاهي ) مع شخص فرنساوي موظف في بحرية البندقية وهو سلمها بنفسه إلى الوزير ( كوبريلي ) سنة 1659 طمعا في المال وكان إذ ذاك بمدينة أدرنة . ولما لم يمكنه حل رموزها أرسل إلى الأستانة يستدعي السفير الفرنساوي ولتمرضه أرسل ولده إلى أدرنة مكانه ، فلما مثل بين يدي الصدر الأعظم وسأله عن معنى هذه الرموز لم يراع في جوابه آداب المخاطبة ، فأمر بسجنه في الحال .ولما بلغ خبر سجنه إلى والده سافر إلى أدرنة خوفا على حياة ولده ولم يمنعه اشتداد مرضه عن السفر وقابل الوزير ( كوبريلي محمد باشا ) ، ولما لم يرشده السفير عن معنى الجوابان المرموزة لم يقبل إخلاء سبيل ابنه بل سافر إلى ولاية ترانسلفانيا ولم يطلق سراحه إلا بعد عودته في سنة 1660 .

    ولما علم الكاردينال مازرين بحبس ابن السفير أرسل إلى الأستانة سفيرا فوق العادة اسمه المسيو دي بلندل ومعه جواب من سلطان فرنسا يطلب الاعتذار عما حصل وعزل الصدر الأعظم ، لكن لم يسمح لهذا السفير بالوصول إلى السلطان بل قابله الصدر الأعظم بكل تعاظم وكبرياء . (6 )

    * السفير الفرنسي يتم صفعه على وجهه ردا على سياسة ( لويس الرابع عشر ) تجاه الدولة العلية *

    أحمد باشا كوبيرلي


    - تحت عنوان / إكمال فتح كريت من البندقيين ( 1664م – 1670م ) يقول يلماز إيزتونا :
    كان الملك لويس 14 متعصبا ، ويلقب بـ ( الكاثوليكي المركز ) . كان يساند بصورة دائمة البندقية التي كانت في حالة حرب مع تركية ، ويرسل إلى ( كاندية ) في كريت وحدات ومساعدات كبيرة . حقر سفراء عديدين لهذا السبب ، لكنه لم يمتنع عن مساعدة البندقية .

    وافق كوبرولو ( أحمد باشا ) – زاده على مقابلة الشاب السفير ( lahaye ) ، وبعد أن هدده وحقره بوصفه " يهودي " وطرده من حضرته ،وعند خروجه صفعه على خده أحد مرافقي الصدارة ( 7 / 12 / 1665م ) نقلا عن فون هامر ... (7 )

    * إن تلك المعاهدات لم تكن إلا منحا سلطانية لا معاهدات اضطرارية واجبة التنفيذ وأنه إن لم يرتح لهذا الجواب فما عليه إلا الرحيل *
    - عبارة خالدة ، وصفحة مشرقة في تاريخ الأمة تلك التي قالها الصدر الأعظم ( احمد باشا كوبريلي ) للمبعوث الفرنسي تأكيدا على رفضه القاطع لإعادة الامتيازات التجارية الفرنسية الممنوحة من الدولة العثمانية أيام سليمان القانوني لفرنسا .

    - يقول ( محمد فريد بك المحامي ) : أبى الصدر الأعظم تجديد الامتيازات الفرنساوية التجارية وحرمها حق إمرار بضائعها من مصر فالسويس إلى الهند .
    في سنة ( 1670 ) أرسل لويز الرابع عشر سفيرا غيره يدعى الماركي دي
    نوانتل بعمارة بحرية حربية بقصد إرهاب الصدر الأعظم وتهديده بالحرب إذا لم يذعن لطلبات فرنسا لكن لم ترهبه هذه التظاهرات بل قابل السفير بكل سكون وقال له أن تلك المعاهدات لم تكن إلا منحا سلطانية لا معاهدات اضطرارية واجبة التنفيذ وأنه إن لم يرتح لهذا الجواب فما عليه إلا الرحيل .

    ولما وصل هذا الجواب إلى ملك فرنسا أراد إعلان الحرب على الدولة ، ولولا نصائح الوزير ( كوبلر ) لركبت فرنسا هذا المركب الخشن وجلبت لنفسها ضررا فادحا بقفل أبواب الشرق أمام مراكبها بل تمكن كوبلر بحكمته وسياسته ومعاملة الدولة العلية باللين والخضوع من تجديد المعاهدات القديمة في سنة 1673 وفوض ثانيا إلى فرنسا حق حماية بيت المقدس كما كان لها ذلك من أيام السلطان سليمان ، وبذلك عادت العلاقات إلى سابق صفائها بين الدولتين .

    * تأديب فرنسا بصدور الأوامر العلية للأسطول الجزائري بالإغارة على سواحل فرنسا *
    - يقول يلماز إيزتونا : حرضت استانبول أسطول الجزائر ، على ضرب فرنسا . أنزل الأسطول الفرنسي بقيادة دوق ( beaufort ) 8000 جندي مشاة ( cieelli ) واستولى على هذا الميناء الجزائري . أدركهم شعبان أغا قائد لانكشارية في الجزائر وذبح بالسيف 200 فرنسي ، وركب البقية سفنهم وهربوا إلى فرنسا . جرى هذا الحادث في ( 1664م ) . وصار له صدى كبير بحيث لم يتكمن الفرنسيون من تحقيق إنزال آخر إلا بعد 166 سنة في عام 1830م .

    * الفرنسيون ما عرفوا القهوة التي يحبونها الآن إلا من العثمانيين *
    -ومن ناحية أخرى كان السفير التركي سليمان أغا المرسل إلى باريس ، يستقبله لويس 14 بمراسم فوق العادة . إن الذي عرّف القهوة – التي يحب شربها الآن – للفرنسيين وجعلهم يتذوقونها هو سليمان أغا هذا .




    وقد انتشرت في فرنسا مع هذه البعثة عادات وأزياء ملابس الطراز التركي وأصبحت طرازا ونموذجا عاما . إن موليير يستهزئ بهذا الطراز المسمى ( turquerie ) في كتابه ( bourgeois gentilhomme ) وينقد أشراف الفرنسيين الذين يقلدون الأتراك ( هامر ، 11 ، 159 ، vandal marquies de nointel ، 22 34 ) .

    وفي النهاية ما رأيكم في هذه الهدية ؟


    عموما لو هناك من يريد أي هدايا يقول للمسلمين وهم بإذن الله سيجيبوا طلبه بكل سرور



    * خـاتـمـــــــــ ة *


    إخواني في الله إن تاريخ أمتنا مليء بالأمجاد والبطولات في كل وقت وكل زمان ، وفوق كل أراضي العالم كان هناك من أبطال الأمة وقادتها وعلماؤها وربانيوها من يكتبون تاريخنا بمداد من الذهب على صفحات من النور ، يسطرون أروع التضحيات والبطولات ، يسطرونها بدمائهم وأرواحهم وأشلائهم ، إنه لحري بنا أن نطلع على تاريخنا فكله


    مجد وفخار


    وعزة وكرامة


    ومنعة وسؤدد وبطولة


    وفداء وشجاعة


    وإقدام وشهامة


    ومرؤة وكرم


    وعطف وبر


    وخير كثير لم تتحلى به أمة ممن كانت قبلنا


    اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين


    اللهم أذل الشرك والمشركين


    اللهم عليك بمن حارب الدين


    اللهم استعملنا لنصرة لدينك


    اللهم ارزقنا الشهادة في سبيلك


    آميييييييييييين


    الفقير إلى عفو ربه


    ( أمير البحار : خير الدين بربروسة )
    ( الحقوق لكل مسلم شريطة ذكر المصدر " منتدى فرسان السنة " بارك الله فيكم )



    * المصادر والمراجع *
    1- صحيفة الوطن عدد الأحد 20 مارس .
    2- صحيفة الشرق عدد الاثنين 14 مارس .
    3- القانوني القائد .( بسام العسلي ) طــ دار النفائس ( الطبعة الأولى / 1406هـ - 1986م ) صـ 181 حتى صـ 188 نقلا عن ( تاريخ الدولة العلية ) لمحمد فريد بك المحامي .
    4- تاريخ الدولة العثمانية . ( يلماز ايزتونا )
    طــ منشورات مؤسسة فيصل للتمويل تركيا ( الطبعة الأولى / 1408هـ - 1988م ) صـ 300-301 باختصار .
    5- المرجع السابق صـ 312 حتى صـ314 باختصار .
    6- تاريخ الدولة العثمانية العلية . ( محمد فريد بك المحامي ) طــ دار النفائس ( الطبعة الأولى / 1401هـ - 1981م ) صـ293 صـ 294 .
    7- تاريخ الدولة العثمانية صـ 509 .
    8- تاريخ الدولة العلية صـ 298 .
    9- تاريخ الدولة العثمانية صـ 509 .
    10- المرجع السابق صـ 511 .

  2. #2
    أسامة بن الزهراء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    4,032

    افتراضي رد: هديتي لساركوزي ... وإلى فرنسا... وإلى العالم بأسره ... حتى يعلموا ( من نحن & ومن

    أردوغان الصدر الأعظم !!!
    ألقاب مملكة في غير موضعها *** كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    مصر كنانة الإسلام والمسلمين
    المشاركات
    22

    افتراضي رد: هديتي لساركوزي ... وإلى فرنسا... وإلى العالم بأسره ... حتى يعلموا ( من نحن & ومن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسامة بن الزهراء مشاهدة المشاركة
    أردوغان الصدر الأعظم !!!
    ألقاب مملكة في غير موضعها *** كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد !
    وما هو اعتراض حضرتك على تلقيب أردوغان بالصدر الأعظم ؟
    فإذا كان من حيث صحة اللفظ فهو لفظ دقيق من الناحية العلمية والتاريخية
    فكل من كان يترأس الوزارء في في الدولة العثمانية كان يلقب بالصدر الاعظم

    أما إذا كان الاعتراض على شخص الرجل أخي الحبيب فهذه وجهة نظرك المجردة
    وهي ليست بمعتبرة ما لم تقترن بأدلة واضحة الدلالة
    وأولا وآخرا لست بصدد الدفاع عن شخص الرجل

    وإنما وضع هذا الموضوع للدفاع والذب عن عرض الدولة العثمانية

    شيء اخير لماذا التهكم والازدراء ؟ ، فمن هو الأسد ومن هو الهر ؟
    وهل كلمة الصدر الأعظم فقط هي التي استرعت انتباهك ؟
    ولم تتكلف حتى مشقة قول جزاك الله خيرا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    743

    افتراضي رد: هديتي لساركوزي ... وإلى فرنسا... وإلى العالم بأسره ... حتى يعلموا ( من نحن & ومن

    اللهم أعز المسلمين في كل مكان

  5. #5
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: هديتي لساركوزي ... وإلى فرنسا... وإلى العالم بأسره ... حتى يعلموا ( من نحن & ومن

    وإنما وضع هذا الموضوع للدفاع والذب عن عرض الدولة العثمانية
    جزاك الله خيرا أخي الكريم، ولكن اقبل من أخيك هذه النصيحة: لا يكن سعيك في أمور الدين بالعاطفة المجردة، فإني أخالك قد انتشت نفسك لما رأيت في تلك الأخبار من علو السلطان التركي على أعدائه - الذين هم اليوم من جملة أعداء الملة - فجمعت لنا ما جمعت.
    اعلم وفقني الله وإياك للرشاد أن الخلافة - بالمفهوم الشرعي - محصورة في الخمسة (أبي بكر وعمر وعثمان وعلي والحسن) رضي الله عنهم وأرضاهم، ثم كان من بعدها ملك عاضّ، ثم ملك جبري اتفقت كلمة أهل العلم على أنه يدخل فيه من سلاطين المسلمين وملوكهم كثير ممن كانت أصول دولتهم على التوحيد والسنة، فكيف بهؤلاء القبوريين؟ ليس هؤلاء من الخلافة في شيء البتة، كما رأيتك تصف سلطانهم القانوني.
    ثم هل خلت جعبة التاريخ الإسلامي من أبطال عظماء لهم وقائع مشهودة في الجهاد الصادق في سبيل الله وفي إخضاع رقاب الكفار والمشركين لكلمة الله، حتى نتمسح بأعتاب "الباب العالي" وبسلاطين تطفح مراسلاتهم بالقبورية العفنة وبالمخيلة الفارغة بمجد الآباء والأجداد، لمجرد أنهم كانوا يرفعون شعار "الخلافة" الإسلامية ويحشرون اسم الله تعالى في كلامهم هنا وهناك؟؟
    تأمل رأس رسالة السلطان القانوني هذا حيث يقول:
    الله العلي المعطي المغني المعين


    بعناية حضرة عزة الله جلت قدرته وعلت كلمته ، وبمعجزات سيد زمرة الأنبياء ، وقدوة فرقة الأصفياء محمد المصطفى ( صلى الله عليه وسلم ) الكثيرة البركات ، وبمؤازرة قدس أرواح حماية الأربعة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضوان الله تعالى عليهم أجمعين ، وجميع أولياء الله . أنا سلطان السلاطين وبرهان الخواقين .... الخ


    فلكأني بك لم تسأل نفسك ما معنى "الحضرة" التي ينسبها ذلك السلطان إلى الله تعالى وينسب إليها العناية، ولم تسأل نفسك عن معنى قوله "بمؤازرة قدس أرواح حماية الأربعة"، وإنما فرحت غاية الفرح بما فيها من استعلاء على الملك الفرنسي! أولو كان الاستعلاء بالشرك والباطل؟ يا أخي الفاضل هذه قضايا جوهرية، هي قوام الدولة في هذا الدين، وليست من لمم الأمر وسفسافه! فإن كنا ولابد مفاخرين بمجد السابقين، فليكن ذلك بما حق للمسلمين أن يفخروا به!
    نحن أمة عقيدة وحق، لا أمة جبروت وعلو بالباطل! فأي علو لا يكون على أساس العقيدة الصحيحة النقية والتوحيد الخالص، فلا قيمة له ولا وزن في دين الله! وأي سيادة لا تقوم على جعل كلمة الله هي العليا في البلاد - تحقيقا لا بالشعارات الفارغة - فليست من دين الله في شيء! فإن سلمنا بأن هذا السلطان التركي كان مسلما معذورا بجهله، فلماذا نستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير، وتاريخنا حافل بآيات الاستعلاء بالحق على أعداء الملة؟ أين هذه الرسالة مما راسل به رسول الله صلى الله عليه وسلم هرقل عظيم الروم في وجازة ملؤها الاستعلاء بالحق بحق، وليس الكلام عن "أعتاب سرير عظمة فخامتنا"؟ أين هي مما راسل به عمر ابن الخطاب رضي الله عنه ملوك الفرس والشام قبل فتحها؟
    تأمل ما نقلته يا صاحب المقال من خبر جيوش ذلك "الخليفة" تريد أن تعده من الجهاد في سبيل الله، تقول:
    بعد السيطرة التامة على الجزيرة عاد طرغود إلى استانبول بعد أن سلم الجزيرة للفرنسيين ( للأسف ) الذين لم يستطيعوا الاحتفاظ بها طويلا فقد قام دوريا باستعادتها في أواخر سنة ( 1553م – 961هـ ) ولم يتمكن الفرنسيين من استعادتها إلا بعد مرور 200 سنة .
    فلو كان هذا الغزو جهادا وفتحا في سبيل الله، ولو كان استعراض القوة الذي أراده ذلك الطرغود وكرهه الفرنسي، من باب "لترهبوا به عدو الله وعدوكم" كما تتوهم، أفكان ينتهي الأمر بعد النصر والغزو والتمكن التام، بتسليم البلد للفرنسيين وكأن دماء المقاتلين فيها لم تبذل إلا لمجد الأتراك ولاستعراض عظمة الباب العالي؟ ما معنى قولك "للأسف"، وكأن هذا القائد قد خسر تلك المدينة راغما أو منهزما؟ إذا كان ذاك السلطان التركي لم يعلُ على أولئك النصارى بدعوة واضحة إلى التوحيد، تقتضي إقامة إمارة إسلامية فيها، فبأي شيء علا ولأي غاية فتح وغزا؟
    يا أخي الكريم، إن كنت ولابد آسفا، فليكن أسفك على حال من يفاخرون اليوم بهؤلاء ويحسبون سائر غزواتهم جهادا وفتحا للإسلام، لا لشيء إلا لكونهم قد جمعوا جملة كبيرة من بلاد المسلمين تحت سلطان واحد أسموه "بالخلافة"، وإلى الله المشتكى.
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •